بنعبد الله يبرز جهود وزارته في محاربة مدن الصفيح    المجلس الوطني للاتحاد المغربي للشغل يقرر خوض إضراب وطني وإضرابات قطاعية    سرة التعليم وقابلية الاستصغار    قطرات مطرية تعري واقع البنية التحية بمدينة كليميم    شباب الريف ينهزم بعقر داره امام أولمبيك خريبكة بهدفين نظيفين    تعقيدات سياسية أمام الدخول السياسي المغربي؟    طابوهات كسرها محمد السادس:القداسة، الحريم، الثروة و المقابر الجماعية …    مصرع أربعينيٍّ دهسته سيارة بخريبكة    السيسي يدعو «الإخوان» إلى العودة للحياة السياسية    فيما بين الغزاة والغلاة والطغاة من اتصال بدون انفصال    شاب يعلن وفاته في الصحف للإفلات من الشرطة    تخطف ابنها لمنع زوجها من الزواج بأخرى    اعتقال أفارقة حاولوا تهريب 3 كيلو من الكوكايين بمطار محمد الخامس    هذه مهن تعرض أصحابها أكثر للإصابة بالزهايمر    رئيس اتحاد الصحفيين الرياضيين يقاضي الطاوسي    الضوء الأزرق المنبعث من الالكترونيات يسبب الأرق..    طنجة: الدعوة إلى تحقيق أمن إعلامي وثقافي على غرار الأمن الغذائي    وفاق سطيف يحقق فوزا غاليا على مازيمبي    طيران الإمارات تحصل على حق رعاية البرنابيو    توقيع اتفاقية بين جمعية تربية الماشية بجهة تادلة أزيلال والمديرية الجهوية للسلامة الصحية بجهة تانسيفت الحوز    طرق للوقاية من ألم الظهر..    الداخلة: نجوم الشاشة المغربية والعربية يكتشفون قدرة صحراوية فريدة على تحويل المسرح إلى رقم أساسي في معادلة التنمية    يوسف شعبان والمغرب: السن له أحكام برضه (فيديو)    طالبة تفاجئ الداودي باكية مباشرة على الأثير بقصة ابتزازها للتسجيل بالماستر    قائمة الجيش لمواجهة الرجاء الرياضي    بعد تردي الأوضاع الأمنية: إنقطاع بث التلفزيون اليمني بعد قصف مكثف للحوثيين    المجلس الوطني للاتحاد المغربي للشغل يقرر: خوض إضراب وطني وإضرابات قطاعية    مهنيو الصيد بالحسيمة يرفضون تقسيم الميناء لإنشاء ميناء ترفيهي    (+فيديو) اضطراب أمني واخلاء البيت الأبيض بعد قفز وتسلل "عمر" إلى حديقة المبنى    أحزان فاتنة    تكريم فاطمة وشاي بمهرجان طنجة الدولي للأفلام القصيرة    هاتريك كريستيانو تقود ريال مدريد لسحق ديبورتيفو بثمانية أهداف لهدفين    رونالدو يسجل أول هاتريك له هذا الموسم    أسبوعيات بْلادي: هكذا تجسس البصري على محمد السادس. التعليم العمومي بالمغرب في عهد الحماية. صناعة الأسنان: أطباء يستعملون منتجات مهربة تشكل خطرا على صحة المغاربة. مغاربة الكريدي: دقة موراد دقة    الدورة الأولى لمعرض "فوتوفولتاييكا"    خطير..السجن والجلد لشبان إيرانيين أدوا أغنية لمغني أمريكي +فيديو    اتهامات للاستقلالية بادو بتبذير المال العام عبر إدخال لقاحات المغرب في غنى عنها    نيكولا ساركوزي: العودة (فيديو الوعد الكاذب)    أحيزون في وضع صعب بعد تعيين مدير عام جديد    أخنوش يبشركم: أكباش عيد الأضحى متوفرة !!    اللي دازت أيامو يتصنت لعظامو..    