القاضي الهيني: قرار عزلي سياسي لإرضاء من يريد العودة بالمغرب إلى ما قبل دستور 2011    إلياس العماري يرفع من سقف مساهمات برلمانييه و يحثهم على الحضور الإجباري للجلسات    بعد الإعلان عن مقتله.. الشيشاني ذو اللحية الحمراء يتزعم تنظيم "داعش" في ليبيا    خمسة أسباب ساهمت في إقالة الزاكي    سندرلاند يفسخ عقد لاعبه آدم جونسون    تحليل إخباري: كيف تحكمت تقارير سرية ونفوذ أعيان في حركية مديري الأكاديميات    جائزتين للمغرب عن أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول    تفكيك شبكة للدعارة الراقية بصفرو    برشيد: امرأة تعتدي على عون سلطة بواسطة السلاح الأبيض    مكتبة أبي الحسن الشاذلي بمرتيل تحتضن يوما دراسيا لدعم النساء الحمالات بباب سبتة المحتلة    ليلى غفران نشرات صورة صدمات جمهورها. رجعات صغيرة وصحاحت من بعد طلاقها السادس    دون أن يلتقي ولا مسلم.. اسكتلندي يعتنق الإسلام    مدير لارام الجديد يعيش على تركة بنهيمة. توقيع اتفاقية شراكة لتخفيض اثمنة تذاكر الرحلات الجوية بين وجدة والناظور    كأس إسبانيا: اشبيلية يلحق ببرشلونة إلى المباراة النهائية    فنلندا.. "مايكروسوفت" تقيل المزيد من المستخدمين بقسم الهواتف    بالفيديو والصور. مذيع لقا شبيه ديالو من الاربعون وخرجليه مجرم وا أش دارو ليه فتويتر    اتفاق روسي اميركي على وقف المعارك في سوريا    انعقاد اجتماع المكتب والمكتب الموسع للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط بالمغرب    المدير العام للضرائب: التدابير الجبائية المتخذة في إطار قانون المالية لسنة 2016 تروم دعم الاستثمار والمقاولة    فرقة "أكواريوم" تطلق حملة لتشجيع مشاركة المرأة في الحياة السياسية من خلال المسرح    الدورة 23 لسباق "المغرب الكلاسيكي" من 12 إلى 19 مارس المقبل عبر سبعة مراحل    الخلفي: الحكومة لم تغلق باب الحوار مع النقابات وانخرطت بمسؤولية في إنجاز الإصلاح المتعلق بأنظمة التقاعد    افني آيت باعمران : من الهامشية إلى الخلفية    روبورتاج :تدشين ملعب الشريف محمد أمزيان بأزغنغان بحضور وفد عن الجامعة الملكية لكرة القدم    توقيف بزناس بطنجة بجوزته ألف قرص مهلوس    ردا على كذب موقع جزائري.. اليونسكو تنفي إصدارها أي رأي حول انعقاد منتدى كرانس مونتانا    طنجة : إعلاميون وجامعيون يناقشون مستقبل الإعلام الجهوي    الخلفي : لن نتخلى عن أي طالب متدرب عاد إلى الدراسة    عذرا أطفال أزيلال...    فتاة قاصر تضع حداً لحياتها شنقاً ضواحي الحسيمة    ابزو: تعزية في وفاة الأستاذ مولاي عبد العزيز فضلي    "أساتذة الغد": بنكيران لم يدعنا إلى الحوار    هل تثبت صحة نظرية لآينشتاين بعد قرن على إعلانها؟    محنة عائلة ألمانية سورية في البحث عن الأب المفقود    هل يهيمن الذكاء الاصطناعي على الأرض والبشر قريباً؟    الرئيس الفرنسي يجري تعديلا وزاريا قبل انتخابات 2017    جهة الدار البيضاء- سطات: إطلاق مشاريع تهم إعادة الهيكلة والإدماج الحضري    القوات العمومية توقف مسيرة للمتدربين ببني ملال    الجدل الكبير حول عنوان "اخر ساعة". رحيل صاحب فتاوى خيرو والمهراز: انه يسأل الان". مسؤل التحرير يرد: كم يلزمنا للتحرر من الداعشية فينا    تعرّف على خمس عادات سيئة تصيبك بالاكتئاب    تنصيب ناصر بوريطة وزيرا منتدبا لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون    49 قتيلا في مواجهات داخل سجن في المكسيك    الأمير مولاي رشيد يفتتح الدورة 22 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدارالبيضاء    لاوجود لأية حالة إصابة بمرض فيروس زيكا بالمغرب    الافلام الطويلة والقصيرة التي ستشارك ففي مهرجان طنجة    اعمارة: الوزارة منحت 7538 رخصة بحث بقطاع التعدين    «حادث مؤسف للغاية»    الطيب الصدِّيقي: الحنين إلى المستقبل    الدارالبيضاء تحتضن الدورة الرابعة للمنتدى الدولي إفريقيا والتنمية    الذهب عند أعلى مستوى في نحو 7 أشهر ونصف    مشاهير من السويد في رحلة لاكتشاف سحر مراكش    المركز المغربي للظرفية: الطريق لا يزال طويلا لتقوية جاذبية الاقتصاد المغربي    هل تربك المختبرات الدولية المغرب لإبرام صفقة لقاح "زيكا"؟    امرأة مصرية: أنا دابة الله في الأرض جئت في آخر الزمان لإنقاذ البشرية (فيديو)    مدونة الطيران المدني تمر بالاجماع في مجلس النواب    كيف تحمي أطفالك من أمراض الشتاء؟    ارتفاع أسعار الحمير بتركيا بعد كثرة الطلب على حليبها    سيدة تدعي أنها دابة الله على الأرض و أنها ستنقذ البشرية من المسيح الدجال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لانس «ثورة ضوء» كوميديا معارضة تواجه «بقعة ضوء»... الموالية

بلغت حلقات المسلسل السوري «ثورة ضوء» الذي يبث عبر موقع «يوتيوب» 11 حلقة، كتبها ومثلها التوأمان محمد وأحمد ملص، الممثلان المعروفان بمواقفهما المناوئة للنظام السوري. وهو عمل يحاكي السلسلة التلفزيونية السورية المعروفة «بقعة ضوء» التي تبث منذ سنوات كعمل يُنظر إليه على أنه انتقادي جريء في ملامسة خطوط لم تعتد الدراما السورية تخطيها.
