صورة بلهندة والكوثري يعانقان الشيشة تثير غضب الجماهير في الفايسبوك    نشطاء "أمنيستي" يطالبون المغرب بوقف التعذيب والرميد يوافق على عرض أعراس على خبرة طبية مستقلة    دواعش المغرب    استنفار أمني بعد العثور على مسدسات وسط الأزبال    اعتقال شيخ قبيلة بتارودانت لهذا السبب:    مورينيو : يؤكد انه لا يوجد لديه أي علاقة بمواطنه كريستيانو    سافييك المغربية تحصل على 2.6 مليار دولار لبناء محطة كهرباء تعمل بالفحم    زيارة مرتقبة للملك محمد السادس لروسيا، وتحضيرات على قدم وساق لها:    "داعش" تدفع الحكومة لتبني قانون يحظر السفر لبؤر التوتر    اقالة مدرب فولهام الانجليزي من منصبه بسبب سوء النتائج    بدر هاري: "غادي نجيب العَز" للمغاربة في المُنازلة القادمة    النقابة الوطنية للتعليمCDT تنظم يومين تكوينين لفائدة جميع الأساتذة المقبلين على اجتياز الامتحان المهني    هاتريك جزائري آخر في الدوري الأوروبي    موقع "هبة سبور" يكشف القيمة المالية لعقود بعض من لاعبي حسنية أكادير    صحف الجمعة:أساتذة يدرسون في غير اختصاصاتهم ويتنقلون بين الأقسام لسد الخصاص،وتقسيم إحالة ملفات الفساد المالي والإداري الجديدة على فرقتين    الخارجية الفرنسية: على المجتمع الدولي حشد طاقته لمكافحة وباء "إيبولا"    خطير .. داعش تتسلل إلى بيوتكم بلعبة إلكترونية (فيديو)    هجوم شرس على المغربي بن عطية    المولودية الوجدية ..الراسينغ البيضاوي مباراة بدعم أمني غير مسبوق وتدخلات على مستوى عال ... ؟    بلمختار يقرر مُقاضاة طبيبين تورطا في "تزوير" ملفات طبية    عامل اقليم جرادة يشرف على انطلاقة الموسم التربوي 2014-2015    انتقالاتُ رجال التَّعليم ... حركةٌ للملفّات الصِّحية و مَعايير جديدةٌ في التَّعيين و الانتِقال    أي إصلاح لأنظمة التقاعد في غياب المقاربة التشاركية مع النقابات؟    هل التعرق مرض أم مؤشر مرض ما؟    تادلة ازيلال : غياب وزير الفلاحة عن افتتاح المعرض الدولي لتربية الماشية    تنظيم الدولة الاسلامية يبث فيديو يظهر فيه صحافي بريطاني مختطف    جلالة الملك يدشن مركزا للتكوين بالتدرج في حرف الصناعة التقليدية بتطوان    سابقة.. إنجاز أول عملية لزرع الأعضاء من شخص ميت تنقذ حياة مواطنين بفاس والبيضاء    محمد السادس لا يزال في تطوان ولم يصل الدار البيضاء وهذه هي المشاريع التي أشرف على تدشينها    مختبر دولي يرفض تسليم المغرب اللقاح الجديد لإلتهاب الكبد الفيروسي ومنظمات حقوقية تنتفض    ذبحي أن يتفرّق بين الصم والبكم دمها    الصنم    إنتي' تؤهل سعد لمجرد لتمثيل المغرب في مسابقة 'MTV' العالمية    وداعًا هاني فحص: فقيه الاستنارة    تجسيد آخر للبعد الإفريقي للخطوط الملكية المغربية    متطوعة فرنسية مع منظمة أطباء بلا حدود تصاب بفيروس الإيبولا    بنعطية: لازلت من مشجعي روما    المخرج محمد مفتكر يترأس تحكيم مهرجان طنجة للفلم القصير    صحيفة جزائرية: بداية الحرب بين "داعش" و"القاعدة" فى ولاية سكيكدة    إرهاب "داعش" يصل إلى أستراليا.. إحباط مخطط لقطع رأس مواطن وتصويره واعتقال 15 إرهابيا    هذا ما سيصدم المغاربة في البنوك الإسلامية ! !    تكريم نسائي بالدار البيضاء واحتفاء بذكرى المفكر العربي محمد أركون    المغرب يستبق الحرب على «داعش» بقانون جديد    مسرح «للاعائشة» بالمضيق فضاء ملائم لدعم الإبداع الثقافي والفني واحتضان المواهب الشابة    الشيعي هاني فحص داعية حوار بين الأديان يفارق الحياة بعد صراع مع المرض    بالفيديو.. باكستانيون يطردون وزير الداخلية بعدما تسبب في إقلاع الطائرة    استهلاك الأسر المغربية لم يتأثر بالأزمة العالمية    بدء التصويت باستفتاء الاستقلال في سكتلندا    حجاج التنظيم الرسمي الذين سيغادرون ابتداء من الساعات الأولى من السبت المقبل مدعوون للإحرام في الطائرة    صحف: المغرب يطالب السلطات التركية بفرض التأشيرة على مواطنيه    انتخاب الشاب مهدي باغو رئيسا لجمعية شباب سوس للتنمية الاجتماعية و الثقافية و الرياضية    ارتفاع في حركة النقل الجوي للمسافرين بنسبة 8.3 في المائة مع متم شهر يوليوز    إنفراد: شاهد روبورتاج مطول: كاميرا أريفينو تنقل لكم الاجواء داخل المقرات المركزية للاحصاء بالناظور    إسرائيل تحذر رعاياها من زيارة المغرب    بالفيديو.."داعشي" سوداني: 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    عامل الإقليم يودع بمطار العروي الدولي الفوج الأول من الحجاج الميامين.    بالفيديو...خطير:مقاتلو داعش يهتفون "نعشق شرب الدماء ولسنا متشردين نلبس أحلى لبس ونأكل أحلى أكل!!"    عامل إقليم بركان يترأس حفل استقبال حجاج الإقليم المتوجهين إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حرب غير اللائق في السكن- بقلم حسن بويخف
