في الجلسة الشفوية بمجلس النواب .. الفريق الاشتراكي يسائل الحكومة عن الإجراءات المتخذة في تنفيذ الأحكام الصادرة ضد الدولة ووزير العدل يقر أن لا سلطة له في ذلك    "البيجيدي" يُغيرُ توقيت انطلاق مؤتمره الاستثنائي    مشاركون في لقاء حول «فرص التنمية والاستثمار بشرق إفريقيا» .. المغرب يضع العمق الإفريقي في صلب اختياراته الاستراتيجية    الرباح: المغرب يتوفر على كل المؤهلات والإمكانات التي تجعل منه دولة رائدة ونموذجية    المالكي: المغرب في حاجة إلى مراجعة نموذجه الاقتصادي والتأخر صناعي بالأساس    بدء جمع عينات من الحمض النووي لأهالي ضحايا الطائرة المصرية المنكوبة    جاريث بيل: أريد تسجيل هدف آخر في النهائي    نادي إشبيلية الإسباني يرغب في ضم المغربي حكيم زياش    الجيش الملكي بطلا للمغرب في المصارعة    موازين 2016.. حجيب والستاتي والعامري قدموا حفلا لا ينسى أمام 250 ألف متفرج بمنصة سلا    بالفيديو..مظاهرة للعراة فى اسبانيا اعتراضا على أكل لحوم الحيوانات    مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    بنكيران يبعد ملاقاة حلفائه الحكوميّين عن فضاء مسكنه الشخصيّ    ديشان: إصابة فاران قاسية للمنتخب الفرنسي    تسجيل أول حالة وفاة في حادث انفجار فندق "ماجستيك" بالبيضاء    محاولتين للانتحار بدرب غلف في ظرف ساعتين    بلجيكا تعتقل "دواعش" كانوا يستعدون لتنفيذ مخطط إرهابي‎    موازين 2016.. الدي جي الهولندي هاردويل يحول منصة السويسي إلى حلبة مفتوحة للرقص    عمدة البيضاء يستعرض أرقام تظاهرة "سمارت سيتي"    فيديو .. رونار يكشف آخر استعدادات المنتخب لمواجهة الكونغو وليبيا    تفاصيل عقد المدرب طاليب مع الدفاع الجديدي    تركيا ترفض تسليم المغربي الدحماني لبلجيكا    مزوار: "كوب 22" سيطرح مبادرات عملية لفائدة الدول الفقيرة    تاونات.. بنعبد الله يدعو إلى تكريس العدالة المجالية بالمدن والمراكز الصاعدة    "أثقل" مولودة في العالم.. هندية    اعتقال 4 غرقوا كازا بالماطر بوراق مضروبين    قاضي التحقيق يأمر بايداع المواطن التشادي ينتمي ل "داعش » بالسجن المحلي بسلا عقب التحقيق معه    الكتاني: افتتاح مكتب ل"التجاري وفا بنك" بمونريال آلية جديدة لتعزيز التقارب مع مغاربة الخارج    قتلى وجرحى بإطلاق نار في قاعة للحفلات في مدينة نيويورك    "إيماني" تغني لذكرى "مانديلا" وتحتفي بالمرأة والعدالة في "موازين"    من هو الملا "هيبة الله" الزعيم الجديد ل"طالبان"؟    بروفيسور ألماني يزف بشرى لمرضى السكري    «شوكيت» مملح    المندوبية السامية للتخطيط تنشئ وسائل تكنولوجية حديثة للاستغلال المباشر لمنتوجها الإحصائي    مهرجان ولاد حدو للتبوريدة ينجح في استقطاب المئات في نسخته ال6    الجلسة الإفتتاحية للملتقى الدولي الأول للفكر والإبداع بتطوان    ما بين " السياسي" و " الدعوي" من وصل وفصل    ارقام اللاعب المغربي وسيم بوي في الدوري الهولندي 2015/2016    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس    الأقراص المهلوسة وقود الجريمة بطنجة    مقتل وإصابة 18 مدنيا جراء القصف الحكومي المتواصل على الفلوجة    أحرضان : شي وزرا ملي ماكيبقاوش وزرا كايحماقو - فيديو -    لهذه الأسباب يجب تجنب مشاهدة الأفلام الإباحية على الهاتف    المعرض الدولي الأول لتكنولوجيا المعلوميات وترحيل الخدمات بالدار البيضاء من 21 إلى 24 شتنبر المقبل    صحفي مغربي ينفجر في وجه عاصي الحلاني: نحن لا نطلب منك إعانة !!    