اسبانيا تعتقل داعشيا مغربيا.. مكلفا ب"الفايسبوك" ينسق مباشرة مع سوريا    الجمعية تعتبر الحكم على المهدوي "جائرا وقاسيا" ومنجب يصفه ب"الفضيحة"    إستشهاد الجنود المغاربة تباعا.. هل يسحب المغرب أبنائه من افريقيا الوسطى ؟    حضور محتشم للمرأة المغربية في تصنيف فوربس السنوي لأقوى السيدات العرب    قرض كويتي للمغرب بحوالي نصف مليار درهم لتمويل مشروع "تي جي في"    حوالي 88 في المائة من الأسر المغربية تشتكي من غلاء أسعار المواد الغدائية    تقرير: حوالي 70 في المائة من المغاربة يتوفرون على حساب بنكي.. و13 مليون بطاقة بنكية    شروط نيمار للانتقال إلى باريس سان جيرمان    الفشل الأوروبي لتوتنهام يُحبط الفرنسي لوريس    رونار يقود تدريبات المنتخب المحلي استعدادا لمواجهة مصر    غوارديولا: هذا ما يمكنني قوله عن ريال مدريد    هذا مصير رئيس الإتحاد الإسباني بعد توقيفه بتهمة الاحتيال والتزوير    "أمنيوكس" يعود للساحة الفنية بعد تكفل الملك محمد السادس بعلاجه    أزمة "العطش" تصل بني ملال وها كيفاش خرجات الساكنة تحتج    "أمنيوكس" يعود للساحة الفنية بعد تكفل الملك محمد السادس بعلاجه    الأمم المتحدة: المغرب حقق نجاحا في التصدي للسيدا    فيديو: المصادقة على مشروع قانون نقل اختصاصات السلطة الحكومية المكلفة بالعدل إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض    مجلس للحكومة برئاسة العثماني غدا الخميس    انطلاق عمل بعض البنوك التشاركية ابتداء من اليوم الأربعاء    حاضرة المحيط أسفي تحتضن الدورة 16 لفن العيطة    أوجار عن سجن المهداوي: العمل الصحفي لا يمنح أية حصانة    صراع بين روما وتوتنهام على ضم نجم نيس    ميساج قاحص لترك وباطما.. وها المصدر ديالو    "أيفونوميكس": ابن خلدون.. العالِم المسلم الذي سبق آدم سميث (أبو الرأسمالية) بنحو 5 قرون    زياش يستهل المشوار مع الأياكس في دوري الأبطال    الخارجية الأميركية تنفي استقالة تيلرسون وتكشف مصيره    العثماني: سنعكف على إعداد سياسة عقارية تتسم بالشمولية    مدن الشمال والسياحة "الصيفية" اكتضاض و"اختناق مروري "‎    لهذا السبب تأخر كوتينيو في الانتقال إلى برشلونة    العماري يترأس بطنجة اجتماعا مع ممثلي قطاع الصيد التقليدي    موقع الصور الفوتوغرافية والسينمائية من البحث التاريخي بالمغرب    سميرة سعيد تنفي مشاركتها بلجنة "ذا فويس"    وزير الدفاع الماليزي يحذر انتشار داعش بآسيا    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    نجما بوليوود سلمان خان وكاترينا كيف معًا في المغرب    فلاش بلاير يودع أجهزة الكمبيوتر    إسرائيل تزيل بوابات الأقصى الإكترونية .. تنازلات أم تفاهمات؟    الاردن تعتقل طفل يطالب بتحرير القدس!!    وليدات مراكش ردُّو بالكوم.. طريقة مثيرة للسرقة وها كيفاش تفرشات    اكادير :اعتقال افراد من شبكة مافيا العقار يتزعمها قاضي جماعي سابق    إيقاف مهاجر مغربي بكندا يثير تعاطفا وانتقادات    طنجة : ارتفاع السياح الوافدين بنسبة 33 في المائة في متم ماي الماضي    تيزنيت : عناصر الأمن الخاص بمهرجان تيميزار ترفع درجة الحزم في التنظيم ( فيديو )    تيزنيت : تعزية جمعية المديرين في وفاة والدة الحاج حسن صابر‎    المعدر الكبير : اسدال الستار على الدوري المحلي لجمعية ازويكا للكرة الحديدية    الركادة: جمعية قدماء مدرسة تالوست تجدد مكتبها    زيت الزيتون يقوى الذاكرة ويحمى من الزهايمر    ماكرون يعلن اتفاقاً بين السراج وحفتر لإنهاء الفوضى في ليبيا    الجامعة العربية تدعو الهند إلى التصدي ل "قمع" إسرائيل للفلسطينيين    مغربي يصيح "الله اكبر" ويطعن شرطي اسباني بمعبر بني انصار (فيديو)    التفكير الإيجابي يقلل خطر الموت المبكر بمعدل 71 بالمائة    "ابتكار" أمريكي.. اخفض وزنك بتناول "الكفتة"!    ركوب الدراجات يحمى الخلايا العصبية للدماغ من التلف    أيام وينتهي صراخهم.. أسبوع ويتعبون من إزعاجنا    الناجي ضيفا على هسبريس .. صاحب "ابن النبي" الذي لا يخشى شيئا    محاولة سرقة جثمان الرسول صلى الله عليه وسلم    المسجد الأقصى ..    هل الطيبة غباء ؟ أم..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن الكتابة وشؤونها .. مع الشاعرة الفلسطينية صونيا خضر
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 13 - 12 - 2012


{ ماذا تكتبين الآن..؟
أكتب كل ما يمر بخاطري
مشاهدات، صور، أحداث سياسيّة، حزن، شتاء
الآن تحديداً وفي هذا الوقت لا شيء لأكتبه
لا عواصف في رأسي.
