القرضاوي ينفي نقل مقر إقامته من الدوحة إلى تونس    رونالدو يعلنها: أنا على أتم الإستعداد للبافاري    إيقاف العداءة مريم العلوي السلسولي لمدة ثماني سنوات    المان يونايتد يعرض 7 ملايين جنيه إسترليني لضم تاعرابت    في عناوين الصحف الصادرة اليوم.. "موزعو الغاز بالمغرب يقررون منح الحكومة مهلة شهر من أجل تقديم مقترحاتها لحل مشاكل القطاع"    «تاوادا إيمازيغن» في الرباط ضد تدبير حكومة بنكيران لملف الأمازيغية    معالم الشخصية الأشعرية الجزء الأول    إيقاف 108 من الأشخاص خلال يومين أثناء مداهمة مقاهي منطقة مولاي رشيد    خلال تدخل موظفي السلطة والبناء لوقف أشغال بناء بدون ترخيص .. شقيق مسؤول حزبي يشهر ورقة النفوذ السياسي بعين الشق ويهين الجميع!    مونديال البرازيل مجاناً على قناة ألمانية    تنقيل السائق المغربي المصاب خلال عملية اختطاف السفير الأردني بليبيا    جدل حول تمويل شبكات التلفزيون حول العالم .. «بي بي سي» ترفض دعوات لطرح اكتتاب رسوم تطوعي مقابل خدماتها الإخبارية:    الزيارة الملكية للداخلة تكتسي رمزية سياسية قوية    البوليساريو توجه رسالة استنكار لبان كي مون    الفيزازي:هذا رأيي في طلب اليهودي المغربي الانضمام لحزب العدالة والتنمية    بنياز، الزعري، بنموسى والراجي في مواقف كوميدية حول حياة التقاعد    جمعية الفن الجوال تنظم السهرة الأمازيغية الكبرى    وباء الإيبولا من الجنوب و فيروس كورونا من الشرق: متى تتحرك وزارة الصحة المغربية لحماية المواطنين؟ مراقبون : يجب إلغاء أسفار العمرة و تطبيق حجر صحي على القادمين من الخليج    هذا رد الوزير الوفا على قرار جمعية موزعي الغاز خوض إضراب    خدعة خطرة قد تصل لأكثر من 250 ألف مستخدم فيسبوك    مقتل 14 جنديا جزائريا ومخاوف من انزلاق دموي جديد يعصف بالبلاد    إلقاء القبض على شاب متهم بقتل طفلتين بإقليم برشيد طعنا بالسكين    شتوكة : انقلاب سيارة يخلف خمسة ضحايا    شرطي بفاس يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقفي مجرم خطير    الحكومة تلغي الاقتطاع الضريبي من الحساب البنكي    البطولة الوطنية الاحترافية : المغرب الفاسي يصحح أوضاعه والوداد يستعيد توازنه    فيديو.. ميسي عاد لينتقم من الجميع بهذا الهدف    أجندة    هاوارد ويب حكما للريال وبايرن ميونيخ    نجاح زراعة رحم ومهبل صناعي لأول مرة لأربع فتيات    هل تقع حرب الطماطم بين المغرب والاتحاد الأوربي * المهنيون يؤكدون: القرار أحادي الجانب يلقي بتبعات خطيرة على الاقتصاد الوطني    وسط نقاش حول قيمة التخفيض وأهميته 1200 دواء يطال أثمنتها التخفيض    مراكش تحتضن من 23 إلى 26 أبريل الجاري الدورة الرابعة للمعرض الدولي لصناعات الطيران والفضاء «مراكش إير شو»    مجموعة (إل .ه أفياسيون ) الفرنسية لتصنيع الطائرات تعتزم الاستقرار بالمغرب    *** حديث اليوم ***    احتجاج المعطلين يفاجئ المسؤولين بمهرجان الفرس بالفقيه بن صالح    تدشين سفارة جمهورية بنما بالمغرب    في لقاء نظمته الجمعية المغربية للحالمين بالأمومة والأبوة «مابا» وأطرته الدكتورة أمال شباش الحالمون بالذرية يكسرون الطابوهات ويجهرون بصعوبات الإنجاب بوجه مكشوف    عملية نوعية لولاية أمن طنجة تستهدف أوكار المخدرات القوية    تأجيل إطلاق القطار المغربيّ فائق السرعة إلى 2016    الدفاع الحسني الجديدي ينهزم أمام الأهلي المصري    خطوات بسيطة وعملية لمواجهة حساسية "الربيع"    عندك العصب في المصران    بلال يضرب موعدا لمعجبيه بمنصة "النهضة" في موازين    انتبهوا..