عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    الحافدي يحل رفقة يقود وفد من جهة سوس ماسة درعة ضيفا على معرض ماب اكسبو بباريس الفرنسية    ميلان يقترب من ضم ماريو سواريز    مغربية تتألق في امريكا. بلغت نصف نهائي مسابقة "المبادرة العالمية للابتكار من خلال العلوم والتكنولوجيا""    الفيزازي ل ''عيوش'': يكفيك خزيا وعهرا وعلى القضاء أن يقول كلمته    عبد الصمد السكال .. مرشح ال PJD للانتخابات الجماعية بأكادير    243 طفلا لاجئا أعمارهم بين 1 و17 سنة يعيشون في المغرب    البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية عازم على مواكبة الحكومة المغربية في أربعة أوراش هيكلية    مصنع فورد في بلنسية يعزز الطلب على المكونات المصنعة بالمغرب    ‘يوتيوب' يدخل على خط مَنع المغرب ل'الزين اللي فيك' ويُقرر عرضه كاملاً    مسابقة Eurovision: السويد تفوز بالمركز الأول بأغنية "هيروز" للمغني مانس زيلميرو    عندما يصل عشق كرة القدم إلى أباطرة الحشيش في شمال المغرب    مكة تستعد لافتتاح أكبر فندق في العالم    وكيل كارلو أنشيلوتي: ‘ بينيتيث مدرب ريال مدريد الجديد بنسبة 99% ‘    فيلم جراد البحر (The Lobster): "أحد أفضل أفلام مهرجان كان"    دراسة: تناول الجراد يحد من الإصابة بأمراض القلب    ابن كيران يرفع ورقة الوضعية المالية غير الملائمة في وجه النقابات    البنتاغون: اطلاق تسمية رمزية شيعية "لبيك يا حسين" على هجوم الرمادي "لا يساعد"    تصفيات كأس إفريقيا للأمم: بادو الزاكي يستدعي 28 لاعبا لمباراة المنتخب المغربي أمام نظيره الليبي    ''فاته أن يكون ملاكا''.. قراءة جديدة لسيرة محمد شكري    القوات المناهضة للحوثيين تستعيد السيطرة على مدينة الضالع جنوب اليمن    فاطمة الزهراء عمور، المندوبة العامة للمغرب بمعرض 2015 في ميلانو: دينامية تكسب الرهان    دوري أبطال إفريقيا: توقيف بودريقة وحمار أربع مباريات وتغريم الناديين 5 آلاف دولار    الضحك و تأثيره على صحة المرأة    بنكيران يزور باريس الخميس لإعطاء دفعة جديدة للعلاقات المغربية الفرنسية    قانون المجلس الأعلى للسلطة القضائية يستنفر جمعيات القضاة المهنية    شاب يَضع حداً لحياته داخل جُب بدوار آيث بوخلف    ارتفاع عدد المصابين في صفوف القوات العمومية في مواجهات الطلبة والبوليس بمراكش    جهادي مغربي يفلت من رقابة الأمن ويلتحق بداعش    جوجل تسجل اختراع دمى ذكية قادرة على التفاعل مع مستخدميها    الزاكي يستبعد الشماخ ويعيد السعيدي+ الائحة كاملة    تفاقم عجز الميزان التجاري للمغرب ب 22,1 بالمائة خلال الفترة 2008- 2014    مليون ونصف عدد مشاهدي فيديو دب يتنكر في صفة البشر!! + فيديو    لماذا أخفت وزارة الإتصال السلطة التي أوقفت الفيلم..    بنكيران يستعمل حديثا ضعيفا للرد على المعارضة    القصر الكبير والمجهود الصغير    لجان المراقبة معبأة ميدانيا من أجل التتبع المستمر لوضعية تموين الأسواق خلال شهر رمضان    ساكنة تاكلفت تتساءل عن استفادة مقاول من كهرباء القيادة وتطالب بفتح تحقيق    هم قادرون … و نحن متفرجون … فرحة فوز بالوكالة …    بالصور.. هكذا ستصبح طريق سيدي بوزيد بمداراتها الست ونافوراتها وحدائقها وانارتها    أب تلميذ بدمنات يطالب الجهات المسؤولة بالتدخل لانصاف ابنه بعد حصوله على الصفر في مادة الفيزياء    دراسة تبرز فوائد عصير البرتقال في تحسن الذاكرة    وفاة مديع الجزيرة منقد العلي    أطباء أسنان يقدمون خدماتهم في الشوارع للفقراء في الهند    جراح روسي يستأصل زائدته الدوديّة بنفسه    بنعبد الله: الملكُ ضامنُ الحداثة وفيلم عيُّوش يفتقرُ إلى الإبداع    محام كيني يعرض 150 رأس ماشية مهراً لابنة أوباما    دراسة: المأكولات البحرية تطيل العمر    الهلال إلى ربع نهائي دوري الأبطال    روبرتو: الخسارة ليسَت مُهمة أمام تتويجِنا بدِرع البطولة    إقبال على معرض الصناعة التقليدية بطانطان    اكتشاف علاقة بين طول الشخص ودخله المالي    تجريم الإساءة إلى الله والأنبياء والأديان    تسريب صورة Samsung Z LTE العامل بنظام تايزن    الهند: درجة حرارة الجو تصل إلى 50 وتقضي على 430 شخصا    رأي صريح جدا في فيلم عيوش: لي كذلك حق في هذا الوطن…!    الإنسان والزمان    الزين اللي فيك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي «مرحلة أولى» في إعداد تقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية

يمثل التقرير الذي أصدره مؤخرا المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول فعلية الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية في الأقاليم الجنوبية «مرحلة أولى» من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية.
