جلالة الملك يهنئ الرئيس الأفغاني بمناسبة تنصيبه رئيسا للبلاد    نائب الأمين العام للأمم المتحدة ينوه بالمقاربة 'المتجددة' والناجعة للمغرب في مجال مكافحة الإرهاب    سفير دولة قطر بالمغرب: العلاقات المغربية القطرية ممتازة    تهنئتكم مباركة سعيدة يا معالي الوزير، وكل عام وأنتم تهنئون بملايين الشعب    بعدما نزلت "عدالة السماء" على الجنرال حجار، هل سترد للمفتشية العامة للقوات المساعدة الإعتبار لمن لحقهم جبروته؟    تارودانت : مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة و الأبحاث نظمت تظاهرة 2014 : سنة محمد الخامس    سيدي إفني : رئيس التعاضدية يقف على اختلالات مركز الوقاية الصحية    مصرع شخصين وإصابة 7 بجروح في حادثة سير بإقليم بني ملال    التقدم والاشتراكية يدعو إلى إصلاح شمولي لمنظومة التقاعد    حصة مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية من النتيجة الصافية ترتفع ب 51 في المائة    عبد السلام الصديقي: ستكون لدينا وثيقة يوم 2 أكتوبر هي أساس المناقشة مع شركائنا    هاجر الجندي تكرم بمهرجان(عشيات طقوس) المسرحية الدولي بالأردن    مغاربة "مهمة مستحيلة" يتقاضون رواتبهم    'ماسترشيف المغرب'..25 مليون درهم للارتقاء بهواة الطبخ المغربي إلى العالمية    مكتب السلامة الصحية يبرمج مداومة أيام عيد الأضحى    دعم ألماني للمغرب بقيمة مليون أورو للتصدي للمخاطر الصحية البيولوجية    إدارة الدفاع تنتظر رد الجامعة بخصوص شحاتة    فايسبوك جديد خاص بالنساء فقط    جورج كلوني يسقط في غرام مراكش بعد زواجه من أمل علم الدين    أردوغان: أولوياتنا الإطاحة بالأسد ومحاربة الإرهاب    بوفون يطالب اليوفي بالمغامرة اكثر في المباريات القادمة    شاهد روبورتاج: قافلة للتعبئة الإجتماعية بجبال بني سيدال من أجل الحد من ظاهرة الهدر المدرسي    خروف العيد "أونلاين ".. أخر صيحات عيد الأضحى في المغرب    حالة إصابة محتملة ب "إيبولا" تثير استنفارا في إسبانيا    منع وقفة ضد "الثالوث المفسد" باشتوكة    الأمن يوقف مغاربة قادمين من الجزائر    لهذا السبب إنتحرت طالبة ناظورية بعدما القت بنفسها من الطابق 3 لإحدى العمارات بوجدة    طنجة: مشاركة 16 عرضا مسرحيا من 12 دولة في المهرجان الدولي للمسرح الجامعي    خطير: تسمم جماعي يصيب تلاميذ القسم الداخلي بثانوية عبد الكريم الخطابي بالناظور    الملك يدشن أطول خط أنابيب لنقل الفوسفاط في العالم    الدولار يهبط من أدنى مستوى في 6 سنوات أمام الين    سكان عمارة بإقامة النخيل يراسلون عامل الإقليم في شأن محل للحدادة وسط الحي السكني    غيريتس يشيد بالنجم يوسف القديوي    بيكيه: مازلت أخشى روي كين    ديفنسا تهاجم حكم لقاء الريال و رازجراد    انشلوتي : رونالدو بخير و سعيد بالفوز    جاك شيراك يعلن مساندته لآلان جوبي ضد ساركوزي    الأسود لا يليق بك: بنزيمة ينقد الريال أمام فريق مغمور    تراجع حجوزات السائحين الفرنسيين في المغرب بسبب تهديد الإرهاب    أوباما يطالب بتجنب "مأساة" أخرى في غزة وضمان أمن إسرائيل    مسؤولة في هونج كونج تؤيد فرض الصين الرقابة المشددة على سياسات المنطقة..    بنعطية: لعبنا المباراة و كأنها تدريبية    فيلم عن الريف يتوّج بمهرجان للسينما العربيّة    ارتفاع الدين الخارجي العمومي للمغرب    وزير بنجلاديش يسخر من الحجاج في السعودية.. وهذا ما قاله    عيد الأضحى أحكامه و آدابه .    