الذهب يتراجع لأقل مستوى في أسبوعين    النظام الجزائري يعمل على استمرار حالة "الجمود" خدمة لمصلحة طبقة حاكمة "لا تبالي" بمشاكل السكان    المغرب يقتني ثلاث مقاتلات «ميراج» فرنسية    قضاة وموثقون يدعون إلى تكريس أهمية الأمن التعاقدي وتحديد مسؤولية الموثق    توقيع اتفاقية شراكة بين وزارة التضامن والمرأة والأسرة والإيسيسكو حول قضايا المرأة والطفولة والأسرة    رسميا..السيسي وصباحي يتنافسان على منصب رئاسة مصر    "سكورة " تحتضن الدورة الثانية لمهرجان الواحات    تلاميذ ثانوية قنفودة الإعدادية في لقاء مع الروائي محمد العرجوني    بالصور : زعيم أكبر القبائل الغانية يشهر إسلامه ويزور بيت الله الحرام        وزارة الصحة السعودية تواصل جهودها لإيجاد علاج ناجح لفيروس "كورونا"    بالفيديو: جزائري يسجد لصورة بوتفليقة... ويثير موجة من الغضب على مواقع التواصل    هل التقى النبي عليه السلام بالبربر (الأمازيغ) وتكلم بلغتهم؟!    أحمد الريسوني يكتب عن اغتصاب الحكم وتبييضه في الوطن العربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مخاطر وسلبيات الأنترنت على المجتمع المغربي
نشر في المساء يوم 16 - 04 - 2009

يعتبر الشباب والأطفال بالمغرب أكثر زوار الأنترنت والمستخدمين لها، ولأننا نعيش في مجتمع نطمح جميعا إلى تنميته وتطويره بشكل إيجابي، وجب علينا ذكر بعض المخاطر والسلبيات التي تهدد مجتمعنا المغربي والتي تعتبر الأنترنت مصدرها، كما يجب علينا التأكيد أنه كيفما كانت هذه المخاطر فلن يبلغ الكم الهائل من الفوائد والإيجابيات التي تزخر بها هذه الأخيرة، ولكن اختيار مسار النجاح والحلم بمجتمع أنترنيتي مغربي راق وفعال يحتم علينا ذكر بعض المخاطر أولا، وذلك لسببين أولهما أن الوقاية خير من العلاج إذ التوعية بالشيء ستجعلنا نضع خطوطا حمراء تحت الخلل ونسرع بقدر كاف إلى حماية مجتمعنا وأطفالنا، وسنساهم لا محالة في خلق أنترنت مغربي فعال، تنموي ومنتج، وثانيا إن فوائد الأنترنت تحتاج لكتب ومجلدات إذا أردنا الحديث عنها لأنها ببساطة أكبر بكثير من تناولها في مقال واحد.
لم يعان أي مجتمع محافظ وأصيل من صورة كئيبة ومأساوية كما عانى المجتمع المغربي، أفكار خاطئة عن شبابنا داخل النت، جعلت البعض يظن أن كل المغاربة مثليون وأن كل النساء عاهرات وكل التقنيين والمهندسين هاكرز، ليس بالوجهة الأخرى فقط توجد هذه النظرة ولكن بدول لا تفرقنا عنها سوى الحدود، يرسمون لنا صورا لا تليق بنا كمغاربة من نسل شريف وطاهر وتاريخ يحسدنا جيراننا عليه، ولكن بعض التصرفات غير المسئولة جعلت المجتمع المغربي ضحية للتشويه والكذب... نتيجة حتمية لأخطاء عديدة يرتكبها البعض فيروح ضحيتها الكل، صور لمؤخرات شابات في ربيعهن وأخرى لفنانين لهم مكانة داخل المجتمع المغربي وهم عراة، وثالثة لعرس شاذ على اليوتيب وأخبار هنا وأخرى هناك منها الصائب وأغلبها كاذب، جعلت الكل يكون عنا نظرة لا نستحقها.
