انطلاقة الفترة الانتخابية في وسائل الإعلام السمعية البصرية يوم 25 غشت الجاري    المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يكشف عن رؤيته لتحفيز المبادرة المقاولاتية وإدماج القطاع غير المنظم    رئيس إفريقيا الوسطى يستقبل عمر هلال    الاتحاد الأوربي: خطاب الملك محمد السادس يؤكد الالتزام المغربي بمحاربة التطرف الديني    الظلام يجتاح فرنسا وسط تنامي الإرهاب والكراهية .. 19    الحرب السورية بتوقيت جرابلس    اتفاق مبدئي لانتقال بوفال إلى البريمييرليج    مواجهات قوية في مجموعات دوري أبطال أوروبا    أوسينيو تاسع لاعب جديد باتحاد طنجة    رونالدو أفضل لاعب في أوروبا للموسم الماضي    توقيف مواطنين من نيجيريا بمطار محمد الخامس الدولي    صور مرعبة.. إيطاليا قبل الزلزال وبعده    التدبير السياسي للجسد في الإسلام .. 68    تراثيات .. 54    قروض الاضحى والدخول المدرسي والعطلة المدرسية : كماشة لجيوب المغاربة وتهديد لرواتبهم    حصاد والرميد يبلغان زعماء الأحزاب بتعليمات ملكية صارمة تخص الانتخابات    انتخابات 7 اكتوبر.. بنكيران يفرض الوزيرة مصلي على رأس اللائحة بالرباط    "شبيه" بن لادن.. يُطرد من الشرطة البريطانية    الحرائق تقضي على حوالي ألفين هكتار من الغابات بالمغرب هذه السنة    مناسبات إلزامية بتكاليف مالية صعبة , توالت في زمن قياسي قريب عمره ثلاثة أشهر    الكاتب الاماراتي سالم الكتبي يكتب : دروس الخطاب الملكي المغربي    طنجة.. تسجيل أزيد من 394 ألف ليلة سياحية خلال النصف الأول من سنة 2016    كتاب «تاريخ القراءة» علامة مضيئة في تاريخ الإنسانية!    "غلطانة" سعد لمجرد تحصد المليون الأول (فيديو)    يحيى جبران يعزز صفوف حسنية أكادير    فيديو.. « اقلاع خطير لطائرة مغربية من مطار فرانكفورت و « لارام « توضح    أسيك ميموزا يسرح نجمه لصن داونز الجنوب إفريقي    أول ظهور لأحمد شوقي بعد توشيحه من طرف الملك    في الحاجة إلى اتحاد قوي قادر على النهوض بقطاع التخييم بالمغرب    تفاصيل ما دار بين الملك و وبنكيران بخصوص الوزير "حداد"    ارتفاع ضحايا هجوم نقطة تفتيش الشرطة بتركيا ل 11 قتيلاً و78 جريحًا    حزب يميني متطرف هولندي يريد حظر المساجد    تأجيل لقاء الوداد و أولمبيك خريبكة    حقوقيون يطلقون مبادرة مدنية لإيجاد حل لملف "10 آلاف إطار"    العادات الغذائية عند المغاربة.. بين مستلزمات الحداثة والتشبث بفن الطبخ الأصيل    عيد الأضحى : العرض يغطي بشكل واسع الطلب    أبو النعيم يراسل الشيخي: « جريمتك أكبر من جريمة بنحماد والنجار ومصيبتك أقبح منهما »    توقع استمرار الطقس الحار مع زخات مطرية ببعض مناطق المملكة    العصبة الوطنية تؤجل انطلاق بطولة كرة القدم هواة    ساعات في الجحيم على متن الرحلة "AT 750 casa- orly" لشركة "لارام"    حداد: السياحة المغربية صمدت أمام صدمة الهجمات الإرهابية    قرار "حظر الواتساب" بالمغرب يرفع أرباح شركات الاتصالات    بيونسيه تتصدر ترشيحات جوائز "إم تي في"    قتيل وأربعة جرحى في انفجار ببلجيكا    لماذا لا نريد حكومة إسلامية في المغرب    وجدة .. تخوف كبير للكسابة من دخول أغنام جزائرية مصابة بفيروس    علاج فعال للسرطان.. عقار "ميتادون" مع العلاج الكيماوي    26 مليون دولار.. ثمن قرية معروضة للبيع في بريطانيا    مجموعة على "واتساب" تهدي مؤسسها سيّارة!    أساليب منزلية في المتناول لتبييض الأسنان    ها هي الفوائد ديال "القيلولة" اللي كتساعد على العيش بلا أمراض    هروبا من موجة الحر الشديدة.. الشواطئ، ملاذ البيضاويين الباحثين عن الانتعاش والطراوة    لكي لا تتعرق قدماك.. إليك النصائح التالية    ألعاب ريو شعرا    بعد 4 أيام من الاعتقال..اطلاق سراح مغني "راب" توبع بتهمة الإساءة إلى الإسلام    رسالة صلاح الوديع إلى بنكيران ؟؟؟؟    اسم وخبر .. الحجاج مدعوون للاستعداد للإحرام في الطائرة    الأوقاف تدعو الحجاج المتوجهين مباشرة إلى مكة المكرمة للاستعداد للإحرام في الطائرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاء مع الباحثة الامريكية المختصة في الفن التشكيلي المعاصر كارول سالومون
