صحيفة يابانية تعتذر للمسلمين بعد نشرها غلاف شارلي ايبدو    الجزائر تدخل اخيرا على خط التحقيقات الجارية مع رعيتها الموقوف ببني درار: العثور على جثة بعين الصفا لا يستبعد أن تكون للشخص المبحوث عنه    أحيزون رئيسا لجامعة القوى لثالث ولاية    الجامعة الملكية المغربية :زكرياء المومني لم يحرز لقب بطل العالم في اللايت كونتاكت سنة 1999    أردا توران يستفز الجميع باحتفال غريب    الصالحي يتجاوز مرحلة الخطر    متى يتم عزل رئيس مقاطعة الفداء بعد إسقاط الحساب الإداري للسنة الثانية على التوالي    شاهد فيديو القبض عليه: مهاجر مسلح يقتحم ستوديو قناة بهولندا    فاخر ل »فبراير.كوم » : »هذه أسباب عدم خوضنا لمباريات ودية »    ارتفاع حصيلة ضحايا هجمات سيناء ارتفعت الى 30 قتيلا    أحداث 2014 نظما    الملك محمد السادس يعين عددا من العمال والولاة الجدد    مديرة مبادرة كلينتون العالمية: المغرب قطب اقتصادي وثقافي بالنسبة لأوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط    صدام حارق بين تشلسي والسيتي في قمة الجولة الثالثة والعشرين    سنتان سجنا ل "كالفان مراكش" الذي اغتصب 9 أطفال    إنزكان: عامل الإقليم يواسي أسر ضحايا حادث البئر    تجار وحرفيو السوق البلدي المحروق يقتحمون جمعا عاما بتاوريرت    بالصور.. تكريم متقاعدي العدل بالجديدة و بعض الموظفين الذين أسدوا خدمات جليلة للقضاء بالجديدة    التفاعل الحضاري بين المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء    حداد يروج من مدريد خطة المغرب لاستقطاب 18 مليون سائح    أزيد من 600 ألف مسافر عبروا مطار الناظور- العروي خلال سنة 2014    تحالف الديمقراطيين والليبراليين من أجل أوروبا ينتقد 'تراخي' بروكسيل إزاء تحويل المساعدات الموجهة لمخيمات تندوف    بعد بيان فرع الحزب بجهة كلميم …بنكيران يحذر مناضليه من إصدار بلاغات خارج مسطرة الحزب    كلميم : برمجة مشاريع طرقية باستثمارات تقدر ب 183 مليون درهم    أيت ملول : وفاة الشخص الذي أحرق نفسه احتجاجا على قنصلية فرنسا    التهور والأمطار يتسببان في انقلاب سيارة لنقل العمال بطنجة    حملة ضد الأسواق العشوائية والباعة المتجولين بالجديدة    المحكمة الابتدائية بالرباط تجمد أنشطة نادي قضاة المغرب    المغرب مطالب بأداء هذا المبلغ لل"كاف" لتعويض خسائر "الكان"    30 فيلما مغربيا جديدا في المهرجان الوطني بطنجة    نيمار: لا أحد ينال إعجاب الجميع    متابعات : المرجفون في الأرض ...؟؟    بوق السوق    تمويل للمغرب من «العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية» بقيمة 1.4 مليار درهما    تبعا لتوصيات البنك الدولي حول التربية المالية    دعا إلى وضع التعليم والشباب و التقاعد على رأس أولويات مغرب مابعد 2015 .. الحليمي: عدم تكافؤ الفرص في المغرب يتسبب بنحو 26.4 % في تفاوتات الأجور    عراقي يحول الأحذية البالية "وجوها" لتنظيم "داعش    جديد فيسبوك.. نصائح بالأماكن المحيطة بك!    