المدير الجديد لميدي 1 يوقف برنامج مومو الذي يُبث قبل الإفطار    ألمانيا عن مواجهة إيطاليا: الآن جاء التحدي الحقيقي    رسميا: يوفنتوس يعلن تعاقده مع داني ألفيش    بالصور.. ها الكارثة لكبيرة التي تسببت في توقف رحلات القطار    ارتفاع الاحتياطات الدولية ب 26.8 في المائة إلى غاية 17 يونيو    الملك يترأس حفل استقبال رسمي بالدار البيضاء على شرف رئيس البرتغال    لجنة المالية بالمستشارين تصادق على مشاريع قوانين تهم إصلاح منظومة التقاعد    بعد إعلان القائد اعتزال اللعب الدولي.. الأرجنتين تتوسل لميسي "أرجوك لا ترحل"    إيطاليا تقصي إسبانيا وتواجه ألمانيا في الربع    نقل إسباني أصيب قرب بوجدور إلى المركز الاستشفائي بالعيون بالمروحية    "الديستي" يضع حدا ل "غزوات" شبكة إجرامية روعت الكازاويين (صور)    فنان لهبة بريس: هناك مخرجين شواذ يخالفون ماهو طبيعي ليعرفوا    تركيا واسرائيل تتفقان رسميا على تطبيع العلاقات بعد خلاف دام ست سنوات    فيديو: انتحار جماعي لعناصر داعش    السيدة الحقاوي.. مخطط العمل الوطني للإعاقة آلية لتنفيذ السياسات العمومية    يورو 2016: ايطاليا تهزم اسبانيا وتتاثر للماضي    الوداد يستعد لزيسكو الزامبي بالرباط    السياح المغاربة في مقدمة الوافدين على وجهة أكادير    حجز وإتلاف 11 طنا من المواد الغذائية الفاسدة بجهة فاس - مكناس    أحمد الشرعي يكتب: احترموا المؤسسات!    أول أرقام إحصائيات مرحبا 2016 : عبور 50 ألفا مغربي من طنجة فقط    نيابة اشتوكة: الاعلان عن نتائج الامتحانات الاشهادية للسنة السادسة ابتدائي والسنة الثالثة اعدادي    القائمة المستدعاة لمواجهة النجم الساحلي التونسي    أرضعت ابنتها خلال حفل زفافها... فماذا فعل الحضور؟    بالصور بين العثمانيين والعباسيين والعلويين إليك أطول 10 سلالات حاكمة في تاريخ العرب والمسلمين    ميناء طنجة.. الأمن والجمارك يجهضان محاولة تهريب 5 أطنان من الحشيش على متن حاوية للتصدير    مدمنان على "شم الديليو" يعتديان جنسيا على فتاة معاقة ويحرقانها حتى الموت بالدار البيضاء    المغرب صرف 1.25 مليار درهم لحماية محاصيله الفلاحية سنة 2015    فريق "المصباح" يُسائل الحكومة عن تدابير تفادي استفادة شركات من دعم المقاصة    الكرملين: أردوغان إعتذر لبوتين بشأن حادث إسقاط الطائرة الحربية    تفجيرات انتحارية تستهدف بلدة القاع اللبنانية وتوقع جرحى و قتلى    تأسيس رابطة الصحافيين الاقتصاديين بالمغرب    تجار البلاستيك في وقفة احتجاجية أمام البرلمان    أسر المفقودين والمحتجزين المغاربة في سجون تندوف يستنجدون بالمنتظم الدولي    أثاث فيلا مسؤول بوزارة الداخلية يكلف الدولة 360 مليون + وثيقة    رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم سعيد بابتعاد منتخب بلاده عن مواجهة المغرب    ''السلطات تمنع ''الاعتكاف'' بالمساجد..وبناجح: ''النظام يحتكر الدين ويسعى إلى تأميم المساجد    إسرائيل إذ تعترف بجريمتها وتقر بخطأها    درعة تافيلالت: العزوف عن صناديق الاقتراع…نتيجتُه مجلس الكاط كاطات وطائرات الهيليكوبتر    حلا بالفلان والشكولاطة    الوديع وبنيحيى والميموني يشاركون في "ليلة الشعر" بتطوان    خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي....هروب من الأزمات.. بقلم // خالد بنحمان    المغرب يحتل المرتبة 39 من حيث السمعة في العالم والأول عربيا    مسرحية "ثوذاث نثكزاند" تسدل ستار النسخة الثانية من الملتقى الرمضاني للمسرح بالحسيمة    سنودن يخسر دعوى ضد النروج لضمان منع تسليمه    عدنان إبراهيم يتحدى "كبار العلماء" في السعودية ويدعوهم للمناظرة    صولة رئيسا للجنة تحكيم « جواسم» بمهرجان خريبكة    الدكتور محمد الشهبي، اختصاصي في طب وجراحة العيون وتصحيح النظر    أمراض نادرة: الوذمة الوعائية الوراثية مرض ينفخ الوجه والجسم ويتهدد الحياة    إذا ما منع الطبيب صيامهم إفطار المرضى المصابين بالأمراض المزمنة إنقاذ لأنفسهم من الهلاك    حكايات من الزمن المرتيلي الجميل"الموسم الصيفي " ( 5)    البنك الإفريقي يقرض المغرب 134 مليون دولار لحكامة الضمان الاجتماعي    «سفر إلى معنى السفر».. جديد الشاعر عبد الرحمان أبو يوسف    القاص محمد حماس يصدر «أثير الفراشات»    الكباب بالفرن    الفائز ببرنامج "آراب غوت تالنت" يضع حدا لحياته بشكل مأساوي    طنجة.. الشيخ ياسين الوزاني يحاضر في موضوع: كيف تكسب مفاتيح رحمة الله تعالى    شيخ الأزهر: الأوروبيون سيدخلون الجنة بدون عذاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي «مرحلة أولى» في إعداد تقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية

يمثل التقرير الذي أصدره مؤخرا المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول فعلية الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية في الأقاليم الجنوبية «مرحلة أولى» من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية.
