مسلحون يحتجزون مدعيا رهينة داخل محكمة باسطنبول    الكاف يهدّد بتوقيف البوشحاتي بسبب العمراني    عرض الفيلم المغربي "أفراح صغيرة" غذا في مهرجان تطوان    ايقاف عنصر من شبكة اجرامية تنشط بسلا    معهد "كوليج دو فرانس" يدرس القرآن لأول مرة "للتعمق في فهم الحضارة الإسلامية"    غريب.. موقعة الجمل والمواشي بتيزطوطين    حديث عن الشعر في يومه العالمي    أسود الأطلس يتلقون الإشادة من الصحافتين الإسبانية والأورغوايانية: منتخب مغربي "متفوق بشكل واضح" يخسر أمام منتخب أروغواياني "دون أفكار"    ليس مويتيس يعلن اعتناقه الإسلام بعد انتقاله للقادسية السعودي    المتمردون الحوثيون يسقطون طائرة ويأسرون ربانها    الجيش الإسرائيلي يعتدي على الفلسطينيين في يوم الأرض    عرض حوالي 600 ألف عنوان من الكتب المستعملة في المعرض الوطني للكتبيين بالبيضاء    المعارضة في نيجيريا تعلن فوز محمد بخاري في انتخابات الرئاسة    الجزائر: وراثة سعيد بوتفليقة السلطة عن شقيقه عبد العزيز تعود للواجهة بعد عام على الولاية الرابعة    هندي يقفز من طائرة بعلو 5 أمتار مغادرا المطار    الورد نشاط فلاحي مدر للدخل يحسن ظروف عيش المرأة القروية    توشاك غاضب من تأثر حماس لاعبي الوداد من توقف البطولة    الأرصاد الجوية تتوقع طقسا حارا بالمملكة    تكاليف سقوط الطائرة الألمانية المنكوبة تقدر بأكثر من 270 مليون أورو    نجم الريال مودريتش كان غادي يخدم سرباي فقهوة    أسرة المسرح المغربي تحتفل بعيدها العالمي بمدينة الفقيه بن صالح    باريس سانجرمان يريد ضم بوجبا ودي ماريا    آية في القران دفعت نورا لاعتزال الفن وارتداء الحجاب وهي في أوج نجاحها    إنريكي يهتدي لبديل ألفيس من البارسا    رغم التشوه العمراني بطنجة.. تتويج الوكالة الحضرية بشهادة الجودة    فنانون تشكيليون اسبان ومغاربة يلتقون بتطوان في معرض مشترك    شرطة الغرب تعيد حجز سيارة مشبوهة    وزارة الصحة تطلق الحملة الثانية للكشف عن السل    بالصور والفيديو: إقبال كثيف على قافلة طبية لمحاربة السكري وارتفاع الضغط    أمير الكويت يفتتح اليوم المؤتمر الدولي للمانحين لدعم الوضع الإنساني بسوريا بحضور بان كي مون    اللاعب السابق للوداد والرجاء ... يعتنق الإسلام وينطق الشهادتين    رئيس الريال : بيل ليس للبيع    الإجهاضيون الجنسانيون.. إلى أين هم ذاهبون؟    موقع الأمازيغية في التقرير الاستراتيجي للمجلس الأعلى للتعليم    الحوار من منظور القرآن الكريم    الكويت تتبرع بمبلغ 500 مليون دولار للشعب السوري    بنكيران يخرجُ عن صمته في قضية "السيسي" وهذا ما قاله...    وزارة الصحة تنفي وفاة طفلين في دوار "اشباكن"    الشاعرة المغربية وفاء العمراني تتألق في أمسية شعرية بالشارقة    مهرجان عازفي البيانو بطنجة لحظة فنية استقطبت اهتمام الآلاف من عشاق الموسيقى    علماء يبتكرون قطرة عين تمكن من الرؤية الليلية    محكمة الرباط تدين منصوري بالسجن النافذ    قراءة في الصحف الصادرة يوم الثلاثاء 31 مارس 2015    اللياقة الجيدة تمنع السرطان في منتصف العمر    RMA WATANYA تنفي حدوث اختلاسات    الوزير حداد يتهم عمدة أكادير برعقلة المشاريع السياحية بالمدينة    افتتاح مدرسة جديدة للشرطة بالمنطقة الشرقية مخصصة لتكوين المتدربين الجدد    تنظيم منتدى للاستثمار بالأقاليم الجنوبية    رغم أزمة العقار..الضحى تربح 107 مليارات سنتيم في 2014    جلالة الملك يدشن معهد «محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات»    حزب الاتحاد الدستوري يدعو إلى الرفع من سقف المعارضة والعمل على تقوية التنظيمات الحزبية    المغرب في ملتقى الاستثمار السنوي بدبي    انطلاق الرحلات الجوية بين طنجة وجبل طارق    حصر اللوائح الانتخابية العامة لجماعات ومقاطعات المملكة بصفة نهائية يوم 15 أبريل    كريس كولمان عاد اليكم من جديد ولكن ماشي قوي كيف كان: باسبور العمراني وصور الخارجية ووثائق ماشي سرية بزاف    خبير دولي: الاقتصاد المغربي يسير على الطريق الصحيح    نكاح المتعة: رحمة أم حرام عند السلف؟ (2)    نداء تضامني مع الأستاذ طارق ألواح المهدد بالتشتت الأسري وبفقدان وظيفته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

