منظمات الأحرار تطلق حملات للحد من تفشي كورونا بجهة البيضاء    مذكرة شبيبة البيجيدي.. لكل مسافة قياس مناسب    الفرقاء الليبيون يعودون للاجتماع في المغرب من أجل اختيار مجلس رئاسي جديد    طارق يحيى يحضر نفسه لموقعة الرجاء    كورونا تغلق أول مؤسسة تعليمية بإقليم اليوسفية    استئنافية البيضاء ترفض طلب دفاع الريسوني متابعته في حالة سراح    المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية تسائل اعمارة حول الأضرار الإيكولوجية ل"مقالع الرمال"..    أصواب تلتحق ب "يوتوب"    الخطيب يبحث في "الحركة الوطنية"    هذا المدرب يخلف شيبة مؤقتا بنهضة الزمامرة    معبر الكركارات.. إجهاض محاولة لتهريب 513 كيلوغرام من مخدر الشيرا    معبر الكركارات.. إجهاض محاولة لتهريب 513 كيلوغرام من مخدر الشيرا    الحسيمة .. مشاريع للشباب مهددة بالافلاس لعدم الحصول على تمويل الابناك    "ما دير خير ما يطرا باس".. مخازني مصاب بكورونا تحرش بممرضة فالمستشفى الاقليمي فشفشاون    بولونيا : ابتكار دواء لفيروس كورونا من بلازما الدم    توقيف اربعة اشخاص لتورطهم في قضايا تتعلق بالهجرة السرية والاتجار بالبشر    في حضرة انتفاضة الأقصى في ذكراها العشرين    السلطات السعودية تعلن عودة تدريجية لمناسك العمرة    الكتابة الشعرية عند محمد بلمو من خلال ديوان (طعنات في ظهر الهواء)    اصدار الحصيلة الأولى حول تطبيق القواعد الجديدة للحكامة الجيدة من طرف مصدري الأوراق المالية    تسجيل 2227 إصابة جديدة بالفيروس و1725 حالة شفاء بالمملكة    عاجل (الحصيلة الأولية ) : حالات الإصابة بفيروس كورونا بجهة سوس ماسة تشهد تغييرات مفاجئة، و هذه تفاصيلها حسب الأقاليم.    كورونا يلغي حفل جائزة نوبل لأول مرة منذ 1944    قانون "من أين لك هذا؟" يعود إلى واجهة البرلمان    منيب: الجائحة أكبر "احتيال صحي" في القرن 21 .. واللقاح هدفه مراقبة المواطنين    السلطات الاسبانية تنقذ قاربين على متنهما مهاجرين غير شرعيين    مقتل 4 عناصر من مرتزقة "فاغنر" بتحطم مروحية في ليبيا    الفيديو المثير للفنانة المغربية منال بنشليخة يثير ضجة واسعة    واتساب يطلق ميزة تتيح حذف مقاطع الفيديو والصور تلقائيا.. تعرف عليها    قبل مباراة "الديربي" غرامات في حق الرجاء الرياضي وأندية أخرى    الشرطة الفرنسية تخلي برج إيفل بعد تهديدات عن وجود قنبلة    المغرب التطواني يتعاقد رسميا مع زوران    نجم برشلونة ينضم إلى ولفرهامبتون مقابل 40 مليون يورو    مستجدات الوضع الوبائي بمدينة سبتة    جلالة الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بمناسبة عيد السعودية الوطني    هزة أرضية تضرب إقليم العرائش وتزرع الرعب في قلوب الساكنة    الفيسبوك يدعم 1000 مقاولة مغربية لتجاوز أزمة كورونا    ارتفاع التداول ب"الكاش".. الجواهري يدعو إلى تسريع الأداء عبر الهاتف النقال    بائعو الدجاج: لهذا ارتفعت الأسعار بشكل خيالي    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    نتائج سريرية إيجابية لعقار طورته "فوجيفيلم" اليابانية