اللاعب الهولندي روبن : ماكنعرفش شكون هاد بنعطية؟    رسميا المغرب على لائحة مصدري المنتوجات الفلاحية الى روسيا    خلافات أخوين تعصف ب"وادي الذئاب"    فايسبوكيون يتهمون ممثلة سورية بالإساءة للقرآن    بالفيديو .. صاحب أطول رقبة يأمل في علاج يُنهي آلامه    السعودية تختبر الكمام العالي الكفاءة تأهبا ل"كورونا" في موسم الحج    "داعش" يلغي الموسيقى والتاريخ من المناهج الدراسية في سوريا    محاصرة عمدة طنجة بحي السواني بعد انهيار طريق حديثة الإنجاز    عامل اقليم طانطان يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد    بين إحصاء 2014 وإحصاء 2004 هل استوعبت المندوبية السامية للتخطيط الدرس    رسميا ديل بييرو ينضم الى الدورى الهندى    حادثة اصطدام قطارين بالمحمدية تدخل البرلمان. البام يستدعي وزراء "البيجيدي" ولخليع للمساءلة    اعتقال فتاة تدير شبكة لترويج الكوكايين داخل الشقق المفروشة.    حالة استنفار أمني بعد انفجار قنبلة بورزازات    الموت وأشباحه    حكاية الزوجة التي تخون زوجها في عقر داره بعدما بلغ من الكبر عتيا    دارتها الأزمة: مهاجرون مغاربة بإسبانيا يسرقون ألواح الطاقة الشمسية لبيعها في المغرب    دركية القصيبة تستنفر أجهزتها خلال شهر غشت وتعتقل 26 متهما    البغدادي يستعد لإعلان إمارة بتونس والجزائر والمغرب    اعتقال مسؤولين بارزين، جديد فاجعَة انهيار عمارات "بوركون"    مواطن يلقى حتفه غرقا بمنطقة محروسة بسيدي افني..وللأسف هذا كان السبب    مسلسل الفضائح بمجلس الجالية المغربية بالخارج لاينتهي. رئيس المجلس لم يدخل مكتبه منذ شهر فبراير الماضي    خلية "داعش" كانت تغري مجندين بمبالغ مالية    حسن الراشدي مديرا إقليميا لقناة الجزيرة بإفريقيا والشرق الأوسط    صحف الجمعة:سخطً يعمُّ بين "القيَّاد" بسبب عدم شمل رجال السلطة بالتعويضات الماليَّة    بنحمزة والناجي يتجادلان حول الوهابية والربا في دورة مجلس بركة    إدينسون كافاني: يؤكد على جاهزية فرقه لخوض غمار منافسات دوري أبطال أوروبا    بعد تصريحات أبو مازن.. إسرائيل تنفي موافقة «نتنياهو» على إقامة دولة فلسطينية بحدود 1967    أبو مازن: نتنياهو وافق على دولة فلسطين على حدود 67    أنباء عن إغلاق النادي الملكي لصفقة فالكاو    بنعطية: لن أشرب خمرا ...    من هي "سيدة القاعدة" التي يريد داعش تحريرها بأي ثمن؟    زلاتان وماكسويل: قرعة من نوع خاص    المرينغي يدنو من التعاقد مع ظهير الميلان    وزيرا داخلية إسبانيا والمغرب يلتقيان لطي صفحة حادثة اعتراض قارب الملك    رونالدو : هذه الجائزة ما كان ينقصني    الثقافة هي الحل    أبو حفص: لا نؤمن بالخلاف مهما ادعينا أو زعمنا    بلاغ: توقيف مؤقت لحركة السير على الطريق السيار    حوار مع الممثل المغربي جواد علمي الإنتاجات الدرامية المحلية التي يعاد بثها تحظى بنسبة متابعة مهمة    البنك الدولي يعلن عن مشروع بقيمة 100 مليون دولار لتنمية المهارات والتوظيف بالمغرب    