كومباوري في المغرب لإقامة محددة    ندوة ل"مدونة الصحافة" تنتهي بتلاسن وتهديد باللجوء إلى القضاء    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    الافتتاحية: فضيحة بوانو...    مقاربة العدالة الانتقالية في الدول المغاربية موضوع ندوة علمية بمراكش    أسرة الزايدي ترد وفدا طلب تنظيم الاتحاد لاربعينية الراحل "خاسئا"    رسالة مؤثرة من طفل يتيم لبنكيران تخلق الحدث بالفايسبوك    بديعة الراضي: جماعة بنكيران إرهابية و حامي الدين مجرد دمية و خادم لسيده بنكيران    دب يمزق رجلا كان يجمع الصبار من الغابة    شاب يخيط فمه وعينيه احتجاجا على شكاية جارته ضده    لهذا السبب دخل "حراكة" مغاربة ببلجيكا في اضراب عن الطعام منذ أسبوع    إنزكان: لهذا السبب هدد تجار سوق الجملة بالتصعيد    ايت اعتاب: تفاصيل وفاة طفل إثر سقوط عمود اسمنتي عليه على طريق تسقي من "ورش" غير قانوني    إحباط عملية لبيع العجلات المهربة داخل المحطة الطرقية بالجديدة    الملك محمد السادس ثاني اغنى شخصية بالمغرب بعد هذا الرجل:    تقنية ألمانية تحول الماء إلى وقود    راعي غنم يعثر على منطاد إنترنت بالصحراء    مؤسسة سينمار التي تنظم مهرجان الفيلم المغربي بروتردام تطرد الرئيس بنموسى    المعارضة بغينيا الاستوائية تدعو لمقاطعة ال CAN خوفا من "الإيبولا"    البطولة العربية للرماية: اختتام البطولة الحادية عشرة والمغرب يحصد أربع ميداليات    شهادة دكتوراه فخرية من أكاديمية بناة المستقبل بجمهورية مصر لرئيس المغرب التطواني عبد المالك أبرون    دراسة: قلة النوم تزيد من احتمالات آلام الظهر الحادة    الأسرة حصن الأجيال القادمة.. نموذجان مشرقان للتربية الأسرية    قصة لاعب منتخب إيطاليا الذي تعافى من مرض السرطان    طنجة .. افتتاح فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الفنون الثقافية "بصمات"    طنجة.. انتحار شخص برمي نفسه أمام القطار    افتتاحا للموسم الجامعي الحالي ...الخَمليشي بكُلية الشّريعة بأَكادير من أجل "عِلاج ثَقافتنا الفقهيّة"    سميرة سعيد: لا أفكر في المشاركة ضمن لجنة تحكيم برامج المواهب    " ضحايا زلزال الجرافات" يعتصمون ليلا أمام مقر ولاية أكادير    "الإيبولا" تعيد اتحاد طنجة لملعبه الكبير    شحاتة: لم يكن ممكنا مواصلة العمل مع فريق عاجز عن أداء مستحقاتي    تنظيم المؤتمر العالمي الثاني للباحثين في السيرة النبوية في موضوع: آفاق خدمة السيرة النبوية بفاس    شعبولا يرد على تهديد داعش: مش خايف !    الكاف ينفي فرض عقوبات على المغرب    قراءة في بعض صحف اليوم بأمريكا الشمالية    المغرب للظرفية: الاصلاح الضريبي المتضمن في مشروع قانون المالية يؤثر سلبا على استهلاك الأسر    بنعاشور قد يغيب عن الوداد لمدة طويلة بسبب الاصابة    البرلمان الإسباني يتبنى قراراً رمزياً يعترف بفلسطين    هبة بريس ترصد بالصوت والصورة معاناة بحارة إمسوان بأكادير"الحلقة الثانية"    الكاتب المصري محمد ناجي في ذمّة الله    تقرير رسمي يرصد تراجع حجم المعاملات العقارية بطنجة    الانتاج السينمائي العربي.. مصر في المقدمة تليها المغرب ثانيا    تجميع 22,3 مليون قنطار من الحبوب إلى غاية متم أبريل 2014    تلاميذ الابتدائي بالمغرب يحتلون المرتبة الأخيرة في دارسة دولية    من يحكم الجزائر؟    