8,5 ملايين مشترك بالإنترنت في المغرب إلى غاية متم شتنبر 2014    المرشحون الى الرئاسة التونسية: رئيس ووزراء سابقون ورئيس ناد لكرة القدم    بوكو حرام تعلن تزويج فتيات نيجيريات مخطوفات    تفاصيل اعتقال فتيات يكونن عصابة للسرقة والقبض على شخص من جنسية إفريقية يسرق الشقق    إنريكي "يصدم" بيكيه بعد أدائه الضعيف في الكلاسيكو    هذه هي مصاريف الرجاء في أكادير    تقديم مقابلات عشية اليوم من الدوري المغربي    أنوار الغازي يكذب الزاكي    الملك يهنئ بوتفليقة بمناسبة الذكرى 60 لثورت التحرير    وزير الصحة يترأس المؤتمر الدولي التاسع للجمعية الدولية للمعاهد الوطنية للصحة العامة بمراكش أيام 2- 3- 4 نونبر    الفلم الإيراني " اليوم " يحصد تلاث جوائز وإسدال الستار على مهرجان الرباط لسينما المؤلف    مستشار الملك يرفض تحويل صراع الفلسطينيين والإسرائيليين "السياسي" إلى "ديني"    أوقات ومكتظة    المجلس الإقليمي لأشتوكة يعقد دورة اكتوبر ويصادق عل مايلي...    مدرب الهلال السعودي: لا أستطيع وعد الجمهور باللقب الآسيوي    دي ماريا: لا صداقات على أرض الملعب    الباييرن تواجه دورتموند: صراع غوارديولا وكلوب    ارسنال يرصد 32 مليون استرلينى لضم نجم التانجو    إعفاء مدير مطار محمد الخامس بعد حوادث سرقة حقائب دبلوماسيين    أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    انقلاب سادس في بوركينا فاسو؟!    بيتر فام: تقرير هيومن رايتس ووتش يسقط في "مقارنات خاطئة" بين الأقاليم الجنوبية ومخيمات تندوف    التوجه الديمقراطي: بعد الإضراب العام، ما لا يُؤخذ بالنضال يُتنزع بنضال أقوى وأشمل    تجاذب بالمحكمة في ملف الخلية التي يتزعمها إسباني بالناظور والعروي: المحكمة تحضر المحجوز والدفاع يطالب بالبطلان    المفوضية الاوروبية تنتقد سلطات مليلية بسبب طردها المهاجرين الأفارقة    استراتيجية «المغرب الأخضر» تفشل في تحقيق هدفها في رفع المنتوج الوطني من التمور    المغرب متخوف من العائدين من «دولة االبغدادي»    المسرحي العراقي عباس عبد الغني ل«الإتحاد الاشتراكي» : الصراعات والخلافات السياسية والمذهبية في العراق لا تبرز في المسرح، لأن المسرحيين أسمى من هذه الصراعات    أكادير: اتفاقية شراكة لحماية الطفولة بين وزارة الصحة وجمعية "ما تقيش ولدي"    أخبار المدينة    أكادير : تنصيب مسؤولين جدد بجامعة ابن زهر بحضور الوزيرة المنتدبة سمية بنخلدون    عرض شريط وثائقي بواشنطن يعري الاستغلال المشين للجزائر لنزاع الصحراء    مسيرة وطنية للتنديد بالتراجعات التي طالت الحركة الحقوقية في المغرب    صادق عليه 43 عضوا وعارضه 24 يمثلون النقابات والمجتمع المدني رأي المجلس الاقتصادي والاجتماعي يدعو إلى رفع سن التقاعد بإضافة 6 أشهر على مدى 6 سنوات    الكتاني: التكلفة العالية لTGV تسببت في عجز الخزينة العامة في 2014    بوركينا فاسو: المسؤول الثاني في الحرس الرئاسي يتولى مسؤوليات "رئيس الدولة الانتقالي"    شركة إماراتية تستعد لإطلاق محطة للطاقة الريحية بضواحي تطوان    نبض تحت الأنقاض    فيروس "ايبولا" يحصد ارواح 4951 شخصا عبر العالم    تنظيم الدورة الأولى للمهرجان الإقليمي للزيتون بتازة من 5 إلى 8 نونبر المقبل    فاينانشال تايمز: المغرب ينعم باستقرار اقتصادي وسياسي "استثنائي" في العالم العربي    عبد الفتاح السيسي و«كتالوغ هيكل» الفصل الثالث من «كتاب حياتي يا عين»!    