نساء ينافسن الرجال على أصوات المواطنين في معركة مفتوحة    مندوب الصيد البحري: نظام الكوطا لجني الطحالب البحرية جاء لحماية مناصب الشغل والرفع من الإنتاجية للسنوات القادمة‎    حركة طالبان تقر بأنها أخفت خبر وفاة الملا عمر لأكثر من سنتين    الزاكي يستبعد سفيان بوفال بشكل نهائي بعد رفضه دعوة المنتخب    تحقيقات الفرقة الوطنية بالحسيمة تَعْصف بوالي الجهة    بشرى لكبار السن: السعودية تطلق قطارا لنقل العجزة للحج بهم بين الصفا والمروة    جون أفريك الدولية: الجزائر في حالة طوارئ وخطة تقشف بعد انهيار أسعار المحروقات    انخفاض أسعار الغازوال والبنزين على التوالي ب 30 و 75 سنتيما    اتلتيكو مدريد وايبار شريكان لسلتا فيغو وبرشلونة في الصدارة    بعد اصرار الكاتبين كراسيي ولوران: دار النشر "لوسوي": سالينا ما بقى كتاب على محمد السادس    إحباط محاولة تهريب أزيد 121من ألف أورو عبر معبر باب سبتة    مقتل 37 على الأقل في غرق قارب مهاجرين قبالة ليبيا    زخات مطرية وعواصف رعدية ستسجل يوم غد    قندهار إضافة للابداع الأدبى ومؤلفها جليل السرد    بالصور .. وزير خارجية فرنسا «سكران» خلال مؤتمر صحفي    أول أفواج الحجّاج المغاربة يغادر التراب الوطنيّ    | بطولة العالم لألعاب القوى .. فرح يحقق إنجازا تاريخيا وبولت يواصل حصد الذهب    | رودريغيز: الهدف في مرمى بيتيس أجمل ثلاثة أهداف في مسيرتي    | توشاك يعلن أن لاعبيه في حاجة إلى العمل والناصري يكشف حقيقة اختفاء ديارا    عرائس بلا أعراس و ثنائية الحقيقة و الوهم..إصداران مسرحيان جديدان عن الهيئة العربية للمسرح    قراءة في بعض صحف اليوم بأمريكا الشمالية    مؤذن مصري متهم بترديد عبارة "الصلاة خير من الفيس بوك" بآذان الفجر    وفاة ويس كريفن مخرج أفلام (سكريم) عن 76 عاما    قراءة في مضامين بعض الصحف المغاربية لليوم    ناسا: الطوفان سيحدث قبل الموعد المتوقع    | في منع الأحزاب الإسلامية من العمل السياسي    | إصابة 9 حالات بالجمرة الخبيثة الجلدي بميدلت    | الالتهابات الروماتيزمية ترفع خطر الإصابة بالأزمات القلبية ‫والسكتات الدماغية    بن عزوز: العرقية والانتماء العائلي سبب انسحابي من "الأحرار"    وفاة نزيل متأثرا بالحروق التي أصيب بها جراء حريق إجرامي    اجتماع طارئ لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي لبحث أزمة المهاجرين    | توقيف ابن برلماني جزائري حاول ترويج عملة مزيفة بوجدة    150 عنصرا يهاجمون محطة للبنزين بمكناس ويسطون على حقيبة مداخيلها    بالفيديو. تدخل أمني عنيف في حق مقاطعي الانتخابات وسط تازة وحملة اعتقالات واسعة    قراءة في أبرز عناوين صحف الإثنين 31 غشت 2015    مكتب الصرف: انخفاض في العجز التجاري بنسبة 20.5    زوج كيم كاردشيان يرشح نفسه لرئاسة أمريكا    فرنسا: فيلم "الزين اللي فيك" لنبيل عيوش يفوز في مهرجان "أنغوليم"    رسميا ... هاشم مستور إلى هذا النادي الإسباني    الدولي المغربي العربي يقود غرناطة لتحقيق أول فوز هذا الموسم في "الليغا" (فيديو)    | الفرقاء الليبيون يتوجهون إلى جنيف لعقد