الوليد بن طلال ماباغيش ولي ولي العهد لي دارو الملك سلمان وقلب عليه وها آش دار + صورة    خبراء: إصرار مغربي وتشدد فرنسيّ وراء أزمة الرباط - باريس    باحثون يستخدمون علم النفس لحماية المستخدمين من الهجمات الإلكترونية    واش هادو عسكر ولا خدامين فسيرك!. لعساكرية ديال الهند ديارين عروض بالموطورات وغادي يتفرج فيهوم تا أوباما + فيديو    تحريات أمنية تقود إلى اعتقال المتهم الرئيسي في سرقة صيدلية بفاس وتحديد هوية المتهم الثاني    لهذا السبب قرر النائب البرلماني "أدراق" عدم حضور لقاء الوزيرين اليزمي والصديقي باكادير    اسبانيا تزكلات. توقيف اربعة جهاديين منهم اخوين شبيهين بانتحاريي باريس كواشي    صاحب واقعة التعدي يسامح رونالدو    سيميوني: نفكر في مواجهة برشلونة قبل اشبيلية وفالنسيا    برشلونة يمطر شباك إلتشي ب18 هدفاً    دراسة تؤكد أن القيلولة تساعد على تقوية ذاكرة الأطفال    المقتضيات الضريبية لقانون المالية لسنة 2015 محور ندوة بطنجة    صحافة: المانيا توقف تصدير السلاح الى السعودية    حزب الديمقراطيين الجدد يؤسس تنسيقية اقليمية بالجديدة ويدشن مقر لها بحي النجد    الدوزيم تحذف "رشيد شو" حزنا على ملك السعودية    بطولة دبي الدولية لكرة السلة : جمعية سلا يحقق الرتبة التالتة ويقهر الفريق الأمريكي من جديد    برافو يواصل التألق مع برشلونة    بني تجيت .. فات الأوان وسيبقى فائتا    المختار راشدي يسأل وزير الداخلية ووزير التربية الوطنية والتكوين المهني عن الزيادة في أثمنة النقل لتل    الدور الإنساني للأندية التربوية .. ثانوية القدس التأهيلية بتويسيت نموذجا    الأمن يوقف 5 متهمين بسرقة سياح في أكادير    بريطانيا تدين قتل داعش لرهينة ياباني    احتمالان يؤهلان الجزائر إلى ربع نهائي "كان 2015"    حجز نحو 24 طنا من المخدرات وتوقيف 11 مهربا بعرض سواحل العرائش    وفاة سيدة كانت موضوعة تحت الحراسة النظرية في مخفر الشرطة    هيكلة فرع تنظيمي على مستوى المديرية الجهوية للشرق للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب قطاع ال    مصرع قائد ورجل أمن في انقلاب سيارة    الأمير مولاي رشيد يقدم بالرياض تعازي جلالة الملك لخادم الحرمين الشريفين ولولي العهد ولولي ولي العهد في وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز    تعاليق الصحف العالمية لهذا الأسبوع    توقعات الأحوال الجوية ليوم غد الأحد 25 يناير    داعش يعدم قس مسيحي وسط الموصل    إدارة الكاك تحفز اللاعبين بمنحة مغرية للفوز على الوداد    تواصل المظاهرات المناهضة ل(جماعة الحوثي) باليمن    فرانس 24 تنخرط في حملة إعلامية جديدة على المغرب    بيل ينقذ ريال مدريد بعد طرد رونالدو    سي عبد السلام وميثاق طنجة    خلال حفل ديني بدوار القواسمة بجماعة ابن امعاشو.. رئيس المجلس العلمي لبرشيد: خير رد على الاساءة للرسول(ص) هي التعرف عليه والهدي بهديه    الأمير مولاي رشيد يحل بالرياض لتقديم تعازي الملك في وفاة الملك عبد الله    علماء يتمكنون من تخليق بكتيريا لا يمكنها البقاء بدون الإنسان    كيف تختارين الجبن المناسب لك ولأسرتك؟    بالصور : الفنان المغربي فريد غنام "فراولة" يدخل القفص الذهبي    الدعوة لتفعيل اتفاقية التوأمة بين طنجة المغربية وفارو البرتغالية    انطلاق فعاليات الدورة السادسة لمهرجان تاركالت للرحل في امحاميد الغزلان    التوت الأزرق يخفف آلام المخاض    75 في المائة من الصناع المغاربة يعتبرون أن ظروف التموين كانت عادية خلال الفصل الرابع من سنة 2014    أصوات متقاطعة    الزليج المغربي بالنرويج    العدد الرابع من مجلة "سينفيليا" في الأكشاك    ورشة عمل بالرباط تبرز أهمية الاستثمار في الشباب لرفع تحديات المستقبل    تمديد شبكة ترامواي الرباط أواخر السنة الجارية    شركة 'أي سي فليكس' تفتتح مكتبا جديدا بالدارالبيضاء    وزارة الصحة تحقق طبيا في وفاة غامضة لشقيقتين    روبورتاج: عرض المسرحية الكوميدية " شاوا يوقيع " في ذكرى 10 لتأسيس أمزيان بالناظور    تطوان تكرم لعبد الكريم الوزاني أحد رواد الفن التشكيلي    بالفيديو. صيد قرش بصنارة وبحال "موبيديك" سينين وهو كيحاول يصيدو    الإستثمار في التكنولوجيا أفضل حل للتخلص من البطالة في العالم العربي    دراسة تؤكد أن تناول الحبوب الكاملة يطيل العمر    داعية سلفي مصري يدعو إلى"ثورة دينية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ماهو دور جمعيات آباء وأمهات التلاميذ بالمؤسسات التعليمية؟ موضوع يوم تكويني لفائدة أعضاء المكتب الإداري بمدرسة كم وهدانة ببني أنصار
نشر في أريفينو يوم 01 - 02 - 2011

احتضنت مدرسة كم وهدانة ببني أنصار يوما تكوينيا لفائدة أعضاء المكتب الإداري لجمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ يوم الأحد بتاريخ 23 يناير 2011 بقاعة متعددة الوسائط .
