هؤولاء هم من همتهم الحركة الانتقالية لوزارة الداخلية    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    قطر تحتل مرتبة متقدمة في قائمة أفضل الدول لإقامة المشاريع    رسميا مالقا يضم الحارس المكسيكي اوتشو    خاميس ، فاران وبن زيمة في التداريب    وفاة الممثل الكوميدي المصري سعيد صالح    العنزي يدشن ظاهرة جديدة بالوسط الفني المغربي: هكذا هدد نعمان الحلو.. ورشيدة طلال مع حاتم عمور لمنتقدي الملحمة الفضيحة: انتوما خونة وغير وطنيين    أكادير: لأول مرة بالمغرب ... جامعة ابن زهر تحدث ماستر جديد في المالية التعاقدية والمالية الإسلامية    الدولة تنزل بثقلها للتوصل الى تسوية بين رجل الاعمال المغربي حسن الدرهم وشريكه الفرنسي بويش وهذه اهم بنودها وتسكت على تهريب الفرنسي للملايير    الفايسبوك ووهم التغيير    عاجل.. وفاة الفنان المصري الذي يستعين المغاربة به وبصديقه عادل إمام للسخرية من السياسيين    إسرائيل وحماس تتفقان على هدنة إنسانية 72 ساعة في غزة    حملة لتعقيم وإخصاء الكلاب الضالة بشمال أكادير    ملاكم سابق في الدانمارك يقتل زوجته المغربية ويحاول تقطيع جسمها إلى قسمين    «فيتش»: الخط الائتماني سيساهم في تحصين الاقتصاد المغربي    الكتاني: بنك المغرب أكد قدرته على التكيف مع أوضاع مختلفة للسوق النقدية    فيربيك يشعر الجامعة بانتهاء مهامه    مع قهوة الصباح    بركة والجواهري يقيسان القيمة الإجمالية للمغرب    زلزال قوي يضرب الجزائر و تكتم شديد عن عدد الضحايا    ريف القرن 21 تنظم الجامعة الصيفية في دورتها الثالثة بالحسيمة    جيمس رودريجيز:أتشوق للتدرب ولعب مباراة كأس السوبر    راؤول في طريق العودة لريال مدريد    مغاربة يهنئون "البغدادي" بعيد الفطر ويبايعونه    الملك يدعو الجزائر إلى تجاوز القطيعة ويُشيد بالشعب التونسي    محمد السادس يفتح سجال "ثروة المغاربة"    دييغو لوبيز سيرحل عن ريال مدريد    وزارة الصحة تنفي وفاة ليبيري بمطار البيضاء بسبب "الإيبولا"    'كولف ساندس بتروليوم' تعلن عن اكتشاف الغاز الطبيعي بمنطقة الغرب    أمير المؤمنين يترأس حفل الولاء بالرباط    ها علاش داعش اعلنت الحرب على الحدوشي. عرضت عليه منصبا كبيرا وهذا "جزاء مقاتلي داعش بالدولار    هاكرز ال«أنونيموس» يخترقون موقع الموساد الإسرائيلي    الحسيمة نظرة من عين محترفي التصوير    تكريم عبد السلام الوعزيزي في احتفال توزيع جوائز المشاركين في دوري رمضان    الشرطة تحقق مع شخص ارتكب جريمة قتل داخل مسجد بالمحمدية    فنان مغربي يتهم مصعب العنزي كاتب الملحمة بالسرقة    مواطن أمريكي يُقاضي كريستيانو رونالدو    جنرال يستمع إلى لشكر ب:"تعليمات" من بنسليمان    حالة استنفار قصوى وغير مسبوقة بالساحات العمومية والباراجات بالعيون    الطوزي: قرارات الملك وتعييناته تأويل جيد للدستور    ألو... هنا القاهرة (2)    يوم الأرض !    واشنطن عشية الإحصاء: عدد المغاربة 33 مليونا    كتائب القسام تعلن عن مقتل 131 ضابط وجندي إسرائيلي    هل فيروس «الإيبولا» هو السبب في وفاة ليبيري بمطار الخامس بالدار البيضاء؟    الشريم: من يدعم «اسرائيل» من العرب فقلبه يهودي    المحمدية: شخص يذبح مصليا داخل مسجد    سارة رداد من انزكان: هذا ما دار بيني وبين الملك لحظة توشيحي بوسام الاستحقاق    جوزيه مورينيو: اكد انه لن يستغنى عن المهاجم الإسبانى فرناندو توريس    توقع عبور 150 ألف مهاجر مغربي لمضيق جبل طارق يوم غد الجمعة فاتح غشت    لا تنقُضُوا غَزْلَ رمضانَ    الجزيرة المطلسمة    وفاة شخص بمرض إيبولا الفتاك بمطار محمد الخامس تستنفر وزارة الصحة    عمر بن عبد العزيز.. الخليفة العادل    حاجة البلاد إلى... العمل    صندوق النقد الدولي يصادق على ثاني خط ائتمان للمغرب بقيمة 5 ملايير دولار    هذا ما يحدث عندما تغلي المشروبات الغازية    المصلون يؤدون صلاة عيد الفطر بساحة القواسم بالزمامرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مشاكل إعادة إسكان دور الصفيح يعمق من الأزمة
