مشتي بعيد: العنصرية، أش الفرق بينك نتا وأنتا وأنا..    الجزائر تناور بنيويورك عشية الدورة العادية للأمم المتحدة: روس يتحادث مع لعمامرة وجبهة الانفصاليين تتهم ألأعضاء الدائمين بمجلس الأمن بالتواطىء مع المغرب    برلمان إقليم كطلونيا يخلق الإحراج السياسي للمغرب مع حكومة إسبانيا‪.. ‪*محاولة استقطاب 500 ألف مسلم مهاجر لدعم استفتاء الانفصال ‪*الانفصاليون يطالبون المغرب بتسيير الشأن الديني وتدريس اللغة العربية    انتبهوا..الفزازي بعد اتهامه بالإساءة للأمازيغ: أنا بريء براءة الذئب من دم يعقوب !!    "جوارديولا" يعبر عن سعادته الكبيرة بفوز فريقه    شغيلة الUMT التعليمية بالحسيمة تُضرب عن العمل وتخرج للإحتجاج    ليفربول يتأهل إلى ربع نهائي الكابيتال وان    نافاس وتشيتاريتو أساسيين اليوم أمام إلتشي    جدل واسع بسبب فتوىتحرم الحج كل عام    بالفيديو .. قرد ينجح في اختبار تعليمي بصورة مذهلة    دراسة : كلاب البوليس تعتمد على شخصية من يقودها وليس "الشم"    كيري يطالب دول الشرق الأوسط بالقيام بدور قيادي في محاربة تنظيم "داعش"    وفاء كلبة يخلق الحدث بمدينة الجديدة + صور    إنزاغي يرفض عودة تاعرابت    نافاس ينتقد الصافرات الموجهة لكاسياس    البنك الشعبي يقترض 180 مليار سنتيم لتمويل المقاولات الصغرى والمتوسطة    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    إسلاميو النهضة واثقون بالفوز في الانتخابات التونسية    تحليل مفصل لمبارة الريال والتشي    رونالدو مازال يحطم كل الأرقام ويتجاوز بوشكاش    واشنطن ترحب بالجهود الطلائعية للمغرب ضمن المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب    المغرب ينتظر تسونامي؟ماشي شغلي # فري ولد الحوات !    ياسين يلتقي العياسي في عبور شعري مسرحي    بلمختار يصف متابعة الموظفين للدراسة ب"المهزلة"    هادشي اللي بقا ليهوم.. الأفارقة يحتجون على العوازل الطبية "الضيقة" والقضية تصل إلى البرلمان    الدورة الثالثة لمهرجان طنجة الدولي للمسرح أكتوبر المقبل    الجزائر تلاحق خاطفي فرنسي وباريس ترفض إبرام صفقة    أردوغان يُعيد الحجاب إلى المدارس بتركيا    القضاء الأمريكي يحكم على صهر بن لادن بالمؤبد    شاهد روبورتاج: تجار "المركب" يحتجون على تدهور بنية السوق أما بلدية الناظور و يفاوضون الباشا    بعد الأزمة.. إسبانيا تحتضن أول مؤتمر دولي حول "السياحة الحلال"    سكان الناظور مستاؤون من لهيب أسعار المواشي    وفاء عامر ترد على تصريحات يوسف شعبان    خاص. سابقة محمد السادس يرد على الصحافة: ما عندي استثمارات فالفوسفاط وما كندخلش فيه وبوهمو ماشي مستشاري مالي وطلبات العروض اللي كي دخلو فيها شركات الهولدينگ الملكي تمر في شفافية    الرئيس اليمني: سيطرة الحوثيين على صنعاء "مؤامرة"    العثور على جثث الأطفال الثلاثة الآخرين الذين جرفتهم السيول بورزازات    الدرس الاسكتلندي    سلطة الخضر النيئة بالفواكه الجافة    ليستمر العطاء بعد الإعفاء    شعرية بكبد الدجاج    الرجاء يفوز دون أن يقنع!!    الصواريخ تقصف مواقع لتنظيم داعش وهذه هي الدول المشاركة .    