السويد أحرجت العرب    بوب ديلان يصدر ألبوما جديدا و يحيي فرانك سيناترا    نادي الصحافة والإعلام يقص شريط أنشطة الموسم    لقاء مفتوح مع الكاتبة ليلى قروش بالمركب الثقافي بالناظور    جاك بروست: وتيرة انتاج سنوية تصل إلى 200 الف وحدة في مصنع رونو طنجة قريبا    المغرب بلد "نموذجي" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجال مكافحة السيدا حسب منظمة الصحة العالمية    والدة ضحية الطفلة المقتولة بأكادير تروي تفاصيل الفاجعة    واتساب تطلق خدمة الاتصال الصوتي مطلع العام المقبل    انتبه .. كثرة تناول الحليب قد تكون سببا للوفاة    عاجل: قوات البشمركة العراقية دخلت مدينة عين العرب السورية    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب "مسجد طه" بمدينة الدار البيضاء    ... ومن كانت هجرته إلى ... فهجرته إلى ما هاجر إليه ...؟؟    البوكيلي: يجب تجاوز الإيديولوجيا في حوار الحضارات    لهذه الأسباب منعت إدارة "الفيسبوك" عبارة "أستغفر الله العظيم"    وجهة نظر طريفة في البوكر و محنة "اليتيمين"..    القناة الثانية المغربية ترفض تصوير شهادات حول معاناة مرضى السيدا و يتهمونها بالتعتيم.‎    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

آفاق الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالمغرب
نشر في التجديد يوم 01 - 07 - 2013


مفهوم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني
أ- اقتصاد مبني على قيم ومبادئ:
مبادرات تهدف إلى الإنتاج والاستهلاك والاستثمار بطريقة قائمة على احترام الإنسان والبيئة والمجال وذلك من خلال المبادئ التالية:
 تقديم خدمات للأعضاء والجماعة كهدف أسمى.
 احترام مبادئ التضامن والتآزر وترسيخ روح المسؤولية.
 تسيير ديمقراطي من طرف الأعضاء (شخص = صوت).
 خلق ديناميكية محلية من خلال تثمين المؤهلات المحلية والتعبئة المواطنة.
ب- اقتصاد ببعدين، اقتصادي واجتماعي:
- إنتاج السلع والخدمات من خلال الاستثمار المحلي.
- خلق الشغل والثروة.
- الاستجابة للحاجيات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية للساكنة المحلية.
- تعبئة الفعاليات المحلية.
- تحسين الخدمات للساكنة وتحسين ظروف عيشها.
- التضامن والتآزر والتماسك الاجتماعي.
ج- مجالات متنوعة للتدخل
- التربية والتعليم.
- محاربة الأمية.
- وسائل وتكنولوجيات الإعلام.
- السياحة- الفلاحة- الصناعة التقليدية.
- الصحة والخدمات الصحية.
- خدمات للأشخاص.
- السكن.
- الأنشطة الثقافية.
- تدبير المجال.
- جمع وتحويل النفايات.
- التجارة المنصفة.
- الخدمات المالية.
- استغلال الغابات.
- التأمين والتغطية الصحية.
د- نمط خاص للتنظيم:
- التعاونيات.
- الجمعيات.
- التعاضديات.
- وغيرها من الأشكال التنظيمية الأخرى القائمة على التضامن والتآزر.
