الكورجي: كل الأحزاب المغربية احتكمت للمسلسل الديمقراطي + فيديو    أطفال العرب.. ما عُدت أنام قبل أن أبكي وأتألم.. !!    | صورة من المريخ تحير علماء «ناسا»    | ضبط بريطانية وأطفالها كانوا في طريقهم إلى «داعش»    هذا هو توقيت مباراة المنتخب المغربي ضد منتخب ساوتومي و برينسيب + القنوات الناقلة    حجز 22 ألف و700 علبة سجائر مهربة من مختلف الأنواع بمدينة الرباط    | كاتب جزائري يتقمص دور القذافي    | الصحة العالمية تعلن انتهاء انتقال فيروس إيبولا بليبيريا    المكتب الوطني للسكك الحديدية يتسلم ثاني قطار فائق السرعة    TGV ثاني سيصل إلى طنجة هذا الاثنين    "إخوان بنكيران" يحرزون 23 مقعدا بجماعة تطوان    الاتحاد الاشتراكي يتصدّر جهة كلميم واد نون    اجتماع ثان للمعارضة صباح يومه السبت: النتائج الطعونات والتحالفات: مواضيع الاجتماع والبي جي دي يجمع قيادته لاتخاذ موقف من الانتخابات    مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    "الجرار" ينال اغلبية غير مريحة ببلدية امزورن    حصاد: الأصالة والمعاصرة يتصدر الانتخابات الجماعية مؤقتا    تفكيك شبكة إجراميةمتخصصة في تزييف العملة الوطنية بالدار البيضاء    المصباح يحسم في عمودية طنجة‎    الممثل توم هاردي يجسد التوأمين كراي في فيلم العصابات (ليجيند)    4 شتنبر يوم قبلي بامتياز.    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    حجز 600 قرص من مخدر 'القرقوبي' بالبيضاء    الدارالبيضاء تتحول إلى 'مزبلة' كبيرة بعد نهاية الحملة الانتخابية    توقعات أحوال الطقس اليوم السبت    تعرف على رد ميسي بخصوص عرض تشيلسي الخرافي!    رسميا : الرجاء يحسم تاسع تعاقداته الصيفية    نجلا الراحل أحمد الزيدي يفوزان في الانتخابات الجماعية والجهوية    'ذو فويس 3' يعد بمواهب رائعة وخامات صوتية استثنائية    الأرجنتين تمطر شباك بوليفيا بخماسية    المجلس الاقتصادي والاجتماعي يدعو إلى استمرار تقديم الدعم اللازم للاقتصاد الفلسطيني    لص يوقعه حظه العاثر في قبضة محترفة فنون قتالية + فيديو    توقعات بنتائج نصف سنوية أقل تؤثر على بورصة الدارالبيضاء    راهب من الصين يمشي على المياه لمسافة 125 متراً + فيديو    'عايدة' يمثل المغرب في المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    شراكة من أجل إنجاز مشاريع ثقافية لدى مغاربة العالم    حجز وإتلاف 71 الف طن و62 كلغ من المواد الغذائية الفاسدة بجهة الرباط    حزب الأصالة والمعاصرة يحصل على 30 مقعدا من أصل 65 المشكلة لجماعة وجدة    جميلةٌ في باحَة الجائعين.. بقلم // د. محمد الشوفاني    الميزان و الحمامة يحصدان أغلب المقاعد ببني سيدال و وجه نسائي سيقود جماعة بني سيدال الجبل    «سفر ضد الرهبة... قراءة في قصيدة (بانت سعاد)» لصاحبها كعب بن زهير بن أبي سلمى: بحث في امتدادات الصور الشعرية وتفاعلاتها    فرنسا تكرس العقدة بفوزها وديا على البرتغال    النتائج الأولية للانتخابات بإقليم الرشيدية.. "البجيدي" يفوز برئاسة 7 جماعات    الأصالة والمعاصرة يطالب بفتح تحقيق في الخروقات الانتخابية    «الصحة العالمية» تحذر من انتشار فيروس كورونا    حادثة سير خطيرة بالمنصورية بين سيارة أجنبية وسيارة تابعة للأمن الوطني    عارضة صلعاء ودون أسنان تكسر معايير عالم الأزياء والموضة    الامارات تعلن مقتل 22 من جنودها في اليمن    | بنك المغرب ينبه إلى تراجع كافة القطاعات الصناعية    | المغرب يسعى إلى اختراق سوق الأحذية الفرنسي    المغرب يحتل الرتبة الأولى إفريقيا و34 عالميا في جودة البنيات التحتية السككية    معرض الطيران الخاص وطيران الأعمال بالمغرب يحقق نجاحا باهرا في نسخته الأولى    نصائح طبية للحجاج..خطوة بخطوة عند كل شعيرة    خبير يتوقع إصابة 10% من سكان العالم بالسكري بحلول 2035    تنظيم حفل توديع الحجاج بعمالة إقليم الحسيمة    الريسوني: أخذ المواطنين لأموال يعرضها عليهم المرشحون حلال    مفتي مصر: متاجرة المسلمين في الخمور جائزة شرعا وشربها حرام + فيديو    مفتي السعودية يعتبر فيلم "محمد رسول الله" الايراني "تشويها للاسلام"    | بنكيران يعلن غزوة بدر يوم 4 شتنبر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