البنك الدولي يدعم المغرب ب 519 مليار سنتيم لإنشاء محطة الطاقة الشمسية    جمهور نادي الرجاء يهتف ل"داعش" ويدعو إلى "الجهاد"    وزارة الصحة السعودية تطلق تطبيقات الهواتف الذكية لخدمة الحجاج..    مليون اورو للمغرب من المانيا لمحاربة ايبولا    عرض محدود من الأضاحي في المدن الكبرى: أسعار حارقة ترغم الأسر على طرق أبواب الأبناك    شهر عسل مراكشي للنجم جورج كلوني وعروسه أمل علم الدين    بنكيران يدعو إلى تصحيح اختلالات القطاع السياحي    تركيا بين مطرقة داعش وسندان الناتو    المغرب مصدر حقيقي للإشعاع الروحي بالنسبة لإفريقيا    "أوبريت غزة" نداء فني تضامني مغربي مع الشعب الفلسطيني    فيروس إيبولا يصل الولايات المتحدة الأمريكية    شاهد الفيديو: لصان يحاولان سرقة كبش العيد بطريقة أفلام مطاردات هوليود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«الصناعة التقليدية المحلية تعبير حضاري وإبداع ثقافي» بخنيفرة
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 12 - 05 - 2009

بخنيفرة أسدل المعرض الجهوي الثالث للصناعة التقليدية المنظم هذه السنة تحت شعار «الصناعة التقليدية المحلية تعبير حضاري وإبداع ثقافي»، وذلك في مناخ نال إعجاب المهتمين بالشأن العام المحلي بالنظر لما طبعه من إبداعات وفنون منسجمة في عمقها مع الموروث الوطني الذي يستمد أصله من أنامل المغاربة، وقد تميزت أروقة المعرض، الذي تجاوز الفترة المحددة له بيومين احتراما لرغبة المشاركين في تمديدها اعتبارا لتزامنها مع أيام العطلة، تميزت بغنى وتنوع معروضاتها وأشكالها الجميلة التي تعبر عن مدى أصالة الإنسان المغربي وارتباطه بالتراث، والملاحظ أن زوار المعرض اطلعوا على ما يحمله الصانع المغربي من روح خصبة لكل ما هو أصيل وخالد، والمؤكد أن المعرض الجهوي زاد فساهم في تقوية جسور التواصل مع الصانع التقليدي عن طريق إتاحة الفرصة أمامه والطاقات الشابة بغاية تحصين الموروث المغربي من تحديات العصرنة ومنافسات العولمة بالنظر لدوره الهام في تنشيط الحركة الاقتصادية ببلادنا، سيما أن الصانع المغربي يعرف عربيا وعالميا بلمساته الفنية القادرة على تحصين مخزونه الحضاري واستقطاب السائح الأجنبي.
المعرض الجهوي الثالث بخنيفرة، والمنظم من طرف غرفة الصناعة التقليدية، تم تأثيث أروقته ال 45 بإبداعات يدوية مختلفة تفنن فيها 60 مشاركا متمثلين في جمعيات وتعاونيات وفرادى من مختلف مراكز الإقليم (خنيفرة، ميدلت، بومية، مريرت، القباب، أجلموس، تيغسالين) ومن خارج الإقليم (مكناس، آزرو، تارودانت، أبي الجعد وتازة)، حيث شارك العارضون بما جادت به أناملهم من فنون وإبداعات تجمع بين النسيج التقليدي، الطرز والخياطة التقليدية والعصرية، المصنوعات الجلدية (البلغة والأحذية...)، والجلود المدبوغة، الفخار، الحدادة الفنية، الحلي والمجوهرات الفضية (النقرة والحديد الدمشقي)، أدوات الزينة النسائية، النحت على الأحجار والمعادن، فن الديكورات (السيراميك)، النقش والتجسيد على الخشب (الأرز والعرعار)، المصنوعات النباتية (الدوم والحلفاء) والصوفية، الأعشاب والزيوت، بالإضافة إلى صناعة الحلويات والتي جاءت من اقتراح جمعية الأمل، بينما تميز العرض الجهوي الثالث هذه السنة بتخصيص رواق لعرض منتوجات نزلاء ونزيلات السجن المحلي بخنيفرة، وهو الرواق الذي أثار انتباه الزوار وساهم في تفعيل الرهانات التي توصي بها مؤسسة محمد السادس لإدماج السجناء.
