الموساد يستعين ب "صحافية مغربية" لاغتيال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي    كرويف: برشلونة سيظل أكبر من بايرن ميونيخ    نجم ريال مدريد الى البريميرليغ    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب'مسجد محمد السادس' بمدينة المضيق    انتبهوا: أمطار وزخات وعواصف في المغرب ابتداء من يوم غد السبت    مؤسسة طنجة المتوسط تمنح جوائز التميز للطلبة المتفوقين    الناظور: مواطن يستنجد بالسلطات القضائية قصد إنصافه من بطش نافذين    أداء جيدا أمام مانشستر سيتي غوارديولا يشيد ببنعطية بعد ظهوره الأول مع البايرن    انتكاسة لتاعرابت ومدربه ينصحه !    علماء يستبعدون قدرة الإيبولا على الانتقال عبر الهواء    عبد الواحد الراضي يفتتح بلشبونة معرضا بمناسبة الذكرى ال125 للاتحاد البرلماني الدولي    امبركة بوعيدةالجزائر طرف مباشر في نزاع الصحراء    من الناظور الى هولندا: حكايات موسم العبور 3 – رحلة العودة … حين غابت كل الألوان في حضن الأسود ..    القاموس الاتحادي : مفاهيم اتحادية بين التجذر والتغير والتطور    باب سبتة : عبورأزيد من 480 ألف مغربي في إطار عملية مرحبا 2014    الحلف الدولي للحرب على داعش وميلاد النظام العالمي الجديد    نور الدين الكورش يوقع رسميا في كشوفات الحسنية وهذه قيمة العقد المالية    مورينيو: "سأعود إلى ريال مدريد دون التفكير مرتين"    الفيفا يعين المصري هانى أبو ريدة رئيسا لمونديال الأندية بالمغرب    الدورة السابعة لمهرجان طنجة الدولي للأفلام القصيرة تتواصل    المغرب يفتح السجلات السوداء للجزائر في جنيف ويضع المنتظم الدولي أمام مسؤوليته    قانون جديد يُجرّم انضمام مقاتلين مغاربة ل"داعش"    الدعوة إلى إدماج أصحاب المأذونيات المصنفين ضمن خانة الهشاشة في صندوق التماسك الاجتماعي    عاجل..فرنسا تشن أول حملة عسكرية على داعش في العراق    شاهد الصور و الفيديو: إعتداء عنيف لمراهقين مغربيين على فتاة هولندية يثير الجدل في هولندا    بريطانيا تمنح بلدانها الأربعة المزيد من الصلاحيات بعد رفض الاسكتلنديين الاستقلال    العوامل الأساسية المفسرة لضعف الأداء المدرسي    أكاديمية الرباط تكشف أسباب التغييرات التي طالت بنية مدرسة عثمان بن عفان بالرباط    درجات القص في «درجات من واقعية غير سحرية».    لقاء مع جون ايبير مارتان المندوب العام لمعرض «المغرب المعاصر» بمعهد العالم العربي بباريس    الزهد والتصوف في الأغنية الأمازيغية الريفية (موذروس نموذجا)    الرجل من الذات إلى الموضوع في «مسك الغزال» لحنان الشيخ    الناقد والروائي المغربي الدكتور محمد برادة    البنك الشعبي يحصل على قرض من الخارج بقيمة 227 مليون دولار    مجلس الأمن: فيروس ايبولا يهدد السلم والأمن الدوليين    المغاربة يستهلكون أزيد من مليون طن من السكر نصفه «سانيدة»    سافييك المغربية تحصل على 2.6 مليار دولار لبناء محطة كهرباء تعمل بالفحم    العلاقات المغربية الروسية، أي أفق؟    المغربي بن عمر في لقاء شاق مع زعيم الحوثيين على وقع احتدام العنف بشمال    المنظمة الديمقراطية للشغل : إضراب 23 شتنبر الجاري جاء كاحتجاج على طريقة تعاطي الحكومة مع ملفات اجتماعية هامة    بنعطية : بإمكاني اللعب بشكل أفضل    الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة ينتفض ضد مشروع بنكيران حول صناديق التقاعد ويطالب مجلس بركة برفضه    طبيبة تنصح النساء بالنوم عاريات لمنع انتشار البكتريا بالمهبل    مركز التكوين بالتدرج في حرف الصناعة التقليدية بتطوان يحافظ على مهن من الاندثار    "الرشوة" ضيعت فرص عمل على 150 ألف مغربي    المغرب ليس أتعس البلدان ولا أكثرها سعادة وهذه هي الدول الاكثر سعادة والاكثر تعاسة في العالم لسنة 2013+ تقرير    تفاصيل جديدة عن مقتل موظفة بالمحكمة الابتدائية،وهذا ماكتبه الجاني على الفايسبوك    اختيار المغرب كقائد مشترك لبرنامج الإطار العشري للسياحة المستدامة    سيراليون تحبس جميع مواطنيها بسبب إيبولا    انطلاق «البولفار» بميزانية تقارب 5 ملايين درهم    سعد المجرد يشارك في مسابقة MTV العالمية    العثور على 3 مسدسات محشوة بالرصاص يستنفر أجهزة الأمن    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    خطير .. داعش تتسلل إلى بيوتكم بلعبة إلكترونية (فيديو)    حجاج التنظيم الرسمي الذين سيغادرون ابتداء من الساعات الأولى من السبت المقبل مدعوون للإحرام في الطائرة    بالفيديو.."