تنظيم لقاء تواصلي بالجديدة لفائدة المهتمين بالدراسة العليا في اوكرنيا    شقيق نبيل أحمجيق"دينامو الحراك" المعتقل في الدار البيضاء يؤكد توقيف شقيقه الثاني في الحسيمة    بعيوي ينبه إلى تدهور وضعية الماء في الشرق    +فيديو…السيد أحمد الملقب بغلولو يخرج بتصريح لأريفينو عن قضية الباركينك الموجود بسيدي علي بالناظور    المدير الفني لمهرجان تيميزار للفضة " رشيد مطيع " : النسخة الثامنة لمهرجان تيميزار ستكون متميزة    الركض لمدة دقيقتين يوميًا يحسن صحة عظام السيدات    فاعلون مستاءون من "تقزيم" دعم المهرجان الوحيد للسينما بالريف    أعمدة برشلونة في مهمة إقناع نيمار بالبقاء    جهة الشرق تحقق أفضل نسبة نجاح في "الباك"    تغطية شاملة: ناشط الريف عماد لا يزال في غيبوبة..هكذا تمت اصابته..و النيابة العامة تتوعد؟؟    باريس يوافق على دفع مبلغ كبير لشراء نيمار    مجلس النواب يعقد جلسة عمومية    استقالة المتحدث "الغاضب" باسم البيت الأبيض    برشلونة يريد تعويض نيمار بالأرجنتيني ديبالا    صحف نهاية الأسبوع: الصخيرات تنصف فقراء إفريقيا وعائلة بودريقة تستفيد من منحة "الموندياليتو"    بوريطة : المغرب وغانا يقرران تعزيز آليات التعاون الثنائي    العماري يتساءل عن سبب تواجد "برنار هنري ليفي" بطنجة‎    سيدي إفني .. رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات    بيل يتحدث عن موسمه المحبط مع الريال ويوضح طبيعة علاقته برونالدو    أمير قطر: أي حل يجب أن يحترم سيادة قطر    ست سنوات وغرامة مالية في حق الكرموطي وزميله بتهمة "فضح الفساد"    برشلونة قد يقوم ب"ممر شرفي" للريال في الكلاسيكو    ردود افعال قوية اثر اعتقال الزميل المهداوي    نقيب الصحفيين المغاربة: إذا كان حميد المهدوي يزعج بعض الأشخاص فليعلنوها صراحة    لقجع نائبا ثالثا لرئيس الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم    ها كي دايرة صحة "الضحى"    مواجهات دامية بالقدس بعد صلاة الجمعة    خبراء يؤكدون أن قطر لن تقدر على إبقاء قوة الريال أمام الدولار    محامي: أرقام السلطات مبالغ فيها.. ومعتقلو "20 يوليوز" سيعرضون السبت أمام النيابة العامة    الجيش الملكي يتعاقد رسميا مع ياسين لكحل    مصدر سعودي: إدمان العقاقير المخدرة وراء تنحية ولي عهد السعودية    العثماني في "بني ملال خنيفرة" للتعرف على مشاريع التنمية المتعثرة    الناجي ضيفا على هسبريس .. صاحب "ابن النبي" الذي لا يخشى شيئا    "الحصار بدأ يعطي أكله".. قطر تعدّل قانون مكافحة الإرهاب    الأبناك والمؤسسات المالية تقلص قروضها للأسر المغربية بنسبة 4.3 بالمائة    خير الله خير الله: اكتشاف أميركي في العراق!    ساعة الواقعية: على ترامب وضع قطيعة مع السياسة الخارجية لاوباما    ارتفاع أثمنة المواد الغذائية خلال شهر يونيو    "ديدجي فان" يعبر عن احترافيته العالية و يتجنب الحضور أمام الإعلام‎    العيطة الجبلية تصدح في أجواء تاونات    تقرير واشنطن حول الإرهاب /فيديو/: تصريح القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في المغرب    كليب "عكس اللي شايفينها" يتجاوز مليون مشاهدة خلال 24 ساعة    الشنتوف: المطلوب حيا د أكبر    أتحاشى الكلمات "الطايحة"    رياض يوثق سيرة القسبجي وجيل جيلالة    ببلاغ للغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام حول لقاء لمكتبها مع وزير الثقافة    الرميد: أطراف في حراك الريف تريد جر الدولة إلى بحر الدم    المسجد الأقصى ..    هل الطيبة غباء ؟ أم..    محاولة سرقة جثمان الرسول صلى الله عليه وسلم    الدار البيضاء و الحسيمة أغلى المدن معيشة في المغرب    سعد المجرد في عمل جديد    المحكمة تمدد تصفية "لاسامير" لثلاثة أشهر أخرى    الوردي يقدم لائحة نصائح للحجاج المغاربة لاجتناب داء "الكوليرا"    تشخيص إصابة السيناتور الأمريكي جون ماكين بسرطان في الدماغ    الكوليرا تتفشى بنيروبي والحصيلة أربعة قتلى    دراسة : المسافرون جوا ينقلون الأمراض أكثر من البعوض    حراك ابتدأ بالموت وأَفُل بالموت فهل هو الريف السخيف أم المخيف؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القضاء الفردي يعود إلى المحاكم الابتدائية
الناصري:التجربة كفيلة بعقلنة التنظيم القضائي ورفع النجاعة القضائية
نشر في الصباح يوم 11 - 09 - 2011

أعلن وزير العدل، محمد الناصري، عن البدء في العمل بالتعديلات التي أدخلت على التنظيم القضائي في الشق المتعلق باعتماد القضاء الفردي، ومشروع قانون قضاء القرب واعتبرها كفيلة بعقلنة التنظيم القضائي والرفع من النجاعة القضائية.