وأكد المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي, في تقرير ملخص, أن «هذه الوثيقة تمثل مرحلة أولى من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية, طبقا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس».
ويشكل هذا التقرير, الذي يتضمن وصفا يتناول «الحالة الراهنة» للتنمية البشرية في الجهات الجنوبية الثلاث, في إطار معايير مشروعة كونيا ومبادئ ملزمة, أداة مساعدة في تحديد «عناصر التغيير» الضرورية لإعادة صياغة التصورات بخصوص تنمية الجهات الجنوبية.
وتقوم هذه الوثيقة على تسليم واقتناع المجلس بكل مكوناته, بأن احترام الحقوق الإنسانية الأساسية, كما هي متعارف عليها دوليا وكما يؤكد عليها دستور المملكة, هو في الآن نفسه شرط ضروري ورافعة لا غنى عنهما لنجاح كل سياسة تنموية, سواء أكانت تلك السياسة جهوية أم وطنية.
من هذا المنظور وبهذه الصفة, تم تخصيص هذا التقرير الأول لاستعراض فعلية هذه الحقوق في الجهات الجنوبية من المملكة, الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية, وكذا الحقوق المدنية والسياسية المرتبطة بسابقتها ارتباطا وثيقا.
وقد تم تجميع الملاحظات التي انبنى عليها هذا التقرير من خلال لقاءات في عين المكان مع أكثر من 1000 شخص, يمثلون شرائح واسعة من الأطراف المعنية (جمعيات مرافعة, وجمعيات قرب, ونقابات عمالية وجمعيات مهنية, وغرف فلاحية وتجارية وصناعية ومصالح مركزية وخارجية للوزارات? وغير ذلك) كما تم اعتماد تلك الملاحظات انطلاقا من استعراض معمق لمعطيات إحصائية وتقارير إخباريةوتحليلات منجزة من قبل مصالح الإدارة المركزية والإدارة المحلية وكذا من قبل الهيئات والجمعيات الدولية.
وارتكازا على هذا التقرير, حدد المجلس خمسة رهانات أساسية باعتبارها عوامل حاسمة لتحرير دينامية التنمية وتدعيم الديمقراطية.
وتخص هذه الرهانات قيادة السياسات العمومية المحلية بشكل يمكن حسب سلم أولوياتها, من خلق الثروات ومناصب الشغل, ويضمن الشفافية والإنصاف والعدالة الاجتماعية في مجال تدبير الشؤون العمومية, وإعادة مركزة أرباح موارد المنطقة حول الحاجات الأساسية لمواطني هذه الأقاليم وحماية البيئة والالتزامات المرسمةالقابلة للقياس والمراقبةلضمان تنمية مستدامة. كما تخص استئناف عملية التفكير حول تثمين المرجعية الثقافية للمنطقة وتقوية إشعاعها ضمن الهوية الوطنية وكذا تقوية تفاعلها معها, وإعادة بناء الثقة لدى ساكنة الجهات الجنوبية, وإقرار علاقات سلسة بين ساكنة تلك الجهات والمؤسسات العمومية. ويمثل مشروع التقرير هذا تشخيصا سوف يتم تقديمه إلى الأطراف المعنية بهدف الاستمرار في إغنائه عبر تعليقاتهم واقتراحاتهم , وسوف يكون بالتالي بمثابة مرجعية تتم انطلاقا منها بلورة النموذج التنموي الجهوي الجديد للأقاليم الجنوبية وتعميق التحولات الكبرى المنصوص عليها في الورقة التأطيرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.