شباط يفتتح حملته الانتخابية من فاس و يعد بمراجعة قوانين إصلاح التقاعد ونظام المقاصة    موغيريني: المغرب شريك رئيسي للاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة الارهاب وقضايا الهجرة    محمد الهيني يكتب: نطاق حماية الحياة الخاصة بالنسبة للشخصيات العامة    استخدام شبكات الكهرباء الذكية يعد بحلول ناجعة لاستهلاك أفضل    سهيل ل"البطولة": مباراة اليوم بمثابة اعتذار لجمهور الوداد    حصري/ لاعب مصري يقترح ضم جبور للزمالك    هل يستعمل بنكيران عبارة التحكم لقصف خصومه في الحملة الانتخابية ؟    مصباح أيت محمد إقليم أزيلال يرصد مجموعة من التجاوزات التي من شأنها أن تسيء إلى العملية الانتخابية‎    بالفيديو.. مواطنون بأزيلال يطردون "البام" في أول أيام الحملة انتخابية: "وا الشفارة"    آلاف من زبناء ياهو يقفلون حساباتهم بعد اختراق بياناتهم الخاصة    خطير بفاس ... عصابة تهاجم مرشحة "البام "    ابنة قيادي في البام تستعمل آية قرآنية في ملصق دعائي    حصريا/ مؤمن سليمان ل"البطولة": الوداد قدم مباراة جيدة جدا    هذا ما قاله السكتيوي بعد الفوز على النادي القنيطري    الدخول المدرسي الجديد بنكهة الاكتظاظ والرتابة في كل شيء ؛‎    دراسة أمريكية: موجات الحر والبرد قد تكون سببا في الولادة المبكرة    اتحاد طنجة يفوز على ضيفه شباب قصبة تادلة بهدفين لهدف واحد    الزمالك في نهائي عصبة الأبطال ضد جنوب إفريقيا    إغتيال سيدة محجبة بالرصاص شمال العاصمة الفرنسية باريس    حسنية أكادير يحقق أول انتصار في الموسم على حساب النادي القنيطري..فيديو    المغرب يتخلى عن صديقه بونغو ويؤيد اعادة الانتخابات في الغابون    إقليم المضيق الفنيدق.. استفادة أزيد من 23 ألف تلميذ وتلميذة من المبادرة الملكية (مليون محفظة)    عصابة " تشرمل " سائق سيارة أجرة صغيرة بفاس و الأمن يتدخل    الوداد ربحات ب5 وتقصات    توقيف أربعة أشخاص بالعرائش يشتبه في تورطهم في ارتكاب سرقات بالعنف والاتجار في المخدرات    بريطانيا : عودة كوربن لرئاسة حزب العمال    وراه خاص الدولة تلقا شي حل لهاد الفئة. ها شحال من معاق كاين فالمغرب والعهدة على مندوبية الحليمي    بالفيديو.. ما حقيقة ظهور مختطفة الرضيعة بالبيضاء على برنامج « جورج قرداحي »    "التقدم والاشتراكية" يتخلى عن الأغاني الملتزمة ويستعين بسعد لمجرد    انهيار قوس شاطئ الكزيرة بسيدي افني    مبادرة عالمية لمواجهة التغيرات المناخية    لهذا السبب يتواجد مغني الراب الامريكي "كيفين جيتس" بمراكش    كارثة إنسانية بامتياز .. حلب تغرق في واد من الدماء!    المسافرون عبر مطارات جهة طنجة يتخطون 600 ألف خلال 8 اشهر    شينخوا: المغرب يملك أفضل ترسانة عسكرية    وفاة الضحية الخامس في إطلاق نار على مركز تسوق في واشنطن    أحوال الطقس.. هذه هي المدن التي ستصل بها الحرارة غدا إلى 41 درجة    قائمة الدول الأفضل والأسوأ في الخدمات الصحية في العالم    صور مشاجرة براد بيت وأنجلينا جولي تنتشر في العالم الافتراضي    "فوربس": الحقاوي سابع أقوى امرأة عربية في منصب حكومي    مكون غامض يساعد على تخسيس الوزن قريبا بالمغرب    أيدت داعش على فيسبوك فرحّلت إلى المغرب    فوائد خل التفاح للكبد    بالصور: تصاميم أنجلينا التي تمنت أن ترتديها الملكة    "غلطانة" لمجرد غادية تجري ل 100 مليون مشاهدة    الدرهم يرتفع أمام الأورو وينحفض في مواجهة الدولار    حميش: الثقافة تصون الذاكرة وتبني المعرفة وترفع التنمية    سلسلة "الحي المحمدي بأسماء متعددة" (3): "سينما شيريف".. "خوخا" لوحده فيلم رعب قبل دخول قاعة العرض    من قال أنني فشلت ؟    