لمعالجة مرضى كورونا    وزارة الثقافة المصرية تكرم مجموعة من رموز    "مخاوف فلسطينية" من تبعات تطبيع العلاقات بين دول عربية وإسرائيل، وانقسام حول كيفية التصدي لموجة "كورونا" الثانية    التنسيق النقابي الثنائي لموظفي التعليم حاملي الشهادات يدعو إلى إضراب وطني في أكتوبر    الأسر المغربية تواجه ارتفاع تكاليف المعيشة وانكماش موارد الدخل    الرجاء يواصل استعداداته "مكتمل الصفوف" للديربي أمام الوداد    "اليونيسكو" تختار العيون وبن جرير وشفشاون كمدن للتعلم منضوية تحت شبكتها العالمية    معدان الغزواني مخرج "غربان": الفن تعبيري وليس تنافسيا    توقعات مديرية الأرصاد لطقس اليوم الأربعاء    "بوفال" قريب من التوقيع لفريق فرنسي جديد    الجواهري يدعو الحكومة إلى عدم التسرع في تجديد خط الوقاية    الملا عبد السلام: بهذه الطريقة كنت أحب التفاوض مع أمريكا -فسحة الصيف    إصابة لاعب وسط ريال مدريد الإسباني بفيروس كورونا!    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في حوار مع ذ. حسن أوريد عن روايته الجديدة «الموريسكي» .. الاهتمام بالموريسكيين مناسبة للمصالحة مع التاريخ

وعد ذ.حسن أوريد جريدة الاتحاد الاشتراكي، حين تتم ترجمة رواية الموريسكي باللغة العربية، بإجراء حوار بخصوصها، وفاء لروح المرحوم الزميل المختار الزياني، فكان ذلك حين شرفني المؤلف بان أهدانى النسخة الأولى للرواية بالعربية، فما كان علينا نحن الاثنين المؤلف من جهة والصحفي من جهة أخرى، إلا الوفاء بهذا الدين المعنوي، فكان الحوار التالي الذي يتحدث فيه ذ حسن أوريد عن رواية الموريسكي التي تطرح محنة الموريسكيين، وأسباب هجرتهم، وكيف جاءت فكرة الكتابة في هذا الموضوع بالذات، الذي يشتغل على أحداث ووقائع تاريخية حقيقية، في رواية ترتكز بالأساس على الإبداع والخيال، فيشرح المؤلف لماذا الاشتغال على مادة التاريخ لكتابة هذه الرواية، ويطرح عدة قضايا ومفاهيم كتوظيف الدين في السياسة، ومفهوم السلطة، وصدام الحضارات، وصدام الأديان...
} في مستهل هذا الحوار حول رواية الموريسكي، هل يمكن أن نعرف القراء من هم الموريسكيون ومن أين جاء أصل هذا الإصطلاح؟ ومن أطلق عليهم هذا الاسم؟ وما المعنى الذي يفيده وما هي قصتهم في التاريخ الحديث؟
الموريسكيون، هم الطائفة التي بقيت مستقرة في الأندلس بعد سقوط غرناطة، وتم تنصير البعض منهم وخف ارتباطهم بالثقافة الإسلامية واللغة العربية. واصطلاح «موريسكي» الذي أطلقه المسيحيون عليهم له حمولة قدحية تعني «العربي الصغير أو الحقير». وفي اللغات الفرنسية le morisque و بالاسبانية el morisco ويختلف عن le mauresque الذي يحيل على المغاربة، في حين كان هؤلاء يعبرون عن أنفسهم بالأندلس بدون ياء النسب وأهل الأندلس وأحيانا الغرناطي. الموريسكي إذن، تسمية اختارها الآخر للتحقير، فوضع هؤلاء شبيه إلى حد ما بوضع اليهود الذين بقوا في اسبانيا عقب سقوط غرناطة، و تأثروا بالمسيحية فكانوا مزيجا بين المسيحية واليهودية ويعرفون ب les marranes ومعناه بالاسبانية الخنازير، وواضح أنه قدحي وتحقيري.
