حركة تاوادا تعيد العمل الأمازيغي إلى نفسه النضالي الفعلي والصحيح    فرنسا تنقد المغرب من ورطة " القرار الامريكي " الالزامي بعودة المينورسو لصحراء    حريق يأتي على سفينتين بميناء طانطان    بالفيديو : مراهق يقتل طفل مغربي بالسيارة ويلوذ بالفرار    +صور: فلاحي سهل كارت يدخلون في اعتصام مفتوح واضراب عن الطعام من داخل المركز الفلاحي بمدينة العروي    تحذير من وسيلة احتيال جديدة على "واتس آب"    العيون : تنسيقية ضحايا الاعتقال مستمرة في نهجها التصعيدي والسلطة تمنعها ....    الطنينشي تصف المعارضة بالبئيسة لعرقلتها قانون المناصفة حتى لا يحسب لحكومة بن كيران    نظرة حول واقع الاشراف بمؤسساتنا.. مساهمة في الاصلاح الجزء الثالث    تحقيق امني في حادث تبادل اطلاق النار بشوارع العيون ( صور)    مصريّة تروي كيف باعها زوجها لصديقه مقابل ليلة مع زوجته    رواق الإمارات يستقطب زوار المعرض الدولي للفلاحة بمكناس    هواة رفع الأثقال مهددون بالإصابة بمرض الصلع سريعا    باريس: إصابة شرطيين بجروح في مواجهات مع متظاهرين مناهضين لإصلاح قانون العمل    مساعد كاتب الدولة الأمريكي أنطوني بلينكين: الولايات المتحدة تعمل من أجل أن يستجيب قرار مجلس الأمن الدولي حول المينورسو ل"انشغالات المغرب"    مزوار: المغرب فخور باستضافة كوب 22 بعد اتفاق باريس الذي شكل منعطفا تاريخيا (عدسة أحداث أنفو)    عبيدات الرما (لخوت).. تجربة فنية واعدة لصيانة التراث اللامادي بوادي زم    الجواب الملكي على الابتزاز الخارجي    الحيطي تقدم بالرباط خارطة طريق كوب 22    لهذه الأسباب يبقى رونالدو هو روح ريال مدريد المتقدة    ميناء طنجة المتوسط .. حجز أزيد من 62 ألف وحدة من الأقراص المهلوسة وأزيد من 3 كلغ من مخدر الكوكايين    قديروف: المكان الوحيد في العالم الذي انتصر على الإرهاب هو الشيشان.    قائد الدروة يخرج سالما من الفضيحة وأحكام بالحبس والغرامة والتعويض لسهام ومن معها    االجزائر تنسحب من بطولة افريقيا ..    الجامعة تعين الحكم عادل زوراق لقيادة قمة الجولة 26    تتفاقم الازمة بين العربي وفضال    اعتقال مغاربة يشتبه في تحضيرهم لهجوم إرهابي في روما    محمد شكري غير ممنوع في الناظور    فضيحة تلاعب تهز البطولة    رقم "غير مسبوق" للوداد البيضاوي في البطولة الوطنية الإحترافية    بنكيران : التماسك الداخلي هو صمام الأمان في مواجهة الأعداء    الحموشي يوقع على ترقية استثنائية سيستفيد منها حوالي 14 ألف رجل أمن من مختلف الرتب    خطوب الماضي في الحاضر    فتح تحقيق في ملابسات وفاة شخص تحت الحراسة النظرية بمفوضية الشرطة بالعيون الشرقية    احذر.. هذه العادات اليومية تسبّب الفشل الكلوي    أرجوك، صلّ بدون وضوء وارحم الشعب    الحزن يُخيم على بيت نجم الرجاْء السابقُ محسن متَولي‎    عقوبات قاسية تواجه المغرب الفاسي    هكذا استقبل السجناء صلاح عبد السلام‎    الممثلة أمال عيوش: من تكريم تطوان إلى لجنة تحكيم بني ملال    المغرب وفرنسا يقدمان مقترحا مشتركا لقمة المناخ كوب 22 بمراكش    مشاجرات في البرلمان التركي تعطل تشريعاً بشأن اتفاق المهاجرين‎    أربع اتفاقيات بين المجموعة المغربية للصناعات الفضائية والطائرات ومجموعات متخصصة في هذا المجال    مجندات كوريا الشمالية يعملن تحت التحرش