ترامب مدافعا عن تغريداته: ساعدتني في الوصول للبيت الأبيض    3٫95 ٪ معدل البطالة في بلد المليار و400 مليون نسمة!    فرحة عارمة تجتاح البيضاء بعد تأهل الوداد لنهائي دوري الأبطال    هذا ماقاله فالفيردي عن تراجع مستوى سواريز    ميسي الإيراني يتسبب في أزمة بملعب برشلونة    مورينيو يتربص بصخرة دفاع اتلتكو مدريد    قتلى وجرحى في اصطدام شاجنة بسيارة لنقل الركاب بين طنجة والعرائش    عادل..قصة شاب كان يرعى الغنم بالمغرب وذاق الشهرة بإيطاليا-فيديو    مجهولون ينفذون عملية اغتيال 13 جنديا بالنيجر    مستوطنون يهاجمون منازل فلسطينيين في أحياء بالبلدة القديمة وسط الخليل    دورة المجلس الوطني للبام.. "عودة" إلياس هدية ثمينة للبيجيدي    "لارام" تهاجم وزير خارجية الجزائر    الشركات الجزائرية متخلفة في مجال الأنترنيت    التجمع الوطني للأحرار يدين بشدة تصريحات وزير الخارجية الجزائري    بالصور..الفتح يودع كأس الكاف    أزمة كتالونيا تتفاقم.. و"غموض قانوني" غير مسبوق    بيع خطاب أرسله أحد ضحايا "Titanic" لوالدته بثمن خيالي    الشاعر بابلو نيرودا مات مسموما حسب تحقيقات خبراء دوليين    هذا ما قاله زهير العروبي بعد التاهل للنهائي    قصر العدالة بالرباط موضوع شكاية إلى وزير العدل    طقس الأحد .. جو معتدل    متى تتحرك سلطات تطوان لتحرير الملك العمومي    هل ستنتهي إنتظارات شعب بعد إنتهاء مهلة القصر لقضاة جطو ؟    "قناة العيون" الرسمية تتهم وزير خارجية الجزائر ب "اللواط" (+ فيديو)    عبدو الشريف يحرج منتخبي مكناس    دراسة تحدد أفضل غذاء للرجال الراغبين بالإنجاب    حدث في مثل هذا اليوم:جان بول سارتر يرفض تسلم جائزة نوبل في الأدب    مواطنون بزايو مستاؤون من عدم احترام صيدليات الحراسة بزايو ل"الديمومة"    أستراليون يرفضون ملكة جمال بلادهم لأنها مسلمة..والأخيرة ترد!    بلاغ للوكيل العام بالعيون يؤكد تعرض مينتو لعبيدي للغرق    سنتان لرئيس بلدية قلعة السراغنة بتهمة "تبديد أموال عمومية"    التوظيف بالتعاقد..هل يقبل المغاربة وظيفة غير رسمية؟- فيديو    سابقة...أطباء القطاع العام يمتنعون عن استعمال أختامهم الطبية منذ الاثنين المقبل    جامع بنيدير : عودة إلى إمعشار تيزنيت    الخزي والعار لكل من حاول مجرد محاولة المساس بوحدتنا الترابية    الوداد يلعب ذهاب نهائي الأبطال بالدار البيضاء    الرجاء وحسنية أكادير يستعيدان أبرز عناصرهما قبل المواجهة    الأبناك تنتفض في وجه وزير الخارجية الجزائرية    الخطوط الملكية المغربية تشجب افتراءات وزير الخارجية الجزائري    المصلي تتفقد مشاريع الصناعة التقليدية بالمدينة العتيقة لمراكش‎    عكس المغرب وتونس.. الشركات الجزائرية متخلفة في مجال الأنترنيت    بالفيديو.. سقوط عدد من الجرحى في عملية طعن بالسكين في مدينة ميونيخ نفذها رجل    مصر: 16 قتيلا و13 مصابا من رجال الأمن ومقتل وإصابة 15 إرهابيا في تبادل لإطلاق النار بالجيزة    رقصة الانوثة..    "منتدى الجمعيات" بمهرجان مكناس .. أزيد من 300 جمعية تبرز ذاتها‎    "العندليب الجديد" يُراقص "بوانو" على إيقاعات "عبد الحليم"(+فيديو)‎    التوقيع بمدريد على مذكرة اتفاق بين المغرب والمنظمة العالمية للسياحة    دراسة: الأذكياء أكثر عرضة للأمراض العقلية والجسدية!    مندوبية لحليمي: أثمنة الخضر والفواكه واللحوم سجلت ارتفاعا خلال غشت    ملياردير أمريكي يبدأ حملة لإقالة ترامب بخمس تهم    وفاة 94 شخصا في مدغشقر جراء الطاعون    تعزيز التعاون المصري المغربي في مجال الصحة ومكافحة مرض الالتهاب الكبدي الوبائي "سي"    لماذا يتحدث بعض الناس أثناء النوم؟    مادة مضادة للرصاص تدخل في حياكة سترة الكعبة    سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة للدكتور عبد الوهاب الأزدي الزكاة    طلب مساعدة من طفل مريض لاصحاب القلوب الرحيمة    آخر لقاء    الكواكبي وأسباب تقهقر المسلمين انطلاقا من أم القرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي «مرحلة أولى» في إعداد تقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية

يمثل التقرير الذي أصدره مؤخرا المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول فعلية الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية في الأقاليم الجنوبية «مرحلة أولى» من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية.
