جورنالات بلادي. شرطي يقتل شابا تحرش بشقيقته وفضيحة جديدة في فاجعة بوركون.. بناية من 5 طوابق لم يسبق لها الحصول على رخصة بناء واعتقال أستاذ وزميلته بالجديدة متلبسين بالفساد والخيانة الزوجية في رمضان    الملك يحل بمدينة وجدة بعد أداءه العمرة بالديار المقدسة    أفتاتي: مسؤولون سياسيون يبتزون المقاولين ويحصلون على نسبة من استثماراتهم    نهاية كاس العرش في 18 نونبر بملعب مولاي عبد الله بالرباط    أموال داعش تصل إلى المغرب    بلاتر يعلق على الوضع في غزة    عاجل : فالنسيا يصدم برشلونة ويؤكد عدم رحيل ماتيو ..!    صورة - جيمس رودريجيز يحصل على القميص رقم 10 في ريال مدريد    صور: إنطلاق أشغال الجامعة التربوية لشبيبة المصباح بجهة الشرق بمدينة العروي    شاهد: الريفية فاطمة فائز ملكة جمال المغرب تستضيف رئيسة مهرجان ملكة الجمال العالم من أجل مساعدة الأيتام والنساء في وضعية صعبة    نقابيون ومنتجون سابقون يطلقون صيحاتهم في وجه فيصل العرايشي    دول تلغي رحلاتها الجوية لإسرائيل    بالصور : أحلام تتألق بالقفطان المغربي في سحور قناة إم بي سي    جريمتا قتل بسبب ثمار التين قبيل الإفطار    تعيين دونغا مدربا جديدا لمنتخب البرازيل خلفا سكولاري    سابقة..الأمن الرئاسي في مصر يفتش كيري ومعاونيه قبل لقاء السيسي    رسميا.. نجم اليوفنتوس الجديد يغيب 50 يوما!    انتبهوا.. إسرائيل تقصف مكتب قناة الجزيرة بغزة    مشروع استثماري صيني في المغرب قيمته 1,3 مليار درهم    جيمس رودريجيز: أنا سعيد جدا ّ    تراجع التضخم في المغرب إلى 0.1% في يونيو    مؤلف مسلسل تفاحة ادم يتهم الإخوان بمحاولتهم خلق ازمة بين المغرب ومصر    الإتحاد الإفريقي بين الالتزام بالشرعية الدولية وتعطيل حل نزاع الصحراء    وضع برنامج خاص لسير القطارات بمناسبة عيد الفطر    داعية مصري ينصح حماس: لا يجوز شرعا فصل الأسير شاؤؤل عن عائلته    فنانون يتحدثون..    قصة مغربي يقضي رمضان وحيدا في جرينلاند    في الطريق إلى مكة    يحكى أن..    «جار ومجرور» المشكوك في أمره    جريمة قتل مزدوجة بأحد أولاد افرج جراء نزاع حول شجرة التين    محمد عبيدة: يتوجب على الصائم خلال السحور الإكثار من النشويات والفواكه والإقلال من الوجبات الدسمة والبروتينات1/2    يونسيف: أزيد من خمس ملايين طفل سوري يحتاجون إلى مساعدة إنسانية "منقذة للحياة"    التقدم الديمقراطي يدعو لغلق الحدود في وجه «الداعشيين» المغاربة    فتيحة سداس تؤطر عرضا سياسيا بأسفي    نستعد لبدء الإنتاج الصناعي بالمغرب    الإعلام المصري يغازل المغرب ويغطي احتفالات عيد العرش    حتى تفضحو وهاجموهم الناس عاد باغيين يزينو صورتهم: الوقاية المدنية تلمع صورتها "الخايبة بزاف" بعد فاجعة بوركون    تسليم المكافآت للمهندسين المعماريين الأوائل في إنجاز القطب التكنولوجي بتامسنا    الجالية المسلمة بفرنسا تحيي شهر رمضان ضمن أجواء وطقوس روحانية وتضامنية    الإماراتيون يستعدون لتسويق تقنية جديدة في الإنترنت فائق السرعة بالمغرب    أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    «الكنوبس» يكشف عن أرقام صادمة حول تطور أعداد المصابين بالسكري في المغرب    في اجتماع لجنة الفلاحة