اليومي    تفاصيل مسابقة جودة زيت الزيتون البكر الممتازة‎    في اختتام فعاليات المهرجان الدولي لمسرح الطفل بتازة: الدعوة إلى الاهتمام بمواهب الأطفال    الدار البيضاء تحتضن معرض الطاقة الشمسية إكسبو المغرب    بالصور: أنجلينا جولي تتخطى أزمتها وتصطحب ابنتيها لتتناول الطعام    الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية للدورة17 لمهرجان سيدي قاسم    علاج ثوري لمكافحة الشيخوخة    الغابون تطمح للاستفادة من مخطط المغرب الأخضر "النموذج الناجح" في المجال الفلاحي    الجزائر تمنع رجل أعمال "قبايلي" من شراء مجمع صحفي    أشياء مذهلة تعرفها لأول مرة عن "ريجيم الماء"    وزارة الثقافة تطرح موضوع تهريب الآثار على طاولة ورشة بطنجة    حيلتان للتخلّص من عملية كيّ الملابس    المفكر سعيد ناشيد ينعي الشاب اليمني عمر باطويل " قتيل الردة"    سؤال الإصلاح الديني بالمغرب : بين الحقيقة والخرافة    سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة رقم5 للدكتور عبد الوهاب الأزدي: ولا تفسدوا في الأرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في حوار مع الدكتورة نادية بوصفيحة، أخصائية في معالجة الإدمان على المخدرات التلاميذ أكبر ضحايا انتشار المخدرات

لتسليط الضوء على الأخطار المتزايدة للإدمان على مختلف أنواع المخدرات ، خاصة في صفوف الناشئة من الجنسين ، أجرت « الاتحاد الاشتراكي » حوارا مع الدكتورة نادية بوصفيحة، أخصائية في معالجة الإدمان على المخدرات وطبيبة بالمركز الجهوي للأوبئة بالدارالبيضاء، وعضو جمعية النسيم لمحاربة والوقاية من المخدرات بمركز طب الإدمان ، جاءت تفاصيله كالتالي:
{ بداية دكتورة، ما المقصود بالمخدرات ؟
المخدر هو كل مادة طبيعية أو اصطناعية تؤدي إلى الإدمان. والإدمان هو الخضوع الصيدلاني أو ما يعرف ب PHARMACODEPENDANCE ، ويتميز بالخضوع النفسي والجسدي والتعود.
{ مالذي نعنيه بالخضوع النفسي، والجسدي والتعود؟
بالنسبة للخضوع النفسي فالمقصود به هو الرغبة الملحة في استعمال مخدر معين بصفة مستمرة، حيث يصبح المدمن عبدا للمخدر ولتاجره.
أما الخضوع الجسدي فهو تكيف الجسم مع المخدر إلى حد يؤدي إلى حدوث اضطرابات جسدية في حالة عدم تناوله، من قبيل الارتعاش، القيء، التعرق، والخفقان الشديد للقلب، وينتقل خلاله المدمن من باحث عن اللذة المتخيلة إلى البحث عن تسكين الألم.
بينما التعود يعني تكيف الجسم مع المادة المخدرة إلى حد يؤدي إلى الزيادة في الكمية للحصول على نفس التأثير، والذي يمكن أن يؤدي بالمدمن إلى الموت نتيجة سعيه للبحث عن الإثارة فيسقط في الجرعة الزائدة المميتة.
{ هل هناك من أرقام حول التعاطي للمخدرات بالمغرب؟
هناك إحصائيات ليست بالحديثة، ولكنها تعتبر مؤشرا على وضعية الإدمان، فوفقا لدراسة سبق القيام بها وتقديم نتائجها، فإن 20 في المائة من الطلبة بالوسط الجامعي سبق لهم استعمال المخدرات، مابين 3 و 5 في المائة منهم بصفة دائمة. وبسلك الإعدادي والثانوي فقد تبين أن 10 في المائة سبق لهم استعمال المخدرات، 2 في المائة ضمنهم بصفة دائمة، وقد كانت المخدرات سببا في ولوج 10 في المائة من المدمنين إلى المستشفيات بقسم الأمراض النفسية والعقلية، أخذا بعين الاعتبار أن 65 في المائة من أطفال الشوارع هم مدمنون على المخدرات.
