في ذكرى العرش: الملك يعفو على 1272 شخصا    العثور على سَاق مَبتورة بحاوية للقمامة بالرباط    'حصاد الميركاتو': برشلونة يعلن رحيل لاعبه أدريانو    كونتي ينفي إمكانية خروج "كوستا" وهذا ما قاله !!    هذا ما قاله رونالدو ل"غوميز" بعد إختياره برشلونة !!    الحصيلة النهائية لأعمال الشغب التي عرفها المركب السجني عكاشة    الداودي لشبيبة العدالة والتنمية أنتم خدام الشعب    الخلفي : قوانين الأمازيغية في المراحل الأخيرة وستخرج خلال نهاية الولاية التشريعية    الملك محمد السادس يستقبل والي بنك المغرب    الوافد الجديد على "البريميرليغ" يبدي استعداده لضم زياش بأي ثمن    الرجاء يختبر لاعبا فرنسيا من أصول مغربية    سفيان كادوم يطالب الرجاء بفسخ عقده لتسهيل انتقاله إلى هذا الفريق    إصدار قطعة نقدية تذكارية بمناسبة عيد العرش    عودة خدمة المكالمات عبر الانترنت للعمل بعد حظرها منذ عدة أشهر    ايت ملول: تفكيك عصابة اجرامية خطيرة    مديرية الأمن الوطني تعلن اعتقال "صاحب الكلب والساطور" ببني ملال    جمال الشاهيدي يبرز خلاصات التقرير السنوي للمرصد الوطني للعنف ضد النساء    مقتل شرطي وجراحة لآخر بعد إطلاق النار عليهما في سان دييجو    اعتقال شخصين على متن قطار سريع بفرنسا للاشتباه في سلوكهما وليس لصلتهما بالإرهاب    العاصّفة تضربُ الكوكب والمكتب يدّعي تسوِية وضعية اللاعبين ويجْتمع ببنعبيشة ل"إسْكاتِه"    عبد العالي باروكي: راخوي يواجه صعوبة في تشكيل الحكومة الاسبانية    مهرجان صدى الأسحار بتطوان في دورته الخامسة    بعض النصائح لتجنب التسمم الغذائي الناتج عن الشواء    قيادي من "البام" يقترح على عمر الصنهاجي أن يقطع رأسه    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد محمد السادس بمدينة المضيق / فيديو    السجن خمس سنوات نافذا لكريم الزاز المدير العام السابق لشركة "ونا"    الأهلي المصري لهسبورت: ننْتظِر القّرار النهائي لمارتن يول قبل التّعاقد مع حمد الله    الدورة السادسة لمهرجان "صيف الاوداية".. الصبيحي يسلم درع الدورة للفنان نعمان لحلو    قائد العمليات الأمريكية المركزية ينفي ضلوعه في محاولة الانقلاب ب"تركيا"    73% من مصاريف صندوق المقاصة لدعم "غاز البوطان" والباقي "للسكر"    حاتم إيدار يلهب منصة الهديم ويختتم إلى جانب لطيفة رأفت فعاليات مهرجان وليلي    ندوة بطنجة تبسط حوافز الاستثمار أمام مغاربة العالم في وطنهم    جماعة مولاي عبد الكريم : انطلاق فعاليات النسخة الرابعة من مهرجانها السنوي    مدير المخابرات الأمريكية يكشف: التغييرات بالجيش التركي تضر بالتعاون الثنائي    الدار البيضاء.. مجموعة «صوماكا» تحتفي بإنتاج سيارتها ال 500 ألف بالمغرب    الريسوني : الانقلاب استهدف تركيا بسبب قيادتها للعالم الإسلامي    الراشيدية : تأسيس التنسيقية المحلية لحزب الديمقراطيين الجدد تحت شعار "نحن جيل سياسي جديد"    تيزنيت : تأجيل محاكمة المتهمين باقتحام مقر إداري إسباني    المؤتمر الديموقراطي.. السيناتور بول ستراوس يشيد ب«قيادة» جلالة الملك و «الإصلاحات الديموقراطية» بالمملكة    فرنسا تعلق التمويل الخارجي للمساجد بشكل مؤقت    الكشف عن أكبر باب في العالم مرصع بالفضة بتيزنيت    موسم أصيلة والزمن    أ بي سي: المغرب يخوض حربا "جد فعالة " ضد الإرهاب الجهادي    الحصيلة النهائية لأعمال الشغب التي عرفها المركب السجني عكاشة    اللحوم الحمراء تضر بالكلى.. والبديل هو؟    النضال ضدّ عنف الأديان -2 - أوراق اللاعنف الرابحة    غضب المهنيين السياحيين بأكَادير من حصيلة التعديلات في القانون الأساسي للمجلس الجهوي للسياحة    إننا ضد «التشرميل» كان بالسيوف أو بغيرها..    