حماد عاشور عالم الفلك المغربي بالنرويج الذي درس أسرار للشمس    دروغبا يحدد وجهته القادمة…    توقيف عنصر آخر ضمن الخلية التي تم تفكيكيها مؤخرا بمدينتي الدار البيضاء وبوجنيبة    نسبة الفقراء تتراجعُ بالمملكة والفوارق بين المغاربة تزدادُ اتساعًا    رئيس الحكومة الإسبانية السابق: المغرب عرف كيف يكرس قيم السلم والتسامح والحوار    تسريب صورة Samsung Z LTE العامل بنظام تايزن    الهند: درجة حرارة الجو تصل إلى 50 وتقضي على 430 شخصا    قراءة في دلالة '' عاصفة الحزم''.    اللحظات الأخيرة في حياة وزير دفاع كوريا الشمالية+ فيديو وصور    «بوديموس» يزلزل المشهد السياسي في الانتخابات البلدية الإسبانية    الزاكي يعلن عن اللائحة النهائية لمواجهة ليبيا    أ.طنجة ترفض اللعب ضد الرجاء    حافلة مهترئة للنقل الحضري تثير الرعب في الحي الحسني    دُموعُ الْفَرَح..    تجريم الإساءة إلى الله والأنبياء والأديان    حكام البنوك المركزية ووزراء مالية 54 دولة في اجتماعات البنك الإفريقي للتنمية    المجلس الأعلى للتكوين يدعو إلى إقرار نظام جديد للامتحانات    العدل والإحسان تنتفض لتحرير "بيت الأسير" من التشميع    فلاحة عبدة كالوهم العام زين والثمن الله يجيب. المضاربون يحتكرون السوق والفلاح أكبر المتضريين    | فلاشات اقتصادية    الوداد يتسلم درع البطل وسط أجواء احتفالية وحضور قياسي لأنصاره    | ندوة إقليمية حول تحديات السياسة النقدية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    لقاء حول الصحة النفسية في المنظومة الصحية المغربية بوجدة    الشاوية ورديغة: إدماج مستجدات تكنولوجيا المعلومات والاتصال في العملية التعلمية    | الشبيبة الاتحادية تدين الهجوم على الفيلم الأخير لعيوش    وزارة الاتصال المغربية تمنع عرض الفيلم المثير للجدل "الزين اللي فيك"    إمنعوا الفقر والدعارة والظلم عوض أن تمنعوا فيلما سينمائيا أيها المرتعدون    صحيفة إسبانية: محمد السادس يساهم بشكل حقيقي في نسج وحدة إفريقية جديدة متضامنة    وفاة مذيع قناة الجزيرة منقذ العلي    بنعبدالله: تشجيع السكن المعد للكراء في انتظار مقاربة لإشكالية الفئات منعدمة الدخل    | الفيلم الفرنسي «ديبان» يفوز بجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان    | استمرار مهرجان الموسيقى الروحية العريقة على إيقاع الاحتجاجات والإلغاءات    فاطمة الزهراء الحر ملكة جمال المغرب 2015    | النظام السوري قد يجد نفسه أمام تقسيم مناطقي بحكم الأمر الواقع    | فضائح فساد ورشاوى تطارد بلاتر وال«فيفا»    رئيس الفتح غاضب من اللاعبين    | صحافيون اشتكوا من سوء التنظيم والمعاملة    | حادثتا سير مميتتان بكل من برشيد وسطات    المغرب يرفع من درجة التأهب على الحدود مع الجزائر    | كينيا يأتمن ابنه حسام على هجهوجه    | الرفع من مساهمة التعاضدية العامة لأزيد من 3600 عمل طبي    خطير.. رئيس خنيفرة يتهم بودريقة بالتواطئ ضد فريقه –فيديو    عائشة الشنا تفوز بجائزة البنك الدولي لأفضل رائد في مجال المساءلة الاجتماعية بمنطقة (مينا)    | أطراف صناعية تتحرك بأوامر من المخ تفتح أملا جديدا    طالبة تركية تبتكر ملابس أطفال يتغير لونها حسب حرارة الجسم    مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    أطباء باشتوكة يستنكرون أسلوب التحقيق "البوليسي" في جراحة بضوء الهواتف النقالة    للرجال فقط....