الاِتحاد الوطني للشغل بالمغرب الجامعة الوطنية لموظفي التعليم يؤسس فرع تنانت    مراهقون يرسمون أجواء رعب وفوضى بشارع محمد الخامس بطنجة    الداودي يشن هجوما على بعض أطياف المعارضة ، والسطي يعري الفساد النقابي في احتفال فاتح ماي ببني ملال    موزع جديد لأسمدة المكتب الشريف للفوسفاط بالمغرب    وجادة ما يبقاش فيهم الحال دابا. ماشي غير لبراكنة اللي عندهم فرقة فالقسم الوطني الاول حتى هما طلعو    اعتقال ثلاثة أشخاص كانوا بصدد بيع مجلد قديم لكنوز المغرب ب 120 مليون سنتيم    وزارة التربية الوطنية تمنع سفر التلاميذ ليلا    نيمار يهنئ مايويذر على كسب نزال " القرن "    عاجل | طنجة: أعمال الشغب بشارع محمد الخامس والسطو على ثلاث محلات تجارية    بوخريص : الخبرة كانت حاسمة .. قدر الله ما شاء فعل    دراسة: اصابات الفخذ قد تنجم عن قلة التمارين الرياضية    جديد شباط:"موزة "اعمارة و"سرحة "الصديقي و نصرانية بنكيران من أجل الكرسي + فيديو    اعتقال برلماني بسطات بتهمة السرقة    الملك يجري بالرياض مباحثات مع الملك سلمان بن عبد العزيز    نيجيريا: عودة 293 نيجيرية بعد تحريرهن من معسكرات بوكو حرام (صور مؤثرة)    علماء: يمكن التكهن بالبدانة المستقبلية.. من خلال "فحص البول"    أطباء يبتكرون جهازاً لإنقاذ الأطفال المصابين بضيق التنفس    العلماء يكتشفون أن الجوع علاج فعال ضد مرض السكري    العثور على عشرة جثث لمهاجرين في المتوسط    عبد الكريم برشيد يدعو من أيت ملول صنّاع السينما المغربية إلى الإقتراب من نبض الشارع وثقافة البلد    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين 4 أبريل    الجمعية المغربية للصحافة الرياضية: حشوما هاداك الشي اللي وقع للصحافيين فسطيف وحنا كندينو هاد الشي    الرجاء يهنئ المغرب التطواني بعد تجاوز الأهلي    إدارة مهرجان السينما تجمع الصحفيين بالناظور لإسكاتهم قبل إفتتاح النسخة الرابعة    تاريخ: الملاحة والقرصنة بسواحل الناظور و الدريوش من خلال المغرب المجهول    الكتاب و أزمة القراءة في العالم العربي موضوع ندوة دوليّة بتازة    الأحد.. ثلاث هزّات أرضية خفيفة بكل من الحسيمة و تازة    ما بقا تعليم. تلميذ هجم على أستاذو وبغا يذبحو على طريقة داعش + صورة    هازارد يقود تشلسي للفوز باللقب    مصرع ثلاثة أشخاص في حادثة سير بضواحي مدينة بني ملال    ثلاث سنوات حبسا لمغربي «موظف بمحكمة داعش»!!    الملك سلمان يضع الجيل الثالث على طريق قيادة السعودية    الجيش المغربي لا يحارب على أرض اليمن والسعودية تنفي أي تدخل بري    انتعاشة الرواية العربية المعاصرة في غياب المصاحبة النقدية    هناك من النقاد من لا يكتب عنك إلا إن كنت صديقه    بايرن ميونيخ يستهدف التعاقد مع بايل    دراسة : تغيّر المناخ قد يقضي على سُدس أنواع كائنات العالم    هناوي ل"الرأي": الشعب المغربي هو الذي ألغى زيارة بيريز للمغرب وليست "حماس" كما روج لذلك "الإعلام الصهيوني"    قراءة في بعض الصحف المغاربية الصادرة اليوم    وزارة الاتصال تعرض صور"قرنان من الصحافة المكتوبة بالمغرب"    خبراء يدعون إلى تسريع الانتقال من الأداء النقدي إلى الأداء الالكتروني