في قرى تركية مواجهة لمواقع الدولة الإسلامية.. شكوك تحيط باستراتيجية امريكا    التوتر يسود لقاء غوارديولا مع الصحفيين    نهار الثلاثاء هو النهار لمكفس فالصيمانة. هكا قالت آخر دراسة!    اعتقال زعيم مجموعة يهودية متطرفة على خلفية اعمال عنف بحق الفلسطينيين    مقتل 11 عسكريا ماليا في هجوم لجهاديين في شمال البلاد    عرض لأبرز عناوين الصحف الورقيّة بشرق أوروبّا    رئيسة كرواتيا تقوم بصباغة منزلها بنفسها    مارتينو يطمئن الارجنتنين بقرار من ميسي    الإصابة تبعد كريستيانو وبنزيمة عن رحلة ريال مدريد إلى ميونخ    رونالدو يترك مقابلة صحفية وينفجر غاضبا: لا أهتم بالفيفا ولا بقطر    تاكزيرت :السيد والي الجهة يضع الحجر الأساس لمركز تصفية الدم    في أمريكا.. ضربوها لأنها ترتدي "البيكيني"!    سافر زوجها، فمارست الرذيلة مع والده !    هذا بحال توم هانكس ف "ذي تيرمينال". صحفي ياباني يتخذ من مطار روسي مسكنا لثلاثة أشهر وها علاش    اصْمُتْ رجاءً يا شباط!    المضيق: أطر وازنة منتمية لحزب الحمام تقدم استقالة جماعية بسبب بوهريز    الخليفة وساعف وحامي الدين: هذه أبرز تهديدات الانتقال الديمقراطي بالمغرب    بالفيديو ...احتجاج" الترا إيمازيغن" على مسيري حسنية أكادير    فشل الجمع العام الإستثنائي للحسنية وإنتصار الحبيب سيدنو    ضربات تحت الحزام لنقابة يتيم في التعليم والقطاع الخاص: نتائج انتخابات اللجن الثنائية عنوان بارز لقوة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب    بالفيديو ... شباط استطاع أن يحرر حزب الاستقلال من قبضة الفاسيين    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    مغامر استرالي يتحرك على الماء بدراجته النارية بعد سنتين من التدريب (فيديو)    الفنان الحسن أنير يلهب 20 ألفا من زوار مهرجان الوطية بطانطان    الخلفي يعلن دعم الصحافة الرقمية ابتداء من هذه السنة    الملك يقضي عطلته بتطوان والمضيق والحسيمة    توقيف عصابة "زريقة" الإجرامية التي روعت محلات تجارية وأحياء بالدارالبيضاء    عزل 15 رجل تعليم بهذه الجهة لهذا السبب..    دراسة تحمل "فيتامين بي12" مسؤولية زيادة "حب الشباب"    إنشاء منتدى للاستشارة والخبرة والدعم التقني من طرف مجموعة من متقاعدي قطاعات الأشغال العمومية    موسم أصيلة 37.. شباب أصيلة والطرب الأصيل وإحسان الرميقي وزمن الوصل    المتطوعون الكوريون في المغرب ينظمون النسخة التاسعة ل"مخيم الأجنحة"    إفران.. ثاني أنظف مدينة في العالم تنظم مهرجانها السنوي    الشيخ "ميزو" المصري: عقود الزواج الحالية زنا مقنن وأب العروسة قواد!!!    الخطوط الملكية تسجل رقما قياسيا بنقل أزيد من 55 ألف مسافر خلال نهاية الأسبوع    خمس نصائح لنوم هانئ    سلوكيات هجينة أشد إرهابا من الإرهاب نفسه !!    المجلس الإداري المتعلق بالتأمين الإجباري الأساسي عن المرض بالوكالة الوطنية للتأمين الصحي يصادق على حسابات سنة 2014    فقيه المناسك عبد الله بن طاهر يجري عملية جراحية بأكادير    وزارة الفلاحة: لا وجود لأي منع للصادرات المغربية من زيتون المائدة نحو السوق الأمريكي    اسبانيا: وفاة مغربي اختاناقا داخل حقيبة سفر اثر محاولة تهجيره    اللباس بعد وجودي    ورزازات تحتضن الدورة الرابعة للمهرجان الوطني لفنون أحواش    حجز أزيد من 21 طن من المواد الفاسدة في أسبوعين في جهة واحدة!!    روسيا تنتقد خطط أمريكا تقديم غطاء جوي لمقاتلين سوريين    | الطاهر بن جلون: انسحبت من مجلة «أنفاس» لأنني اقتنعت أنها زاغت عن مشروع البداية    استنفار بالمنافذ الحدودية بالناظور لمواجهة خطر انفلونزا الطيور القادم من المانيا    | صعوبات الجهاز الهضمي والقلبية أبرز تداعيات السفر بالطائرة    نقاش التدريس بالدارجة يتفجر في الجزائر ووزيرة التربية "تحت القصف"    قصر النظر ..وعواىق الاستبصار    | المندوب السامي للتخطيط، أحمد لحليمي علمي    أخطر ما يخفيه اقتراض مجلس مدينة البيضاء ل 2 مليار درهم قبل شهر من انتهاء ولايته !    الجامعة الصيفية للسينما والسمعي البصري بالمحمدية من 28 يوليوز إلى 1غشت 2015    مجلة 'جون أفريك' الفرنسية تبرز نمو وتطور الاقتصاد التضامني بالمغرب    المصعد الملكي في الشاطئ والضجة التي سبقت ملك السعودية قبل أن ينتقل إلى المغرب    7 اتفاقيات في إطار المبادرات المحلية للتشغيل بالخميسات    مهرجان الفنون الجبلية يكرم الراحلين العروسي والكَرفطي    الجلوس لفترات طويلة يضاعف احتمال الإصابة بالسكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي «مرحلة أولى» في إعداد تقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية

يمثل التقرير الذي أصدره مؤخرا المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول فعلية الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية في الأقاليم الجنوبية «مرحلة أولى» من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية.
