ارتفاع أثمان المحروقات والمواد الغذائية "بتطوان والرباط وكلميم"    المغرب... البلد الوحيد بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    جلالة الملك يتلقى التهاني من رئيس الحكومة وبعض الشخصيات السامية بمناسبة الذكرى 51 لميلاد جلالته    حميد شباط ل"گود": الهضرة ديال السلفي أبو النعيم خاوية، وهو شيطان    حماس تعدم 18 متخابرا مع إسرائيل بعد مقتل ثلاث كوادرها    أنشلوتي : رونالدو يمكنه أن يبدأ اللقاء أمام أتلتيكو مدريد    لشعاق برشلونة..نيمار يتعرض لإصابة في كاحله    مينوتي يصفح دي ماريا بالنجم الاكبر من ميسي وكريستيانو    بيرلو يؤكد نضج بالوتيلي مع المنتخب    ريوس أقرب للبرسا من أي وقت مضى    حملة هدم واسعة شنتها سلطات مراكش صباح اليوم    بحوزتهما جهاز "طولكي وولكي" وبطاقة خاصة برجال الأمن: الدرك الملكي يعتقل شخصين ادعيا أنهما رجلي أمن بتهمة النصب    جاكي شان يعتذر من جمهوره على فعلة إبنه وسيتحمل عقبات فعلته    انتبهوا.. شابة صحراوية تنتحر بعد منعها من زيارة المغرب    مصطفى الخلفي يفتتح معرض الكتاب والصورخلال موسم أصيلة الثقافي الدولي    عجز الخزينة يتراجع خلال النصف الأول من 2014    نقل حوالي 130 طنا من المساعدات الإنسانية في إطار تضامن المملكة مع الشعب الفلسطيني    أسقف طنجة يدعو إلى وضع مراقبين على حدود سبتة ومليلية    استرالي ينقذ حيوان كوالا بواسطة التنفس الاصطناعي    خاص. واش فيروس ايبولا وصلنا؟ بنهيمة يزور مضيفة فلارام فالمستشفى العسكري بالرباط و"لارام" تقدم روايتها    من تفاصيل سرقة مجوهرات زوجة برلماني من غرفة بفندق فخم بأكادير    نقل مجسم الكعبة إلى تونس يخلق أزمة دينية في البلاد    بنعيسى: المقلق في العالم العربي هو الصمت المريب    الشاعر الفلسطيني سميح القاسم يُوارى الثرى    عازف الكمان روجير يعزف الكمان أثناء إجراء جراحة في رأسه!+فيديو    الزاكي يعقد ندوة صحفية لإعلان لائحة المنتخب    المندوبية السامية للتخطيط تعلن عن نتائج بحث الظرفية لدى الأسر المغربية    بالفيديو...مشاركات تحدي "دلو الثلج" الفاشلة    مقتل 33 شخصا واصابة 41 اخرين في تصادم حافلتين سياحيتين بمصر    الفرد المغربي قضى اربع ساعات ونصف امام التلفزة خلال شهر رمضان    اختتام فعاليات الدورة 14 للمهرجان الوطني لأحيدوس بآزرو    مصر تطالب بعملية ضد الإرهاب في ليبيا وتونس تتشبث بالحل السياسي    بين الدولة الإسلامية والدولة الإسلامية في العراق والشام ... الإرهاب يطوِّر أساليبه    الرميل يستنفر مطار محمد الخامس لمنع تسلل إرهابيين    مغاربة وجزائريون يلعبون مباراة في كرة الطائرة شِباكها الحدود    جبهة بوليساريو تواصل سياسة الكذب المفضوح و تتهم المغرب بدعم الإرهاب    توقيف عصابة بحوزتها51 الف قرص مهلوس بالرباط    وفاة معتقل إسلامي بالمستشفى و«العدالة للمغرب» تحمل المسؤولية لمندوبية السجون    انتباه من فضلكم: القطار المكوكي السريع /تي جي في/ الرابط بين طنجة والبيضاء سيتأخر سنة اضافية اخرى وهاد المرة غادين نكولو ليكم علاش /فيديو    انتبهوا..المغرب ثالث وجهة سياحية مفضلة للجزائريين !!    فورلان وسواريز خارج حسابات منتخب أوروجواى    اختيار أحمد داوود أوغلو رئيسا لوزراء تركيا وزعيما جديدا لحزب العدالة والتنمية    سلمى رشيد تغني لغزة قبل طرح الألبوم    شيخ مالي يلتقي شقيقه المغربي.. قصة قافلة أوقفتها حرب الصحراء    ابن كيران: إغلاق الجزائر للحدود مع المغرب قطع للأرحام ونطالبها بتحكيم العقل    الكشف عن خيانة بنعطية لنادي روما    بنحمو: المغرب يتوفر على جميع المؤهلات للانضمام إلى الدول الصاعدة    بطل "حريم السلطان": لست وسيما .. ولم أنس أيام التعاسة والفقر    دراسة: الرضاعة الطبيعية تقى الأمهات من الإصابة بالاكتئاب    بالأرقام    60 ألفا غنوا مع الغيوان في تيزنيت    طنجة: شخص يتعرض للضرب بعد ضبطه في وضعية مخلة بالأداب مع سيدة متزوجة بحي مسنانة    ثورة الظل ...    الاستبداد مصدر التطرف والإرهاب    صدق أو لا تصدق …بالفيديو: طفل هندي يبلغ وزن يديه 16 كيلوغراماً    «توأمة القطبية والداعشية»    وباء إيبولا يحصد 1350 شخصا في العالم    "بكون" يكتب من أولاد جرار : أردنا عَمْرا وأراد الله خارجه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي «مرحلة أولى» في إعداد تقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية

يمثل التقرير الذي أصدره مؤخرا المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول فعلية الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية في الأقاليم الجنوبية «مرحلة أولى» من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية.