مدينة سلا تحتفي بدنيا بوطازوت    التعرف على المواطن الفرنسي الثاني الذي ظهر في فيديو الذبح "الداعشي"    الفنان أبو النجا الذي هاجم السيسي مؤخرا يحصد جائزة أحسن ممثل    تويتر تتيح كامل أرشيفها من التغريدات للمستخدمين    ما بين إرهاب وترهيب    خطير: إيبولا يتسبب في وفاة 5420 مريض وأكثر من 15 ألف إصابة    الجمعية المغربية لمحاربة داء السكري بالجديدة تحتفل باليوم العالمي لداء السكري بالجديدة    جمعية طبية توصي بتكثيف جهود التعريف بأمراض المناعة الذاتية    a href="http://www.alraiy.com/2014/11/20/4209/" title="وكالة "ستاندرد آند بورز": المغرب سيحقق أهدافه عام 2017 وآفاق اقتصاده مستقرة"وكالة "ستاندرد آند بورز": المغرب سيحقق أهدافه عام 2017 وآفاق اقتصاده مستقرة    أطباء: لا توجد حمية غذائية صحية بدون تناول الفواكه    ارتفاع في رأسملة البورصة المغربية بنسبة 6ر2 في المائة نهاية شهر أكتوبر 2014    فاس العاصمة الروحية للمملكة تحتضن المؤتمر العالمي الثاني للباحثين في السيرة النبوية    هل أصبحت الدعوة إلى الله موضوعا للتفاخر عند أتباع الجماعة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

القضاء الفردي يعود إلى المحاكم الابتدائية
الناصري:التجربة كفيلة بعقلنة التنظيم القضائي ورفع النجاعة القضائية
نشر في الصباح يوم 11 - 09 - 2011

أعلن وزير العدل، محمد الناصري، عن البدء في العمل بالتعديلات التي أدخلت على التنظيم القضائي في الشق المتعلق باعتماد القضاء الفردي، ومشروع قانون قضاء القرب واعتبرها كفيلة بعقلنة التنظيم القضائي والرفع من النجاعة القضائية.
هذا التعديلات ترمي حسب الوزير إلى إحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، بوصفها جهة قضائية مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، وفق مسطرة مبسطة، مع تيسير سبل التبليغ والتنفيذ، بما يحقق تقريب القضاء من المتقاضين.
وترمي التجربة الجديدة إلى تحميل كل قاض مسؤوليته أمام المفتشية العامة لوزارة العدل، بشأن الملفات التي يبت فيها، والاقتصاد في عمل مجموعة من القضاة في ملف واحد، ما يسرع عملية البت في القضايا. وأشار الوزير في لقاء له مع المسؤولين القضائيين، إلى أن هذه التعديلات تتعلق، على الخصوص، بإحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، جهة قضائية محترفة مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، وفق مسطرة مبسطة، مع تيسير سبل التبليغ والتنفيذ، بما يحقق تقريب القضاء من المتقاضين، وأن تلك التغييرات تتيح إمكانية تصنيف المحاكم الابتدائية، حسب نوعية القضايا، التي تختص بالنظر فيها إلى محاكم ابتدائية مدنية، ومحاكم ابتدائية اجتماعية، ومحاكم ابتدائية زجرية. كما أوضح الناصري أن تلك التعديلات تتعلق بتوسيع مجال اختصاص القضاء الفردي بالمحاكم الابتدائية، ليشمل كافة القضايا مع بعض الاستثناءات، وذلك لتسريع البت في القضايا، وتبسيط إجراءات التقاضي، والتحكم في سير الجلسات، وتقوية الشعور بالمسؤولية.
