صخور الغاز المغربي.. حلم أم كابوس؟    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    4 مؤشرات تدل على قرب فصلك من العمل    الأخلاق في السياسة.!!    الافتتاحية: فليذهب المعطلون إلى الجحيم وليس إلى السجن فقط    طنجة: إحالة قابلة بمستشفى محمد الخامس على المجلس التأديبي    الحموشي المدير العام ل DST يوشح بإسبانيا اعترافا بدور المغرب في استتباب السلم والأمن عبر العالم    أنشلوتي : لهذا السبب قمت بتغيير كريستيانو رونالدو    إكسبريس: أحدث أخبار الرياضة المغربية    تلاميذ مجموعة مدارس المبادرة تزورمعرض الفرس بالجديدة    بنزيمة يشيد بايسكو.. ويبعث تحذير لبرشلونة    رودجرز : لهدا السبب هم ابطال أوروبا    آليجري: فشلنا في ترجمة فرصنا أمام أولمبياكوس    انطلاق الجولة الخامسة للحوار الجهوي لتأهيل منظومة التربية و التكوين و البحث العلمي ببني ملال    شاب يذهل الشرطة بقيادته السيارة بالعصا    عملية تجميل لنجمة هوليوود تأتي بنتائج عكسية    تمساح "يقهر" الضباع ويسرق منهم وليمة غزال شهية    ارتفاع صاروخي في فواتير الماء بأزيلال    أفورار : البرلماني عبد الكريم النماوي يتواصل مع طلبة أفورار    مهرجان سينما المؤلف بالرباط وإسبانيا ضيفة الشرف    أهل الكهف الجدد    بنكيران يتصالح مع الباطرونا    (+فيديو):اسبانيا ترد على فرنسا وتوشح الحموشي ومسؤولين بالديستي    "السينما والشباب" شعار مهرجان زاكورة    بوجبا: يوفنتوس؟ يفتقد شيئاً ما..!    وجهة نظر في قانون المالية 2015    وزير ألماني يزور طنجة    ماذا أصاب علماء مصر .. مفتي الجمهورية يحلل "الزنا" و يدعو للزواج بدون عقد !!    اعتقال نصابين بطريقة المحترفين الكبار بالمطار بهذه الطريقة    الغنوشي يعتبر أن "النموذج التونسي هو البديل عن نموذج داعش"    فلسطينيان مشاركان في "أراب آيدول" مهددان بالسجن في إسرائيل    نيكولا ساركوزي: "الهجرة تهدد طريقة عيش الفرنسيين"    نجاح 40 مهاجر سري في التسلل إلى سبتة خلال الأسبوع الماضي    منظمة غير حكومية صحراوية ببلجيكا تدعو إلى التعبئة من أجل إطلاق سراح محجوبة حمدي    مراكش .. الإعلان عن الفائزين بجائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري    خطير .. إطلاق نار بالبرلمان و مقتل شخص مسلح و إصابة عديد البرلمانيين    نقابة الشراط تدخل على خط المواجهة مع حكومة بنكيران"فيديو"    بلاتيني: لم أتدخل في شؤون الكاف    بسبب فضيحة بادس .."سي جي اي" تلغي إدراجها في البورصة    اكتشاف اكبر عملية نصب واحتيال باسم ضحايا الهولوكوست    "صوفيات فاس" على القناة الثانية    مندوبية التخطيط تكشف زيادات في الأسعار الشهر الماضي    جولة اليوم في أبرز صحف أمريكا الشمالية    المغرب ينافس فرنسا على تحدي "إيبولا" في إفريقيا الغربية    الناظوري عادل زريوح يعبر الدور الثالث في "ماستر شيف" على القناة الثانية    "مايكروسوفت لوميا" يزيل "نوكيا لوميا" من الوجود الواقعي و الافتراضي    مقولات القذافي تتحقق بعد رحيله    المغرب يستقبل الدورات الثلاث المقبلة لجوائز السفر العالمية    الوردي: لا وجود لأية اصابة بفيروس إيبولا بين الافارقة المهاجرين المتواجدين بالمغرب    أحمد المديني بأصوات مغربية وعربية    أمريكا تقاضي باحث أوهم الحكومة باكتشاف علاج للإيدز وبدد ملايين الدولارات    تناقضات الدار البيضاء تنقذ النجم الأمريكي من الاكتئاب الحاد    دراسة: تناول الفاكهة والخضروات يوميا يجعل الإنسان أكثر سعادة    دراسة أمريكية: المشي يقلص الأورام السرطانية    القصص في القرآن الكريم: دراسة موضوعية وأسلوبية.. بقلم // الصديق بوعلام 57    مسجد الحسن الثاني رابع أجمل المساجد في العالم    الغثائية..