باريس سان جيرمان يرفض عرض برشلونة الضخم لضم ماركوينهوس    مدرب كوينز بارك يحسم مستقبل تاعرابت    النساء يصلين صلاة العيد إلى جانب الرجال بتزنيت    أميركا.. تغريم من يرتدي بنطلونا يكشف 5 سم تحت الخصر    هل أنهى بنكيران معركته مع المعارضة بالضربة القاضية !؟    خطاب العرش 2014: إفريقيا مطالبة بأن تضع ثقتها في إفريقيا    صحف الخميس: صفقة سرية بقناة دوزيم بمليارين و500 مليون سنتيم تتحدى الوزير مصطفى الخلفي    مَسؤول جزائري يتسبَّب في انتحار شابٍّ مَغربي حرقاً ... و جزائريّون يحتجّون    انطلاق عملية الترشيح لمتابعة الدراسة بالمسالك المحدثة بالبكالوريا المهنية    مغني عالمي يروي تفاصيل منحه رشوة لشرطيين مغاربة    مولاي أحمد العلوي : ملحمة "المغرب المُشرق" لا ترق لمستوى اغاني الاطفال    خطير لا تضف الحليب مع الشاي لهدا السبب...    هذا ما يحدث عندما تغلي المشروبات الغازية    أسطورة كرة القدم البرازيلي رونالدينيو ينفي عزمه اعتزال اللعب    خطاب العرش: الحاجة الملحة إلى منظومة عربية موحدة ومنسجمة سياسيا    خطاب العرش: إدانة العدوان الاسرائلي الغاشم والدعم المباشر للغزويين والمقدسيين    العرايشي لبنكيران: "ليس من صلاحياتي أن أعلن الحداد على غزة"    خرجت لتُمارس رياضة المشي فماتت تحت حوافر البقر    أيت عميرة: عصابة مدججة بالأسلحة البيضاء تعترض سبيل موظف بجماعة آيت عميرة وتسلب منه مابحوزته    عاجل : اطلاق سراح 770 نزيلا ونزيلة بسجن ايت ملول ممن شملهم العفو الملكي    مراسيم الاحتفال بعيد العرش المجيد بمقر ابتدائية أزيلال    روتانا تطلق أغنية جديدة لفضل شاكر    الملك يدعو إلى اليقظة والتعبئة الجماعية في قضية الوحدة الترابية    سيميوني: لولا ميسي، لما وصلت الأرجنتين للنهائي    نائب أردوغان: يجب أن لا تضحك المرأة    "جانيس" يجهش بكاءًا على الهواء إثر قصف مدارس"الأونروا" في غزة    صُور جمال دبوز في تل أبيب تثير رفض وغضب المغاربة على ال"فايس بوك"    بوليفيا تُعلن «إسرائيل» دولة إرهابية    ماديرا البرتغالى يفوز على نظيره سندرلاند الإنجليزى بهدف نظيف    طفل يتسبب في مواجهات دامية بين عائلتين انتهت بالقتل!    شيات: الاتحاد المغاربي يحتاج إلى أنظمة ناجحة ديموقراطيا    عيد بأية حال عدت يا عيد...    طبيبة مغربية تجري أول عملية جراحية في العالم بالتنويم المغنطيسي عوض "البنج"    مفاوضات مع بلهندة للانتقال للدوري التركي    هل نيمار جاهز للمشاركة مع برشلونة؟    المصلون يؤدون صلاة عيد الفطر بساحة القواسم بالزمامرة    السلطة القضائية بسلا تحتفل بعيد العرش    وكيله: ريوس قد يرحل عن دورتموند    الملك يستقبل بركة والجواهري لقياس القيمة الإجمالية للمغرب    طه عبد الرحمن: الوسام الملكي "تكريم للكلمة الحرة والفكرة الحية"    الجيش الاسرائيلي يعلن مقتل ثلاثة من جنوده في غزة    مجزرة جديدة للاحتلال ب"الشجاعية" توقع 17 قتيلا وعشرات الجرحى    "تويتر" تقدم نتائج ربعية أفضل من المتوقع    أفضل وأسوأ جواز سفر .. المغرب يحتل المرتبة ال75 عالميا    ارتفاع في حركة النقل بمطار محمد الخامس    صندوق النقد "يساند" المغرب بخمسة مليارات دولار    صلاة العيد في مصر: اختلاط بين الرجال و النساء يشعل نقاشا دينيا+ صور    النفاق الاجتماعي    حالة ركود غير مسبوقة في قطاع العقار والبنوك في قفص الاتهام    انفراد. ورطة مالية للكاتب العام لوزارة الصحة. إبرام صفقة ب 60 مليار سنتيم لشراء "لقاحات بادو" دون التوفر على سنتيم واحد لأدائها    هذا هو الفيروس القاتل الذي نشر الهلع في العالم بسبب رحلة طيران    هذا ما دار بين الفنانين والأمير مولاي إسماعيل خلال اللقاء الذي جمعهم بالرباط    مصر وفلسطين..من يدافع عن من؟    «النقد الدولي»: إصلاح المقاصة وأنظمة التقاعد والنظام الضريبي ضروري    «وداعا كارمن» المغربي يُتوج بالجائزة الكبرى لمهرجان «الشاشات السوداء»    نتنياهو يرفع الرايات البيضاء استسلاما ويستنجد بكيري    بنِي غَزَّةَ    عقدة «أبوإسحاق الحوينى» من النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المهيجات الجنسية بالمغرب بين تفاقم الطلب وخطر الاستعمال