وها هي الأيام تمر وإعطاء صورة جيدة وصحيحة عن مجتمع مغربي لا يستطيع أحد التشكيك في أصالته ليست بالشيء البعيد، فقط يجب علينا الحذر كل الحذر ونحن نستعمل التقنيات الحديثة والتواصل الإنساني في أرقى صوره بل وحتى أقبحها.
وتكمن سلبيات الأنترنت في تعرض أجهزة الكمبيوتر للتلف والخراب بتأثير الفيروسات التي تصل عبر الارتباط بالشبكة، وعن طريق فتح البريد الإلكتروني وتصفح بعض المواقع، وسرقة المعلومات وخصوصيات الأجهزة من طرف بعض الهاكرز وهواة الاختراق، والتعرض لبعض برامج التجسس.
لا يمكن لأي مستعمل للأنترنت أن يخفي توصله برسالة من بعض الأشخاص وخصوصا الأفارقة الذين يزورون بطاقات الائتمان ويحصلون على معلومات الفرد من خلال التواصل معه، على أنهم شركة يانصيب أو أحيانا سيدة عجوز تركت ميراثا كبيرا وتريد كتابته لشخص مسلم... طرق عديدة سخرها البعض للاحتيال والنصب على زوار النت.
ويتعرض الأطفال والمراهقون للغواية حيث يتم التحرّش بهم وإغواؤهم من خلال غرف الدردشة والشات والبريد الإلكتروني.
يعد الأنترنت أيضا فضاء للدعوة إلى أفكار خارجية غريبة ومناقضة لديننا ولقيمنا داخل المجتمع المغربي المتشبث بالقيم والغني بالأصالة بمفهومها الصحيح، حيث تعرض به أساليب تبهر المراهقين مثل عبادة الشيطان وبعض العلاقات الغريبة الشاذة مثل تصرفات المثليين.
وهو أيضا يعرف نشاط بعض البيئات المريضة بفكرة الانتحار وتصويرها بشكل حل للمشاكل من خلال بعض المواقع وغرف الدردشة وعشاق الموت وجرائم القتل التي ترتكب من خلال غرف المحادثة الغريبة، من قبل جماعات تدعو لممارسة طقوس معينة لفنون السحر تؤدي في النهاية إلى قتل النفس التي لها مكانة مقدسة عندما نحن المغاربة كمسلمين وعرب.
لا يدرك الشباب المغربي أن هناك مواقع تلعب بعواطف الأبرياء، عن طريق HYPERLINK «http://net.hanaa.net/» قصص الحب الخيالية والصداقة الوهمية مع شخصيات مجهولة، أغلبها تتخفى وراء أقنعة ووجوه مستعارة وأسماء مصطنعة. وما يترتب على مثل هذه القصص من عواقب خطيرة على نفسية المراهقين تجعلهم لا يركزون في مناهجهم الدراسية وبداية التفكير في أشياء يستغلها البعض من أجل الاستهتار بهم.
إدمان الأنترنت يتسبب في بعض الأضرار الصحية مثل التعب الجسدي والإرهاق والمشاكل الصحية التي يسببها الاستخدام الطويل للكمبيوتر، من ضرر للعيون والعمود الفقري والمفاصل والأعصاب والسمنة والهزال والأمراض النفسية التي تنجم عن سوء استخدام الأنترنت مثل الاكتئاب وانفصام الشخصية وغيرها من المخاطر الصحية النفسية والجسدية التي تغذيها مشكلة إدمان الأنترنت..
رغم كل سلبيات الأنترنت تبقى إيجابياتها أعمق بكثير من مخاطرها، ومبررا عميقا للتشبث بها واستخدامها ولكن الأسباب السابقة تستدعي الكتابة حول الأمر لتصحيح المفاهيم ولاستخدام هذه التقنية التي أعطت وستعطي للعالم الشيء الكثير بطريقة صائبة وآمنة في نفس الوقت، وخصوصا في مجتمع يتقبل التطور بشكل سريع كمجتمعنا المغربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.