وأكد المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي, في تقرير ملخص, أن «هذه الوثيقة تمثل مرحلة أولى من مراحل اشتغال عمل المجلس بإعداد التقرير حول النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية, طبقا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس».
ويشكل هذا التقرير, الذي يتضمن وصفا يتناول «الحالة الراهنة» للتنمية البشرية في الجهات الجنوبية الثلاث, في إطار معايير مشروعة كونيا ومبادئ ملزمة, أداة مساعدة في تحديد «عناصر التغيير» الضرورية لإعادة صياغة التصورات بخصوص تنمية الجهات الجنوبية.
وتقوم هذه الوثيقة على تسليم واقتناع المجلس بكل مكوناته, بأن احترام الحقوق الإنسانية الأساسية, كما هي متعارف عليها دوليا وكما يؤكد عليها دستور المملكة, هو في الآن نفسه شرط ضروري ورافعة لا غنى عنهما لنجاح كل سياسة تنموية, سواء أكانت تلك السياسة جهوية أم وطنية.
من هذا المنظور وبهذه الصفة, تم تخصيص هذا التقرير الأول لاستعراض فعلية هذه الحقوق في الجهات الجنوبية من المملكة, الحقوق الإنسانية الأساسية, الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية, وكذا الحقوق المدنية والسياسية المرتبطة بسابقتها ارتباطا وثيقا.
وقد تم تجميع الملاحظات التي انبنى عليها هذا التقرير من خلال لقاءات في عين المكان مع أكثر من 1000 شخص, يمثلون شرائح واسعة من الأطراف المعنية (جمعيات مرافعة, وجمعيات قرب, ونقابات عمالية وجمعيات مهنية, وغرف فلاحية وتجارية وصناعية ومصالح مركزية وخارجية للوزارات? وغير ذلك) كما تم اعتماد تلك الملاحظات انطلاقا من استعراض معمق لمعطيات إحصائية وتقارير إخباريةوتحليلات منجزة من قبل مصالح الإدارة المركزية والإدارة المحلية وكذا من قبل الهيئات والجمعيات الدولية.
وارتكازا على هذا التقرير, حدد المجلس خمسة رهانات أساسية باعتبارها عوامل حاسمة لتحرير دينامية التنمية وتدعيم الديمقراطية.
وتخص هذه الرهانات قيادة السياسات العمومية المحلية بشكل يمكن حسب سلم أولوياتها, من خلق الثروات ومناصب الشغل, ويضمن الشفافية والإنصاف والعدالة الاجتماعية في مجال تدبير الشؤون العمومية, وإعادة مركزة أرباح موارد المنطقة حول الحاجات الأساسية لمواطني هذه الأقاليم وحماية البيئة والالتزامات المرسمةالقابلة للقياس والمراقبةلضمان تنمية مستدامة. كما تخص استئناف عملية التفكير حول تثمين المرجعية الثقافية للمنطقة وتقوية إشعاعها ضمن الهوية الوطنية وكذا تقوية تفاعلها معها, وإعادة بناء الثقة لدى ساكنة الجهات الجنوبية, وإقرار علاقات سلسة بين ساكنة تلك الجهات والمؤسسات العمومية. ويمثل مشروع التقرير هذا تشخيصا سوف يتم تقديمه إلى الأطراف المعنية بهدف الاستمرار في إغنائه عبر تعليقاتهم واقتراحاتهم , وسوف يكون بالتالي بمثابة مرجعية تتم انطلاقا منها بلورة النموذج التنموي الجهوي الجديد للأقاليم الجنوبية وتعميق التحولات الكبرى المنصوص عليها في الورقة التأطيرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.