الأمن الفرنسي يحقق مع طفل متهم ب «تمجيد الإرهاب»    فالس: سوء الفهم بين المغرب وفرنسا مبني على مغالطات    المخزن ولى واعر. إنفجار مقاتلة لتهريب الوقود من الجزائر بعين بني مطهر بعد إطلاق النار عليها من طرف الجمارك    فضيحة جنسية جديدة تهز أركان بيت "كارداشيان"    مع قهوة الصباح    هل هي بداية نهاية الجنرال الانقلابي بمصر؟    وفاة الملحن والشاعر الاميركي رود ماكوين    أغلى دواء فى العالم ثمنه 15 مليون دولار يجب تناوله وإلا الموت    خطير.. بهذه المادة يصنع الكاشير والمصبرات بالمغرب    كلشي ولا باغي يغني بالمغربية.. والدور على وليد توفيق    توقيع رواية "عيون المنفى" لعبد الحميد البجوقي بمندوبية وزارة الثقافة بطنجة    بوسعيد: أنا مع الدعم المباشر وضد الاعفاءات الضريبية    فيديو: "أمل" فيلم فرنسي حول مأساة المهاجرين السريين في المغرب    الدولة تجر مراد عابد مدير «وكالة حساب الألفية» إلى القضاء    كيفية التعامل مع الإنفلونزا ضمن مراعاة آداب اللياقة    شكوك حول إصابة شخصين بفيروس قادم من افريقيا عند زيارتهما لأحد الاطباء بسيدي بنور    تركي الدخيل مديرا للعربية بعد تعيين الطريفي وزيرا للثقافة في السعودية    سيرة النبي العطرة منبع نور وهداية‎    فساد شعب.. لا رجل أمن    شمس النبوة و قمر العقل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

كلاب الثلج تؤنس وحدة رعاة مداشر الأطلس المتوسط
نشر في المساء يوم 24 - 01 - 2008

سكان الأطلس المتوسط في إقليم أزيلال مضيافون بشكل لافت، فرغم حالة العوز التي يعيشونها فإنهم يفتحون قلوبهم ومنازلهم للغرباء.. يرحبون بحفاوة شديدة بالمارة عبر طرقات تربط بين جبال شاهقة تفصل بينها أخاديد عميقة.
رغم الفقر، فإن سكان إقليم أزيلال البسطاء كرماء ويقتسمون رغيف الخبز مع الضيوف وعابري السبيل، هكذا وجدنا سكان المداشر المحيطة ب«وادي العبيد»، و«وادي أحنصال» المتدفقة مياههما باتجاه سد بين الويدان.. مضيافون يرحبون بالسياح وعابري السبيل ويدعونهم إلى تناول الطعام.
على طول طريق شقتها آليات الدولة لفك العزلة عن سكان الجبال، تتراءى أشجار الصنوبر والعرعار والبلوط، هناك أيضا أشجار «الكروج» التي يعتمد عليها السكان المحليون كمصدر لحطب التدفئة في موسم ثلوج يمتد إلى شهر مارس المقبل.
«الناس هنا طيبون ويرحبون بكل وافد على المكان، ينحرون الذبائح للضيوف، وقد يتركون أبناءهم جياعا إذا ما حل عندهم أحد الضيوف.. ورثوا القناعة والكرم أبا عن جد، إن ذهبت عند شخص في قرية «أيت عدي» أو«آيت عطا» وكان يملك شاة واحدة فإنه سينحرها احتفاء بالزوار ويقدمها طعاما لهم.. الناس هنا ليسوا فقراء ولا يستجدون المعونة من الدولة، بل يملكون قطعان ماشية وأراضي ورغم أن الثلوج تجعل الحياة عسيرة في المنطقة، فإن الناس ألفوا الثلج منذ عشرات السنين وتأقلموا مع الطبيعة، وهم يخزنون مؤنا تكفيهم لأشهر»، يقول أحد سكان زاوية أحنصال شارحا كيف يقضي سكان الدواوير البعيدة عن مقر الجماعة فصل الشتاء.
