القمة الحمراء :هل ستوقف تطوان زحف الوداد؟    "كاف" ينفي عقوبات "كنال بلوس" في حق جامعة الكرة    سكتة قلبيّة وراء حادث طال حافلة بالدّار البيضاء    هذه هي الحقائق الصادمة التي فحرها البيدوفيل الفرنسي "كَيوم"، الذي يتابع بتهمة «هتك عرض قاصرين دون عنف»    جوزي مورينيو يهاجم الصحافة بسبب بتير تشيك    انتخاب لقجع عضوا باللاتحاد العربي لكرة القدم...    فْورْبِس: الملك ثاني أغنياء المغرب    هولندية تنقذ ابنتها من معقل "داعش" في الرقة السورية    مهاجم سطيف: لا نخشى أحدا بالموندياليتو    الرميد يقديم مضامين مسودة مشروع القانون المتعلق بالتنظيم القضائي    مهيدية:الفلاحة محط عناية خاصة من طرف عاهل البلاد    اختيار رسميا المغربية فاطمة فائز ضمن عشر شخصيات مأثرة في العالم العربي 2014    90 في المائة من المغربيات ضد الحرية الجنسية    قراءة في بعض صحف اليوم بأمريكا الشمالية    40 ألف فلسطيني صلّوا الجمعة بالأقصى    كيف تكشف هوية الأرقام المجهولة التي تتصل بك؟    "حركة نداء تونس" تفوز في انتخابات التشريعية التونسية    المغرب يستقبل الديكتاتوريين بلا خبار الخارجية. مسؤول في الخارجية ينفي ل"كود" مقدم بليز كومباوري وساعات تصدر وزارته دون علمه بيانا باستقباله    منع أغاني هيفاء وهبي في الإذاعة المصرية    العلمي: المغرب يزيد الإنفاق الحكومي لدعم الصناعة والاستثمار الاجنبي المباشر بلغ 4 مليار اورو    لأول مرة: التجاري وفا بنك تطلق خدمة "Paypal"    الأمطار تقطع الطريق بين كلميم وطانطان    قوات الأمن بمريرت تتدخل بعنف ضد مسيرة خنيفرة و تعتقل مراسل خريبكة أون لاين و عددا من المحتجين    ألونسو يعتذر لكريستيانو رونالدو    وصفات طبيعية لعلاج اختناق الصدر وبحة الصوت    صندوق جديد للاستثمار ب50 مليون دولار    "انجاز العرب": مبادرة جديدة لمكافحة بطالة الشباب في منطقة الشرق الاوسط وشمال إفريقيا    مسيرة خنيفرة أمام البرلمان والأمن يحاصر باقي المحتجين بمريرت    شاب يقتل أخته لأنها تكلمت مع ابن الجيران    السجن 25 سنة لمهاجر مغربي قتل زوجته البلجيكية ب 17 طعنة امام طفلتيها    رئيس النادي الدفاع الحسني الجديدي يكذب شحاتة    مندوبية التخطيط تؤكد ارتفاع أسعار المواد الغذائية    تأهل منتخب غينيا يعيد الجدل حول صواب قرار المغرب إلى الواجهة    انطلاق الدورة الخامسة لأيام كلميم السينمائية للفيلم القصير    مقاتلو "داعش" الفرنسيون يحرقون جوازات سفرهم أمام عدسات الكاميرا..    بالصور.. شباط يظهر بكوريا    بوستة: كان على اليوسفي أن يقيم «سكاندال» بعد إبعاده من الحكومة بدل أن يستقيل من السياسة    العثور على رضيع بضواحي ايت عميرة    هشام عبد الحميد: المغرب يسير نحو صناعة سينمائية قوية    الشاعر، حين يحكي    الأردن يعتقل نائب المراقب العام للاخوان المسلمين    الجزائر تخاف الوقوع في مجموعة الموت بأمم إفريقيا    عزيمان: إصلاح التعليم ممكن وقابل للإنجاز بالاعتماد على رؤية واضحة    اختيار مدينة أكادير كأفضل وجهة سياحة في العالم    الإدمان على الأدوية المضادة للاكتئاب    متابعات : للاستبداد والاستعباد وجوه متعددة ...    كسر الخاطر ... فوق هذه الأرض ما يستحق .. الكفر    بيان حقيقة من مندوبية وزارة الصحة بعمالة مكناس    النقابة الوطنية للصحافة المغربية تكرم الراحل أحمد الزيدي في اليوم الوطني للإعلام    بني ملال :الدورة السادسة للمعرض الجهوي للكتاب من 25 نونبرالجاري إلى فاتح دجنبر    الشطيح والرديح ما عندوا ملة. مقطع رقص منقبات يثير نقاش متعصب بين لادينيين ومحافظين + فيديو الرقص    راعي غنم يعثر على منطاد إنترنت بالصحراء    مؤسسة سينمار التي تنظم مهرجان الفيلم المغربي بروتردام تطرد الرئيس بنموسى    تقنية ألمانية تحول الماء إلى وقود    دراسة: قلة النوم تزيد من احتمالات آلام الظهر الحادة    افتتاحا للموسم الجامعي الحالي ...