لقاء مع الباحثة الامريكية المختصة في الفن التشكيلي المعاصر كارول سالومون
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 07 - 09 - 2013

كارول سالومون استاذة امريكية مبرزة في تاريخ الفن من جامعة بيتسبورغ، ومنظمة معارض وهي مختصة في فنون القرن التاسع عشر والقرن العشرين الفرنسية ومهتمة ايضا بالثقافة البصرية بالعالم العربي،وقد سبق لها ان درست بالعديد من الجامعات الامريكية ونظمت العديد من المعارض. وهي منذ 2013 حاصلة على منحة فلوبير لدراسات حول الشرق الاوسط وشمال افريقيا وتشتغل حول الفن المعاصر والهوية بالمغرب وتونس.
في هذا اللقاء معها تحدثنا عن الفن المعاصر بالمغرب وعن تجربة الفنانة المغربية المقيمة بأمريكا لالة السيد. وشاركت سلومون حول الموضوع بمهرجان اصيلة الاخير مع نخبة من المهتمين بالفنون التشكيلية العرب والأجانب والمغاربة من اجل النقاش وتلمس الملامح الجديدة للاستشراق على الصعيد العالمي في اطار حوار بين الفنون.
في احد اعمالك اشتغلت على اعمال تشكيلية مغربية المقيمة بالولايات المتحدة الامريكية لالة السيد ،هل اعمالها تجسد شكلا من اشكال الفن الاستشراقي بالنسبة لك؟
طبعا كان الهدف من عملي الاشتغال على اعمال لالة السيد خاصة انها عاشت بالمغرب وانتقلت الى الولايات المتحدة الامريكية من اجل التكوين . تعكس اعمال لالة السيد التشكيلية المنحى الاستشراقي في ما تنجزه من ابداعات،خاصة انها ترى اشياء بلدها الاصلي بعيون من عاش بالبلد واليوم تعيش في الجهة الاخرى.كما انها بالاضافة الى ذلك تعرف كيف ينظر الجمهور الامريكي الى اعمالها وثقاتها وتعرف ماذا يريد هذا الجمهور.وهذا امر مهم ان تعرف ماذا يريد الذين يرون اعمالك خاصة الجانب الشرقي والمثير.وهو ما يثير شغف واعجاب الجمهور بشيء مازال موجودا حتى اليوم.. وما يهمني ايضا من خلال اشتغال على اعمالها هو كيف ينظر الجمهور هنا الى اعمالها ،كيف يراها ؟ هل له نفس نظرة الجمهور الامريكي؟
لكن من خلال الاعمال التي رأيناها اليوم لالة السيد،فقد اشتغلت على اعمال وعناوين معروفة لكبار الفنانين الاستشراقيين مثل جون دولاكروا او تيودور شاسيريو،ما هو المراد من ذلك؟ هل تقليد هذه الاعمال او الاحالة على الماضي الاستشراقي لهذه الاعمال؟
هي تريد من خلال اعمالها ان تقول للجمهور الامريكي ان المراة العربية ليس هي هذا الفانطازم الذي يرونه في اعمال الفنانين الاستشراقيين الذين اشتغلوا عل المنطقة مثل دولاكروا ، بل ان هذه المرأة هي مختلفة عن هذه الصورة، أظن انه في حالة لالة السيد ،فهو عمل متعب ان تبرر باستمرار لهذا الجمهور وان تقول ان المرأة العربية والمغربية هي ليست الصورة المرسخة لديهم والتي تركتها الاعمال الاستشراقية التي تبقى هي المصدر لتصورات وفنطازمات عدد كبير من الامريكيين. فهي عندما تشتغل على لوحة او عنوان لفنان استشراقي تقول لنا ان اللوحة تقول كذا لكن ذلك ليس صحيحا ،بل يمكننا قول شيء اخر وتعبير عن شيء اخر ،على خلاف الصورة والحكم الذي خلفته هذه الاعمال عن الشرق.اي ان موضوع اللوحة الاستشراقية هو حلم واستيهام وليس الواقع.وإعادة الاشتغال على هذه اللوحات من طرف لالة السيد هو من اجل تجاوز احكام القيمة التي تركته هذه الاعمال في الغرب.