والقضاء الفردي هو الذي يعتمد على التركيبة الفردية للمحكمة، أي قاضيا واحدا يقوم بجميع الأعمال الخاصة بالدعوى من حيث الأبحاث وإصدار الحكم، ويشكل محكمة قائمة بذاتها تنظر في القضايا ويفصل فيها بمفرده طبق الصلاحيات المحددة له قانونا.
وينص مرسوم القانون رقم 10-34 بتغيير وتتميم الظهير الشريف بمثابة قانون رقم 338-74-1 على إحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، جهة قضائية محترفة، مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، كما يمكن عقد جلسات تنقلية بإحدى الجماعات الواقعة بدائرة النفوذ الترابي لقسم قضاء القرب.
ويختص قاضي القرب بالنظر في الدعاوى الشخصية والمنقولة التي لا تتجاوز قيمتها مبلغ 5 آلاف درهم، ولا يختص في النزاعات المتعلقة بمدونة الأسرة والعقار والقضايا الاجتماعية والإفراغات.
ويمتد اختصاص قاضي القرب إلى البت في المخالفات، على أن لا تتعدى العقوبة التي يمكن الحكم بها مبلغ 1200 درهم غرامة.
كما ينص القانون على خلق إمكانية لتصنيف المحاكم الابتدائية حسب نوعية القضايا التي تختص بالنظر فيها إلى محاكم ابتدائية مدنية ومحاكم ابتدائية اجتماعية ومحاكم ابتدائية زجرية.
وتقسم المحاكم الابتدائية المدنية إلى أقسام قضاء القرب وغرف مدنية وغرف تجارية وغرف عقارية، وتقسم المحاكم الابتدائية الاجتماعية إلى أقسام قضاء الأسرة وغرف حوادث الشغل والأمراض المهنية وغرف نزاعات الشغل، كما تقسم المحاكم الابتدائية الزجرية إلى أقسام قضاء القرب وغرف جنحية وغرف حوادث السير وغرف قضاء الأحداث.
ويبت القضاء الفردي في المحاكم الابتدائية، في كافة القضايا ما عدا الدعاوى العقارية العينية والمختلطة وقضايا الأسرة والميراث (باستثناء النفقة)، كما يشمل كافة القضايا الجنحية، سواء تعلق الأمر بقضايا الراشدين أو بقضايا الأحداث، كما يتم إحداث غرف استئنافات على مستوى المحاكم الابتدائية، تختص بالنظر في بعض الاستئنافات المرفوعة ضد الأحكام الصادرة عنها ابتدائيا. وسيساهم هذا التعديل في تقريب القضاء من المتقاضين، سيما بالنسبة للمحاكم الابتدائية البعيدة مقارها عن مقار محاكم الاستئناف.
وبذلك ستصبح المحاكم الابتدائية مختصة بالنظر ابتدائيا، مع حفظ حق الاستئناف أمام غرف الاستئنافات بالمحاكم الابتدائية، إلى غاية عشرين ألف درهم، وابتدائيا، مع حفظ حق الاستئناف أمام المحاكم الاستئنافية، في جميع الطلبات التي تتجاوز عشرين ألف درهم. وتبت ابتدائيا إذا كانت قيمة موضوع النزاع غير محددة، مع حفظ حق الاستئناف أمام محاكم الاستئناف
كما تختص غرفة الاستئنافات بالمحكمة الابتدائية، بالنظر في الاستئنافات المرفوعة ضد الأحكام الصادرة ابتدائيا عن المحاكم الابتدائية في قضايا المخالفات، وفي القضايا الجنحية التي لا تتجاوز عقوبتها سنتين حبسا وغرامة أو إحدى العقوبتين فقط.
وتبت هذه الغرف درجة استئنافية طبقا للشروط المحددة بمقتضى قانون المسطرة المدنية أو قانون المسطرة الجنائية أو نصوص خاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.