العلم يقول أن هذا هو أجمل وجه في العالم    العلماء يعثرون على فيروس جديد للإيدز    علماء: احتواء «زيكا» ممكن طبيعياً    تعديل جينات الإنسان لأجل مكافحة السرطان    مندوبية السجون تكشف تفاصيل ليلة سوداء عقب "تمرد عكاشة"    رأي.. من أجل منهج ناجح وحكيم للعمل الجمعوي داخل الناظور    "إيكو" يُتوّجُ عروض اليوم الثاني من مهرجان الشرق للضحك    أفخم سيارة في العالم المصنوعة من الذهب الخالص تتجول في شوارع طنجة / صور    جهة الرباط سلا القنيطرة توقع اتفاقية تعاون مع وزارة التعليم العالي وجامعات الجهة    "بوكيمون" تحول الكعبة المشرفة لساحة قتال وتجميع نقاط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحة النفسية بالمغرب..أرقام صادمة ونقص في الأطباء
نشر في التجديد يوم 05 - 11 - 2009

يعاني ثمانية ملايين شخص من الاكتئاب، الذي يعتبر أكثر الأمراض النفسية انتشارا بين المغاربة، فقد أظهرت دراسة أخيرة لوزارة الصحة أن حوالى 26,5 في المائة من أصل 6000 شخص خضعوا للدراسة مصابون بالاكتئاب، وأبرزت أن النساء يعانين من هذه الأعراض بشكل أكبر مقارنة مع الرجال -نسبة تبلغ 3,343 إلا أن هذه الأرقام لا تعني حقيقة الواقع، فنسبة كبيرة من المصابين بالأمراض النفسية لا يتم الكشف عنها، كما أن ارتفاع تكلفة العلاج، وعدم وجود مصحات كافية للرعاية النفسية يجعل المغرب محتلا لمراتب متأخرة في هذا المجال حسب المختصين. في هذا الملف، تحاول التجديد الإجابة على مجموعة من التساؤلات، كيف يشتغل الأطباء النفسانيون؟ هل يتوفر المغرب على العدد الكافي من الأطباء المتخصصين في هذا المجال؟ لماذا لايزال ثمن التطبيب بهذا التخصص باهضا؟
ضغوطات يومية
يتسبب نمط الحياة الذي بات متسارعا في السنوات الأخيرة خاصة في المدن الكبرى، في إصابة الكثير من المواطنين ببعض الاضطرابات والتعب النفسي الذي يحول دون العيش في سكينة وراحة، وعزا البعض ذلك إلا افتقاد العلاقات الحميمية داخل الأسرة الصغيرة التي صارت لا تجتمع إلا سويعات قليلة بالليل، معظمها يمضي في تناول وجبة العشاءح لينزوي كل فرد
من أفراد الأسرة في ركن من البيت للدراسة، أو متابعة برنامج من البرامج..أو إتمام عمله... هذه الحميمية تقول فاطمة أستاذة التعليم الثانوي، كانت تقي أفراد الأسرة من الكثير من الضغوطات اليومية، إذ تتيح لكل منهم فرصة الحديث عن يومه وعن المصاعب التي لقيته، ويحدث أن يقدم البعض الدعم النفسي للآخر، في حين وفي ظل الروتين اليومي، والصراع مع الوقت لإنجاز الكثير من الأعباء في وقت محدد، وفي ظل ضيق وقت الأسرة للاستماع والسماع، بالإضافة إلى التخوف الذي لازال يسيطر على بعض الناس من العيادة النفسية كحل، يتفاقم الوضع؛ ليجد المرء نفسه أمام كابوس اسمه الاكتئاب أو الانهيار العصبي.
وأمام هذا الوضع أكد الأخصائي النفسي عبد المجيد كمي أن العديد من الأشخاص صاروا يزورون العيادات الصحية للوقاية من الضغوطات اليومية، أو الاضطرابات النفسية من كل فئات المجتمع، بما فيها الفئة الفقيرة وفئة الأميين أيضا، وهو ما يعني حسب المتحدث أن نظرة الناس للعلاج النفسي تغيرت بشكل كبير لدى فئة كبيرة، لكن-يستدرك الدكتور كمي- لازال الخيال الشعبي يربط المرض النفسي بالجنون، الأمر الذي يجب على الدولة الالتفات إليه لمعالجة مشكل ضعف التطبيب النفسي بالمصحات التابعة للمستشفيات، وتوفير هذه المصحات بالمناطق البعيدة التي تعرف شبه انعدام لما يسمى الطبيب النفسي، بالإضافة إلى ضرورة معالجة مشكل نذرة الأطباء النفسانيين الذين لا يتجاوزون يتجاوز 400 طبيب حسب إحدى الإحصائيات الرسمية.
