استنفار بعمالة شيشاوة بعد اقتحام برلماني لمركز تكوين خاص بالإحصاء    مهرجانات تسابق الزمن لتنظيم فعالياتها قبل نهاية الصيف    المغربي البلجيكي يونس: أصغر داعشي    حقيقة الرجل المقنع الذي ذبح الصحافي الأمريكي    الجزائر تقلد المغرب وتنشر بطاريات صواريخ على أرضها    تايمز: لا تحالف لبريطانيا مع "جزّار دمشق" ضد الدولة الإسلامية    هذا المغربي الامازيغي الذي هنأ رئيس اسرائيل بمناسبة تاريخ إنشائها في ذروة الحرب على غزة + حوار فيديو حصري لكود    مسودة القانون التنظيمي للجماعات تتضمن صلاحيات وتدابير تعطي بعدا جديدا للديمقراطية المحلية    جلالة الملك يتوصل ببرقيات تهنئة من عدد من قادة الدول والحكومات الشقيقة والصديقة بمناسبة الذكرى 51 لميلاد جلالته    مدير فندق بمكة يتورط بتهمة زير نساء    شفاء مصابين بإيبولا عولجا بعقار تجريبي في أمريكا والمغرب يواصل إجراءاته الوقائية المكثفة    توقيف شخصين من الموالين لتنظيم 'الدولة الإسلامية'    انشلوتي لم يكن في حاجة لدي ماريا في النهائي!!!!    بالصور: التوانسة دارو كعبة خاصة بهم    سيموني يعترف بان عصبيته هي التي سببت طرده    باريس سان جرمان يسقط في فخ التعادل السلبي    فيديو رايج هاد الاسبوع فالفايسبوك : مجموعة من المحاولات الفاشلة في تحدي "دلو ماء مثلج "    ولاية أمن الرباط تعتقل مواطنا سينغاليا مطلوبا ل"الأنتربول"    السجن لفرنسية عاطلة أزعجت الشرطة ب637 اتصال خلال يومين    شجار في الرباط بين أفريقيين من الكونغو يفضي إلى وفاة أحدهما    فضيحة شاكيرا سرقت أغنية لوكا    طائرات إسرائيل تُدمّر مسجدا جنوب غزة    صحف: ناشط في حزب العدالة و التنمية ينظم إلى داعش    وهادو مشاو بعيد بإهانة لمغاربة. حوالي 60 انفصالي جابو معاهم كساوي عسكر بوليساريو ودرابواتهم وكالو للمغاربة فمطار محمد الخامس يا ندخلو هاد الشي يا نحتجو    نشطاء من "بولساريو الداخل" يرفضون تفتيش أمتعتهم في مطار الدارالبيضاء    انفصاليون يرفضون إجراءات الدخول في مطار محمد الخامس    إعصار ودادي يضرب القنيطرة بالثلاثية    ال "تي جي في" سيتأخر عن موعده سنة كاملة    رماد روبن وليامز نثر في خليج سان فرانسيسكو    غريب…"جلوطة" زعيم عصابات أعلن توبته واختار فن الراب من أجل التغيير    البريطاني بيتي يحطم الرقم القياسي العالمي ل 50 م صدرا    صحف مدريد تهاجم حكم السوبر الأسباني    فقدان 170 مهاجرا غير شرعي قبالة السواحل الليبية    ها علاش …60 صحراويا يعتصمون في مطار كازا    شفيق رشادي: المغرب يولي أهمية خاصة لحماية اللاجئين    دعوة لحضور السهرة الختامية للمهرجان الأول للأصوات الواعدة    المغرب ضمن ال10 دول الأولى عالميا في سياحة الترفيه عام 2017    المغرب يهوي على مؤشر التقدم الاجتماعي بسبب الفساد والغلاء    الطريق مفتوحة أمام بنكيران الآن    أبرون وعد اللاعبين بمنح مالية مهمة    الداودي: استمرار العربية مرتبط بكونها لغة القرآن    سُؤَالُ "الشَّهَادَةِ" في وَفَاةِ الطَّالِبِ الْقَاعِدِيِّ مُصْطَفَى الْمَزْيَانِي    سطات والدورة الأولى للمعرض الوطني للمنتوجات المجالية    إشبيلية سيفتقد خدمات غاميرو ل6 أشهر    حماس تعدم 18 شخصا بتهمة التخابر مع اسرائيل    طريقة تحضير اللبنة على الطريقة السورية    وزارة الصحة تتخذ إجراءات صارمة خوفا من وصول "إيبولا"    تيزنيت : الداودي يختم "تيميزار" برحلة في عالم الفولكلور الشعبي ( البوم مصور )    في دراسة حديثة لمركز الأبحاث الأمريكي (غالوب) المغرب يملك ثقة الاقتصاديين الشركاء    خاص. واش فيروس ايبولا وصلنا؟ بنهيمة يزور مضيفة فلارام فالمستشفى العسكري بالرباط و"لارام" تقدم روايتها    نقل مجسم الكعبة إلى تونس يخلق أزمة دينية في البلاد    آلاف الفلسطينيين يُشيعون سميح القاسم وقصيدته تصف المشهد    انتباه من فضلكم: القطار المكوكي السريع /تي جي في/ الرابط بين طنجة والبيضاء سيتأخر سنة اضافية اخرى وهاد المرة غادين نكولو ليكم علاش /فيديو    يهم بنكيران والوفا..الحليمي يُعلن عن ارتفاع أثمان المحروقات والمواد الغذائية    دراسة: الرضاعة الطبيعية تقى الأمهات من الإصابة بالاكتئاب    أصيلة: معرض كويتي للفنون والآداب    الاستبداد مصدر التطرف والإرهاب    «توأمة القطبية والداعشية»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قضاء وقانون - الخيانة الزوجية: أركانها.. عقوبتها وأسبابها
نشر في بيان اليوم يوم 21 - 06 - 2011

تعتبر ظاهرة الخيانة الزوجية من بين المشاكل التي تواجه أي مجتمع على مستوى العلاقات الشخصية. والخيانة الزوجية تتأرجح، حسب الدراسات، بين الشرع والقانون، إن على مستوى الأركان أو بالنسبة لثبوتها وعقوبتها. وتعرف الجناية، عموما، كجريمة تعني كل اتصال جنسي أو معاشرة جنسية بين شخص متزوج وشخص آخر. والقانون يشترط لاكتمال أركان جريمة الجريمة أن يتم ضبطها في حالة تلبس أو اعتراف، أو ثبوت عن طريق شهادة الشهود والمعاينة والفحص والتحليل في حالة عدم التلبس. وإذا لم يحدث ضبط تلبس بالجريمة ولم يعترف المتهم أو المتهمة، يسقط أحد أركان دعوى الخيانة وحينها لن تكون هناك جريمة يحاسب عليها الجاني أو الجانية قانوناً.
يستطيع الزوج أو الزوجة المجني عليه أو عليها، أن يتنازل عن حقه في مقاضاة الطرف الجاني حفاظاً على الأولاد والسمعة والشرف ودرءاً للفضائح، بشرط أن تستأنف الحياة الزوجية بينهما مرة أخرى، سواء أتم هذا التنازل في بداية إجراءات التقاضي أم أثناء السير في إجراءات دعوى الخيانة، كما يستطيع الطرف المجني عليه أن يرفع العقوبة على الطرف الجاني حتى ولو صدر حكم نهائي في الدعوى إذا قدم ما يثبت قيامهما بالمصالحة بالشرط السابق ذكره، وهو استئناف الحياة الزوجية فيما بينهما..
كمفهوم، تعني الخيانة الإخلال بوعد الوفاء والإخلاص كقيم رئيسية للعلاقة ما بين شخصين، وفي الزواج تعني بمعناها المتداول ممارسة الجنس مع شخص آخر غير الزوج أو الزوج. وهناك من يعتبرها نزوات عابرة ومتنفسا يضمن للعلاقة الزوجية إمكانية الاستمرار وكسر الروتين. حيث يعود الزوج الخائن بحماس جديد للحياة الزوجية وقد يدفعه الشعور بالذنب إلى تحسين معاملته مع الطرف الآخر... وهناك من يرى أن العلاقة الجنسية ليست شرطا للحديث عن الخيانة الزوجية، فهي قد تتم بالنظر أو الشهوة أو الأحاديث الحميمية.
حسب بحث نشرته مدونة طلبة علم الإجتماع بالمغرب، هناك تمييز بين خيانة كل من الجنسين وذلك من منطلق القيم الذكورية السائدة التي تعترف بأحقية الرجل في ممارسة مختلف رغباته، بل قد تعتبر ذلك تعبيرا عن مستوى الفحولة. ومن هذا المنطلق قد يتباهى الكثير من الرجال بعدد العشيقات سواء كن حقيقيات أومفترضات. وتجد هذه الفكرة مرتكزها الشرعي في الإقرار بأحقية الرجل المسلم في تعدد الزوجات المشروط بضرورة العدالة. علما أن تحقيق هذا الشرط هو شبه مستحيل، وبالتالي فذلك يجعل بعض الرجال يسعون للقيام بغزواتهم العاطفية والجنسية متحدين مختلف القيود سواء منها الدينية أوالاجتماعية، فأضحت الظاهرة منتشرة جدا لدرجة ظهورها للعلن نظرا لاتساع مساحة التساهل معها من طرف المجتمع وبعض الزوجات.