مشروع القانون المنظم للقطاع
شرعت وزارة الشؤون العامة والحكامة في إعداد مشروع حول القانون الإطار المنظم لقطاع الاقتصاد الاجتماعي بالمغرب، واعتمدت الوزارة في إعدادها لمشروع القانون على عدة آليات، واتبعت ثلاث مراحل وهي:
- جمع البيانات والمعطيات والوثائق المتعلقة بالاقتصاد الاجتماعي بالمغرب؛
- البحث عن المصادر والوثائق القانونية لبعض الدول الرائدة في مجال الاقتصاد الاجتماعي؛
- وضع دراسة مقارنة لتجارب تنظيم قطاع الاقتصاد الاجتماعي في كل من فرنسا ،إسبانيا وبلجيكا.
ومن بين الأهداف التي يتوخاها هذا المشروع:
- وضع مشروع قانون لتأطير وتوجيه عمل وأنشطة مكونات الاقتصاد الاجتماعي بغية منح هذا القطاع دورا سوسيوقتصاديا رائدا وفقا لما تحقق من مكاسب من خلال مختلف البرامج والاستراتيجيات القطاعية خصوصا منها برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
- بلورة آليات وإجراءات قانونية للتدخل وتتبع ودعم أنشطة وحدات الاقتصاد الاجتماعي.
- العمل على دمج وتنسيق والتقائية برامج العمل لمختلف الإدارات والمؤسسات العمومية و الفاعلين في ميدان الاقتصاد الاجتماعي.
- تدقيق وتحديد مجال تدخل وميادين أنشطة الاقتصاد الاجتماعي.
- تطوير أداء منظمات الاقتصاد الاجتماعي (تعاونيات، جمعيات، تعاضديات..)، عبر عمليات التشبيك والتكتل داخل تجمعات تجعل القطاع أكثر فعالية ومردودية.
تؤطر أزيد من 420 ألف منخرط
القطاع يضم حوالي 11 ألف تعاونية
رغم حداثته كقطاع مهيكل، عرف الاقتصاد الاجتماعي والتضامني تطورا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة مستفيدا من مجموعة من المؤهلات، وهي:
- إرادة سياسية قوية لتنمية الاقتصاد الاجتماعي (التوجيهات الملكية، المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، البرنامج الحكومي، استراتيجيات وبرامج قطاعية تولي أهمية خاصة للاقتصاد الاجتماعي وصغار المنتجين).
- عدة مشاريع مهيكلة قيد الإنجاز بمختلف مناطق المملكة من شأنها أن تساهم في ظهور أنشطة جديدة وتوفير فرص جديدة لتنمية القطاع.
- موارد ومؤهلات وخبرات محلية هائلة (الفلاحة، الحرف اليدوية، السياحة، الصيد، الخدمات، المنتجات المحلية، ...).
- حاجيات جديدة نتيجة التغيرات الديموغرافية والاجتماعية والثقافية: خدمات للأشخاص، للأسر، للشركات،...
***
بالأرقام، يتألف قطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني من:
 نسيج تعاوني في نمو مطرد، يضم حوالي 11.000 تعاونية تؤطر أكثر من 420.000 منخرط، تتميز ب:
 تركيز ملحوظ في القطاعات التقليدية (الفلاحة والصناعة التقليدية).
 حضور باهت في الأنشطة الخدماتية.
 حضور لا بأس به للمرأة (أكثر من 1.500 تعاونية نسائية وحوالي 30.000 منخرطة)، والشباب حاملي الشهادات (حوالي 300 تعاونية و3000 شاب).
 صغر حجمها (ما يزيد عن 80 بالمائة من التعاونيات تضم أقل من 50 عضوا).
 أكثر من 45.000 جمعية نشيطة وفق الدراسة التي أنجزتها المندوبية السامية للتخطيط سنة 2007، (وعدد إجمالي يفوق 90.000 جمعية وفق بعض التقديرات) تمارس أنشطتها في مختلف المجالات وفي جميع أنحاء التراب الوطني بما في ذلك المناطق النائي.
 حوالي 50 تعاضدية تهيمن عليها تعاضديات موظفي القطاع العام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.