مورينيو: توتنهام أرادني بعد تركي لتشيلسي    كلباء الإماراتى يقيل مدربه "بن شيخة"    الريسوني يهاجم النظام التونسي لمنعه الشيخ "ابو حفص" من دخوله أراضيه    جزائري: بوتفليقة ينتقم من المغرب لانه رفض تشغيله كشرطي لقصر قامته!-فيديو    تفكيك شبكة متخصصة في تهريب المخدرات جنوب اسبانيا بحوزتها طن من الحشيش    (+فيديو)أرجا فالله عزيز جديد انزازرن في رثاء الراحل عبد العزيز الشامخ    منفذ إعدامات "داعش" فكر في الانتحار بسبب ضغوط بريطانيا    الزاكي: أعد الجمهور بقيادة الأسود إلى مونديال روسيا    هكذا سيرجوج فيغو لحملته لرئاسة "الفيفا"    فعاليات نسائية تدعو لمسيرة مليونية يوم 8 مارس 2015    المغرب استقطب أكثر من مليار درهم كاستثمار في تصوير 38 إنتاجا سينمائيا وتلفزيونيا دوليا عام 2014    مُشَارِك من الرباط يفوز ب"دارنا ب5 دراهم"    سيمبريرو "القابض"، الناطق الرسمي باسم "مساخيط" الشعب المغربي    راند بول المرشح المفضل للمحافظين الى انتخابات البيت الابيض في 2016    حركة بيغيدا المعادية للإسلام تجمع اقل من 400 متظاهر في بريطانيا ومناهضوها يحشدون الفين    دراسة: الوزن الزائد والتدخين يزيدان مخاطر الإصابة بحرقة المعدة    جزارو القصيبة يختارون أحمد مهنة امينا جديدا    الوداد يفوز على شباب الريف الحسيمي ويؤزم وضعيته في أسفل الترتيب    خطير بإفني:توقيف مشتبه بإصابته بالسيدا بتهمة نقل الفيروس للتلاميذ و رواد المقاهي    ابن كيران يحضر حفل الذكرى ال18 لإنشاء مجلة (لو روبورتير)    التجمع الصناعي للطاقة الشمسية (كلاستر سولير) يطلق طلب عروض إنجاز مشاريع لإرساء التكنولوجيات الخضراء    تسريع من وتيرة نمو المجمع م3 ب 7,4 بالمائة في يناير 2015 على أساس سنوي    المغرب سوق تجارية تحظى بالأولوية بالنسبة لإسبانيا سنة 2015    اعتقالات جديدة على خلفية حجز 226 كيلوغرام من مخدر الكوكايين بمراكش شهر شتنبر الماضي    افتتاح معرض جماعي بطنجة لفنانات مغربيات تحت شعار "وساطات"    "مولديات البوغاز" يمني جمهور دورته الثانية بباقة فنية تلامس الأذواق    تفكيك شبكة بإسبانيا باعت لوحات مزيفة لفنانين مروموقين عالميا    البرلمان التونسي يعدل قانوناً لإعفاء مواطني المغرب العربي من رسوم المغادرة    الصديقي: 66 ٪ من العاملين في المغرب يشتغلون في وضعية هشاشة    عرض ألماني للمساعدة على ترميم آثارالعراق التي دمرها ''داعش''    عيد ميلاد الرئيس يكلف مليون دولار بزيمبابوي    السيسي:صفقة السلاح بين مصر وفرنسا تمول بقرض من باريس    عبد اللطيف: العروي يواصل نقد كل ما هو محنط في مجتمعنا وثقافتنا    شبكة تويتر تتخذ إجراءات لمواجهة المضايقات    ارتفاع أسعار الغازوال والبنزين ب51 و42 سنتيما على التوالي ابتداء من فاتح مارس 2015    الأميرة للا خديجة تحتفل بالذكرى الثامنة لميلادها    رجل أمن يضع حدا لحياته بتاوريرت    غابت الشمس : الهدر السياسي على وزن الهدر المدرسي    دوري في عبد الكريم العوينة لكرة القدم    مفارقات الوقود السياسي المغربي    رحلة مدرسية لمؤسسة "إلينا" للتعليم الخصوصي بدمنات    سيدي إفني:عمود كهربائي آيل للسقوط يهدد المارة وينذر بكارثة بالمدينة    فتاة تحاول الانتحار بالقنيطرة بعد تعرضها للاحتجاز والاغتصاب لأشهر    العدد 124 من المسائية بالأكشاك    الرباح: تعليمات المَلِك وراء تأخر انطلاق أشغال ميناء الناظور الجديد    أربعة أكواب من القهوة تقلل خطر الإصابة ب"التصلب العصبي المتعدد"    الشباب يفتح الأبواب لجماهير مجاناً قبل مواجهة باختاكور    طالا حديد تنال الجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة وجائزة لجنة التحكيم تُحجب    حمامة تطوان تطير إلى الدور الموالي من أبطال إفريقيا    جمعية المسلمين القرآنيين: شرب الخمر حلال    تعاليق الصحف العالمية لهذا الأسبوع    براءة "داعش"    موسيار ل"أندلس": عدد المرضى المصابين بأمراض النادرة يقدر بمليون ونصف مليون مغربي    صاحب "نظرية آذان الأنعام في الخلق والتطور" ضيفا على القناة "2M"    الصحة العالمية: الموسيقى المرتفعة تهدد مليارا بالصمم    دراسة: النوم الكثير يزيد مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية    الجمعية الدولية للمسلمين القرآنيين: الله لم يحرم الخمر والزمزمي يصفهم ب »الزنادقة »    حمادة: الإسلام والتعامل والتواصل هي قيم الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي «مرحلة أولى» في إعداد تقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية

يمثل التقرير الذي أصدره مؤخرا المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول فعلية الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية في الأقاليم الجنوبية «مرحلة أولى» من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية.