أما بالنسبة للمرأة، فالعقاب الإجتماعي ضد الخيانة فغالبا ما يكون قاسيا. والمرأة الخائنة تتعرض للتطليق بشكل تلقائي، وحكم المجتمع تجاهها يكون قاسيا ويتم احتقار الزوج الذي يستمر في الزواج مع خائنة بل يتم الطعن في رجولته.
جوابا على سؤال لماذا يحمّل المجتمع المرأة المسؤولية في خيانة الرجل لها،يرى المصدر المذكور
أنه لعدم تكافؤ العلاقة ما بين الزوجين فإن المطلوب من المرأة التفانى في خدمة الزوج من كل الجوانب، سيما الجانب الجنسي حيث لا يتم الاعتراف اجتماعيا برغباتها الخاصة. فهي مجرد مفعول به حسب الاعتقاد السائد، وليس لها الحق في الحب والعاطفة. فالمرأة الوقورة هي التي لا تعترف أبدا بمشاعرها ولو تجاه الزوج. وتقبل وضعية القهر الجنسي والعاطفي. ولا زالت هذه الحقوق النفسية للمرأة تدخل ضمن الطابوهات رغم أهميتها في تحقيق التوازن النفسي، ذلك أن الحق في الحب والحنان هو أحد مقومات إنتاج شخصية متوازنة.
يرى البحث، أيضا، أنه كثيرا ما يتردد في مجتمعاتنا سرا أو علنا أحداث مرتبطة بالخيانة الزوجية، وهذا الفعل أو الجرم لا يمكن واقعيا حدوثه إلا بتوافق إرادتين: رجل وامرأة، وغالبا ما يتم إلقاء اللوم على المرأة وحتى لو تم لوم الرجل فهو لا يوصم بالعار، ولا يمكن بأي حال من الأحوال نسبة هدا الجرم للرجل أو المرأة باعتبار أحد الطرفين أكثر خيانة من الآخر، وإذا كانت خيانة الرجل ترتبط عادة لدى البعض بالنزوة أو الطبيعة الذكورية الضعيفة أمام الإغواء، أو غيرها من العوامل، فإن خيانة المرأة يمكن ربطها أساسا بثمانية عوامل:
- الشعور بالإهمال.
- الجدية فوق اللازم.
- البخل وعدم تقديم الهدايا
- الاستسلام للممل وللروتين.
- انعدام التواصل.
- الرغبة في الإنتقام.
- ظروف مادية واجتماعية.
- تمرد أو تعبير عن قوة الشخصية.
وإضافة إلى هذه العوامل، قد تشترك المرأة مع الرجل في عوامل أخرى تدفع إلى الخيانة، منها:
- البحث عن الإشباع العاطفي.
- البحث عن السلام الداخلي للحفاظ على استمرارية الحياة الزوجية.
- البحث عن الحب و تأكيد الذات، سيما بعد تقدم السن.
- تجنب التورط العاطفي مع شخص واحد.
- أسباب نفسية كحالات الإكتئاب والإضطراب النفسي.
واستطرد البحث، اعتمادا على مراج أشار إليها الموقع، أنه بالرجوع إلى الفصول 491، 492 و493 الواردة في هذا الشأن، والتي تدخل في إطار الجنايات والجنح ضد نظام الأسرة والأخلاق العامة من القانون الجنائي المغربي، فإن الخيانة الزوجية هي العلاقة الجنسية غير المشروعة المرتكبة من أحد طرفي عقد الزواج سواء ارتكبها الزوج أو الزوجة، فكل منهما يعد خائنا للزوجية، وبالتالي مرتكبا لجريمة الخيانة الزوجية. ولا تتم متابعة أحدهما قضائيا إلا بناء على شكوى من الزوجة أو الزوج المجني عليه.غير انه في حالة غياب احد الزوجين خارج تراب المملكة المغربية، فإنه يمكن للنيابة العامة أن تقوم تلقائيا بمتابعة الزوج الآخر الذي يرتكب جريمة الخيانة الزوجية بصفة ظاهرة. ووفقا للفصل 491 والفصل 493 من القانون الجنائي المغربي فإنه يعاقب بالحبس من سنة إلى سنتين احد الزوجين في حال ثبوت ارتكابه لجريمة الخيانة الزوجية. والإثبات إما يكون بوجود محضر رسمي يحرره أحد ضباط الشرطة القضائية في حالة تلبس، أو اعتراف تضمنته أوراق صادرة عن المتهم أو اعتراف قضائي. وإجمالا، يمكن القول بأن الخيانة الزوجية تكون نتيجة تراكم عدة أسباب وليس لسبب واحد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.