لا تتعدى الحلقة الواحدة من «ثورة ضوء» الدقائق، وهي تستلهم يوميات الاحتجاجات السورية. ومن أبرز هذه الحلقات واحدة حملت عنوان «ما فيش كوميديا خالص»، وفيها يتحاور الممثلان حول غياب الكوميديين التقليديين إثر قدوم «الربيع العربي»، فهو إذا خريف لهؤلاء. لكن البحث لا يقود الممثلين سوى إلى خطابات الرئيس السوري بشار الأسد التي يعتبرانها مادة كبيرة للكوميديا وضالتهما المنشودة.
وفي حلقة أخرى بعنوان «وصلوا»، يضع المسلسل المشاهدين في أجواء من الترقب والفضول لهؤلاء الذين ينتظرهم الممثل ببالغ الشوق، ليتبين في الختام أن المقصود هو كمية من ربطات الخبز التي يعز وجودها في سورية بسبب قصف القوات النظامية للمخابز الآلية.
أما حلقة «وبعدين»، فتتحدث عن حنين السوريين إلى مفرداتهم البسيطة، ومشاويرهم، وأمكنتهم الأليفة. ويتحدث الممثلان عن تلك الأشياء كما لو أنهما في وطنهما، لنرى في آخر الحلقة أنهما في بلد آخر، يتصرفان وكأنهما غائبان عن الوعي.
وتحاكي حلقة «مسلسل تركي» المسلسلات التركية المدبلجة إلى العامية السورية، حيث لميس البنت المعشوقة تتحول في النسخة السورية إلى ضحية فروع الأمن، تقاد من فرع إلى آخر، ومن سجن إلى آخر. وتروي الحلقة كيف أن مجرد كسر إصبع للميس سيقيم الدنيا ولا يقعدها، خصوصاً تركيا. وهنا يفكر الممثل في الانضمام إلى «وادي الذئاب» (وهو مسلسل تركي مدبلج)، بدلا من الانضمام إلى «الجيش السوري الحر»، كما يقول في ختام الحلقة. «البارحة، اليوم، وغداً» حلقة تحاول تلخيص أحوال السوريين قبيل الثورة وأثناءها وبعدها، من أشخاص يستقوي بعضهم على بعضهم الآخر بمن يعرف من الجنرالات صغيرهم وكبيرهم، وكيف أنهم أثناء الثورة باتوا يفاخرون بأماكن عيشهم حيث تخرج التظاهرات.
ورداً على سؤال حول سبب الاختيار لعنوان «ثورة ضوء»، الذي يذكر بعنوان المسلسل الكوميدي المعروف «بقعة ضوء»، قال الأخوان ملص: »هو مراهنة على تحويل حزن الشعب على فقدان هذه السلسلة واعتبارها سلسلة موالية (للنظام)، إلى ابتسامة«.
وعلى رغم أن مسلسل »بقعة ضوء« رفع سقف الانتقاد للسلطات وأجهزة الأمن في سورية، فإنه لاقى انتقادات بسبب قرب بعض ممثليه من شخصيات أساسية في النظام السوري، واعتبار أن هذا المسلسل يأتي تلبية لرغبة النظام في وجود برنامج انتقادي، واستخدامه أحياناً لانتقاد شخصيات سورية تحولت إلى المعارضة قبل اندلاع الاحتجاجات، علماً أن عدداً من كتابه معروفون بمواقفهم المعارضة وتعرّض بعضهم للتوقيف.
وقال الفنانان في فرنسا، حيث يصوّران مسلسلهما: «كلمات مقدمة العمل هي من تأليفنا، والموسيقى هي لمقدمة مسلسل «باب الحارة»، وبالتالي نحاول أن نحوّل ذكريات المتظاهرين إلى لحظات تقف معهم، لا ضدهم». وأضافا: »منذ اخترنا أن نكون ممثلين في «مسرح الغرفة»، كنا نقول وبشكل صريح إن الجرأة لغتنا».
ويعتبر الأخوان ملص أن عملهما جزء من معركة مستمرة ضد النظام، ولذلك فإن بداية كل حلقة من المسلسل ترافقها عبارة «المعركة مستمرة، والفن سلاحنا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.