نقطة نظام.. «وضعية صعبة»    حادثة خطيرة لشاحنة تُخلف عددا من القتلى و الجرحى بضواحي أزيلال    مظاهرات لبنان: قوة من الجيش تتقدم نحو ساحة الشهداء استجابة لطلب رئيس الجمهورية    أمريكا تتراجع وتعلن عن إصابات في قواتها نتيجة هجوم إيران الصاروخي    ثنائية كاسيميرو في شباك إشبيلية تقود الريال لانتزاع صدارة الليغا (فيديو)    مدرب يوسفية برشيد: "الفتح لعب من أجل التعادل وهذا ما صعب مهمتنا..والأهم هو العودة في النتيجة"    إيبار وال"VAR" يعمقان جراح أتلتيكو مدريد    الرئيس اللبناني يدعو القوات الأمنية للتدخل واستعادة الامن وسط بيروت    طقس الأحد: ثلوج وزخات مطرية محليا عاصفية    “الخليجي المزور” يعود من جديد ويتحدى المغاربة..    متى يقطع ناصيري الوداد مع الحربائية والعشوائية في التعاقد مع المدربين؟    ماكرون يتصل بالملك محمد السادس مُؤكداً دور المغرب في إيجاد حل للأزمة الليبية    توقيف نصاب خطير في الأنترنت قام بتحويلات ب 300 مليون    مغربيات عطاو 5 دلمليون باش يدزوجو تواركة بحال ديال المُسلسلات صدقوا مزوجينهم شيبانيين    وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية تزور المغرب يوم 24 يناير الجاري    خبراء يرصدون تورط الجزائر مع البوليساريو في التوترات بالصحراء    نقاط الفوز تعود لمولودية وجدة في مواجهة المغرب التطواني    "الكاف" يعزز لجنة التحكيم بكفاءة مغربية    الدكيك يكشف عن "اللائحة النهائية" للمنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم داخل القاعة    هالاند يخطف الأضواء “بهاتريك” في أول ظهور له مع بروسيا دورتموند – فيديو    تجريد الأمير هاري وزوجته ميغان من ألقابهما الملكية    المغرب يعلق على مؤتمر برلين حول ليبيا    فرنسا توقف صحفيا نشر معلومة عن مكان تواجد “ماكرون”    بوليف يهاجم خطاب الوزير العلمي ضد تركيا: طريقتك غير ناجعة وحذاري من المتغيرات!    “السكك الحديدية” تكشف عن أسعار تحفيزية بمناسبة العطلة المدرسية وتضع 6 شروط لسفر مريح    مواطنون يعثرون على فرنسية جثة هامدة داخل شقة بآسفي    بعد تحطم طائرتين…مشكلة تقنية جديدة تواجه طائرة “737 ماكس”    الخط الجوي المباشر يعزز وجهة المغرب السياحية لدى الصينيين    الإثراء غير المشروع.. “ترانسبرنسي” تراسل البرلمانيين وتتشبث بالعقوبة السجنية    الرميد يتبرأ من وزير العدل في حكومة الشباب    أكادير تحتضن أيام إقليم تزنيت، وغازي يؤكد: “الغاية هو التأسيس لتمرين جديد يروم تقديم “صورة ذات صدقية” لمكونات الإقليم    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من “مؤتمر برلين حول ليبيا”    روسيا تعيد مئات الأطنان من الطماطم للمغرب وتركيا بسبب حشرة ضارة    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من المؤتمر المتوقع انعقاده في 19 يناير ببرلين حول ليبيا    استئنافية البيضاء تؤيد الحكم ب 6 سنوات سجنا في حق “قايد” الحي الحسني الذي تلقى رشاوى قيمتها مليار و 600 مليون    القضاء التونسي يصدم متورطين في قضية تفجير حافلة للأمن الرئاسي بتونس    سلمى رشيد تصدر أول أغنية من ألبومها الجديد بعنوان “كان