وهو ما أكده بعض من التقتهم التجديد، مشددين على أن المواطن صار يفرق بين المرض النفسي أو مرض الأعصاب-المصطلح الذي يردده الكثيرون- والجنون، إلا أن ارتفاع تكلفة العلاج يحول دون التفكير في اللجوء إلى الطبيب النفسي، بالإضافة إلى طول جلسات العلاج، وهو ما تأسف عليه الدكتور كمي قائلا: بالرغم من الاقتناع النسبي لدى المواطنين بأهمية الطب النفسي إلا أن أغلب العائلات لا تتوفر على إمكانات متابعة العلاجات النفسية، سيما تلك التي تستغرق وقتا طويلا.
تكلفة باهضة
يرى أطباء علم النفس إذن أن النظرة السلبية للمجتمع تجاه الشخص الذي يزور طبيبا نفسانيا بدأت تذوب، وصار الناس يقبلون على هذه العيادات على عكس السابق، إلا أن هذا التزايد يصطدم بواقع محدودية الأطباء المختصين في هذا المجال، والسبب أن أغلبية المتخرجين يبتعدون عن هذا التخصص، ومع هذه المحدودية ترتفع تكلفة العلاج في هذا المجال يقول الدكتور كمي.
وبالتالي يبقى ارتفاع تكلفة العلاج حسب كمي، عائقا كبيرا أيضا أمام إكمال العلاج بالنسبة للفئة التي اقتنعت بضرورة عيادة طبيب نفساني؛ شأنهم في ذلك شأن العديد من الأمراض التي تتطلب علاجا طويلا، وفي ظل غياب التغطية الصحية، وغلاء الأدوية؛ يقاطع الكثير من المرضى العلاج، وهو ما يؤدي إلى تطور المرض لديهم.
وأشار الدكتور كمي إلى مشكلة أخرى تعترض المرضى النفسيين، بسبب عدم توفر الطبيب النفسي في الكثير من المناطق البعيدة عن المدن الكبرى، ويتمثل الأمر في أن الكثير ممن يقتنع بضرورة المعالجة لدى طبيب نفساني يبدأ بالعلاج؛ إلا أنه لا يواظب على حضور الجلسات بسبب صعوبة التنقل، فالمرضى النفسيين بالجنوب مثلا يحضرون إلى مدينة وجدة لعيادة الطبيب النفسي إلا أنهم يجدون صعوبة في معاودة الحضور بسبب الحاجة والفقر، وهو ما يستدعي وقفة جادة من قبل الجهات المعنية لتعميم المصحات المتخصصة في هذا المجال بكل المدن بما في ذلك المدن النائية.
العلاج بالعقاقير
الشائع لدى الناس أن بعض الأطباء النفسانيين يصفون بعض العقاقير للمريض النفسي، وهو ما ينتج عنه إدمان المرضى على تلك العقاقير، وقد ينتهي المرض إلا أن المريض يجد صعوبة في التخلص من تناول العقار.
وبهذا الخصوص، يقول الدكتور كمي، إن أكثر المرضى النفسيين الذي يحضرون عيادته يعانون من الاضطرابات من نوع الاكتئاب العابر أو الحاد، والانهيار العصبي بسبب القلق اليومي، والوسواس القهري.. وبعض الاضطرابات العضوية التي لها علاقة بالحالة النفسية (مثلا انتفاخ القولون)، وبعض هذه الحالات تتطلب العلاج بالعقاقير في البداية لتهدئة المريض، لاسيما الذي يعاني من الخوف أو العنف، ولمدة معينة، إلا أن الذي يحدث حسب الدكتور كمي، أن بعض المرضى يجدون راحتهم في العقار الذي وصفه الدكتور المعالج فيتعاطونه لمدة طويلة دون الرجوع إلى الطبيب ودون العودة إلى العيادة لاستكمال العلاج.. وبعد أشهر معينة يأتي المريض وهو يعاني من إدمان العقار الذي صار بدون مفعول بسبب الإفراط في استعماله؛ موجها اللوم إلى الطبيب المعالج، في حين تطرح كل المسؤولية على المريض غير الملتزم بتعليمات الطبيب، ويحدث هذا في كل المجالات الطبية وليس في الطب النفسي فقط.
ولتجاوز ذلك؛ يسعى الطبيب لتغيير العقار الذي وصفه للمريض بين فترة وأخرى، وإذا التزم هذا الأخير بجلسات العلاج يتم الاستغناء عن العقار نهائيا بعد أن يتبين استقرار الحالة النفسية لدى المريض لاستكمال العلاج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.