يأتي هذا اللقاء في إطار تقوية قدرات المكتب المسير ،وتحيين معارفه حول تدبير جمعيات الآباء، يكون بالفعل انطلاقة جيدة بعد تجديد المكتب الاداري للجمعية في شهر دجنبر 2010.
في بداية اللقاء حاول المؤطر السيد مرزوق بوشرطة- رئيس الجمعية المذكورة أعلاه- عرض مواقف وآراء متعددة حول دور الجمعية بالمؤسسة التعليمية انطلاقا من تعقيبات المواطنين في المواقع الالكترونية.
- هناك من يعتقد أن الجمعية شريك أساسي ،لا مفر من إشراكها وتشاركها لخدمة مصلحة التلميذ. ولها دور فعال في دعم أعمال وأنشطة المؤسسات التعليمية ؛
- و هي قوة اقتراحية الى جانب الادارة والطاقم التربوي.
وهناك كذالك من يضن أن الجمعية ليس إلا هد ف صوري، لاتخدم إلا مصلحة الإدارة وأعضاء مكتبها الإداري، ولا تجتمع إلا في وقت الدخول المدرسي لجمع مستحقات التسجيل السنوي، وفي نهاية السنة الدراسية لدفع ثمن جوائز نهاية السنة الدراسية.
- أصبحت فقط مجرد شعار تسطر عليه العديد من الأسئلة، جمعية مصنفة في خانة المؤسسة التعليمية، لكنها لا تؤدي أي دور. الأحرى أن نقول أين جمعية آباء وأولياء التلاميذ؟ قبل أن نتساءل عن دورها
كفاعل تربوي،
- إن دور جمعية الآباء كمتدخل فاعل في كل مفاصل منظومتنا التربوية هو شبه منعدم ، تقف كالمتفرج فهي تكتفي فقط بجمع المساهمات السنوية وصرف بعضها في اصلاح بعض تجهيزات المؤسسة.
وبعده تساءل المؤطر : إلى أي حد تقترب هذه المواقف إلى الصواب؟
شكل هذا اللقاء محطة لمعرفة الإطار القانوني للجمعية والنصوص التشريعية والتنظيمية الصادرة عن وزارة التربية الوطنية في إطار تفعيل الميثاق الوطني للتربية والتكوين، وكذا الاطلاع على توصيات الملتقيات الوطنية ، والمحاور الرئيسية للمخطط الاستعجالي.
وكان فرصة كذلك لمعرفة آليات التدبير والتأطير بالمؤسسات التعليمية والتي تم من خلالها تحديد مجالات تدخلها ومستلزمات الارتقاء بهذه الأدوار والتزاماتها مع تأكيد مكانتها المتميزة من خلال الميثاق الوطني للتربية والتكوين والنصوص القانونية.
وقد اعتبرت المذكرات جمعيات الآباء فاعلا أساسيا في المنظومة التربوية، تضطلع بدور هام في مد جسور التواصل بين المؤسسات التعليمية والأسر، وفي نسج الروابط الاجتماعية والعلاقات بينها وبين مختلف الأطر التربوية والإدارية وفي تطوير خدماتها، والمساهمة في إشعاعها الاجتماعي والثقافي والفني.
كما جاء البرنامج الاستعجالي الذي يستمد مرجعيته من الميثاق الوطني للتربية والتكوين بإضافة نوعية لتدعيم جمعيات الآباء ، حيث أثمرت الجهود المشتركة بين وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي والتنظيمات الممثلة لجمعيات الآباء، مشروع ميثاق يحدد حقوق الأطراف المتدخلة وواجباتها تجاه المؤسسة التعليمية، بما يمكن من تحقيق تكامل وظيفي يبين أدوار الأسرة والمدرسة كشريكين في العملية التربوية.
و تم التأكيد كذلك خلال هذا اللقاء على :
- تنظيم لقاءات دورية لتكوين أعضاء المكتب الإداري واللجان الدائمة للجمعية،
- مساندة تعميم الجمعيات على جميع المؤسسات التعليمية ؛
- تحسيس مديرات ومديري المؤسسات التعليمية بالدور المنوط بجمعيات الآباء في دعم التمدرس ؛
- تحسين وتطوير العلاقات بين الجمعيات والمؤسسات ،وتفعيل مجالس المؤسسات التعليمية- مجلس القسم- المجلس التعليمي – المجلس التربوي – مجلس التدبير ،
- التفكير بجدية في تشبيك جمعيات الآباء والأمهات ببني أنصار؛
- تفعيل اللجنة المحلية قصد التنسيق المشترك للإصلاح التربوي والتي تتكون من مدراء المؤسسات التعليمية،مفتشي التعليم، رؤساء جمعيات الآباء والأمهات، ممثل السلطة المحلية و ممثل رئيس الجماعة المحلية، ثم العمل على تتبع وتقييم و مواكبة البرامج المحلية في قطاع التعليم .
حسب المؤطر، لا يختلف اثنان أن الأسرة هي المؤسسة التربوية الأولى، و لا أحد ينكر دورها في دعم المؤسسة ، ولكن ذلك يتوقف على قناعة الجميع بضرورة التكامل، و بأهمية تفعيل الحياة المدرسية، وهذا لن يتأتى إلا بترسيخ قيم التعاون بين أعضاء المجتمع المدرسي الموسع ،احترام الرأي الآخر، تشجيع العمل التطوعي، وتثمين قيم المواطنة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.