قناة ميدي 1 تيفي توقف صحفية بسبب عبارة "الصحراء الغربية"    بعد الاقتراع .. لوبان تكتسح تغريدات تويتير    الكلاسيكو..ميسي يطيح بالريال في معقله البيرنابيو    دراسة.. قيمة ميسي تساوي 40 مليون أورو أكثر منها لدى رونالدو    ميسي "القاتل" يهزم الريال ويُشعل الليجا    وزارة الوردي تستهتر بأرواح الساكنة اليحياوية    الفتح الرباطي يفوز بميدانه على القرش المسفيوي    الريال يتعرض لصفعة قوية في شوط الكلاسيكو الاول    صرامة تكتيكية وعقم هجومي وهدف يتيم.. أبرز ما ميّز "ديربي كازابلانكا"    الجزائر تتهم المغرب ب"الهروب إلى الأمام" في قضية نازحي سوريا    وفاة سبعيني في الأجواء المصرية بعد أزمة قلبية‎    بيهي.. الطبيب الذي تحول إلى بائع البيتزا    "إلباييس": أخنوش يفتقد للكاريزما وبنكيران "ميسي المغرب    مثير... المغرب يسخر من غياب الديمقراطية في فنزويلا !!!!!    حركة تاوادا" تتوعد الدولة بسبب "الحكرة" وترفع أعلام الأكراد وأزواد"    سحب واحتمال نزول أمطار غدا الاثنين    فينجر يحسم الجدل بخصوص بقاء سانشيز مع ارسنال    مسيرة بالرباط تحذر الدولة من رفع يدها عن قطاع التعليم (صور)    إصابة فلسطينيين اثنين بالرصاص في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي    الراقي: "الوداد كانت أكثر تركيزا اليوم"    بنحمزة يهاجم "مدي1 تفي" على إثر استضافتها ل"لشكر" ويتهمها بمجانبة المهنية    "الحكرة والتهميش" تُخرج مئات الأمازيغ للإحتجاج بالرباط    هولاند يدعو الفرنسيين إلى "إثبات أن الديمقراطية هي الأقوى"    1,795 كلغ من المخدرات داخل أمعاء جنوب إفريقي ضبط بمطار محمد الخامس    الشامي.. هذه حصيلة «السيام» في أرقام 
    مغاربة يقضون "ليلة في الجحيم" بسبب شبابيك البنك الشعبي    السعودية: إقالات وتعيينات ومكافآت وإحالة وزير على التحقيق لتوظيفه ابنه بمرتب عال وبدون كفاءة    المجموعة ذات النفع الاقتصادي - زيوت ايت أعتاب تحصل على شهادة الاعتراف بالبيان الجغرافي    العلوي يصر على أن المغرب ليس بلدا فلاحيا    إخلاء مراكز اقتراع بفرنسا بسبب سيارة مشبوهة    رئاسيات فرنسا … نسبة المشاركة تتجاوز 28 بالمائة    الفريق المغربي Mostafa Danguir يتأهل لنهائي "أرابز غات تالنت"    الشقيري يدعو بنكيران إلى العمل تحت قيادة العثماني دون مركب نقص    لجنة الاستثمار تصادق على 12 مشروعا سياحيا بجهة مراكش- آسفي    مغربية للإيقاع بالإعلامي عمرو أديب    وشاي تهاجم عيوش ولخماري: "سقطا سهوا على السينما"    الرّقي.. فرضُ كفاية    مديرية الأمن تحقق في اقتحام ضابط بمراكش لمنزل جاره    الدوادي: لم أتلقى أي اتصال من الداخلية بشأن "البوطا"    الفرنسيون يختارون رئيسهم فى ظل «الطوارئ»    مقتل 3 أشخاص في حادثة سير بفكيك    بعد اتصال تليفوني.. العثور على ممثلة أميركية ميتة    أديب.. من الذكاء الانخراط في حملة تواصلية للتعريف بالبنوك التشاركية    النجار في بلاد الأشرار!    فرنسا تنتخب رئيسها اليوم    الملتقى الأول للشعر و تحليل الخطاب بكلية الاداب و العلوم الانسانية ببني ملال من 27 الى 29 ابريل2017    سيارة أجرة طائرة تنجز رحلة فوق سماء ألمانيا    الديفا حالة فنية استثنائية يصعب تكرارها على خريطة الفن العربي    محمد المساتي يتألق في أغنية مال قلبك (فيديو)    دمنات: منخرطو شبكة الأنترنيت لاتصالات المغرب يشتكون من ضعف الصبيب    دراسة: عبوة من المشروبات الغازية يوميًا تسرّع شيخوخة الدماغ    دراسة: ركوب الدراجات قد يحد من خطر الإصابة بمرضي السرطان والقلب    هل ينبغي على الحوامل التخلص من هواتفهن المحمولة ؟؟    خبراء طب النوم ينصحون بتأخير بداية اليوم الدراسي    أضرار استخدام الهاتف ليلا.. احترس قد يسبب العمى    صفحة زغلول النجار تشهر ورقة "البلوك" في وجه المنتقدين المغاربة    الداعية "زغلول النجار" يحدث ضجة في المغرب    تركيا .. منح دراجة هوائية لكل طفل يصلي الفجر جماعة في المسجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القضاء الفردي يعود إلى المحاكم الابتدائية
الناصري:التجربة كفيلة بعقلنة التنظيم القضائي ورفع النجاعة القضائية
نشر في الصباح يوم 11 - 09 - 2011

أعلن وزير العدل، محمد الناصري، عن البدء في العمل بالتعديلات التي أدخلت على التنظيم القضائي في الشق المتعلق باعتماد القضاء الفردي، ومشروع قانون قضاء القرب واعتبرها كفيلة بعقلنة التنظيم القضائي والرفع من النجاعة القضائية.
