المكتب الوطني المغربي للسياحة ورشة عمل لتعزيز السياحة البينية العربية والخليجية    عامل مكناس يُشرف على افتتاح مهرجان المدينة بزيارة "منتدى الجمعيات" (+فيديو)‎    كلاب لتفتيش "النمساويين" القادمين لتركيا    لماذا يتحدث بعض الناس أثناء النوم؟    كاتبة الدولة في التنمية المستدامة ترد بخصوص مصادر حماية الموارد الطبيعية    بلاغ ناري للخارجية المغربية ضد تصريحات رئيس الدبلوماسية الجزائرية والرباط تستدعي سفيرها    ورشات إعداد وثيقة المخطط الاستراتيجي للسياحة بجماعة العرائش    تيزنيت : أوعمو والغازي ينقذان لقاء الرباح من الفشل    اتهام "كامبردج" و"أكسفورد" ب"العنصرية" في انتقاء الطلاب    بنشماس: إسرائيل من بين جروح المسلمين المسهلة للاستقطاب للفكر المتطرف    رونار يفجر مفاجأة من العيار الثقيل بخصوص نجم المنتخب المغربي    الرباح: بنكيران هو من أقنع أعضاء الحزب بدخول الاتحاد لحكومة العثماني    الوردي: أطباء في مصحة خاصة طالبوني ب8 آلاف درهم    فيديو : لحظة انسحاب بعض رؤساء الجماعات بإقليم تيزنيت من لقاء الوزير " الرباح "    مندوبية التخطيط: ارتفاع الناتج الداخلي للقطاع السياحي مدعوما بالسياحة الداخلية    حفل الشريف بمهرجان مكناس ينتهي بالفوضى بعد رفضه الحديث للصحافة (فيديو)    "العماري يفاجئ الجميع ويقرر الحضور إلى المجلس الوطني ل"البام    نقل مساعد سائق شاحنة قنينات البوطان الذي احترق اثر انفجارها بتنغير بمروحية إلى مراكش    هذه هي التشكيلة المحتملة لفريق الوداد امام اتحاد العاصمة    السعودية تراجع « الأحاديث النبوية » المحرضة على الارهاب    سيدة تتهم المفكر طارق رمضان ب"اغتصابها والاعتداء عليها جنسيا"    مساهل يوجه اتهامات خطيرة للمغرب ويتهم بنوكه بتبييض أموال الحشيش في إفريقيا    تيزنيت : افتتاح النسخة الأولى من مهرجان « ماسكاراد إمعشارن» ( صور )    سعد لمجرد يفوز بجائزة « أفضل فنان اجتماعي » في الشرق الأوسط    الوفد المغربي بقيادة بنعتيق يحقق نصرا على البوليساريو في اجتماع لجنة الهجرة برواندا    فجرتها "AFP".. ملك السعودية القادم ذهب سرّا إلى إسرائيل    الكوكب يتعادل ضد اتحاد طنجة بهدفين لمثلهما    البنك الدولي: المستوى المعيشي للمغاربة يشبه عيش الفرنسيين في 1950    حكومة العثماني تُقِر زيادات ضريبية جديدة تُلهِب جيوب المغاربة    فارس البوغاز يعود بتعادل صعب من مراكش    هذه رواية طلبة حول "اختطاف شرطي".. واحتجاجات للإفراج عن زملائهم    ضربة جديدة لريال مدريد .. إصابة قوية تحرم الملكي من نجمه لأسبوعين    مادة مضادة للرصاص تدخل في حياكة سترة الكعبة    الحليمي: معدل التضخم ارتفع إلى 0.4 بالمائة    فيديو: تسليم جائزة محمد السادس للمتفوقات في برنامج محاربة الأمية بالمساجد برسم السنة الدراسية 2016- 2017    اتهام جماهير روما بالسلوك العنصري في مباراة تشيلسي    الكشف عن الحبيبة الأولى لأوباما ورسائله الغرامية – صور    حسب دراسة.. الموتى يُدركون حالة وفاتهم!    سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة للدكتور عبد الوهاب الأزدي الزكاة    طلب مساعدة من طفل مريض لاصحاب القلوب الرحيمة    المديرية العامة للضرائب تطلق خدمتين جديدتين تتعلقان بالرسم المهني    السجن 15 سنة لمروجي ومتابعي المواد الجهادية على الأنترنيت !!    لاعب عربي يتفوق على ميسي ورونالدو    فوضى و"قربلة" في ندوة مهرجان مكناس وصحفيون يحاكمون المنظمين (فيديو)    كوريا الشمالية: السلاح النووي موجه ضد الولايات المتحدة فقط    سعد لمجرد يعزز رصيده الفني بلقب جديد    دراسة: التلوث سبب ملايين الوفيات في العالم    آخر لقاء    اليونيسف: أطفال الروهينغا في بنغلاديش "بحالة بائسة"    "كازانيت" والجمعية المغربية ابن بطوطة يوقعان اتفاقية شراكة لتنظيم المهرجان الدولي ابن بطوطة    خلاف بين ريدوان وشوقي يصل المحاكم الأمريكية    محمود الشاهدي يؤطر ورشة إدارة الفرق والمشاريع المسرحية    تسويق أدوية جنيسة مصنعة بالمغرب خلال الأسابيع القليلة المقبلة    لاعبو الرجاء يمهلون حسبان 5 أيام قبل التصعيد    الكواكبي وأسباب تقهقر المسلمين انطلاقا من أم القرى    أخبار الساحة    ألقِمَ الاستفتاءُ حَجَراً    تتويج مغربي بالمسابقة العالمية للمهارات بأبو ظبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مخاطر وسلبيات الأنترنت على المجتمع المغربي
نشر في المساء يوم 16 - 04 - 2009

يعتبر الشباب والأطفال بالمغرب أكثر زوار الأنترنت والمستخدمين لها، ولأننا نعيش في مجتمع نطمح جميعا إلى تنميته وتطويره بشكل إيجابي، وجب علينا ذكر بعض المخاطر والسلبيات التي تهدد مجتمعنا المغربي والتي تعتبر الأنترنت مصدرها، كما يجب علينا التأكيد أنه كيفما كانت هذه المخاطر فلن يبلغ الكم الهائل من الفوائد والإيجابيات التي تزخر بها هذه الأخيرة، ولكن اختيار مسار النجاح والحلم بمجتمع أنترنيتي مغربي راق وفعال يحتم علينا ذكر بعض المخاطر أولا، وذلك لسببين أولهما أن الوقاية خير من العلاج إذ التوعية بالشيء ستجعلنا نضع خطوطا حمراء تحت الخلل ونسرع بقدر كاف إلى حماية مجتمعنا وأطفالنا، وسنساهم لا محالة في خلق أنترنت مغربي فعال، تنموي ومنتج، وثانيا إن فوائد الأنترنت تحتاج لكتب ومجلدات إذا أردنا الحديث عنها لأنها ببساطة أكبر بكثير من تناولها في مقال واحد.
لم يعان أي مجتمع محافظ وأصيل من صورة كئيبة ومأساوية كما عانى المجتمع المغربي، أفكار خاطئة عن شبابنا داخل النت، جعلت البعض يظن أن كل المغاربة مثليون وأن كل النساء عاهرات وكل التقنيين والمهندسين هاكرز، ليس بالوجهة الأخرى فقط توجد هذه النظرة ولكن بدول لا تفرقنا عنها سوى الحدود، يرسمون لنا صورا لا تليق بنا كمغاربة من نسل شريف وطاهر وتاريخ يحسدنا جيراننا عليه، ولكن بعض التصرفات غير المسئولة جعلت المجتمع المغربي ضحية للتشويه والكذب... نتيجة حتمية لأخطاء عديدة يرتكبها البعض فيروح ضحيتها الكل، صور لمؤخرات شابات في ربيعهن وأخرى لفنانين لهم مكانة داخل المجتمع المغربي وهم عراة، وثالثة لعرس شاذ على اليوتيب وأخبار هنا وأخرى هناك منها الصائب وأغلبها كاذب، جعلت الكل يكون عنا نظرة لا نستحقها.
