موقع "لكم" ينشر النص الكامل لخطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 17 لتوليه الملك    وجدة: عرض أزياء للقفطان المغربي وتكريم عشرات الصناع في حفل بهيج    أردوغان: السيادة والسلطة ملك للشعب    بنعطية يعود للتسجيل بقميص يوفنتوس    إجهاض محاولة تهريب 244 كيلوغراما من مخدر الحشيش في اتجاه أوروبا بميناء طنجة المتوسط    توقع استمرار الطقس الحار مع سحب غير مستقرة ببعض مناطق المملكة    الملك: لا أحد معصوم من الفساد سوى الأنبياء والرسل والملائكة    الملك محمد السادس يكشف عن الحزب الذي يعتز بالانتماء إليه    ذاكرة مرسى يكتبها سعيد دلوح لناظورسيتي: حياة البحارة .. حياة خاصة    بنك المغرب يصدر قطعة نقدية تذكاريّة من فئة 250 درهم    المرأة التي عثر عليها مقطعة في حقيبة كانت بدون رأس..وعاملات النظافة كشفن السر    تطوان.. عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب يلقي عرضه السنوي حول الوضعية الاقتصادية والنقدية والمالية برسم سنة 2015 أمام جلالة الملك    الجيش المغربى يبتاع 172 جهازا لتقدير المسافات بالليزر    الملك محمد السادس: المغرب في تقدم مستمر دون نفط أو غاز    الوجه المزدوج للملك -الحاكم وأمير المؤمنين -45- قضايا الهوية والاختلاف في المتن الدراسي    أوبميانغ يعرض نفسه على ريال مدريد عبر حسابه الرسمي    برشلونة يصر على ضم لاعب نيوكاسل يونايتد الموسم المقبل    توقيف شخصين في بلجيكا للاشتباه بتخطيطهما لاعتداءات ارهابية    تفاصيل مثيرة حول أول مكالمة بين بوتين وأردوغان بعد فشل الانقلاب    التايلاند : توقيف أشهر خلية في العالم لتزوير جوازات السفر يتزعمها إيراني    اليوم الثالث لمهرجان "صيف الاوداية ليلة صحراوية افريقية ممبهرة    الملك يعفو عن 1272 سجينا بمناسبة عيد العرش    عملاق إسباني مهتم بنجم مانشستر يونايتد    ارتفاع أسعار اللاعبين "أحبط" آمال بيرنلي    زيدان: نستعد بقوة لمباراة إشبيلية وأتعامل مع لوكا وإنزو كمدرب    عرض لأبرز عناوين الصحف المغربية الصادرة اليوم    المسرح المغربي من الدهشة إلى التأويل    الجيش العراقي صفاها لمساعد البغدادي وها فين قنبلو    جمعية مديري الثانوي بأزيلال تنظم دورة تكوينية في "برنام فيت" وملحقاته    ريد وان دار أغنية جديدة بمشاركة كبار النجوم من صحابو    هندي قتل راجل ومراتو حقاش ماردوش ليه كريدي ديال جوج دراهم!    حقوقيون يزفون وفاء شرف عروسا لحرية الرأي بالمغرب    بيع استديوهات باينوود السينمائية البريطانية مقابل 323 مليون إسترليني    هؤلاء أبرز الفنانين الذين أحيوا السهرة الأولى لمهرجان تيميزار بتزنيت    أجمل نساء الكون محيحة فالفايسبوك بهاد الصور المثيرة    إعادة افتتاح متحف القصبة للثقافات المتوسطية بطنجة في وجه العموم    الشرطة تضع حدا لفرار جندي متهم بارتكاب جريمة قتل بالرشيدية    كريستيانو رونالدو هابل غير على عارضات الازياء وهاد المرة جابها ايطالية    تجربة الأقسام المتجانسة باعدادية عبد الرحمان الدكالي : وسيلة للرفع من المستوى ومحاربة الانقطاع الدراسي    المخابرات المغربية حذرت نظيرتها الفرنسية من «خطر وشيك» أربعة أيام قبل العملية الارهابية في كنيسة «سانت اتيان دي روفري»    بان كي مون يدعو إلى الالتزام بهدنة في كافة أرجاء العالم خلال الألعاب الأولمبية    بمناسبة عيد العرش.. الملك محمد السادس يطلق إسم عبد الرحمان اليوسفي على شارع السلام بطنجة    منشطات