الخلفي: ارتقاء القطب المالي للدار البيضاء في المؤشر العالمي للمراكز المالية دليل نجاح حكومي    المهرجانات الثقافية الأمازيغية في الأطلس:    وقفة للكسابة بماشيتهم وبهائمهم أمام بلدية بركان    ارتفاع تكاليف المعيشة بسبب الزيادة في أسعار الماء والكهرباء والمواد الغذائية    في لقاء تواصلي بمدينة وجدة حول التقاعد والمستجدات الاجتماعية    حجز قرابة أربعة كيلوغراما من الكوكايين بمطار البيضاء    المغرب رابع بلد إفريقي يضم أكبر عدد من الملياديرات معظمها في هذه المدينة    انتحار مهندس بمراكش    افتتاح الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    لوحات رحاب بوهلال تكريم للطبيعة وقيم التراث والحضارة    مخمور يشتبه في كونه مغربيا "يشرمل" خمسة أشخاص بليريدا الإسبانية من بينهم مغربي    بان كي مون.. أشكر الملك محمد السادس وحكومته    الجيش السوداني يعلن اكتشافه علاجاً لمرض الإيدز    فتوى "تحريم الحج كل عام" تثير جدلاً    يهودية وهولندية تعلناني إسلامها بالزاوية الكركرية بدولة هولندا    محاولة لفهم سيكولوجية الجار الجزائري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«الصناعة التقليدية المحلية تعبير حضاري وإبداع ثقافي» بخنيفرة
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 12 - 05 - 2009

بخنيفرة أسدل المعرض الجهوي الثالث للصناعة التقليدية المنظم هذه السنة تحت شعار «الصناعة التقليدية المحلية تعبير حضاري وإبداع ثقافي»، وذلك في مناخ نال إعجاب المهتمين بالشأن العام المحلي بالنظر لما طبعه من إبداعات وفنون منسجمة في عمقها مع الموروث الوطني الذي يستمد أصله من أنامل المغاربة، وقد تميزت أروقة المعرض، الذي تجاوز الفترة المحددة له بيومين احتراما لرغبة المشاركين في تمديدها اعتبارا لتزامنها مع أيام العطلة، تميزت بغنى وتنوع معروضاتها وأشكالها الجميلة التي تعبر عن مدى أصالة الإنسان المغربي وارتباطه بالتراث، والملاحظ أن زوار المعرض اطلعوا على ما يحمله الصانع المغربي من روح خصبة لكل ما هو أصيل وخالد، والمؤكد أن المعرض الجهوي زاد فساهم في تقوية جسور التواصل مع الصانع التقليدي عن طريق إتاحة الفرصة أمامه والطاقات الشابة بغاية تحصين الموروث المغربي من تحديات العصرنة ومنافسات العولمة بالنظر لدوره الهام في تنشيط الحركة الاقتصادية ببلادنا، سيما أن الصانع المغربي يعرف عربيا وعالميا بلمساته الفنية القادرة على تحصين مخزونه الحضاري واستقطاب السائح الأجنبي.
المعرض الجهوي الثالث بخنيفرة، والمنظم من طرف غرفة الصناعة التقليدية، تم تأثيث أروقته ال 45 بإبداعات يدوية مختلفة تفنن فيها 60 مشاركا متمثلين في جمعيات وتعاونيات وفرادى من مختلف مراكز الإقليم (خنيفرة، ميدلت، بومية، مريرت، القباب، أجلموس، تيغسالين) ومن خارج الإقليم (مكناس، آزرو، تارودانت، أبي الجعد وتازة)، حيث شارك العارضون بما جادت به أناملهم من فنون وإبداعات تجمع بين النسيج التقليدي، الطرز والخياطة التقليدية والعصرية، المصنوعات الجلدية (البلغة والأحذية...)، والجلود المدبوغة، الفخار، الحدادة الفنية، الحلي والمجوهرات الفضية (النقرة والحديد الدمشقي)، أدوات الزينة النسائية، النحت على الأحجار والمعادن، فن الديكورات (السيراميك)، النقش والتجسيد على الخشب (الأرز والعرعار)، المصنوعات النباتية (الدوم والحلفاء) والصوفية، الأعشاب والزيوت، بالإضافة إلى صناعة الحلويات والتي جاءت من اقتراح جمعية الأمل، بينما تميز العرض الجهوي الثالث هذه السنة بتخصيص رواق لعرض منتوجات نزلاء ونزيلات السجن المحلي بخنيفرة، وهو الرواق الذي أثار انتباه الزوار وساهم في تفعيل الرهانات التي توصي بها مؤسسة محمد السادس لإدماج السجناء.