حال المسلمين بين الكم و الكيف.    2M تستعين ب«دارويني» للطعن في حديث النبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

هل تتخلص رؤية 2020 في السياحة من نقائص رؤية 2010؟
نشر في التجديد يوم 17 - 09 - 2010

أعلنت وزارة السياحة والصناعة التقليدية أنها بصدد التحضير للدورة العاشرة لمناظرة السياحة، التي من المزمع تنظيمها خلال نونبر 2010، مؤكدة أنها ستتميز بتقديم الاستراتيجية الجديدة للتنمية السياحية في المغرب، والتي أطلق عليها رؤية .2020 وتعد هذه السنة، آخر فصل في تنفيذ رؤية ,2010 وحسب مصادر مطلعة، فإن الاستراتيجية الجديدة التي شرعت الوزارة في إعدادها منذ ,2008 ترتكز على أربعة مبادئ كبرى، تنطلق من مكتسبات الرؤية السابقة، لتطوير المميزات التنافسية للسياحة الوطنية، واعتماد مقاربة هيكلية لإعداد التراب الوطني في مجال التشغيل والاستثمار، وتعزيز تنافسية السياحة الوطنية، والتركيز على التنمية المستدامة في الاستراتيجية الجديدة. وهي توجهات تشكل - بحسب المصدر - منطلقا لإعداد مخططات جهوية للتنمية السياحية. وقال فؤاد أبوعلي، أستاذ جامعي، إن رؤية 2020 تركز على الجانب التقني والمعلوماتي، عبر تطوير الولوج إلى المعلوماتية في النهوض بالقطاع السياحي، وكذا تأهيل الموارد البشرية عبر التكوين الفندقي، لتلبية حاجيات المهنيين في القطاع، إضافة إلى تعزيز اختصاصات ودور المجالس الجهوية للسياحة.
وتسعى الاستراتيجية الجديدة إلى تجاوز نقائص السابقة، وأولها التركيز على الكم، وقال أبو علي إن رؤية 2010 انبنت على تحقيق أهداف كمّية، وهو ما أدى إلى الاستعجال في القرارات، والنتيجة؛ مخططات تخلفت عن تحقيق أهدافها، فضلا عن مشكل التسويق للمنتوج في الأسواق التقليدية والجديدة.
وتثير السياحة في المهن إشكالات أخرى، مرتبطة بموقع الهوية والثقافة المغربية في السياسة السياحية، إذ أضحى الضابط في عمل الوزارة هو السوق وليس الهوية والقيم، الأمر الذي جعل المغرب مثلا، قبلة للسياحة الجنسية، خاصة الاستغلال الجنسي للأطفال. وكان الملك محمد السادس نبّه، في الرسالة التي وجهها إلى المشاركين في المناظرة الوطنية التاسعة للسياحة بالسعيدية في يونيو ,2009 إلى ضرورة مراعاة القيم المغربية الأصيلة، والهوية الوطنية الموحدة، الغنية بتعدد وتنوع روافدها ومقوماتها الثقافية والحضارية. إذ الغاية المثلى هي تطوير سياحة أصيلة ومسؤولة، تستثمر كل المؤهلات الطبيعية والثقافية والحضارية، التي تتميز بها بلادنا.
وتوجه للسياسة الحكومية انتقادات عدة، منها؛ تراجع مداخيل السياحة ب7 في المائة سنة ,2009 إضافة إلى أن الوزارة تحتسب المهاجرين المغاربة في الخارج، والذين يشكلون نصف السائحين. وكذا التأخر في إنجاز المشاريع المتعلقة بالمحطات السياحية، فضلا عن أن مشاريع السياحة الداخلية لم تؤت أكلها، لضعف القدرة الشرائية للمواطنين وعدم ملائمة المنتوج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.