عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الجمعة    حداد: السياحة المغربية صمدت أمام صدمة الهجمات الإرهابية    ساعات في الجحيم على متن الرحلة "AT 750 casa- orly" لشركة "لارام"    العصبة الوطنية تؤجل انطلاق بطولة كرة القدم هواة    الناصري يعتذر عن ترأس بعثة الأسود إلى ألبانيا    بنعبيشة يعتبر مباراة أهلي طرابلس محطة إعدادية للموسم الجديد    المغاربة والقراءة خلال الصيف.. بين أزمة تتفاقم ونوستالجيا عادة تحتضر    رئيس إفريقيا الوسطى يستقبل عمر هلال    وجدة .. تخوف كبير للكسابة من دخول أغنام جزائرية مصابة بفيروس    قرار "حظر الواتساب" بالمغرب يرفع أرباح شركات الاتصالات    تركيا.. بلجيكا.. الصومال.. العالم يستفيق على رائحة الموت    بعد طنجة.. أعوان سلطة بإقليم الرشيدية يقومون بحملة قبل الأوان لفائدة "البام"    بعد مدن الشمال.. هذه وجهة الملك والأمير مولاي الحسن    وقفات احتجاجية ليلية للمعطلين الصحراويين بالداخلة وسط اجراءات امنية مشددة    تشيلسي يفشل رسميا في حسم صفقة دفاعية مقابل 40 مليون أورو    مباريات قوية للأندية الإسبانية بعد سحب قرعة دوري أبطال أوروبا    الاعب السابق لمولودية يحيى جبران ينتقل لحسنية أكادير    توقعات أحوال الطقس لليوم الجمعة    كليميم : استمرار الاحتجاجات المطالبة بالكشف عن حقيقة وفاة المعطل الشهيد "ابراهيم صيكا"    بيونسيه تتصدر ترشيحات جوائز "إم تي في"    ناتاشا باسيت تجسد حياة بريتني سبيرز في مسلسل تلفزي    لماذا لا نريد حكومة إسلامية في المغرب    برشلونة وريال مدريد لمواصلة الانطلاقة القوية    لماذا لا نريد حكومة إسلامية في المغرب    600 ألف زهرة ومائة متطوع لإنجاز أكبر سجادة من الزهور في العالم    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    بالفيديو.. ها هو أجمل هدف فأوروبا لهاد الموسم    علاج فعال للسرطان.. عقار "ميتادون" مع العلاج الكيماوي    العادات الغذائية بالمغرب بين مستلزمات الحداثة والتشبث بالطبخ الأصيل    أمريكا تطلب من رعاياها في فرنسا الامتثال لحظر البوركيني    مجموعة على "واتساب" تهدي مؤسسها سيّارة!    26 مليون دولار.. ثمن قرية معروضة للبيع في بريطانيا    العثور على كوري وزوجته الجزائرية مقتولين شنقا في جريمة غامضة    جورج وسوف يستعين بامرأة كحارس شخصي!    وسط ضجة البروكيني.. اسكتلندا توافق على الحجاب في صفوف الشرطيات    أساليب منزلية في المتناول لتبييض الأسنان    مؤسسة تعليمية في بلجيكا تبدأ في تعليم العربية خلال الموسم الجديد    ها هي الفوائد ديال "القيلولة" اللي كتساعد على العيش بلا أمراض    عندما يفضل لاجئون سوريون المغرب على الحلم الأوروبي    هروبا من موجة الحر الشديدة.. الشواطئ، ملاذ البيضاويين الباحثين عن الانتعاش والطراوة    خلافات حول 'التزكية' بحزب 'البام' بسيدي بنور تدفع مصطفى بكوري الى زيارة المنطقة لطي الخلاف    تيزنيت : بالفيديو.. « هشام» و «مروان» قصة مأساوية لطفلان ينامان في صناديق خشبية في الشارع وسط الأزبال بعد وفاة والدهما    دمتم علمانيين على طريقتنا    نصائح قيّمة لاكتشاف ميولات ابنك الدراسية    نصائح ثمينة لإيجاد وظيفة أحلامك    لكي لا تتعرق قدماك.. إليك النصائح التالية    ألعاب ريو شعرا    تحمُّل الرجل مسؤولية إعالة الأسرة خطر على صحته    بعد 4 أيام من الاعتقال..اطلاق سراح مغني "راب" توبع بتهمة الإساءة إلى الإسلام    طنجة.. توقيف شخصين متلبسين بحيازة 2020 قرص مخدر كانت معدة للترويج بمنطقة بئر الشفا    إعلان لجنة مشاهدة وترشيح الأعمال المسرحية المغربية للمشاركة في المهرجان العربي للمسرح (الدورة التاسعة – الجزائر)    دور نشر مغربية في معرض بكين الدولي للكتاب    هذه هي الأسعار التي ستباع بها أضاحي العيد    مروحيات للتنقل بين المغرب وإسبانيا    رسالة صلاح الوديع إلى بنكيران ؟؟؟؟    اسم وخبر .. الحجاج مدعوون للاستعداد للإحرام في الطائرة    فيلم «يوم للستات» يفتتح الدورة ال 38 من مهرجان القاهرة السينمائي    الأوقاف تدعو الحجاج المتوجهين مباشرة إلى مكة المكرمة للاستعداد للإحرام في الطائرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرغبة في السعادة

أريد معالجة مسألة السعادة في علاقتها بالرغبة والأمل والإرادة والحب ، وسأنطلق من الأطروحة التي مفادها أن الإنسان يرغب دوما في أن يكون سعيدا . هذه المسألة واكبت مسار الإنسان منذ أن تأمل في وجوده وفي علاقته بالآخرين وقد توقف عندها الفلاسفة في إطار مبحثهم الإتيقي . وإليكم هذا المقطع من حوار بين سقراط وكلينياس في محاورة أوتديموس لأفلاطون والذي جاء فيه ما يلي :
سقراط : أليس صحيحا أننا معشر البشر نرغب في أن نكون سعداء ؟ (..) ومن منا لا يريد أن يكون سعيدا ؟
كلينياس : لا أحد يرغب في ألا يكون كذلك .