أطعمة تعزز الخصوبة و تزيد من فرص الإنجاب    زيت أركان المغربية.. لطالبي الجمال وما لذ وطاب    اكتشاف علاقة بين طول الشخص ودخله المالي    توقيع كتاب "هنا إذاعة طنجة" للكاتب والصحفي "سعيد نعام"    العمل وفق ورديات غير منتظمة يؤدي لمخاطر صحية    المغرب يشارك في المعرض الدولي لمستحضرات التجميل ما بين 26 و28 ماي بدبي    ارتفاع تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة ب 12,2 في المئة عند متم أبريل الماضي    رأي صريح جدا في فيلم عيوش: لي كذلك حق في هذا الوطن…!    الإنسان والزمان    مستجدات مشروع القانون الجنائي المتعلقة بالأسرة (3)    الزين اللي فيك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مخاطر وسلبيات الأنترنت على المجتمع المغربي
نشر في المساء يوم 16 - 04 - 2009

يعتبر الشباب والأطفال بالمغرب أكثر زوار الأنترنت والمستخدمين لها، ولأننا نعيش في مجتمع نطمح جميعا إلى تنميته وتطويره بشكل إيجابي، وجب علينا ذكر بعض المخاطر والسلبيات التي تهدد مجتمعنا المغربي والتي تعتبر الأنترنت مصدرها، كما يجب علينا التأكيد أنه كيفما كانت هذه المخاطر فلن يبلغ الكم الهائل من الفوائد والإيجابيات التي تزخر بها هذه الأخيرة، ولكن اختيار مسار النجاح والحلم بمجتمع أنترنيتي مغربي راق وفعال يحتم علينا ذكر بعض المخاطر أولا، وذلك لسببين أولهما أن الوقاية خير من العلاج إذ التوعية بالشيء ستجعلنا نضع خطوطا حمراء تحت الخلل ونسرع بقدر كاف إلى حماية مجتمعنا وأطفالنا، وسنساهم لا محالة في خلق أنترنت مغربي فعال، تنموي ومنتج، وثانيا إن فوائد الأنترنت تحتاج لكتب ومجلدات إذا أردنا الحديث عنها لأنها ببساطة أكبر بكثير من تناولها في مقال واحد.
لم يعان أي مجتمع محافظ وأصيل من صورة كئيبة ومأساوية كما عانى المجتمع المغربي، أفكار خاطئة عن شبابنا داخل النت، جعلت البعض يظن أن كل المغاربة مثليون وأن كل النساء عاهرات وكل التقنيين والمهندسين هاكرز، ليس بالوجهة الأخرى فقط توجد هذه النظرة ولكن بدول لا تفرقنا عنها سوى الحدود، يرسمون لنا صورا لا تليق بنا كمغاربة من نسل شريف وطاهر وتاريخ يحسدنا جيراننا عليه، ولكن بعض التصرفات غير المسئولة جعلت المجتمع المغربي ضحية للتشويه والكذب... نتيجة حتمية لأخطاء عديدة يرتكبها البعض فيروح ضحيتها الكل، صور لمؤخرات شابات في ربيعهن وأخرى لفنانين لهم مكانة داخل المجتمع المغربي وهم عراة، وثالثة لعرس شاذ على اليوتيب وأخبار هنا وأخرى هناك منها الصائب وأغلبها كاذب، جعلت الكل يكون عنا نظرة لا نستحقها.
