بنكيران يجمع أغلبيته لمناقشة آخر التطورات السياسية    هذا ما قاله عبد الهادي السكتوي بعد الهزيمة امام الكوكب    رئيس الكوكب المراكشي يطالب الجماهير للوقوف مع الفريق    طليقة محمد الترك: محمد تغير كثيرا بعد زواجه من الفنانة دنيا بطمة    النهضة التونسية تطرح المعالم الكبرى في فصل الدعوي والسياسي    وسط استنفار أمني.. المخابرات تقتاد "أبو البتول الذباح" صانع المتفجرات بطنجة إلى مكتب قاضي التحقيق بسلا    سفير إفريقيا الوسطى: المغرب لم يدخر أي جهد للإنصات لحاجيات إفريقيا وكان جاهزا كلما احتاجته القارة    كارسيلا: مصطفى حجي إضافة للمنتخب الوطني    يوم علمي بتطوان تخليدا لليوم العالمي للقابلة، تحت شعار المرأة والمولود في قلب اهتمامات مهنة القابلة    الرباح: المغرب يتوفر على كل المؤهلات التي تجعل منه دولة رائدة في المجال البحري    المطرب عاصي الحلاني: على الفنان أن يخلق أسلوبه الخاص ولا يكرر نفسه    رونالدو: زيدان مدرب ذكي... وخسارة النهائي ستكون بمثابة إخفاق    موازين 2016.. 130 ألف متفرج حضروا حفل الفنان كيندجي بمنصة السويسي في خامس ليالي المهرجان    الحموشي يعفي أزيد من 3000 رجل أمن من الخدمة لهذه الاسباب!!    المغرب يدعم التفاوض من أجل اتفاقية دولية لقمع الإرهاب الكيميائي والبيولوجي    فرق المعارضة في مجلس النواب ترصد الاختلالات المتضمنة في تقرير المجلس الأعلى للحسابات لاسيما بالنسبة للمديونية العمومية    وفد من الجالية اليهودية بكندا يزور ابن كيران ويؤكد تشبته بالوحدة الترابية    بشرى سارة للطلبة : الزيادة في مبلغ المنح و صرفها الأسبوع المقبل    عاجل: القاتل الرئيسي لسائق التاكسي بالناظور يقود الشرطة الى بويزرزارن لهذا السبب؟؟    تشلسي يقف وراء افشال صفقة انتقال مورينيو للمان يونايتد    ناتاشا أطلس في حفل باهت بموازين مزيج موسيقي بين الشرق والغرب    الداودي : يجب إدخال" الفصائل العنيفة " ضمن خانة "الجماعات الإرهابية    مجهول يتنكر في زي نسائي ويسطو على ملايين السنتيمات من وكالة بنكية بطنجة    المغرب احتل المركز ال 56 في لائحة أقوى جيوش العالم    الرجاء يغير مكان استقباله لحسنية أكادير من طنجة إلى الجديدة وباباتوندي ينفي وجود أي وكيل أعمال له بالمغرب    "وزراء الإعلام العرب": اعتماد "القدس" عاصمة للإعلام العربي    عاجل .. الفتح ينتصر على طنجة ويتصدر البطولة ويصعب مهمة الوداد    بنك المغرب : تسجيل تراجع في أسعار الأصول العقارية    دراسة: الأسبرين يحد من الإصابة بالجلطة الدماغية    مطار طنجة يسجل ارتفاعا جديدا في عدد مستعمليه خلال أبريل    بعد تأكد تورطه:جامعة الكرة توقف لاعب الكوديم زهير بن واحي مدى الحياة    جولة الصحافة: المعارضة مرعوبة من شعبية العدالة والتنمية    حركة "طالبان" الأفغانية تختار "هبة الله أخونزاده" زعيمًا جديدًا    طرق لتحسين ذاكرة طفلك و ذكائه    ملكة جمال المغرب ل 2016 تقبل التحدي وتنشر صورتها بدون ماكياج- صورة    الحكومة ترفع الراية البيضاء في حرب الأرقام والاحصائيات: وزير المالية يعترف أن معدل النمو لن يتجاوز 2 بالمائة    توقيف شخصين في الناظور بتهمة القتل