الصحافة الكتالونية تدعي أن هدف ريال مدريد.. تسلل    الدفاع الجديدي يقدم مباراة إياب كأس الاتحاد الافريقي مع الأهلى المصري    هذا هو الشعار الذي رفعه الصحراويون في وجه الملك بالداخلة    نايلة التازي مديرة مهرجان كناوة: كل الأنظار صارت متوجهة الآن إلى القارة الإفريقية    مشايخ الصوفية.. من نكران الذات إلى العلو في الأرض بغير حق    التشرميل" المكناسي يقود إلى اعتقال خمسة أشخاص بسيوف وسكاكين يروجون المخدرات    مصرع ثلاثة أشخاص في حادثة سير بطريق جبلي ببني ملال    حصاد يستفسر ولاية آسفي عن بيع رمال الشواطئ ب 20 درهما    السياحية ساهمت ب 8,1% في الناتج الداخلي سنة 2014    "ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"...    الجزائر: افتتاح مكاتب التصويت أمام الناخبين لاختيار "بوتفليقة"    حقيقة منع "حلاوة روح" لهيفاء وهبي في الإمارات    خوسي لويس ألكاين.. ولد في طنجة وأبدع في التصوير السينمائي    اعفاء رئيس المخابرات السعودية من منصبه تم تحت ضغط اميركي    الهيبة: لا يمكن الحديث عن آليات مراقبة لحقوق الإنسان بالصحراء خارج ما هو معمول به الآن    خلال جلسة الحوار التي جمعته برئيس الحكومة: الاتحاد العام للشغالين بالمغرب مصرّ على دعم أرزاق 11 مليون أسرة شغيلة في بلادنا    منعطف حاسم أمام مجلس الأمن    «فورست سولار» العالمية تختار المغرب لاقتحام بلدان شمال إفريقيا    قرار الاتحاد الأوربي بشأن الصادرات المغربية والحاجة إلى قرار سيادي    مهرجان الصويرة : سهرات كناوية واحتفاء بافريقيا    بينتو يطلب الرحيل عن البرسا    جماهير الريال تطالب برحيل تاتا عن البرسا !!    30 ألف درهم للاعبي الرجاء لهزم الجيش والكوكب بحثا عن الصدارة    الداخلية : هذه حقيقة أصل ظاهرة "التشرميل" + فيديو    عاجل. خمسة قتلى في حادثة قرب قلعة السراغنة والحصيلة مرشحة للارتفاع    سوق السبت: تثمين الفعل الرياضي باعتباره أداة فعالة في محاربة كل السلوكيات المشينة    عاجل: مواطن يلقى حتفه قبل دقائق بشارع عبد الكريم الخطابي بجليز في مراكش    يجمع أوروبا وإفريقيا وآسيا في أول ملتقى دولي للاستثمار وتسوية المنازعات    اختطاف السفير الأردني في طرابلس    لقجع يضع الثقة في أشخاص خرجوا على الكرة المغربية لاختيار المدرب المقبل لأسود الأطلس    جماهير الريال لتشافي :الآن عرفت جاريث بيل    إدارة القناة الأولى تتحدى القضاء في بث "الإحاطات علما"    دوزيم تُدين منع السلطات الجزائرية لصحافييها من تغطية الرئاسيات    المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون يحتفي باليوبيل الذهبي    20سنة سجنا نافذا للإنجليزي روبرت إدوار بيل المتهم بمحاولة هتك عرض 3 قاصرات بشفشاون وتطوان    قطاع المعادن يجذب 5 ملايير درهم من الاستثمارات الأجنبية خلال سنة 2014    العدل والإحسان تحتج غدا "غضبا" و"انتصارا" للأقصى    السلطات التركية تطالب مواقع التواصل الاجتماعي يدفع ضرائب عن الارباح التي تجنيها    بوتفليقة سيحكم الجزائر فوق كرسي متحرك. هكذا ادلى بصوته وهؤلاء رافقوه= صور=‎    متابعات    المغاربة «ساخطون» على قيادة أوباما    الصناعة التقليدية... قاطرة جديدة لتعاون واعد بين المغرب وكوت ديفوار    المغرب يفوز بجائزة المهرجان الدولي لمسرح الطفل    من أجل علاج نفسي عاجل للسيد الوزير    نوفل البراوي المخرج السينمائي المغربي يعرض فيلم " يوم وليلة " بمراكش    (+فيديو) ريال مدريد يعمق جراح برشلونة وينتزع كأس ملك إسبانيا    أخيرا كشف سر المرأة التي جرت زوجها ككلب في شوارع لندن =فيديو‎    الجناح المغربي يتألق بتميزه ويحقق نجاحا كبيرا بالقرية العالمية بدبي    المغربية نجاة بلقاسم