- حسنا ، ما دمنا نرغب في أن نكون سعداء ، فكيف السبيل إلى ذلك ؟ (1)
إن السعادة هي إذن شأن فلسفي ، لكن كيف يمكن معالجتها في زمن التطور التكنولوجي وسيادة منطق المصلحة وتأثير أنماط الدعاية على اختلافها وتنوعها ؟ وكيف تتحدد علاقة السعادة بالحياة وبشكل أدق ، بالمعيش اليومي ؟
سأحاول الإجابة على ذلك ، مستأنسا بمؤلف المفكر الفرنسي أندري كونت سبونفيل ، الذي اختار له كعنوان : « السعادة بدون أمل « (2) وسأتوقف بالخصوص عند مفاهيم الرغبة والأمل والحب.
1) السعادة والرغبة :
أول ما يبرز هنا ، هو تلك الرغبة في السعادة لدى كل واحد منا ، ليس فقط لأن الرغبة تشكل ماهية الإنسان كما يقول اسبينوزا ، بل لأن السعادة هي ما نرغب فيه بإطلاق كما أكد أرسطو في كتابه « الأخلاق إلى نيقوماخوس « . لكن كل رغبة هي تعبير عن فقدان ، وحين يكون المرء فاقدا للشيء فإنه يشعر بالألم ، فكيف ستقترن الرغبة والحالة هذه بالسعادة ؟ سيكون الجواب الفوري الذي نجده عند أغلب الفلاسفة ( أفلاطون ، أرسطو ، أبيقور ، اسبينوزا ، كانط الخ..) ، هو ارتباط السعادة بحصول المرء على ما يرغب فيه. والحال، أنه في اللحظة التي تتحقق فيها الرغبة ، ستزول حالة الفقدان ومعها حالة الرغبة نفسها. فإذا ما كان فقدان الشيء المرغوب فيه هو عبارة عن ألم ، فإن الحصول عليه قد يؤدي إلى الملل . وإذن ، ألا يمكن أن نعتبر مع شوبنهاور بأن « الحياة تتأرجح مثل بندول ، ما بين الألم و الملل « ؟ (3)
بعيدا عن هذا التصور المتشائم للحياة ، يظل هناك شيء إسمه الأمل المقترن بالممكن والمستقبل والمنتظر ، أي بالرغبة في آخر المطاف . لكنها رغبة مشوبة بالحذر والتخوف والقلق . فنحن نأمل في حياة أفضل وأسعد وأغنى وأرضى ، غير أن كل ذلك يظل خاضعا للترقب وللأماني . وهو ما عبر عنه السينمائي الأمريكي الساخر وودي ألان بعبارة ماكرة جاء فيها : « كم سأكون سعيدا ، لو كنت سعيدا « . وهي تلخص لنا الوضع المأزقي الذي يوجد فيه الإنسان الباحث عن السعادة . فهل يمكن للأمل أن يحررنا من الملل والإحباط واليأس ؟
2) السعادة والأمل :
سينتقد سبونفيل في كتابه المذكور ، أطروحات أفلاطون وباسكال وشوبنهاور وحتى سارتر، التي مزجت بين الرغبة في السعادة وحالة الفقدان ، علما بأنهما أمران مختلفان. وسيتساءل في هذا الإطار : ماهو الأمل إن لم يكن عبارة عن رغبة ؟ فنحن لا يمكن أن نمني النفس بما لا نرغب فيه . ويتعين في هذه الحالة ، الوقوف على الخصائص المميزة للأمل . هكذا ، فإن أول خاصية تتمثل في كون الأمل هو عبارة عن رغبة ينقصها الاستمتاع . إنها رغبة في شيء لا نملكه وغير قائم في الحاضر . وهو ما يفسر اقتران الأمل بالمستقبل . أما الخاصية الثانية فتتلخص في كون الأمل رغبة تجهل إمكانيات وشروط تحققها في المستقبل . فنحن لا نمني النفس بما نعرفه ولا نعرف بالضبط ما نمني النفس به ، نظرا لعدم درايتنا بشروط تحققه بدقة. وبصيغة أخرى ، فإن الأمل هو رغبة تنقصها المعرفة . وتتحدد الخاصية الثالثة في كوننا لا نأمل إلا في ما نحن عاجزون عن القيام به أو ما يخرج عن إطار قدرتنا ، فالأمل هو رغبة تنقصها القدرة.