وأكد المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي, في تقرير ملخص, أن «هذه الوثيقة تمثل مرحلة أولى من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية, طبقا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس».
ويشكل هذا التقرير, الذي يتضمن وصفا يتناول «الحالة الراهنة» للتنمية البشرية في الجهات الجنوبية الثلاث, في إطار معايير مشروعة كونيا ومبادئ ملزمة, أداة مساعدة في تحديد «عناصر التغيير» الضرورية لإعادة صياغة التصورات بخصوص تنمية الجهات الجنوبية.
وتقوم هذه الوثيقة على تسليم واقتناع المجلس بكل مكوناته, بأن احترام الحقوق الإنسانية الأساسية, كما هي متعارف عليها دوليا وكما يؤكد عليها دستور المملكة, هو في الآن نفسه شرط ضروري ورافعة لا غنى عنهما لنجاح كل سياسة تنموية, سواء أكانت تلك السياسة جهوية أم وطنية.
من هذا المنظور وبهذه الصفة, تم تخصيص هذا التقرير الأول لاستعراض فعلية هذه الحقوق في الجهات الجنوبية من المملكة, الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية, وكذا الحقوق المدنية والسياسية المرتبطة بسابقتها ارتباطا وثيقا.
وقد تم تجميع الملاحظات التي انبنى عليها هذا التقرير من خلال لقاءات في عين المكان مع أكثر من 1000 شخص, يمثلون شرائح واسعة من الأطراف المعنية (جمعيات مرافعة, وجمعيات قرب, ونقابات عمالية وجمعيات مهنية, وغرف فلاحية وتجارية وصناعية ومصالح مركزية وخارجية للوزارات? وغير ذلك) كما تم اعتماد تلك الملاحظات انطلاقا من استعراض معمق لمعطيات إحصائية وتقارير إخباريةوتحليلات منجزة من قبل مصالح الإدارة المركزية والإدارة المحلية وكذا من قبل الهيئات والجمعيات الدولية.
وارتكازا على هذا التقرير, حدد المجلس خمسة رهانات أساسية باعتبارها عوامل حاسمة لتحرير دينامية التنمية وتدعيم الديمقراطية.
وتخص هذه الرهانات قيادة السياسات العمومية المحلية بشكل يمكن حسب سلم أولوياتها, من خلق الثروات ومناصب الشغل, ويضمن الشفافية والإنصاف والعدالة الاجتماعية في مجال تدبير الشؤون العمومية, وإعادة مركزة أرباح موارد المنطقة حول الحاجات الأساسية لمواطني هذه الأقاليم وحماية البيئة والالتزامات المرسمةالقابلة للقياس والمراقبةلضمان تنمية مستدامة. كما تخص استئناف عملية التفكير حول تثمين المرجعية الثقافية للمنطقة وتقوية إشعاعها ضمن الهوية الوطنية وكذا تقوية تفاعلها معها, وإعادة بناء الثقة لدى ساكنة الجهات الجنوبية, وإقرار علاقات سلسة بين ساكنة تلك الجهات والمؤسسات العمومية. ويمثل مشروع التقرير هذا تشخيصا سوف يتم تقديمه إلى الأطراف المعنية بهدف الاستمرار في إغنائه عبر تعليقاتهم واقتراحاتهم , وسوف يكون بالتالي بمثابة مرجعية تتم انطلاقا منها بلورة النموذج التنموي الجهوي الجديد للأقاليم الجنوبية وتعميق التحولات الكبرى المنصوص عليها في الورقة التأطيرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.