حامي الدين أمام المحكمة مجددا    الصمدي يصف احتجاجات طلبة الطب بأنها غير منطقية ويعلق على السنة البيضاء    وهم يتلاشى    هجوم حوثي بطائرة قاصف "2 كا"على مطار أبها السعودي    منتخب كوت ديفوار يصل مصر يوم الخميس القادم    بيرهوف يتمنى استعادة ألمانيا لعقلية "كرة الشوارع"    الجزائر تتغلب على مالي تحضيرا لكأس إفريقيا    "مافيا الرمال" تهدد السواحل المغربية    الرجاء الرياضي يواجه أحد أندية "الليغا" في هذا التاريخ    مصر تحقق فوزا معنويا على غينيا قبل انطلاق “الكان”    النشطاء منوضينها فمخيمات تندوف.. كيطالبوا بوقفة قدام مقر غوث اللاجئين    مرشح مثلي سيتزوج من رجل إذا دخل البيت الأبيض    بعد تصريحات ولد الغزواني..موريتانيا استقبلات وفد من البوليساريو    “الشباك الوحيد” للاستماع لمشاكل مغاربة إيطاليا    المغرب يعتقل فرنسيا حاول تهريب مخدرات إلى بلده    نتنياهو سمى “ترامب” على مستوطنة فالجولان    أمطار غزيرة تُفسد المحاصيل الزراعية في فرنسا.. والبلاد ستعلن كارثة طبيعية    إختتام فعاليات مهرجان ماطا للفروسية في دورته التاسعة بأربعاء عياشة    رئاسيات أمريكا .. استطلاع يضع ترامب سادسا في نوايا التصويت    فيها ميسي وصلاح ومبابي.. هادي أغلى تشكيلة فالعالم    اكتظاظ المحطة الطرقية بالمسافرين والغياب التام للمسؤولين بالقصر الكبير    أوروغواي تقسو على الإكوادور برباعية نظيفة    شفشاون … إلى متى؟!    دراسة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    طقوس العرس التطواني.. عادات تمزج بين العراقة والحداثة    وفاة رجل مسن داخل مسجد أثناء أدائه صلاة الظهر    اعتقال المشتبه فيه المعتدي على المواطنة الألمانية    الجزائر: وزيران سابقان قيد الرقابة القضائية خلال يوم واحد في إطار تحقيقات بقضايا “فساد”    برلمان "كيبيك" يؤّيد إلغاء 18 ألف طلب هجرة إلى المقاطعة الكندية    معرض "ذوات" لعبد الكريم الوزاني في مركز تطوان للفن الحديث    اجماع على نجاح النسخة الاولى من الملتقى الجهوي الأول لمسرح الشباب بالعرائش بمشاركة 8 فرق مسرحية+ صور وفيديو    قتيل وجريحة في حادثة بضواحي سيدي سليمان    بالصور… جوائز الدورة الثامنة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    أسرار العفو الملكي بالمغرب.. صلاحيات متفردة ورغبة في تنفيس الاحتقان السياسي    عرافي تكتفي بالمركز الرابع في ملتقى محمد السادس    وزير الإسكان يدعو مغاربة المهجر للانخراط في انعاش القطاع العقاري    تفاصيل استجواب الرئيس السوداني المعزول البشير في نيابة مكافحة الفساد    سعد لمجرد يصدر أغنيته الجديدة "نجيبك"    هل غلق المساجد عقب الصلاة يعرقل العبادة؟    اقتصاديون يطلعون على فرص الاستثمار بقطاع الصيد البحري بطانطان    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" الوهمية    لأول مرة .. المغرب يشارك في معرض القنص بفرنسا بحضور أخنوش .    لطيفة رأفت في أول ظهور لها بعد حملها-فيديو    دراسة تكشف تأثير طلاق الوالدين على صحة الأطفال!    وسط تصاعد حدة التوتر.. مقاتلات سعودية وأمريكية تحلق في سماء الخليج    الضرائب والمحافظة تحاصران مافيا “النوار”    اكتشاف علمي جديد يساعد على علاج سرطان البنكرياس    "فوربس" تنشر لائحة بأغنى أغنياء العرب    للراغبين في الاستثمار ..هذا موعد وتفاصيل بيع أسهم الدولة في اتصالات المغرب    مؤهلات فاس الحضارية والثقافية .. رافعة أساسية للاستثمار    “رام” تدشن قاعدة جوية بالعيون    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    إقليم شفشاون يستعد لموسم صيفي حافل بمعارض المنتوجات المجالية    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 15 : اضطراب التغذية والشره المرضي خلال شهر الصيام
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 23 - 05 - 2019

رمضان شهر الصيام والصحة على حدّ سواء، وإذا كان مسموحا للبعض بالإمساك عن الأكل والشرب، لما لهذه الخطوة من «عائدات» إيجابية على صحة الفرد، فإن أشخاصا آخرين يشقّ عليهم الأمر، ويحظر عليهم الصيام خشية تبعات صحية وخيمة قد ترخي بظلالها عليهم، علما بأن هناك من يمتثل لتوجيهات الأطباء، في حين يأبى البعض الآخر إلا أن يخالفها وأن يصوم شهره كاملا مهما كانت التداعيات.