العمد المقرون بالسرقة    توقعات حالة الطقس ليوم غد الخميس    الرميد : مناهضة التعذيب في المغرب خيار لا رجعة فيه للدولة    70 ألف مراقب لامتحانات البكالوريا لسنة 2016    موازين 2016.. الغجري كيندجي يمنح السويسي ليلة صاخبة لاتُنسى    استفزازات الولايات المتحدة الأمريكية التي أخرجت المغرب من نعومته الدبلوماسية    فايننشال تايمز: تضارب فرضيات تحطم الطائرة المصرية    هكذا ستواجه فرنسا توقف المصافي    بالصور..طفل سوري لم يبلغ الثامنة يبدو طاعنا في السن    وزارة الحج والعمرة السعودية: لا تنازلات للإيرانيين    باحثون يدعون لأن تكون جراحة المعدة علاجا قياسيا للسكري    120 ألف متفرج في حفل مغني الراب الفرنسي ميتر جيمس ‪    أحزاب المعارضة البرلمانية توجه مذكرة إلى رئيس الحكومة بخصوص الاستحقاقات القادمة    مناخ الاعمال فالمغرب مزيان… وها علاش    موازين … منصة بورقراق تحتفي بموسيقى الطوارق في شخص الفنان بومبينو    دراسة: الطب الدقيق أكثر فعالية لعلاج السرطان    احذر أن تفعل هذه الأشياء السبعة قبل النوم!    أقدم عالمة مغربية في في مجال الفقه في ذمة الله    الأوقاف تعلن عن موعد إجراء عملية القرعة لتحديد قوائم الحجاج    فنان معروف يمتنع عن شرب الخمر ويوجه رسالة للشباب المدمنين عليه    جمعية الأمل للتنمية والثقافة بأغبالة تدعو للمساهمة في مبادرة "خيمة رمضان"    اللي بغى يمشي للحج: ها وقتاش القرعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراسة في القانون: الفحص الطبي المضاد في مدونة الشغل (1/3)
نشر في الصباح يوم 19 - 09 - 2013

للمشغل الحق في المراقبة الطبية على نفقته واختيار الطبيب

إذا كانت الاعتبارات والتوازنات المالية تشكل الوازع الأساسي في سن المراقبة الطبية بالنسبة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بخصوص المرض غير المهني،
وبالنسبة إلى شركات التأمين بخصوص المرض المهني، فإنه من دواعي الاستغراب أن يتقرر إخضاع الأجير المريض للفحص الطبي المضاد في إطار المرض
غير المهني من طرف المشغل لأنه لا يتكفل مباشرة بدفع تعويضات يومية.
قرن المشرع الفرنسي فقد قرن وعلى صواب، حق المشغل في المراقبة بدفعه للتعويضات التكميلية وذلك طبقا لاتفاق بيمهني لسنة 1978 يعرف ب accord de mensualisation الذي يفرض على كل من انضم إليه من المشغلين أن يدفع تعويضات تكميلية للأجير المتغيب بسبب مرض غير مهني، وفقا لشروط تتعلق بمدة المرض سن الأجير أقدميته....
بما أن النظام الحمائي الذي توفره مؤسسة المرض غير المهني لعقد شغل الأجير قد يكون عرضة للتعسف والغش من طرف الأجراء، وذلك بالإدلاء بشهادات طبية تثبت عجزا مزعوما يثير شكوك المشغل حول حقيقته، وبما أن هذه الممارسات تفضي الى انعكاسات سلبية متعددة المظاهر، حيث أنها كما تؤثر على الأسس المالية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، تخل بسير ونظام المقاولات وتضعف إنتاجيتها واقتصاديتها، بالإضافة إلى أنها تضعف من حماس وتحفيز الأجراء ذوي الضمائر الحية، فقد عمد المشرع إلى إحاطة الحماية التي توفرها مؤسسة المرض غير المهني، بعدة ضمانات تحد من التحايل.