نشر في هسبريس يوم 13 - 08 - 2008



"جلها تم تهريبه من فرنسا وإسبانيا، وأخرى تم تصنيعها بمصانع التجميل الهندية والتي تعد الأكثر فتكا بمستعمليها!!" ""
تزايدت وثيرة الإقبال على المنشطات الجنسية، من قبل فئات مختلفة من الذكور، حيث وجدوا في هذه العلاجات فرصة للانتفاض لرجولتهم التي قد تشهد فترات من الارتخاء والكسل .... حبات زرقاء وحمراء وصفراء، تباع في الصيدليات تحت إشراف طبي، لحل العقد الجنسية وتفادي المشاكل الزوجية أيضا. لكنها خلال السنوات الأخيرة تحولت إلى تجارة مزدهرة ومنتعشة، سواء بالنسبة لمصنعيها أو للصيدليات التي تروجها، أو حتى بالنسبة لعصابات التهريب التي وجدت في هذه السوق الجديدة، بديلا عن الحبات المهلوسة وباقي المحظورات، لما تمثله من مخاطر وتكاليف احترازية زائدة......
شكلت المنشطات الجنسية موضوع حوارات المسلسلات الدرامية العربية، وأصبح الحديث عنها بين أبطال هذه الأعمال مقياسا لمدى جرأة المخرج واستطاعته الحديث عن طابو لازال محرما على الصغار والكبار الخوض فيه، هو القدرة الجنسية والأمراض التي تتهددها وخاصة عند الرجال.
استقبل المغرب أولى الحبات الزرقاء المدعوة ب"الفياغرا"، شهرين فقط بعد تسويقها في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1998، في الوقت الذي لم يتعرف فيه الفرنسيون على هذا العلاج الجنسي إلا بعد سنة. أما "السياليس" و"ليفيترا" وهما نوعان آخران من المنشطات الجنسية، فقد دخلا السوق المغربية سنة 2003، وعرفا نجاحا كبيرا لكونهما يضمنان قدرة جنسية لمدة أطول من العقار الأول....
رجال يحتمون وراء المهيجات الجنسيةللدفاع عن رجولتهم أمام زوجاتهن!!
فضل "مصطفى" البحث عن صيدلية بعيدة عن الحي الذي يسكن فيه، مخافة أن يرمقه أحد معارفه وهو يشتري الذي يعول عليه، من أجل منحه القوة والشجاعة اللازمتين خلال علاقته الجنسية. فرغم أنه تمكن من تجاوز عقده وزار عيادة طبيب متخصص في علاج مثل هذه الأسقام الخاصة جدا، إلا أنه لا يستطيع تصور ماذا سيكون رد فعله إذ لا قدر الله وصل هذا الخبر إلى علم أحدهم. وفي هذا الإطار يقول : "على عكس بعض الذين يستعلمون هذه الحبات فقط من أجل حب المعرفة أو الزيادة في قدراتهم الجنسية، فإن تناولي لهذه الأدوية ضروري من أجل الحفاظ على استقراري العائلي وسعادتي الزوجية. فنتيجة لمجموعة من المشاكل المادية والمهنية، وجدت نفسي عاجزا عن أداء واجبي الزوجي إلا بعد جهد جهيد، حتى باتت زوجتي تحاول التهرب من أي مناسبة نبقى فيها منفردين درءا للحرج"....
لم يقبل يوسف الحديث إلينا إلا بعدما أكدنا له غير ما مرة عدم الإدلاء ببيانات تساعد على اكتشاف هويته، كما أنه كان محرجا وهو يحكي لنا عن محنته الجنسية، رغم أن أخر الإحصائيات الطبية أثبتت أن 54 في المائة من الرجال في العالم يعانون من فراغ جنسي ولو مرة واحدة في حياتهم، وأن 12 في المائة منهم يعانون من هذا الأمر لمدة طويلة قبل أن تنتهي محنتهم. يقول "مصطفى" : "الحرج الذي يحسه العديد من الرجال عند إصابتهم بهذا الأمر، راجع إلى النظرة إلى الفحولة الجنسية كمقياس للرجولة في جميع المجتمعات وليس بالنسبة لنا نحن الشرقيين فقط وهو الأمر أيضا الذي دفع بالعديد من الرجال إلى التوجه إلى الطبيب وتحمل غلاء ثمن حبة واحدة من مختلف أنواع المهيجات الجنسية، مقابل الانعتاق من هذه المشاكل المحرجة. فعندما كنت عاجزا عن تأدية واجبي الزوجي، لم أكن أجرؤ حتى على مشاركة زوجتي في حديث ما أو مجادلتها في أمر ما حتى وإن كانت مخطئة، فقد أخشى أن تواجهني بحالتي وعندها لن أجد ما أجيبها بها"...