الطريق إلى فعالية المسلم    يَا ضَمِيراً في الأَدْغال    هادي زوينة. ايرلندا زادت الضرائب باش السكام يضعافو    المنجزات «الخيالية» لحكومة ابن كيران!!‎    "السياحة" تخفض تصنيف فندق بطنجة من 5 إلى 3 نجوم في انتظار إغلاقه    الارث الأمازيغي في شبه الجزيرة الايبيرية موضوع لقاء دولي بلشبونة    10 طرق عملية للتخلص من عادة الاكل في الليل    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام البخاري بطنجة    مؤتمر في الشيشان يعيد فتح صدع تاريخي بين المسلمين السنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في حوار مع الدكتورة نادية بوصفيحة، أخصائية في معالجة الإدمان على المخدرات التلاميذ أكبر ضحايا انتشار المخدرات

لتسليط الضوء على الأخطار المتزايدة للإدمان على مختلف أنواع المخدرات ، خاصة في صفوف الناشئة من الجنسين ، أجرت « الاتحاد الاشتراكي » حوارا مع الدكتورة نادية بوصفيحة، أخصائية في معالجة الإدمان على المخدرات وطبيبة بالمركز الجهوي للأوبئة بالدارالبيضاء، وعضو جمعية النسيم لمحاربة والوقاية من المخدرات بمركز طب الإدمان ، جاءت تفاصيله كالتالي:
{ بداية دكتورة، ما المقصود بالمخدرات ؟
المخدر هو كل مادة طبيعية أو اصطناعية تؤدي إلى الإدمان. والإدمان هو الخضوع الصيدلاني أو ما يعرف ب PHARMACODEPENDANCE ، ويتميز بالخضوع النفسي والجسدي والتعود.
{ مالذي نعنيه بالخضوع النفسي، والجسدي والتعود؟
بالنسبة للخضوع النفسي فالمقصود به هو الرغبة الملحة في استعمال مخدر معين بصفة مستمرة، حيث يصبح المدمن عبدا للمخدر ولتاجره.
أما الخضوع الجسدي فهو تكيف الجسم مع المخدر إلى حد يؤدي إلى حدوث اضطرابات جسدية في حالة عدم تناوله، من قبيل الارتعاش، القيء، التعرق، والخفقان الشديد للقلب، وينتقل خلاله المدمن من باحث عن اللذة المتخيلة إلى البحث عن تسكين الألم.
بينما التعود يعني تكيف الجسم مع المادة المخدرة إلى حد يؤدي إلى الزيادة في الكمية للحصول على نفس التأثير، والذي يمكن أن يؤدي بالمدمن إلى الموت نتيجة سعيه للبحث عن الإثارة فيسقط في الجرعة الزائدة المميتة.
{ هل هناك من أرقام حول التعاطي للمخدرات بالمغرب؟
هناك إحصائيات ليست بالحديثة، ولكنها تعتبر مؤشرا على وضعية الإدمان، فوفقا لدراسة سبق القيام بها وتقديم نتائجها، فإن 20 في المائة من الطلبة بالوسط الجامعي سبق لهم استعمال المخدرات، مابين 3 و 5 في المائة منهم بصفة دائمة. وبسلك الإعدادي والثانوي فقد تبين أن 10 في المائة سبق لهم استعمال المخدرات، 2 في المائة ضمنهم بصفة دائمة، وقد كانت المخدرات سببا في ولوج 10 في المائة من المدمنين إلى المستشفيات بقسم الأمراض النفسية والعقلية، أخذا بعين الاعتبار أن 65 في المائة من أطفال الشوارع هم مدمنون على المخدرات.