وها هي الأيام تمر وإعطاء صورة جيدة وصحيحة عن مجتمع مغربي لا يستطيع أحد التشكيك في أصالته ليست بالشيء البعيد، فقط يجب علينا الحذر كل الحذر ونحن نستعمل التقنيات الحديثة والتواصل الإنساني في أرقى صوره بل وحتى أقبحها.
وتكمن سلبيات الأنترنت في تعرض أجهزة الكمبيوتر للتلف والخراب بتأثير الفيروسات التي تصل عبر الارتباط بالشبكة، وعن طريق فتح البريد الإلكتروني وتصفح بعض المواقع، وسرقة المعلومات وخصوصيات الأجهزة من طرف بعض الهاكرز وهواة الاختراق، والتعرض لبعض برامج التجسس.
لا يمكن لأي مستعمل للأنترنت أن يخفي توصله برسالة من بعض الأشخاص وخصوصا الأفارقة الذين يزورون بطاقات الائتمان ويحصلون على معلومات الفرد من خلال التواصل معه، على أنهم شركة يانصيب أو أحيانا سيدة عجوز تركت ميراثا كبيرا وتريد كتابته لشخص مسلم... طرق عديدة سخرها البعض للاحتيال والنصب على زوار النت.
ويتعرض الأطفال والمراهقون للغواية حيث يتم التحرّش بهم وإغواؤهم من خلال غرف الدردشة والشات والبريد الإلكتروني.
يعد الأنترنت أيضا فضاء للدعوة إلى أفكار خارجية غريبة ومناقضة لديننا ولقيمنا داخل المجتمع المغربي المتشبث بالقيم والغني بالأصالة بمفهومها الصحيح، حيث تعرض به أساليب تبهر المراهقين مثل عبادة الشيطان وبعض العلاقات الغريبة الشاذة مثل تصرفات المثليين.
وهو أيضا يعرف نشاط بعض البيئات المريضة بفكرة الانتحار وتصويرها بشكل حل للمشاكل من خلال بعض المواقع وغرف الدردشة وعشاق الموت وجرائم القتل التي ترتكب من خلال غرف المحادثة الغريبة، من قبل جماعات تدعو لممارسة طقوس معينة لفنون السحر تؤدي في النهاية إلى قتل النفس التي لها مكانة مقدسة عندما نحن المغاربة كمسلمين وعرب.
لا يدرك الشباب المغربي أن هناك مواقع تلعب بعواطف الأبرياء، عن طريق HYPERLINK «http://net.hanaa.net/» قصص الحب الخيالية والصداقة الوهمية مع شخصيات مجهولة، أغلبها تتخفى وراء أقنعة ووجوه مستعارة وأسماء مصطنعة. وما يترتب على مثل هذه القصص من عواقب خطيرة على نفسية المراهقين تجعلهم لا يركزون في مناهجهم الدراسية وبداية التفكير في أشياء يستغلها البعض من أجل الاستهتار بهم.
إدمان الأنترنت يتسبب في بعض الأضرار الصحية مثل التعب الجسدي والإرهاق والمشاكل الصحية التي يسببها الاستخدام الطويل للكمبيوتر، من ضرر للعيون والعمود الفقري والمفاصل والأعصاب والسمنة والهزال والأمراض النفسية التي تنجم عن سوء استخدام الأنترنت مثل الاكتئاب وانفصام الشخصية وغيرها من المخاطر الصحية النفسية والجسدية التي تغذيها مشكلة إدمان الأنترنت..
رغم كل سلبيات الأنترنت تبقى إيجابياتها أعمق بكثير من مخاطرها، ومبررا عميقا للتشبث بها واستخدامها ولكن الأسباب السابقة تستدعي الكتابة حول الأمر لتصحيح المفاهيم ولاستخدام هذه التقنية التي أعطت وستعطي للعالم الشيء الكثير بطريقة صائبة وآمنة في نفس الوقت، وخصوصا في مجتمع يتقبل التطور بشكل سريع كمجتمعنا المغربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.