وأكد المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي, في تقرير ملخص, أن «هذه الوثيقة تمثل مرحلة أولى من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية, طبقا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس».
ويشكل هذا التقرير, الذي يتضمن وصفا يتناول «الحالة الراهنة» للتنمية البشرية في الجهات الجنوبية الثلاث, في إطار معايير مشروعة كونيا ومبادئ ملزمة, أداة مساعدة في تحديد «عناصر التغيير» الضرورية لإعادة صياغة التصورات بخصوص تنمية الجهات الجنوبية.
وتقوم هذه الوثيقة على تسليم واقتناع المجلس بكل مكوناته, بأن احترام الحقوق الإنسانية الأساسية, كما هي متعارف عليها دوليا وكما يؤكد عليها دستور المملكة, هو في الآن نفسه شرط ضروري ورافعة لا غنى عنهما لنجاح كل سياسة تنموية, سواء أكانت تلك السياسة جهوية أم وطنية.
من هذا المنظور وبهذه الصفة, تم تخصيص هذا التقرير الأول لاستعراض فعلية هذه الحقوق في الجهات الجنوبية من المملكة, الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية, وكذا الحقوق المدنية والسياسية المرتبطة بسابقتها ارتباطا وثيقا.
وقد تم تجميع الملاحظات التي انبنى عليها هذا التقرير من خلال لقاءات في عين المكان مع أكثر من 1000 شخص, يمثلون شرائح واسعة من الأطراف المعنية (جمعيات مرافعة, وجمعيات قرب, ونقابات عمالية وجمعيات مهنية, وغرف فلاحية وتجارية وصناعية ومصالح مركزية وخارجية للوزارات? وغير ذلك) كما تم اعتماد تلك الملاحظات انطلاقا من استعراض معمق لمعطيات إحصائية وتقارير إخباريةوتحليلات منجزة من قبل مصالح الإدارة المركزية والإدارة المحلية وكذا من قبل الهيئات والجمعيات الدولية.
وارتكازا على هذا التقرير, حدد المجلس خمسة رهانات أساسية باعتبارها عوامل حاسمة لتحرير دينامية التنمية وتدعيم الديمقراطية.
وتخص هذه الرهانات قيادة السياسات العمومية المحلية بشكل يمكن حسب سلم أولوياتها, من خلق الثروات ومناصب الشغل, ويضمن الشفافية والإنصاف والعدالة الاجتماعية في مجال تدبير الشؤون العمومية, وإعادة مركزة أرباح موارد المنطقة حول الحاجات الأساسية لمواطني هذه الأقاليم وحماية البيئة والالتزامات المرسمةالقابلة للقياس والمراقبةلضمان تنمية مستدامة. كما تخص استئناف عملية التفكير حول تثمين المرجعية الثقافية للمنطقة وتقوية إشعاعها ضمن الهوية الوطنية وكذا تقوية تفاعلها معها, وإعادة بناء الثقة لدى ساكنة الجهات الجنوبية, وإقرار علاقات سلسة بين ساكنة تلك الجهات والمؤسسات العمومية. ويمثل مشروع التقرير هذا تشخيصا سوف يتم تقديمه إلى الأطراف المعنية بهدف الاستمرار في إغنائه عبر تعليقاتهم واقتراحاتهم , وسوف يكون بالتالي بمثابة مرجعية تتم انطلاقا منها بلورة النموذج التنموي الجهوي الجديد للأقاليم الجنوبية وتعميق التحولات الكبرى المنصوص عليها في الورقة التأطيرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.