وللإشارة ، فالفيلسوف سبينوزا ينحدر من هؤلاء «لماران» وقد حكم عليه الأحبار بالإقصاء لأنه لم يكن يطابق مفهومهم الأرثوذوكسي.
والفيلسوف الفرنسي ايدكار موران يؤكد في سيرته أن اسمه موران ينحدر من مران. هكذا بقيت أسماء الموريسكين اسبانية ولغة التخاطب بالقشتالية في الغالب، واللافت أنهم كانوا يكتبون بحروف عربية وكانت لغتهم خليطا مابين العربية والقشتالية وتسمى «الخميادو» .
} لكن من حيث الخلفية التاريخية، كيف هاجر الموريسكيون من أرضهم إلى بلدان أخرى وما هي أسباب هذه الهجرة؟
حين هاجر الموريسكيون إلى بلدان شمال إفريقيا، كان ينظر إليهم بكثير من التوجس على أساس أنهم مسيحيون مندسون أو مسلمون سيئون، بعبارة أخرى كانوا يؤدون ضريبة التلاقح من كلا المنظورين، المنظور المسيحي والمنظور الإسلامي، فالفقيه الونشريسي يقول عنهم «زعموا أنهم فروا إلى الله» وهم نزحوا بالأساس إلى بلدان شمال إفريقيا عامة والعدد الأكبر منهم هاجر إلى تونس واستقروا بضاحيتها تستور ومنهم من نزح إلى وهران والجزائر. أما في المغرب، فقد استقروا بسلا الجديدة الرباط الحالي وبتطوان في حومة السانية وبحي بوجراح الذي هو تحريف لجبال البشارات عقب مقاومة الموريسكيين في تلك الجبال سنة 1568. و الطريف أن البعض استقر منهم بتارودانت. وهناك آخرون من المورسكيين استقروا في دول أوروبية مثل فرنسا وهولندا ، بل منهم من ذهب إلى الباب العالي في تركيا. وبإيجاز شديد يمكن أن نعتبر أن ما عاشه الموريسكيون و ما أبلوه ، عبارة عن تطهير ديني شبيه بالتطهير العرقي الذي عشناه في العصور الحديثة، فكانوا أول تجربة للتطهير العرقي وضحايا محاكم التفتيش. وبتعبير آخر كان الموريسكيون كبش الفداء لتصادم الحضارتين الإسلامية والمسيحية.
} كيف جاءت فكرة كتابة رواية الموريسكي؟ وما هي الأسباب المحفزة للنبش في هذا التاريخ الحديث من أجل كتابة رواية تعتمد وقائع وأحداثا حقيقية، و يلعب فيها الإبداع والخيال دورا أساسيا؟
فكرة كتابة «رواية» أتت من خلال قراءتي لكتاب «أفوقاي ناصر الدين على القوم الكافرين» .فقد رأيت فيه تجليا لقصة أبي الحسن الوزان ولكن بالمقلوب، على أساس أن الحسن الوزان أنهى حياته مسيحيا في بلاط البابا، وأن شهاب الدين الشخصية المركزية في الراوية أنهى حياته في بلاد في الإسلام، واشتغل في بلاط أحمد المنصور، فهو شخصية مثيرة، و بالأخص أنه انخرط في حوار ديني مع كل من المسيحيين واليهود خلال سفارة له في فرنسا وهولندا، لكن مادة كتاب أفوقاي كانت غير كافية، فكان علي أن أموقع الموضوع من خلال الوقوف على مأساة الموريسكيين في الأندلس ومحن محاكم التفتيش، كماكان من الضروري من جانب أخر أن أقف على تجربتهم في قضية سلا الجديدة الرباط حاليا، ونزوعهم إلى القرصنة فيما سمي بالجهاد البحري. وقد اعتمدت على وثائق تاريخية في هذا الشأن، لكن لم أمنع نفسي من الخيال شريطة أن يكون هذا الخيال مطابقا للسرى التاريخي أو ما يسمى في قواعد المسرح la vraisemblance .