بإفريقيا    بنعبد الله: تكثيف العرض السكني دون الإخلال بالتزاماتنا البيئية    نجوم الكوميديا المصرية مقشبين على الأهلي بعد خسارته أمام المغرب التطواني (صور)    تقارير جديدة عن كبار رموز الفساد بالجزائر تشغل الشعب الجائع    ردّة عربية إلى الجاهلية    الرياضة مدخل أساس للتنمية الشرية    15 معلومة عن بن لادن: أوقفه شرطي مرور بعد أحداث شتنبر لتجاوزه السرعة ولم يتعرف عليه    بن عبد الله يقطر الشمع على رئيس المجلس البلدي لانزكان بسبب "مِحْنة التجار"    فلاح من تارودانت يحصل على الجائزة الأولى عن صنف الأبقار هولشتاين بمعرض مكناس    الفنان فضل شاكر الذي انضم إلى الإرهابي الأسير يصارع الموت    الرباط تزرع العدس ب 60 بالمائة من المساحة المخصصة للمنتوجات الغذائية    مازال كاين الخير فالدنيا. نسى الضو ديال طوموبيلتو وملي رجع لقى رسالة صدماتو + صورة    البرلمان الإسباني يطالب بتشديد المراقبة على الطماطم المغربية    مهرجان وطني للحمير في المكسيك    دراسة: الابتهاج وعدم التدخين من أسباب طول العمر    شيخ مصري: تشغيل القرآن بالمنزل في غياب صاحبه يجلب الجن    الحركة الإسلامية..استسلام بالعقيدة    هل الإسلام دين الحق؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

صناعة البورنو في المغرب
نشر في شعب بريس يوم 01 - 01 - 2011


جلال اليملاحي

في الصورة منتج الأفلام البورنوغرافية مارك دورسيل (الثالث عن اليمين) والذي أنتجت الكثير من أفلامه بالمغرب.
أصبح المغرب في السنوات الأخيرة قبلة لتصوير العديد من الأفلام البورنوغرافية العالمية ،وتحولت العديد من دور المنازل ودور الضيافة في مراكش والصويرة والدار البيضاء وطنجة لاستوديوهات تعتمدها شركات إنتاج معروفة لتصوير أفلامها الجنسية ، كما سبق للشرطة المغربية ان فككت الكثير من شبكات تصوير الأفلام البورنوغرافية بالمغرب.
ولن يفاجأ المرء في فرنسا أو في عدد من الدول الأوروبية بوجود أشرطة بورنوغرافية مصورة في المغرب ، تعتمد في واجهتها على ديكور مغربي أو منظر طبيعي من المغرب بل حتى مدمنو القنوات الإباحية الملتقطة عبر القمر الصناعي هوت بيرد يشاهدون الكثير من الأفلام البورنوغرافية المصورة في المغرب والتي تعرضها قنوات مثل "XXL " في إطار برامجها الموضوعاتية والتي تتنوع من الأفلام المصورة في المغرب أو تايلاند أو الهند أو حتى إيران ، إلى أفلام الشواذ والسحاقيات.
وليس منتجو الأفلام البورنوغرافية من وجدوا ضالتهم في المغرب بل أيضا أصحاب المجلات البورنوغرافية الشهيرة من بينها "بلاي بوي" والتي خصصت في الكثير من أعدادها صورا عارية لعارضاتها ملتقطة في المغرب .
ورغم أن المركز السينمائي المغربي يعمل على تنظيم تصوير الأفلام الأجنبية بالمغرب وفق شروط محددة أهمها الاقتناع بالسيناريو ودراسته ، والتحقق من جدية شركة الإنتاج وسمعة الممثلين والتعرف على ميزانية الفيلم ، إلا أن رواد صناعة البورنو يتقنون جيدا الاحتيال على القوانين المتعلقة بالتصوير السينمائي في بلادنا وغالبا ما يلجؤون للتصوير في المغرب تحت ذريعة إنتاج وصلة إشهارية أو برنامج تعريفي وسياحي لإحدى مناطق المغرب أو لالتقاط صور لعارضات أزياء.