كيقول”    الموسيقار عبد الوهاب الدكالي يلهب “مسرح مرايا” بالسعودية بعد 40 سنة من الغياب (فيديو)    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح3: أعشاب الشمال دواء على موائد الألمان (فيديو) عبارة عن زيوت ومقطرات    دول عديدة تبدي رغبتها في فتح تمثيليات دبلوماسية بالأقاليم الجنوبية للمغرب    “مساحة” … عشق المعرفة    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    استبدله بأصناف يحبها… ترامب يلغي « الأكل الصحي » من المدارس    مطالب بتحقيق حول الدعم المسرحي    الغاوي يغار على عزيزة جلال    تعثر الدراسات يؤجل أشغال ميناء الداخلة    دنيا بطمة تظهر بنظارات سوداء في سيدي معروف    سرعة الأنترنيت ترمي بالمغرب بعيداً على قائمة الترتيب    حياة الادريسي تعود إلى الساحة الفنية بأسلوب جديد    فيديو..تركيا تكشف عن مشاهد من عملية هروب غصن    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في حوار مع ذ. حسن أوريد عن روايته الجديدة «الموريسكي» .. الاهتمام بالموريسكيين مناسبة للمصالحة مع التاريخ

وعد ذ.حسن أوريد جريدة الاتحاد الاشتراكي، حين تتم ترجمة رواية الموريسكي باللغة العربية، بإجراء حوار بخصوصها، وفاء لروح المرحوم الزميل المختار الزياني، فكان ذلك حين شرفني المؤلف بان أهدانى النسخة الأولى للرواية بالعربية، فما كان علينا نحن الاثنين المؤلف من جهة والصحفي من جهة أخرى، إلا الوفاء بهذا الدين المعنوي، فكان الحوار التالي الذي يتحدث فيه ذ حسن أوريد عن رواية الموريسكي التي تطرح محنة الموريسكيين، وأسباب هجرتهم، وكيف جاءت فكرة الكتابة في هذا الموضوع بالذات، الذي يشتغل على أحداث ووقائع تاريخية حقيقية، في رواية ترتكز بالأساس على الإبداع والخيال، فيشرح المؤلف لماذا الاشتغال على مادة التاريخ لكتابة هذه الرواية، ويطرح عدة قضايا ومفاهيم كتوظيف الدين في السياسة، ومفهوم السلطة، وصدام الحضارات، وصدام الأديان...
} في مستهل هذا الحوار حول رواية الموريسكي، هل يمكن أن نعرف القراء من هم الموريسكيون ومن أين جاء أصل هذا الإصطلاح؟ ومن أطلق عليهم هذا الاسم؟ وما المعنى الذي يفيده وما هي قصتهم في التاريخ الحديث؟
الموريسكيون، هم الطائفة التي بقيت مستقرة في الأندلس بعد سقوط غرناطة، وتم تنصير البعض منهم وخف ارتباطهم بالثقافة الإسلامية واللغة العربية. واصطلاح «موريسكي» الذي أطلقه المسيحيون عليهم له حمولة قدحية تعني «العربي الصغير أو الحقير». وفي اللغات الفرنسية le morisque و بالاسبانية el morisco ويختلف عن le mauresque الذي يحيل على المغاربة، في حين كان هؤلاء يعبرون عن أنفسهم بالأندلس بدون ياء النسب وأهل الأندلس وأحيانا الغرناطي. الموريسكي إذن، تسمية اختارها الآخر للتحقير، فوضع هؤلاء شبيه إلى حد ما بوضع اليهود الذين بقوا في اسبانيا عقب سقوط غرناطة، و تأثروا بالمسيحية فكانوا مزيجا بين المسيحية واليهودية ويعرفون ب les marranes ومعناه بالاسبانية الخنازير، وواضح أنه قدحي وتحقيري.
وللإشارة ، فالفيلسوف سبينوزا ينحدر من هؤلاء «لماران» وقد حكم عليه الأحبار بالإقصاء لأنه لم يكن يطابق مفهومهم الأرثوذوكسي.
