ابن كيران يبكي مستشار العثماني في جنازته: كنت تستحق أن تكون وزيرا    رئيسة وزراء الدنمارك ترفض بيع أكبر جزيرة في العالم إلى ترامب    الألعاب الإفريقية.. الكاف يعلن المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة فائزا على نظيره الجنوب افريقي    اتحاد طنجة ينهزم في أول مقابلته ب”كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال” (ملخص)    المغرب يصدر كمية الطماطم إلى أوروبا أكثر من المتفق عليها!    تقرير دولي يضع المغرب في المرتبة الأخيرة في جودة الخدامات الصحية    كوتينيو من أغلى صفقة لبرشلونة إلى أفشل صفقة    طنجة.. مقتل “اللمبرينو” بسيف الساموراي في شجار دامي    احذروا مسحات الأذن القطنية فهي آكلة لعظم الجمجمة    الإطلاق الرسمي لبرنامج الصحفيين الشباب مواكبة للألعاب الإفريقية    المغربي محمد لهبوب يحرز الميدالية الفضية    وزير الصحة يبحث مع الصينيين إحداث مركز للطب التقليدي    عائلات نشطاء “الريف”: كنا ننتظر الإفراج عن المعتقلين وفوجئنا باعتداءات نفسية وجسدية عليهم    العثماني يزوج نجله من إبنة عائلة سورية مقيمة بطنجة    سلطات بني ملال تشن حملة واسعة لتحرير الملك العام بمنتجع عين أسردون (صور)    “بريميرليغ”.. تشلسي يكتفي بالتعادل أمام ليستر سيتي    أجواء حارة بمنطقة الريف والحرارة قد تصل الى 37 درجة    تقرير دولي: الدار البيضاء في المركز 83 ضمن مدن العالم التي تنتشر فيها الجريمة والأسوء في مجال الرعاية الصحية    العثماني وأسرته في طنجة لحضور زفاف ابنه على نجلة رجل أعمال    3 شهداء بقصف الاحتلال لشمال غزة وفصائل المقاومة تتوعد    بعد الخسارة من فريق بيراميدز: الأهلي يطرد مدربه لاسارتي    15 ألف مستفيد من الخدمة العسكرية في المرحلة الأولى التي ستنطلق غدا الإثنين    في ظروف غامضة..العثور على جثتي عسكريين بمسبح أحد الفنادق بمدبنة خنيفرة    حكومة “جبل طارق” ترفض طلب واشنطن إيقاف الناقلة الإيرانية    مأساة …مسنة تضع حدا لحياتها بإقليم شفشاون    عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!    مازيمبي يتقدم بشكوى ل"الفيفا" ضد الرجاء    بنشماش معلقا على خطاب العرش: استوعبنا الرسالة جيدا ومطالبون بمراجعة الخطاب السياسي    بويزكارن تستعد لافتتاح فعاليات مهرجان ظلال الأركان في نسخته الرابعة    وزيرة إسرائيلية:الرب وحده يقرر من سيصبح رئيسًا جديدًا وليس الشعب    تحقيق: يائير نتنياهو يسخر من والده ويصفه أحيانا ب »الضعيف »    إم بي سي المغرب: هذا "المشروع" ؟!    بعد حديوي.. لشكر تهاجم سميرة سعيد بسبب لمجرد    جدة نائبة أمريكية بالكونغريس: « الله يهد ترامب »    من بينهم رؤساء دوائر.. عامل العرائش يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد    تنظيم "داعش" يتبنى تفجير حفل زفاف في كابول    حريق بغابة “اغالن” ضواحي مراكش يأتي علي أزيد من أربعة كيلومترات والسلطات تبحث عن الفاعل    المنجز المسرحي المغربي وأزمنة سنوات الرصاص والاستبداد…    المغرب وإسبانيا يشيدان بحصيلة جني الفواكه بإقليم ويلبا    وزارة الفلاحة تنوه بالظروف التي مرت فيها عملية ذبح الأضاحي    التخلص من الإدمان على السكر أصعب على المراهقين    حفل زفاف يتحول لمأثم في أفغانستان.. وفاة 63 وجرح 182 من المدعويين بين الضحايا نساء وأطفال    «ملاك» لعبد السلام الكلاعي … في مجتمعنا… ملاك !    تنظيم الدورة ال 16 لمهرجان اللمة بوادي لاو ما بين 18 و24 غشت الجاري    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    إسبانيا تدعو إلى فتح معبر حدودي جديد بين المغرب وموريتانيا    نقل الرئيس البيروفي السابق فوجيموري من السجن إلى المصحة    عمل جديد ل «أمينوكس» يجمعه ب «ريدوان»    الإعلام الاسترالي: الإدارة الأمريكية مقتنعة أن الاستقلال ليس خيارا لتسوية ملف الصحراء    إجراءات جديدة لزبناء البنوك الراغبين في تحويل العملة الصعبة    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فكرة وجود عوالم غير عالمنا 9

لا يختلف اثنان حول وجود كيانات غير مرئية في الكون والطبيعة والإنسان، مما يجعل من المنطقي أن توجد فضاءات غير مرئية هي الأخرى لاحتضان تلك الكيانات، كونية كانت أو طبيعية أو إنسانية أو غيرها.