جولة حوار جديدة قبل العودة إلى الصخيرات    شريط ل «داعش» يظهر حرق أربعة مقاتلين شيعة    | اللجنة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية تحذر من الاستعمال اللاقانوني للتكنولوجيا في الحملات الانتخابية    محام مغربي سجل حديث الصحافي إريك لوران المتهم بابتزاز الملك محمد السادس    نتائج مباريات إياب سدس عشر نهاية كأس العرش لكرة القدم 2014-2015    "المغرب يتجه نحو ما لا تحمد عقباه"    الباكوري يعرب بالرشيدية عن أمله في تحقيق حزبه نتائج جيدة خلال الانتخابات    الاشتباه في حالة مرض إيبولا تستنفر المصالح الطبية بالدار البيضاء    باكستان تطالب الهند بضرورة الالتزام باتفاقية وقف إطلاق النار بين البلدن    مشاركة مغربية متميزة في المعرض الدولي للنسيج المنزلي بشانغهاي    مغاربة النرويج يساهمون باستمرار في تعزيز روابط الصداقة والتعاون بين البلدين    خلية من وزارة الصحة تحل بميدلت للتحقيق في موضوع الجمرة الخبيثة    العرض الإفتتاحي لفيلم "نصف السماء" بالدار البيضاء    الكشف عن أكبر حقل غازي على مستوى العالم في مصر يوفر احتياطات بنحو 30 تريليون قدم مكعب    علي الحجار يختتم مهرجان قلعة صلاح الدين للموسيقى والغناء بالقاهرة    دراسة علمية تعرفك بمسار اتخاذ القرار الحاسم في حياتك    حجاج يحتجون على رفع وزارة الأوقاف تكلفة أداء المناسك    امام مصري مصطياه فايسبوك. بغى يكول "الصلاة خير من النوم" كال "الصلاة غير من فيسبوك"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سعد الله عبد المجيد يعيد عرض زهرة بنت البرنوصي في نسختها الرابعة
نشر في الصحراء المغربية يوم 15 - 06 - 2010

قال المسرحي المغربي سعد الله عبد المجيد إن مسرح القيم لا يموت، وأضاف في لقاء مع "المغربية" خلال عرض جديد لمسرحيته البسيكودرامية الشهيرة "زهرة بنت البرنوصي" في نسختها الرابعة، بالمركب الثقافي سيدي بليوط بالدارالبيضاءبعد عرضها أول مرة سنة 1981 بالمسرح البلدي بالدار البيضاء، أن هذا النوع من المسرح يبقى حيا لأنه يمس العمق الإنساني، مذكرا بأن المسرحية لاقت نجاحا جماهيريا كبيرا، أثناء عرضها في نسختها الأولى، إذ ظلت تعرض لأكثر من 300 مرة، بمختلف المدن المغربية.
وأوضح سعد الله أن عرض المسرحية، بعد مرور 30 عاما على عرضها الأول تحت اسم "شهرزاد خلف الكونطوار"، يدخل في إطار مقاربة إشكالية التنظير والتطبيق في المسرح المغربي، والإجابة عن سؤال محوري، هل مات التنظير في المسرح المغربي؟ وما وقع المسرحية على المتلقي؟ خصوصا الجيل الثالث، ولماذا يموت عرض مسرحي ويبقى آخر؟ مشيرا إلى أنه لم يدخل أي تغيير يذكر على المسرحية اللهم الممثلين، إذ قام ببطولة النسخة الرابعة من المسرحية كل من جميلة مصلوح ورشيد بوفارسي، في حين أدى دور البطولة في النسخة الأولى كل من عبد الإله عاجل ونجوم الزوهرة، سنة 1981، فيما جسد دور البطولة في النسخة الثانية كل من فتيحة باخوت ومحمد باخوت سنة 1986، ثم شارك في المسرحية في نسختها الثالثة مجموعة من الطلبة المغاربة والفرنسيين بباريس، الذين كان يؤطرهم المسرحي حميد برودان.