ويأتي المعرض الجهوي في إطار المجهودات التي تقوم بها غرفة الصناعة التقليدية، بتنسيق مع دار الصانع، في سبيل إنعاش وتنمية الصناعة التقليدية، كما يأتي، بحسب ورقة في الموضوع، من أجل «تفعيل إستراتيجية تنمية القطاع ودعم الصناع الفرادى، سيما بالسوق الداخلي، من خلال المشاركة في المعارض التي تعمل على تمكين الصانع من التعامل المباشر مع الزبون وترويج منتوجه ومحاولة إكسابه نوعا من التجربة وانفتاحه على المحيط الخارجي، وبالتالي لربط علاقات تجارية وحرفية مع نظرائه وزبناء جدد من مختلف المراكز والجهات»، وقد افتتحت أبوابه بأهازيج فولكلورية وفروسية محلية، واختتم في جو مغربي أصيل بكلمات لرئيسة الغرفة ومديرتها وبعض المشاركين، وأخرى باسم إدارة السجن المحلي التي شاركت برواق لنزلائها، كما قدمت هدية رمزية لرئيسة الغرفة التي لم تستطع أن «تكتم» دموعها، ليتم خلال ذلك توزيع شهادات تقديرية على المشاركين، وفي تصريحات المنظمين ما يطمح إلى إعطاء المعرض الجهوي في طبعاته السابقة والمقبلة أهميته الخاصة من باب المساهمة في تحقيق رهان قطاع الصناعة التقليدية على 2015 وقبله الرهان الوطني على بلوغ 10 ملايين سائح في أفق 2010.
ومعلوم أن إقليم خنيفرة يمتاز بصناعته التقليدية المتمثلة في الفخار والخزف والخيام والسروج والنقش على الخشب والأحجار، إضافة إلى القفطان والشربيل والحنبل وأبوقس وتاميزارت والقطيفة والحصير المصنوع من الدوم، ثم الزربية التي تبقى الرمز الخالد للإقليم والمستقطب للعديد من سياح الداخل والخارج بالنظر لتنوع هذا المنتوج وألوانه الأصيلة وتشكيلاته الزخرفية وصوفه الخالص، ويبقى المنتوج من الأشياء القيمة التي يتداخل فيها الثقافي والاجتماعي، ومنها المرابطية والزيانية والمكيلدية.
وتفيد مطوية تعريفية، تم تعميمها على هامش المعرض الجهوي في طبعته السابقة، أن الصناعة التقليدية «تعتبر من أهم القطاعات الإنتاجية بإقليم خنيفرة لعوامل عديدة ناتجة بالخصوص عن توفر الموارد الطبيعية واليد العاملة المؤهلة، لذلك أولت الوزارة الوصية على القطاع أهمية بالغة لهذا الإقليم بإحداثها منذ بداية الثمانينات لمندوبية إقليمية وغرفة إقليمية، وتعمل هاتين الإدارتين على تنفيذ سياسة النهوض بالقطاع حتى تكون الصناعة التقليدية بالإقليم رافعة أساسية للتنمية المحلية»، مضيفة المطوية المذكورة «أن بعض الحرفيين أحدثوا في السنوات الأخيرة مقاولات صغيرة للزرابي التزموا في تصميمها بوضع أشكال هندسية جديدة ورسومات تستمد هويتها من الطبيعة المحلية، ويتم تصديرها وتسويقها بالمدن التي تعرف إقبالا سياحيا متميزا»، وبالتالي «وبحكم وجود خنيفرة بالمحور الطرقي الرابط بين فاس ومراكش، واعتبارا لكونها مدينة عريقة نسبيا، بالإضافة إلى عبور نهر أم الربيع منها، فقد انتشرت بها حرفة الدباغة التقليدية بكافة أنواعها رغم تناقص عدد الدباغين» ونظرا «لتوفر مادة الطين بكميات وافرة انتشرت بالعديد من المناطق (القباب، آيت اسحاق، مريرت، أجلموس، إيتزر، زايدة...) وحدات صغرى لإنتاج الفخار بتقنيات عتيقة»، وبميدلت تتواجد حرفة النحت على الأحجار المعدنية التي يتم جلبها من المناجم المتواجدة بالمنطقة كميبلادن وأحولي وزايدة، ولم تفت المطوية الإشارة أيضا إلى عدد تعاونيات الصناعة التقليدية والجمعيات المتخصصة التي تسعى إلى تنظيم الصناع التقليديين وتنظيم الحرف والرفع من الجودة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.