المنتخب الوطني المغربي للدراجات يفوز بلقب الدورة 33 لطواف تونس الدولي وأبلواش يحرز القميص الأخضر الخاص بترتيب أفضل المتسلقين    تفاقم العجز التجاري للجزائر في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    "أردوغان" تاجر بدماء السوريين من أجل أغراض شخصية    اشتباكات بين متظاهرين مناهضين ل (ترامب) ومؤيديه على خلفية خطاباته المستفزة    دراسة: أزمة 2008 الاقتصادية تسببت بوفاة أكثر من 500 ألف شخص بالسرطان    بنك المغرب: تراجع بنسبة 2 بالمائة في أسعار الأصول العقارية خلال الفصل الأول من 2016    باحثون يدعون لأن تكون جراحة المعدة علاجا قياسيا للسكري    أقدم عالمة مغربية في في مجال الفقه في ذمة الله    الأوقاف تعلن عن موعد إجراء عملية القرعة لتحديد قوائم الحجاج    فنان معروف يمتنع عن شرب الخمر ويوجه رسالة للشباب المدمنين عليه    جمعية الأمل للتنمية والثقافة بأغبالة تدعو للمساهمة في مبادرة "خيمة رمضان"    اللي بغى يمشي للحج: ها وقتاش القرعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاكل إعادة إسكان دور الصفيح يعمق من الأزمة
نشر في التجديد يوم 04 - 04 - 2009


يرى عدد من المهتمين بملف العقار بالمغرب أن الصعوبات التي تطرح أمام الأسر المرحلة خصوصا فيما يتعلق بكيفية التمويل، تحد من نجاح برنامج مدن بدون صفيح، ولا تساهم في حل ظاهرة دور الصفيح التي تعتبر أرضية خصبة للعديد من الاختلالات الاجتماعية. ويؤكد عبد الله العبدلاوي المنعش العقاري أن الصعوبات المالية المطروحة بخصوص إعادة إسكان دور الصفيح متعددة، منها المرتبطة بالدفعة الأولى التي يجب على الأسر تقديمها والتي تناهز 30 ألف درهم، حيث تجد العديد من الأسر صعوبة في توفيرها، وبعض الأسر لا تستفيد من القروض البنكية بسبب تقدمهم في السن، أو محدودية الدخل للأفراد حيث لا تتجاوز عند بعض المتقاعدين 500 درهم، مما يعمق من صعوبة حصولهم على القرض، أو دفع الأقساط الشهرية. بل هناك بعض الأسر التي قدمت الدفعة الأولى ووجدت صعوبة في دفع الأقساط ليجدوا أنفسهم أمام الباب المسدود. ووفق المصدر ذاته، فإن الحصول على بقعة أرضية ليس في متناول أغلبية الأسر القاطنة بدور الصفيح، فالأحرى إنشاؤها. وأشار المصدر ذاته، إلى الفترة الانتقالية بين إخلاء دور الصفيح وإعادة الإسكان، حيث يجد الأفراد العديد من الصعوبات خلال هذه الفترة ويضطر البعض إلى السكن تحت خيمة أو الرجوع إلى دور الصفيح. وأوضح ضرورة إعادة النظر في سياسة الدولة، وذلك عبر تقديم القروض بدون فائدة، لأن نسب الفائدة المحددة لهذه الشريحة مرتفعة مما يثقل كاهلها. معتبرا أنه على الرغم من المجهود الذي تقوم به وزارة الإسكان إلا أن الحصيلة لم ترق إلى المستوى المطلوب. ولا تكتمل فرحة الأسر التي تقطن بدور الصفيح، في امتلاكها لسكن مناسب، بسبب المشاكل التي تطرح أمامها، وقال العبدلاوي إن هذه الأسر تخرج من مشاكل المتعددة لدور الصفيح وتجد نفسها في مشاكل أخرى مثل المساحة الضيقة أو مشاكل التمويل. وعرف برنامج مدن بدون صفيح بعض التعثر في مناطق بعينها بسبب عدم توفير المؤسسة المكلفة بالملف مؤسسة العمران لبقع لصالح المستفيدين من عملية إعادة الإيواء، وعدم تقديم تسهيلات مالية لذوي الحاجة منها، كما هو الأمر بمدينة القنيطرة، التي تشهد توسعا عمرانيا كبيرا بفعل قربها من العاصمة الرباط. وفي مدينة كسيدي يحيى الغرب؛ حيث ينتظر سكان أحياء الصفيح من ذوي الدخل الضعيف بعض المساعدة على بناء البقع التي تمنح لهم، من قبيل تخفيض تكلفة تجهيز البقع، وانخراط الدولة بالخفض من مواد البناء، وإلغاء الرسوم الخاصة برخص البناء... ويطرح معطى فقر العديد من سكان الأحياء الصفيحية صعوبات جمة في إعادة الإسكان أو بناء البقع التي تمنحها الدولة أو إعادة الهيكلة، إذ لا يتمكن بعضهم من بناء بقعهم فيضطرون لبيعها كما وقع في مدينة بني ملال، كما أن من أسباب استمرار ظاهرة مدن الصفيح، والتي تبطئ من وتيرة إنجاز البرنامج الوطني، استعمال الأحياء الصفيحية كورقة رابحة من لدن سماسرة العمليات الانتخابية. من الثغرات غياب تام لمقاربة واضحة للتدبير الاجتماعي، أو ما يسمى بالمواكبة الاجتماعية خلال وبعد التنفيذ، لأن الأسر المعنية انتقلت من وضع اجتماعي إلى آخر لم تألفه، أثناء وبعد إنجاز العمليات المبرمجة، وبصعوبة تعبئة الأسر لادخار ضعيف أصلا لتمويل عمليات البناء الذاتي أو اقتناء المنازل الجاهزة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.