الجامعة تشترط حضور كوت ديفوار وغينيا بالتشكيلة الأساسية    115 مليون قنطار من الحبوب في موسم فلاحي استثنائي    أمين باها: توشيح الملك لوالدي تقدير منه لخصاله ومنهجه في الإصلاح    أفغانستان: حركة طالبان تؤكد وفاة الملا عمر "بسبب المرض"    قراءة في بعض صحف اليوم بأمريكا الشمالية    الحرس الملكي ينظم بالرباط طواف المشاعل التقليدي بمناسبة عيد العرش    ميسي يعود إلى برشلونة قبل نهاية عطلته    سكوب. التنسيق الأمني المغربي الإسباني يطيح بتونسي مبحوث عنه دوليا في الاتجار بالمخدرات    بالفيديو والصور : لحظة انتشال جثة ستيني بضفيرة بأكلو    المديرية العامة للأمن الوطني: مقاطع وتسجيلات الجريمة في مدن المغرب "مفبركة"    الغالي: خطاب "العرش" لهذه السنة يحمل اسم خطاب "الجرأة واليقظة"    غذا انطلاق دوري اليزيد الشركي    بعد فضيحة الكراطة الأشغال «تنقل» نهائي كأس العرش بعيدا عن الرباط …؟    قراءة في مضامين بعض الصحف المغاربية لليوم    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع حدوث تأثيرات بحرية بالسواحل المحيطية غدا الجمعة    مقتل 3 جنود أتراك في هجوم نفذه حزب العمال الكردستاني    جلالة الملك: إصلاح التعليم يجب أن يظل بعيدا عن الأنانية وعن أي حسابات سياسية ترهن مستقبل الأجيال الصاعدة    الإعلان عن اكتشاف كميات هائلة من الذهب بالسودان    بعد الاعتذار.. «سانوفي» تبرمج مؤتمرات وتظاهرات بالمغرب    ONSSA: لاخوف من حشرة الصبار على صحة الإنسان أو الحيوان    إصدار قطع نقدية من فئة 250 درهما تباع ب500 درهم    سياسيون وفنانون وصحافيون يوشحون بأوسمة ملكية في عيد العرش    مهرجان البندقية السينمائي يعلن برنامج الدورة 72 وإيفرست فيلم الافتتاح    | موسم أصيلة الثقافي الدولي في دورته السابعة والثلاثين .. جامعة ابن عباد الصيفية تسبر أغوار الاقتباس الأدبي في السينما وتطرح سؤال "العرب: نكون أو لا نكون"    الإبداع والحرية    حضور تطواني وازن في فعاليات المهرجان الدولي للفنون والثقافة ( صيف الاوداية)    طنجة تحتضن الدورة ال9 لمهرجان الفنون الجبلية والفنون المجاورة ما بين 3 و 6 غشت    العثور على حُطام بجزيرة فرنسية يُشتَبه أنه للطائرة الماليزية المفقودة منذ العام الماضي    إيران تحتاج نحو 100 مليار دولار لاصلاح صناعتها النفطية    أختر محمد منصور نائب الملا عمر زعيما جديدا لطالبان    وكيل اعمال ‫رويس‬ يحسم مستقبل اللاعب نهائيا    عاجل..محمد السادس يوشح المعارض السياسي ايت ايدر    قراءة في الصحف الوطنية الصادرة اليوم    إطلاق ويندوز 10 رسمياً بمتصفح جديد    مختبر يحرم المغاربة من علاج لالتهاب الكبد    المجلس القروي لأيت اسحاق يتدارس الوضع الصحي المحلي في آخر دوراته    بعدما نصفو التحقيق.. شوراق عاد للظهور بقوة في إقليم الرحامنة    الأخ عبد الغني واعزان كاتبا محليا لحزب الاتحاد الدستوري بجماعة غجدامة    ألمانيا تدعم بلاتيني في انتخابات الفيفا المقبلة    إنقاذ مولود حديث الولادة مصاب بتشوهات خلقية بالعيون وامرأة حامل في وضعية