حجم مبادلات المغرب مع إسرائيل ارتفع بنسبة 100 % هذا العام!    خبراء ناسا: الطوفان الكبير سيحدث قبل موعده المتوقّع    سنودن. بن لادن مازال عايش والميريكان قولبات العالم كولو    طالبة برازيلية تكشف عن علاقتها سرية بالنجم البرتغالي رونالدو    عراك عنيف بين يهود ومسلمين في مباراة بألمانيا    أمريكية تقتل طفلتها الرضيعة وتعيش مع جثتها 3 أشهر    هذه أفضل درجة حرارة لنوم هادئ ومريح    تيزنيت : «متسولات » و « عجائز » ضمن اللوائح النسائية لبعض الأحزاب    عاجل ..امكيكي يتعرض لحادثة سير رفقة ابنته بضواحي تارودانت    كواليس إنتقال دي خيا لصفوف نادي الملكي    خبر صادم لزاكي بادو    الزاكي : بوفال يتلاعب بنا،وبقميص المنتخب ، وأغلقت الهاتف في وجهه !    لأول مرة.. الأحزاب ملزمة بحماية المعطيات الشخصية للناخبين    فيديو: وزير الخارجية صلاح الدين مزوار في تصريح خاص لأريفينو، لن أنسى زيارتي للناظور و الناظوريون سيجدون حزبنا دائما الى جانبهم    معركة شرسة بين خالد الصاوي وفلكي شهير تنبأ بوفاته    رفاق البراهمة ينزلون بإمزورن للدعوة إلى مقاطعة الإنتخابات    طنجة: مدينة يريدها البام وتغازلها العدالة والتنمية وأمل الأحرار لحيازتها تبخر    تقرير.. 800 ألف مغربي مدمنون على المخدرات    دي ماريا يكشف سبب رحيله عن اليونايتد    خيار ما بعد التنمية .. سياسة الكرانيش و الهوة المفقودة    خُدَعٌ انْتِخَابِيَّةٌ.    الشمس ستشرق من جديد    كيف راوغ المغربي الخزاني ذو التعليم البسيط مراقبة المخابرات في أوروبا؟    عمالة إقليم تازة تقيم حفل استقبال و توديع حجّاج السَّنة بتازة    الدفاع الجديدي يستقبل الفتح الرباطي في مباراة حارقة برسم كأس العرش مساء يوم الثلاثاء    ماذا خلق الله في العدس ليجعله طعاماً مخصصاً بالإسم في القرآن الكريم؟    الزاكي: عاقدون العزم على العودة بالفوز من ساوتومي    إلغاء العمل ببطاقة الناخب والإشعار الموجه للناخبين واعتماد البطاقة الوطنية للتعريف وحدها    انخفاض أسعار الغازوال والبنزين على التوالي ب 30 و 75 سنتيما للتر ابتداء من فاتح شتنبر 2015    بشرى لكبار السن: السعودية تطلق قطارا لنقل العجزة للحج بهم بين الصفا والمروة    القوات الأفغانية تستعيد السيطرة على منطقة مهمة في الجنوب    الحج: 62 رحلة ستربط المغرب بالديار المقدسة    قندهار إضافة للابداع الأدبى ومؤلفها جليل السرد    انخفاض أسعار الغازوال والبنزين ابتداء من فاتح شتنبر    إحباط محاولة تهريب أزيد 121من ألف أورو عبر معبر باب سبتة    قراءة في بعض صحف اليوم بأمريكا الشمالية    عرائس بلا أعراس و ثنائية الحقيقة و الوهم..إصداران مسرحيان جديدان عن الهيئة العربية للمسرح    | في منع الأحزاب الإسلامية من العمل السياسي    | ما فاجأ إيران في اليمن    وفاة ويس كريفن مخرج أفلام (سكريم) عن 76 عاما    عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة    شريط ل «داعش» يظهر حرق أربعة مقاتلين شيعة    اجتماع طارئ لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي لبحث أزمة المهاجرين    زخات مطرية وعواصف رعدية تستهل شهر شتنبر    فرنسا: فيلم "الزين اللي فيك" لنبيل عيوش يفوز في مهرجان "أنغوليم"    مكتب الصرف: انخفاض في العجز التجاري بنسبة 20.5    "المغرب يتجه نحو ما لا تحمد عقباه"    الاشتباه في حالة مرض إيبولا تستنفر المصالح الطبية بالدار البيضاء    باكستان تطالب الهند بضرورة الالتزام باتفاقية وقف إطلاق النار بين البلدن    مشاركة مغربية متميزة في المعرض الدولي للنسيج المنزلي بشانغهاي    بنوك وإحدى شركات الاتصالات تطلق حملة واسعة للتوظيف    إيقاف مواطن جزائري بوجدة كان بصدد محاولة ترويج أوراق نقدية مزيفة من فئة مائة أورو    إبتداء العمل بالسجن المحلي الجديد في جرسيف بشكل رسمي    فرقتان مغربيتان تحييان حفلا موسيقيا بمسرح ديون التاريخي في شمال اليونان    جولة جديدة للحوار الليبي يومي الأربعاء والخميس المقبلين لإتمام المناقشات حول الاتفاق السياسي الليبي    خلية من وزارة الصحة تحل بميدلت للتحقيق في موضوع الجمرة الخبيثة    العرض الإفتتاحي لفيلم "نصف السماء" بالدار البيضاء    دراسة علمية تعرفك بمسار اتخاذ القرار الحاسم في حياتك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مشاكل إعادة إسكان دور الصفيح يعمق من الأزمة