جنسية خطيرة تباع في الأسواق بأثمنة بخسة    الزنج.. القرامطة.. صقورة.. أسماء انتفاضات شعبية وثورات مهمّشين أهملها التاريخ الرسمي الإسلامي    تيزنيت :شابين يعتديان على سائق طاكسي ويرسلونه الى المستشفى    أردوغان لجنراك أمريكي: إعرف حدودك قبل أن تتحدث    الملك محمد السادس يستقبل والي بنك المغرب    بعض النصائح لتجنب التسمم الغذائي الناتج عن الشواء    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد محمد السادس بمدينة المضيق / فيديو    73% من مصاريف صندوق المقاصة لدعم "غاز البوطان" والباقي "للسكر"    الدار البيضاء.. مجموعة «صوماكا» تحتفي بإنتاج سيارتها ال 500 ألف بالمغرب    الكشف عن أكبر باب في العالم مرصع بالفضة بتيزنيت    اللحوم الحمراء تضر بالكلى.. والبديل هو؟    إننا ضد «التشرميل» كان بالسيوف أو بغيرها..    النضال ضدّ عنف الأديان -2 - أوراق اللاعنف الرابحة    العلماء يعثرون على فيروس جديد للإيدز    علماء: احتواء «زيكا» ممكن طبيعياً    تعديل جينات الإنسان لأجل مكافحة السرطان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منظمة الهلال الأسود وأسئلة الصراع السياسي زمن استقلال المغرب
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 14 - 10 - 2013

صدر مؤخرا للباحث محمد وحيد كتاب جديد تحت عنوان: «الهلال الأسود (1953-1956) التأسيس والاستئصال: محاولة لإثراء تاريخ المقاومة الوطنية المغربية». وهو امتداد لعمله السابق «شهداء وجلادون: بحث في ذاكرة المقاومة والاضطهاد الحزبي بالمغرب»، الذي سبق وأن نشره سنة 2006. أما الكتاب الجديد فهو دراسة تاريخية تناول خلالها الباحث ظروف تأسيس تنظيم الهلال الأسود، والأدوار المهمة لقادته وخاصة عبد الله الحداوي ولحسن الكلاوي، إضافة إلى مسار تطور هذا التنظيم منذ 3 مارس 1953، وأخيرا ما تعرض له من إجهاض، وتصفية جسدية لقياداته بسبب الاختلاف في المواقف والرؤى بين فصائل الحركة الوطنية حول طريقة تدبير مغرب الاستقلال سياسيا. فهذا العمل حسب صاحبه ينطلق من كون أن الباحث المقبل على دراسة موضوع المقاومة المغربية، تنتصب أمامه قضايا كثيرة أهمها: ضبط المحددات الأساسية لانطلاقتها، وعلاقة فصائل المقاومة بحزب الاستقلال، وظروف وملابسات اغتيال بعض رجال حركة المقاومة، وخاصة المنتمين لمنظمة الهلال الأسود مباشرة بعد عودة السلطان محمد بن يوسف من منفاه، وإعلان تأسيس حكومة البكاي الأولى في 7 دجنبر 1955، وأيضا مسألة التشبت بالإحصائيات الرسمية حول عدد المقاومين وأعضاء جيش التحرير.
ويعتبر ذ- محمد وحيد في مقدمة كتابه أن التعاطي مع إشكالية حركة المقاومة في المغرب، هو من جهة نوع من الارتقاء بالذاكرة إلى إنجاز تاريخي كبير صنعه أشخاص لم يستلموا السلطة، وهو من جهة ثانية محاولة لاقتحام تاريخ الحركة الوطنية الذي أحيط بسرية ما تزال عائقا أمام أي اختراق علمي مجرد من الحساسيات السياسية، بسبب الهالة الجماهيرية التي أحيطت بها بسبب دورها النضالي في عودة محمد بن يوسف من المنفى، واستقلال المغرب.
لهذا فاهتمام صاحب الكتاب بموضوع منظمة الهلال الأسود نابع من دورها المحوري في المقاومة المسلحة خاصة في الفترة ما بين 1954 و 1956، وإصرار قائدها عبد الله الحداوي على رفض سياسة الاحتواء الحزبي التي مارسها حزب الاستقلال، مما أدى إلى بروز الصراع المسلح بين الفصائل السياسية، والمسلحة للحركة الوطنية في الفترة الممتدة من 1956 إلى 1960.
