مجلس النواب يوافق بشكل نهائي على مشروع قانون الأبناك الإسلامية    المغرب يرفع الدعم عن المحروقات ابتداء من نهاية نونبر    بيع بيانو "كازابلانكا" بأكثر من 3 ملايير سنتيم    هاكذا تلقى بن عطية أول بطاقة حمراء في حياته    أوزين: "الكاف" لم تتخذ أي قرار بفرض عقوبات أو غرامات مالية على المغرب    الهجهوج : أعد جمهور الوداد بالتسجيل في مباراة الديربي    تعزيزات امنية غير مسبوقة في مراكش و ارميل و الضريس حاضرين بسبب المنتدى العالمي لحقوق الانسان    الملك في الصين رغم تأجيل الزيارة بسبب المرض    7 فرق برلمانية تسلم سفير هولندا مذكرة حول تقاعد المغاربة ببلاده    لهذا السبب شبح المؤبد يلاحق أربعة عناصر من الفرق الأمنية    بطاقة إلكترونية لإثبات حضور البرلمانيين    جديد: "فيسوك" يتيح تبادل الرسائل بدون ال"ماسنجر"    عزيز رباح    نقل أسطورة كرة القدم البرازيلية بيلي الى المستشفى في وضع صحي حرج    وعكة صحية تؤجل زيارة صاحب الجلالة إلى الصين وهذا ما صرح به طبيبه الخاص    ما حذوي للصراخ بلا امل في شعب العدم؟    تشكيلة برشلونة الرسمية ضد أبويل    مسلسل "باب الحارة" يودع "أبو إبراهيم" بعد صراع مع المرض    الأمن يحيل مواطنين فرنسيين على الوكيل العام للملك بتهمة علاقتهم بالإرهاب    نشرة إنذارية: أمطار قوية مرتقبة بالعديد من مناطق المملكة    المدرب حسن شحاتة ينشر غسيل دكالة    مساعدات غذائية عبر الجو للسكان المتضررين من السيول بالحوز    حصاد يحمل مسؤولية إرتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات للسائقين    فريق العدالة والتنمية يقترح تشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول الآثار السلبية للفيضانات بكلميم    رئاسيات تونس.. المرزوقي والسبسي في جولة الإعادة    فرع ل"الصليب الأحمر" قريبا بالمغرب    "تيرا سولا" السويسرية تبدي اهتمامها لإنجاز مشاريع في المغرب    دخول ثقافي مميز بإبداعات شبابية    روماو: امنحوني فرصة أخرى    "السلطان" أردوغان يؤكد صراحة أن المساواة بين الرجل والمرأة غير ممكنة لأنها تخالف الطبيعة البشرية    الإعلان بالرباط عن إحداث المرصد الوطني للعنف ضد النساء    الكتابة الاقليمية لحزب الوردة بإقليم خريبكة تدين أطروحة حامي الدين    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والموقف من الإسلام    وفاة المؤرخ محمود شاكر صاحب موسوعة" التاريخ الإسلامي"    «لارام» تعزز أسطولها بأربع طائرات جديدة من نوع «إمبراير 190»    النساء في مواقع المسؤولية أكثر عرضة للاكتئاب    الفن التشكيلي المغربي يتميز بتعدد روافده ومقارباته الثقافية    البغدادي والأسد يطيحان بوزير الدفاع الأمريكي    فيروس متطور يهاجم الهواتف العاملة بنظام اندرويد    عاجل: شوارع فيرغسون ونيويورك وشيكاغو تشتعل بالاحتجاجات بعد قتل شاب أسود    دور ثان للانتخابات الرئاسية التونسية    أطباء يقتلعون أكثر من مائتي سن من فم فتاة هندية    جمعية محاربة السيدا تنظم «سيداكسيون المغرب 2014»    سيارات أجرة بأرقام مكررة .. وجه آخر لفوضى