نشر في التجديد يوم 04 - 04 - 2009


يرى عدد من المهتمين بملف العقار بالمغرب أن الصعوبات التي تطرح أمام الأسر المرحلة خصوصا فيما يتعلق بكيفية التمويل، تحد من نجاح برنامج مدن بدون صفيح، ولا تساهم في حل ظاهرة دور الصفيح التي تعتبر أرضية خصبة للعديد من الاختلالات الاجتماعية. ويؤكد عبد الله العبدلاوي المنعش العقاري أن الصعوبات المالية المطروحة بخصوص إعادة إسكان دور الصفيح متعددة، منها المرتبطة بالدفعة الأولى التي يجب على الأسر تقديمها والتي تناهز 30 ألف درهم، حيث تجد العديد من الأسر صعوبة في توفيرها، وبعض الأسر لا تستفيد من القروض البنكية بسبب تقدمهم في السن، أو محدودية الدخل للأفراد حيث لا تتجاوز عند بعض المتقاعدين 500 درهم، مما يعمق من صعوبة حصولهم على القرض، أو دفع الأقساط الشهرية. بل هناك بعض الأسر التي قدمت الدفعة الأولى ووجدت صعوبة في دفع الأقساط ليجدوا أنفسهم أمام الباب المسدود. ووفق المصدر ذاته، فإن الحصول على بقعة أرضية ليس في متناول أغلبية الأسر القاطنة بدور الصفيح، فالأحرى إنشاؤها. وأشار المصدر ذاته، إلى الفترة الانتقالية بين إخلاء دور الصفيح وإعادة الإسكان، حيث يجد الأفراد العديد من الصعوبات خلال هذه الفترة ويضطر البعض إلى السكن تحت خيمة أو الرجوع إلى دور الصفيح. وأوضح ضرورة إعادة النظر في سياسة الدولة، وذلك عبر تقديم القروض بدون فائدة، لأن نسب الفائدة المحددة لهذه الشريحة مرتفعة مما يثقل كاهلها. معتبرا أنه على الرغم من المجهود الذي تقوم به وزارة الإسكان إلا أن الحصيلة لم ترق إلى المستوى المطلوب. ولا تكتمل فرحة الأسر التي تقطن بدور الصفيح، في امتلاكها لسكن مناسب، بسبب المشاكل التي تطرح أمامها، وقال العبدلاوي إن هذه الأسر تخرج من مشاكل المتعددة لدور الصفيح وتجد نفسها في مشاكل أخرى مثل المساحة الضيقة أو مشاكل التمويل. وعرف برنامج مدن بدون صفيح بعض التعثر في مناطق بعينها بسبب عدم توفير المؤسسة المكلفة بالملف مؤسسة العمران لبقع لصالح المستفيدين من عملية إعادة الإيواء، وعدم تقديم تسهيلات مالية لذوي الحاجة منها، كما هو الأمر بمدينة القنيطرة، التي تشهد توسعا عمرانيا كبيرا بفعل قربها من العاصمة الرباط. وفي مدينة كسيدي يحيى الغرب؛ حيث ينتظر سكان أحياء الصفيح من ذوي الدخل الضعيف بعض المساعدة على بناء البقع التي تمنح لهم، من قبيل تخفيض تكلفة تجهيز البقع، وانخراط الدولة بالخفض من مواد البناء، وإلغاء الرسوم الخاصة برخص البناء... ويطرح معطى فقر العديد من سكان الأحياء الصفيحية صعوبات جمة في إعادة الإسكان أو بناء البقع التي تمنحها الدولة أو إعادة الهيكلة، إذ لا يتمكن بعضهم من بناء بقعهم فيضطرون لبيعها كما وقع في مدينة بني ملال، كما أن من أسباب استمرار ظاهرة مدن الصفيح، والتي تبطئ من وتيرة إنجاز البرنامج الوطني، استعمال الأحياء الصفيحية كورقة رابحة من لدن سماسرة العمليات الانتخابية. من الثغرات غياب تام لمقاربة واضحة للتدبير الاجتماعي، أو ما يسمى بالمواكبة الاجتماعية خلال وبعد التنفيذ، لأن الأسر المعنية انتقلت من وضع اجتماعي إلى آخر لم تألفه، أثناء وبعد إنجاز العمليات المبرمجة، وبصعوبة تعبئة الأسر لادخار ضعيف أصلا لتمويل عمليات البناء الذاتي أو اقتناء المنازل الجاهزة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.