"حماس"نتمنى على المغرب ملكاً وحكومة أن يُعاد النظر في زيارة بيريز المرتقبة    بنعطية يُهدي لقبه الأول لل "بوندسليغا" مع البايرن ل"الشعب المغربي"    القتال يتصاعد عبر اليمن وصنعاء تشهد أول ضربات جوية    موريتانيا تفضح مؤامرة جزائرية دنيئة ضد المغرب    الفيزازي رجل مع البام ورجل مع البي جي دي او تحالف الاصوليين. كاليك كيدافع على الشوباني وبنخلدون    تورينو يُسقط يوفنتوس لأول مرة من 20 سنة    زعزاع : تحرير الإجهاض يتنافى مع الثوابت الدستورية التي تحمي هوية المجتمع المغربي    ارتفاع حجم الاستثمارات الأجنبية في بورصة البيضاء    ملك الموسيقى "ليوناردو بلافاتنيك" أغنى رجل في بريطانيا    قريبا.. إنشاء خطTGV يربط بين المغرب والجزائر وتونس    شاهد: صيحة دعاة الناظور المدوية،لماذا تطعن الشيعة في الصحابة ؟    الثلاثي الناري لبرشلونة يحتكر أهداف الفريق    مستخدمو الضمان الإجتماعي في إضراب مفتوح    عاجل. الحمرا متشبثة بالزعامة. الوداد فاز بهدفين خارج ميدانه. مازال فايت الثاني ب3 نقاط    الكائن الإنساني    تأملات في بعض الاختلافات المتعلقة بالصلاة في المذاهب المالكي    ابن الغازاوات " السيكتور" يتألق في عرضه الساخر بالناظور    الثقافة الإستهلاكية و إستنساخ الضباع الثقافية بالمغرب    الوزير الأول السابق اليوسفي ينقل إلى المستشفى بسبب وعكة صحية    حصيلة ضحايا الزلزال الذي ضرب النيبال ترتفع إلى 2400 قتيل    صور وفيديوهات حصرية للزفاف الأسطوري الذي أقامه ميقاتي بمراكش    مواعظ قرد حكيم    ملكة جمال الأطفال في المغرب من مولاي بوسلهام    فضيحة من العيار الثقيل بطلتها المخابرات الجزائرية التي خططت لتفجير العلاقات المغربية الموريطانية: طرد ديبلوماسي جزائري من نواكشوط سرب خبرا زائفا ضد المغرب    خبير مغربي يستنكر بتر قناة أبوظبي لخريطة بلاده    إنطلاق فعاليات المهرجان الدولي للمسرح الجامعي لأكادير بمشاركة فرق عربية وأوروبية    الأخ عبد السلام اللبار يترأس أشغال الدورة العادية للمجلسين الاقليميين لحزب الاستقلال لكل من تازة وجرسيف: ‪*اختلالات كبرى في قطاعات الصحة والتعليم والتجهيز وتفشي الزبونية والمحسوبية ‪*ارتباك في عمليات التحضير والترتيب للانتخابات    العيون:المروحية الطبية لوزارة الصحة تنقذ سيدة ومولودتها في وضعية حرجة    الوردي يقاضي طبيبة تنقل الحوامل إلى عيادتها لإجبارهم على الدفع!    الجامعة توقع اتفاقية مع الاتحاد الإماراتي    ليفربول يسعى للتعاقد مع ثنائي السيتي    تويتر يطلق ميزة Highlights لتجميع التغريدات المهمة    العداء المغربي شنتوف يحطم الرقم القياسي لمارثون لندن    ثانوية تبانت الإعدادية : التلاميذ يحتفون بأساتذتهم    المغرب يطرد البوليساريو من مؤتمر بمقر الأمم المتحدة    أربعاء أيت احمد:الإعلان عن تنظيم الدورة الثالثة للأيام الثقافية للمؤسسات التعليمية بأيت احمد (+ البرنامج )‎    رحلات القطار من وإلى مطار محمد الخامس تنطلق من محطة الدار البيضاء - الميناء    الماراطون الدولي يثير استياء المواطنين بأكادير    إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة تحجز كميات ضخمة من الممنوعات والسلع المهربة    4G و 5G : كيف ستغير شبكات الجيل الرابع والخامس حياتنا !    ولاية أمن البيضاء تجند رجال شرطة لخفر وحراسة جمهور الوداد بالجديدة    هذا هو تاريخ ميلاد حزب تيار الزايدي    قراصنة روس يتصفحون رسائل إلكترونية لأوباما    عرض لأبرز عناوين الأسبوعيات الوطنية    مجموعة سويسرية تسعى إلى دخول سوق المنشطات الفلاحية البيولوجية في المغرب    فضائح شركات صناعة الأدوية تتواصل.. نفس علبة الدواء بثمنين مختلفين (صورة)    جولة اليوم في أبرز اهتمامات الصحف العربية    الوشاح الأحمر يفتتح مهرجان إصورا السينمائي الأول بالحسيمة    اكثر من الفي قتيل في الزلزال المدمر في النيبال وعمليات انقاذ صعبة    حسن الفذ يعرض "عين السبع" في الناضور    بنك المغرب ينشر تقرير عن الولوج للتمويل البنكي بالنسبة للمقاولات    مدينة طنجة تنبض بإيقاعات الموسيقى الأندلسية    استغلال الدين لتبرير أخطاء السياسيين : الفقيه الريسوني نموذجا.    رائحة عرقك قد تعرضك للدغ البعوض أو تحميك    منظمة الصحة العالمية تنتقذ عملية توزيع اللقاحات    وباء ايبولا قد يكون مسؤولا عن آلاف الوفيات الناجمة عن الملاريا في افريقيا    شركة فرنسية تبتكر زجاجة عطر ب"رائحة الأحباء"    دراسة .. الهاتف فى الجيب يؤثر على خصوبة الرجال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

لانس «ثورة ضوء» كوميديا معارضة تواجه «بقعة ضوء»... الموالية

بلغت حلقات المسلسل السوري «ثورة ضوء» الذي يبث عبر موقع «يوتيوب» 11 حلقة، كتبها ومثلها التوأمان محمد وأحمد ملص، الممثلان المعروفان بمواقفهما المناوئة للنظام السوري. وهو عمل يحاكي السلسلة التلفزيونية السورية المعروفة «بقعة ضوء» التي تبث منذ سنوات كعمل يُنظر إليه على أنه انتقادي جريء في ملامسة خطوط لم تعتد الدراما السورية تخطيها.
