نقطة نظام.. «وضعية صعبة»    حادثة خطيرة لشاحنة تُخلف عددا من القتلى و الجرحى بضواحي أزيلال    مظاهرات لبنان: قوة من الجيش تتقدم نحو ساحة الشهداء استجابة لطلب رئيس الجمهورية    أمريكا تتراجع وتعلن عن إصابات في قواتها نتيجة هجوم إيران الصاروخي    ثنائية كاسيميرو في شباك إشبيلية تقود الريال لانتزاع صدارة الليغا (فيديو)    مدرب يوسفية برشيد: "الفتح لعب من أجل التعادل وهذا ما صعب مهمتنا..والأهم هو العودة في النتيجة"    إيبار وال"VAR" يعمقان جراح أتلتيكو مدريد    الرئيس اللبناني يدعو القوات الأمنية للتدخل واستعادة الامن وسط بيروت    طقس الأحد: ثلوج وزخات مطرية محليا عاصفية    “الخليجي المزور” يعود من جديد ويتحدى المغاربة..    متى يقطع ناصيري الوداد مع الحربائية والعشوائية في التعاقد مع المدربين؟    ماكرون يتصل بالملك محمد السادس مُؤكداً دور المغرب في إيجاد حل للأزمة الليبية    توقيف نصاب خطير في الأنترنت قام بتحويلات ب 300 مليون    مغربيات عطاو 5 دلمليون باش يدزوجو تواركة بحال ديال المُسلسلات صدقوا مزوجينهم شيبانيين    وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية تزور المغرب يوم 24 يناير الجاري    خبراء يرصدون تورط الجزائر مع البوليساريو في التوترات بالصحراء    نقاط الفوز تعود لمولودية وجدة في مواجهة المغرب التطواني    "الكاف" يعزز لجنة التحكيم بكفاءة مغربية    الدكيك يكشف عن "اللائحة النهائية" للمنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم داخل القاعة    هالاند يخطف الأضواء “بهاتريك” في أول ظهور له مع بروسيا دورتموند – فيديو    تجريد الأمير هاري وزوجته ميغان من ألقابهما الملكية    المغرب يعلق على مؤتمر برلين حول ليبيا    فرنسا توقف صحفيا نشر معلومة عن مكان تواجد “ماكرون”    بوليف يهاجم خطاب الوزير العلمي ضد تركيا: طريقتك غير ناجعة وحذاري من المتغيرات!    “السكك الحديدية” تكشف عن أسعار تحفيزية بمناسبة العطلة المدرسية وتضع 6 شروط لسفر مريح    مواطنون يعثرون على فرنسية جثة هامدة داخل شقة بآسفي    بعد تحطم طائرتين…مشكلة تقنية جديدة تواجه طائرة “737 ماكس”    الخط الجوي المباشر يعزز وجهة المغرب السياحية لدى الصينيين    الإثراء غير المشروع.. “ترانسبرنسي” تراسل البرلمانيين وتتشبث بالعقوبة السجنية    الرميد يتبرأ من وزير العدل في حكومة الشباب    أكادير تحتضن أيام إقليم تزنيت، وغازي يؤكد: “الغاية هو التأسيس لتمرين جديد يروم تقديم “صورة ذات صدقية” لمكونات الإقليم    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من “مؤتمر برلين حول ليبيا”    روسيا تعيد مئات الأطنان من الطماطم للمغرب وتركيا بسبب حشرة ضارة    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من المؤتمر المتوقع انعقاده في 19 يناير ببرلين حول ليبيا    استئنافية البيضاء تؤيد الحكم ب 6 سنوات سجنا في حق “قايد” الحي الحسني الذي تلقى رشاوى قيمتها مليار و 600 مليون    القضاء التونسي يصدم متورطين في قضية تفجير حافلة للأمن الرئاسي بتونس    سلمى رشيد تصدر أول أغنية من ألبومها الجديد بعنوان “كان كيقول”    الموسيقار عبد الوهاب الدكالي يلهب “مسرح مرايا” بالسعودية بعد 40 سنة من الغياب (فيديو)    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح3: أعشاب الشمال دواء على موائد الألمان (فيديو) عبارة عن زيوت ومقطرات    دول عديدة تبدي رغبتها في فتح تمثيليات دبلوماسية بالأقاليم الجنوبية للمغرب    “مساحة” … عشق المعرفة    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    استبدله بأصناف يحبها… ترامب يلغي « الأكل الصحي » من المدارس    مطالب بتحقيق حول الدعم المسرحي    الغاوي يغار على عزيزة جلال    تعثر الدراسات يؤجل أشغال ميناء الداخلة    دنيا بطمة تظهر بنظارات سوداء في سيدي معروف    سرعة الأنترنيت ترمي بالمغرب بعيداً على قائمة الترتيب    حياة الادريسي تعود إلى الساحة الفنية بأسلوب جديد    فيديو..تركيا تكشف عن مشاهد من عملية هروب غصن    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ظل انفصال المدرسة عن الحركية الاجتماعية … « التفاهة ».. أو حين تصبح «قيم الاستهلاك» في صدارة « المشهد المجتمعي»