فريق الاصالة والمعاصرة يجر الرباح وبوليف للمساءلة    قراءات الأمريكيين لإعفاء بلخادم.. النظام الجزائري وصل مرحلة مزمنة من التفكك وحرب الخنادق تقود البلاد نحو هوة سحيقة    هدى شعلون الدكالية. رحالة مغربية تقتفي خطى ابن بطوطة    زواج براد بيت وانجلينا جولي في فرنسا    "السلطان" اردوغان يؤدي اليمين رئيسا لتركيا ويعزز قبضته على السلطة    منظمة الصحة العالمية: المغرب من أكثر "الدول العربية" استهلاكا للمشروبات الكحولية    "هنا ستقضي "الشعيبية" شهر العسل بعد عرسها في شتنبر    دولة قطر "تَتَفَوْبَر" على الرعاة الرحل بسوس    منظمة الصحة العالمية تتوقع أن يتخطى عدد المصابين بايبولا 20 الفا    مرسي يواجه تهمة التخابر مع قطر.. والنيابة العامة تأمر بحبسه 15 يوما قيد التحقيق    علاياش كتقلب لارام؟ جميع شركات الطيران أوقفت رحلاتها الى البلدان التي انتشر فيها الايبولا و لارام مصرة على رحلات يومية    بيع نسخة نادرة من أول عدد لمجلة سوبرمان بثلاثة مليون دولار    السردين يشكل 57 بالمائة من الإنتاج السمكي الوطني    مفتي مصر السابق على جمعة : الرسول إستمع للغناء وشاهد الجواري يضربن بالدف و الموسيقى ليست حراما - فيديو    هذا لمن يهمه الأمر؟    النائب الاقليمي للتربية والتعليم يرقد في المستشفى بالجديدة    سُؤَالُ "الشَّهَادَةِ" في وَفَاةِ الطَّالِبِ الْقَاعِدِيِّ مُصْطَفَى الْمَزْيَانِي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في حوار مع الدكتورة نادية بوصفيحة، أخصائية في معالجة الإدمان على المخدرات التلاميذ أكبر ضحايا انتشار المخدرات

لتسليط الضوء على الأخطار المتزايدة للإدمان على مختلف أنواع المخدرات ، خاصة في صفوف الناشئة من الجنسين ، أجرت « الاتحاد الاشتراكي » حوارا مع الدكتورة نادية بوصفيحة، أخصائية في معالجة الإدمان على المخدرات وطبيبة بالمركز الجهوي للأوبئة بالدارالبيضاء، وعضو جمعية النسيم لمحاربة والوقاية من المخدرات بمركز طب الإدمان ، جاءت تفاصيله كالتالي:
{ بداية دكتورة، ما المقصود بالمخدرات ؟
المخدر هو كل مادة طبيعية أو اصطناعية تؤدي إلى الإدمان. والإدمان هو الخضوع الصيدلاني أو ما يعرف ب PHARMACODEPENDANCE ، ويتميز بالخضوع النفسي والجسدي والتعود.
{ مالذي نعنيه بالخضوع النفسي، والجسدي والتعود؟
بالنسبة للخضوع النفسي فالمقصود به هو الرغبة الملحة في استعمال مخدر معين بصفة مستمرة، حيث يصبح المدمن عبدا للمخدر ولتاجره.
أما الخضوع الجسدي فهو تكيف الجسم مع المخدر إلى حد يؤدي إلى حدوث اضطرابات جسدية في حالة عدم تناوله، من قبيل الارتعاش، القيء، التعرق، والخفقان الشديد للقلب، وينتقل خلاله المدمن من باحث عن اللذة المتخيلة إلى البحث عن تسكين الألم.
بينما التعود يعني تكيف الجسم مع المادة المخدرة إلى حد يؤدي إلى الزيادة في الكمية للحصول على نفس التأثير، والذي يمكن أن يؤدي بالمدمن إلى الموت نتيجة سعيه للبحث عن الإثارة فيسقط في الجرعة الزائدة المميتة.