ضمن لائحة النساء العربيات اللائي خطفن المجد في الغرب    طنجة: مصنع رونو - نيسان ينتج سيارته رقم 200.000    شرة أشهر حبسا نافذا لطبيب يزور شهادات طبية    الشيخ حماد القباج، باحث في العلوم الشرعية: خمسة معالم لترشيد التدين    رضوان بنشقرون، عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين: على العلماء الانفتاح وابتكار أساليب جديدة لترشيد التدين    دراسة جينية تشير الى دور اللعاب في الاصابة بالبدانة    حفل اعذار استفاد منه حوالي 180 طفل بجماعة حد بوموسى. حميد رزقي    الوردي: قرار تخفيض الأدوية لم يتجرأ أحد على اتخاذه منذ الاستقلال    نصف المغاربة لا يزيلون المواد الراسبة على الأسنان    غوغل يحتفي بالذكرى ال888 لميلاد ابن رشد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الصحة النفسية بالمغرب..أرقام صادمة ونقص في الأطباء
نشر في التجديد يوم 05 - 11 - 2009

يعاني ثمانية ملايين شخص من الاكتئاب، الذي يعتبر أكثر الأمراض النفسية انتشارا بين المغاربة، فقد أظهرت دراسة أخيرة لوزارة الصحة أن حوالى 26,5 في المائة من أصل 6000 شخص خضعوا للدراسة مصابون بالاكتئاب، وأبرزت أن النساء يعانين من هذه الأعراض بشكل أكبر مقارنة مع الرجال -نسبة تبلغ 3,343 إلا أن هذه الأرقام لا تعني حقيقة الواقع، فنسبة كبيرة من المصابين بالأمراض النفسية لا يتم الكشف عنها، كما أن ارتفاع تكلفة العلاج، وعدم وجود مصحات كافية للرعاية النفسية يجعل المغرب محتلا لمراتب متأخرة في هذا المجال حسب المختصين. في هذا الملف، تحاول التجديد الإجابة على مجموعة من التساؤلات، كيف يشتغل الأطباء النفسانيون؟ هل يتوفر المغرب على العدد الكافي من الأطباء المتخصصين في هذا المجال؟ لماذا لايزال ثمن التطبيب بهذا التخصص باهضا؟
ضغوطات يومية
يتسبب نمط الحياة الذي بات متسارعا في السنوات الأخيرة خاصة في المدن الكبرى، في إصابة الكثير من المواطنين ببعض الاضطرابات والتعب النفسي الذي يحول دون العيش في سكينة وراحة، وعزا البعض ذلك إلا افتقاد العلاقات الحميمية داخل الأسرة الصغيرة التي صارت لا تجتمع إلا سويعات قليلة بالليل، معظمها يمضي في تناول وجبة العشاءح لينزوي كل فرد
من أفراد الأسرة في ركن من البيت للدراسة، أو متابعة برنامج من البرامج..أو إتمام عمله... هذه الحميمية تقول فاطمة أستاذة التعليم الثانوي، كانت تقي أفراد الأسرة من الكثير من الضغوطات اليومية، إذ تتيح لكل منهم فرصة الحديث عن يومه وعن المصاعب التي لقيته، ويحدث أن يقدم البعض الدعم النفسي للآخر، في حين وفي ظل الروتين اليومي، والصراع مع الوقت لإنجاز الكثير من الأعباء في وقت محدد، وفي ظل ضيق وقت الأسرة للاستماع والسماع، بالإضافة إلى التخوف الذي لازال يسيطر على بعض الناس من العيادة النفسية كحل، يتفاقم الوضع؛ ليجد المرء نفسه أمام كابوس اسمه الاكتئاب أو الانهيار العصبي.
وأمام هذا الوضع أكد الأخصائي النفسي عبد المجيد كمي أن العديد من الأشخاص صاروا يزورون العيادات الصحية للوقاية من الضغوطات اليومية، أو الاضطرابات النفسية من كل فئات المجتمع، بما فيها الفئة الفقيرة وفئة الأميين أيضا، وهو ما يعني حسب المتحدث أن نظرة الناس للعلاج النفسي تغيرت بشكل كبير لدى فئة كبيرة، لكن-يستدرك الدكتور كمي- لازال الخيال الشعبي يربط المرض النفسي بالجنون، الأمر الذي يجب على الدولة الالتفات إليه لمعالجة مشكل ضعف التطبيب النفسي بالمصحات التابعة للمستشفيات، وتوفير هذه المصحات بالمناطق البعيدة التي تعرف شبه انعدام لما يسمى الطبيب النفسي، بالإضافة إلى ضرورة معالجة مشكل نذرة الأطباء النفسانيين الذين لا يتجاوزون يتجاوز 400 طبيب حسب إحدى الإحصائيات الرسمية.