أتفه الأشياء أكثرها «اعتناء «عند مجتمعات ضعيفة فكريا، فالكتاب الذي كان يعد خير جليس للفرد حتى زمن قريب ليتسنى له التعلم وزيادة المعارف وتجاوز الوضعيات السلبية التي قد تواجهه أو تسقطه في براثين الفراغ القاتل ، أصبح غائبا في مجتمعات تعاني من «الأمية» ، بمفهومها الشامل ، ناهيك عن استفحال ظواهر خطيرة باتت تهدد الذوق العام. وفي ظل التطور الحاصل والسريع بسبب التكنولوجيا، خاصة في السنوات الأخيرة، إذ إن صناعة الشهرة من خلال «التفاهة» غدت قاعدة عامة تنتشر كالنار في الهشيم، وذلك لما تحققه من نسب كبيرة في عدد المشاهدات والمتابعات، فالمغرب ، كغيره من دول العالم، استفحلت فيه هذه الظاهرة الخطيرة التي تقتل القيم الإيجابية وتجعلها تتراجع إلى الخلف.
يحدث هذا في ظل توغل القيم الفردية التي بدأت تكتسح المنازل، حيث تراجع دور الأسرة وباقي المؤسسات الإجتماعية في تربية الأبناء وفرملة سلوكاتهم وتقويمها ، أمام مواضيع التفاهة بذريعة الحرية. لتطرح مجموعة من الأسئلة أهمها : كيف «تسهم» مختلف مكونات المجتمع و المؤسسات في تفشي التفاهة؟ وما هي طبيعة المناخ الذي تنتشر فيه بسرعة؟ وما هي الحلول التي من الممكن أن تحد من هذه الظاهرة الخطيرة؟
مجهر السوسيولوجيا
يرى الباحث السوسيولوجي «عياد ابلال»، أنه للحديث عن انتشار التفاهة وتعميم الرداءة يجب استحضار طبيعة المدرسة، باعتبارها أهم مؤسسة للتنشئة الاجتماعية بعد الأسرة. ذلك أن هذه المؤسسة التي تعمل على تربية الاجيال وتكوينهم معرفيا وقيميا، حين تصاب بخلل وظيفي في اداء وظيفتها التربوية والتعليمية ، يصبح المجتمع مجرد تجمع بشري يخضع لمنطق الشارع، وتتضرر بذلك القيم التي تشكل عصب التواصل والتفاعل الاجتماعي، بشكل يجعل الخلل الوظيفي الذي يصيب المدرسة يمتد الى الإعلام والاسرة وكافة المؤسسات الاجتماعية والسياسية والثقافية على حد سواء، وحين تنفصل المدرسة عن الحركية الاجتماعية، تصبح قيم الاستهلاك هي القيم المهيمنة».
ويضيف المتحدث قائلا : «طبعا للمدرسة علاقة مباشرة بطبيعة النظام السياسي والحياة السياسية بشكل عام، ولذلك حين تهمش قيم الاستحقاق والمردودية والجهد ، تصبح نماذج القدوة المهيمنة على المجتمع نماذج تعادي المدرسة وتهمشها، ومن هنا يتحول الإعلام الى آلية لانتاج التفاهة والرداءة، وهو ما تشهده المجتمعات الاستهلاكية التي لا تنتج ولا تساهم في دورة الانتاج، بحيث يتحول المجتمع الى مجتمع تلصصي فضائحي، ينحت مفهوما خاصا للنجاح والقدوة.
وبرد الظاهرة الى سياقها العالمي يتضح ان تحول المال الى قيمة القيم، وتواري حقوق الانسان والديمقراطية الى الخلف، وانتشار الأميات بشتى اشكالها وصعود الشعبوية، وانتصار المالي على الثقافي مهد لصعود حكم التفاهة بحسب «الان دونو» السوسيولوجي الكندي من خلال كتابه حكم التفاهة، وهو ما جعل الباحث والمثقف يتحول الى أجير لدى الشركات والمقاولات التي لا يهمها سوى الربح، ومن هنا تصبح الفضيحة نفسها مصدرا للربح، الشيء الذي حول الحياة الخاصة للناس الى مصدر للربح، وهو ما سقط فيه الاعلام نفسه، حيث فقد دوره التنويري والثقافي نتيجة العجز الديمقراطي في العالم ككل. من هنا اصبحت التفاهة نظاما اقتصاديا وسياسيا، وجزءا من افرازات الليبرالية المتوحشة. طبعا الأمر يشتد خطرا وبؤسا في المجتمعات المتخلفة لتخلف نظامها التعليمي والاسري.»