{ هل هناك من أرقام حول التعاطي للمخدرات بالمغرب؟
هناك إحصائيات ليست بالحديثة، ولكنها تعتبر مؤشرا على وضعية الإدمان، فوفقا لدراسة سبق القيام بها وتقديم نتائجها، فإن 20 في المائة من الطلبة بالوسط الجامعي سبق لهم استعمال المخدرات، مابين 3 و 5 في المائة منهم بصفة دائمة. وبسلك الإعدادي والثانوي فقد تبين أن 10 في المائة سبق لهم استعمال المخدرات، 2 في المائة ضمنهم بصفة دائمة، وقد كانت المخدرات سببا في ولوج 10 في المائة من المدمنين إلى المستشفيات بقسم الأمراض النفسية والعقلية، أخذا بعين الاعتبار أن 65 في المائة من أطفال الشوارع هم مدمنون على المخدرات.
{ ما هي أنواع المخدرات ؟
هناك الكثير من أنواع المخدرات، ومنها التدخين بما فيها « الكالة، النفحة، النرجيلة، أو مايعرف بالشيشا التي تفوق الواحدة منها معدل استهلاك 25 سيجارة، والسجائر التي تتضمن أكثر من 4 آلاف مادة سامة منها النيكوتين، القطران وأول أوكسيد الكربون»، ثم هناك الكحول، الكيف والشيرا وما يعرف ب «المعجون، بربوقة، شكيليطة»، إضافة إلى الأفيون ومشتقاته من مورفين وهيروين، المواد المهلوسة، والمذيبات ك «الدوليو، والبومبا» ...
{ بنظرك دكتورة، ماهي أسباب تعاطي المخدرات ؟
هناك أسباب متعددة تنطلق من، الرغبة في إرضاء الفضول وحب الاستطلاع، وهي الخطوة ، وإن كانت الأولى، فقد تؤدي إلى الإدمان، ثم هناك رفقاء السوء أمام ضعف شخصية الشخص وثقته بالنفس لرفض مقترحات من قبيل التذوق، الفراغ والبطالة، وفرة المادة المخدرة، المشاكل العائلية.
{ كيف يمكن معرفة الشخص المدمن من غيره؟
هناك بعض الأعراض المؤشرة على استعمال المخدرات كالتغير المفاجئ في التصرفات، الاضطرابات في النوم، إهمال الجسم والهندام، الغياب المدرسي، التدني المفاجئ للنتائج المدرسية، ارتفاع الطلب على المال، السلف المتكرر، السرقة، إضافة إلى العزلة والانطواء.
{ وماهي أضرار التعاطي للمخدرات؟
* هناك أضرار بدنية، نفسية، اجتماعية واقتصادية. وبخصوص الأضرار البدنية، فالتبغ يؤدي إلى إصابة الجسم بسرطانات متعددة من قبيل سرطان الرئة، سرطان الحنجرة، سرطان الشفاة، سرطان اللسان، تصلب شرايين القلب، الالتهاب المزمن في الجهاز التنفسي، القصور التنفسي. بينما يعتبر الكحول ، ووفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية، السبب الثالث في الوفيات بعد أمراض القلب والشرايين والسرطان، وهو يتسبب في 40 في المائة من حوادث السير، 20 في المائة من حوادث الشغل، 50 في المائة من جرائم الاغتصاب، 86 في المائة من جرائم القتل. ويؤدي التسمم المزمن بالكحول إلى تشمع الكبد والإصابة بسرطان الكبد، إضافة إلى ارتفاع الضغط الدموي في الكبد الذي يؤدي إلى نزيف في المعدة.
{ هل هناك من علاج للإدمان على المخدرات؟
بالفعل هناك علاج، لكنه طويل الأمد ومكلف، ويتطلب مراكز متخصصة ووجود فريق عمل متعدد الاختصاصات وإمكانيات كبيرة، لتظل بذلك الوقاية خير من العلاج، الأمر الذي يتطلب القيام بحملات تحسيسية سيما في أوساط المؤسسات التعليمية التي باتت تستهدف من قبل مروجي المخدرات، وحث الاطفال واليافعين على تطوير ملكاتهم الفكرية والإبداعية والاتجاه نحو ممارسة الرياضة، دون إغفال دور الآباء المحوري، الذين يجب ان يصاحبوا أبناءهم ومواكبتهم بيداغوجيا عوض ممارسة العنف، من أجل تفادي السقوط ضحية للإدمان على المخدرات، أو تجاوز المحنة في حال وقوعها، وهو ما لانتمناه لأي طفل أو شخص كيفما كان سنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.