هذا التعديلات ترمي حسب الوزير إلى إحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، بوصفها جهة قضائية مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، وفق مسطرة مبسطة، مع تيسير سبل التبليغ والتنفيذ، بما يحقق تقريب القضاء من المتقاضين.
وترمي التجربة الجديدة إلى تحميل كل قاض مسؤوليته أمام المفتشية العامة لوزارة العدل، بشأن الملفات التي يبت فيها، والاقتصاد في عمل مجموعة من القضاة في ملف واحد، ما يسرع عملية البت في القضايا. وأشار الوزير في لقاء له مع المسؤولين القضائيين، إلى أن هذه التعديلات تتعلق، على الخصوص، بإحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، جهة قضائية محترفة مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، وفق مسطرة مبسطة، مع تيسير سبل التبليغ والتنفيذ، بما يحقق تقريب القضاء من المتقاضين، وأن تلك التغييرات تتيح إمكانية تصنيف المحاكم الابتدائية، حسب نوعية القضايا، التي تختص بالنظر فيها إلى محاكم ابتدائية مدنية، ومحاكم ابتدائية اجتماعية، ومحاكم ابتدائية زجرية. كما أوضح الناصري أن تلك التعديلات تتعلق بتوسيع مجال اختصاص القضاء الفردي بالمحاكم الابتدائية، ليشمل كافة القضايا مع بعض الاستثناءات، وذلك لتسريع البت في القضايا، وتبسيط إجراءات التقاضي، والتحكم في سير الجلسات، وتقوية الشعور بالمسؤولية.
والقضاء الفردي هو الذي يعتمد على التركيبة الفردية للمحكمة، أي قاضيا واحدا يقوم بجميع الأعمال الخاصة بالدعوى من حيث الأبحاث وإصدار الحكم، ويشكل محكمة قائمة بذاتها تنظر في القضايا ويفصل فيها بمفرده طبق الصلاحيات المحددة له قانونا.
وينص مرسوم القانون رقم 10-34 بتغيير وتتميم الظهير الشريف بمثابة قانون رقم 338-74-1 على إحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، جهة قضائية محترفة، مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، كما يمكن عقد جلسات تنقلية بإحدى الجماعات الواقعة بدائرة النفوذ الترابي لقسم قضاء القرب.
ويختص قاضي القرب بالنظر في الدعاوى الشخصية والمنقولة التي لا تتجاوز قيمتها مبلغ 5 آلاف درهم، ولا يختص في النزاعات المتعلقة بمدونة الأسرة والعقار والقضايا الاجتماعية والإفراغات.
ويمتد اختصاص قاضي القرب إلى البت في المخالفات، على أن لا تتعدى العقوبة التي يمكن الحكم بها مبلغ 1200 درهم غرامة.
كما ينص القانون على خلق إمكانية لتصنيف المحاكم الابتدائية حسب نوعية القضايا التي تختص بالنظر فيها إلى محاكم ابتدائية مدنية ومحاكم ابتدائية اجتماعية ومحاكم ابتدائية زجرية.
وتقسم المحاكم الابتدائية المدنية إلى أقسام قضاء القرب وغرف مدنية وغرف تجارية وغرف عقارية، وتقسم المحاكم الابتدائية الاجتماعية إلى أقسام قضاء الأسرة وغرف حوادث الشغل والأمراض المهنية وغرف نزاعات الشغل، كما تقسم المحاكم الابتدائية الزجرية إلى أقسام قضاء القرب وغرف جنحية وغرف حوادث السير وغرف قضاء الأحداث.
ويبت القضاء الفردي في المحاكم الابتدائية، في كافة القضايا ما عدا الدعاوى العقارية العينية والمختلطة وقضايا الأسرة والميراث (باستثناء النفقة)، كما يشمل كافة القضايا الجنحية، سواء تعلق الأمر بقضايا الراشدين أو بقضايا الأحداث، كما يتم إحداث غرف استئنافات على مستوى المحاكم الابتدائية، تختص بالنظر في بعض الاستئنافات المرفوعة ضد الأحكام الصادرة عنها ابتدائيا. وسيساهم هذا التعديل في تقريب القضاء من المتقاضين، سيما بالنسبة للمحاكم الابتدائية البعيدة مقارها عن مقار محاكم الاستئناف.
وبذلك ستصبح المحاكم الابتدائية مختصة بالنظر ابتدائيا، مع حفظ حق الاستئناف أمام غرف الاستئنافات بالمحاكم الابتدائية، إلى غاية عشرين ألف درهم، وابتدائيا، مع حفظ حق الاستئناف أمام المحاكم الاستئنافية، في جميع الطلبات التي تتجاوز عشرين ألف درهم. وتبت ابتدائيا إذا كانت قيمة موضوع النزاع غير محددة، مع حفظ حق الاستئناف أمام محاكم الاستئناف
كما تختص غرفة الاستئنافات بالمحكمة الابتدائية، بالنظر في الاستئنافات المرفوعة ضد الأحكام الصادرة ابتدائيا عن المحاكم الابتدائية في قضايا المخالفات، وفي القضايا الجنحية التي لا تتجاوز عقوبتها سنتين حبسا وغرامة أو إحدى العقوبتين فقط.
وتبت هذه الغرف درجة استئنافية طبقا للشروط المحددة بمقتضى قانون المسطرة المدنية أو قانون المسطرة الجنائية أو نصوص خاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.