وتجربة الموريسكيين في الأندلس مؤلمة وغير معروفة. وقد يكون هناك جانب من الإطناب في روايتي. ولكنه إطناب مقصود للتعريف بهاته المأساة، ولكن أؤكد في نهاية المطاف أني لم أكتب سيرة شهاب الدين أفوقاي، ولا كتبت تأريخا بالمعنى العلمي للموريسكيين وما يفرضه من مواصفات علمية وموضوعية ودقيقة، إنما كتبت رواية أستمد منها المرجعية التاريخية لمحنة الموريسكيين وأوظف فيها سيرة شهاب الدين أفوقاي، فالجانب الذاتي في هذه الرواية حاضر وقائم.
} لكن لماذا توظيف التاريخ لطرح محنة الموريسكيين، وما يرتبط بها، هل هذا نوع من استشراف للمستقبل؟
اختيار التاريخ جاء من الجانب المثير لشخصية شهاب الدين ثم لظرفية حساسة يمكن أن نقول أنها كانت تتميز بصدام حضارات. قد نجد أوجه شبه مع عصرنا الحالي، فالصدام بين الإسلام والمسيحية قد نجد له تطابقا حاليا فيما يخص النظرة التصادمية التي يستعملها البعض بين العالم الإسلامي والغرب، وقد يكون الموريسكيون هم فلسطينيو اليوم ، فكلاهما رحل من أراضيه ولجأ إلى أعمال مقاومة، ولذالك حظيت تجربة الموريسكيين في سلا الجديدة باهتمام المسيحيين لأنها كانت تشكل مصدر إزعاج كبير وكانت رأس حربة العالم الإسلامي ضد المسيحية. فهذا التقارب بين تلك الفترة وبعض القضايا الراهنة هو ما دفعني إلى توظيف التاريخ للتعبير عن قضايا آنية ومن دون شك فإن قارئ الرواية سيتبين أن كثيرا من القضايا المطروحة هي معاصرة وراهنية.
} اختيار كتابة رواية الموريسكي بالفرنسية عللته -ذ أوريد- بأن الرواية موجهة للآخر، ونعرف أن «المسيحيين القدماء والمسيحيين الجدد» كما سميتهم في نفس الرواية يتقنون الاسبانية وأكثر من هذا، فالرسالة موجهة للإسبان اكثر من غيرهم. ألم يكن حريا اختيار اللغة الاسبانية كأولوية للكتابة؟
نعم رواية المورسكي رواية موجهة للآخر، وبكل بساطة لو كنت أحسن الإسبانية لكتبتها بالإسبانية، ولكن أعتقد أن الكتابة بالفرنسية أسهل لنقلها إلى الاسبان من أجل تذكير الاسبان بالتراث المشترك. فالموريسكيون جزء من هذا التراث المشترك.فهو تراث حي قائم ولا ينبغي - من منظوري- أن يكون سببا لشيطنة الآخر .فالمسؤول عن ترحيل الموريسكيين إيديولوجية معنية، هي محاكم التفتيش التي كان المتضرر الأول منها الاسبان أنفسهم .وقد أجرى الاسبان قراءات نقدية لهذه الايديولوجية ورسموا مسافة معها بالأخص مع نهاية الديكتاتورية ودستور 1978 طبعا تبقى جيوب تحن إلى محاكم التفتيش ولكن الاتجاه العام باسبانيا بريء من إيديولوجية محاكم التفتيش.
ومن منظورنا، يجب أن نحتاط مع هذه المأساة، وينبغي أن ننكب عليها بموضوعية وبدون رغبة في تصفية حسابات، لأن المسؤول عنها هو إيديولوجية معينة، وهناك اهتمام كبير في السنوات الأخيرة بموضوع الموريسكيين من قبل الباحثين الاسبان، فهناك كثير من الندوات والأفلام الوثائقية ووثائق جديدة كشفت في الآونة الأخيرة ما يدل على الرغبة في التسامي على المكبوت.