نشر في التجديد يوم 04 - 04 - 2009


يرى عدد من المهتمين بملف العقار بالمغرب أن الصعوبات التي تطرح أمام الأسر المرحلة خصوصا فيما يتعلق بكيفية التمويل، تحد من نجاح برنامج مدن بدون صفيح، ولا تساهم في حل ظاهرة دور الصفيح التي تعتبر أرضية خصبة للعديد من الاختلالات الاجتماعية. ويؤكد عبد الله العبدلاوي المنعش العقاري أن الصعوبات المالية المطروحة بخصوص إعادة إسكان دور الصفيح متعددة، منها المرتبطة بالدفعة الأولى التي يجب على الأسر تقديمها والتي تناهز 30 ألف درهم، حيث تجد العديد من الأسر صعوبة في توفيرها، وبعض الأسر لا تستفيد من القروض البنكية بسبب تقدمهم في السن، أو محدودية الدخل للأفراد حيث لا تتجاوز عند بعض المتقاعدين 500 درهم، مما يعمق من صعوبة حصولهم على القرض، أو دفع الأقساط الشهرية. بل هناك بعض الأسر التي قدمت الدفعة الأولى ووجدت صعوبة في دفع الأقساط ليجدوا أنفسهم أمام الباب المسدود. ووفق المصدر ذاته، فإن الحصول على بقعة أرضية ليس في متناول أغلبية الأسر القاطنة بدور الصفيح، فالأحرى إنشاؤها. وأشار المصدر ذاته، إلى الفترة الانتقالية بين إخلاء دور الصفيح وإعادة الإسكان، حيث يجد الأفراد العديد من الصعوبات خلال هذه الفترة ويضطر البعض إلى السكن تحت خيمة أو الرجوع إلى دور الصفيح. وأوضح ضرورة إعادة النظر في سياسة الدولة، وذلك عبر تقديم القروض بدون فائدة، لأن نسب الفائدة المحددة لهذه الشريحة مرتفعة مما يثقل كاهلها. معتبرا أنه على الرغم من المجهود الذي تقوم به وزارة الإسكان إلا أن الحصيلة لم ترق إلى المستوى المطلوب. ولا تكتمل فرحة الأسر التي تقطن بدور الصفيح، في امتلاكها لسكن مناسب، بسبب المشاكل التي تطرح أمامها، وقال العبدلاوي إن هذه الأسر تخرج من مشاكل المتعددة لدور الصفيح وتجد نفسها في مشاكل أخرى مثل المساحة الضيقة أو مشاكل التمويل. وعرف برنامج مدن بدون صفيح بعض التعثر في مناطق بعينها بسبب عدم توفير المؤسسة المكلفة بالملف مؤسسة العمران لبقع لصالح المستفيدين من عملية إعادة الإيواء، وعدم تقديم تسهيلات مالية لذوي الحاجة منها، كما هو الأمر بمدينة القنيطرة، التي تشهد توسعا عمرانيا كبيرا بفعل قربها من العاصمة الرباط. وفي مدينة كسيدي يحيى الغرب؛ حيث ينتظر سكان أحياء الصفيح من ذوي الدخل الضعيف بعض المساعدة على بناء البقع التي تمنح لهم، من قبيل تخفيض تكلفة تجهيز البقع، وانخراط الدولة بالخفض من مواد البناء، وإلغاء الرسوم الخاصة برخص البناء... ويطرح معطى فقر العديد من سكان الأحياء الصفيحية صعوبات جمة في إعادة الإسكان أو بناء البقع التي تمنحها الدولة أو إعادة الهيكلة، إذ لا يتمكن بعضهم من بناء بقعهم فيضطرون لبيعها كما وقع في مدينة بني ملال، كما أن من أسباب استمرار ظاهرة مدن الصفيح، والتي تبطئ من وتيرة إنجاز البرنامج الوطني، استعمال الأحياء الصفيحية كورقة رابحة من لدن سماسرة العمليات الانتخابية. من الثغرات غياب تام لمقاربة واضحة للتدبير الاجتماعي، أو ما يسمى بالمواكبة الاجتماعية خلال وبعد التنفيذ، لأن الأسر المعنية انتقلت من وضع اجتماعي إلى آخر لم تألفه، أثناء وبعد إنجاز العمليات المبرمجة، وبصعوبة تعبئة الأسر لادخار ضعيف أصلا لتمويل عمليات البناء الذاتي أو اقتناء المنازل الجاهزة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.