خلال هذا الشهر الفضيل تُطرح العديد من الأسئلة المرتبطة بالصيام، جزء منها يخص الحالات التي يمكن للأطباء فيها السماح للأشخاص بالقيام بذلك، وشقّ يتعلق بموانع الصيام الصحية، وبالإجراءات والنصائح التي يتعين اتباعها والتقيّد بها.
أسئلة تؤرق بال الكثيرين، بالنسبة للحوامل، لمرضى السكري والضغط الدموي، والقصور الكلوي، وغيرها من الأمراض المزمنة… وأسئلة أخرى تخص التغذية والجانب النفسي.
تلتقون خلال هذا الشهر الفضيل مع سلسلة من الحوارات التي يتحدث عبرها عدد من الأطباء العامين والمتخصصين، كل في مجاله، مجيبين عن الأسئلة التي تطفو على السطح كلما حلّ الشهر الكريم بين ظهرانينا، وذلك إسهاما في نشر ثقافة صحية سليمة وفي تحقيق توعية شاملة انسجاما مع الغاية المثلى لهذا الشهر المبارك.

يشتكي العديد من الأشخاص من اضطراب التغذية خلال رمضان، ما هو تعليقكم على ذلك؟
الكثير من الأشخاص يشتكون من إقبالهم على تناول كميات كبيرة من الأكل والزيادة في الوزن، أو من انسداد الشهية والعزوف عن الأكل ثم فقدان الوزن بشكل ملحوظ، هذه الأعراض التي يمكن أن تزداد حدتها خلال شهر رمضان الأبرك لأن النظام الغذائي يتغير، فيحاول الشخص الذي يعاني من هذا النوع من الاضطراب تناول أكبر قدر ممكن من الأطعمة خلال فترة الإفطار، أو العكس من ذلك، فيكون شبه صائم ليلا ونهارا.
هل تتحكم في هذا الاضطراب عوامل نفسية أم عضوية ؟
إن اضطراب التغذية هذا يعود إلى عوامل عديدة جسدية ونفسية وأيضا اجتماعية، لها علاقة بعادات الشخص في تناول الوجبات والنظام الذي تربى عليه، وهو يصيب الإناث ما بين سن 17 و 20 سنة و أحيانا بشكل أكثر. ويقصد بالعوامل الجسدية كل تلك العوامل التي لها علاقة بأمراض واضطرابات من شأنها أن تفتح شهية الفرد أو تسدها، كما هو الحال بالنسبة لمرض السكري، اضطراب معوي، فقر الدم…، وما يهمنا في موضوعنا هي العوامل النفسية التي تدفع بصاحبها إلى الإقبال على الأكل بكميات مبالغ فيها أو العكس، مما يزيد في التأثير سلبا على حالته النفسية وطبعا حتى على حالته الجسدية، حيث يكتسب وزنا زائدا أو يفقده، فيظهر ذلك على شكله مما يعرضه لملاحظات الآخرين والتي تكون سلبية في كثير من الأحيان.
