تسريبات الانتخابات .. نشطاء يكشفون خياراتهم في التصويت عبر الفايسبوك    دراسة: المغرب حقق قفزة نوعية في الابتكار التكنولوجي    السلطات الهنغارية تسمح لمئات اللاجئين بدخول محطة قطارات بودابست    رونالدو يتضامن مع الطفل السوري الغريق    اقتراع رابع شتنبر: المواطن البسيط والمتوسط لم يعد يقبل في بلاده بذخا فاحشا وفقرا مدقعا    رفض إحداث مصنع للزفت بسيدي سليمان بسبب التلوث    المغاربة يختارون اليوم أزيد من 31 ألف منتخبا جماعيا و678 منتخبا جهويا    الصناعيون متشائمون من أداء قطاعاتهم خلال شهر يوليوز    تصفيات كأس اوروبا 2016: بايل يضع ويلز على مشارف النهائيات وبلجيكا تقلب الطاولة على البوسنة    هولندا في مواجهة صعبة مع تركيا وإيطاليا لإنهاء دوامة التعادلات    عون سلطة يوجه المصوتين لفائدة حزب معين في الحسيمة    العامري : فوزنا أمام الماص غير مطمئن‎    بيدرو يكشف الشخص الذي ساعده للانتقال لتشلسي    طنجة ..إعتقال صاحب مصحة بسبب خطأ طبي أدى إلى وفاة سيدة    طقس.. أمطار ورياح في هذه المناطق    الجلد المغربي يبحث عن موقع قدم في معرض «هو إز نيكست أكسيسوار» بباريس    ESAV مراكش من أفضل المدارس العليا للفنون البصرية في العالم    دولة الامارات تعلن مقتل عدد من جنودها في حرب اليمن    | توقيف تسعة أشخاص بسبب بيع مواد فاسدة    | تحديد مكان سفينة الصيد التي اختفت في ساحل الداخلة    | حجز 600 قرص مهلوس وإيقاف مروج لها مبحوث عنه كذلك لإصدار شيكات بمليون و 500 ألف درهم!    | حجز كميات من خيار البحر باقليم اشتوكة أيت باهاالمستشفى المغربي بالأردن يقدم نحو 815 ألف خدمة للاجئين السوريين    انتخابات 4 شتنبر ستكون حاسمة لمستقبل المغرب    الكاتب الجزائري ياسمينة خضرا "يتقمص" شخصية القذافي في آخر رواياته    | أول منتج من «أجنة بشرية» لمعالجة السرطان والشلل    المغرب يحتل الرتبة الأولى إفريقيا و34 عالميا في جودة البنيات التحتية السككية    مرشح يبلغ من العمر 98 سنة يخوض غمار انتخابات اليوم    متجدد: التغطية المباشرة لاجواء الانتخابات بالناظور    4000 مرشح ومرشحة يدخلون اليوم غمار التنافس لأجل 86 مقعد بمراكش    هذه قصة الطفل ايلان "الغريق" الذي أوجعت صورته العالم    أعذرونا أيها السوريون فالعين بصيرة و اليد قصيرة    "اليوم 24″ تقدم لكم كواليس مثيرة لرحلة المنتخب الوطني إلى ساو طومي-صور    الجزائري مخلوفي بعد فشله في بطولة العالم: أعتذر للجزائر و للبطل هشام الكروج "قاهر" الكينيين‎    تحت الرعاية الملكية، المغرب ينظم معرض طيران رجال الأعمال والطيران الخاص    نصائح طبية للحجاج..خطوة بخطوة عند كل شعيرة    سكان المناطق الهامشية في البيضاء يحاصرون المرشحين بقضاياهم المجتمعية    صدور كتاب "هِجرات الأساطير من المأثورات الشعبيَّة في جبال فَيْفاءإلى كلكامش، أوديسيوس، سندريلا"    التنصت على 30 ألف هاتف "انتخابي"    توقيف شخص يشتبه بضلوعه في هجوم على الصليب الأحمر في اليمن    صلعاء وبدون أسنان.. لكنها تعرض الأزياء    مكاتب التصويت تفتح أبوابها أمام أزيد من 350 ألف ناخب بطنجة    مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    صورة ل"ناسا" تظهر "ملعقة" على سطح المريخ    الدخول الأدبي: القدافي وصدام وبوتين أبطال روايات    مهرجان البندقية.. ورهان الأوسكار    بمصر.. قرار يمنع الفنانات من الظهور بملابس عارية    الجزائر منزعجة من تدفق 80 ألف من سياحها صوب المغرب خلال الفترة الصيفية    خبير يتوقع إصابة 10% من سكان العالم بالسكري بحلول 2035    بالفيديو ...نجاة مرشح فيدرالية اليسار من محاولة قلب سيارته بايت عميرة    استفادة 16 مكونا مغربيا في شعبة إليكترونيك السيارات من دورة تدريبية بألمانيا    تحقيق أممي: 2000 سوري على الأقل لاقوا مصير «الطفل الغريق».. ولا بديل آمن    عمر بلخمار: أنا مع حرية الإبداع وضد المنع السينمائي    تنظيم حفل توديع الحجاج بعمالة إقليم الحسيمة    الريسوني: أخذ المواطنين لأموال يعرضها عليهم المرشحون حلال    مفتي مصر: متاجرة المسلمين في الخمور جائزة شرعا وشربها حرام + فيديو    الجمرة الخبيثة تحاصر سكان إملشيل    مفتي السعودية يعتبر فيلم "محمد رسول الله" الايراني "تشويها للاسلام"    | بنكيران يعلن غزوة بدر يوم 4 شتنبر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

لانس «ثورة ضوء» كوميديا معارضة تواجه «بقعة ضوء»... الموالية

بلغت حلقات المسلسل السوري «ثورة ضوء» الذي يبث عبر موقع «يوتيوب» 11 حلقة، كتبها ومثلها التوأمان محمد وأحمد ملص، الممثلان المعروفان بمواقفهما المناوئة للنظام السوري. وهو عمل يحاكي السلسلة التلفزيونية السورية المعروفة «بقعة ضوء» التي تبث منذ سنوات كعمل يُنظر إليه على أنه انتقادي جريء في ملامسة خطوط لم تعتد الدراما السورية تخطيها.