الخَمليشي بكُلية الشّريعة بأَكادير من أجل "عِلاج ثَقافتنا الفقهيّة"    طنجة .. افتتاح فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الفنون الثقافية "بصمات"    تنظيم المؤتمر العالمي الثاني للباحثين في السيرة النبوية في موضوع: آفاق خدمة السيرة النبوية بفاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

دراسة في القانون: الفحص الطبي المضاد في مدونة الشغل (1/3)
نشر في الصباح يوم 19 - 09 - 2013

للمشغل الحق في المراقبة الطبية على نفقته واختيار الطبيب

إذا كانت الاعتبارات والتوازنات المالية تشكل الوازع الأساسي في سن المراقبة الطبية بالنسبة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بخصوص المرض غير المهني،
وبالنسبة إلى شركات التأمين بخصوص المرض المهني، فإنه من دواعي الاستغراب أن يتقرر إخضاع الأجير المريض للفحص الطبي المضاد في إطار المرض
غير المهني من طرف المشغل لأنه لا يتكفل مباشرة بدفع تعويضات يومية.
قرن المشرع الفرنسي فقد قرن وعلى صواب، حق المشغل في المراقبة بدفعه للتعويضات التكميلية وذلك طبقا لاتفاق بيمهني لسنة 1978 يعرف ب accord de mensualisation الذي يفرض على كل من انضم إليه من المشغلين أن يدفع تعويضات تكميلية للأجير المتغيب بسبب مرض غير مهني، وفقا لشروط تتعلق بمدة المرض سن الأجير أقدميته....
بما أن النظام الحمائي الذي توفره مؤسسة المرض غير المهني لعقد شغل الأجير قد يكون عرضة للتعسف والغش من طرف الأجراء، وذلك بالإدلاء بشهادات طبية تثبت عجزا مزعوما يثير شكوك المشغل حول حقيقته، وبما أن هذه الممارسات تفضي الى انعكاسات سلبية متعددة المظاهر، حيث أنها كما تؤثر على الأسس المالية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، تخل بسير ونظام المقاولات وتضعف إنتاجيتها واقتصاديتها، بالإضافة إلى أنها تضعف من حماس وتحفيز الأجراء ذوي الضمائر الحية، فقد عمد المشرع إلى إحاطة الحماية التي توفرها مؤسسة المرض غير المهني، بعدة ضمانات تحد من التحايل.
وتعتبر المراقبة الطبية للمشغل إحدى أسسها، غير أنه رغم أهمية هذا التدبير لم يكلف مشرع مدونة الشغل نفسه عناء تنظيم الإجراءات المتعلقة بالفحص الطبي المضاد، بل اقتصر في المادة 271 على التنصيص عليه، وعلى تخويل الحق للمشغل في اختيار الطبيب المراقب، تاركا بذلك الحقل خصبا للاجتهاد القضائي للتكفل بذلك، كلما عرضت عليه منازعات ستسفر عنها الممارسة، مع العلم أن احتمال تعدد أطرافها من مشغل وطبيب معالج وطبيب مراقب وأجير سيزيد من تعقيد التطبيق العملي .مما يجرنا للحديث عن الأطراف المتدخلة في حقل الفحص الطبي المضاد من خلال علاقة المشغل بالطبيب الذي سيختاره لإجراء الفحص المضاد (أولا) وعن إجراءات المراقبة، وما يمكن أن يسفر عنها من نتائج (ثانيا)
أولا :اختيار المشغل للطبيب المراقب

لما كان منطوق الفقرة الثالثة من المادة 271 قد خول للمشغل الحق في استعمال حق المراقبة الطبية على نفقته وحق اختيار الطبيب الذي سيعهد إليه بذلك « يمكن للمشغل أن يعهد على نفقته، إلى طبيب يختاره بنفسه، بأن يجري على الأجير فحصا طبيا مضادا»، فإن المشرع لم يقيد اختيار المشغل للطبيب المراقب بأي قيد من القيود.