هذا الاضطراب هل يكون على مستوى الكمّ أم الكيف أم هما معا ؟
إن اضطراب التغذية لا يكون فقط على مستوى الكم، أي تناول الفرد لكميات كبيرة من الأكل أو العكس، وإنما يكون أيضا على مستوى الجودة، ونوعية الأكل وما إذا كان صحيا أو لا. إن لهذه الاضطرابات بطبيعة الحال مضاعفات سلبية على الصحة التي من شأنها أن تكون خطيرة، لكن في أغلب الأحيان تتم الاستهانة بها بسبب عدم إدراك خطورتها أو بسبب إنكارها أو تبريرها من طرف الأشخاص الذين يعانون منها، فتجدهم مثلا يتناولون العجائن بكثرة ويبررون ذلك بأنهم معتادون على تناولها وأنهم يشعرون بالراحة بعد ذلك لولا أنها تزيد من أوزانهم، بينما يؤكد آخرون أنهم يأكلون فقط ما يسدّون به رمقهم، ويبررون سلوكهم بأن أغلب الأطعمة ضارة ومسرطنة لذلك يبتعدون عنها.
من جهة أخرى، تجب الإشارة إلى أنه في غياب أي عامل جسدي يمكن أن يكون اضطراب التغذية أيضا بسبب التربية ونظام التغذية الذي تعود عليه الفرد كتناول وجبات سريعة من قبيل الهامبرجر، مقليات، عجائن، غياب الفواكه والخضروات، وجبات غير منظمة أو غياب بعضها…الخ. أما العوامل النفسية فهي تختلف حسب نوعية الاضطراب وما إذا كان شَرَهاً مَرَضِياً أو العكس أي فقدانا حادا للشهية.
ما هي حدود تأثير العوامل النفسية؟
إن القلق يعتبر العامل الأساسي بالنسبة للشره المرضي، أي المبالغة في تناول كميات كبيرة من الأكل، ونحن لا نتحدث هنا عن الأشخاص الذين يأكلون بكميات كبيرة؛ مثلا عوض أن يتناولوا صحنا من الخضر يتناولون أربعة؛ هؤلاء بكل بساطة تلزمهم كمية كبيرة لإشباع معداتهم ولا علاقة لذلك بحالتهم النفسية. أيضا نحن لا نتحدث عن الذين يشتكون من السمنة التي لها عوامل أخرى، بل نتحدث عن الذين يقبلون على الأكل حين ترتفع لديهم نسبة القلق، فيتناولون الطعام بشكل فجائي وكبير لا يمكن السيطرة عليه وفي مدة وجيزة، وهم يعتمدون في أكلهم على الأطعمة التي بها سعرات حرارية عالية والتي يتناولونها خفية عن أعين المحيط وفي أغلب الأحيان في فترة المساء أو في جنح الليل وبالتالي حين تتكرر هذه الاضطرابات، على الأقل مرتين في الأسبوع مدة ثلاثة أشهر، فإننا نتحدث هنا عن الشّرَه المرضي أو البوليميا.
إن الشخص يتوقف عن الأكل حين لا يجد ما يأكله وهو ما يعطيه شيئا ما راحة نفسية يتبعها مباشرة إحساس بالذنب، فعدد ممن يعانون من هذا المشكل، هم يحاولون جاهدين أن يتفادوه بطرق مختلفة، أهمها القئ، فيحاولون بعد ذلك إفراغ معداتهم. إن التغلب على مشكل الشره المرضي، يتوقف أولا على القيام بفحص طبي عام، لتحديد عامل الاضطراب، و بعدها إذا كان هذا الأخير نفسيا، يتكفل الأخصائي النفسي بالمواكبة النفسية للمساعدة على تسيير القلق/الإجهاد النفسي والتغلب عليه بعدم الربط بين الحالة المقلقة و الاعتقاد بأن الطعام سيساعد على مواجهتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.