انطلاقا من هذه الخصائص الثلاث ، يمكن تقديم تعريف مقتضب للأمل وهو اعتباره : «رغبة بلا متعة ولا معرفة ولا استطاعة « (4). وهنا يطرح السؤال : ما قيمة الأمل إذا كان مفتقدا للمتعة وللمعرفة وللإرادة ؟ سيجيب سبونفيل على ذلك ، معتبرا بأن بإمكان الرغبة أن تقترن بالمتعة ، فبالرغم من كون رغباتنا هي في أغلب الحالات عبارة عن أماني ، إلا أننا قد نرغب في ما نستمتع به في الحاضر . ويمكننا أيضا أن نرغب في ما نعرفه ، وتلك هي متعة المعرفة ، مثلما يمكن أن توجد لدينا متعة الفعل ، أي الرغبة في ما نفعله . فالرغبة تشكل إذن ماهية الإنسان ، وهي حاضرة في الأمل والإرادة معا ، مع العلم بأن الأمل رغبة خارجة عن إرادتنا ، في حين أن الإرادة هي رغبة مقترنة بقدرتنا(5) .
بقي هناك سؤال حول علاقة السعادة بالحب وعلاقة هذا الأخير بالأمل . ففي الحالتين معا هناك رغبة ، مع فارق أساسي هو أن الحب رغبة مقترنة بالواقع. فما المقصود بذلك ؟
3) السعادة والحب :
إذا انطلقنا من التحديد الذي وضعه أفلاطون للحب ، في محاورته الرائعة « المأدبة « ، سنتبين بأن الحب رغبة ، لكنها مقترنة بالفقدان وبالحاجة . وإليكم هذا المقطع من حوار سقراط مع أغاتون :
سقراط : (..) إن المرء يرغب في ما لا يملكه وما ليس إياه وما يفتقده ، فتلك هي موضوعات الرغبة والحب
أغاتون : هذا صحيح
- لنلخص المسألة الآن : ألم نقر في البداية بأن الحب هو حب لبعض الأشياء ، وبعد ذلك هو حب للأشياء التي نشعر بالحاجة إليها ؟
- بلى (6)
إن الاعتراض الأساسي على هذا التحديد هو كون الحب لايختزل في الفقدان وفي العجز ، والأمر الذي لم يقم أفلاطون بمعالجته هو ارتباط الحب بالمرح والمتعة والحميمية والثقة والاعتراف والرغبة المتبادلة ، وهي جميعها سبل نحو السعادة الفعلية والواقعية . (7)
لذلك ، ينبغي أن نتعلم كيف نحب ونرغب في ما هو موجود ، لا أن نرغب في ما ليس موجودا ، بحيث نستحضره فقط عن طريق الأمل أو الندم. فالحب الحقيقي محايث للواقع ووثيق الصلة بمعرفة من نحب وبإرادتنا في أن نحب . وإذا ما كانت هناك حكمة عملية تروم تحقيق السعادة ، فإنها لن تكون منفصلة عن مفاهيم الإرادة والمعرفة والرغبة طبعا.
وإذن ، هل سنقول مع أندري كونت سبونفيل بأن السعادة تقتضي أن نأمل أقل وأن نعرف ونريد ونحب أكثر ؟ تلك هي المسألة.
الهوامش
1) Platon , Euthydème , Garnier- Flammarion , 1967 , 278 e ,p.117
2) André Comte ? Sponville , Le bonheur désespérément , ed. Pleins feux , 2000
3) Schopenhauer , Le monde comme volonté et comme représentation , PUF , 1978 , p. 394
4) André Comte ? Sponville , op. cit. p. 40
5) Ibid.p . 42/43
6) Platon , Le Banquet , Garnier ? Flammarion , 1992 , 200 e , p.67
7) André Comte ? Sponville , op. cit. p. 54


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.