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 07 - 09 - 2013

كارول سالومون استاذة امريكية مبرزة في تاريخ الفن من جامعة بيتسبورغ، ومنظمة معارض وهي مختصة في فنون القرن التاسع عشر والقرن العشرين الفرنسية ومهتمة ايضا بالثقافة البصرية بالعالم العربي،وقد سبق لها ان درست بالعديد من الجامعات الامريكية ونظمت العديد من المعارض. وهي منذ 2013 حاصلة على منحة فلوبير لدراسات حول الشرق الاوسط وشمال افريقيا وتشتغل حول الفن المعاصر والهوية بالمغرب وتونس.
في هذا اللقاء معها تحدثنا عن الفن المعاصر بالمغرب وعن تجربة الفنانة المغربية المقيمة بأمريكا لالة السيد. وشاركت سلومون حول الموضوع بمهرجان اصيلة الاخير مع نخبة من المهتمين بالفنون التشكيلية العرب والأجانب والمغاربة من اجل النقاش وتلمس الملامح الجديدة للاستشراق على الصعيد العالمي في اطار حوار بين الفنون.
في احد اعمالك اشتغلت على اعمال تشكيلية مغربية المقيمة بالولايات المتحدة الامريكية لالة السيد ،هل اعمالها تجسد شكلا من اشكال الفن الاستشراقي بالنسبة لك؟
طبعا كان الهدف من عملي الاشتغال على اعمال لالة السيد خاصة انها عاشت بالمغرب وانتقلت الى الولايات المتحدة الامريكية من اجل التكوين . تعكس اعمال لالة السيد التشكيلية المنحى الاستشراقي في ما تنجزه من ابداعات،خاصة انها ترى اشياء بلدها الاصلي بعيون من عاش بالبلد واليوم تعيش في الجهة الاخرى.كما انها بالاضافة الى ذلك تعرف كيف ينظر الجمهور الامريكي الى اعمالها وثقاتها وتعرف ماذا يريد هذا الجمهور.وهذا امر مهم ان تعرف ماذا يريد الذين يرون اعمالك خاصة الجانب الشرقي والمثير.وهو ما يثير شغف واعجاب الجمهور بشيء مازال موجودا حتى اليوم.. وما يهمني ايضا من خلال اشتغال على اعمالها هو كيف ينظر الجمهور هنا الى اعمالها ،كيف يراها ؟ هل له نفس نظرة الجمهور الامريكي؟
لكن من خلال الاعمال التي رأيناها اليوم لالة السيد،فقد اشتغلت على اعمال وعناوين معروفة لكبار الفنانين الاستشراقيين مثل جون دولاكروا او تيودور شاسيريو،ما هو المراد من ذلك؟ هل تقليد هذه الاعمال او الاحالة على الماضي الاستشراقي لهذه الاعمال؟
هي تريد من خلال اعمالها ان تقول للجمهور الامريكي ان المراة العربية ليس هي هذا الفانطازم الذي يرونه في اعمال الفنانين الاستشراقيين الذين اشتغلوا عل المنطقة مثل دولاكروا ، بل ان هذه المرأة هي مختلفة عن هذه الصورة، أظن انه في حالة لالة السيد ،فهو عمل متعب ان تبرر باستمرار لهذا الجمهور وان تقول ان المرأة العربية والمغربية هي ليست الصورة المرسخة لديهم والتي تركتها الاعمال الاستشراقية التي تبقى هي المصدر لتصورات وفنطازمات عدد كبير من الامريكيين. فهي عندما تشتغل على لوحة او عنوان لفنان استشراقي تقول لنا ان اللوحة تقول كذا لكن ذلك ليس صحيحا ،بل يمكننا قول شيء اخر وتعبير عن شيء اخر ،على خلاف الصورة والحكم الذي خلفته هذه الاعمال عن الشرق.اي ان موضوع اللوحة الاستشراقية هو حلم واستيهام وليس الواقع.وإعادة الاشتغال على هذه اللوحات من طرف لالة السيد هو من اجل تجاوز احكام القيمة التي تركته هذه الاعمال في الغرب.