وها هي الأيام تمر وإعطاء صورة جيدة وصحيحة عن مجتمع مغربي لا يستطيع أحد التشكيك في أصالته ليست بالشيء البعيد، فقط يجب علينا الحذر كل الحذر ونحن نستعمل التقنيات الحديثة والتواصل الإنساني في أرقى صوره بل وحتى أقبحها.
وتكمن سلبيات الأنترنت في تعرض أجهزة الكمبيوتر للتلف والخراب بتأثير الفيروسات التي تصل عبر الارتباط بالشبكة، وعن طريق فتح البريد الإلكتروني وتصفح بعض المواقع، وسرقة المعلومات وخصوصيات الأجهزة من طرف بعض الهاكرز وهواة الاختراق، والتعرض لبعض برامج التجسس.
لا يمكن لأي مستعمل للأنترنت أن يخفي توصله برسالة من بعض الأشخاص وخصوصا الأفارقة الذين يزورون بطاقات الائتمان ويحصلون على معلومات الفرد من خلال التواصل معه، على أنهم شركة يانصيب أو أحيانا سيدة عجوز تركت ميراثا كبيرا وتريد كتابته لشخص مسلم... طرق عديدة سخرها البعض للاحتيال والنصب على زوار النت.
ويتعرض الأطفال والمراهقون للغواية حيث يتم التحرّش بهم وإغواؤهم من خلال غرف الدردشة والشات والبريد الإلكتروني.
يعد الأنترنت أيضا فضاء للدعوة إلى أفكار خارجية غريبة ومناقضة لديننا ولقيمنا داخل المجتمع المغربي المتشبث بالقيم والغني بالأصالة بمفهومها الصحيح، حيث تعرض به أساليب تبهر المراهقين مثل عبادة الشيطان وبعض العلاقات الغريبة الشاذة مثل تصرفات المثليين.
وهو أيضا يعرف نشاط بعض البيئات المريضة بفكرة الانتحار وتصويرها بشكل حل للمشاكل من خلال بعض المواقع وغرف الدردشة وعشاق الموت وجرائم القتل التي ترتكب من خلال غرف المحادثة الغريبة، من قبل جماعات تدعو لممارسة طقوس معينة لفنون السحر تؤدي في النهاية إلى قتل النفس التي لها مكانة مقدسة عندما نحن المغاربة كمسلمين وعرب.
لا يدرك الشباب المغربي أن هناك مواقع تلعب بعواطف الأبرياء، عن طريق HYPERLINK «http://net.hanaa.net/» قصص الحب الخيالية والصداقة الوهمية مع شخصيات مجهولة، أغلبها تتخفى وراء أقنعة ووجوه مستعارة وأسماء مصطنعة. وما يترتب على مثل هذه القصص من عواقب خطيرة على نفسية المراهقين تجعلهم لا يركزون في مناهجهم الدراسية وبداية التفكير في أشياء يستغلها البعض من أجل الاستهتار بهم.
إدمان الأنترنت يتسبب في بعض الأضرار الصحية مثل التعب الجسدي والإرهاق والمشاكل الصحية التي يسببها الاستخدام الطويل للكمبيوتر، من ضرر للعيون والعمود الفقري والمفاصل والأعصاب والسمنة والهزال والأمراض النفسية التي تنجم عن سوء استخدام الأنترنت مثل الاكتئاب وانفصام الشخصية وغيرها من المخاطر الصحية النفسية والجسدية التي تغذيها مشكلة إدمان الأنترنت..
رغم كل سلبيات الأنترنت تبقى إيجابياتها أعمق بكثير من مخاطرها، ومبررا عميقا للتشبث بها واستخدامها ولكن الأسباب السابقة تستدعي الكتابة حول الأمر لتصحيح المفاهيم ولاستخدام هذه التقنية التي أعطت وستعطي للعالم الشيء الكثير بطريقة صائبة وآمنة في نفس الوقت، وخصوصا في مجتمع يتقبل التطور بشكل سريع كمجتمعنا المغربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.