هل يفتح تحقيق في مسيرة العار؟    صحف اليوم:قانون الإضراب الجديد-الدراسة تبدأ بناقص 16 ألف أستاذ    المغرب يمنح مساعدات لبوركينافاسو المتضررة من الفيضانات    مطار دبي يستأنف الرحلات بعد إغلاق وجيز للمجال الجوي    زين الدين زيدان: ريال مدريد "محطم" بعد التعادل مع دورتموند    ثلاث رجاوين ضمن المنتخب الوطني المحلي    جامعة محمد الخامس تفتح باب التسجيل للموظفين.. وهذه هي الوثائق المطلوبة    مناظرة سياسية مغربية .. لِمَ لا؟    هكذا برر السكتيوي خسارة الماص أمام الجيش في كأس العرش    المغرب في القبعة الثالثة لقرعة "الكان"    المغرب يطلق نظاما أكثر مرونة للصرف ابتداء من النصف الثاني من 2017    8700 منصب شغل في قطاع صناعة الطيران بالمغرب    النتيجة الصافية للبنك المغربي للتجارة الخارجية تتجاوز عتبة مليار درهم    منيب: البيجيدي سيفوز بالانتخابات المقبلة لأن له قاعدة شعبية    اعتقال مغربي ضمن خلية للدعاية ل"داعش" تنشط في إسبانيا وبلجيكا وألمانيا    فيديو لشكر.. سيناريو سوريا يهدد المغرب إذا استمرت الحكومة الحالية بعد 7 أكتوبر !    حرمان نسبة مهمة من التلاميذ من الدراسة بعمالة البيضاء آنفا    الفقيه بن صالح.. توقيف أحد كبار مروجي المخدرات والخمور    العثور على جثة شاب قرب مفوضية الشرطة ببني أنصار    حوار مثير .. سناء موزياني تحكي ل"الأول" عن علاقتها بالفن والإغراء والعائلة    وفاة بيريز.. آخر مؤسسي دولة الاحتلال    كواليس المباراة..    فضيحة فساد كبرى تضرب الكرة الإنجليزية    «مشارف» على إصلاح منظومة التربية والتكوين    حجز أزيد من 330 سلحفاة مهربة من المغرب    استحقاقات 7 أكتوبر.. الداخلية تحث العمال والولاة على تيسير عملية التصويت للأشخاص ذوي الإعاقة    البحرين تؤكد بالأمم المتحدة ضرورة إيجاد حل سياسي على أساس مبادرة الحكم الذاتي    المغربية جيهان خليل بطلة «المرج.. حلوان»    نداء مخرج» مسافة ميل بحذائي» من أمريكا من أجل الاحتضان والدعم..    سعد لمجرد: شيرين اعتذرت عن الديو بسبب الإيقاع المغربي!    تيزنيت : دورة تكوينية لتقوية قدرات الشباب في فن التنشيط    أجواء مشمسة بجهات المملكة اليوم 28 شتنبر 2016    أوباما ينعى الرئيس الاسرائيلي بيريز    ممونو مجموعة بوينغ مدعوون للاستفادة من البرنامج التحفيزي للمغرب    براد بيت يغيب عن العرض الأول لفيلم بسبب "العائلة"    بالريفية.. أحمد زاهيد الضيف الثاني لبرنامج " هاته أم تلك" على القناة الإلكترونية ريف تي في    فتوى وقف الاحتجاجات تثير غضب التونسيين    مقلوبة الزهرة مع الدجاج    وجدة تحتضن الدورة الثانية للمهرجان الوطني لفيلم الهواة    شورله يرى أن التعادل جيد أمام ريال مدريد    سيميوني : سأراهن على هذا اللاعب أمام بايرن ميونيخ    بعثة إستكشافية تستعرض تجربة ميناء طنجة المتوسط أمام مسؤولي مصر    بياناتك الشخصية لن تذهب بعد حذفها من هاتفك الخاص    لعرب مادايرينش فهاد الدراسة. آش هي الدول لي بناتها كيفقدو العذرية صغارات    اوباما يعين أول سفير للولايات المتحدة لدى كوبا منذ أكثر من 5 عقود    التوقيع على الاتفاق النهائي والشامل للسلام في كولومبيا يفتح عهدا جديدا من السلم و المصالحة    الهاتف الذكي في الفراش.. عدوّ صامت    بنكيران: الملك من يحكم البلاد .. وعلاقتنا بالقصر "غير متوترة"    5 حقائق قد تفاجئك عن قلبك    هذه الأمراض الخمسة هي السبب وراء الإرهاق الدائم    "قبل فوات الأوان" يمثل المغرب في مسابقة عالمية حول أفلام البيئة    على مسؤوليتي 19 الأحزاب المخزنية و النفاق الاجتماعي في حملتهم الانتخابية    دراسة: المشي وركوب الدراجات 4 ساعات أسبوعياً يحسّن صحة كبار السن    المصلي: البيجيدي صالح المواطن مع السياسة وهذا ما أزعج أصحاب المصالح    الحر بالغمزة.. خطبة القيامة    ارتباك بمطار أكادير بعد وصول الفوج الأول من الحجاج    ديننا القَيِّم .. يُسرق منَّا    البي جي دي: الفتوى في خدمة التصويت. بولوز: دار فتوى فيها التصويت اهم من صلاة الجمعة واكنوش يرد: علاش تخليو بحال هادا ينوض يفتي وحيدو الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آفاق الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالمغرب
نشر في التجديد يوم 01 - 07 - 2013


مفهوم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني
أ- اقتصاد مبني على قيم ومبادئ:
مبادرات تهدف إلى الإنتاج والاستهلاك والاستثمار بطريقة قائمة على احترام الإنسان والبيئة والمجال وذلك من خلال المبادئ التالية:
 تقديم خدمات للأعضاء والجماعة كهدف أسمى.