كارول سالومون كيف اخترت الاشتغال على اعمال هذه الفنانة المغربية المقيمة بالولايات المتحدة الامريكية لالة السيد؟
كما سبق لي ان ذكرت ،زرت احد معارضها المقامة بالولايات المتحدة الامريكية،واعمالها تعرض بامريكا باستمرار سواء ببوسطن ،كما انني اعرف ايضا استاذها.والمرة الوحيدة التي اتيحت لي فرصة اللقاء بلالة السيد كانت بلندن سنة 2009 حيث كنت ازور احد معارضها عندما قال لي احد المنظمين « هل تحبين اعمالها وهل تريدين لقاءها فهي موجودة بالمعرض؟».هكذا كان اللقاء بيننا،وقد سبق لي ان اشتريت احد أعمالها من احد المتاحف الامريكية بمناسبة معرض نظمته حول الثقافات العبر-وطنية.وكان الهدف ابراز الاعمال التي تعيش بين ثقافتين،هنا وهناك.وهذا العمل عرض ايضا بالشرق الاوسط وتم اختيار احد لوحاتها لصورة المعرض وهو ما اتاح لها كما قالت لي ان تعرض اعمالها لاول مرة بالشرق الاوسط.
لكن اعمالها موجهة للجمهور الامريكي ام الى جمهور الشرق الاوسط؟
لا يمكنني ان اجيبك عن هذا السؤال،لا اعرف لمن تتوجه.لكن جمهورها الاول كان امريكيا وكذلك من اشتروا لوحاتها، لكن اليوم لا اعرف،هل الجمهور من الشرق الاوسط ايضا يشتري لوحاتها.
ودراستك حول المغرب ،هل كانت فقط حول الحقل التشكيلي؟
بالطبع، فقد قمت بدراسة بالمغرب بفضل منحة فلوبير وهي منحة امريكية مخصصة للاساتذة ،الباحثين والطلبة الى الخارج ،واخترت دراستي حول بلدان المغرب العربي.وانا بصدد تنظيم معرض حول اعمال فنانين مغاربيين من اجل عرضها وكنت اشتغل بالاساس حول المغرب وتونس،لكن المشاكل التي تعرفها تونس اليوم حالت دون انجاز هذا العمل.خاصة ان حكومة الولايات المتحدة تمنعنا من السفر الى هناك.وقد سبق لي ان زرت الجزائر ايضا بالاضافة الى تونس ، لكن في المجال الفني فإن المغرب هو الاكثر دينامية وغني بالمنطقة في هذا المجال.لكن هذه الدينامية وهذا النشاط بالمغرب لا اعرف كيف يتم وكيف يتحقق كل هذا النجاح في المجال التشكيلي مع شبكة لقاعات العرض رغم ان المغرب يتوفر فقط على مدرستين للفن فقط .عندما كنت في الجزائر لاحظت انهم لا يتوفرون على قاعات للعرض وهو ما يجعل وضعية الفنانين صعبة.
بما انك زرت البلدان الثلاثة للمغرب العربي،كيف هي وضعية الفن التشكيلي ببلدان المنطقة؟
بالنسبة للجزائر الفنانين الموجودين بالخارج سواء بلندن او باريس، لا نعرف نحن بالولايات المتحدة الامريكية اشياء كثيرة عن وضعهم الفني بالمنطقة ، لكن اليوم بالولايات المتحدة الامريكية هناك اتجاه ورغبة كبيرة لاكتشاف المغرب والتعرف عليه في الجانب الفني .وهو وجهة حلم بالنسبة للامريكيين.
وفي الولايات المتحدة ادرس الفن المعاصر بالعالم العربي والإسلامي واشتغل على نموذجي المغرب وتركيا . في هذا الاطار اقوم بانجاز هذا المعرض بالمغرب.
هل الفنانون بالمغرب تجاوزوا المرحلة الاستشراقية؟
اعتقد انه تم تجاوزها وهي فقط توجه من بين عدة توجهات،في السابق لم اكن اعرف لماذا يحب الناس بالمغرب شراء الاعمال الاستشراقية، لكن اليوم فهمت الامر ،خاصة انني استأنست كثيرا وقرأت اعمال ادوارد سعيد حول الاستشراق، لكن اقبال الناس على هذه الاعمال بالمغرب هي من قبيل النوستالجيا والاتنولوجيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.