وهو ما أكده بعض من التقتهم التجديد، مشددين على أن المواطن صار يفرق بين المرض النفسي أو مرض الأعصاب-المصطلح الذي يردده الكثيرون- والجنون، إلا أن ارتفاع تكلفة العلاج يحول دون التفكير في اللجوء إلى الطبيب النفسي، بالإضافة إلى طول جلسات العلاج، وهو ما تأسف عليه الدكتور كمي قائلا: بالرغم من الاقتناع النسبي لدى المواطنين بأهمية الطب النفسي إلا أن أغلب العائلات لا تتوفر على إمكانات متابعة العلاجات النفسية، سيما تلك التي تستغرق وقتا طويلا.
تكلفة باهضة
يرى أطباء علم النفس إذن أن النظرة السلبية للمجتمع تجاه الشخص الذي يزور طبيبا نفسانيا بدأت تذوب، وصار الناس يقبلون على هذه العيادات على عكس السابق، إلا أن هذا التزايد يصطدم بواقع محدودية الأطباء المختصين في هذا المجال، والسبب أن أغلبية المتخرجين يبتعدون عن هذا التخصص، ومع هذه المحدودية ترتفع تكلفة العلاج في هذا المجال يقول الدكتور كمي.
وبالتالي يبقى ارتفاع تكلفة العلاج حسب كمي، عائقا كبيرا أيضا أمام إكمال العلاج بالنسبة للفئة التي اقتنعت بضرورة عيادة طبيب نفساني؛ شأنهم في ذلك شأن العديد من الأمراض التي تتطلب علاجا طويلا، وفي ظل غياب التغطية الصحية، وغلاء الأدوية؛ يقاطع الكثير من المرضى العلاج، وهو ما يؤدي إلى تطور المرض لديهم.
وأشار الدكتور كمي إلى مشكلة أخرى تعترض المرضى النفسيين، بسبب عدم توفر الطبيب النفسي في الكثير من المناطق البعيدة عن المدن الكبرى، ويتمثل الأمر في أن الكثير ممن يقتنع بضرورة المعالجة لدى طبيب نفساني يبدأ بالعلاج؛ إلا أنه لا يواظب على حضور الجلسات بسبب صعوبة التنقل، فالمرضى النفسيين بالجنوب مثلا يحضرون إلى مدينة وجدة لعيادة الطبيب النفسي إلا أنهم يجدون صعوبة في معاودة الحضور بسبب الحاجة والفقر، وهو ما يستدعي وقفة جادة من قبل الجهات المعنية لتعميم المصحات المتخصصة في هذا المجال بكل المدن بما في ذلك المدن النائية.
العلاج بالعقاقير
الشائع لدى الناس أن بعض الأطباء النفسانيين يصفون بعض العقاقير للمريض النفسي، وهو ما ينتج عنه إدمان المرضى على تلك العقاقير، وقد ينتهي المرض إلا أن المريض يجد صعوبة في التخلص من تناول العقار.
وبهذا الخصوص، يقول الدكتور كمي، إن أكثر المرضى النفسيين الذي يحضرون عيادته يعانون من الاضطرابات من نوع الاكتئاب العابر أو الحاد، والانهيار العصبي بسبب القلق اليومي، والوسواس القهري.. وبعض الاضطرابات العضوية التي لها علاقة بالحالة النفسية (مثلا انتفاخ القولون)، وبعض هذه الحالات تتطلب العلاج بالعقاقير في البداية لتهدئة المريض، لاسيما الذي يعاني من الخوف أو العنف، ولمدة معينة، إلا أن الذي يحدث حسب الدكتور كمي، أن بعض المرضى يجدون راحتهم في العقار الذي وصفه الدكتور المعالج فيتعاطونه لمدة طويلة دون الرجوع إلى الطبيب ودون العودة إلى العيادة لاستكمال العلاج.. وبعد أشهر معينة يأتي المريض وهو يعاني من إدمان العقار الذي صار بدون مفعول بسبب الإفراط في استعماله؛ موجها اللوم إلى الطبيب المعالج، في حين تطرح كل المسؤولية على المريض غير الملتزم بتعليمات الطبيب، ويحدث هذا في كل المجالات الطبية وليس في الطب النفسي فقط.
ولتجاوز ذلك؛ يسعى الطبيب لتغيير العقار الذي وصفه للمريض بين فترة وأخرى، وإذا التزم هذا الأخير بجلسات العلاج يتم الاستغناء عن العقار نهائيا بعد أن يتبين استقرار الحالة النفسية لدى المريض لاستكمال العلاج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.