عيد بأية حال عدت يا عيد...    الطبيبة المغربية التي أجرت أول عملية جراحية في العالم بالتنويم المغناطيسي    مفاوضات مع بلهندة للانتقال للدوري التركي    يوسف حجي يسعى لتحقيق الصعود لليغ 1 الفرنسي    فيديو:الملك يصف الوضع في العراق وسوريا بالكارثي ويدين العدوان على غزة    برشلونة يضغط بقوة للتعاقد ماركينيوس أو فيرمايلين    هل نيمار جاهز للمشاركة مع برشلونة؟    توني كروس يستأجر بيتا في مدريد من أحد النجوم من أجل رونالدو    المصلون يؤدون صلاة عيد الفطر بساحة القواسم بالزمامرة    السلطة القضائية بسلا تحتفل بعيد العرش    شاب يقضي نحبه غرقا في منتجع سيدي بوزيد.. وتعقيدات التشريح الطبي بمستشفى الجديدة تزيد من معاناة الأسر المكلومة    وكيله: ريوس قد يرحل عن دورتموند    هكذا تحول سؤال شخص عن منزل عائلة إلى "تشرميل" بين أسرتين بالدار البيضاء    طه عبد الرحمن: الوسام الملكي "تكريم للكلمة الحرة والفكرة الحية"    الملك يستقبل بركة والجواهري لقياس القيمة الإجمالية للمغرب    الجيش الاسرائيلي يعلن مقتل ثلاثة من جنوده في غزة    مجزرة جديدة للاحتلال ب"الشجاعية" توقع 17 قتيلا وعشرات الجرحى    الملك محمد السادس يوشح ابن أصيلة الصحفي حاتم البطيوي    الملك محمد السادس يصفق على مريم بورحيل صاحبة اعلى معدل باكالوريا بفرنسا"فيديو"    فوز مانشستر على ميلان بركلات الترجيح وخسارة ريال مدريد    جلالة الملك:الاحتفال بالذكرى الخامسة عشرة لعيد العرش مناسبة للقيام ب"وقفة تأمل وتساؤل مع الذات.."    بمناسبة عيد العرش.. الملك محمد السادس يصدر عفوه على أزيد من 13 ألف شخص    داتي: المغرب نموذج لاستقرار دبلوماسي اقتصادي وسياسي    واشنطن تنوه بالصداقة "الدائمة" والشراكة القائمة مع المغرب    "تويتر" تقدم نتائج ربعية أفضل من المتوقع    هؤلاء صنعوا الحدث ولفتوا الإنتباه في الذكرى ال15 لتربع الملك على العرش    أفضل وأسوأ جواز سفر .. المغرب يحتل المرتبة ال75 عالميا    مخاوف : نظارات غوغل الذكية نعمة أم نقمة ؟( فيديو )    هزُلت ..نائب أردوغان يحث النساء التركيات بعدم الضحك علنا حفاظا على الأخلاق!!    مباراة التوظيف بوزارة الصحة .. 2600 منصب    النفاق الاجتماعي    حالة ركود غير مسبوقة في قطاع العقار والبنوك في قفص الاتهام    ارتفاع في حركة النقل بمطار محمد الخامس    صندوق النقد "يساند" المغرب بخمسة مليارات دولار    حفل عقيقة كاد يتحول إلى فاجعة بالرباط    فضيحة: القبض على ناشط إسلامي متلبسا بالخيانة الزوجية في العيد بالناظور    اسرائيل تقصف مدرسة تديرها الامم المتحدة في غزة وتقتل 19    صلاة العيد في مصر: اختلاط بين الرجال و النساء يشعل نقاشا دينيا+ صور    انفراد. ورطة مالية للكاتب العام لوزارة الصحة. إبرام صفقة ب 60 مليار سنتيم لشراء "لقاحات بادو" دون التوفر على سنتيم واحد لأدائها    وزارة الطاقة والمعادن تعيد ترتيب اختصاصاتها لتجاوز اختلالاتها التنظيمية    هذا هو الفيروس القاتل الذي نشر الهلع في العالم بسبب رحلة طيران    هذا ما دار بين الفنانين والأمير مولاي إسماعيل خلال اللقاء الذي جمعهم بالرباط    مصر وفلسطين..من يدافع عن من؟    أين صوت الضمير الاستقلالي؟    «النقد الدولي»: إصلاح المقاصة وأنظمة التقاعد والنظام الضريبي ضروري    "بلا هوادة" تدعو الى رفع دعوى قضائية ضد "الصهاينة"    انطلاق عملية الترشيح لمتابعة الدراسة بالمسالك المحدثة بالبكالوريا المهنية    ولد عبد العزيز يؤكد للملك حرصه على تعزيز العلاقات مع المغرب    «وداعا كارمن» المغربي يُتوج بالجائزة الكبرى لمهرجان «الشاشات السوداء»    العيد: ماذا لو بمشاعر حقا حقيقة؟    حالة استنفار قصوى و غير مسبوقة بمطار اكادير الدولي    نتنياهو يرفع الرايات البيضاء استسلاما ويستنجد بكيري    تلفزة رمضان: نسبة متابعة كارثية للآولى    محرك البحث GOOGLEيحتفي بميلاد الممثل الراحل فريد شوقي    العثور على "زر تشغيل/إطفاء" الشهية في دماغ الانسان    مفاجأة.. علماء بريطانيون: الحشيش يكافح نمو الخلايا السرطانية    بنِي غَزَّةَ    عقدة «أبوإسحاق الحوينى» من النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الأميرة التي جمعت بين رجاحة العقل وحسن التدبير
تميمة بنت يوسف بن تاشفين
نشر في المساء يوم 13 - 07 - 2013

تميمة ابنة أعظم ملوك المغرب، يوسف بن تاشفين، والأخت الشقيقة ل«علي»، ولي العهد الذي أصبح ملكا من بعد أبيه، والذي عرف عنه أنه
كان فقيها زاهدا أكثر منه ملكا كان يقوم الليل ويصوم النهار.