والقطاعات الإنتاجية .. الرماح : الميزان التجاري مع الدول المرتبطة معنا باتفاقيات التبادل الحر ليس في صالح المغرب    ارتفاع بنسبة 6.02 في حركة النقل الجوي للمسافرين بمطار محمد الخامس    حقوقيون مغاربة يطالبون حصاد بالاعتذار بعد اتهامه لهم ب»خدمة أجندة خارجية»    افتتاح متحف الفن المعاصر في الرباط شتنبر المقبل    صحيفة بلغارية: المغرب يتميز بكونه ملتقى للحضارات ومزيجا من الثقافات    دبلوماسي فلسطيني: المغرب كان وسيظل خير داعم للقضايا العادلة للشعب الفلسطيني    إنزكان: مصالح المراقبة تحجز وتتلف كميات من المواد الغدائية الفاسدة    مغربيات محتجزات مع حريم "داعش"    العلمانية طريق الإلحاد العالمي نبوءة الرسول لآخر الزمان 9/1    تفاصيل جديدة و مثيرة: عصابة كورنيش الناظور قاومت الشرطة و جرحت ضابطا و عنصر أمن قبل اعتقالها    اعتقال "مخزني" متخصص في السرقة    مقتل "دوليف كيدار" على يد المقاومة... ضربة قاسمة لجيش الاحتلال    ريال مدريد يعلن عن التعاقد من نجم المونديال غدا الثلاثاء !    الدكتور محمد فائد، أستاذ باحث بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، تخصص علم الأغذية    الدكتور أمين المجهد، اختصاصي أمراض القلب والشرايين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

صناعة البورنو في المغرب
نشر في شعب بريس يوم 01 - 01 - 2011


جلال اليملاحي

في الصورة منتج الأفلام البورنوغرافية مارك دورسيل (الثالث عن اليمين) والذي أنتجت الكثير من أفلامه بالمغرب.
أصبح المغرب في السنوات الأخيرة قبلة لتصوير العديد من الأفلام البورنوغرافية العالمية ،وتحولت العديد من دور المنازل ودور الضيافة في مراكش والصويرة والدار البيضاء وطنجة لاستوديوهات تعتمدها شركات إنتاج معروفة لتصوير أفلامها الجنسية ، كما سبق للشرطة المغربية ان فككت الكثير من شبكات تصوير الأفلام البورنوغرافية بالمغرب.
ولن يفاجأ المرء في فرنسا أو في عدد من الدول الأوروبية بوجود أشرطة بورنوغرافية مصورة في المغرب ، تعتمد في واجهتها على ديكور مغربي أو منظر طبيعي من المغرب بل حتى مدمنو القنوات الإباحية الملتقطة عبر القمر الصناعي هوت بيرد يشاهدون الكثير من الأفلام البورنوغرافية المصورة في المغرب والتي تعرضها قنوات مثل "XXL " في إطار برامجها الموضوعاتية والتي تتنوع من الأفلام المصورة في المغرب أو تايلاند أو الهند أو حتى إيران ، إلى أفلام الشواذ والسحاقيات.
وليس منتجو الأفلام البورنوغرافية من وجدوا ضالتهم في المغرب بل أيضا أصحاب المجلات البورنوغرافية الشهيرة من بينها "بلاي بوي" والتي خصصت في الكثير من أعدادها صورا عارية لعارضاتها ملتقطة في المغرب .
ورغم أن المركز السينمائي المغربي يعمل على تنظيم تصوير الأفلام الأجنبية بالمغرب وفق شروط محددة أهمها الاقتناع بالسيناريو ودراسته ، والتحقق من جدية شركة الإنتاج وسمعة الممثلين والتعرف على ميزانية الفيلم ، إلا أن رواد صناعة البورنو يتقنون جيدا الاحتيال على القوانين المتعلقة بالتصوير السينمائي في بلادنا وغالبا ما يلجؤون للتصوير في المغرب تحت ذريعة إنتاج وصلة إشهارية أو برنامج تعريفي وسياحي لإحدى مناطق المغرب أو لالتقاط صور لعارضات أزياء.
