تنصيب الأستاذ حسن القيسوني بنشيخ وكيلا عاما للملك لدى محكمة الاستئناف بطنجة    قناة فرنسية تكشف وثيقة تورط الصحفيين الفرنسيين أمام الملك    الداخلية تحدث رقما أخضر لتعريف الناخبين بمكاتب التصويت    أسطورة برشلونة يكشف كيف أسقطت إيرينا شايك رونالدو!    تقارير صحفية تؤكد انتقال عبد النور لفالنسيا    مان سيتي يقبل تحدي الأقوياء «تصفية الحسابات».. عنوان قرعة أبطال أوروبا    عائلة تخاصم "مافيا طنجة" لاتهامها بتصفية ابنها ب"فال فلوري"    سوس تصبح مقبرة للأحياء مع العقارب والأفاعي    استقالة مدير الشركة المالكة لموقع "خيانات زوجية"    مانشستر سيتي يستعد للإعلان عن مفاجأة في سوق إنتقالات    حصريا على "أحداث.أنفو": أنظروا كيف اتهمت كاترين غراسيي الصحافيين بما تورطت فيه الآن    حزب الوردة يرشح ثلاثة أشقاء على رأس لوائح إنتخابية في الصحراء    تعيين أول وزيرة محجبة في تاريخ تركيا "العلمانية"    الفيلم الإٍيراني (محمد رسول الله) أمام دعوات تطالب طهران بمنعه    محكمة مصرية تقضي بالسجن ثلاث سنوات على الصحافيين الثلاثة من قناة الجزيرة    أمريكا تؤكد مقتل خبير كمبيوتر للدولة الإسلامية في ضربة جوية    ريال يسعى لضم هذا المهاجم ....    الجواهري يعلن الحرب على الشيكات المسروقة والتي بدون رصيد أو الحسابات التي جمدها القضاء    تونس الوجهة العربية الأولى للسّيّاح الفرنسيين    مركز أمريكي يدقّ ناقوس الخطر حول ندرة المياه في المغرب    جولة جديدة للحوار الليبي يومي 3 و4 شتنبر القادم لإتمام المناقشات حول الاتفاق السياسي الليبي    مريم نعوم:أعيد صياغة النصوص الأدبية بعيدا عن الترجمة الحرفية    سعودي يضع شرطاً غريباً لتزويج ابنته    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    الحكومة توافق على مشروع يخفض أسعار الفواتير الكهربائية للمواطنين    فرشة هي. هذه تفاصيل الرسالة التي وقعها الصحافيان ايريك لوران وكاترين گراسيي: مقابل 2 مليون اورو ما نبقاوش نكتبو على المغرب ولا نهدرو عليه علانية ما نخرجو كتوبة (نسخة)    صحيفة مصرية: سعد لمجرد مثل حالة منفردة وخاصة جدا من النجاح    حجاج يحتجون على رفع وزارة الأوقاف تكلفة أداء المناسك    بنكيران يخصص ثلثي كلمته في البيضاء لمهاجمة بكوري والعماري وشباط: إياكم أن تصوتوا لحزب التراكتور !    دراسة : قلة النوم تسبب بزيادة الوزن والإصابة بالسكري والاكتئاب    ولائم انتخابية تطيح بمسؤولين في الأمن والدرك    صوتك لن يقرر شيئا فالداخلية ستكف عنك عناء كل شيء    أسطول جديد من السيارات سيجوب شوارع المملكة قريبا    إيقاف مستخدم بدار للضيافة بجامع الفنا استولى على أزيد من 30 مليون سنتيم باستعمال بطاقة بنكية لسائحة إسبانية    تجار بالجديدة يتهمون المخازنية بالاعتداء عليهم و يطالبون المفتشية العامة بفتح تحقيق في الموضوع    بنكيران: طيحتي على الامناء الذل اسي الباكوري    انخفاض العجز التجاري بنسبة 20,5 بالمئة    في لقاء جماهير بالصويرة مزوار يعاهد