الزيارة الملكية لزامبيا.. تقاسم الرؤية الطموحة من أجل إفريقيا جديدة    بودريقة لحسبان: لن أعود للرجاء بعد رحيلك    أمن أكادير ينفي توصله بشكاية حول فيديو اغتصاب رضيعة    ميسي : سعيد بتواجدي في أرض الفراعنة    الجامعة تنفي إعفاء رونار وتتوعد بمتابعة مروجي الأخبار الكاذبة    اقتحامات المهاجرين لسبتة تجر توقيفهم وترحيلهم    العماري يجلد سياسة الدولة اتجاه اللغة الأمازيغية    فاخر غاب عن تدريبات الرجاء الرياضي اليوم    مفجع.. شخص يقتل سيدة حامل لأنها رفضت إقراضه بعض المال    مدرسة باولاد عياد تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية    لوبان: إن فزت برئاسة البلد فسأدعم الأسد    هل تستعدُّ الجزائر لمرحلة ما بعد بتوفليقة؟    المحكمة تؤجل الحكم على البقالي إلى ما بعد مؤتمرحزبه.. والأخير أتمنى أن يكون التزامن صدفة    الشماخ يختار "دوري العواجيز" ويصل إلى قطر    المغرب: إعادة تسجيل تلامذة مدارس "محمد الفاتح" بعد إغلاقها بمؤسسات عمومية وخصوصية    سلمى رشيد تكشف تفاصيل مشاركتها الثانية في موازين – فيديو    إيقاف مرتكب مجزرة وسط بني سيدال بالناظور / عاجل    برنامج وتوقيت مباريات الدورة التاسعة عشرة من البطولة الاحترافية    روني مهدد بالغياب عن نهائي كأس الرابطة الإنجليزية    وفد صيني يزور طنجة لبحث سبل الاستثمار في القطاع السياحي    انشاء لجنة سعودية مغربية للاستثمار في أفريقيا    صهيونية ترامب ... سنة أم بدعة ؟ !    تلفزيون الصين المركزي يبدأ في بث سلسلة وثائقية حول المغرب    لشكر: المغرب اليوم في حاجة إلى حكومة قوية يترأسها ابن كيران    رئيس وزراء ماليزيا يصف تصريحات لسفير كوريا الشمالية ب "وقاحة دبلوماسية"    بنك المغرب: ارتفاع أسعار العقار بالناظور مقابل تراجع المبيعات سنة 2016    المغرب التطواني يكشف حقيقة خصم 6 نقاط من رصيده    اختتام المعرض الدولي 23 للنشر والكتاب بالدار البيضاء    جريمة قتل بشعة في حق عائلة بالناظور    شبيبة "البيجيدي" تهاجم حلفاء الحزب المحتملين بسبب شروطهم    شبح اليمين المتطرف يهدد مستقبل مغاربة هولندا    توقعات طقس الأربعاء: زخات مطرية ذات طابع عاصفي ببعض المناطق    ليبيراسيون : حرب باردة بين ترامب وجواسيسه    اختيار شرطية مغربية سفيرة للمثليين في هولندا – فيديو    منتدى دولي بالمغرب: لا استقرار بالمنطقة العربية دون حوار اجتماعي    عرض « ميموزا».. في الدورة الثالثة من تظاهرة قمرة السينمائية    بنكيران يشعل حرب حقيبة المالية    التصدير المؤقت يضر بتجار الحلي    "إل جي" تتجه نحو المنتجات عالية المستوىفي تشكيلتها بمعرض انّوفيست    وفاة "صقر" الديبلوماسية الروسية.. من هو فيتالي تشوركين؟    المهرجان الدولي لوثائقي حقوق الإنسان بكلميم يقرر تنظيم دورته السادسة بدولة إفريقية    المهرجان الدولي الجامعي للسينما والآداب ماي المقبل    جينيفر غارنر ترفع دعوى طلاق ضد بن أفليك    جمعية سيفاكس للتنشيط الثقافي والسياحي بطنجة تنظم أمسية فنية    دراسة: نظام الغذاء الشبيه بالصيام يقلل عوامل الخطر المرتبطة بتقدم السن    "إنذارات القنابل" مستمرة بمراكز يهودية أميركية    حمية البحر المتوسط مفيدة للقلب    محمد بوستة : الحكيم    استقرار المغرب يجذب استثمار الشركات الباسكية    دراسة. ها كايفاش تعرفو يا النسا رجالكوم واش خائنين    بعد 17 عام مصرية كتاشفات انهم سرقولها الكلوة    كوافورة دايرة عصابة كتنصب على رجال الاعمال وها كيفاش كادير ليهوم    دراسة تكشف طريقة غريبة للتغلب على رائحة العرق    فيديو| طفلة أوكرانية تتلو القرآن الكريم وتحصد مليون مشاهدة    مراكش تنظم التظاهرة الأولى للحج    الاسلام الطبيعي و بؤر الخلاف    لباس المرأة .. بين حدود الشرع وثقافة المجتمع    داعية مصري: الحج إلى سيناء واجب وجبل الطور أعظم من الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرب غير اللائق في السكن- بقلم حسن بويخف
نشر في التجديد يوم 03 - 09 - 2008