كانت تميمة ابنة يوسف من زوجته الرومية.. والدتها كانت مسيحية أسلمت بعد زواجها بالسلطان «يوسف بن تاشفين»، وكانت تسمى لجمالها الفائق '' فاض الحسن '' و'' منو»، ولكن أكثر اسم عرفت به هو «قمر» الرومية.
عرف عن الدولة المرابطية أنها منحت مكانة متميزة للمرأة وظهر في عهدهم أديبات وراويات للحديث وحافظات للقرآن وبالناظمات للشعر، ومن بين هؤلاء الأميرة تميمة.
احتفظ التاريخ في طياته بأخبار تمدح في صفاتها، وجميعها تصف الأميرة تميمة بكاملة الحسن وراجحة العقل، المشهورة بالأدب والكرم، جيدة النادرة. وكانت تنظم الشعر بشكل جيد، لكن التاريخ لم يحفظ ما جادت به قريحتها إلا من أبيات قليلة، وقيل إنها سكنت بفاس وهناك من يقول بمكناس.
الأميرة المدبرة
تربت تميمة أو أم طلحة اللمتونية، كما كانت تكنى، في كنف دولة لم يكن فيها رجال الدولة وأمراؤها يرون غضاضة في تنشئة بناتهم على دراسة الأدب رغم ما عرف عنهم من تشدد في الدين.
سمت تنشئة تميمة بها إلى مقام شهيرات عصرها في الأدب والكرم، وكانت شغوفة بالأدب والشعر، مما خول لها المشاركة، إلى جانب الكثيرات من نساء الدولة المرابطية، في الحركة الفكرية بنصيب وافر من العلم والأدب ولم تثنها هذه القيم الجمالية والفكرية عن الاهتمام بثروتها المادية والإشراف عليها من أجل تنميتها.
ورثت الأميرة تميمة عن والدها يوسف بن تاشفين ثروة كبيرة ويقال إنهم وجدوا في بيت المال بعد وفاته، ثلاثة عشر ألف ربع من الورق، وخمسة آلاف وأربعين ربعا من دنانير الذهب المطبوعة»، عملت على تنميتها وتطويرها.
زاد تميمة ثراء ما حظيت به من امتيازات في فترة حكم أخيها عليا ابن قمر الرومية، فتوسعت في جمع الثروة، شأنها شأن باقي المحظوظين من أمراء وشيوخ صنهاجة، ممن استأنسوا برقة الحضارة، خلافا لما كان عليه الدعاة الأولون الذين اشتهروا بالتقشف في حياتهم.
تبقى رجاحة العقل، وحسن تدبير الثروات، من أهم الخصال التي ميزت تميمة بنت يوسف بن تاشفين، عن باقي المحظوظين من أبناء وبنات جلدتها، الذين تباهوا بحياة البذخ والترف، فقد أتقنت تميمة لغة وفن تدبير الثروات، فغدت برجاحة عقلها وحسن تدبيرها لثروتها من أثرياء قومها، مقدمة بذلك نموذجا عن المرأة المغربية المدبرة والمسيرة للثروات في عصرها.
ناظمة الشعر
إشراف تميمة بنفسها على إدارة ثروتها، لم ينقص مما كان لها من نفوذ معنوي ومادي بين قومها، وتعيينها لمحاسب لمساعدتها في تدبير شؤون متاعها المادي، لم يرفع عنها حصانة العفيفات الطاهرات، فسمو وشموخ ابنة يوسف بن تاشفين الذي يفضل أن يقدم نفسه كمؤمن، حشوه الخشوع والتواضع» ، يترجمهما ما قالته لكاتبها لما دخل عليها وهي سافرة، فبهت، وكانت قد أمرت بمحاسبته، فلما نظرت إليه عرفت ما دهاه، ففطنت لما اعتراه، فأومأت إليه وأنشدت قائلة:
هي الشمس مسكنها في السماء فعز الفؤاد عزاء جميلا
فلن تستطيع إليها الصعودا ولن تستطيع إليك النزولا
كانت تميمة شقيقة أمير المسلمين «علي» تطلب العلم، وتحفظ الشعر، وتجيده، وتتخذ الموكلين والكتاب، وتظهر إليهم في غير ما حياء أو خجل، وتحاسبهم دون أن تجد غرابة في ذلك.
لم يعرف تاريخ وفاة الأميرة تميمة ولم يحفظ لها التاريخ إلا بالقليل من أخبارها وبأبيات قليلة من شعرها، للأسف، التي ضاعت كما تذكر مصادر معتمدة، لكنها تذكر ولو بتلك الأخبار المتناثرة هنا وهناك أنها من ضمن نساء الدولة المرابطية، الأديبات المشهورات بالأدب والكرم والرقة ورمزا شامخا يظهر وضعية المرأة في العهد المرابطي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.