{ ما هي أنواع المخدرات ؟
هناك الكثير من أنواع المخدرات، ومنها التدخين بما فيها « الكالة، النفحة، النرجيلة، أو مايعرف بالشيشا التي تفوق الواحدة منها معدل استهلاك 25 سيجارة، والسجائر التي تتضمن أكثر من 4 آلاف مادة سامة منها النيكوتين، القطران وأول أوكسيد الكربون»، ثم هناك الكحول، الكيف والشيرا وما يعرف ب «المعجون، بربوقة، شكيليطة»، إضافة إلى الأفيون ومشتقاته من مورفين وهيروين، المواد المهلوسة، والمذيبات ك «الدوليو، والبومبا» ...
{ بنظرك دكتورة، ماهي أسباب تعاطي المخدرات ؟
هناك أسباب متعددة تنطلق من، الرغبة في إرضاء الفضول وحب الاستطلاع، وهي الخطوة ، وإن كانت الأولى، فقد تؤدي إلى الإدمان، ثم هناك رفقاء السوء أمام ضعف شخصية الشخص وثقته بالنفس لرفض مقترحات من قبيل التذوق، الفراغ والبطالة، وفرة المادة المخدرة، المشاكل العائلية.
{ كيف يمكن معرفة الشخص المدمن من غيره؟
هناك بعض الأعراض المؤشرة على استعمال المخدرات كالتغير المفاجئ في التصرفات، الاضطرابات في النوم، إهمال الجسم والهندام، الغياب المدرسي، التدني المفاجئ للنتائج المدرسية، ارتفاع الطلب على المال، السلف المتكرر، السرقة، إضافة إلى العزلة والانطواء.
{ وماهي أضرار التعاطي للمخدرات؟
* هناك أضرار بدنية، نفسية، اجتماعية واقتصادية. وبخصوص الأضرار البدنية، فالتبغ يؤدي إلى إصابة الجسم بسرطانات متعددة من قبيل سرطان الرئة، سرطان الحنجرة، سرطان الشفاة، سرطان اللسان، تصلب شرايين القلب، الالتهاب المزمن في الجهاز التنفسي، القصور التنفسي. بينما يعتبر الكحول ، ووفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية، السبب الثالث في الوفيات بعد أمراض القلب والشرايين والسرطان، وهو يتسبب في 40 في المائة من حوادث السير، 20 في المائة من حوادث الشغل، 50 في المائة من جرائم الاغتصاب، 86 في المائة من جرائم القتل. ويؤدي التسمم المزمن بالكحول إلى تشمع الكبد والإصابة بسرطان الكبد، إضافة إلى ارتفاع الضغط الدموي في الكبد الذي يؤدي إلى نزيف في المعدة.
{ هل هناك من علاج للإدمان على المخدرات؟
بالفعل هناك علاج، لكنه طويل الأمد ومكلف، ويتطلب مراكز متخصصة ووجود فريق عمل متعدد الاختصاصات وإمكانيات كبيرة، لتظل بذلك الوقاية خير من العلاج، الأمر الذي يتطلب القيام بحملات تحسيسية سيما في أوساط المؤسسات التعليمية التي باتت تستهدف من قبل مروجي المخدرات، وحث الاطفال واليافعين على تطوير ملكاتهم الفكرية والإبداعية والاتجاه نحو ممارسة الرياضة، دون إغفال دور الآباء المحوري، الذين يجب ان يصاحبوا أبناءهم ومواكبتهم بيداغوجيا عوض ممارسة العنف، من أجل تفادي السقوط ضحية للإدمان على المخدرات، أو تجاوز المحنة في حال وقوعها، وهو ما لانتمناه لأي طفل أو شخص كيفما كان سنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.