النقل العمومي بطنجة    المغرب – الصين.. أهم الاتفاقيات الاقتصادية بين البلدين منذ بداية الألفية الحالية    مالي تؤكد ثامن حالة اصابة بفيروس الايبولا وتراقب 271 شخصا    أثرياء المغرب يلجؤون إلى بلدان آسيا لتهريب ثرواتهم    أزيد من ثلاثة مليار شخص في العالم يستخدمون الأنترنت    افتتاح الدورة التاسعة لفضاء تطاون المتوسطي للمسرح المتعدد    أنيس بيرو: ضرورة تشجيع المغاربة المقيمين في الخارج على الاستثمار في بلدهم الأم    لغة التدريس بين ‘بين التعريب والتفرنيس'    يا رب إقتلني كلبا ولا تمتني مواطنا. فلو مت غدا وانا مواطن قد يرونني قذارة فيرغبون في التخلص مني في شاحنة النفايات    الONDH يُحمّل الدولة والأحزاب مسؤولية إنتشار الفكر "الجهادي" بشمال المغرب    انتبه.. تناول الحلوى بكثرة قد يفقدك الذاكرة    فتوى جنسية جديدة لمفتي مصر تخلق الجدل    بلجيكي ذو أصول كاميرونية يعلن إسلامه بالزاوية الكركرية    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بفاس    لهؤلاء نقول ... «من حسن سلام المرء تركه مالا يعنيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أغلب الحاصلين على الباكالوريا يسلكون الشعب الأدبية
نشر في التجديد يوم 10 - 09 - 2009

لم يعد اختيار التسجيل بالجامعات هو الأفضل بالنسبة للتلاميذ المغاربة الحاصلين على شهادة البكالوريا، خاصة كليات العلوم والآداب والحقوق، ذلك أن الخوف من البطالة بعد التخرج، والبحث عن وظيفة بأّقصى سرعة ممكنة، باتت العامل الحاسم في اختيار الطلاب، خوفا من أن يجدوا أنفسهم ينضافون إلى طوابير البطالة التي تتسع كل عام في صفوف حاملي الشهادات العليا بسبب شهاداتهم التي لا تتلاءم وسوق الشغل.
ومنذ إقرار ميثاق التربية والتكوين في سنة ,2000 تم تحديد أهداف إجرائية عدة من أجل تحقيقها في غضون العشرية الأولى من هذا القرن، حيث سعى القائمون على تلك السياسة من أجل توجيه ثلثي التلاميذ والطلبة إلى التخصصات التقنية والعلمية، سواء في الجامعات، أو في مرحلة التكوين الإعدادي والتأهيلي. كما ترمي إلى الوصول إلى عدد 400 ألف متدرب في معاهد التكوين المهني.
ويقول مصطفى أكوتي، أستاذ مبرز بإحدى المدارس العليا، إن الإقبال على المدارس والمعاهد العليا، وحتى مراكز التكوين المهني باتت الاختيار الأفضل للعديد من الطلاب، بهدف تأمين الشغل بعد التخرج، على اعتبار أن الجامعة لا زال يهيمن عليها التكوين النظري الذي لا ينسجم مع متطلبات سوق الشغل، ولأن هذه السوق بحاجة إلى تقنيين من الحاصلين على البكالوريا زائد سنتين أساسا(تقني متخصص)، حيث الطلب على أصحابه مرتفع، لكنهم بغير حاجة إلى أطر عليا مثلا.
وخلال السنوات الأخيرة، ارتفع الإقبال على المعاهد ومراكز التكوين المهني، وحسب تقارير رسمية فإن عدد المتدربين بالتكوين المهني انتقل من 133 ألف متدرب سنة 1999/2000 إلى 233 ألفا سنة 2007/2006 أي بمعدل سنوي بلغ 3,8%، تمثل الفتيات 43% من عدد المتدربين. وتعول الحكومة على الوصول إلى 400 ألف خريج في أفق ,2010 وإن كان ذلك يبدو بعيد المنال في الوقت المحدد.