دوّار اولاد امبارك بمَدينة القنيطرة .. مُعذّبون يعيشُون حَياةً مُدمِّرَة تحت درجة الصِّفر
نشر في وجدة نيوز يوم 18 - 01 - 2012

حياةٌ فارغة من كل شيء تِلك التي يهيم في قرَفِها سُكان ،دوّار اولاد مبارك الصّفيحي بمَدينة القنيطرة الّذي يفتقر إلى أبسط شروط العيش الكريم. فلا كهرباء بالدوار ولا ماء و لا سكن لائق ولا طُرُق ،ولا في الحقيقة حتّى ذرّة أمل في عيش حياة كريمة في غدٍ ما لِهؤلاء...، إِنّه ذلك الواقع القاهِر الذي يتخبط فيه المِئات من سكان دوّار اولاد مبارك ولاسِيما أطفاله ... واقعٌ يُعاني الإنسان فِيه أقصى ما يُمكن أن ينتج عن التّهميش. يَتألّم الإِنسان هُنا،يشكِي، يَبكِي، يَصرُخ،، ثمّ يستأنِف حياته التي لا حياة فيها والتي لا انفِكاك له مِن قدرِها المُرّ الذي لا يُحتِّم في تجَلِّياتِه سِوى الصِّراع والشكّ والقلق والمرض والذُّلّ ...
كانت السّاعة تُشير إلى التّاسعة و الرُّبع صَباحاً ،عِندما كُنّا ،قد صِرنا على مقربة ببعض الخطوات مِن دوار اولاد مبارك الصّفيحي الذي يقع عند مدخل المدينة على مقربة من أسواق السّلام بمَدينة القنيطرة. كانت تبدو، فوق أرض إسمنتية هُناكْ تقع بمُحاذات الدوار، دلاء قصديرِية مُبعثرة ينهال عليها شبان ضَرباً قويّاً مُحكماً بالحجر ،و يُسطِّحنها بمَطارق مطاطية إلى أن تتخذ شكل قطع قصديرية مُربّعة و مُسطّحة يثبِّتنها ببعضها البعض بالمسامير إلى أن يُشكِّلن بِها صفائحا قصديرية عريضة الحجم. "سعيد،حلواني23 سنة"أحد أبناء دوار اولاد مبارك ،و العرق يتصبب مِن جبينه وَهُو جالس يسلخ دلواًقصديريا بين ساقيه، أكد لنا أن اعتِمادهم للِدلاء القصديرية في تشييد البراريك كان في وقت مضى وأنّهم يرومون استخدام الدلاء القصديرية حالِياً بالتّحدِيد لِغرض ترميم البراريك الموجودة لا غير ،هل الأمر يتعلّق بِذلك فقط ، إِنّها الطّريقة التي يُلجأ لها حالِيا لِبِناء جُدران و سقوف براريك جديدة أخرى كما يقول بِذلِك واقع الدوار من داخله ,عكس ما صرح لنا به الشاب المذكور. سبب اختيار الناس هُنا للقصدير وحده فِي بِناء براريكهم راجِع لأمران اثنان ،ارتفاع تكاليف البناء ،و كون "السُّلطة" لا ترى في البناء القصديري بناء ًا يستدعِي هدمه !، وفي ما عدا تزايد براريك الدوار وزحفها، الشيء المُؤلِم الذِي يستحق حقّاً القول هِو تزايد تضرّر سُكان دوار اولاد مبارك بشكل استثنائي في فصل الشتاء كما في كل فصل صيف عِندما يصطدمون مُباشرة بعد دُخوله بدرجة حرارة مُفرِطة بداخل براريكهم جرّاء البناء القصديري الذي لا يصُدّ حرارة أشعة الشمس بل يُركِّزُها داخل البراريك من جميع جوانبها والتِّي تتحوّل مع كلّ صيف إلى "حمّامات" تُقرف ناس اولاد امبارك في عيشتهم خاصّة إذا كانت غالبية البراريك الموجُودة بالدوّار مبْنِيةً على الطّريقَة إِيّاها ،يَقول"حسن،ق33 سنة عاطل" و عيناه تكاد تُذرف دمعاً: "جميع أنواع البؤس اللي ممكن تصوّْر آخُونا كاينةهنايا ولدي كان مرض فيديه بالسخونية اللي تاتجينا فالصيف آعِباد الله واش كاينا كثر من أننا ما تانعسوش فالصيف وسط البرارك بسبب لقزدير.. و يُضِيف : "حنا اللي بقالِينا،هُو النُّطق السّمع البصر... شوف آخويا غِي هنِّي راسك حْنا دارو لينا سْطوب شحال هادِي،وَّالو.. صدّقني آلأخ راه وخّا مانعرف شنو نديرو محكوم علينا بمعيشة الذُلّ..." عِبارات من شاب ساكِن بالدوار الذي يعود أصل بُرُوزه إلى العهد الإستعماري , تعطي فِكرة عن الوضع الإجتماعي بِه , كما تعكِس مُشكِلة عدم تمكن سكان اولاد امبارك من النوم داخل براريكهم ثلاثة أشهر صيف في كل سنة ،ولعله الواقع الّذِي ليست فيه أيّة مُبالغة قد تُذكَر ،إذ أنّ العديد من الأطفال لاقيناهُم هنا أُصيبوا بِأمراض جِلدية ذات آثار في مناطق مُختلفة من أجسادهم نتيجة الحرارة المُفْرِطة التي تدُب صيفا بِبُيُوتِهم القصديرِية في الدوار الّذي تتخلّلُه أزِقة متعرِّجة لا يتجاوز عرض بعضِها المِتر الواحِد،والَّذِي يقوم سُكانُه بِملئ الطُرُق الغير المُعبدة فيه ، بأكياس يملأُونها بالأترِبة حتّى يتمكنوا مِن المشي فوقِها بين الأزقة وقت سُقوط الأمطار .