عكس "مصطفى" ومن في مثل حالته، يعتبر العديد من الشباب هذا النوع من المنشطات الجنسية، متعة إضافية يؤثثون بها جلساتهم الحميمية إلى جانب "الشيشة" والموسيقى الشعبية. فقد أصبح تناول هذه الحبات تمييزا ، لمن يدعون الفحولة الجنسية بين أصدقائهم. يقول (د) إبراهيم عبد الحليم : "استخدام هذا النوع من الأدوية يجب أن يكون ضمن وصفة طبية صارمة، لأن الطبيب وحده من يستطيع معرفة الحالة الصحية للمريض، سواء بالنسبة لعضلة القلب أو الأمراض التي يمكن أن تعاني منها الدورة الدموية. لأن الأخطار الصحية التي تمثلها هذه المهيجات الجنسية، تنقسم بين ذات الخطر البطيء الذي لا تظهر عواقبه المرضية إلا بعد سنوات من الاستعمال، وبين ذات الخطر السريع التي تتسبب بعد العلاقة الجنسية أو حتى أثناءها في وفاة المريض.
فزيادة التوعية بأخطار هذه الأدوية ضروري لحماية الشباب من الانسياق وراء نزواتهم والمخاطرة بحياتهم، لأن بعض المشاكل الجنسية التي يعانيها الإنسان قد لا تكون عضوية وإنما نفسية، كما هو الحال بالنسبة لمرض "العنة" أو عدم الانتصاب، والذي يعود إلى أزمات نفسية تحتاج إلى جلسات من العلاج عوض حبات مهيجة تجعل الحالة تتفاقم إلى الأسوأ..."
الحبات الجنسية بالمغرب :سوق تجارية مربحة!!
حسب فرع مركز المعلومات الطبية والإحصائية، فإن رقم المعاملات المسجل في المغرب ما بين سنتي 2005 و 2006، بالنسبة لمبيعات هذه الأدوية وصل إلى 60 مليون درهم، أي بزيادة بلغت 24 في المائة مقارنة مع السنوات السابقة، حيث احتلت حبات "الفياغرا" مراتب متقدمة بين الأدوية العشر الأكثر مبيعا في المغرب. يقول محمد، عامل في صيدلية : "يبلغ ثمن حبة واحدة من المنشطات الجنسية 130 درهما فما فوق، ويمكن اعتبارها بالنسبة لمجموعة من الصيدليين الحبة التي تزين الكعكة، فمع الارتفاع الضريبي والمشاكل التي تشهدها المهنة أصبح مثل هذا النوع من الأدوية، يحقق الأرباح الحقيقية والوحيدة بالنسبة للمهنيين. خاصة وأن درجة الإقبال عليها في تزايد مستمر ومواظب، فكل من جرب هذه الأدوية إلا ويبقى وفيا لاستعمالها"...
ورغم الأرباح التي تحققها مجموعة من الصيدليات بترويجها للأدوية الجنسية، إلا أنها تجد قسما كبيرا من زبنائها يتوجه إلى السوق السوداء، من أجل توفير 100 درهم في كل حبة . إذ لا يتعدى ثمن الحبة الواحدة من هذه الأدوية 30 درهما، كما أن الحصول عليها يكون أكثر سهولة من الصيدليات، كونها لا تشترط الوصفة الطبية أو غيرها من الوثائق المعمول بها في هذا الباب. يقول عمر : " أنا من الأوفياء لهذا النوع من الحبوب ليس لأنني أشكوا من عجز جنسي أو ما شابهه، ولكن لأنها تمنحني شجاعة أكبر وساعات إضافية من الممارسة. ولأني لا أتوفر على سبب مقنع للحصول عليها بواسطة وصفة طبية، فإني وكغيري من الشباب أتوجه إلى المناطق المعروفة بترويجها للبضاعة المهربة ومن بينها الحبوب ابتداء من 30 درهما"...
تنتعش سوق المنشطات الجنسية في المغرب وغيرها من البلدان بوثيرة مرتفعة، مستعينة بما يفيد على أسواقها من بضاعة مهربة من فرنسا وإسبانيا، وأخرى مصنعة عشوائيا بمصانع مواد التجميل الهندية تكون أكثر خطورة على حياة مستعمليها من غيرها من المنتوجات.
وما يسمح بازدهار هذه السوق الجنسية هو الفراغ القانوني الذي لم يجرؤ أحد بعد، على الخوض في مثل هذه المواضيع الخاضعة لمنطق الحشومة...
elmedraoui@gmail.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.