عفو ملكي استثنائي يشمل 201 من السجناء الأفارقة    عثمان بنجلون: ملتزمون بما تعهدنا به أمام جلالة الملك    الخزينة العامة: عجز الميزانية بلغ أكثر من 46 مليار درهم في 2019    حركة المسافرين بمطار فاس سايس تحافظ على مسارها التصاعدي في 2019    رفضا ل”صفقة القرن”.. مغاربة يحشدون للتظاهر أمام القنصلية الأمريكية بالبيضاء    أحمد أبو الغيط: « صفقة القرن » تعكس رؤية أميركية غير ملزمة    طنجة : إجهاض محاولة لتنظيم الهجرة السرية    توقيف عون سلطة بالحي المحمدي بتهمة الابتزاز    الأساتذة المتعاقدين ينظمون مسيرة احتجاجية في البيضاء    طلاب مغاربة يدينون “التواطؤ العربي” مع “صفقة القرن” ويطالبون البرلمان بتسريع إخراج قانون تجريم التطبيع    صحيفة برازيلية: البوليساريو "خدعة جيوسياسية" تفتقر إلى الأساس التاريخي و الشرعية الشعبية    مدرب ماميلودي صن داونز يعلق قبل مواجهة فريقه للوداد البيضاوي    مباحثات أمنية تجمع عبد اللطيف الحموشي بنظيره الموريتاني    إحالة دومو الرئيس الأسبق لجهة مراكش على جرائم الأموال بتهم ثقيلة !    آلاف “أساتذة التعاقد” يتظاهرون في مسيرة وطنية بالدار البيضاء (صور)    “حواس الليل” جديد حريري    المقتريض ل"البطولة": "أرغمنا فيتا كلوب على دفع 100 ألف دولار لضم مهاجمنا ريكي"    البرلمان الأوروبي يستعد لتصويت نهائي حول اتفاق “بريكست”    تقرير يكشف غياب مراقبة بقايا المبيدات في الفواكه والخضروات الموجهة للسوق المحلية على عكس المنتجات المعدة للتصدير    “صفقة القرن”: يوم غضب بفلسطين ولبنان وتركيا.. وحماس: لن تمر الصفقة (صور) 4 دولة عربية رحبت بالصفقة    المخدرات تسقط حارس أمن خاص بميناء طنجة المدينة (صورة)    رسميا نادي ريال سرقسطة الإسباني يتعاقد مع الدولي المغربي جواد الياميق    المغرب يضعُ العائدين من "ووهان" في الحجر الصحي ل 20 يوماً    توقيع اتفاقية شراكة بين مديرية التعليم وجمعية شباب الجنوب لكرة القدم    كتبه بالعربية والأمازيغية.. بلفقيه يقدم ترشيحه لقيادة « الجرار »    الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط.. الأمم المتحدة تؤكد موقفها الثابت من حل الدولتين    فيروس كورونا يصل إلى أول بلد عربي !    الإبراهيمي: معجبات يتحرشن بزوجي    مريم حسين “بطلة” جدل جديد    عاجل.. إصابات واعتقالات في تفريق مسيرة » المتعاقدين » بالبيضاء «    برمجة إنجاز ثلاثة سدود بسعة 367 مليون متر مكعب في جهة مراكش آسفي    فيروس كورونا .. تشديد المراقبة و الإجراءات الوقائية بميناء طنجة !    فيروس كورونا: أول إصابة في الإمارات وإجلاء رعايا أجانب من الصين    نورالدين أمرابط يكشف موقفه من الرحيل عن النصر السعودي    اعتقال مغربي باسبانيا بتهمة الاشادة بالارهاب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    الجواهري: ديون الأبناك المتعثرة تضاعفت خلال 10 سنوات.. والقضاء لا يحل المشكل    تألق أولمبيك خريبكة للسباحة ببطولة المغرب الشتوية    أمرابط: سعيد بالتواجد مع