على إسترجاء اشعاعها‎    منع جمع وتسويق الصدفيات بالمنطقتين المصنفتين رأس بدوزة وسيدي داود    فتح باب المشاركة في مهرجان القصر الدولي للمسرح في دورته الثالثة    إتحاد طنجة يتخطى النادي المكناسي وأعمال شغب بين أنصار الفريقين    الولايات المتحدة الأمريكية تبحث عن دولة في شمال إفريقيا لشن هجمات على ليبيا    بعد انهيار أسعار النفط دول الأوبك تسرع لعقد إجتماع طارئ    لقاء بطنجة مع الناقد السينمائي خليل الدمون حول كتابه " أشلاء نقدية "    رئيس مهرجان الاسكندرية السينمائي ل"لكم": المشاركة المغربية الأقوى منذ سنوات    الرجاء ينفي تعرضه لأزمة مالية ويؤكد توصل لاعبيه بمستحقاتهم    الشعر خالق مشكل فأمريكا. المريكانيين كايقولو للمرشح الرئاسي دونالد ترامب راك زوين وصعيب تكون حقيقي والسبب شعرك!!    مابقاتش الثالثة تابتة. ليلى غفران تنهي سادس زواج لها بسبب رغبتها العودة للغناء    الشاب خالد يعلن موعد طرح ألبومه الجديد    مستقبل الصناعة التقليدية بمدينة فاس في ضل غزو المنتجات الصينية    رئيسة ليبيريا: شكرا للمغرب لأنه لم يتخل عنا    ستيف جوبز "عبقري قاس" في فيلم وثائقي جديد    حجاج يحتجون على رفع وزارة الأوقاف تكلفة أداء المناسك    محيط العمل المليء بالرجال يزيد توتر المرأة    فاطمة النجار: الجاسني كان زوجا وأخا ومربيا ورجل مبادئ لم يغير ولم يبدل    قراءة في أبرز عناوين صحف الجمعة 28 غشت 2015    تسجيل تسع حالات بمرض "الجمرة الخبيثة" في أملشيل    مجموع مصاريف الحج برسم هذا العام يبلغ 30 ألفا و342 درهما و45 سنتيما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ماهو دور جمعيات آباء وأمهات التلاميذ بالمؤسسات التعليمية؟ موضوع يوم تكويني لفائدة أعضاء المكتب الإداري بمدرسة كم وهدانة ببني أنصار
نشر في أريفينو يوم 01 - 02 - 2011

احتضنت مدرسة كم وهدانة ببني أنصار يوما تكوينيا لفائدة أعضاء المكتب الإداري لجمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ يوم الأحد بتاريخ 23 يناير 2011 بقاعة متعددة الوسائط .
يأتي هذا اللقاء في إطار تقوية قدرات المكتب المسير ،وتحيين معارفه حول تدبير جمعيات الآباء، يكون بالفعل انطلاقة جيدة بعد تجديد المكتب الاداري للجمعية في شهر دجنبر 2010.
في بداية اللقاء حاول المؤطر السيد مرزوق بوشرطة- رئيس الجمعية المذكورة أعلاه- عرض مواقف وآراء متعددة حول دور الجمعية بالمؤسسة التعليمية انطلاقا من تعقيبات المواطنين في المواقع الالكترونية.
- هناك من يعتقد أن الجمعية شريك أساسي ،لا مفر من إشراكها وتشاركها لخدمة مصلحة التلميذ. ولها دور فعال في دعم أعمال وأنشطة المؤسسات التعليمية ؛
- و هي قوة اقتراحية الى جانب الادارة والطاقم التربوي.
وهناك كذالك من يضن أن الجمعية ليس إلا هد ف صوري، لاتخدم إلا مصلحة الإدارة وأعضاء مكتبها الإداري، ولا تجتمع إلا في وقت الدخول المدرسي لجمع مستحقات التسجيل السنوي، وفي نهاية السنة الدراسية لدفع ثمن جوائز نهاية السنة الدراسية.