والفيلسوف الفرنسي ايدكار موران يؤكد في سيرته أن اسمه موران ينحدر من مران. هكذا بقيت أسماء الموريسكين اسبانية ولغة التخاطب بالقشتالية في الغالب، واللافت أنهم كانوا يكتبون بحروف عربية وكانت لغتهم خليطا مابين العربية والقشتالية وتسمى «الخميادو» .
} لكن من حيث الخلفية التاريخية، كيف هاجر الموريسكيون من أرضهم إلى بلدان أخرى وما هي أسباب هذه الهجرة؟
حين هاجر الموريسكيون إلى بلدان شمال إفريقيا، كان ينظر إليهم بكثير من التوجس على أساس أنهم مسيحيون مندسون أو مسلمون سيئون، بعبارة أخرى كانوا يؤدون ضريبة التلاقح من كلا المنظورين، المنظور المسيحي والمنظور الإسلامي، فالفقيه الونشريسي يقول عنهم «زعموا أنهم فروا إلى الله» وهم نزحوا بالأساس إلى بلدان شمال إفريقيا عامة والعدد الأكبر منهم هاجر إلى تونس واستقروا بضاحيتها تستور ومنهم من نزح إلى وهران والجزائر. أما في المغرب، فقد استقروا بسلا الجديدة الرباط الحالي وبتطوان في حومة السانية وبحي بوجراح الذي هو تحريف لجبال البشارات عقب مقاومة الموريسكيين في تلك الجبال سنة 1568. و الطريف أن البعض استقر منهم بتارودانت. وهناك آخرون من المورسكيين استقروا في دول أوروبية مثل فرنسا وهولندا ، بل منهم من ذهب إلى الباب العالي في تركيا. وبإيجاز شديد يمكن أن نعتبر أن ما عاشه الموريسكيون و ما أبلوه ، عبارة عن تطهير ديني شبيه بالتطهير العرقي الذي عشناه في العصور الحديثة، فكانوا أول تجربة للتطهير العرقي وضحايا محاكم التفتيش. وبتعبير آخر كان الموريسكيون كبش الفداء لتصادم الحضارتين الإسلامية والمسيحية.
} كيف جاءت فكرة كتابة رواية الموريسكي؟ وما هي الأسباب المحفزة للنبش في هذا التاريخ الحديث من أجل كتابة رواية تعتمد وقائع وأحداثا حقيقية، و يلعب فيها الإبداع والخيال دورا أساسيا؟
فكرة كتابة «رواية» أتت من خلال قراءتي لكتاب «أفوقاي ناصر الدين على القوم الكافرين» .فقد رأيت فيه تجليا لقصة أبي الحسن الوزان ولكن بالمقلوب، على أساس أن الحسن الوزان أنهى حياته مسيحيا في بلاط البابا، وأن شهاب الدين الشخصية المركزية في الراوية أنهى حياته في بلاد في الإسلام، واشتغل في بلاط أحمد المنصور، فهو شخصية مثيرة، و بالأخص أنه انخرط في حوار ديني مع كل من المسيحيين واليهود خلال سفارة له في فرنسا وهولندا، لكن مادة كتاب أفوقاي كانت غير كافية، فكان علي أن أموقع الموضوع من خلال الوقوف على مأساة الموريسكيين في الأندلس ومحن محاكم التفتيش، كماكان من الضروري من جانب أخر أن أقف على تجربتهم في قضية سلا الجديدة الرباط حاليا، ونزوعهم إلى القرصنة فيما سمي بالجهاد البحري. وقد اعتمدت على وثائق تاريخية في هذا الشأن، لكن لم أمنع نفسي من الخيال شريطة أن يكون هذا الخيال مطابقا للسرى التاريخي أو ما يسمى في قواعد المسرح la vraisemblance .