{ إلى أي حد يسعفك هذا الفصل في الكتابة..؟
ان تقصد الفصل الموسميّ(الخريف) ؟؟
فعلاً يسعف في الكتابة، ألوانه توحي بالحزن الشديد وتعزز ما في القلب من شجن
والشجن مادة سخيّة للحروف، رغم اني صرت أتجنبه، فقد اتخذت كتاباتي مؤخراً منحى ايجابياً لا لأني على الصعيد الإنسانيّ في أحسن حال ولا لأن الوضع العام من حولي في أحسن حال ايضاً، بل لأني بت لا اؤمن بجدوى الرسائل الحزينة وما القصيدة الحزينة الا رسالة حزينة لافتراض لم يعد موجود أيضاً... لا جدوى
{ أي فصل من فصول السنة يلهمك أكثر..؟
فصل الفراق 
فصل الفرح 
فصل الحب
فصل الحنين
كيفما تأتي هذه الفصول في السنة.
{ أي شعور يعتريك عندما تنهين نصك..؟
شعور الأمومة، أشعر بأن من خرج للضوء هو طفلي حديث الولادة، أحنو عليه وأحبه
{ وأنت تكتبين هل تستحضرين المتلقي..؟
وكيف أكتب إن لم استحضره؟؟ لمن أكتب؟؟
{ هل تمارسين نوعا من الرقابة على ذاتك وأنت تكتبين..؟
أمارس رقابة شديدة وقاسية وغير عادله على ذاتي.
أشطب أي كلمة مباشرة وأدور حول المعنى.
أحرص جداً على أن لا أخرق التابوهات وأن لا أُسطح المعنى وبكل خفّة أوصل ما أريد بغموضه الجميل
واعتبر نفسي جريئة في طرح الفكرة متحفظة في الكلمات.
{ إلى أي حد تعتبرين الكتابة مهمة في حياتك..؟
الكتابة لا تقاس بأهميتها إلى الحياة بل بتأثيرها على الحياة.
والكتابة مؤثرة في حياتي.
أفرح لوصول الفكرة وقبول القصيدة وأحزن لتباطئها أحياناً.
إلا أني أتفهم جيداً تأثير الانفتاح والاستسهال الحاصل نتيجة له وأؤمن أن النص الجيد والفكرة الهادفة تصل ولو بعد حين.
{ الكتابة..ما تعريفك لها..؟
الكتابة هي الهدوء المنشود في وقت الضجيج.
هي حالة التعرّي النقيّة للروح.
هي ما لا يرغب الشاعر أن يقوله صوتاً لفرط قداسته فيه.
هي الإنساني في المشهد والخياليّ في الإنسان.
هي ... الملجأ الأخير لمن فقد صوته..
الصوت يلوث الروح والروح فكرة جدليّة على بياض فلمَ لا نحافظ على آخر ما تبقى من نقاء ونحميه في العبارة..؟؟
{ إلى أي حد أنت راضية عما كتبت..؟
إلى حدي أنا،، راضية عما كتبت كما يليق بالمكان الذي أقف فيه الآن.
{ عادة هل تعيد قراءة ما كتبت قبل اتخاذك لقرار النشر..؟
حسب موقع النشر، إن كان على الفيسبوك لا أتردد كثيراً لأني أكتب العبارات في مربع الحالة أو (الستاتوس) وهذه عبارات طارئة مرتجلة.
أما في حال النشر في موقع أدبيّ معروف أو مجلّة أو صحيفة ، فأنا أعيد القراءة مراراً وأحرص على التدقيق وبشكل عام، أنا أهوى قراءة ما كتبت سواء كان للنشر أم للحفظ في درج الأسرار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.