داعشي" سوداني: 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    عامل الإقليم يودع بمطار العروي الدولي الفوج الأول من الحجاج الميامين.    عامل إقليم بركان يترأس حفل استقبال حجاج الإقليم المتوجهين إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ما الذي يجب عمله لمنع حدوث الفتق؟
يتطلب علاج منطقة الفتق إجراء عملية جراحية
نشر في المساء يوم 17 - 06 - 2010

الفتق هو فتح أو ضعف في غشاء عضلات جدار البطن أو الفخذ، وبذلك يؤدي هذا الخلل إلى حدوث انتفاخ في جدار البطن أو الفخذ وعادة ما يكون هذا الانتفاخ أكثر وضوحًا، عندما يتم شد
عضلات البطن بسبب الضغط المتزايد على البطن، ولذلك يمكن لزيادة حدة الأنشطة الواقعة على البطن أن تفاقم من حدة هذا الفتق، ومن أمثلة هذه الأنشطة رفع الأشياء والأجسام والأوزان الثقيلة والسعال والتوتر وكل ما يؤدي إلى سرعة حركة الأمعاء.
يمكن تعريف الفتق (Hernia) بأنه بروز جزء من أحشاء البطن (وبخاصة الأمعاء الدقيقة) من فتحة ناشئة في تجويف (البريتون) الذي يحوي هذه الأحشاء، ويحدث الفتق «عادة» نتيجة وجود نقطة ضعف في جدار البطن فتنتهز الأمعاء تلك الفرصة وتنساب من خلال هذه النقطة الضعيفة وتبرز تحت الجلد·
ومعروف أن البطن عبارة عن تجويف يحتوي على الأحشاء الممثلة في الأمعاء والكبد والطحال والمعدة والبنكرياس وكذلك الرحم والمبيضين عند الأنثى·· وهذه الأعضاء محاطة بغلاف رقيق يسمى (البريتون)، فإذا وجدت نقطة ضعف في جدار البطن - لأي سبب من الأسباب - يحدث قطع أو ما نطلق عليه (فتق)، ويخرج عبره جزء من هذه الأحشاء، وهناك فتحات طبيعية في جدار البطن كما هو موجود بالمنطقة الإربية، (موضع اتصال أسفل البطن بالفخذ) حيث تمر الأوعية الدموية والحبل المنوي من تجويف البطن إلى الفخذ أو إلى الخصية، كذلك هناك فتحة أخرى خلال الحجاب الحاجز حيث يمر المريء من تجويف الصدر إلى تجويف البطن إلخ···، وهنا قد يحدث الفتق إذا خرج جزء من هذه الأحشاء من خلال إحدى هذه الفتحات الطبيعية·
ويظهر الفتق على هيئة انتفاخ تحت الجلد يزداد حجمه عند بذل أي جهد من شأنه أن يرفع الضغط داخل البطن، مثل الوقوف أو السعال أو الصراخ· إلخ···
وإذا حدث الفتق في السرة أو حولها سمى (فتقاً سُريا) Umbilical Hernia، وإذا حدث الفتق في المنطقة الواقعة بين أسفل البطن وكيس الخصية سمي (فتقاً إربياً) Inguinal Hernia)، وإذا حدث في جدار الحجاب الحاجز سمي (فتق الحجاب الحاجز) Hernia Diaphragmatic ، وإذا حدث الفتق في أعلى الفخذ سمي فتقاً فخذياً Femoral Hernia وهناك (الفتق الجراحي) Incisional Hernia هو الذي يحدث بعد عمليات فتح البطن وخصوصاً إذا تقيح الجرح·
ويتكون الفتق من الكيس «البريتوني» ومحتوياته، ويغطي الكيس أنسجة جدار البطن، أما محتويات الفتق قد تكون ناتجة من أي عضو من أحشاء البطن، إلا أننا لا نجد داخل الكيس - في معظم الحالات - إلا الأمعاء الدقيقة·
يذكر أن الإصابة بالفتق لا تقتصر على أحشاء البطن، كما قد يظن البعض، فقد يصاب العمود الفقري أو المخ أو الرئة أيضا بهذا المرض·
وتنحصر المواقع التي يقع بها الفتق في منطقة أعلى الفخذ وتحدث الإصابة في هذه المنطقة لعدة أسباب، منها ضعف المنطقة التشريحية للفخذ ونتيجة لقوة دفع وثقل جسم الإنسان على الجزء السفلي منه والذي يمثله الفخذ وكثرة الضغط على هذا الجزء يؤدي إلى ضعف هذه الأنسجة.