لا تتعدى الحلقة الواحدة من «ثورة ضوء» الدقائق، وهي تستلهم يوميات الاحتجاجات السورية. ومن أبرز هذه الحلقات واحدة حملت عنوان «ما فيش كوميديا خالص»، وفيها يتحاور الممثلان حول غياب الكوميديين التقليديين إثر قدوم «الربيع العربي»، فهو إذا خريف لهؤلاء. لكن البحث لا يقود الممثلين سوى إلى خطابات الرئيس السوري بشار الأسد التي يعتبرانها مادة كبيرة للكوميديا وضالتهما المنشودة.
وفي حلقة أخرى بعنوان «وصلوا»، يضع المسلسل المشاهدين في أجواء من الترقب والفضول لهؤلاء الذين ينتظرهم الممثل ببالغ الشوق، ليتبين في الختام أن المقصود هو كمية من ربطات الخبز التي يعز وجودها في سورية بسبب قصف القوات النظامية للمخابز الآلية.
أما حلقة «وبعدين»، فتتحدث عن حنين السوريين إلى مفرداتهم البسيطة، ومشاويرهم، وأمكنتهم الأليفة. ويتحدث الممثلان عن تلك الأشياء كما لو أنهما في وطنهما، لنرى في آخر الحلقة أنهما في بلد آخر، يتصرفان وكأنهما غائبان عن الوعي.
وتحاكي حلقة «مسلسل تركي» المسلسلات التركية المدبلجة إلى العامية السورية، حيث لميس البنت المعشوقة تتحول في النسخة السورية إلى ضحية فروع الأمن، تقاد من فرع إلى آخر، ومن سجن إلى آخر. وتروي الحلقة كيف أن مجرد كسر إصبع للميس سيقيم الدنيا ولا يقعدها، خصوصاً تركيا. وهنا يفكر الممثل في الانضمام إلى «وادي الذئاب» (وهو مسلسل تركي مدبلج)، بدلا من الانضمام إلى «الجيش السوري الحر»، كما يقول في ختام الحلقة. «البارحة، اليوم، وغداً» حلقة تحاول تلخيص أحوال السوريين قبيل الثورة وأثناءها وبعدها، من أشخاص يستقوي بعضهم على بعضهم الآخر بمن يعرف من الجنرالات صغيرهم وكبيرهم، وكيف أنهم أثناء الثورة باتوا يفاخرون بأماكن عيشهم حيث تخرج التظاهرات.
ورداً على سؤال حول سبب الاختيار لعنوان «ثورة ضوء»، الذي يذكر بعنوان المسلسل الكوميدي المعروف «بقعة ضوء»، قال الأخوان ملص: »هو مراهنة على تحويل حزن الشعب على فقدان هذه السلسلة واعتبارها سلسلة موالية (للنظام)، إلى ابتسامة«.
وعلى رغم أن مسلسل »بقعة ضوء« رفع سقف الانتقاد للسلطات وأجهزة الأمن في سورية، فإنه لاقى انتقادات بسبب قرب بعض ممثليه من شخصيات أساسية في النظام السوري، واعتبار أن هذا المسلسل يأتي تلبية لرغبة النظام في وجود برنامج انتقادي، واستخدامه أحياناً لانتقاد شخصيات سورية تحولت إلى المعارضة قبل اندلاع الاحتجاجات، علماً أن عدداً من كتابه معروفون بمواقفهم المعارضة وتعرّض بعضهم للتوقيف.
وقال الفنانان في فرنسا، حيث يصوّران مسلسلهما: «كلمات مقدمة العمل هي من تأليفنا، والموسيقى هي لمقدمة مسلسل «باب الحارة»، وبالتالي نحاول أن نحوّل ذكريات المتظاهرين إلى لحظات تقف معهم، لا ضدهم». وأضافا: »منذ اخترنا أن نكون ممثلين في «مسرح الغرفة»، كنا نقول وبشكل صريح إن الجرأة لغتنا».
ويعتبر الأخوان ملص أن عملهما جزء من معركة مستمرة ضد النظام، ولذلك فإن بداية كل حلقة من المسلسل ترافقها عبارة «المعركة مستمرة، والفن سلاحنا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.