ويتندر العاملون في الوسط الفني المغربي في مجالسهم بكثير من السخرية على حكاية ممثل مغربي معروف تلقى عرضا مغريا للمشاركة في فيلم عالمي ، مما جعله يصرح للصحافة المغربية برحابة مستقبله الفني وبعزمه المشاركة في إنتاج عالمي ضخم ، وبعد لقائه بالشركة المنتجة للفيلم وقراءته لصفحات معدودات من السيناريو، لعب الممثل المغربي المعروف دور محدودا يتجلى في سائق سيارة "جيب" يحمل فيها أزواجا أوروبيين ويضعهم في منزل فسيح ، وكانت المشاهد الملتقطة عادية لكنه سيكتشف بعد ذلك أنه شارك في تصوير فيلم بورنوغرافي ، وبان المشهد الذي صوره لم يكن لفيلم من أفلام الحركة بل مشهدا لفيلم بورنوغرافي وكان حظه العاثر أن وقع في شباك مافيا صناعة البورنو العالمية.
وتعمل الشركات المنتجة لهذه النوعية من الأفلام على تصويرها في عجلة ،مع عدم الاحتفاظ بالأشرطة المصورة بل نقلها وتحزينها على شبكة الأنترنت واستعادتها فور الخروج من المغرب ، كما يستفيد هؤلاء المنتجون من الأسعار المتدنية لكراء المنازل ودور الضيافة بالمغرب ، فكراء منزل أو فيلا في المغرب لن يتعدى خمسة آلاف دولار للأسبوع في المغرب على عكس الأسعار الملتهبة في بلدان متوسطية كإيطاليا وإسبانيا والبرتغال.
ويجرنا الحديث عن صناعة البورنو في المغرب إلى البحث في نوعية وقيمة الأفلام المصورة في المغرب ، والتي يمكن تقسيمها إلى أفلام هاوية ، يشارك في بعضها فتيات مغربيات وشبان مغاربة ويعمل أصحابها على تصوير الفيلم بكاميرا رقمية متطورة ويتم عرض الفيلم على الانترنت في إطار مواقع معروفة باحتضانها لهذه النوعية من الأفلام ، وعلى النقيض من ذلك هناك الأفلام البورنوغرافية العالمية والتي تتصدر إعلاناتها ممثلات أوروبيات او امريكيات محترفات .
وبالنسبة للأجور فهي تتفاوت بين هذين النوعين من الأفلام ، فأصحاب الأفلام الهاوية يعرضون على الفتيات المغربيات وبعض الشبان المغاربة المشاركة في أفلامهم المصورة بكاميرات رقمية بأجر يتراوح بين 3000 و7000درهم ، ويتم استقطابهن من العلب الليلة أو من الشارع أو حتى عن طريق وضع إعلانات على الانترنت بطريقة مقنعة . وهناك أيضا بعض من المغاربة الذين يقومون بوضع إعلانات في بعض المواقع المتخصصة يعلنون فيها استعدادهم للمشاركة في أفلام بورنوغرافية ، وعن رغبتهم في احتراف التمثيل البورنوغرافي.
صناعة البورنو في المغرب حاضرة أيضا في المذكرات "الجنسية" لأشهر ممثلي أفلام البورنو على غرار" رافي أندرسون " التي تروي في كتابها الصادر حديثا تحت عنوان "عالم البورنز الصعب" الوجه الآخر والخفيّ من عالم صناعة البورنو، وتقدّم شهادة امرأة انغمست في تلك الحياة طوال أربعة أعوام، وذلك بواقعية فجّة إلى حد التقزز كما تروي تجربتها في تصوير أحد أفلامها في مدينة مراكش والذي أكدت "اندرسون" في مذكراتها أن تصويره لم يتطلب سوى أربعة أيام وبميزانية بسيطة . ومثلها فعل ممثل البورنو العالمي "روكو سافريدي" في كتابه "سيرة ممثل فضائحي"، والذي قدم فيه دفاعا عن الأفلام الخلاعية ووصف نفسه ب"العامل أو المستخدم الجنسي" وقدم فيه سردا لأفلامه التي صورها في 35 بلدا من بينها المغرب. وليست هذه الإصدارات ذات قيمة أدبية في ذاتها، إلا أنها تلفت الأنظار لجهة إخراجها ذلك العالم السفلي والمعتم إلى الضوء كما أنها تصنف المغرب كواحد من الوجهات المفضلة لمنتجي الأفلام البورنوغرافية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.