وتعتبر المراقبة الطبية للمشغل إحدى أسسها، غير أنه رغم أهمية هذا التدبير لم يكلف مشرع مدونة الشغل نفسه عناء تنظيم الإجراءات المتعلقة بالفحص الطبي المضاد، بل اقتصر في المادة 271 على التنصيص عليه، وعلى تخويل الحق للمشغل في اختيار الطبيب المراقب، تاركا بذلك الحقل خصبا للاجتهاد القضائي للتكفل بذلك، كلما عرضت عليه منازعات ستسفر عنها الممارسة، مع العلم أن احتمال تعدد أطرافها من مشغل وطبيب معالج وطبيب مراقب وأجير سيزيد من تعقيد التطبيق العملي .مما يجرنا للحديث عن الأطراف المتدخلة في حقل الفحص الطبي المضاد من خلال علاقة المشغل بالطبيب الذي سيختاره لإجراء الفحص المضاد (أولا) وعن إجراءات المراقبة، وما يمكن أن يسفر عنها من نتائج (ثانيا)
أولا :اختيار المشغل للطبيب المراقب

لما كان منطوق الفقرة الثالثة من المادة 271 قد خول للمشغل الحق في استعمال حق المراقبة الطبية على نفقته وحق اختيار الطبيب الذي سيعهد إليه بذلك « يمكن للمشغل أن يعهد على نفقته، إلى طبيب يختاره بنفسه، بأن يجري على الأجير فحصا طبيا مضادا»، فإن المشرع لم يقيد اختيار المشغل للطبيب المراقب بأي قيد من القيود.
لكن بالرجوع إلى القوانين المنظمة لمهنة الطب ومدونة أخلاقياته، يتضح أن حرية اختيار الطبيب، ليست على إطلاقها كما يستفاد من منطوق المادة المذكورة، بل تعتريها عدة موانع.
وفي هذا الصدد، ومن بين حالات التنافي التي حددتها المادة 54 من قانون ممارسة الطب، والمادة 48 من مدونة أخلاقيات المهنة هي اختيار الطبيب المعالج للأجير لإجراء فحص مضاد عليه، كما أن ذلك الاختيار مقيد بعدم إمكان الطبيب من مزاولة مهنته خارج الجهة التي يوجد بها المجلس الجهوي لهيئة الأطباء المقيد بجدوله إلا استثناء، بل أكثر من هذا فإن الطبيب ملزم بالتقيد بالمجال الترابي للجماعة الحضرية أو القروية أو المجموعة الحضرية التي اختارها، ما يعني أن اختيار المشغل لطبيب خارج الجماعة التي يقطن بها الأجير غير مستساغ .
وتثار عدة تساؤلات فيما يخص صفة الطبيب الذي يختاره المشغل لإنجاز المراقبة، هل يمكن لطبيب الطب العام أن يقوم بفحص طبي مضاد على أجير أدلى بشهادة طبية صادرة عن طبيب متخصص؟ وهل يليق أن يكون الطبيب المعالج والمراقب ذا تخصصين مختلفين ؟هل يجوز أن يعهد لطبيب حديث العهد بالمهنة بمراقبة أجير أدلى بشهادة طبية صادرة عن طبيب معالج أقدم منه ممارسة ؟
نظن بخصوص التساؤلين الأول والثاني أن الجواب سيكون نفيا، حين نعلم أن الطبيب الذي يقوم بالمراقبة هو طبيب كباقي الأطباء تسري عليه قوانين مهنة الطب وقانون أخلاقيتها و طالما نصت المادة 42 من القانون 10/94 على أنه «لا يجوز للطبيب المتخصص أن يزاول إلا الأعمال الطبية الداخلة في نطاق التخصص المعترف له به....». وكذا المادة 35 من نفس القانون التي جاءت لتنظم الإنابة بين الأطباء حين نصت على: «يجب أن يكون للطبيب النائب نفس التخصص الذي يمارسه الطبيب الذي يقوم بالنيابة عنه. ولا يسمح لطبيب عام بالنيابة إلا عن طبيب عام آخر....» .
وفي شأن التساؤل الثالث، فلا أحد ينكر أن عامل السن والتجربة يلعبان دورا أساسيا في تراكم المهارات والمؤهلات وفي هذا الصدد ألم ينص القانون المنظم للخبراء القضائيين على شرط أقدمية 15 سنة من الممارسة لمن يرغب في التسجيل في لوائح الأطباء الخبراء
وفي خضم التساؤلات يمكن أن يطرح التساؤل حول مدى حرية المشغل في اختيار الطبيب المراقب من أطباء القطاعين الخاص والعام. فبتقيده بأحكام و مقتضيات القانون 10/94 السالفة الذكر لا مانع يمنع طبيب القطاع الخاص من القيام بفحوصات مضادة إن وقع عليه الاختيار أما الطبيب الممارس بأسلاك الوظيفة العمومية فيمنعه الفصل 15 من قانون الوظيفة العمومية من ذلك.
بقلم: د. مولاي هاشم مرتجي, طبيب متخصص في طب الشغل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.