بالفيديو. الفنان أحمد عزمي كيعاود على كيفاش كرفصوه فالحبس وداروه فحبس انفرادي ودوزوه ف5 دالحباسات رغم أن قضيته عادية    المعرض الدولي للكتاب والفنون بطنجة يحتفي بالطاهر بن جلون    23 سنة سجنا للطبيب الذي أوقع ببن لادن    زوجة تصوّر لحظة غرق زوجها بحضور أمّه!    مجلس آيث قمرة يُناقش الوضع الاقتصادي والصحي بالجماعة    الداعية سلمان العودة يدافع عن المثليين ويصف من يكفرهم بالخوارج (فيديو)    هذا هو سبب وفاة الفنّان المصري وائل نور    دراسة: تلوث الهواء يهدد صحة الجنين فى بطن أمه    العثور على جثة الطالب الصحراوي المختفي في حالة متقدمة من التحلل بأكادير    حكومة بنكيران راه جهدها محدود وكاين جهات أخرى هي لي صلاحيات ديالها أكبر    تطبيق مذهل..جرب ملابس أعجبتك على صورتك قبل شرائها    جدل نتائج 4 شتنبر: فريق البيجيدي يراسل وزير الداخلية ونشطاء يطالبون بالكشف عن النتائج المفصلة    افتتاح المهرجان الدولي للسنيما والذاكرة المشتركة بالناظور    المغرب ينظم بمقر الأمم المتحدة منتدى دوليا حول العلاقات الخارجية بمناطق الحكم الذاتي    كليات العلوم والتقنيات بالحسيمة تحتضن أيام ثقافية ل"أوطم"    البوصيري لليوم 24: عندنا "مباريات الحب" و"فيفا" غادي تضحك علينا    الحسيمة .. دورة تكوينية حول تدبير المخاطر المرتبطة بالكوارث    تكريم مجلة " أنفاس" بجنيف في الذكرى الخمسين على تأسيسها    انطلاق أشغال الملتقى العلمي السابع للمجلس العلمي المحلي ببني ملال في موضوع "الإنسان والبيئة منظورات دينية وعلمية واجتماعية"    مراكش تحتضن يومي 5 و6 ماي الجاري ندوة دولية حول الابتكار والرقمنة بالجامعة    العثور على جثة طالب داخل الحي الجامعي بأكادير...    الكوستيم والدعم المادي للجمعية..زواج أم ماذا؟    الأميرة لالة سلمى و الشيخة موزة تفتتحان مهرجان فاس للموسيقى العريقة    علماء يكتشفون ثلاثة كواكب "يحتمل ان تكون صالحة للعيش"    بعد تفكيك خلية الناظور و مليلية تحقيق يحذر من 200 داعشي مغربي عادوا إلى المملكة    مهرجان سينما الذاكرة يضع عريضة من أجل المطالبة بانشاء قاعة للعروض كبرى بالناظور    غليان في الشارع الرجاوي ولقجع في موقف لا يحسد عليه    العلمي يرسم معالم خلق أزيد من 13 ألف و340 فرصة عمل    منظومات الصناعة الميكانيكية والتعدينية ستعطي دفعة تنموية جديدة للقطاع    الخطوط الملكية المغربية تنفي بشكل قاطع وجود قنبلة مسيلة للدموع على متن إحدى رحلاتها يوم السبت الماضي بين نيامي والدار البيضاء    رجل أعمال يسحب 20 مليارا بعد وفاته    اليازغي: مفاوضات المغرب والبوليساريو ستنتهي إلى الطريق المسدود    ليستر بطلا للبريميير ليغ للمرة الأولى في تاريخه    بودريقة مطالب بتقديم أدلته أو المثول أمام العدالة    وفاة مفاجئة للفنان المصري وائل نور    هازارد يهدي الدوري الانجليزي الممتاز لليستر سيتي    بالصور .. هكذا تابع هيرفي رينار مباراة حسنية أكادير أمام الفتح الرباطي    الجامعة "تؤجل" البث في استقالة بودريقة إلى غاية صدور نتائج البحث القضائي    مكناس.. العاصمة الفلاحية    البيجيدي وسوريو المغرب يتضامنون مع حلب بالبيضاء    فيلم "نداء ترانغ" لمخرجه هشام الركراكي يتوج بالجائزة الكبرى لمهرجان تاصميت للسينما والنقد ببني ملال    تأخر خروج الأبناك الإسلامية يجر بوسعيد للمساءلة البرلمانية    ارتفاع احتياطي المغرب من العملة الصعبة إلى 239.9 مليار درهم    محامي خولة ل « فبراير » : لهذه الأسباب تراجعت « بوطازوت » عن التنازل    بنعطية في "الأرسنال " الموسم المقبل    الأزهر شهادة الدكتوراه لصحاب أطروحة تؤكد أن الحجاب لم يكن قط فريضة إسلامية    فان دام يتحدث عن النبي محمد    من جديد : الدجاج يقفز إلى25 درهما وقد يصل الى 30 درهم خلال شهر رمضان ..    بنك المغرب يوسع نطاق تغطية إحصاءاته النقدية لتشمل بيانات عن صناديق التقاعد    أوباما يسخر من ترامب    يجعل مجرى الهواء منتفخا وضيقا ومليئا بالإفرازات المخاطية التدخين يرفع من معدلات نوبات الربو    حملة توكيلات لاسترداد تعويضات إعاشة الحج    النفط يسجل أعلى سعر في 2016 على رغم تخمة المعروض    في دراسة طبية أمريكية .. التجارب السلبية في الصغر تعرض الأطفال أكثر للربو    عدسة للعين تساعد على الرؤية في الظلام    وزارة صكوك الغفران    فان دام للشباب: تعلموا من النبيّ محمد!    محيي الدين داغي يدعو المسلمين في العالم إلى مقابلة العدوان والظلم بالرحمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدير إعدادية طارق بن زياد بالعيون في قفص الاتهام (الحلقة 2)