يتكون الكتاب من ثلاثة أبواب: فالباب الأول يتضمن فصلين يقدم خلالهما الباحث تعريفات لبعض المفاهيم التي تستوقف الباحث في تاريخ الحركة الوطنية وهي: مفهوم الوطنية، الحركة الوطنية، المقاومة، والفداء. إضافة إلى غياب المادة المصدرية على مستوى التوثيق، والبحث في موضوع تنظيم الهلال الأسود.
أما الباب الثاني فيضم ثلاثة فصول تناول خلالهم الباحث السياق التاريخي لتأسيس الهلال الأسود، والمرتبط بالأحداث التي عرفتها مدينة الدار البيضاء عقب اغتيال الزعيم النقابي التونسي فرحات حشاد يوم 5 دجنبر 1952، واعتقال القيادات السياسية لحزب الاستقلال. ثم عرج إلى تتبع محطات الكفاح المسلح في حياة تنظيم الهلال الأسود، وأهم العمليات المسلحة التي قامت بها، وبالأساس مواجهة سيدي معروف يومي 28-29 شتنبر 1955.
وفي الباب الثالث والأخير الذي يتضمن ثلاثة فصول، يناقش الباحث محمد وحيد قضية رفض الهلال الأسود للقاءات إيكس ليبان، ومواقف حزب الاستقلال السياسية، والإصرار على مواصلة الكفاح المسلح، ثم يتناول سياسة الاقصاء، والتصفيات الجسدية التي نهجها حزب الاستقلال ضد خصومه السياسيين ومنهم الهلال الأسود، وأخيرا يتساءل الباحث حول إشكالية تاريخية وسياسية ظلت حاضرة في كل النقاشات المرتبطة بفترة الصراع السياسي أولى سنوات الاستقلال، وهي دور المهدي بنبركة خلال هذا الصراع، والروايات التي تتهمه بكونه يتحمل المسؤولية في العديد من عمليات الاغتيال، والتصفية الجسدية التي تمت بين حزب الاستقلال وباقي فصائل الحركة الوطنية.
إن الكتاب الذي قمنا بتقديمه لعموم القراء، والمختصين في تاريخ المغرب الراهن هو محاولة للنبش في تاريخ منظمة للمقاومة لم تأخذ حقها ضمن البحث في تاريخ المغرب الراهن رغم أنها لعبت أدوارا هامة، وحاسمة في النضال ضد المستعمر الفرنسي وأعوانه، وتعرضت قياداتها للاغتيال والتصفية في إطار الصراع المحتدم الذي كان داخل الحركة الوطنية. ومن هنا فهذا العمل يفتح الباب أمام كل الباحثين في تاريخنا الراهن للاشتغال حول ورش تاريخي مهم هو إشكالية الصراع وجوهره داخل الحقل السياسي والحزبي في مغرب 1956، وذلك في سياق انفجار التناقضات التي كانت كامنة داخل الحركة الوطنية طيلة مسار نضالها ضد الاستعمار، ودور المؤسسة الملكية في تأجيج هذا الصراع حفاظا على مصالحها السياسية، حتى نفهم كيف تحكم هذا الصراع الثنائي في مسار تاريخ المغرب الراهن بصفة عامة، مما سيساهم في تقريب تفاصيل تاريخنا الراهن إلى المجتمع حتى نؤسس لمصالحة معرفية، وتاريخية مع ماضينا القريب.
دليل المسرح المغربي، هو محصلة اشتغال دؤوب وطويل النفس على ذاكرة المسرح المغربي، يظم عمليا كل الفرق المسرحية التي أتثت الساحة الفنية المغربية خلال الخمسين سنة الأخيرة (من سنة 1956 إلى اليوم). الكتاب يعتبر موسوعة للممارسة المسرحية ببلادنا، يجد فيه القارئ كل المعلومات حول الفرق المسرحية، من خلال ورقة تقنية وتاريخ الفرقة والاشواط التي قطعتها وإنجازاتها المسرحية موسما بعد موسم منذ تاسيسها المعلومات الضرورية لذلك (النص، الإخراج، الممثلين، التقنيين). أهمية الكتاب تكمن في جمعه لمجموعة هائلة من الوثائق والصور الحصرية للأعمال المسرحية، تقرب القارئ من المقاربات الجمالية للفرق المسرحية، وتشكل مادة اشتغال تسعف الباحث ورجل المسرح، وبالخصوص الشباب التواقين لمعرفة تاريخ المسرح المغربي بشكل أعمق.
ويبلغ عدد عناوين الرواق المغربي 1200 عنوان، أغلبها من الإصدارات الجديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.