وتجربة الموريسكيين في الأندلس مؤلمة وغير معروفة. وقد يكون هناك جانب من الإطناب في روايتي. ولكنه إطناب مقصود للتعريف بهاته المأساة، ولكن أؤكد في نهاية المطاف أني لم أكتب سيرة شهاب الدين أفوقاي، ولا كتبت تأريخا بالمعنى العلمي للموريسكيين وما يفرضه من مواصفات علمية وموضوعية ودقيقة، إنما كتبت رواية أستمد منها المرجعية التاريخية لمحنة الموريسكيين وأوظف فيها سيرة شهاب الدين أفوقاي، فالجانب الذاتي في هذه الرواية حاضر وقائم.
} لكن لماذا توظيف التاريخ لطرح محنة الموريسكيين، وما يرتبط بها، هل هذا نوع من استشراف للمستقبل؟
اختيار التاريخ جاء من الجانب المثير لشخصية شهاب الدين ثم لظرفية حساسة يمكن أن نقول أنها كانت تتميز بصدام حضارات. قد نجد أوجه شبه مع عصرنا الحالي، فالصدام بين الإسلام والمسيحية قد نجد له تطابقا حاليا فيما يخص النظرة التصادمية التي يستعملها البعض بين العالم الإسلامي والغرب، وقد يكون الموريسكيون هم فلسطينيو اليوم ، فكلاهما رحل من أراضيه ولجأ إلى أعمال مقاومة، ولذالك حظيت تجربة الموريسكيين في سلا الجديدة باهتمام المسيحيين لأنها كانت تشكل مصدر إزعاج كبير وكانت رأس حربة العالم الإسلامي ضد المسيحية. فهذا التقارب بين تلك الفترة وبعض القضايا الراهنة هو ما دفعني إلى توظيف التاريخ للتعبير عن قضايا آنية ومن دون شك فإن قارئ الرواية سيتبين أن كثيرا من القضايا المطروحة هي معاصرة وراهنية.
} اختيار كتابة رواية الموريسكي بالفرنسية عللته -ذ أوريد- بأن الرواية موجهة للآخر، ونعرف أن «المسيحيين القدماء والمسيحيين الجدد» كما سميتهم في نفس الرواية يتقنون الاسبانية وأكثر من هذا، فالرسالة موجهة للإسبان اكثر من غيرهم. ألم يكن حريا اختيار اللغة الاسبانية كأولوية للكتابة؟
نعم رواية المورسكي رواية موجهة للآخر، وبكل بساطة لو كنت أحسن الإسبانية لكتبتها بالإسبانية، ولكن أعتقد أن الكتابة بالفرنسية أسهل لنقلها إلى الاسبان من أجل تذكير الاسبان بالتراث المشترك. فالموريسكيون جزء من هذا التراث المشترك.فهو تراث حي قائم ولا ينبغي - من منظوري- أن يكون سببا لشيطنة الآخر .فالمسؤول عن ترحيل الموريسكيين إيديولوجية معنية، هي محاكم التفتيش التي كان المتضرر الأول منها الاسبان أنفسهم .وقد أجرى الاسبان قراءات نقدية لهذه الايديولوجية ورسموا مسافة معها بالأخص مع نهاية الديكتاتورية ودستور 1978 طبعا تبقى جيوب تحن إلى محاكم التفتيش ولكن الاتجاه العام باسبانيا بريء من إيديولوجية محاكم التفتيش.
ومن منظورنا، يجب أن نحتاط مع هذه المأساة، وينبغي أن ننكب عليها بموضوعية وبدون رغبة في تصفية حسابات، لأن المسؤول عنها هو إيديولوجية معينة، وهناك اهتمام كبير في السنوات الأخيرة بموضوع الموريسكيين من قبل الباحثين الاسبان، فهناك كثير من الندوات والأفلام الوثائقية ووثائق جديدة كشفت في الآونة الأخيرة ما يدل على الرغبة في التسامي على المكبوت.
