المحمدية: الملك يطلق مركب خاص بتربية الأطفال والنهوض بأوضاع النساء والأطفال والشباب    تأجيل الدرس السادس من الدروس الحسنية    تفاصيل جديدة: تحليل كمبيوتر الناظوري المعتقل مؤخرا تؤكد اشادته بالارهاب على النت و دعوته آخرين للالتحاق بداعش    جلالة الملك يستقبل والي بنك المغرب الذي قدم التقرير السنوي للبنك المركزي    الجالية الريفية بفرنسا تعاني من غياب خطوط جوية تربطها بمطار الحسيمة    اتحاد طنجة يتعاقد رسميا مع مهاجم فريق أولمبيك آسفي عبد الغني معاوي لثلاث سنوات    ولاية أمن أكادير تنفي تعرض فتاتي انزكان لسوء المعاملة    كثرة الهم كتضحك.. الصحافة في المغرب متجهمة وتفتقد للابتسامة    فيلم "وداعا كارمن" ضمن فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان الفيلم العربي-عمان    تقرير استخباراتي خطير .. النظام المصري يتهاوى واغتيال السيسي أمر وارد    داعش و فاحش و أزمة الحداثة    شخصيات معروفة توقع عريضة تضامنية مع علي المرابط و اوجار يدعوه للعودة لتسوية وضعيته    أم الرجاوي المفرج عنه لهبة بريس: المغاربة و الجزائريين خوت و حباب    رسميا .. كأس العرش ينطلق قبل البطولة و هذا جديد الموسم و تواريخ انطلاقتهما    رسميا: زكرياء البقالي ينضم إلى فريق فالنسيا    أحمد منصور يحني الرأس للصحافيين المغاربة و يعترف بغلطته و يعتذر منهم    نشرة إنذارية .. موجة حر جديدة تجتاح المغرب و رياح "الشرقي" بعدد من المناطق    شباب يطلقون حملة تحت عنوان "لنقاطع سوق إنزكان والتجار الملتحين بكل أنحاء المغرب"    قراءة في الصحف الصادرة يوم الاثنين 06 يوليوز 2015    أزيد من 84 ألف سائح توافدوا على ورزازات حتى نهاية شهر أبريل 2015    الوليدية : غياب لجان مراقبة الأسعار وجودة المواد الغذائية    اليونان ما بعد الاستفتاء: تلاشي مظاهر الابتهاج والعودة للواقع الصعب    الدورة الأولى للمهرجان الوطني للضحك بطنجة بمشاركة كوميديين مغاربة موهوبين    بودريقة يمنع الجماهير الرجاوية من التداريب والأخيرة ترد ببلاغ قوي    قراءة في مضامين بعض الصحف المغاربية لليوم    النيابة العامة تدعم إسقاط المتابعة عن "فتاتي إنزكان"    الاحتجاج أمام محكمة النقض يقسم القضاة    الامتحانات في عز الحر والصيام..بين متذمر ولا مبال بغير النجاح    6684 من المدرسين يستفيدون من انتقالات    ابن كيران يحل بالجلسة الشهرية لمجلس النواب غدا الثلاثاء    الجيش السوري وحزب الله اللبناني يدخلان الزبداني    خلاف حول رفع عقوبات على تكنولوجيا صواريخ يعوق اتفاق ايران    ماجدة الرومي تفتتح مهرجانات الصيف اللبنانية في جونيه    مستور على رادار باريس سان جيرمان    مقتل فتاة جراء حادث مروري وسط الناظور    جماهير الريال ترغب بالقائد تبعا للأقدمية    أمير المؤمنين يترأس اليوم الدرس السادس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    مقتل 44 شخصا في هجومين إرهابيين على مطعم ومسجد في مدينة جوس وسط نيجيريا    بنك المغرب: ارتفاع الاحتياطات الدولية ب1ر9 % حتى 26 يونيو 2015    جمعية الحمامة البيضاء للمتبرعين بالدم بتطوان تنظم المحطة الثالثة للنسخة الرابعة من قافلة الصحة    مسابقة وطنية في كتابة السيناريو بورزازات    | عشرات آلاف الفلسطينيين يؤدون صلاة الجمعة الثالثة في المسجد الأقصى    يوسف لبيب: اخترت أن يكون رمضان هذه السنة بطعم العائلة    الريسوني يحذر من استفزاز المجتمع المغربي    | سحب أزيد من 300 عداد من الضيعات الفلاحية المنتجة للحوامض بالكَردان بتارودانت    | بارقة أمل لمرضى الإيدز    | 4 وسائل فاشلة للتخلص من «البطن»    | مشاريع صغرى للتشغيل الذاتي لفائدة السجناء السابقين    الصديقي: ارتفاع البطالة خلال السنتين الأخيرتين مرده تراجع قطاع البناء    فتاوى رمضان: محظورات الصيام    إطلاق برنامج "بلادي فبالي" لفائدة مغاربة العالم    بالفيديو : "لويس ناني" يصل إلى اسطنبول استعدادا للانضمام إلى فرنبخشة    جمعية النجد بالجديدة تنظم مسابقة في تجويد القران الكريم    المجلس العلمي المحلي بالجديدة ينظم مسابقة في حفظ وتجويد القرآن الكريم بمسجد الحكمة بالسعادة    زيت جوز الهند أفضل وسيلة لتنظيف الأسنان    التفاح أفضل ما يمكن تناوله من الفواكه بين الإفطار والسحور    مرميد مرمد منتج "حبال الريح". المسلسل الفضيحة في تاريخ سليم الشيخ تفرض عليه وفاللخر شوهو = /فيديو/    Ant-Man.. بطل خارق في حجم نملة ينقذ العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في حوار مع الدكتورة نادية بوصفيحة، أخصائية في معالجة الإدمان على المخدرات التلاميذ أكبر ضحايا انتشار المخدرات

لتسليط الضوء على الأخطار المتزايدة للإدمان على مختلف أنواع المخدرات ، خاصة في صفوف الناشئة من الجنسين ، أجرت « الاتحاد الاشتراكي » حوارا مع الدكتورة نادية بوصفيحة، أخصائية في معالجة الإدمان على المخدرات وطبيبة بالمركز الجهوي للأوبئة بالدارالبيضاء، وعضو جمعية النسيم لمحاربة والوقاية من المخدرات بمركز طب الإدمان ، جاءت تفاصيله كالتالي:
{ بداية دكتورة، ما المقصود بالمخدرات ؟
المخدر هو كل مادة طبيعية أو اصطناعية تؤدي إلى الإدمان. والإدمان هو الخضوع الصيدلاني أو ما يعرف ب PHARMACODEPENDANCE ، ويتميز بالخضوع النفسي والجسدي والتعود.
{ مالذي نعنيه بالخضوع النفسي، والجسدي والتعود؟
بالنسبة للخضوع النفسي فالمقصود به هو الرغبة الملحة في استعمال مخدر معين بصفة مستمرة، حيث يصبح المدمن عبدا للمخدر ولتاجره.
أما الخضوع الجسدي فهو تكيف الجسم مع المخدر إلى حد يؤدي إلى حدوث اضطرابات جسدية في حالة عدم تناوله، من قبيل الارتعاش، القيء، التعرق، والخفقان الشديد للقلب، وينتقل خلاله المدمن من باحث عن اللذة المتخيلة إلى البحث عن تسكين الألم.
بينما التعود يعني تكيف الجسم مع المادة المخدرة إلى حد يؤدي إلى الزيادة في الكمية للحصول على نفس التأثير، والذي يمكن أن يؤدي بالمدمن إلى الموت نتيجة سعيه للبحث عن الإثارة فيسقط في الجرعة الزائدة المميتة.
{ هل هناك من أرقام حول التعاطي للمخدرات بالمغرب؟
هناك إحصائيات ليست بالحديثة، ولكنها تعتبر مؤشرا على وضعية الإدمان، فوفقا لدراسة سبق القيام بها وتقديم نتائجها، فإن 20 في المائة من الطلبة بالوسط الجامعي سبق لهم استعمال المخدرات، مابين 3 و 5 في المائة منهم بصفة دائمة. وبسلك الإعدادي والثانوي فقد تبين أن 10 في المائة سبق لهم استعمال المخدرات، 2 في المائة ضمنهم بصفة دائمة، وقد كانت المخدرات سببا في ولوج 10 في المائة من المدمنين إلى المستشفيات بقسم الأمراض النفسية والعقلية، أخذا بعين الاعتبار أن 65 في المائة من أطفال الشوارع هم مدمنون على المخدرات.