ويأتي المعرض الجهوي في إطار المجهودات التي تقوم بها غرفة الصناعة التقليدية، بتنسيق مع دار الصانع، في سبيل إنعاش وتنمية الصناعة التقليدية، كما يأتي، بحسب ورقة في الموضوع، من أجل «تفعيل إستراتيجية تنمية القطاع ودعم الصناع الفرادى، سيما بالسوق الداخلي، من خلال المشاركة في المعارض التي تعمل على تمكين الصانع من التعامل المباشر مع الزبون وترويج منتوجه ومحاولة إكسابه نوعا من التجربة وانفتاحه على المحيط الخارجي، وبالتالي لربط علاقات تجارية وحرفية مع نظرائه وزبناء جدد من مختلف المراكز والجهات»، وقد افتتحت أبوابه بأهازيج فولكلورية وفروسية محلية، واختتم في جو مغربي أصيل بكلمات لرئيسة الغرفة ومديرتها وبعض المشاركين، وأخرى باسم إدارة السجن المحلي التي شاركت برواق لنزلائها، كما قدمت هدية رمزية لرئيسة الغرفة التي لم تستطع أن «تكتم» دموعها، ليتم خلال ذلك توزيع شهادات تقديرية على المشاركين، وفي تصريحات المنظمين ما يطمح إلى إعطاء المعرض الجهوي في طبعاته السابقة والمقبلة أهميته الخاصة من باب المساهمة في تحقيق رهان قطاع الصناعة التقليدية على 2015 وقبله الرهان الوطني على بلوغ 10 ملايين سائح في أفق 2010.
ومعلوم أن إقليم خنيفرة يمتاز بصناعته التقليدية المتمثلة في الفخار والخزف والخيام والسروج والنقش على الخشب والأحجار، إضافة إلى القفطان والشربيل والحنبل وأبوقس وتاميزارت والقطيفة والحصير المصنوع من الدوم، ثم الزربية التي تبقى الرمز الخالد للإقليم والمستقطب للعديد من سياح الداخل والخارج بالنظر لتنوع هذا المنتوج وألوانه الأصيلة وتشكيلاته الزخرفية وصوفه الخالص، ويبقى المنتوج من الأشياء القيمة التي يتداخل فيها الثقافي والاجتماعي، ومنها المرابطية والزيانية والمكيلدية.
وتفيد مطوية تعريفية، تم تعميمها على هامش المعرض الجهوي في طبعته السابقة، أن الصناعة التقليدية «تعتبر من أهم القطاعات الإنتاجية بإقليم خنيفرة لعوامل عديدة ناتجة بالخصوص عن توفر الموارد الطبيعية واليد العاملة المؤهلة، لذلك أولت الوزارة الوصية على القطاع أهمية بالغة لهذا الإقليم بإحداثها منذ بداية الثمانينات لمندوبية إقليمية وغرفة إقليمية، وتعمل هاتين الإدارتين على تنفيذ سياسة النهوض بالقطاع حتى تكون الصناعة التقليدية بالإقليم رافعة أساسية للتنمية المحلية»، مضيفة المطوية المذكورة «أن بعض الحرفيين أحدثوا في السنوات الأخيرة مقاولات صغيرة للزرابي التزموا في تصميمها بوضع أشكال هندسية جديدة ورسومات تستمد هويتها من الطبيعة المحلية، ويتم تصديرها وتسويقها بالمدن التي تعرف إقبالا سياحيا متميزا»، وبالتالي «وبحكم وجود خنيفرة بالمحور الطرقي الرابط بين فاس ومراكش، واعتبارا لكونها مدينة عريقة نسبيا، بالإضافة إلى عبور نهر أم الربيع منها، فقد انتشرت بها حرفة الدباغة التقليدية بكافة أنواعها رغم تناقص عدد الدباغين» ونظرا «لتوفر مادة الطين بكميات وافرة انتشرت بالعديد من المناطق (القباب، آيت اسحاق، مريرت، أجلموس، إيتزر، زايدة...) وحدات صغرى لإنتاج الفخار بتقنيات عتيقة»، وبميدلت تتواجد حرفة النحت على الأحجار المعدنية التي يتم جلبها من المناجم المتواجدة بالمنطقة كميبلادن وأحولي وزايدة، ولم تفت المطوية الإشارة أيضا إلى عدد تعاونيات الصناعة التقليدية والجمعيات المتخصصة التي تسعى إلى تنظيم الصناع التقليديين وتنظيم الحرف والرفع من الجودة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.