صحف: أزمة جديدة بين المغرب وإسبانيا بسبب جزيرتي "لاتييرا" و"مار"    الخليفي يخطط لتدمير ريال مدريد بشيء غير متوقع    منع معتقلين على خلفية حراك الريف من التواصل مع أسرهم و الزفزافي تعرض للتفتيش    حصان عربة مجرورة يصيب واجهة سيارة من الصنف الثاني    الهجرة .. و " الحريك" ؟؟    أشياء روتينية في حياتنا لا نعلم أن ضررها أكبر من التدخين!    هذا هو موقف المغرب من "انفصال" كتالونيا عن إسبانيا    وفاة أغنى امرأة في العالم    إيطاليا تطالب المغرب بتنفيذ أحكام ضد مغاربة هرّبوا أبناء من زواج مختلط    حجز ربع طن من المخدرات في حوزة مغربي بإيطاليا    هذه هي القضية الدقيقة التي ستحتد فيها المواجهة في قضية الزفزافي ورفاقه    لجنة مديرية تحل بمدرسة الزرقطوني في أفق البحث عن الحلول الأنسب لاستقبال تلاميذ مدرسة ابن خلدون    أسفي .. توقيف ثلاثة أشخاص للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في مجال السرقة تحت التهديد بالعنف    نشطاء حقوقيون يضربون عن الطعام تضامنا مع معتقلي حراك الريف    لحكومة تصادق على قانون جديد خاص ب"مدة صلاحية المصبرات والمشروبات المعلبة"    أمانة البيجدي تؤجل النقاش حول « الولاية الثالثة » لبنكيران    a href="https://agadir24.info/?p=290519" title=""أخنوش" يدخل على خط قضية لحوم الأضاحي الفاسدة""أخنوش" يدخل على خط قضية لحوم الأضاحي الفاسدة    هذه خطة حكومة العثماني للنهوض بقطاع التشغيل    شارية يتراجع عن اعتزال السياسة ويقرر تأسيس حزب جديد بهذا الاسم    شيخ أزهري "يشعل" مواقع التواصل بأغنية لأم كلتوم (فيديو)    صُحف الجمعة: صان داونز الجنوب إفريقي يشكو الوداد إلى "الكاف" بسبب ملعب التداريب    التكناوتي بقائمة الأسود لمواجهة الغابون    بنكيران: إذا ارتأى الإخوان انتخابي أمينا عاما ف "مبارك ومسعود"    بوريطة: تحت قيادة أمير المؤمنين المغرب يطور خبرة معترف بها في مكافحة الخطابات المتطرفة على الإنترنت    حقوق الإنسان: المغرب يجدد بجنيف التزامه الصارم باستكمال أوراشه الإصلاحية    سيمو لمنور: أحرزت لقب "نجم الإمارات" ولم أحصل على مستحقاتي – فيديو    ماركا : ميسي يساوي ريال مدريد بأكمله !    مجلس الأمن يعاقب داعش.. ماذا قرر؟    تشيلسي يعلن رحيل كوستا إلى أتلتيكو مدريد    مطار الناظور يسجل إنتعاشا كبيرا خلال غشت ويتفوق على مطار الرباط سلا    التازي يتهم "CCM"بالتزوير.. لإرسال فيلم نبيل عيوش للأوسكار    ديمبيلي يفاجىء برشلونة بموعد عودته    الحداد جاهز لمباراة صنداونز    روسيا تبدي استعدادها لتحديث شبكة الكهرباء في المغرب    ناصر بوريطة يدعو دول حركة عدم الانحياز إلى التصدي لكل الدعوات الانفصالية    إعلان : "أمزيان" تُشخّص التجربة المسرحية بالريف    مجموعة لافارج هولسيم المغرب تعتزم الرفع من نسبة الاعتماد على الطاقة النظيفة    فيديو..بلقيس فتحي لزوجها : « أحبك » وهكذا كان رد فعله أمام الجميع    كوريا الشمالية: العقوبات الأممية تهدد أرواح أطفالنا    أمزيان وثاومات تنظمان حفل توقيع ديوان أمازيغي من تقديم أساتذة باحثين    البطولة الاحترافية: الرجاء يخطط لانتزاع الصدارة من الكوكب    الخطوط الجوية البرتغالية تطلق رحلة جديدة بين لشبونة وفاس    أيتها البعثة هل أصبحت مناسك الحج جحيما لدى المغاربة بعد القرعة ؟‎    الشاعر عبد الرفيع جواهري يتوج ب"جائزة الحريات"    ترامب لأمير قطر: الأزمة الخليجية ستحل في وقت سريع للغاية    شباط يبعد شركة تحرس سجون إسرائيل عن تأمين مؤتمر حزب الاستقلال    الإعصار "ماريا" يضرب جمهورية الدومنيكان بعد مروره ببويرتوريكو    الائتلاف المغربي من أجل فلسطين يدين بقوة اتساع مظاهر التطبيع مع الكيان الصهيوني    إيمِيتْكْ بين البُستان والإزعاج    التجاري وفابنك»: نتائج جيدة.. وآفاق واعدة تنتظر فرع مصر    بعد عامين من استقبال مئات آلاف اللاجئين ألمانيا لا تزال منقسمة بشأنهم‮ ‬    منظمة الصحة العالمية تحذر من انقراض المضادات الحيوية    المصافحة، السعال، العطس..: عوامل تنقل العدوى «أمراض المدرسة» ترتفع في الطقس البارد    السلطات البريطانية توقف مشتبها به سادسا في اعتداء لندن    دعاء فك الكرب وتفريج الهم..    خروج الحسين حِكمَةٌ وإصلاح    استقالة عمدة أمستردام تثير إعجاب وتعاطف المغاربة    النجم المصري "هندي" يحضر للجزء الثاني من "صعيدي في الجامعة الأمريكية "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بورتري: عبد القادر الراشدي... سيد الإيقاعات المغربية
نشر في الصباح يوم 28 - 10 - 2011

عبد القادر الراشدي اسم بوقع "الميازن" المغربية وإيقاعاتها المتنوعة والغنية. هو موسيقار عرف كيف ينهل منها ويتفنن في توظيفها، بل ويتصرف فيها ويبتكر أشياء جديد فيها، لدرجة أن بعض العازفين المغاربة كانوا يتداولون في ما بينهم عبارة "ميزان الراشدي" في إشارة إلى قدرة الأخير على تلحين الجملة الإيقاعية نفسها وليس الموسيقية فقط. من أبرز الأمثلة على هذه القدرة الفائقة للمرحوم عبد القادر الراشدي على استحداث إيقاعات و"ميازن" غير مسبوقة، هناك رائعة "من ضي بهاك" التي لحنها للراحل محمد الحياني التي تجسدت فيها عبقرية هذا الموسيقار الفذ الذي لم يتكرر نظيره في تاريخ الأغنية المغربية.