{ ما هي أنواع المخدرات ؟
هناك الكثير من أنواع المخدرات، ومنها التدخين بما فيها « الكالة، النفحة، النرجيلة، أو مايعرف بالشيشا التي تفوق الواحدة منها معدل استهلاك 25 سيجارة، والسجائر التي تتضمن أكثر من 4 آلاف مادة سامة منها النيكوتين، القطران وأول أوكسيد الكربون»، ثم هناك الكحول، الكيف والشيرا وما يعرف ب «المعجون، بربوقة، شكيليطة»، إضافة إلى الأفيون ومشتقاته من مورفين وهيروين، المواد المهلوسة، والمذيبات ك «الدوليو، والبومبا» ...
{ بنظرك دكتورة، ماهي أسباب تعاطي المخدرات ؟
هناك أسباب متعددة تنطلق من، الرغبة في إرضاء الفضول وحب الاستطلاع، وهي الخطوة ، وإن كانت الأولى، فقد تؤدي إلى الإدمان، ثم هناك رفقاء السوء أمام ضعف شخصية الشخص وثقته بالنفس لرفض مقترحات من قبيل التذوق، الفراغ والبطالة، وفرة المادة المخدرة، المشاكل العائلية.
{ كيف يمكن معرفة الشخص المدمن من غيره؟
هناك بعض الأعراض المؤشرة على استعمال المخدرات كالتغير المفاجئ في التصرفات، الاضطرابات في النوم، إهمال الجسم والهندام، الغياب المدرسي، التدني المفاجئ للنتائج المدرسية، ارتفاع الطلب على المال، السلف المتكرر، السرقة، إضافة إلى العزلة والانطواء.
{ وماهي أضرار التعاطي للمخدرات؟
* هناك أضرار بدنية، نفسية، اجتماعية واقتصادية. وبخصوص الأضرار البدنية، فالتبغ يؤدي إلى إصابة الجسم بسرطانات متعددة من قبيل سرطان الرئة، سرطان الحنجرة، سرطان الشفاة، سرطان اللسان، تصلب شرايين القلب، الالتهاب المزمن في الجهاز التنفسي، القصور التنفسي. بينما يعتبر الكحول ، ووفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية، السبب الثالث في الوفيات بعد أمراض القلب والشرايين والسرطان، وهو يتسبب في 40 في المائة من حوادث السير، 20 في المائة من حوادث الشغل، 50 في المائة من جرائم الاغتصاب، 86 في المائة من جرائم القتل. ويؤدي التسمم المزمن بالكحول إلى تشمع الكبد والإصابة بسرطان الكبد، إضافة إلى ارتفاع الضغط الدموي في الكبد الذي يؤدي إلى نزيف في المعدة.
{ هل هناك من علاج للإدمان على المخدرات؟
بالفعل هناك علاج، لكنه طويل الأمد ومكلف، ويتطلب مراكز متخصصة ووجود فريق عمل متعدد الاختصاصات وإمكانيات كبيرة، لتظل بذلك الوقاية خير من العلاج، الأمر الذي يتطلب القيام بحملات تحسيسية سيما في أوساط المؤسسات التعليمية التي باتت تستهدف من قبل مروجي المخدرات، وحث الاطفال واليافعين على تطوير ملكاتهم الفكرية والإبداعية والاتجاه نحو ممارسة الرياضة، دون إغفال دور الآباء المحوري، الذين يجب ان يصاحبوا أبناءهم ومواكبتهم بيداغوجيا عوض ممارسة العنف، من أجل تفادي السقوط ضحية للإدمان على المخدرات، أو تجاوز المحنة في حال وقوعها، وهو ما لانتمناه لأي طفل أو شخص كيفما كان سنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.