العدد 53 من مجلة "طنجة الأدبية" في الأكشاك    بني مكادة: حتى لا تصبح ممارسات "داعش" شيئا عاديا في طنجة    تجار الأضاحي يستشرفون معاناة جديدة في سوق بوخالف "العشوائي"    أزيد من 4157 حاجا غادروا المغرب نحو الديار المقدسة    مهنة التعليم بين المنحة والمحنة    المغرب يعين رسميا زعيما مشتركا لقيادة برنامج الإطار العشري للسياحة المستدامة (10YFP)    توقيف اعضاء من بوليس الأخلاق من المتطرفين بطنجة    الافراج عن كافة الرهائن الاتراك المحتجزين لدى داعش والغرب يتهم انقرة بمهادنة الارهابيين    المرزوقي يعلن ترشحه لولاية رئاسية ثانية    بوسعيد: المغرب يتقدم في مجال ربح رهان التحكم في العجز    مغربية تتهم نائب الأمين العام للجهاد الإسلامي بالتحرش الجنسي والحركة اعتبرتها عميلة للموساد في محاولة اغتيال قائد التنظيم    فريدي ميركوري ومايكل جاكسون في أغنية نادرة - فيديو    الزاكي يكشف عن لائحة اللاعبين ويستدعي هذا اللاعب لأول مرة!!    دراسة : الصداع النصفى فى منتصف العمر قد يؤدي إلي الشلل الرعاش    عبد المنعم الجامعي يرقد بمستشفى الشبخ زايد    خطيب "مسجد محمد السادس " بمدينة المضيق أمام الملك: شريعتنا تنشر المودة بين الأنام    القصص في القرآن الكريم دراسة موضوعية وأسلوبية 55 بقلم // الصديق بوعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

القضاء الفردي يعود إلى المحاكم الابتدائية
الناصري:التجربة كفيلة بعقلنة التنظيم القضائي ورفع النجاعة القضائية
نشر في الصباح يوم 11 - 09 - 2011

أعلن وزير العدل، محمد الناصري، عن البدء في العمل بالتعديلات التي أدخلت على التنظيم القضائي في الشق المتعلق باعتماد القضاء الفردي، ومشروع قانون قضاء القرب واعتبرها كفيلة بعقلنة التنظيم القضائي والرفع من النجاعة القضائية.
هذا التعديلات ترمي حسب الوزير إلى إحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، بوصفها جهة قضائية مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، وفق مسطرة مبسطة، مع تيسير سبل التبليغ والتنفيذ، بما يحقق تقريب القضاء من المتقاضين.
وترمي التجربة الجديدة إلى تحميل كل قاض مسؤوليته أمام المفتشية العامة لوزارة العدل، بشأن الملفات التي يبت فيها، والاقتصاد في عمل مجموعة من القضاة في ملف واحد، ما يسرع عملية البت في القضايا. وأشار الوزير في لقاء له مع المسؤولين القضائيين، إلى أن هذه التعديلات تتعلق، على الخصوص، بإحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، جهة قضائية محترفة مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، وفق مسطرة مبسطة، مع تيسير سبل التبليغ والتنفيذ، بما يحقق تقريب القضاء من المتقاضين، وأن تلك التغييرات تتيح إمكانية تصنيف المحاكم الابتدائية، حسب نوعية القضايا، التي تختص بالنظر فيها إلى محاكم ابتدائية مدنية، ومحاكم ابتدائية اجتماعية، ومحاكم ابتدائية زجرية. كما أوضح الناصري أن تلك التعديلات تتعلق بتوسيع مجال اختصاص القضاء الفردي بالمحاكم الابتدائية، ليشمل كافة القضايا مع بعض الاستثناءات، وذلك لتسريع البت في القضايا، وتبسيط إجراءات التقاضي، والتحكم في سير الجلسات، وتقوية الشعور بالمسؤولية.