} جاء في روايتك أن العلماء والمقصود بهم رجال الدين، كانوا يستعملون الدين لتبرير مواقف سياسية أو لإعطائها صبغة المشروعية، وهذا مازال يلازمنا في عصرنا هذا، استغلال الدين من أجل انتصار السياسة وإضفاء المشروعية وخدمة أهداف محددة؟
ثمة أوجه تقارب بين القضايا التي طرحت آنذاك والقضايا التي تطرح اليوم، طبعا الشكل يختلف، فحوار الحضارات كان آنذاك حوارا للأديان، والدين لا ينبغي أن يفهم كعقيدة فقط ولكن كمرجعية إيديولوجية ، وهذا البعد الإيديولوجي هو الذي يخضع إلى الدين إلى السياسة، بيد أن الواقع كان اعقد من التبسيط الإيديولوجي. فبلاط السلطان أحمد المنصور الذهبي المسلم كان يضم كثيرا من «المرتدين» المسيحيين. وبقصبة سلا التي كانت قاعدة حربية للجهاد البحري كان كثير من المغامرين الأوروبيين الذين كانت تستهويهم المغامرة أو الربح المادي. وكان من أشهرهم الرايس جانسون من أصل هولاندي ،والذي تسمى بموراطو ويخيل.. وهو تحريف لموراطو. والمهم هو أن الواقع كان معقدا جدا. ومن أجل تجاوز هذا التعقيد كان يتم التعامل مع الدين وتوظيفه ونفس الظاهرة عرفتها اسبانية من خلال محاكم التفتيش.
الشخصية المحورية في الرواية »شهاب الدين» تكتشف في بلاد الإفرنج أن هناك شيئا أعمق وأبعد من الدين المسيحي الذي كان له تصور عام وخاص عنه. لقد اكتشف في علاقته مع الفتاة المسيحية أوجيني البعد الإنساني لديها واهتز كيانه.
البعد الإنساني لشهاب الدين كشخصية روائية هو نتاج أولا لمعرفته للنصوص الدينية وثانيا لاحتكاكه بالآخر. نعم كان محتكا للآخر في الأندلس في سياق آخر، ولكنه كان حائط يقوم كحاجز إيديولوجي من أجل أن يعرف الآخر ،ثم هناك في العمل الروائي، توظيف للبعد الإنساني لدى مسلمي الأندلس والذي يرمز إليه ابن عربي. فشخصية شهاب الدين تلتقي فيها المؤثرات الإسلامية والمسيحية وإن كان في فترة ما من حياته ينظر إلى المسيحية باعتبارها العدو، فإنه تجاوز هذه النظرة من خلال المعرفة ومن خلال الحب، أو المحبة التي هي أعمق من المعرفة مثلما يقول هو نفسه في الرواية، طبعا هناك رسالة في الرواية أنه يمكن تجاوز الاختلافات القائمة، وهو قد فعل دون أن يتخلى عن هويته ومرجعيته الإسلامية.
} رحلة شهاب الدين لبلاد الإفرنج والتقاءه بأوجيني جعلاه يطرح أسئلة إنسانية عميقة مثل: ما هو الفرق بين الزواج كرابطة مقدسة في الدين والحب كقيمة مشروعة في الحياة محققة للسعادة؟
هذه التجربة -التي عاشها شهاب الدين الحقيقي -والتي توسعت فيها في عملي الروائي- أفضت به إلى تجاوز تناقضات كانت تتوزع من خلال لجوئه إلى هذه الرحلة التي قام بها إلى بلاد الإفرنج ليس كرحلة من حيث المكان فقط ولكن ايضا رحلة ذهنية. فأوجيني هي من أظهرت له أنه كان حبيس تصور إيديولوجي جاهز. والمثير هو الطريقة التي عاش بها هذه التجربة والتي تبرز تجربة أثر المسيحية : البوح، الاعتراف، الخطيئة، التسامي،.. فكلها مؤثرات مسيحية. ولكن يمكن من جهة أخرى أن نظهر الصورة الأخرى لشهاب الدين في سن الشيخوخة، مستقرا في قرية توزر التونسية مواظبا على الأذكار في علاقته مع علماء توزر وفقهائها. بتعبير آخر هناك أرضية مشتركة لكل الأديان، وهي: الأخلاق ومحبة الاخر .فمثلا يقول المهاتما غاندي «أن من يسبر في أغوار دينه يسبر في الوقت ذاته أغوار كل الأديان» . وهي نفس الحكمة التي يقولها ابن عربي « ادين بدين الحب أنى توجهت ركائبه،فالحب ديني و إيماني «
وفي الرواية، تحدث عن الصراع على السلطة ما بين أبناء أحمد المنصور الذهبي، المامون، وأبي فارس وزيدان، وأبي محلي، ووردت بعض المفاهيم للسلطة من قبيل أن «السلطة ملكية تقتسم كما يقتسم الإرث أو الغنيمة» ، أوأن «السلطة مثل كرة شراويط» يجري وراءها الأطفال لاهثين ويخاطرون بحياتهم وراءها ولو تمعنوا فيها لما وجدوا إلا الشراويط.