وأبرز سعد الله أن العروض الأولى من النسخة الرابعة من المسرحية لاقت إقبالا جماهيريا كبيرا، مؤكدا أنه بإمكاننا إعادة الجمهور إلى المسرح، إذا قدمنا له أعمالا تمس واقعه، وتكشف عن معاناته، مشيرا إلى أن العرض المقبل للمسرحية سيكون بمدينة طاطا، بمناسبة المهرجان الوطني السابع للمسرح، الذي تنظمه جمعية "نبراس العتمة للفنون الجميلة" ما بين 23 و27 يونيو الجاري، بدعم من المسرح الوطني محمد الخامس، وبلدية طاطا وبشراكة مع وكالة تنمية أقاليم الجنوب ووزارتي الثقافة والشباب والرياضة والمجلس الإقليمي، تحت شعار "بلغة المسرح..الصحراء مغربية"، مشيرا إلى أن المهرجان سيعرف مشاركة فرقة مسرحية جزائرية، وتوقيع كتاب "جمالية الافتراض من أجل نظرية جديدة للإبداع المسرحي" للدكتورة نوال بنبراهيم، وكذا تنظيم مائدة مستديرة حول واقع وآفاق المسرح الاحترافي بالمغرب، إلى جانب تكريم الممثلة المغربية عائشة مناف. كما ستعرض المسرحية في 17 يوليوز المقبل، في إطار فعاليات الأسبوع الثقافي لبرشيد، ثم في جولة مسرحية بتازة، ابتداء من 20 عشت المقبل.
وتناقش مسرحية "زهرة بنت البرنوصي"، الفقر والسلطة والجنس، من خلال فتاة جميلة تضطر للخروج إلى عالم الليل، خصوصا بعد طرد والدها من العمل، وطلاقها، لتجد نفسها بأحد النوادي الليلية رهن إشارة الزبائن، الذين تضطر لمجالستهم رغما عنها، ما يجعلها تسعى إلى الاشتغال خلف "الكونطوار" "بارميط" كي لا تبقى تحت إمرة أي أحد.
وبخصوص نص المسرحية قال سعدالله إنه استقى أحداثها من قصة واقعية، بطلتها تحمل الاسم نفسه، وتقطن الحي ذاته، مضيفا أنه تعرف عليها بإحدى الحانات وسردت عليه قصتها.
وأشار سعد الله إلى أن البطلة الحقيقية للمسرحية هي التي أصرت على أن تحمل المسرحية اسمها، زهرة بدلا من أمل الاسم الفني، بعد مشاهدتها العرض الأول، الذي حمل اسم "شهرزاد وراء الكونطوار" مبررة ذلك بقولها يجب أن يعرف الجميع حقيقة زهرة وظروفها، وحقيقة المجتمع والسلطة والرجل لأن "اللي تيشطح ما تيخبيش ليحتو".
من جهة أخرى، أكد سعد الله عبد المجيد، أنه مازال ينتظر الموافقة على الدعم لعرض مسرحيته الجديدة "ربوحة" التي تدور أحداثها حول العيطة وعلاقتها بالمقاومة الوطنية، من خلال الشيخة "ربوحة"، وهي شخصية مناضلة وثائرة، قاومت الاستعمار في مدينة الشهداء والمقاومة وادي زم، بصوتها الجهوري النافذ، وزجلها المشتعل، الذي أجج ثورة 20 غشت، التي اعتبرها المستعمر الفرنسي بمثابة مجزرة في حق الفرنسيين، الذين كانوا يعتبرون وادي زم، منتجعا لكبار شخصياتهم، الذين أطلقوا عليها اسم باريس الصغيرة.
وقال سعد الله "استلهمت العمل من فن العيطة، وأجريت في هذا الشأن بحثا حول شخصية "ربوحة"، التي ألهبت حماس السكان والمواطنين، خاصة الشباب، لمواجهة المستعمر، وقدمت ضريبة الجهاد، حيث تحكي الروايات، أن المقيم العام حاول تعذيبها، وأن بعض القياد من الخونة سعوا إلى استمالتها لكنها رفضت".
واعتبر سعد الله الاشتغال على أغاني ربوحة شيئا صعبا، لأنه يتطلب إخضاع المتون للتحقيق والتدقيق والتشريح، حتى يأتي العمل متكاملا من أجل المساهمة في التوثيق، ورد الاعتبار إلى هذه الشخصية، التي لم تنصف من طرف الباحثين في تراث العيطة، مبرزا أنه لن يعتمد في تقديم الأغاني على "البلاي باك"، بقدر ما سيعتمد على أداء الممثلين والممثلات، لأن العمل المسرحي عمل حي وينبني على التواصل.
ويشارك في العرض كل من جواد العلمي في دور الشاب، وجمال العبابسي في دور القائد، وسلام حجي في دور المقيم، أما السينوغرافيا فمن إعداد وتصور محمد محمودي، والإخراج لسعد الله عبد المجيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.