النصر وهدفي حصد المزيد من الألقاب    تضارب في الآراء حول حذف لمجرد وعمور متابعة بعضهما البعض على”انستغرام”    الإمارات تعلن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا    الحكم بحبس الممثل المصري أحمد الفيشاوي عاما لم يحضر الجلسة ولا محاميه    جطو يدعو إلى تجميع “الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة و “صورياد دوزيم” ضمن قطب عمومي موحد بشكل مستعجل    غرف تبريد متطورة في مطعم الميناء    مراكش تحطم الأرقام    النيابة العامة تتعقب احتيال “حرب الطرق” بخريبكة    ارتفاع حصيلة ضحايا كورونا بالصين.. 132 وفاة و5974 إصابة مؤكدة خرج 103 من المستشفيات بعد تعافيهم    علاقة ما بعد السرد مع نظرية الرواية ليندا هتشيون    « صفقة القرن ».. ترامب ينشر خريطة حدود الدولة الفلسطينية الجديدة    اجتماع المجلس الإداري لمؤسسة مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط    لONSSA تطلق حملة وقائية لتلقيح مختلف أنواع القطيع ضد الأمراض الحيوانية    برنامج الدورة 15 من البطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم    اشراق    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة مفتوحة إلى وزير الداخلية
نشر في العمق المغربي يوم 10 - 12 - 2019


بشأن عدوان الرعي الجائر على سكان مناطق سوس
السيد الوزير تحية طيبة وبعد
قد لا يكون ثمة جدوى من هذه الرسالة ما دمتم على معرفة بمضمونها منذ سنوات، حيث تنتهي إلى علمكم بلا شك كل التقارير الضرورية حول أوضاع سكان الأطلس الصغير، وما يعانونه هناك من مواجهات مع عصابات الرعي الجائر أصبحت تنذر بالأسوأ في مستقبل الأيام، إذ لا شك أنه سيكون إهانة حقيقية لسلطاتنا أن نعتقد ولو لدقيقة واحدة،، بأنها لا تعلم.
وإذ لا يُعقل أن يكون غرضنا إخباركم بأمور لا تخفى عليكم، فإننا ننتهز فرصة الغليان الذي تعرفه المدن والبوادي حول هذا الموضوع والذي لا يبدو أنه سينتهي إلا بنهاية أسبابه لنلتمس من سيادتكم العمل على ردّ الاعتبار للدولة التي صارت تبدو في أذهان الناس في حالة غياب مثير للدهشة والأسف. حيث نعلم السيد الوزير أن ما تسمونه “هيبة الدولة” يهمّكم كثيرا، بل يقع ضمن أولوياتكم الأمنية، إلا إذا كان تسلط الرعاة على مناطقنا وممتلكاتنا واعتداءهم على أهالينا وانتهاكهم لأراضينا يدخل عندكم ضمن مظاهر “هيبة الدولة”، في هذه الحالة سنفهم أن فتنة الرعي الجائر، صارت من سياسات الدولة ومخططاتها لكي تظهر ل”رعاياها الأوفياء” بتلك المناطق المنسية، “هيبتها” وقدرتها الكبيرة على الترويض والضبط.
لقد استنفذ سكان مناطق سوس ماسة من خلال تنظيماتهم المدنية كل الوسائل، وطرقوا كل الأبواب بما فيها باب السيد رئيس الحكومة، والسيد وزير الفلاحة، وكذا السيد الوالي وعمال المنطقة، دون الحديث عن الاتصال اليومي بالسلطات المحلية في عين المكان، ودون الحديث عن الاتصال مع البرلمان بغرفتيه، ليظل الوضع على حاله، كما لو أن “دولة المؤسسات” انهزمت أمام الفوضى والهمجية وخرق القانون.