{ ما هي أنواع المخدرات ؟
هناك الكثير من أنواع المخدرات، ومنها التدخين بما فيها « الكالة، النفحة، النرجيلة، أو مايعرف بالشيشا التي تفوق الواحدة منها معدل استهلاك 25 سيجارة، والسجائر التي تتضمن أكثر من 4 آلاف مادة سامة منها النيكوتين، القطران وأول أوكسيد الكربون»، ثم هناك الكحول، الكيف والشيرا وما يعرف ب «المعجون، بربوقة، شكيليطة»، إضافة إلى الأفيون ومشتقاته من مورفين وهيروين، المواد المهلوسة، والمذيبات ك «الدوليو، والبومبا» ...
{ بنظرك دكتورة، ماهي أسباب تعاطي المخدرات ؟
هناك أسباب متعددة تنطلق من، الرغبة في إرضاء الفضول وحب الاستطلاع، وهي الخطوة ، وإن كانت الأولى، فقد تؤدي إلى الإدمان، ثم هناك رفقاء السوء أمام ضعف شخصية الشخص وثقته بالنفس لرفض مقترحات من قبيل التذوق، الفراغ والبطالة، وفرة المادة المخدرة، المشاكل العائلية.
{ كيف يمكن معرفة الشخص المدمن من غيره؟
هناك بعض الأعراض المؤشرة على استعمال المخدرات كالتغير المفاجئ في التصرفات، الاضطرابات في النوم، إهمال الجسم والهندام، الغياب المدرسي، التدني المفاجئ للنتائج المدرسية، ارتفاع الطلب على المال، السلف المتكرر، السرقة، إضافة إلى العزلة والانطواء.
{ وماهي أضرار التعاطي للمخدرات؟
* هناك أضرار بدنية، نفسية، اجتماعية واقتصادية. وبخصوص الأضرار البدنية، فالتبغ يؤدي إلى إصابة الجسم بسرطانات متعددة من قبيل سرطان الرئة، سرطان الحنجرة، سرطان الشفاة، سرطان اللسان، تصلب شرايين القلب، الالتهاب المزمن في الجهاز التنفسي، القصور التنفسي. بينما يعتبر الكحول ، ووفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية، السبب الثالث في الوفيات بعد أمراض القلب والشرايين والسرطان، وهو يتسبب في 40 في المائة من حوادث السير، 20 في المائة من حوادث الشغل، 50 في المائة من جرائم الاغتصاب، 86 في المائة من جرائم القتل. ويؤدي التسمم المزمن بالكحول إلى تشمع الكبد والإصابة بسرطان الكبد، إضافة إلى ارتفاع الضغط الدموي في الكبد الذي يؤدي إلى نزيف في المعدة.
{ هل هناك من علاج للإدمان على المخدرات؟
بالفعل هناك علاج، لكنه طويل الأمد ومكلف، ويتطلب مراكز متخصصة ووجود فريق عمل متعدد الاختصاصات وإمكانيات كبيرة، لتظل بذلك الوقاية خير من العلاج، الأمر الذي يتطلب القيام بحملات تحسيسية سيما في أوساط المؤسسات التعليمية التي باتت تستهدف من قبل مروجي المخدرات، وحث الاطفال واليافعين على تطوير ملكاتهم الفكرية والإبداعية والاتجاه نحو ممارسة الرياضة، دون إغفال دور الآباء المحوري، الذين يجب ان يصاحبوا أبناءهم ومواكبتهم بيداغوجيا عوض ممارسة العنف، من أجل تفادي السقوط ضحية للإدمان على المخدرات، أو تجاوز المحنة في حال وقوعها، وهو ما لانتمناه لأي طفل أو شخص كيفما كان سنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.