وأكد المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي, في تقرير ملخص, أن «هذه الوثيقة تمثل مرحلة أولى من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية, طبقا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس».
ويشكل هذا التقرير, الذي يتضمن وصفا يتناول «الحالة الراهنة» للتنمية البشرية في الجهات الجنوبية الثلاث, في إطار معايير مشروعة كونيا ومبادئ ملزمة, أداة مساعدة في تحديد «عناصر التغيير» الضرورية لإعادة صياغة التصورات بخصوص تنمية الجهات الجنوبية.
وتقوم هذه الوثيقة على تسليم واقتناع المجلس بكل مكوناته, بأن احترام الحقوق الإنسانية الأساسية, كما هي متعارف عليها دوليا وكما يؤكد عليها دستور المملكة, هو في الآن نفسه شرط ضروري ورافعة لا غنى عنهما لنجاح كل سياسة تنموية, سواء أكانت تلك السياسة جهوية أم وطنية.
من هذا المنظور وبهذه الصفة, تم تخصيص هذا التقرير الأول لاستعراض فعلية هذه الحقوق في الجهات الجنوبية من المملكة, الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية, وكذا الحقوق المدنية والسياسية المرتبطة بسابقتها ارتباطا وثيقا.
وقد تم تجميع الملاحظات التي انبنى عليها هذا التقرير من خلال لقاءات في عين المكان مع أكثر من 1000 شخص, يمثلون شرائح واسعة من الأطراف المعنية (جمعيات مرافعة, وجمعيات قرب, ونقابات عمالية وجمعيات مهنية, وغرف فلاحية وتجارية وصناعية ومصالح مركزية وخارجية للوزارات? وغير ذلك) كما تم اعتماد تلك الملاحظات انطلاقا من استعراض معمق لمعطيات إحصائية وتقارير إخباريةوتحليلات منجزة من قبل مصالح الإدارة المركزية والإدارة المحلية وكذا من قبل الهيئات والجمعيات الدولية.
وارتكازا على هذا التقرير, حدد المجلس خمسة رهانات أساسية باعتبارها عوامل حاسمة لتحرير دينامية التنمية وتدعيم الديمقراطية.
وتخص هذه الرهانات قيادة السياسات العمومية المحلية بشكل يمكن حسب سلم أولوياتها, من خلق الثروات ومناصب الشغل, ويضمن الشفافية والإنصاف والعدالة الاجتماعية في مجال تدبير الشؤون العمومية, وإعادة مركزة أرباح موارد المنطقة حول الحاجات الأساسية لمواطني هذه الأقاليم وحماية البيئة والالتزامات المرسمةالقابلة للقياس والمراقبةلضمان تنمية مستدامة. كما تخص استئناف عملية التفكير حول تثمين المرجعية الثقافية للمنطقة وتقوية إشعاعها ضمن الهوية الوطنية وكذا تقوية تفاعلها معها, وإعادة بناء الثقة لدى ساكنة الجهات الجنوبية, وإقرار علاقات سلسة بين ساكنة تلك الجهات والمؤسسات العمومية. ويمثل مشروع التقرير هذا تشخيصا سوف يتم تقديمه إلى الأطراف المعنية بهدف الاستمرار في إغنائه عبر تعليقاتهم واقتراحاتهم , وسوف يكون بالتالي بمثابة مرجعية تتم انطلاقا منها بلورة النموذج التنموي الجهوي الجديد للأقاليم الجنوبية وتعميق التحولات الكبرى المنصوص عليها في الورقة التأطيرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.