وعلاقة الموسيقار عبد القادر الراشدي بالإيقاعات المغربية تعود إلى فترات مبكرة من حياته، ومن عمر الأغنية المغربية العصرية، إذ ما زالت معزوفته الشهيرة "رقصة الأطلس" التي لحنها سنة 1948 وسنه لم يتجاوز بعد التاسعة عشرة من عمره، شاهدة على توظيفه ميزان "البطايحي" الأندلسي في هذه المعزوفة، التي ما زالت ملء الأسماع ووجدان العديد من المغاربة إلى يومنا هذا.
وفي الوقت الذي أعلن عبد القادر الراشدي ميلاده فنيا خلال النصف الثاني من عقد الأربعينات، كانت الأغنية المغربية العصرية تعيش إرهاصات الميلاد والبحث عن الذات، والخروج من الجبة الفولكلورية والتخلص من التأثيرات المشرقية التي انطبعت بها أولى الأعمال التي قدمها الرواد آنذاك.
وكان الراحل عبد القادر الراشدي واحدا من الأسماء الرائدة التي ساهمت في بصم الأغنية المغربية بطابع محلي خاص، وساعده في ذلك تكوينه الشخصي والمؤثرات التي تعرض لها في طفولته إذ كان يغشى في سن مبكرة مجالس الذكر وحلقاته بالزوايا الصوفية، كما كان مفتونا بالإيقاعات والأهازيج المغربية التي تشرب عشقها من والدته التي كانت من أشهر "حضّارات" مدينة الرباط.
كما كان الراشدي يتردد، لدى استقراره في الرباط قادما من فاس التي ولد بها، على مقهى شهير بحي لعلو كان يجلس فيه الموسيقيون، وهناك تعرف على الفنان والزجال أحمد الطيب لعلج.
خلال تلك الفترة تعرف عبد القادر الراشدي على كل من عبد السلام بنيوسف والفرنسي "شوتان" الذي لقنه مبادئ الموسيقى في معهد مولاي رشيد للموسيقى الأندلسية، كما تتلمذ على يد المصري مرسي بركات الذي كلفه الراحل محمد الخامس بالإشراف على تكوين بعض الفنانين المغاربة خلال مستهل الأربعينات.
وتعرف عبد القادر الراشدي خلال هذه الفترة على مجموعة من الفنانين منهم أحمد البيضاوي وصالح الشرقي وعبد النبي الجيراري، وأسسوا في ما بينهم جوق "الاتحاد الرباطي" الذي كان النواة الأولى لما سيعرف بالجوق الوطني.
واتخذت الأنشطة الفنية التي كان يحييها جوق "الاتحاد الرباطي" طابعا نضاليا وسياسيا إذ كان الواجهة الفنية لرجال الحركة الوطنية، وكان وراء عزف العديد من الأناشيد الحماسية لمواجهة الاحتلال الفرنسي.
ومباشرة بعد الاستقلال، بدأت الأغنية المغربية في استكمال عناصرها وملامحها الكبرى والتي ساهم عبد القادر الراشدي إلى جانب مجموعة أخرى من الملحنين منهم عبد الرحيم السقاط ومحمد بنعبد السلام وأحمد البيضاوي ومحمد فويتح في تشكيلها.
خلال عقد الستينات سيبرز اسم عبد القادر الراشدي بمجموعة من الألحان الشهيرة منها رائعة "ماشي عادتك هاذي" التي غناها الراحل إسماعيل أحمد، إضافة إلى أغاني "المثل العالي" و"محمد شفيعنا الهادي" أو "يا قاطعين الجبال" إضافة إلى مجموعة أخرى من القطع التي برزت بها الأصوات المغربية منها "على غفلة" و"أمري لله" لنعيمة سميح و"غابوا لحباب" لمحمد الحياني و"خيي" و"مغيارة" للطيفة رأفت، وغيرها من الروائع التي فاقت 300 أغنية أغنى بها خزانة الأغنية المغربية، قبل أن يرحل يوم 23 شتنبر 1999.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.