- أصبحت فقط مجرد شعار تسطر عليه العديد من الأسئلة، جمعية مصنفة في خانة المؤسسة التعليمية، لكنها لا تؤدي أي دور. الأحرى أن نقول أين جمعية آباء وأولياء التلاميذ؟ قبل أن نتساءل عن دورها
كفاعل تربوي،
- إن دور جمعية الآباء كمتدخل فاعل في كل مفاصل منظومتنا التربوية هو شبه منعدم ، تقف كالمتفرج فهي تكتفي فقط بجمع المساهمات السنوية وصرف بعضها في اصلاح بعض تجهيزات المؤسسة.
وبعده تساءل المؤطر : إلى أي حد تقترب هذه المواقف إلى الصواب؟
شكل هذا اللقاء محطة لمعرفة الإطار القانوني للجمعية والنصوص التشريعية والتنظيمية الصادرة عن وزارة التربية الوطنية في إطار تفعيل الميثاق الوطني للتربية والتكوين، وكذا الاطلاع على توصيات الملتقيات الوطنية ، والمحاور الرئيسية للمخطط الاستعجالي.
وكان فرصة كذلك لمعرفة آليات التدبير والتأطير بالمؤسسات التعليمية والتي تم من خلالها تحديد مجالات تدخلها ومستلزمات الارتقاء بهذه الأدوار والتزاماتها مع تأكيد مكانتها المتميزة من خلال الميثاق الوطني للتربية والتكوين والنصوص القانونية.
وقد اعتبرت المذكرات جمعيات الآباء فاعلا أساسيا في المنظومة التربوية، تضطلع بدور هام في مد جسور التواصل بين المؤسسات التعليمية والأسر، وفي نسج الروابط الاجتماعية والعلاقات بينها وبين مختلف الأطر التربوية والإدارية وفي تطوير خدماتها، والمساهمة في إشعاعها الاجتماعي والثقافي والفني.
كما جاء البرنامج الاستعجالي الذي يستمد مرجعيته من الميثاق الوطني للتربية والتكوين بإضافة نوعية لتدعيم جمعيات الآباء ، حيث أثمرت الجهود المشتركة بين وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي والتنظيمات الممثلة لجمعيات الآباء، مشروع ميثاق يحدد حقوق الأطراف المتدخلة وواجباتها تجاه المؤسسة التعليمية، بما يمكن من تحقيق تكامل وظيفي يبين أدوار الأسرة والمدرسة كشريكين في العملية التربوية.
و تم التأكيد كذلك خلال هذا اللقاء على :
- تنظيم لقاءات دورية لتكوين أعضاء المكتب الإداري واللجان الدائمة للجمعية،
- مساندة تعميم الجمعيات على جميع المؤسسات التعليمية ؛
- تحسيس مديرات ومديري المؤسسات التعليمية بالدور المنوط بجمعيات الآباء في دعم التمدرس ؛
- تحسين وتطوير العلاقات بين الجمعيات والمؤسسات ،وتفعيل مجالس المؤسسات التعليمية- مجلس القسم- المجلس التعليمي – المجلس التربوي – مجلس التدبير ،
- التفكير بجدية في تشبيك جمعيات الآباء والأمهات ببني أنصار؛
- تفعيل اللجنة المحلية قصد التنسيق المشترك للإصلاح التربوي والتي تتكون من مدراء المؤسسات التعليمية،مفتشي التعليم، رؤساء جمعيات الآباء والأمهات، ممثل السلطة المحلية و ممثل رئيس الجماعة المحلية، ثم العمل على تتبع وتقييم و مواكبة البرامج المحلية في قطاع التعليم .
حسب المؤطر، لا يختلف اثنان أن الأسرة هي المؤسسة التربوية الأولى، و لا أحد ينكر دورها في دعم المؤسسة ، ولكن ذلك يتوقف على قناعة الجميع بضرورة التكامل، و بأهمية تفعيل الحياة المدرسية، وهذا لن يتأتى إلا بترسيخ قيم التعاون بين أعضاء المجتمع المدرسي الموسع ،احترام الرأي الآخر، تشجيع العمل التطوعي، وتثمين قيم المواطنة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.