حرجة بطانطان    حريق سوق جرسيف: 24 إصابة و يقضة السلطات المحلية جنبت المدينة كارثة كبيرة    الشاعر الغنائي عبد الرفيع الجواهري يدعو إلى حماية الجوهر والمضمون الثقافي للغناء المغربي    وقفة احتجاجية امام الملحقة الادارية لجامع الفنا بسبب الاعتداء على الصحفي عزيز باطراح‎    الملك يصدر عفوه على 1012 شخصا بمناسبة عيد العرش    ملثمون يسطون على 20 مليون من محطة وقود بضواحي الخميسات    جبهة النصرة تخطف 8 مقاتلين سوريين مدربين في تركيا    الجزائر تعدل ميزانيتها بعد انخفاض عائدات النفط الى النصف    انتحار فتاة تعاني اضطرابات نفسية بدوار السراغنة بمراكش‎    سعودي يعتمد على أنفه في التغذية منذ 14 عاماً    إجراء ثاني عملية للحويصلة الصفراوية بواسطة المنظار بأزيلال    مشاريع جهة الرباط.. نهضة تنموية شاملة    الفنانة فدوى برادة تقدم بالدار البيضاء أكبر لوحة تشكيلية في تاريخ المغرب    طريقة حديث الأبوين مع ابنهما تؤثر على مهاراته الاجتماعية    المجلس العلمي في لقاء مع حجاج وحاجات بيت الله الحرام    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    تزويج الصغيرات بين حقائق الشرع الحكيم ...ورأي الفقه التراثي    مسؤول مصري يفتح قبر والديه ويجلس معهما    أُنْبُوشَاتٌ فِي المَفَاهِيمِ الْقُرْآنِيَّةِ / الْجِهَادُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

دراسة في القانون: الفحص الطبي المضاد في مدونة الشغل (1/3)
نشر في الصباح يوم 19 - 09 - 2013

للمشغل الحق في المراقبة الطبية على نفقته واختيار الطبيب

إذا كانت الاعتبارات والتوازنات المالية تشكل الوازع الأساسي في سن المراقبة الطبية بالنسبة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بخصوص المرض غير المهني،
وبالنسبة إلى شركات التأمين بخصوص المرض المهني، فإنه من دواعي الاستغراب أن يتقرر إخضاع الأجير المريض للفحص الطبي المضاد في إطار المرض
غير المهني من طرف المشغل لأنه لا يتكفل مباشرة بدفع تعويضات يومية.
قرن المشرع الفرنسي فقد قرن وعلى صواب، حق المشغل في المراقبة بدفعه للتعويضات التكميلية وذلك طبقا لاتفاق بيمهني لسنة 1978 يعرف ب accord de mensualisation الذي يفرض على كل من انضم إليه من المشغلين أن يدفع تعويضات تكميلية للأجير المتغيب بسبب مرض غير مهني، وفقا لشروط تتعلق بمدة المرض سن الأجير أقدميته....
بما أن النظام الحمائي الذي توفره مؤسسة المرض غير المهني لعقد شغل الأجير قد يكون عرضة للتعسف والغش من طرف الأجراء، وذلك بالإدلاء بشهادات طبية تثبت عجزا مزعوما يثير شكوك المشغل حول حقيقته، وبما أن هذه الممارسات تفضي الى انعكاسات سلبية متعددة المظاهر، حيث أنها كما تؤثر على الأسس المالية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، تخل بسير ونظام المقاولات وتضعف إنتاجيتها واقتصاديتها، بالإضافة إلى أنها تضعف من حماس وتحفيز الأجراء ذوي الضمائر الحية، فقد عمد المشرع إلى إحاطة الحماية التي توفرها مؤسسة المرض غير المهني، بعدة ضمانات تحد من التحايل.