لكن المشكلة العويصة بالنسبة للحكومة أن الأغلبية من الطلاب يختارون بالرغم من ذلك، التوجه إلى مجالات العلوم الإنسانية والاجتماعية بنسبة 69%، وأرجع مصطفى، أستاذ بإحدى معاهد التكوين الخاصة، سبب هذا الوضع إلى ضعف التكوين وتراجعه، حيث كليات العلوم والتقنيات مثلا، وكذا المعاهد والمدارس العليا، تشترط الحصول على معدلات عليا، في حين أن أغلبية التلاميذ الحاصلين على البكالوريا يجتازونها بصعوبة بالغة. ولا يجدون أمامهم سوى الولوج إلى كليات الآداب والحقوق.لكن ابراهيم الشيخي، جمعوي وأستاذ بالثانوي، قال لالتجديد إن سوء التوجيه أحيانا يكون سببا في سوء الاختيار، وأضاف أنه خلال وجوده بالجامعة طالبا حيث اشتغل في استقبال الطالب الجديد، لاحظ كيف يتم اختيار إحدى التخصصات من طرف مجموعة طلابية بكاملها، ليس لشيء بل فقط للبقاء مجتمعين لأنهم أبناء حي أو منطقة واحدة ويريدون أن يبقوا قريبين من بعضهم حتى داخل التخصص نفسه.
وتكشف تقارير رسمية أن نسبة الولوج إلى كليات الحقوق والآداب تبقى شبه مستقرة، رغم أن ميثاق التربية والتكوين دعا إلى توجيه ثلثي التلاميذ والطلبة على الأقل نحو شعب علمية وتقنية، واعتبارا لصعوبة النجاح نسبيا في الشعب العلمية، فإن 78% من الحاصلين على الإجازة في السنة الجامعية 2006/2007 كانوا ينتمون إلى شعب الآداب والعلوم الاجتماعية. ولا يشكل عدد الطلبة في التخصصات التقنية سوى 5% من مجموع المتمدرسين في التعليم الثانوي التأهيلي، كما لا تستقطب الأقسام التحضيرية للمدارس العليا والتكوينات التي تمنح شهادة التقني العالي سوى أقل من 6% من طلبة البكالوريا. في حين يحتاج الاقتصاد الوطني إلى أطر مؤهلة مؤهلة حاصلة على تكوين تكنولوجي في تخصصات مختلفة من أجل رفع التحديات التي تفرضها سياقات العولمة.
ويعلّق أكوتي على هذه النتيجة قائلا: إن عدم تحقق الأهداف المسطرة في السياسة الحكومية يرجع لعدة عوائق، هناك العامل المادي أولا بالنسبة للدولة، إذ الرفع من عدد الطلاب في مدارس والمعاهد العليا يحتاج إلى استثمار مادي في المختبرات وبناء الوحدات وتوظيف الأساتذة للرفع من نسبة التأطير، أما العائق الثاني فهو تدبيري، ويشرح أكوتي ذلك بالقول أن ثمة عقلية وأسلوب في التدبير جدّ عتيق سواء على مستوى الوزارة أو الجامعات، وأرجع عدم قدرة الجامعات على الانفتاح على محيطها الاقتصادي والاجتماعي بسبب أسلوب التدبير الذي تنتهجه، أما العائق الثالث قيرجع للأستاذ نفسه، وقال أكوتي إن الأستاذ غير منخرط في الإصلاح، وبالرغم من الحرية المتاحة له فإن لا يبدع ولا يقترح.
ومن أجل إتاحة الفرصة للطالب من أجل اختيارات أكثر، قامت الوزارة هذه السنة بالإعلان عن دبلوم تقني جديد، هو الدبلوم الجامعي التقني، وقال خالد الصمدي، الخبير في التربية والتعليم، إن الوزارة التي اقترحت هذا الدبلوم على الجامعات، تريد من ذلك توسيع الفرص أمام الطالب الذي يختار الجامعات لسبب من الأسباب أن يرشّد اختياره، إذ أن الدبلوم يفتح الباب من جديد أمام الطلاب لولوج المعاهد والمدارس العليا.
ثمة إذن توجه حثيث من الوزارة، وتفرضه الحاجة إلى وظيفة قارة على الطلاب، نحو مهننة التكوينات في الجامعة المغربية، وبينما تجد المعاهد والمدارس العليا وكليات العلوم الفرصة سانحة أمامها لاستقطاب عدد أكبر من الطلاب، فإن الظروف الاجتماعية المرهقة لكثير من الطلاب، خاصة في البوادي والقرى، تقف حجرة عثرة أمام أي اختيار مكلف ولو كان يفتح آمالا مستقبلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.