لكن بالرجوع إلى القوانين المنظمة لمهنة الطب ومدونة أخلاقياته، يتضح أن حرية اختيار الطبيب، ليست على إطلاقها كما يستفاد من منطوق المادة المذكورة، بل تعتريها عدة موانع.
وفي هذا الصدد، ومن بين حالات التنافي التي حددتها المادة 54 من قانون ممارسة الطب، والمادة 48 من مدونة أخلاقيات المهنة هي اختيار الطبيب المعالج للأجير لإجراء فحص مضاد عليه، كما أن ذلك الاختيار مقيد بعدم إمكان الطبيب من مزاولة مهنته خارج الجهة التي يوجد بها المجلس الجهوي لهيئة الأطباء المقيد بجدوله إلا استثناء، بل أكثر من هذا فإن الطبيب ملزم بالتقيد بالمجال الترابي للجماعة الحضرية أو القروية أو المجموعة الحضرية التي اختارها، ما يعني أن اختيار المشغل لطبيب خارج الجماعة التي يقطن بها الأجير غير مستساغ .
وتثار عدة تساؤلات فيما يخص صفة الطبيب الذي يختاره المشغل لإنجاز المراقبة، هل يمكن لطبيب الطب العام أن يقوم بفحص طبي مضاد على أجير أدلى بشهادة طبية صادرة عن طبيب متخصص؟ وهل يليق أن يكون الطبيب المعالج والمراقب ذا تخصصين مختلفين ؟هل يجوز أن يعهد لطبيب حديث العهد بالمهنة بمراقبة أجير أدلى بشهادة طبية صادرة عن طبيب معالج أقدم منه ممارسة ؟
نظن بخصوص التساؤلين الأول والثاني أن الجواب سيكون نفيا، حين نعلم أن الطبيب الذي يقوم بالمراقبة هو طبيب كباقي الأطباء تسري عليه قوانين مهنة الطب وقانون أخلاقيتها و طالما نصت المادة 42 من القانون 10/94 على أنه «لا يجوز للطبيب المتخصص أن يزاول إلا الأعمال الطبية الداخلة في نطاق التخصص المعترف له به....». وكذا المادة 35 من نفس القانون التي جاءت لتنظم الإنابة بين الأطباء حين نصت على: «يجب أن يكون للطبيب النائب نفس التخصص الذي يمارسه الطبيب الذي يقوم بالنيابة عنه. ولا يسمح لطبيب عام بالنيابة إلا عن طبيب عام آخر....» .
وفي شأن التساؤل الثالث، فلا أحد ينكر أن عامل السن والتجربة يلعبان دورا أساسيا في تراكم المهارات والمؤهلات وفي هذا الصدد ألم ينص القانون المنظم للخبراء القضائيين على شرط أقدمية 15 سنة من الممارسة لمن يرغب في التسجيل في لوائح الأطباء الخبراء
وفي خضم التساؤلات يمكن أن يطرح التساؤل حول مدى حرية المشغل في اختيار الطبيب المراقب من أطباء القطاعين الخاص والعام. فبتقيده بأحكام و مقتضيات القانون 10/94 السالفة الذكر لا مانع يمنع طبيب القطاع الخاص من القيام بفحوصات مضادة إن وقع عليه الاختيار أما الطبيب الممارس بأسلاك الوظيفة العمومية فيمنعه الفصل 15 من قانون الوظيفة العمومية من ذلك.
بقلم: د. مولاي هاشم مرتجي, طبيب متخصص في طب الشغل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.