و ماذا عن الطُّرق المعبدة التي تُحيط بالدوار و التي شُيِّدت قبل وقت مضى ?، هل كانت من أجل سكان الدوّار?!، أم هِي ليس إلاّ لأجل بعض التّجزئات السّكنية الحديثة التي بُنِيت قبالته ?!!، كما يتجلّى مِن خِلال غياب الطّرق في جميع أرجائه إلاّ على حافّة واجهته المُطلة على شارع بِئر رامِي و على التّجزِئات المَذكورة. الدوار ذو الكثافة السكانية العالية ،يعيش طيلة العام مُشكلة انتشار الرّوائح الكَرِيهة بِشكل فضيع بين سُكانِه ليس نتيجة سقوط مِياه الأمطار التي لاتجد لها مِن مجاري للمياه كَي تنفُذ فتختلط مع التراب المنتشر بكثرة بالأزقة و تتحوّل إلى وحل وكما حال كلّ الدواوير بِبِلادِنا, وإنّما أيضا بسبب تواجد قناة للصرف الصحي تصبّ المياه النتنة بجوار الدوّار في النّاحية المُقابِلة لِمنطقة "التِّيرا"، الأمر الذي يتسبب في انتشار الرّوائح إيّاها التي تأتي كمشكل إلى جانب المشاكل الكثيرة التي يتخبّط فيها سُكّان دوار اولاد مبارك . و إلى جانبِ ما قُلناه،هناك أيضا مُشكل غياب الماء الصالِح للشرب ، على أن جزء اً مِن ساكِنة الدوار يشترِكن بالثلاثة أسر والأربعة أُسر في عداد الماء الواحِد ،بِحيث يمررن الأنابيب المُمرِّرة للماء كما عاينا ذلك تحت الأرض إلى براريكهم, حتى يتسنّى لهم توفير الماء بداخل براريكهم لكن هؤلاء مِمَّن يُدبِّرن أمرهم بهذه الكيفية بالدوّار بِخُصُوص جلب الماء لا يُعدّون سِوى أقلِّية لن تُغفِلنا وتُعْمينا عن واقع عدم توفرالماء والكهرباء بالنِّسبة للغالِبية السّاحِقة بالدوّار التي تعيش على إيقاع قِمّة الفقر المُذقع و اليأس, مُنتهى اليأس.
الأكباش التي يُربيها سُكان دوّار اولاد امبارك بِكَثرة بينهم بالمنطقة، و التِي تستقِرّ معهم بِداخل بُيوتهم القصديرية مع حلول ليل كل يوم!، يمكِن أن تكون لها فائِدة عليهم بِأن توفِّر لهم مصدراً للدّخل ولو غير قارّ ولكِن أليس ذلِك يُسبب أضرارا أخرى لا يتكبّدُها سِوى أطفالهم كما يقول بِذلك لِسان واقع مُحيط الإبتِدائية العمومِية "للاّ مريم" المحاذية للدوار الذي يتغلغل بِالأزبال التي تتكون وتتراكم يوما بعد يوم كنتِيجة للتواجد الإعتيادِي للأكباش و الدواجِن هُناك قرب الإبتدائية، مِما يتسبب بِشكل واضح في عرقلة سير العملية التربوية لأبناء الدوار بسبب انتشار الروائح الكريهة الصياحات التي تُطلقها هذه الحيوانات و التي تُزعج المُعلّمين و التلاميذ الذي يجِب عليهم أن يتلافوها أثناء كل دُخول للمدرسة المذكورة و كذا أثناء كل مُغادرة لها !...
دوّار اولاد مبارك الصّفيحي بمَدينة القنيطرة،صُورة من صور التأخّر الإجتماعي الذي يلتصِق بجُلودِنا ، و منبت للتهميش بِكلّ أشكاله وتجلِّياته ،كرامةٌ مدسوسٌ عليها ضِمن واقع رَاكِدٍ مُتخلِّف يعكس تراكم أعوام من الفشل وبالأحرَى "الفساد" في السياسات الإقليمية النابِعة مِن المجالس المُعيّنة التي تعاقبت على القنيطرة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.