كارول سالومون كيف اخترت الاشتغال على اعمال هذه الفنانة المغربية المقيمة بالولايات المتحدة الامريكية لالة السيد؟
كما سبق لي ان ذكرت ،زرت احد معارضها المقامة بالولايات المتحدة الامريكية،واعمالها تعرض بامريكا باستمرار سواء ببوسطن ،كما انني اعرف ايضا استاذها.والمرة الوحيدة التي اتيحت لي فرصة اللقاء بلالة السيد كانت بلندن سنة 2009 حيث كنت ازور احد معارضها عندما قال لي احد المنظمين « هل تحبين اعمالها وهل تريدين لقاءها فهي موجودة بالمعرض؟».هكذا كان اللقاء بيننا،وقد سبق لي ان اشتريت احد أعمالها من احد المتاحف الامريكية بمناسبة معرض نظمته حول الثقافات العبر-وطنية.وكان الهدف ابراز الاعمال التي تعيش بين ثقافتين،هنا وهناك.وهذا العمل عرض ايضا بالشرق الاوسط وتم اختيار احد لوحاتها لصورة المعرض وهو ما اتاح لها كما قالت لي ان تعرض اعمالها لاول مرة بالشرق الاوسط.
لكن اعمالها موجهة للجمهور الامريكي ام الى جمهور الشرق الاوسط؟
لا يمكنني ان اجيبك عن هذا السؤال،لا اعرف لمن تتوجه.لكن جمهورها الاول كان امريكيا وكذلك من اشتروا لوحاتها، لكن اليوم لا اعرف،هل الجمهور من الشرق الاوسط ايضا يشتري لوحاتها.
ودراستك حول المغرب ،هل كانت فقط حول الحقل التشكيلي؟
بالطبع، فقد قمت بدراسة بالمغرب بفضل منحة فلوبير وهي منحة امريكية مخصصة للاساتذة ،الباحثين والطلبة الى الخارج ،واخترت دراستي حول بلدان المغرب العربي.وانا بصدد تنظيم معرض حول اعمال فنانين مغاربيين من اجل عرضها وكنت اشتغل بالاساس حول المغرب وتونس،لكن المشاكل التي تعرفها تونس اليوم حالت دون انجاز هذا العمل.خاصة ان حكومة الولايات المتحدة تمنعنا من السفر الى هناك.وقد سبق لي ان زرت الجزائر ايضا بالاضافة الى تونس ، لكن في المجال الفني فإن المغرب هو الاكثر دينامية وغني بالمنطقة في هذا المجال.لكن هذه الدينامية وهذا النشاط بالمغرب لا اعرف كيف يتم وكيف يتحقق كل هذا النجاح في المجال التشكيلي مع شبكة لقاعات العرض رغم ان المغرب يتوفر فقط على مدرستين للفن فقط .عندما كنت في الجزائر لاحظت انهم لا يتوفرون على قاعات للعرض وهو ما يجعل وضعية الفنانين صعبة.
بما انك زرت البلدان الثلاثة للمغرب العربي،كيف هي وضعية الفن التشكيلي ببلدان المنطقة؟
بالنسبة للجزائر الفنانين الموجودين بالخارج سواء بلندن او باريس، لا نعرف نحن بالولايات المتحدة الامريكية اشياء كثيرة عن وضعهم الفني بالمنطقة ، لكن اليوم بالولايات المتحدة الامريكية هناك اتجاه ورغبة كبيرة لاكتشاف المغرب والتعرف عليه في الجانب الفني .وهو وجهة حلم بالنسبة للامريكيين.
وفي الولايات المتحدة ادرس الفن المعاصر بالعالم العربي والإسلامي واشتغل على نموذجي المغرب وتركيا . في هذا الاطار اقوم بانجاز هذا المعرض بالمغرب.
هل الفنانون بالمغرب تجاوزوا المرحلة الاستشراقية؟
اعتقد انه تم تجاوزها وهي فقط توجه من بين عدة توجهات،في السابق لم اكن اعرف لماذا يحب الناس بالمغرب شراء الاعمال الاستشراقية، لكن اليوم فهمت الامر ،خاصة انني استأنست كثيرا وقرأت اعمال ادوارد سعيد حول الاستشراق، لكن اقبال الناس على هذه الاعمال بالمغرب هي من قبيل النوستالجيا والاتنولوجيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.