في الرواية تحليل لظاهرة السلطة من كلا المنظورين سواء المسيحي أوالإسلامي، فكلاهما لا يتطابق مع المفهوم الحديث للسلطة. فالسلطة الدينية في اسبانيا تعتبر أنها مالكة للحقيقة والمتصارعون نحو السلطة في المغرب يتصارعون بشأنها كما لو أنها غنيمة وليست مسؤولية. وأبو محلي الداعية الديني في الرواية ليس فقط شخصية تاريخية ولكن أيضا ظاهرة تتكرر . فكما قلت، أبو محلي ظاهرة. لقد كان جيدا في دوره كمعارض ولكن مزاولة السلطة شيء آخر وليست هي الخطابة، لقد التف حوله الناس، لأنه كان يعد بالأمن وبالخبز ، و ما لبث بعد أن تولى الملك أن تصرف مثل أولائك الذين كان ينتقد، وكانت نهايته مأساوية.
نجد في إحدى صفحات الرواية تصورا خاصا للدين حيث تم تشبيهه بقدرالملح في الطعام .
هذه نظرة لشخصية من شخوص الرواية، شخص له علاقة ثقافية بالدين وليست وجدانية أو عقدية. وهذه الشخصية، هي إفراز لهذا التلاقح بين الشرق والغرب وبين الإسلام والمسيحية. إنها أقرب ما تكون إلى النظرة الحديثة للوطنية على أساس أن محدد الانتماء للوطن ليس هو الدين.. اللغة ولكن الأرض. جاء كذلك في الرواية أن العلاقة بين اسبانيا والمغرب ليست فقط أشبار من تراب وإنما ذاكرة ومصير مشترك.
ما يجمع المغرب واسبانيا هو تراث مشترك. فالموريسكيون هم أبناءنا المشتركون. واسبانيا الخالدة هي الأم التي اضطرت تحت غلظة رجل متسلط الذي هو إيديولوجية محاكم التفتيش، أن تتخلى عن أبنائها، وحدث أن احتضنت أم أخرى هؤلاء الأبناء وغاب الأب الغليظ أو على الأقل توارى. فهل يمكن لأم أن تتنكر لأبنائها؟ وهل يمكن لأم احتضنتهم أن تنكر علاقتها بهؤلاء؟ وعلاقة هؤلاء الأبناء بالأم التي تبنتهم في الوقت الذي أتكلم فيه عن تراث مهم ومصير مشترك، وبالأخص، في الظرفية التي نعيشها الآن، والتي يمكن أن نسميها بحراك حضاري.
} كلمة أخيرة حول محنة الموريسكيين؟
أخشى أن يكون الاهتمام بالموريسكيين مناسبة لنوع من المحاكمة. أعتقد أنه بجب أن تكون مناسبة للمصالحة مع تاريخنا ومصالحتنا مع الآخر. نعم التاريخ ليس قصة من قصص الحكي: ألف ليلة وليلة. وقد يتم التلاقح عن طريق عمليات اغتصاب. وعلى العقلاء أن يستغلوا هذا الحدث المأساوي من أجل علاقة بناءة بين الضفتين والبلدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.