 احترام مبادئ التضامن والتآزر وترسيخ روح المسؤولية.
 تسيير ديمقراطي من طرف الأعضاء (شخص = صوت).
 خلق ديناميكية محلية من خلال تثمين المؤهلات المحلية والتعبئة المواطنة.
ب- اقتصاد ببعدين، اقتصادي واجتماعي:
- إنتاج السلع والخدمات من خلال الاستثمار المحلي.
- خلق الشغل والثروة.
- الاستجابة للحاجيات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية للساكنة المحلية.
- تعبئة الفعاليات المحلية.
- تحسين الخدمات للساكنة وتحسين ظروف عيشها.
- التضامن والتآزر والتماسك الاجتماعي.
ج- مجالات متنوعة للتدخل
- التربية والتعليم.
- محاربة الأمية.
- وسائل وتكنولوجيات الإعلام.
- السياحة- الفلاحة- الصناعة التقليدية.
- الصحة والخدمات الصحية.
- خدمات للأشخاص.
- السكن.
- الأنشطة الثقافية.
- تدبير المجال.
- جمع وتحويل النفايات.
- التجارة المنصفة.
- الخدمات المالية.
- استغلال الغابات.
- التأمين والتغطية الصحية.
د- نمط خاص للتنظيم:
- التعاونيات.
- الجمعيات.
- التعاضديات.
- وغيرها من الأشكال التنظيمية الأخرى القائمة على التضامن والتآزر.
مشروع القانون المنظم للقطاع
شرعت وزارة الشؤون العامة والحكامة في إعداد مشروع حول القانون الإطار المنظم لقطاع الاقتصاد الاجتماعي بالمغرب، واعتمدت الوزارة في إعدادها لمشروع القانون على عدة آليات، واتبعت ثلاث مراحل وهي:
- جمع البيانات والمعطيات والوثائق المتعلقة بالاقتصاد الاجتماعي بالمغرب؛
- البحث عن المصادر والوثائق القانونية لبعض الدول الرائدة في مجال الاقتصاد الاجتماعي؛
- وضع دراسة مقارنة لتجارب تنظيم قطاع الاقتصاد الاجتماعي في كل من فرنسا ،إسبانيا وبلجيكا.
ومن بين الأهداف التي يتوخاها هذا المشروع:
- وضع مشروع قانون لتأطير وتوجيه عمل وأنشطة مكونات الاقتصاد الاجتماعي بغية منح هذا القطاع دورا سوسيوقتصاديا رائدا وفقا لما تحقق من مكاسب من خلال مختلف البرامج والاستراتيجيات القطاعية خصوصا منها برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
- بلورة آليات وإجراءات قانونية للتدخل وتتبع ودعم أنشطة وحدات الاقتصاد الاجتماعي.
- العمل على دمج وتنسيق والتقائية برامج العمل لمختلف الإدارات والمؤسسات العمومية و الفاعلين في ميدان الاقتصاد الاجتماعي.
- تدقيق وتحديد مجال تدخل وميادين أنشطة الاقتصاد الاجتماعي.
- تطوير أداء منظمات الاقتصاد الاجتماعي (تعاونيات، جمعيات، تعاضديات..)، عبر عمليات التشبيك والتكتل داخل تجمعات تجعل القطاع أكثر فعالية ومردودية.
تؤطر أزيد من 420 ألف منخرط
القطاع يضم حوالي 11 ألف تعاونية
رغم حداثته كقطاع مهيكل، عرف الاقتصاد الاجتماعي والتضامني تطورا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة مستفيدا من مجموعة من المؤهلات، وهي:
- إرادة سياسية قوية لتنمية الاقتصاد الاجتماعي (التوجيهات الملكية، المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، البرنامج الحكومي، استراتيجيات وبرامج قطاعية تولي أهمية خاصة للاقتصاد الاجتماعي وصغار المنتجين).
- عدة مشاريع مهيكلة قيد الإنجاز بمختلف مناطق المملكة من شأنها أن تساهم في ظهور أنشطة جديدة وتوفير فرص جديدة لتنمية القطاع.
- موارد ومؤهلات وخبرات محلية هائلة (الفلاحة، الحرف اليدوية، السياحة، الصيد، الخدمات، المنتجات المحلية، ...).
- حاجيات جديدة نتيجة التغيرات الديموغرافية والاجتماعية والثقافية: خدمات للأشخاص، للأسر، للشركات،...
***
بالأرقام، يتألف قطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني من:
 نسيج تعاوني في نمو مطرد، يضم حوالي 11.000 تعاونية تؤطر أكثر من 420.000 منخرط، تتميز ب:
 تركيز ملحوظ في القطاعات التقليدية (الفلاحة والصناعة التقليدية).
 حضور باهت في الأنشطة الخدماتية.
 حضور لا بأس به للمرأة (أكثر من 1.500 تعاونية نسائية وحوالي 30.000 منخرطة)، والشباب حاملي الشهادات (حوالي 300 تعاونية و3000 شاب).
 صغر حجمها (ما يزيد عن 80 بالمائة من التعاونيات تضم أقل من 50 عضوا).
 أكثر من 45.000 جمعية نشيطة وفق الدراسة التي أنجزتها المندوبية السامية للتخطيط سنة 2007، (وعدد إجمالي يفوق 90.000 جمعية وفق بعض التقديرات) تمارس أنشطتها في مختلف المجالات وفي جميع أنحاء التراب الوطني بما في ذلك المناطق النائي.
 حوالي 50 تعاضدية تهيمن عليها تعاضديات موظفي القطاع العام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.