وينهي الباحث أبلال كلامه قائلا: « اعتقد أن الحل مرتبط بشكل كبير بتأهيل المدرسة والتعليم، وهو ما يقتضي ثورة ثقافية تعيد النظر من جديد في الاعلام الجماهيري وفي دوره التنويري والحداثي، ومن هنا رد الاعتبار لقيم الاستحقاق والجهد بشكل يعيد الاعتبار للنموذج / القدوة المرتبط بالنجاح الذي لا يجب ان ينفصل عن العلم والمعرفة والتربية في مدلولها القيمي. طبعا هو أمر لا يمكن حصوله في ظل العجز الديمقراطي وفي ظل قيم الزبونية والمحسوبية والريع.»
حين يطغى الارتجال
من جهته يرى الأستاذ الباحث في الفلسفة عبد الحفيظ الريح، «أن التفاهة ترادف السذاجة والبلادة، وهي في ذلك فعل ينم عن ذوق صاحبه الذي بدوره نتاج تنشئته وتعلمه ، فتعبر بذلك عن قلة شأنه وسطحية شخصيته وتخلف فكره.»
ويضيف الباحث مفصلا « إنها نتاج غياب تفكير نقدي يعيد النظر في الأحكام والمعارف كما في الأفكار والقضايا، وهي بذلك نتاج التسرع والإقدام على الفعل إما بشكل ارتجالي أو بتخطيط عفوي يفتقد للمقومات المنهجية الرصينة المتعلقة بمجال الاشتغال. في المقابل هناك صناعة التفاهة التي تعد نتاجا لتخطيط مسبق يحدد الآليات والأهداف ويضع الاستراتيجيات وينتقي الفاعلين بإحكام. والذي ساهم أكثر في تنامي التفاهة في واقعنا المعيش هو التوق نحو الشهرة، وتجاوز النقص، بالانفتاح على مواقع التواصل الاجتماعي، أو الانخراط في مسابقات يغيب فيها العمق وتسود السطحية. أما الذي يتلقى التفاهة ويقبلها فلا يختلف كثيرا عن الذي ينتجها ويروجها، لأنه يحب التقليد ويفتقد لحس نقدي، هذا الحس الذي لا يتأتى إلا بمستوى تعليمي مكين ومستوى فكري متين. لكل هذا تنامت التفاهة حتى أضحت سلوكا نراه عند بعض الشباب، في طريقة لباسهم وتسريحة شعرهم، وأذواقهم وقيمهم»… ويؤكد الباحث «أن قبول التفاهة من طرف بعض الشباب والمراهقين، إنما يعكس الاكتفاء بما هو سطحي وعدم الاقتدار على النفاذ للعمق، لأن الأعمال الفنية مثلا؛ سواء الغنائية أو الدرامية أو الفكاهية… والتي تكون على درجة من المسؤولية، لا تلقى إقبالا بالحجم الذي نجده في الأخرى «التافهة»، وهو أمر يعود في أصله إلى تردي المستويات التعليمية أو انعدامها أحيانا. لذا فإن المعادلة التي تؤطر علاقة التفاهة بالفرد، ترتبط بعلاقة التعليم بالمجتمع، لأن الأول يكرس الضوابط الفكرية ويوجه العقل والثاني يحدد المعايير الذوقية والمبادئ القيمية ويراقب الفرد.»
لابديل عن التعليم
انطلاقا مما تضمنته آراء الباحثين السالفي الذكر يتضح لنا أن أهم آلية لمواجهة التفاهة و الحد من ةخطورتها، هي التعليم وبناء أجيال واعية ومتعلمة، تحب الأصيل وتمارس معه العمق عوض المظاهر الخداعة، والتفاهة اليوم في المغرب أو غيره من البلدان، واجبة المحاربة، لأنها تهوى بقيم المجتمع، فكيف يعقل أن يحكم العالم أتفه الأشخاص وأبخسهم؟ وكيف سيكون الوضع بعد مرور 50 سنة في ظل التفاهة؟
إنها أسئلة سنرى جوابها عبارة عن نتائج مع مرور الزمان.
* صحفي متدرب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.