اجتماع حاسم اليوم بشأن مستقبل ميسي!    الجماهير المغربية تطالب يتعيين الزاكي مدربا للأسود فهل يستجيب لقجع ؟    زيان يطالب بحل حزب العدالة والتنمية!    كيف تخبرين زوجك عن احتياجاتك في الجماع    ابو حمزة المصري كان يعطي الإذن بإرسال جهاديين الى افغانستان    ناسا تطلق صاروخ (فالكون 9) إلى محطة الفضاء الدولية    إعادة انتخاب عبد العزيز بوتفليقة رئيسا للجزائر لولاية رابعة    نيابة أكادير اداوتنان تحتفي بالثقافة الشعبية من على مسرح الهواء الطلق    صدور قصة للأطفال: "ثابتٌوالرِّيحُ العاتية" للأديب سهيل إبراهيم عيساوي    إسرائيل تمنع وفدا ثقافيا مغربيا من دخول رام الله    مجلس النواب: الاتحاد والاستقلال يواصلان خلق الأزمة!    هيومن رايتس ووتش تنتقد الدعم الفرنسي للمغرب في قضية الصحراء    نيمار: "الاصابة لن تحرمني كأس العالم"    اخراج 12 قطعة ذهب من معدة رجل اعمال    هذا ما حدث بعد أن صرخ صاحب شركة في وجه عاملات:"أنا لا أعترف بالنقابة، وإذا أردتم العودة فبدون أولئك النقابيين"    كريستيانو رونالدو يعود إلى التدريبات مع ريال مدريد الإسباني    ايقاف العداءة مريم السلسولي 8 سنوات    وقفة أمام البرلمان تضامنا مع الأقصى تلبية لنداء جمعة الغضب    هذه كواليس الغضبة الملكية على تقرير «بان كي مُون»    تأسيس "مركز الأبحاث والدراسات الأمازيغية بالريف" بالحسيمة    الجائزة الكبرى للأميرة للا مريم للتنس: مشاركة وازنة للاعبات من مستوى عال    ذهاب دور ثمن نهاية كأس الكاف : الدفاع الجديدي في تحد جديد أمام الأهلي المصري    30 ألف تذكرة لمبارة الكوكب والرجاء الرياضي    افتتاحية : بين البحر والصحراء.. مغرب بين كماشتين؟    بوليميك .. مغاربة العالم مرحبا بكم على ظهور الإبل    التعشيرالأروبي الجديد على الفلاحة المغربية يخلق استياء وتذمرا لدى الفلاحين المغاربة ويهدد بانهيار نظام التسويق الذي بناه لمغرب لمدة 20 سنة    هل رحل الكاتب الكبير الروائي غابرييل غارسيا ماركيز؟    إخراج 12 قطعة ذهب من داخل أحشاء رجل أعمال    هل التقى النبي عليه السلام بالبربر (الأمازيغ) وتكلم بلغتهم؟!    هيومن رايتس ووتش تدعو الجزائر إلى القطع مع "الممارسات القمعية" التي تستهدف المتظاهرين السلميين    اردوغان يتحدى شبكات التواصل الاجتماعي أمام المحكمة الدستورية    إمام مسجد بفرنسا متهم ب"القوادة"    أحمد الريسوني يكتب عن اغتصاب الحكم وتبييضه في الوطن العربي؟    بن بوعيدة يدعو إلى تفادي "الخطوط الحمراء" في نقاش الصحراء    قضاة وموثقون يناقشون بالصخيرات الأمن التعاقدي وتحديات التنمية    كاظم الساهر يلتحق رسميا بنجوم موازين 2014    رحيل رائد الواقعية السحرية غارسيا غابرييل ماركيز بالمكسيك    منع جمع وتسويق الصدفيات ثنائية الصمام بمنطقة الجديدة والوليدية وتيزنيت    الوردي: قرار خفض الأدوية لن يحل جميع المشاكل المطروحة في القطاع    محمد السادس يقلي السم لبوتفليقة من فندق ب"الصحراء المغربية"    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد السلام بمدينة الداخلة    الطاهر زعطوط    مهرجان خطابي لشبيبة العدالة والتنمية بسلا    صحيفة أمريكية: خادم الحرمين مصاب بسرطان الرئة ووفاته خلال شهور    الى السيد رئيس الحكومة المحترم السيد عبد الله بن كيران    كرة السلة : جمعية سلا يضمن تأهله لربع كأس العرش على حساب طنطان (إحصائيات)    هل يوفرمشروع السياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة حماية فعلية لاطفال المغرب ؟    تازة تُؤثت فضاءاتها لتنظيم الدورة 15 للمهرجان الدولي لمسرح الطفل    فضيحة. مسؤول كبير بولاية أمن البيضاء يعتدي على صاحب مطعم وحانة وزبناء بالبيضاء    خطير... مقويات جنسية صينية مغشوشة تجتاح الأسواق المغربية وتهدد صحة المستهلك    الصحافية التي أزعج فستانها الشوباني: عٌذرا سيدي الوزير..    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد السلام بمدينة الداخلة    الثقة بين الصحة والمواطن لا تتحقق بالنوايا وخفض سعر الدواء لا يعالج المشاكل القائمة: المصحات مطالبة بفوترة الأدوية قبل بدء الاستشفاء    القدرة الشرائية للمغاربة ضعيفة والمسؤولون مطالبون بمراجعة الأسعار في القطاعات الأخرى    تفاقم العجز التجاري بنسبة 10,7 بالمائة خلال الفصل الأول من سنة 2014 (مكتب الصرف)    لارام تستعين بمجلس اليازمي لتدريب 1500 من موظفيها على ثقافة حقوق الإنسان    دراسة أمريكية: فقدان الاهتمام بالهوايات مؤشر مبكر لمرض الزهايمر    حملة تفتيشية لمحلات البقالة بدار ولد زيدوح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي «مرحلة أولى» في إعداد تقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية

يمثل التقرير الذي أصدره مؤخرا المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول فعلية الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية في الأقاليم الجنوبية «مرحلة أولى» من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية.