لا تتعدى الحلقة الواحدة من «ثورة ضوء» الدقائق، وهي تستلهم يوميات الاحتجاجات السورية. ومن أبرز هذه الحلقات واحدة حملت عنوان «ما فيش كوميديا خالص»، وفيها يتحاور الممثلان حول غياب الكوميديين التقليديين إثر قدوم «الربيع العربي»، فهو إذا خريف لهؤلاء. لكن البحث لا يقود الممثلين سوى إلى خطابات الرئيس السوري بشار الأسد التي يعتبرانها مادة كبيرة للكوميديا وضالتهما المنشودة.
وفي حلقة أخرى بعنوان «وصلوا»، يضع المسلسل المشاهدين في أجواء من الترقب والفضول لهؤلاء الذين ينتظرهم الممثل ببالغ الشوق، ليتبين في الختام أن المقصود هو كمية من ربطات الخبز التي يعز وجودها في سورية بسبب قصف القوات النظامية للمخابز الآلية.
أما حلقة «وبعدين»، فتتحدث عن حنين السوريين إلى مفرداتهم البسيطة، ومشاويرهم، وأمكنتهم الأليفة. ويتحدث الممثلان عن تلك الأشياء كما لو أنهما في وطنهما، لنرى في آخر الحلقة أنهما في بلد آخر، يتصرفان وكأنهما غائبان عن الوعي.
وتحاكي حلقة «مسلسل تركي» المسلسلات التركية المدبلجة إلى العامية السورية، حيث لميس البنت المعشوقة تتحول في النسخة السورية إلى ضحية فروع الأمن، تقاد من فرع إلى آخر، ومن سجن إلى آخر. وتروي الحلقة كيف أن مجرد كسر إصبع للميس سيقيم الدنيا ولا يقعدها، خصوصاً تركيا. وهنا يفكر الممثل في الانضمام إلى «وادي الذئاب» (وهو مسلسل تركي مدبلج)، بدلا من الانضمام إلى «الجيش السوري الحر»، كما يقول في ختام الحلقة. «البارحة، اليوم، وغداً» حلقة تحاول تلخيص أحوال السوريين قبيل الثورة وأثناءها وبعدها، من أشخاص يستقوي بعضهم على بعضهم الآخر بمن يعرف من الجنرالات صغيرهم وكبيرهم، وكيف أنهم أثناء الثورة باتوا يفاخرون بأماكن عيشهم حيث تخرج التظاهرات.
ورداً على سؤال حول سبب الاختيار لعنوان «ثورة ضوء»، الذي يذكر بعنوان المسلسل الكوميدي المعروف «بقعة ضوء»، قال الأخوان ملص: »هو مراهنة على تحويل حزن الشعب على فقدان هذه السلسلة واعتبارها سلسلة موالية (للنظام)، إلى ابتسامة«.
وعلى رغم أن مسلسل »بقعة ضوء« رفع سقف الانتقاد للسلطات وأجهزة الأمن في سورية، فإنه لاقى انتقادات بسبب قرب بعض ممثليه من شخصيات أساسية في النظام السوري، واعتبار أن هذا المسلسل يأتي تلبية لرغبة النظام في وجود برنامج انتقادي، واستخدامه أحياناً لانتقاد شخصيات سورية تحولت إلى المعارضة قبل اندلاع الاحتجاجات، علماً أن عدداً من كتابه معروفون بمواقفهم المعارضة وتعرّض بعضهم للتوقيف.
وقال الفنانان في فرنسا، حيث يصوّران مسلسلهما: «كلمات مقدمة العمل هي من تأليفنا، والموسيقى هي لمقدمة مسلسل «باب الحارة»، وبالتالي نحاول أن نحوّل ذكريات المتظاهرين إلى لحظات تقف معهم، لا ضدهم». وأضافا: »منذ اخترنا أن نكون ممثلين في «مسرح الغرفة»، كنا نقول وبشكل صريح إن الجرأة لغتنا».
ويعتبر الأخوان ملص أن عملهما جزء من معركة مستمرة ضد النظام، ولذلك فإن بداية كل حلقة من المسلسل ترافقها عبارة «المعركة مستمرة، والفن سلاحنا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.