صحيفة عالمية: المغرب نموذج يحتذى به و أكثر الدول تطورا و قوة في إفريقيا    الجواهري يقدم تقرير بنك المغرب أمام الملك    ارتفاعات قياسية غير مسبوقة في درجات الحرارة في عدد من مدن المملكة    معلومات قيمة .. هذا ما يستفيده الجسم من ممارسة الرياضة في رمضان    لقجع: سيتم انتخاب أعضاء العصبة الاحترافية لقسم الهواة خلال شهرين قادمين    المحادثات النووية الإيرانية تدخل مرحلتها الأخيرة    المكتبة الخاصة للمفكر محمد جسوس هبة من أسرة الراحل للمكتبة الوطنية    أحمد منصور يصفُ الصحافيين الذين حاولوا تشويه سمعته ب"المرتزقة الفاسدين"    الخطيب يحذر أمام الملك من ترويج الإشاعات المغرضة    كوستا: أريد اللعب إلى جاور توران مجددا    بايرن ميونيخ قدم اعتذاره للمسلمين    الملك يطلق برنامجا لدعم مشاريع التشغيل الذاتي لسجناء سابقين    | اسم وخبر .. الديستي توقف 9 أفراد بعدة مدن بايعوا زعيم داعش    قرضين وهبة لدعم قطاعي الصحة والطاقة بالمغرب من طرف البنك الدولي    | حجز وإتلاف 310 أطنان من المنتجات غير الصالحة للاستهلاك خلال الأسبوع الثاني من رمضان    الأولمبي المغربي يدخل معسكرا تدريبيا استعدادا لتونس بحثا عن ورقة التأهيل    | الأرجنتين تتسلح بامتياز التفوق التاريخي لمواجهة طموح تشيلي    | العسكري يعزز الدفاع الجديدي والسلامي يرسم خارطة الطريق    | حوالي 11 ألف معتمر سافروا عبر مطار محمد الخامس    ترحيل مراسل صحافي فرنسي بسبب محاولته إنجاز استطلاع مصور دون ترخيص    بعد "تنورة إنزكان" .. توقيف متحرشيْن بفتاتيْن ب"ملابس مخلة"    الخلفي:إخلاء الشقق التي كان يحتلها مهاجرون من إفريقيا بطنجة تمت بطريقة إنسانية    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون لحماية حقوق المصابين بالأمراض العقلية    الاتحاد الأوروبي يدين استهداف هجمات إرهابية لمصلين مسلمين بنيجيريا    | أصدقاء من العالم الأزرق    | كبار الدولة المغربية عرضة للتجسس الأمريكي - الاسباني - الفرنسي!    | المبعوث الأممي في ليبيا يدعو وفد برلمان طرابلس إلى العودة لاستكمال مفاوضات الصخيرات    إسلامنا المغربي (7) الشيخ الكامل: العطفة لله (2/1)    | تنظيم الدولة الاسلامية يوسع عملياته في سيناء رغم حملة الجيش المصري    فرنسا ترفُضُ طلب اللجوء السياسي لمؤسس "ويكيليكس"    بووانو في حديث عن مؤشرات تخلف المعارضة    المطالبة بجبهة موحدة ضد البطالة لمواجهة سياسات الحكومة في التشغيل    المرأة الحامل وصيام شهر رمضان    قيادات "البام" وراء حملة مغرضة ضد حامي الدين    | مغاربة الأرجنتين بين قلة ساعات الصيام والحنين لأجواء الشهر الفضيل في حضن الوطن    يوفنتوس ينفي توصله بعرض لضم فيدال ويورنتي    | الشريط الأمازيغي «سانغا»، أو الملحمة التراثية التي صُوّرت بخنيفرة لعرضها على القناة الثامنة    لحليمي يتوقع تراجع عجز الميزانية إلى 4٫4% واستقرار معدل البطالة في حدود 9٫8%    | منخرط ينسحب من الجمع العام احتجاجا على سياسة بودريقة!!    مفتكر وكونجار والركاب واتباتو وآخرون بجامعة المحمدية السينمائية    محمد الخمليشي*: الحائضات في رمضان لهن أجر الصائمات    | عين على التلفزة : الدراما الاجتماعية والتاريخية تنتصر لذاتها!    مهرجان سينما الشعوب:المسابقة الدولية للفيلم القصير    حجز وإتلاف 310 طن من المنتجات غير الصالحة للاستهلاك خلال الأسبوع الثاني من شهر رمضان    الداخلية تدعو الفاعل الحزبي للمشاركة في بلورة السياسات الأمنية    أندري أزولاي يتسلم جائزة شمال - جنوب 2014 بالبرتغال    أمن تيكوين يطيح بسائق شاحنة متابع في قضية التهريب الدولي للمخدرات    | على هامش بيان المكتب المركزي الفيدرالي    مؤسسة التجاري وفابنك تحتفي بالملحون كبعد روحي وفن للعيش    وزارة الدفاع الأمريكية تواصل رفع حالة التأهب عقب تهديدات من تنظيم "داعش"    فتاوى رمضان: الفدية عن ترك الصيام    حداد لوكالة الأنباء الإسبانية (إفي): المغرب "وجهة آمنة"    أبو زيد..عائد إلى غزة    داء السكري خطر يهدد المواطن العربي    أسرة قاتلة أبنائها بفاس تطالب بإحالتها على العلاج النفسي    "رامز واكل الجو" يحل ضيفا على حاكم دبي    الوليد بن طلال يكشف عن سر تبرعه بكامل ثروته    عربات العصير .. متنفس مادي في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي «مرحلة أولى» في إعداد تقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية

يمثل التقرير الذي أصدره مؤخرا المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول فعلية الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية في الأقاليم الجنوبية «مرحلة أولى» من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية.