صحراء بريس/العيون
كما واعدنا قراء"صحراء بريس" الأعزاء في مقال سابق نشر بتاريخ 19من الشهر الماضي بعنوان مدير إعدادية طارق بن زياد بالعيون في قفص الاتهام ،وهو المقال الذي اثبر حوله العديد من اللغط بين مؤيد ورافض،لكن الشمس لا تغطى بالغربال يا سادة وعملية محاربة الفساد أينما كان ستغضب فاسدون أو أشباههم، وستفرح أيضا نزهاء وشرفاء وهم الكثيرون وهدا ما نصبو إليه من خلال مقالاتنا الشهرية، الموجهة ضد بؤر الفساد أينما كانت شريطة توفرنا على ما يفيد دلك حتى لا نصنف ضمن من يصفي حسابا مع احد أو نزايد على احد ،وفي حلقة شهر دجنبرالجاري سنرد على من نفى الوقائع المنشوربالمقال وتضامن ،وسب وشتم وثارت ثائرته بالحجة والبرهان ،وبصدر رحب لأننا ألفنا دلك بعد إثارة كل ما من شانه أن يغضب مسؤولا،فلا بد أن يحرك أتباعه ومريديه،وظهوره في صورة الضحية، لكننا نحن واثقون وغير متسرعون ،وما نملك من المعطيات والبراهين كافي للرد بها على المدعين، أينما أرادوا وفي الوقت الذي نريد و ما نتوفر عليه من حجج ودلائل على ما نقول والدي سنخصص لها مقالات أخرى في الشهور القادمة ،ربما قد يعيد البعض إلى جادة الصواب وهدا ما نتمناه،لان الفساد عمره قصير مثله مثل الكذب ،ومن ناصر احدهما فهو طبعا إما متورط أو شيطان اخرس ،كما جاء في الحديث الشريف :"من سكت عن منكر فهو شيطان اخرس" ومثله كذلك :"من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ،فان لم يستطع فبلسانه، وان لم يستطع فبقلبه ودلك اضعف الإيمان" وهو ما ناسف له من البيان التضامني لأعضاء مجلس التدبير، الدين عوض استنكارهم لما يجري ونفض الغبار عن ملفات روائحها أزكمت الأنوف بالإعدادية ،والانتفاض في وجه من حول المؤسسة إلى ضيعة فضلوا أسلوب المحاباة والتشجيع ،على المزيد من المخالفات والتي سنتطرق اليها واحدة بواحدة وعلى مهل حتى ياخد كل ذي حق حقه ،وتتضح الرؤيا للجميع وتنكشف الغمامة عن عيون اؤلئك، الذي يوقعون البيانات دون تكليف أنفسهم ما قد ينتج عن دلك من مؤاخذات في الدنيا ،ناهيك عن المحاسبة الإلهية لكل من زور أو احتال أو غير حقيقة أو ساعد على إطالة عمر وضع فاسد ،طلبا لمنفعة أو حظوة شخصية وما إلى غير دلك .
وحتى لا أطيل عليكم فموضوع حلقة اليوم يتمحور حول غياب المرافق الصحية بإعدادية طارق بن زياد في ظل صمت جمعية الآباء ومجلس التدبير المعنيين المباشرين بمصلحة التلميذ والقائمين عن الشأن التربوي،الشيء الذي حول جزء كبير من المؤسسة إلى شبه مطرح للنفايات وجعل التلاميذ يقضون حاجاتهم خلف الأقسام ،وهدا هو الموضوع الذي كان على المجلس والجمعية أن يتحركوا من اجله ويتداولوا في شانه ،أيرضيهم أن يقضوا بناتهم وأبنائهم حاجاتهم وراء الأقسام (الصورة)وما قد ينتج عن دلك من أخطار وغيرها،ناهيك عن المرضى من التلاميذ أين هي الجمعية؟ وأين هو مجلس التدبير أيها السادة الكرام ؟أم أنهم لا يتحركون إلا بطلب من مدير المؤسسة حتى أصبحوا طابورا خامسا بهده الإعدادية ،مهمتهم هي الدفاع عن المدير وصد كل هجوم عليه ما يجعلنا نطرح أكثر من سؤوال عن العلاقة الحميمية بين الطرفين، والتي غيبت مصلحة التلميذ، وهو ما يجعلنا نتوجه للنشطاء الحقوقيين بالمدينة للوقوف على انتهاك حقوق الطفل بهده المؤسسة ،بعد إغلاق المراحيض في وجهه (الصور) تحت مبرر الخوف على التلاميذ أثناء الاستراحة وهو ما يجعلنا أيضا نطرح السؤوال البديهي ،أين هم الحراس العامون والأعوان ،هل نحن في غابة أو المؤسسة موجودة في العمق الإفريقي، أو بغابات الأمازون أو بإحدى دول أمريكا اللاتينية،فامن المؤسسة هي مسؤولية المدير أولا وقبل كل شيء وخارج المؤسسة فهناك مصالح معنية بمجرد إخبارها ،تحل في الحين بعين المكان وتباشر مهامها ولا داعي لاختلاق الأسباب ،لحرمان تلاميذ المؤسسة من ابسط الحقوق،أما ربط منزل المدير بالهاتف والانترنيت الذي تطرقنا له في المقال السابق ،أظن أن الصور غنية عن كل تعليق وللحديث بقية.
باب المؤسسة
تلمييذ قض حاجته نظرا لكون المراحيظ مغلقة
ربط منزل المدير بشبكة الهاتف والانترنيت
مراحيض المؤسسة المغلقة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.