100 مليون دولار قيمة قرض صيني لفائدة المقاولات الصغرى والمتوسطة المغربية    المرزوقي يطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية    البابا يؤكد ان المسلمين والمسيحيين واليهود يجب ان يتمتعوا بالحقوق نفسها    العامري أعلن رسميا عن لائحة لاعبي المغرب التطواني المشاركة في "الموندياليتو": ساكنة بمدينة تطوان تحتفي اليوم وغدا بكأس العالم للأندية    خلاف كبير بين بودريقة والناصيري قبل الديربي    انشلوتي غاضب من تصريحات بلاتيني    أقلية اختارت أجندتها الخارجية، والمغرب رسم خارطة طريق حقوقه    سنتين سجنا نافذا لرافع راية "داعش" ببني بوعياش    تطورات خطيرة في فيضانات أسفي انهيار منزل بحى تراب الصيني و الوالي البجيوي يحث للمواطنين على الصبر و هواتف مسؤولى وكالة الماء والكهرباء خارج تغطية والساكنة تطالب بمحاكمتهم .    فيديو : انهيار قنطرة ثانية في اقل من 24 ساعة في اقليم اكادير    إعادة فتح ميناء طريفة في وجه الحركة الملاحية نحو ميناء مدينة طنجة    عاجل: فيديو المعلم الذي يهزأ فيه من تلميذته صور بالقنيطرة    كما سبق ذكره في مجرد رأي" أسعار النفط في أدنى مستوياتها"    سعيد عقل يرحل بعد أن طوع الشعر وتركه شاهدا على العصر    بنكيران يُشيع "قفشاته الهزلية" في ملتقى الاستثماري الخليجي    استقالة 10 أعضاء من حزب الاستقلال بالناظور و المكتب التنفيذي يعيدها لنزاع شخصي    "الوطنية" ليست هي التماهي مع المواقف الرسمية    تواصل إجلاء ضحايا الفيضانات بالجنوب الشرقي    مصر تفتح معبر رفح بشكل مؤقت ومقيد    مصر: ثلاثة قتلى بينهم عميد بالجيش    الطريق السيار امنتانوت-أكادير مجانا استثنائيا لهذا السبب    بوركينا فاسو تطلب من المغرب تسليم كومباوري    خروقات تدفع "كدش" إلى حل اتحادها المحلي في طنجة    عمل تخريبي يربك حركة النقل السككي بين بوزنيقة و الصخيرات    نيابة الصويرة تحذر مدرسيها من عواقب النشرة الجوية الإنذارية    تناول الفاكهة بعد الطعام أشبه بجرعة من السم    حوالي590 مليون درهم مساعدات للفلاحين على مستوى جهة طنجة تطوان خلال سنة 2014    النافع البلدي.. مطهر للمعدة والأمعاء ويخلص من حصوات الكلى    تحسن حالة أسطورة كرة القدم البرازيلية "بيليه"    هذا هو رد دنيا بوتازوت حول خبر اعتقال زوجها    لاعبو وسط الريال يسيطرون على قائمة المرشحين لجائزة الفيفا    برشلونة يخاطب "الفيفا" عن امكانية استبدال فيرمايلين    محمد المختارالسوسي: عالم أمازيغي أفنى عمره في خدمة اللغة العربية..    غضب مغربي بعد مغادرة ابتسام تسكت للأكاديمية    محاكمة مغربي في بروكسل متهم بإحراق مسجد شيعي    تسليم هبات ملكية بمطار محمد الخامس موجهة لسيراليون وليبيريا للحد من انتشار 'إيبولا'    مثير .. هل مولاي حفيظ العلمي الوزير الذي اتهمه حسن طارق باستثمار في المصحات الخاصة؟    