ويتندر العاملون في الوسط الفني المغربي في مجالسهم بكثير من السخرية على حكاية ممثل مغربي معروف تلقى عرضا مغريا للمشاركة في فيلم عالمي ، مما جعله يصرح للصحافة المغربية برحابة مستقبله الفني وبعزمه المشاركة في إنتاج عالمي ضخم ، وبعد لقائه بالشركة المنتجة للفيلم وقراءته لصفحات معدودات من السيناريو، لعب الممثل المغربي المعروف دور محدودا يتجلى في سائق سيارة "جيب" يحمل فيها أزواجا أوروبيين ويضعهم في منزل فسيح ، وكانت المشاهد الملتقطة عادية لكنه سيكتشف بعد ذلك أنه شارك في تصوير فيلم بورنوغرافي ، وبان المشهد الذي صوره لم يكن لفيلم من أفلام الحركة بل مشهدا لفيلم بورنوغرافي وكان حظه العاثر أن وقع في شباك مافيا صناعة البورنو العالمية.
وتعمل الشركات المنتجة لهذه النوعية من الأفلام على تصويرها في عجلة ،مع عدم الاحتفاظ بالأشرطة المصورة بل نقلها وتحزينها على شبكة الأنترنت واستعادتها فور الخروج من المغرب ، كما يستفيد هؤلاء المنتجون من الأسعار المتدنية لكراء المنازل ودور الضيافة بالمغرب ، فكراء منزل أو فيلا في المغرب لن يتعدى خمسة آلاف دولار للأسبوع في المغرب على عكس الأسعار الملتهبة في بلدان متوسطية كإيطاليا وإسبانيا والبرتغال.
ويجرنا الحديث عن صناعة البورنو في المغرب إلى البحث في نوعية وقيمة الأفلام المصورة في المغرب ، والتي يمكن تقسيمها إلى أفلام هاوية ، يشارك في بعضها فتيات مغربيات وشبان مغاربة ويعمل أصحابها على تصوير الفيلم بكاميرا رقمية متطورة ويتم عرض الفيلم على الانترنت في إطار مواقع معروفة باحتضانها لهذه النوعية من الأفلام ، وعلى النقيض من ذلك هناك الأفلام البورنوغرافية العالمية والتي تتصدر إعلاناتها ممثلات أوروبيات او امريكيات محترفات .
وبالنسبة للأجور فهي تتفاوت بين هذين النوعين من الأفلام ، فأصحاب الأفلام الهاوية يعرضون على الفتيات المغربيات وبعض الشبان المغاربة المشاركة في أفلامهم المصورة بكاميرات رقمية بأجر يتراوح بين 3000 و7000درهم ، ويتم استقطابهن من العلب الليلة أو من الشارع أو حتى عن طريق وضع إعلانات على الانترنت بطريقة مقنعة . وهناك أيضا بعض من المغاربة الذين يقومون بوضع إعلانات في بعض المواقع المتخصصة يعلنون فيها استعدادهم للمشاركة في أفلام بورنوغرافية ، وعن رغبتهم في احتراف التمثيل البورنوغرافي.
صناعة البورنو في المغرب حاضرة أيضا في المذكرات "الجنسية" لأشهر ممثلي أفلام البورنو على غرار" رافي أندرسون " التي تروي في كتابها الصادر حديثا تحت عنوان "عالم البورنز الصعب" الوجه الآخر والخفيّ من عالم صناعة البورنو، وتقدّم شهادة امرأة انغمست في تلك الحياة طوال أربعة أعوام، وذلك بواقعية فجّة إلى حد التقزز كما تروي تجربتها في تصوير أحد أفلامها في مدينة مراكش والذي أكدت "اندرسون" في مذكراتها أن تصويره لم يتطلب سوى أربعة أيام وبميزانية بسيطة . ومثلها فعل ممثل البورنو العالمي "روكو سافريدي" في كتابه "سيرة ممثل فضائحي"، والذي قدم فيه دفاعا عن الأفلام الخلاعية ووصف نفسه ب"العامل أو المستخدم الجنسي" وقدم فيه سردا لأفلامه التي صورها في 35 بلدا من بينها المغرب. وليست هذه الإصدارات ذات قيمة أدبية في ذاتها، إلا أنها تلفت الأنظار لجهة إخراجها ذلك العالم السفلي والمعتم إلى الضوء كما أنها تصنف المغرب كواحد من الوجهات المفضلة لمنتجي الأفلام البورنوغرافية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.