} جاء في روايتك أن العلماء والمقصود بهم رجال الدين، كانوا يستعملون الدين لتبرير مواقف سياسية أو لإعطائها صبغة المشروعية، وهذا مازال يلازمنا في عصرنا هذا، استغلال الدين من أجل انتصار السياسة وإضفاء المشروعية وخدمة أهداف محددة؟
ثمة أوجه تقارب بين القضايا التي طرحت آنذاك والقضايا التي تطرح اليوم، طبعا الشكل يختلف، فحوار الحضارات كان آنذاك حوارا للأديان، والدين لا ينبغي أن يفهم كعقيدة فقط ولكن كمرجعية إيديولوجية ، وهذا البعد الإيديولوجي هو الذي يخضع إلى الدين إلى السياسة، بيد أن الواقع كان اعقد من التبسيط الإيديولوجي. فبلاط السلطان أحمد المنصور الذهبي المسلم كان يضم كثيرا من «المرتدين» المسيحيين. وبقصبة سلا التي كانت قاعدة حربية للجهاد البحري كان كثير من المغامرين الأوروبيين الذين كانت تستهويهم المغامرة أو الربح المادي. وكان من أشهرهم الرايس جانسون من أصل هولاندي ،والذي تسمى بموراطو ويخيل.. وهو تحريف لموراطو. والمهم هو أن الواقع كان معقدا جدا. ومن أجل تجاوز هذا التعقيد كان يتم التعامل مع الدين وتوظيفه ونفس الظاهرة عرفتها اسبانية من خلال محاكم التفتيش.
الشخصية المحورية في الرواية »شهاب الدين» تكتشف في بلاد الإفرنج أن هناك شيئا أعمق وأبعد من الدين المسيحي الذي كان له تصور عام وخاص عنه. لقد اكتشف في علاقته مع الفتاة المسيحية أوجيني البعد الإنساني لديها واهتز كيانه.
البعد الإنساني لشهاب الدين كشخصية روائية هو نتاج أولا لمعرفته للنصوص الدينية وثانيا لاحتكاكه بالآخر. نعم كان محتكا للآخر في الأندلس في سياق آخر، ولكنه كان حائط يقوم كحاجز إيديولوجي من أجل أن يعرف الآخر ،ثم هناك في العمل الروائي، توظيف للبعد الإنساني لدى مسلمي الأندلس والذي يرمز إليه ابن عربي. فشخصية شهاب الدين تلتقي فيها المؤثرات الإسلامية والمسيحية وإن كان في فترة ما من حياته ينظر إلى المسيحية باعتبارها العدو، فإنه تجاوز هذه النظرة من خلال المعرفة ومن خلال الحب، أو المحبة التي هي أعمق من المعرفة مثلما يقول هو نفسه في الرواية، طبعا هناك رسالة في الرواية أنه يمكن تجاوز الاختلافات القائمة، وهو قد فعل دون أن يتخلى عن هويته ومرجعيته الإسلامية.
} رحلة شهاب الدين لبلاد الإفرنج والتقاءه بأوجيني جعلاه يطرح أسئلة إنسانية عميقة مثل: ما هو الفرق بين الزواج كرابطة مقدسة في الدين والحب كقيمة مشروعة في الحياة محققة للسعادة؟
هذه التجربة -التي عاشها شهاب الدين الحقيقي -والتي توسعت فيها في عملي الروائي- أفضت به إلى تجاوز تناقضات كانت تتوزع من خلال لجوئه إلى هذه الرحلة التي قام بها إلى بلاد الإفرنج ليس كرحلة من حيث المكان فقط ولكن ايضا رحلة ذهنية. فأوجيني هي من أظهرت له أنه كان حبيس تصور إيديولوجي جاهز. والمثير هو الطريقة التي عاش بها هذه التجربة والتي تبرز تجربة أثر المسيحية : البوح، الاعتراف، الخطيئة، التسامي،.. فكلها مؤثرات مسيحية. ولكن يمكن من جهة أخرى أن نظهر الصورة الأخرى لشهاب الدين في سن الشيخوخة، مستقرا في قرية توزر التونسية مواظبا على الأذكار في علاقته مع علماء توزر وفقهائها. بتعبير آخر هناك أرضية مشتركة لكل الأديان، وهي: الأخلاق ومحبة الاخر .فمثلا يقول المهاتما غاندي «أن من يسبر في أغوار دينه يسبر في الوقت ذاته أغوار كل الأديان» . وهي نفس الحكمة التي يقولها ابن عربي « ادين بدين الحب أنى توجهت ركائبه،فالحب ديني و إيماني «
وفي الرواية، تحدث عن الصراع على السلطة ما بين أبناء أحمد المنصور الذهبي، المامون، وأبي فارس وزيدان، وأبي محلي، ووردت بعض المفاهيم للسلطة من قبيل أن «السلطة ملكية تقتسم كما يقتسم الإرث أو الغنيمة» ، أوأن «السلطة مثل كرة شراويط» يجري وراءها الأطفال لاهثين ويخاطرون بحياتهم وراءها ولو تمعنوا فيها لما وجدوا إلا الشراويط.