وأكد المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي, في تقرير ملخص, أن «هذه الوثيقة تمثل مرحلة أولى من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية, طبقا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس».
ويشكل هذا التقرير, الذي يتضمن وصفا يتناول «الحالة الراهنة» للتنمية البشرية في الجهات الجنوبية الثلاث, في إطار معايير مشروعة كونيا ومبادئ ملزمة, أداة مساعدة في تحديد «عناصر التغيير» الضرورية لإعادة صياغة التصورات بخصوص تنمية الجهات الجنوبية.
وتقوم هذه الوثيقة على تسليم واقتناع المجلس بكل مكوناته, بأن احترام الحقوق الإنسانية الأساسية, كما هي متعارف عليها دوليا وكما يؤكد عليها دستور المملكة, هو في الآن نفسه شرط ضروري ورافعة لا غنى عنهما لنجاح كل سياسة تنموية, سواء أكانت تلك السياسة جهوية أم وطنية.
من هذا المنظور وبهذه الصفة, تم تخصيص هذا التقرير الأول لاستعراض فعلية هذه الحقوق في الجهات الجنوبية من المملكة, الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية, وكذا الحقوق المدنية والسياسية المرتبطة بسابقتها ارتباطا وثيقا.
وقد تم تجميع الملاحظات التي انبنى عليها هذا التقرير من خلال لقاءات في عين المكان مع أكثر من 1000 شخص, يمثلون شرائح واسعة من الأطراف المعنية (جمعيات مرافعة, وجمعيات قرب, ونقابات عمالية وجمعيات مهنية, وغرف فلاحية وتجارية وصناعية ومصالح مركزية وخارجية للوزارات? وغير ذلك) كما تم اعتماد تلك الملاحظات انطلاقا من استعراض معمق لمعطيات إحصائية وتقارير إخباريةوتحليلات منجزة من قبل مصالح الإدارة المركزية والإدارة المحلية وكذا من قبل الهيئات والجمعيات الدولية.
وارتكازا على هذا التقرير, حدد المجلس خمسة رهانات أساسية باعتبارها عوامل حاسمة لتحرير دينامية التنمية وتدعيم الديمقراطية.
وتخص هذه الرهانات قيادة السياسات العمومية المحلية بشكل يمكن حسب سلم أولوياتها, من خلق الثروات ومناصب الشغل, ويضمن الشفافية والإنصاف والعدالة الاجتماعية في مجال تدبير الشؤون العمومية, وإعادة مركزة أرباح موارد المنطقة حول الحاجات الأساسية لمواطني هذه الأقاليم وحماية البيئة والالتزامات المرسمةالقابلة للقياس والمراقبةلضمان تنمية مستدامة. كما تخص استئناف عملية التفكير حول تثمين المرجعية الثقافية للمنطقة وتقوية إشعاعها ضمن الهوية الوطنية وكذا تقوية تفاعلها معها, وإعادة بناء الثقة لدى ساكنة الجهات الجنوبية, وإقرار علاقات سلسة بين ساكنة تلك الجهات والمؤسسات العمومية. ويمثل مشروع التقرير هذا تشخيصا سوف يتم تقديمه إلى الأطراف المعنية بهدف الاستمرار في إغنائه عبر تعليقاتهم واقتراحاتهم , وسوف يكون بالتالي بمثابة مرجعية تتم انطلاقا منها بلورة النموذج التنموي الجهوي الجديد للأقاليم الجنوبية وتعميق التحولات الكبرى المنصوص عليها في الورقة التأطيرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.