وأكد المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي, في تقرير ملخص, أن «هذه الوثيقة تمثل مرحلة أولى من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية, طبقا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس».
ويشكل هذا التقرير, الذي يتضمن وصفا يتناول «الحالة الراهنة» للتنمية البشرية في الجهات الجنوبية الثلاث, في إطار معايير مشروعة كونيا ومبادئ ملزمة, أداة مساعدة في تحديد «عناصر التغيير» الضرورية لإعادة صياغة التصورات بخصوص تنمية الجهات الجنوبية.
وتقوم هذه الوثيقة على تسليم واقتناع المجلس بكل مكوناته, بأن احترام الحقوق الإنسانية الأساسية, كما هي متعارف عليها دوليا وكما يؤكد عليها دستور المملكة, هو في الآن نفسه شرط ضروري ورافعة لا غنى عنهما لنجاح كل سياسة تنموية, سواء أكانت تلك السياسة جهوية أم وطنية.
من هذا المنظور وبهذه الصفة, تم تخصيص هذا التقرير الأول لاستعراض فعلية هذه الحقوق في الجهات الجنوبية من المملكة, الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية, وكذا الحقوق المدنية والسياسية المرتبطة بسابقتها ارتباطا وثيقا.
وقد تم تجميع الملاحظات التي انبنى عليها هذا التقرير من خلال لقاءات في عين المكان مع أكثر من 1000 شخص, يمثلون شرائح واسعة من الأطراف المعنية (جمعيات مرافعة, وجمعيات قرب, ونقابات عمالية وجمعيات مهنية, وغرف فلاحية وتجارية وصناعية ومصالح مركزية وخارجية للوزارات? وغير ذلك) كما تم اعتماد تلك الملاحظات انطلاقا من استعراض معمق لمعطيات إحصائية وتقارير إخباريةوتحليلات منجزة من قبل مصالح الإدارة المركزية والإدارة المحلية وكذا من قبل الهيئات والجمعيات الدولية.
وارتكازا على هذا التقرير, حدد المجلس خمسة رهانات أساسية باعتبارها عوامل حاسمة لتحرير دينامية التنمية وتدعيم الديمقراطية.
وتخص هذه الرهانات قيادة السياسات العمومية المحلية بشكل يمكن حسب سلم أولوياتها, من خلق الثروات ومناصب الشغل, ويضمن الشفافية والإنصاف والعدالة الاجتماعية في مجال تدبير الشؤون العمومية, وإعادة مركزة أرباح موارد المنطقة حول الحاجات الأساسية لمواطني هذه الأقاليم وحماية البيئة والالتزامات المرسمةالقابلة للقياس والمراقبةلضمان تنمية مستدامة. كما تخص استئناف عملية التفكير حول تثمين المرجعية الثقافية للمنطقة وتقوية إشعاعها ضمن الهوية الوطنية وكذا تقوية تفاعلها معها, وإعادة بناء الثقة لدى ساكنة الجهات الجنوبية, وإقرار علاقات سلسة بين ساكنة تلك الجهات والمؤسسات العمومية. ويمثل مشروع التقرير هذا تشخيصا سوف يتم تقديمه إلى الأطراف المعنية بهدف الاستمرار في إغنائه عبر تعليقاتهم واقتراحاتهم , وسوف يكون بالتالي بمثابة مرجعية تتم انطلاقا منها بلورة النموذج التنموي الجهوي الجديد للأقاليم الجنوبية وتعميق التحولات الكبرى المنصوص عليها في الورقة التأطيرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.