هذا التعديلات ترمي حسب الوزير إلى إحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، بوصفها جهة قضائية مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، وفق مسطرة مبسطة، مع تيسير سبل التبليغ والتنفيذ، بما يحقق تقريب القضاء من المتقاضين.
وترمي التجربة الجديدة إلى تحميل كل قاض مسؤوليته أمام المفتشية العامة لوزارة العدل، بشأن الملفات التي يبت فيها، والاقتصاد في عمل مجموعة من القضاة في ملف واحد، ما يسرع عملية البت في القضايا. وأشار الوزير في لقاء له مع المسؤولين القضائيين، إلى أن هذه التعديلات تتعلق، على الخصوص، بإحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، جهة قضائية محترفة مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، وفق مسطرة مبسطة، مع تيسير سبل التبليغ والتنفيذ، بما يحقق تقريب القضاء من المتقاضين، وأن تلك التغييرات تتيح إمكانية تصنيف المحاكم الابتدائية، حسب نوعية القضايا، التي تختص بالنظر فيها إلى محاكم ابتدائية مدنية، ومحاكم ابتدائية اجتماعية، ومحاكم ابتدائية زجرية. كما أوضح الناصري أن تلك التعديلات تتعلق بتوسيع مجال اختصاص القضاء الفردي بالمحاكم الابتدائية، ليشمل كافة القضايا مع بعض الاستثناءات، وذلك لتسريع البت في القضايا، وتبسيط إجراءات التقاضي، والتحكم في سير الجلسات، وتقوية الشعور بالمسؤولية.
والقضاء الفردي هو الذي يعتمد على التركيبة الفردية للمحكمة، أي قاضيا واحدا يقوم بجميع الأعمال الخاصة بالدعوى من حيث الأبحاث وإصدار الحكم، ويشكل محكمة قائمة بذاتها تنظر في القضايا ويفصل فيها بمفرده طبق الصلاحيات المحددة له قانونا.
وينص مرسوم القانون رقم 10-34 بتغيير وتتميم الظهير الشريف بمثابة قانون رقم 338-74-1 على إحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، جهة قضائية محترفة، مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، كما يمكن عقد جلسات تنقلية بإحدى الجماعات الواقعة بدائرة النفوذ الترابي لقسم قضاء القرب.
ويختص قاضي القرب بالنظر في الدعاوى الشخصية والمنقولة التي لا تتجاوز قيمتها مبلغ 5 آلاف درهم، ولا يختص في النزاعات المتعلقة بمدونة الأسرة والعقار والقضايا الاجتماعية والإفراغات.
ويمتد اختصاص قاضي القرب إلى البت في المخالفات، على أن لا تتعدى العقوبة التي يمكن الحكم بها مبلغ 1200 درهم غرامة.
كما ينص القانون على خلق إمكانية لتصنيف المحاكم الابتدائية حسب نوعية القضايا التي تختص بالنظر فيها إلى محاكم ابتدائية مدنية ومحاكم ابتدائية اجتماعية ومحاكم ابتدائية زجرية.
وتقسم المحاكم الابتدائية المدنية إلى أقسام قضاء القرب وغرف مدنية وغرف تجارية وغرف عقارية، وتقسم المحاكم الابتدائية الاجتماعية إلى أقسام قضاء الأسرة وغرف حوادث الشغل والأمراض المهنية وغرف نزاعات الشغل، كما تقسم المحاكم الابتدائية الزجرية إلى أقسام قضاء القرب وغرف جنحية وغرف حوادث السير وغرف قضاء الأحداث.
ويبت القضاء الفردي في المحاكم الابتدائية، في كافة القضايا ما عدا الدعاوى العقارية العينية والمختلطة وقضايا الأسرة والميراث (باستثناء النفقة)، كما يشمل كافة القضايا الجنحية، سواء تعلق الأمر بقضايا الراشدين أو بقضايا الأحداث، كما يتم إحداث غرف استئنافات على مستوى المحاكم الابتدائية، تختص بالنظر في بعض الاستئنافات المرفوعة ضد الأحكام الصادرة عنها ابتدائيا. وسيساهم هذا التعديل في تقريب القضاء من المتقاضين، سيما بالنسبة للمحاكم الابتدائية البعيدة مقارها عن مقار محاكم الاستئناف.
وبذلك ستصبح المحاكم الابتدائية مختصة بالنظر ابتدائيا، مع حفظ حق الاستئناف أمام غرف الاستئنافات بالمحاكم الابتدائية، إلى غاية عشرين ألف درهم، وابتدائيا، مع حفظ حق الاستئناف أمام المحاكم الاستئنافية، في جميع الطلبات التي تتجاوز عشرين ألف درهم. وتبت ابتدائيا إذا كانت قيمة موضوع النزاع غير محددة، مع حفظ حق الاستئناف أمام محاكم الاستئناف
كما تختص غرفة الاستئنافات بالمحكمة الابتدائية، بالنظر في الاستئنافات المرفوعة ضد الأحكام الصادرة ابتدائيا عن المحاكم الابتدائية في قضايا المخالفات، وفي القضايا الجنحية التي لا تتجاوز عقوبتها سنتين حبسا وغرامة أو إحدى العقوبتين فقط.
وتبت هذه الغرف درجة استئنافية طبقا للشروط المحددة بمقتضى قانون المسطرة المدنية أو قانون المسطرة الجنائية أو نصوص خاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.