في الرواية تحليل لظاهرة السلطة من كلا المنظورين سواء المسيحي أوالإسلامي، فكلاهما لا يتطابق مع المفهوم الحديث للسلطة. فالسلطة الدينية في اسبانيا تعتبر أنها مالكة للحقيقة والمتصارعون نحو السلطة في المغرب يتصارعون بشأنها كما لو أنها غنيمة وليست مسؤولية. وأبو محلي الداعية الديني في الرواية ليس فقط شخصية تاريخية ولكن أيضا ظاهرة تتكرر . فكما قلت، أبو محلي ظاهرة. لقد كان جيدا في دوره كمعارض ولكن مزاولة السلطة شيء آخر وليست هي الخطابة، لقد التف حوله الناس، لأنه كان يعد بالأمن وبالخبز ، و ما لبث بعد أن تولى الملك أن تصرف مثل أولائك الذين كان ينتقد، وكانت نهايته مأساوية.
نجد في إحدى صفحات الرواية تصورا خاصا للدين حيث تم تشبيهه بقدرالملح في الطعام .
هذه نظرة لشخصية من شخوص الرواية، شخص له علاقة ثقافية بالدين وليست وجدانية أو عقدية. وهذه الشخصية، هي إفراز لهذا التلاقح بين الشرق والغرب وبين الإسلام والمسيحية. إنها أقرب ما تكون إلى النظرة الحديثة للوطنية على أساس أن محدد الانتماء للوطن ليس هو الدين.. اللغة ولكن الأرض. جاء كذلك في الرواية أن العلاقة بين اسبانيا والمغرب ليست فقط أشبار من تراب وإنما ذاكرة ومصير مشترك.
ما يجمع المغرب واسبانيا هو تراث مشترك. فالموريسكيون هم أبناءنا المشتركون. واسبانيا الخالدة هي الأم التي اضطرت تحت غلظة رجل متسلط الذي هو إيديولوجية محاكم التفتيش، أن تتخلى عن أبنائها، وحدث أن احتضنت أم أخرى هؤلاء الأبناء وغاب الأب الغليظ أو على الأقل توارى. فهل يمكن لأم أن تتنكر لأبنائها؟ وهل يمكن لأم احتضنتهم أن تنكر علاقتها بهؤلاء؟ وعلاقة هؤلاء الأبناء بالأم التي تبنتهم في الوقت الذي أتكلم فيه عن تراث مهم ومصير مشترك، وبالأخص، في الظرفية التي نعيشها الآن، والتي يمكن أن نسميها بحراك حضاري.
} كلمة أخيرة حول محنة الموريسكيين؟
أخشى أن يكون الاهتمام بالموريسكيين مناسبة لنوع من المحاكمة. أعتقد أنه بجب أن تكون مناسبة للمصالحة مع تاريخنا ومصالحتنا مع الآخر. نعم التاريخ ليس قصة من قصص الحكي: ألف ليلة وليلة. وقد يتم التلاقح عن طريق عمليات اغتصاب. وعلى العقلاء أن يستغلوا هذا الحدث المأساوي من أجل علاقة بناءة بين الضفتين والبلدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.