نشر في التجديد يوم 03 - 09 - 2008


يزحف السكن غير اللائق في المغرب عبر ثلاثة ديناميات رئيسية. تتعلق الأولى بدينامية زمانية وتنتج دورا قديمة آيلة للسقوط أنهكها الدهر. وتتعلق الثانية بدينامية البناء العشوائي الذي يتم خارج القانون وبعيدا عن شروط الصحة والسلامة. وتتعلق الثالثة بدينامية دور الصفيح التي تنموا في ضواحي المدن. ويضم نوع السكن المرتبط بالديناميتين الأخيرتين حوالي 18 بالمائة من سكن المدن؛ فيما يقطن أربعة ملايين ونصف المليون مواطن مغربي في سكن غير لائق. ويرتبط إنتاج السكن غير اللائق بعدة عوامل اقتصادية واجتماعية، غير أن العامل الحاسم المنتج لباقي العوامل أو الراعي لها هو الفساد الإداري المرتبط بالأساس بانتشار الرشوة والتواطؤ مع مافيا العقار؛ كما ترتبط ظاهرة انتشار الأحياء الهامشية الناتجة عن البناء العشوائي والتجمعات الصفيحية، بالإضافة إلى الرشوة، بالحسابات السياسية لمافيا الانتخابات، حيث تستغل تلك التجمعات كاحتياطي الأصوات التي تساوم حولها في كل محطة انتخابية. وبالرغم من كون السكن المرتبط بالدينامية المنتجة للسكن الآيل للسقوط بفعل التقادم مرتبطة منطقيا وموضوعيا بالإهلاك، غير أن غياب المراقبة أثناء عمليات البناء تنتج بناء يدخل بسرعة قياسية في دائرة البناء الآيل للسقوط. وتم إحصاء 90 ألف دار بالمغرب سنة 2000 من هذا النوع، ويتم تطعيم هذا الرصيد سنويا بمعدلات مخيفة، وفي مدينة فاس وحدها تسعون أسرة تقطن في مبان مهددة بالانهيار، وهي وضعية مرشحة للتفاقم بواقع أربعين وحدة من السكن غير اللائق سنويا. وتتحول هذه المباني المتهالكة إلى خطر دائم ينذر بكارثة إنسانية كلما تغير صفو السماء. وفي غياب سياسة واضحة للتعامل مع هذا النوع من المشاكل تكتفي السلطات المحلية بالتفرج وبالتدخل، في أحسن الأحوال، بعد كل انهيار لانتشال ما يمكن انتشاله. وتعتبر الأحياء العشوائية وصمة عار عمرانية تكشف فداحة الفساد الإداري، حيث تنشأ في ضواحي المدن والتجمعات الحضرية أحياء بكاملها تبنى أغلب دورها ليلا وتأخذ كثير منها أسماء دالة على ذلك مثل دوار الليل. ولا تعاني هذه التجمعات السكنية من سوء تدبير عمليات بنائها فقط، مما ينتج سكنا خطرا، بل أيضا من كونها تستنبت في أراضي غير مجهزة لا تتوفر على الواد الحار ولا الماء الشروب ولا الكهرباء ولا الطرقات المعبدة ولاالمدارس ولاغيرها من المصالح؛ فضلا عن تجمعات الأزبال التي تنتشر فيها بحكم أن المصالح البلدية غالبا ما تعجز عن الوصول إليها. وقد تم إحصاء ما لا يقل عن 540 ألف سكن من هذا النوع سنة ,2001 وتشير الإحصائيات والأرقام المسجلة على الصعيد الوطني في مجال الإسكان والتعمير إلى أن 30 في المائة من الإنتاج الوطني (في مجال بناء السكن) تصنف في خانة الإنتاج غير القانوني . والظاهرة قابلة للزيادة ما دامت شروط إنتاجها مستمرة، ورغم أنها مرتبطة بشكل كبير بوتيرة التمدن المتزايدة في المغرب، غير أن العامل الحاسم في انتشارها هو الفساد الإداري لاغير. وفي ما يخص المدن الصفيحية؛ فرغم الجهود المبذولة مند سنة 1980 استمرت الظاهرة في الانتشار والتوسع في أهم المدن الكبرى وبوتيرة سنوية تصل، حسب إحصاءات الوزارة الوصية، إلى 1,2 بالمائة، وذلك ما بين سنتي 1994 و.2004 ورغم ما تعلن عنه الوزارة بين الفينة والأخرى من تحقيق شعار مدن بدون صفيح في مجموعة من المدن؛ إلا أن الظاهرة مستمرة وقابلة للزيادة والانتشار. ذلك أن الجهود المبذولة لم تظهر بعد نتائجها الواضحة في محور الدار البيضاء الكبرى / الرباط سلا زعير، حيث تتمركز حوالي 46 بالمائة من السكن الصفيحي. ورغم الحديث عن شعار القضاء على الظاهرة في أفق ,2010 إلا أن ارتباطها بالجانب الاجتماعي والمعيشي للمواطنين وبالظروف الاقتصادية والمعيشية وخاصة في البوادي والقرى، التي تنتعش فيها الهجرة بالاضافة الى الفساد الاداري وانتشار الرشوة، يؤكد صعوبة القضاء على الظاهرة. ولنا عودة للموضوع في حلقة لاحقة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.