إن المقاربة الأمنية التي تنتهجونها في العديد من السياسات، والتي تعتقدون أنها كفيلة بالحفاظ على الاستقرار، قد اختلت في هذا الموضوع بالذات، حيث انعدم الأمن وصار العنف والتهديد والعصيان قاعدة في سوس، فعصابات الرعاة تقرر وتنفذ دون أن تستحضر شيئا يسمى “الدولة”، إذ لا وجود لهذا المفهوم لدى هؤلاء، وما يثير استغرابنا السيد الوزير هو تقاعس السلطات عن القيام بواجبها في حماية السكان، رغم أن الكثير من حالات الاعتداء وقعت أمام أنظار السلطة المحلية، وكانت فيها محاضر وشكايات وتظلمات لا تحصى. وقد وصل الأمر إلى حد دخول الرعاة إلى الدواوير وترويعهم للسكان واعتدائهم بالضرب والجرح على مواطنين مسنين، ومنعهم من معالجة أشجارهم ومزروعاتهم بالأدوية الضرورية خشية أن تتضرر قطعانهم التي جاءت لالتهام الأخضر واليابس. ليس هذا فقط بل إن الأغرب أن السكان عندما قرروا في ظل اليأس والغضب إعلان انتفاضتهم ضدّ هذا الوضع الخطير، الذي اضطروا معه إلى قطع الطريق الفاصلة بين منطقة إدوسكا وأيت عبد الله، سارعت سيارات الأمن التي تعدّ بالعشرات، والتي ظهرت فجأة، لا لإنقاذ السكان من عصابات الرعاة المنظمة، بل فقط لإجلائهم عن الطريق وإيقاف احتجاجهم، ومعنى هذا السيد الوزير أنكم تعطون الأولوية للأعراض الخارجية عوض معالجة الداء نفسه، كما تعتنون بمصالح الدولة على حساب مصالح السكان، بينما لا قيمة للدولة إذا ضاعت مصالح الناس وهُدرت كرامتهم، لأن الحاجة إلى الدولة إنما تتمثل في رعاية تلك المصالح والحفاظ عليها ومنع الظلم وإقرار العدل بين الناس.
يجعلنا هذا نخشى في حالة ما إذا لم يفض النقاش حول المادة 9 من قانون المالية إلى ما يضمن احترام القضاء وممتلكات المواطنين، أن نصبح أمام دولة لا تفكر إلا في خدمة نفسها، وعندئذ سيكون من الصعب على أية سلطة مهما قويت شوكتها واشتدّ بأسها أن تستعيد “هيبة الدولة”، إذ لا هيبة للمعتدي ولا مصداقية للظالم.
أما قانون الرعي 13-113 الذي وضعته الحكومة لتنظيم شؤون الرعي بسوس، بدون اعتماد أية مقاربة تشاركية مع المعنيين بالأمر، فيبدو أنه استحضر مصالح الرعاة وتناسى مصالح السكان الأصليين، كما أنه تناسى قوانين أخرى أصبح في تعارض ظاهر معها، وأغفل بجانب ذلك كله ثقافة السكان وقيمهم وعاداتهم منذ القديم، والتي كانت تؤطر نظام علاقات سلمية تبادلية في تدبير شؤون الرعي، سواء المتعلق بقطعان السكان أنفسهم أو الرعاة القادمين من المناطق الصحراوية.
إن المشكل الذي نطرحه بين أيديكم السيد الوزير لا يتعلق بقضية محلية أو جانبية، لأن المعنيين بها متواجدون في كل مناطق المغرب، بل يتعلق الأمر بقضية على قدر كبير من الخطورة، لأنها تخصّ مصداقية الدولة في أعين أبنائها، وقد لا نكون بحاجة إلى تذكيركم بأنّ تاريخ المغرب علمنا بأن التوازن بين السلطة المركزية والمناطق المترامية إنما يتم عبر شعور أهل تلك المناطق بالأمن والثقة، وهو ما أصبح يهتزّ في أيامنا هذه. وإذا كان مغرب اليوم قد استطاع التأسيس لدولة وطنية حديثة، تتوق إلى إنجاح انتقالها نحو الديمقراطية بشكل سلمي، فإن ممارسات السلطة في عدد من المناطق ما زالت تخالف أسس هذه الدولة وفلسفتها، ما يعني إمكان العودة إلى الأوضاع السابقة، وهو ما ليس في صالح بلدنا.
وفي انتظار أن تعطوا أوامركم الصارمة إلى السلطات الجهوية والمحلية لتدارك الوضع بمناطق سوس ماسة، وإجلاء قطعان الرعاة الرحل عن ممتلكات السكان وقراهم، وضمان الأمن والاستقرار المطلوب، وإحداث مراعي لهؤلاء الرعاة بمناطقهم الصحراوية مع توفير شروط الرعي وإمكانياته لهم، في انتظار ذلك تقبلوا السيد الوزير متمنياتنا لكم بالنجاح في إيجاد حلول لهذه المشاكل التي تؤرق السكان وتؤذي مشاعرهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.