وتعتبر المراقبة الطبية للمشغل إحدى أسسها، غير أنه رغم أهمية هذا التدبير لم يكلف مشرع مدونة الشغل نفسه عناء تنظيم الإجراءات المتعلقة بالفحص الطبي المضاد، بل اقتصر في المادة 271 على التنصيص عليه، وعلى تخويل الحق للمشغل في اختيار الطبيب المراقب، تاركا بذلك الحقل خصبا للاجتهاد القضائي للتكفل بذلك، كلما عرضت عليه منازعات ستسفر عنها الممارسة، مع العلم أن احتمال تعدد أطرافها من مشغل وطبيب معالج وطبيب مراقب وأجير سيزيد من تعقيد التطبيق العملي .مما يجرنا للحديث عن الأطراف المتدخلة في حقل الفحص الطبي المضاد من خلال علاقة المشغل بالطبيب الذي سيختاره لإجراء الفحص المضاد (أولا) وعن إجراءات المراقبة، وما يمكن أن يسفر عنها من نتائج (ثانيا)
أولا :اختيار المشغل للطبيب المراقب

لما كان منطوق الفقرة الثالثة من المادة 271 قد خول للمشغل الحق في استعمال حق المراقبة الطبية على نفقته وحق اختيار الطبيب الذي سيعهد إليه بذلك « يمكن للمشغل أن يعهد على نفقته، إلى طبيب يختاره بنفسه، بأن يجري على الأجير فحصا طبيا مضادا»، فإن المشرع لم يقيد اختيار المشغل للطبيب المراقب بأي قيد من القيود.
لكن بالرجوع إلى القوانين المنظمة لمهنة الطب ومدونة أخلاقياته، يتضح أن حرية اختيار الطبيب، ليست على إطلاقها كما يستفاد من منطوق المادة المذكورة، بل تعتريها عدة موانع.
وفي هذا الصدد، ومن بين حالات التنافي التي حددتها المادة 54 من قانون ممارسة الطب، والمادة 48 من مدونة أخلاقيات المهنة هي اختيار الطبيب المعالج للأجير لإجراء فحص مضاد عليه، كما أن ذلك الاختيار مقيد بعدم إمكان الطبيب من مزاولة مهنته خارج الجهة التي يوجد بها المجلس الجهوي لهيئة الأطباء المقيد بجدوله إلا استثناء، بل أكثر من هذا فإن الطبيب ملزم بالتقيد بالمجال الترابي للجماعة الحضرية أو القروية أو المجموعة الحضرية التي اختارها، ما يعني أن اختيار المشغل لطبيب خارج الجماعة التي يقطن بها الأجير غير مستساغ .
وتثار عدة تساؤلات فيما يخص صفة الطبيب الذي يختاره المشغل لإنجاز المراقبة، هل يمكن لطبيب الطب العام أن يقوم بفحص طبي مضاد على أجير أدلى بشهادة طبية صادرة عن طبيب متخصص؟ وهل يليق أن يكون الطبيب المعالج والمراقب ذا تخصصين مختلفين ؟هل يجوز أن يعهد لطبيب حديث العهد بالمهنة بمراقبة أجير أدلى بشهادة طبية صادرة عن طبيب معالج أقدم منه ممارسة ؟
نظن بخصوص التساؤلين الأول والثاني أن الجواب سيكون نفيا، حين نعلم أن الطبيب الذي يقوم بالمراقبة هو طبيب كباقي الأطباء تسري عليه قوانين مهنة الطب وقانون أخلاقيتها و طالما نصت المادة 42 من القانون 10/94 على أنه «لا يجوز للطبيب المتخصص أن يزاول إلا الأعمال الطبية الداخلة في نطاق التخصص المعترف له به....». وكذا المادة 35 من نفس القانون التي جاءت لتنظم الإنابة بين الأطباء حين نصت على: «يجب أن يكون للطبيب النائب نفس التخصص الذي يمارسه الطبيب الذي يقوم بالنيابة عنه. ولا يسمح لطبيب عام بالنيابة إلا عن طبيب عام آخر....» .
وفي شأن التساؤل الثالث، فلا أحد ينكر أن عامل السن والتجربة يلعبان دورا أساسيا في تراكم المهارات والمؤهلات وفي هذا الصدد ألم ينص القانون المنظم للخبراء القضائيين على شرط أقدمية 15 سنة من الممارسة لمن يرغب في التسجيل في لوائح الأطباء الخبراء
وفي خضم التساؤلات يمكن أن يطرح التساؤل حول مدى حرية المشغل في اختيار الطبيب المراقب من أطباء القطاعين الخاص والعام. فبتقيده بأحكام و مقتضيات القانون 10/94 السالفة الذكر لا مانع يمنع طبيب القطاع الخاص من القيام بفحوصات مضادة إن وقع عليه الاختيار أما الطبيب الممارس بأسلاك الوظيفة العمومية فيمنعه الفصل 15 من قانون الوظيفة العمومية من ذلك.
بقلم: د. مولاي هاشم مرتجي, طبيب متخصص في طب الشغل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.