يزحف السكن غير اللائق في المغرب عبر ثلاثة ديناميات رئيسية. تتعلق الأولى بدينامية زمانية وتنتج دورا قديمة آيلة للسقوط أنهكها الدهر. وتتعلق الثانية بدينامية البناء العشوائي الذي يتم خارج القانون وبعيدا عن شروط الصحة والسلامة. وتتعلق الثالثة بدينامية دور الصفيح التي تنموا في ضواحي المدن. ويضم نوع السكن المرتبط بالديناميتين الأخيرتين حوالي 18 بالمائة من سكن المدن؛ فيما يقطن أربعة ملايين ونصف المليون مواطن مغربي في سكن غير لائق. ويرتبط إنتاج السكن غير اللائق بعدة عوامل اقتصادية واجتماعية، غير أن العامل الحاسم المنتج لباقي العوامل أو الراعي لها هو الفساد الإداري المرتبط بالأساس بانتشار الرشوة والتواطؤ مع مافيا العقار؛ كما ترتبط ظاهرة انتشار الأحياء الهامشية الناتجة عن البناء العشوائي والتجمعات الصفيحية، بالإضافة إلى الرشوة، بالحسابات السياسية لمافيا الانتخابات، حيث تستغل تلك التجمعات كاحتياطي الأصوات التي تساوم حولها في كل محطة انتخابية. وبالرغم من كون السكن المرتبط بالدينامية المنتجة للسكن الآيل للسقوط بفعل التقادم مرتبطة منطقيا وموضوعيا بالإهلاك، غير أن غياب المراقبة أثناء عمليات البناء تنتج بناء يدخل بسرعة قياسية في دائرة البناء الآيل للسقوط. وتم إحصاء 90 ألف دار بالمغرب سنة 2000 من هذا النوع، ويتم تطعيم هذا الرصيد سنويا بمعدلات مخيفة، وفي مدينة فاس وحدها تسعون أسرة تقطن في مبان مهددة بالانهيار، وهي وضعية مرشحة للتفاقم بواقع أربعين وحدة من السكن غير اللائق سنويا. وتتحول هذه المباني المتهالكة إلى خطر دائم ينذر بكارثة إنسانية كلما تغير صفو السماء. وفي غياب سياسة واضحة للتعامل مع هذا النوع من المشاكل تكتفي السلطات المحلية بالتفرج وبالتدخل، في أحسن الأحوال، بعد كل انهيار لانتشال ما يمكن انتشاله. وتعتبر الأحياء العشوائية وصمة عار عمرانية تكشف فداحة الفساد الإداري، حيث تنشأ في ضواحي المدن والتجمعات الحضرية أحياء بكاملها تبنى أغلب دورها ليلا وتأخذ كثير منها أسماء دالة على ذلك مثل دوار الليل. ولا تعاني هذه التجمعات السكنية من سوء تدبير عمليات بنائها فقط، مما ينتج سكنا خطرا، بل أيضا من كونها تستنبت في أراضي غير مجهزة لا تتوفر على الواد الحار ولا الماء الشروب ولا الكهرباء ولا الطرقات المعبدة ولاالمدارس ولاغيرها من المصالح؛ فضلا عن تجمعات الأزبال التي تنتشر فيها بحكم أن المصالح البلدية غالبا ما تعجز عن الوصول إليها. وقد تم إحصاء ما لا يقل عن 540 ألف سكن من هذا النوع سنة ,2001 وتشير الإحصائيات والأرقام المسجلة على الصعيد الوطني في مجال الإسكان والتعمير إلى أن 30 في المائة من الإنتاج الوطني (في مجال بناء السكن) تصنف في خانة الإنتاج غير القانوني . والظاهرة قابلة للزيادة ما دامت شروط إنتاجها مستمرة، ورغم أنها مرتبطة بشكل كبير بوتيرة التمدن المتزايدة في المغرب، غير أن العامل الحاسم في انتشارها هو الفساد الإداري لاغير. وفي ما يخص المدن الصفيحية؛ فرغم الجهود المبذولة مند سنة 1980 استمرت الظاهرة في الانتشار والتوسع في أهم المدن الكبرى وبوتيرة سنوية تصل، حسب إحصاءات الوزارة الوصية، إلى 1,2 بالمائة، وذلك ما بين سنتي 1994 و.2004 ورغم ما تعلن عنه الوزارة بين الفينة والأخرى من تحقيق شعار مدن بدون صفيح في مجموعة من المدن؛ إلا أن الظاهرة مستمرة وقابلة للزيادة والانتشار. ذلك أن الجهود المبذولة لم تظهر بعد نتائجها الواضحة في محور الدار البيضاء الكبرى / الرباط سلا زعير، حيث تتمركز حوالي 46 بالمائة من السكن الصفيحي. ورغم الحديث عن شعار القضاء على الظاهرة في أفق ,2010 إلا أن ارتباطها بالجانب الاجتماعي والمعيشي للمواطنين وبالظروف الاقتصادية والمعيشية وخاصة في البوادي والقرى، التي تنتعش فيها الهجرة بالاضافة الى الفساد الاداري وانتشار الرشوة، يؤكد صعوبة القضاء على الظاهرة. ولنا عودة للموضوع في حلقة لاحقة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.