البوليساريو تتدرب بالذخيرة الحية على اختراق الجدار الأمني المغربي    إسرائيل تقول إنها أحبطت خططا لحماس لشن هجمات في القدس    حفل موسيقي يحضره شخص واحد    بيع أعمال فنية مغربية بأكثر من مليار 600 مليون سنتيم في باريس    مارسيل خليفة يخطف الأنظار في افتتاح منتدى حقوق الإنسان    أصوات متقاطعة    تاعرابت يواصل غيابه عن كوينز بارك رانجيرز    الأمن يستعرض تطبيقات حقوق الإنسان في الوظيفة الأمنية بمناسبة منتدى مراكش    مركز الظرفية الاقتصادية يحذر من انهيار الأسعار والنمو وتفاقم البطالة    العمراني: تحقيق الأمن الغدائي في المغرب يسير في اتجاه ايجابي    المغربيتان زينب العدوي واسمهان الوافي فائزات بجائزة التميز2014    مصر تستعد لجمعتها الساخنة اليوم    "أ بي إم ترمينالز" بطنجة تحصل على جائزة محطة سنة 2014    غالبية زوار "طنجة 24" لا يرون ضرورة لمبادرات تكريم الشخصيات    استخدام أجهزة "آيباد" تأثر سلبا بظهور هواتف "آيفون 6"    البدانة مسؤولة عن نصف مليون إصابة بالسرطان سنويا    برشلونة حريص على تجديد عقود لاعبيه    شيخ سعودي: فرق الإنشاد النسائية تدرب بناتنا على الحركات المثيرة    هبات ملكية لكل من جمهوريتي سيراليون وليبيريا    الخلق أساس بناء    ماتوا في شربة ماء فمن المسئول ؟؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قواعد إيمانية في كيفية مواجهة المحن من خلال سورة يوسف
نشر في التجديد يوم 16 - 04 - 2004

من سنن الله في خلقه أنه لابد مبتليهم، لأنه ما خلقهم إلا ليبلوهم بالشر حينا وبالخير حينا، وكل إنسان يمر ولابد بأوقات الشدة وبأوقات السلامة والعافية. وأوقات الشدة تتطلب الصبر والاحتمال وعدم فقدان الأمل، وأوقات الرخاء تتطلب الشكر والثبات، ومن أطاع الله وهو سالم معافى لم يتخل عنه سبحانه وقت المحن والأزمات.
وفي سورة يوسف درس في كيفية مواجهة الشدائد بقلب راض وعزيمة صلبة وأمل كبير في لطف الله وفضله.
كيف واجه يعقوب فقد ابنه يوسف عليهما السلام؟
يقول الله تعالى: (وجاؤوا أباهم عشاء يبكون قالوا يا أبانا إنا ذهبنا نستبق وتركنا يوسف عند متاعنا فأكله الذيب وما أنت بمومن لنا ولو كنا صادقين، وجاؤوا على قميصه بدم كذب، قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون)، هذا يعقوب، نبي الله، وجها لوجه أمام الخبر المصيبة: أن ابنه الجميل المحبوب، الذي خرج صباحا في نزهة مع إخوانه قد أكله الذئب في الغابة.
يعقوب عليه السلام بحسه الصادق، وبما يعرفه من قرائن عن أبنائه الآخرين يشك في الأمر، يشك أن الذئب أكل يوسف، ولكن الأمر الذي لا شك فيه أن يوسف افتقد، وراح من أمام أعين الأب الحنون، وما على أبيه يعقوب إلا الصبر، هذا هو سلاح يعقوب أمام المصاب الجلل، وهو السلاح الحقيقي أمام كل مصيبة، ولذلك قال يعقوب (فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون)، نحن أمام نفس مصدومة بفقد ولد عزيز من طراز يوسف عليه السلام، والصبر الجميل هو الذي لا شكوى فيه، ومع الصبر والاحتمال استعانة بالله العظيم، لأن الصبر طاقة وقدرة معنوية على تحمل الأذى، وواهب هذه الطاقة هو الله جل جلاله.
مواجهة يوسف عليه السلام الإغراء بالزنى
عندما يُدعى شاب في فتوة يوسف وجماله إلى اقتراف فاحشة الزنى، وممن؟ من امرأة حاكم مصر التي هو عبد عندها، فلا شك أن هذا اختبار شديد لإيمانه، خاصة أن كل الظروف أو المبررات ميسرة أمامه. وعندما يدعى شاب في عز شبابه إلى الزنى، فإنه يكون محاطا بثلاثة دعاة كلهم يناديه ويدفعه إلى الفاحشة: المرأة التي تتربص به، والشيطان الذي يكيد به، ونفسه الأمارة بالسوء، ويوسف في حاجة إلى النساء استجابة لطبعه البشري.