وهناك أنواع أخرى من الفتق وهي التي تحدث في منطقة منتصف البطن وغالبًا ما تكون فوق السرة وهذا النوع من الفتق غالبًا ما يكون غير مؤلم.
الأنواع الأخرى للفتق
هناك أنواع متعددة من الفتق مثل تلك التي تحدث فوق المعدة والسرة أو الجزء الداخلي من السرة أو المناطق المختلفة في البطن والتي يكون هناك ضعف بالمواقع التشريحية أو الهيكلية بها.
وباستثناء الفتوق الداخلية (التي تحدث داخل البطن) يصاحب الفتوق تورم ذو انتفاخ وغالبًا ما يرتبط بحدوث ألم أو عدم الإحساس بالراحة في الموقع المصاب لكن قد تكون الفتوق الداخلية التي تصيب الأمعاء أو القولون صعبة التشخيص وقد لا يتم الوصول إليها بسبب موقعها.
إصلاح منطقة الفتق
يتطلب إصلاح منطقة الفتق، إجراء عملية جراحية وهناك إجراءات مختلفة يمكن استخدامها لتحديد نوع الفتق.
إجراء العملية يبدأ بالتخدير والتعقيم المناسب لموقع الفتق، حيث يتم فتح الأنسجة التي تعلو الفتق من أجل العلاج منه والهدف من إجراء العملية الجراحية يكون عزل الأنسجة الطبيعية وإصلاح الأنسجة المعطوبة، حيث يتم إغلاق الفتق أو الثقب عن طريق الخياطة ولكن قد تحدث مضاعفات للأنسجة المحيطة وهذا ما يراعيه الأطباء عند إجراء هذه العمليات الجراحية.
حتى بعد إجراء العملية يمكن أن تحدث فتوق عديدة أخرى بسبب ضعف أنسجة هذه المنطقة، خاصة منطقة أعلى الفتق. وقد حدث في الآونة الأخيرة تطور في أنواع وأدوات التعقيم وخياطة الأنسجة العميقة في محاولة لتوفير أفضل النتائج. وتجري الآن تقنيات جيدة من خلال سد هذا الثقب عن طريق استخدام تقنيات المناظير.
تقنية إصلاح الفتق بواسطة المناظير
هي تقنية حديثة لإصلاح منطقة الفتق من خلال المناظير وهي امتداد للطريقة التقليدية لإصلاح الفتق المتكرر في نفس الموقع وتسمح هذه التقنية للطبيب عبر المنظار بالدخول إلى منطقة الفتق وإصلاحها مع تقليل حدوث المخاطر إلى الحد الأدنى. ومن مزايا هذه الطريقة هي تغطية جميع المواقع المحتملة للفتق، مما يقلل من مخاطر تكرارها وأيضًا خفض الألم الذي يحدث بعد إجراء الجراحة.
أي أنواع التخدير تستخدم لجراحة الفتق؟
يمكن أن يتم علاج الفتق عبر مجموعة متنوعة من أساليب التخدير، أما مع التقنيات الحديثة فهناك نوع من التخدير العام الأمر الذي يكون أكثر أمنًا، كما أن هناك نوعاً من التخدير الموضعي ويتم اختيار النوع المناسب من التخدير بعد إجراء الفحص الدقيق لصحة المريض العامة والاهتمامات الفردية له.
تقوية عضلات الفتق
للأسف لا يمكن إجراء التمارين لتقوية عضلات الفتق أو العضلات المحيطة بها، لأن ذلك من شأنه أن يزيد من الضغوط الواقعة على منطقة الفتق وتفاقم حالتها.
ما الذي يمكن عمله لمنع حدوث الفتق؟
معظم العوامل التي تؤدي إلى تطوير الفتق خارجة عن سيطرة الفرد ولكن يمكن أن تتم السيطرة على مخاطرها وتلافيها عن طريق عدم رفع الأشياء الثقيلة والسيطرة على زيادة وزن البطن.
هل الفتق وراثي؟
قد يكون الفتق ناتجاً عن بعض العوامل الوراثية خاصة المتعلقة بضعف البنية الهيكلية والتشريحية للأنسجة.
كيف يمكن معرفة ما إذا كان التورم أو الانتفاخ هو فتق؟
عادة ما لا يكون وجود التورم أو الانتفاخ في البطن أو الفخذ دليلاً على وجود الفتق وهذا الأمر يترك في النهاية إلي تقييم الطبيب المعالج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.