مصادر أخرى أكدت أن الطرقات التي شقتها الدولة أو تلك التي برمجت لفك العزلة عن السكان من شأنها أن تجعل من منطقة أحنصال إحدى أهم المناطق السياحية في جهة تادلة أزيلال. وقال سكان في أحنصال إنهم اعتادوا السفر مشيا على الأقدام إلى أزيلال، يقطعون ممرات عبر الجبال يعرفونها لوحدهم، وقد يختبئون في مغارات توجد في الطرقات احتماء بها من عواصف ثلجية لا أحد يعرف متى ستضرب المنطقة ولا كيف ستأتي، مؤكدين أن الأحوال الجوية شديدة التقلب في منطقة ترتفع عن سطح البحر بأزيد من 2800 متر.
في إقليم أزيلال، اكتشفنا طبيعة خلابة ومحميات طبيعية. كلما تقدمت السيارة أكثر عبر الطريق الجبلية نحو زاوية أحنصال، كنا نترك تحتنا المزيد من الفراغ، حيث أدنى حركة خاطئة من السائق تكفي لجعل السيارة تتدحرج صوب هاوية الأودية السحيقة.
«تزداد مخاطر الطريق بتحول ندف الثلج إلى جليد، عادة ما يستعمل مالكو سيارات «الترانزيت» المخصصة لنقل الركاب سلاسل يعمدون إلى لفها حول إطارات العجلات.. يفعلون ذلك لتفادي انزلاق سياراتهم صوب الهاوية، فالعجلات المطاطية لا يمكنها المرور فوق الأرض اللزجة»، يقول سائق سيارة للنقل المزدوج كانت تحمل حوالي عشرين راكبا من أحنصال باتجاه واوزيغت.
صادفنا امرأة قروية من منطقة «تامكة»، ضحكت ملء شدقيها لدى تلقيها سؤالا من قبل «المساء» حول وضعية النسوة والأطفال في مداشر الأطلس المتوسط قبل أن ترد قائلة: «بخير والحمد لله، نرعى الغنم والماعز ونقوم بأشغال المنزل، وأبناؤنا يقطعون مسافة طويلة عبر الجبال للوصول إلى القسم».
كانت فاظمة تقف، صباح الأحد الماضي، على جانب طريق جبلية غير معبدة تربط بين «تليلكويت» وزاوية أحنصال، بعض ممراتها مغطاة بثلوج تحولت إلى جليد يطلق عليه السكان المحليون لقب «الفركلة».
فاظمة هي أم لسبعة أطفال، والدهم يشتغل عاملا مياوما في الحقول الصغيرة المنتشرة بجانب الأودية، يعمل بناء للسواقي وحفار آبار أيضا، كما يسافر إلى ورزازات مشيا على الأقدام ويتردد على سوق أسبوعي يلتئم كل إثنين في زاوية أحنصال الرابضة بين قمم الأطلس المتوسط لشراء الخضر والدقيق لأطفاله.
بين الفينة والأخرى، كانت تستوقفنا قطعان أغنام وماعز ترعى على جنبات الطريق، أغنام قصيرة تحرسها كلاب شرسة قصيرة تطارد عجلات السيارات المارة من الطريق مصدرة نباحا قويا.
رغم صغر حجم كلاب الثلج التي يربيها سكان الجبال في إقليم أزيلال فإنها تتميز بالشراسة وهي المفضلة لدى الرعاة في منطقة يعتمد سكانها على تربية المواشي كمورد دخل أساسي، مكتفين بنشاط زراعي هامشي في جوانب الأودية وبعض المنخفضات في منطقة جبلية.
لخصت فاظمة حاجيات سكان دوار «تالمست» القريب منها في طريق تفك العزلة عن منازل السكان الجاثمة بين الجبال وفي تقريب الخدمات الصحية من السكان، مشيرة إلى أن نوبات سعال حادة تداهم الأطفال مع قدوم موسم الثلوج، تضطر معها أمهاتهم إلى استعمال وسائل الطب الشعبي لإنقاذهم من براثن موت محقق تنذر به نوبات حمى وقيء تصيب الأطفال باستمرار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.