وأكد المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي, في تقرير ملخص, أن «هذه الوثيقة تمثل مرحلة أولى من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية, طبقا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس».
ويشكل هذا التقرير, الذي يتضمن وصفا يتناول «الحالة الراهنة» للتنمية البشرية في الجهات الجنوبية الثلاث, في إطار معايير مشروعة كونيا ومبادئ ملزمة, أداة مساعدة في تحديد «عناصر التغيير» الضرورية لإعادة صياغة التصورات بخصوص تنمية الجهات الجنوبية.
وتقوم هذه الوثيقة على تسليم واقتناع المجلس بكل مكوناته, بأن احترام الحقوق الإنسانية الأساسية, كما هي متعارف عليها دوليا وكما يؤكد عليها دستور المملكة, هو في الآن نفسه شرط ضروري ورافعة لا غنى عنهما لنجاح كل سياسة تنموية, سواء أكانت تلك السياسة جهوية أم وطنية.
من هذا المنظور وبهذه الصفة, تم تخصيص هذا التقرير الأول لاستعراض فعلية هذه الحقوق في الجهات الجنوبية من المملكة, الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية, وكذا الحقوق المدنية والسياسية المرتبطة بسابقتها ارتباطا وثيقا.
وقد تم تجميع الملاحظات التي انبنى عليها هذا التقرير من خلال لقاءات في عين المكان مع أكثر من 1000 شخص, يمثلون شرائح واسعة من الأطراف المعنية (جمعيات مرافعة, وجمعيات قرب, ونقابات عمالية وجمعيات مهنية, وغرف فلاحية وتجارية وصناعية ومصالح مركزية وخارجية للوزارات? وغير ذلك) كما تم اعتماد تلك الملاحظات انطلاقا من استعراض معمق لمعطيات إحصائية وتقارير إخباريةوتحليلات منجزة من قبل مصالح الإدارة المركزية والإدارة المحلية وكذا من قبل الهيئات والجمعيات الدولية.
وارتكازا على هذا التقرير, حدد المجلس خمسة رهانات أساسية باعتبارها عوامل حاسمة لتحرير دينامية التنمية وتدعيم الديمقراطية.
وتخص هذه الرهانات قيادة السياسات العمومية المحلية بشكل يمكن حسب سلم أولوياتها, من خلق الثروات ومناصب الشغل, ويضمن الشفافية والإنصاف والعدالة الاجتماعية في مجال تدبير الشؤون العمومية, وإعادة مركزة أرباح موارد المنطقة حول الحاجات الأساسية لمواطني هذه الأقاليم وحماية البيئة والالتزامات المرسمةالقابلة للقياس والمراقبةلضمان تنمية مستدامة. كما تخص استئناف عملية التفكير حول تثمين المرجعية الثقافية للمنطقة وتقوية إشعاعها ضمن الهوية الوطنية وكذا تقوية تفاعلها معها, وإعادة بناء الثقة لدى ساكنة الجهات الجنوبية, وإقرار علاقات سلسة بين ساكنة تلك الجهات والمؤسسات العمومية. ويمثل مشروع التقرير هذا تشخيصا سوف يتم تقديمه إلى الأطراف المعنية بهدف الاستمرار في إغنائه عبر تعليقاتهم واقتراحاتهم , وسوف يكون بالتالي بمثابة مرجعية تتم انطلاقا منها بلورة النموذج التنموي الجهوي الجديد للأقاليم الجنوبية وتعميق التحولات الكبرى المنصوص عليها في الورقة التأطيرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.