أمام هذه المحنة ماذا كان موقف يوسف؟ هل استجاب لها رغبة أو رهبة؟ هذه امرأة حاكم مصر تصف حالة يوسف أمام إغرائها: (ولقد راودته عن نفسه فاستعصم ولئن لم يفعل ما آمره ليسجنن وليكونا من الصاغرين)، قالت هذا الكلام أمام نساء المدينة. وندرك من هذا الإعلان أمام عدد من النساء، وأن الأمر لم يبق في حدود السرية، وأن العرض كان رخيصا في هذا المجتمع المصري القديم، أما يوسف المؤمن العفيف فاستعصم، وهذا الفعل يدل على أن يوسف كان متمنعا جدا، وأنه لم يبد أي نوع من اللين أو التساهل أمام الفاحشة. وقبل الدخول إلى السجن راضيا عن أن يقع في الفاحشة: (قال رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين، فاستجاب له ربه فصرف عنه كيدهن إنه هو السميع العليم).
أمام هذا الامتحان العسير قام يوسف بأمرين:
الأول: استعصم: يعني أنه بذل جهدا في التمنع والتحكم في نفسه، ولم يترك لها مجالا لأن تجمح به إلى الهلاك ،وهو جهد ذاتي من يوسف أخذا بالأسباب.
الثاني: اللجوء إلى الله بالدعاء (رب السجن أحب إلي...) والدعاء من الأسباب كذلك، ولكنه لاستمداد العون من الله القوي العزيز، وخرج يوسف من هذا الابتلاء سالما في دينه وقبل بابتلاء أخف منه وهو السجن.
لما كثرت المصائب على يعقوب ازداد أملا في الله
بعدما افتقد يعقوب ابنه يوسف وفوض الأمر إلى الله، هاهو ابنه الثاني يعتقل لاتهامه بالسرقة، وجاءه الخبر من مكان بعيد: (يا أبانا إن ابنك سرق)، فكان جوابه: (فصبر جميل)، توطين من يعقوب لنفسه بالصبر (عسى الله أن ياتيني بهم جميعا إنه هو العليم الحكيم)، لنتأمل في هذه الآية قال يعقوب عليه السلام هذا الكلام عندما تعاظمت مصائبه، بالأمس فقد يوسف واليوم الابن الثاني، ويبقى الأمل في الله بل يزداد الأمل في الله بعودتهما جميعا، لأن يعقوب كما علمه الله، يدرك أن الأمر لا يتسع إلا إذا ضاق، وأن الأزمة إذا اشتدت فقد آذنت بالرحيل.... تلك سنة الله في خلقه. ولذلك قال يعقوب لبنيه: (يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تيأسوا من روح الله إنه لا يياس من روح الله إلا القوم الكافرون)، هذه الآية تعلم الإنسان كيف يحارب اليأس والقنوط في نفسه، وكيف يحافظ على الأمل في رحمة الله ولو في أشد الظروف ظلمة وسوءا.
إن المحن والأزمات ليست مقصودة لذاتها، وإنما جعلها الله لتعليم الإنسان سنن الله في الخلق، ولتعليمه الإيمان والصبر وتفويض الأمر إلى الله سبحانه وتعالى.
قواعد إيمانية من السورة
وبعدما خرج يعقوب ويوسف من هذه المحن ها هم يستخلصون الدروس والعبر منها:
(إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين)، هذه القاعدة الإيمانية مفادها أن الابتلاء يواجه بالتقوى والصبر، التقوى على كل حال في السراء والضراء والصبر حال المحنة خاصة.
(إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم)، الله تعالى إذا أراد شيئا يسر له أسبابه، وما نراه من الشدائد والمحن فإنها تحمل في طياتها الخير العميم.
(حتى إذا استيئس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا)، في اللحظة التي يظن فيها الرسل وأصحاب الدعوات ألا أمل في استجابة أحد في لحظة اليأس هذه يأتي النصر، لذلك لا ينبغي لمؤمن أن ييأس فضلا عن صاحب دعوة ورسالة.
هذه بعض القواعد الإيمانية التي علمها الله لأنبيائه ومنهم يعقوب ويوسف، وهي صالحة لكل زمان ومكان، لأن سنة الله في خلقه واحدة، لا تتبدل ولا تتحول. يبقى أن نحسن التعامل مع كتاب الله وأن نتخذه منهج حياة فعلا علما وعملا، وأن نجعله إمامنا في السراء والضراء والشدة والرخاء... ففيه النور والضياء وفيه الشفاء والدواء وفيه سعادة الدنيا والآخرة وفيه منهج الأنبياء أفضل الخلق عند الله على الإطلاق.
بقلم: محمد المحفوظي
خطيب بسلا، وخريج دار الحديث الحسنية بالرباط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.