والقضاء الفردي هو الذي يعتمد على التركيبة الفردية للمحكمة، أي قاضيا واحدا يقوم بجميع الأعمال الخاصة بالدعوى من حيث الأبحاث وإصدار الحكم، ويشكل محكمة قائمة بذاتها تنظر في القضايا ويفصل فيها بمفرده طبق الصلاحيات المحددة له قانونا.
وينص مرسوم القانون رقم 10-34 بتغيير وتتميم الظهير الشريف بمثابة قانون رقم 338-74-1 على إحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، جهة قضائية محترفة، مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، كما يمكن عقد جلسات تنقلية بإحدى الجماعات الواقعة بدائرة النفوذ الترابي لقسم قضاء القرب.
ويختص قاضي القرب بالنظر في الدعاوى الشخصية والمنقولة التي لا تتجاوز قيمتها مبلغ 5 آلاف درهم، ولا يختص في النزاعات المتعلقة بمدونة الأسرة والعقار والقضايا الاجتماعية والإفراغات.
ويمتد اختصاص قاضي القرب إلى البت في المخالفات، على أن لا تتعدى العقوبة التي يمكن الحكم بها مبلغ 1200 درهم غرامة.
كما ينص القانون على خلق إمكانية لتصنيف المحاكم الابتدائية حسب نوعية القضايا التي تختص بالنظر فيها إلى محاكم ابتدائية مدنية ومحاكم ابتدائية اجتماعية ومحاكم ابتدائية زجرية.
وتقسم المحاكم الابتدائية المدنية إلى أقسام قضاء القرب وغرف مدنية وغرف تجارية وغرف عقارية، وتقسم المحاكم الابتدائية الاجتماعية إلى أقسام قضاء الأسرة وغرف حوادث الشغل والأمراض المهنية وغرف نزاعات الشغل، كما تقسم المحاكم الابتدائية الزجرية إلى أقسام قضاء القرب وغرف جنحية وغرف حوادث السير وغرف قضاء الأحداث.
ويبت القضاء الفردي في المحاكم الابتدائية، في كافة القضايا ما عدا الدعاوى العقارية العينية والمختلطة وقضايا الأسرة والميراث (باستثناء النفقة)، كما يشمل كافة القضايا الجنحية، سواء تعلق الأمر بقضايا الراشدين أو بقضايا الأحداث، كما يتم إحداث غرف استئنافات على مستوى المحاكم الابتدائية، تختص بالنظر في بعض الاستئنافات المرفوعة ضد الأحكام الصادرة عنها ابتدائيا. وسيساهم هذا التعديل في تقريب القضاء من المتقاضين، سيما بالنسبة للمحاكم الابتدائية البعيدة مقارها عن مقار محاكم الاستئناف.
وبذلك ستصبح المحاكم الابتدائية مختصة بالنظر ابتدائيا، مع حفظ حق الاستئناف أمام غرف الاستئنافات بالمحاكم الابتدائية، إلى غاية عشرين ألف درهم، وابتدائيا، مع حفظ حق الاستئناف أمام المحاكم الاستئنافية، في جميع الطلبات التي تتجاوز عشرين ألف درهم. وتبت ابتدائيا إذا كانت قيمة موضوع النزاع غير محددة، مع حفظ حق الاستئناف أمام محاكم الاستئناف
كما تختص غرفة الاستئنافات بالمحكمة الابتدائية، بالنظر في الاستئنافات المرفوعة ضد الأحكام الصادرة ابتدائيا عن المحاكم الابتدائية في قضايا المخالفات، وفي القضايا الجنحية التي لا تتجاوز عقوبتها سنتين حبسا وغرامة أو إحدى العقوبتين فقط.
وتبت هذه الغرف درجة استئنافية طبقا للشروط المحددة بمقتضى قانون المسطرة المدنية أو قانون المسطرة الجنائية أو نصوص خاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.