ومن الأدلة العلمية الملموسة على وجود تلك العوالم، عالم الأثير، الذي نقيسه، ونضبط موجاته، ونتعرف بواسطة أجهزة الدفع والاستقبال على مكوناته. ومن بين تلك المكونات، المشاهد والصور الثابتة والمتحركة التي تبثها أجهزة التلفاز والحواسيب وغيرها من الآليات الإلكترونية والرقمية، بما فيها أجهزة «الهولوغرام» للبث الرقمي، التي ترسل صورًا بثلاثة أبعاد تتميز بكونها مثيلة إلى حد التطابق مع أصولها الحية.

مقدمة:
ليس هناك أفضل ولا أكمل من الآية القرآنية، التي افتتحنا بها هذا البحث، دليلاً على وجود عوالم غير عالمنا الفيزيقي الملموس. فالخالق سبحانه وتعالى يخبرنا عن خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهنّ، أي سبعاً، وبذلك تكون لكل أرض سماؤها وباقي مكونات محيطها الفضائي والكونيّ.
لقد فطن علماء الفيزياء، نخصّ منهم بالذكر العالم البريطاني «ستيفان هاوكينغ» ، إلى أن الأبعاد المكانية في الوجود الفيزيقي يبلغ عددها عشرة، وهذا الاكتشاف، الذي أمكن التوصّل إليه بواسطة معادلات فيزيائية ورياضية مختلفة ومعقدة، يفضي بنا إلى التأكّد من حقيقة وجود العوالم السبعة المذكورة في الآية سالفة الذكر، بحيث يكون توزيعها كالآتي:
عالم أوّل، يتشكّل من الوجود الفيزيقي الملموس الذي نعيش فيه بأجسادنا وحواسنا، ويحتكم إلى أربعة أبعاد هي الطول والعرض والارتفاع (أو العمق) والزمن؛
عالم ثانٍ، يتشكّل من أرض وسماء ثانيتيْن، فيزيقيتيْن ولكنهما من مادة أقلّ كثافة وثقلاً، وبذبذبات أكثر سرعة من الذبذبات السارية في العالم الأول، يحتكم إلى خمسة أبعاد؛
عالم ثالث، يتشكل من أرض وسماء ثالثتيْن، ولكنه من مادة أكثر لُطفاً وخفة، وبذبذبات أكثر سرعة، ويحتكم بالتالي إلى ستة أبعاد؛
عالم رابع، يتدرّج بدوره نحو الاختفاء ويحتكم إلى سبعة أبعاد؛
عالم خامس، بنفس التدرّج صوب الاحتجاب محتكماً إلى ثمانية أبعاد؛
عالم سادس، أكثر لطفاً وخفاءً، وبذبذبات أكثر سرعة محتكماً إلى تسعة أبعاد؛
ثم عالم سابع، يُفترَض أن يكون أكثر هذه العوالم لطفاً واحتجاباً وأخفّها تكويناً (فيزيقياً) وذبذباتُهُ أسرع حركة وبه يكتمل عدّ الأبعاد العشرة.
وبهذا صار ثبوت وجود عشرة أبعاد أمراً مقضياً من الناحية الفيزيائية والرياضية النظرية (انظر كتاب ستيفان هاوكينغ، Une brève histoire du temps) ولكنه على الصعيد التطبيقي يشكل موضوعاً للجدال بين فريقين:
فريق أوّل: يعتقد بوجود العوالم السبعة في نفس الحيّز الفضائي، بحيث تكون متداخلة فيما بينها ومحاطة بحجب تخفي كلاًّ منها عن الآخر؛
ولو أردنا أن نجد دليلاً على صحّة هذه الفرضية لألفينا في النص الديني شهادات وقرائن كثيرة وصريحة، كتلك التي تخبرنا عن الوجود اليقينيّ للملائكة والجان والشياطين؛ أو تلك الواصفة لقدرات خارقة يمكن اكتسابها بواسطة «علم الكتاب»، بحيث يكون في وُسْعِ مُكْتَسِبِها أن يتنقّل خارج قوانين الزمان والفضاء المادّيين الملموسين، (انظر قصّة العبد الذي جاء للنبيّ سليمان بعرش ملكة سبأ من الحبشة إلى بيت المقدس قبل أن يرتدّ إلى سليمان طرفه).
فريق ثانٍ: يعتقد بوجود العوالم السبعة، ولكنه يراها متفرقة في الفضاء ومتباعدة، بحيث يقتضي التنقل إليها القيامَ بأسفار طويلة تُحتسب المسافات فيها بعشرات أو مئات أو آلاف السنوات الضوئية، مع العلم بأن هذا العدّ يفترض تنقلاً بسرعة الضوء (300.000 كلم في الثانية) فضلاً عن افتراضه قطع المسافات المذكورة في آلاف أو ملايين السنين، الشيء الذي يستحيل تحقيقه في الوجود المادي الكثيف والملموس.
غير أن هناك، إمكانيةً اختزال المسافات واختصارها، افتراضًا، بالنظر إلى الاختلاف الكبير بين الزمن الأرضيّ والأزمنة الجارية خارج منظومتنا الشمسية.
فمثلاً، قد يكون هناك مستوى من البُعد عن المنظومة الشمسية يكون اليوم فيه بالآلاف السنين بالحساب الأرضيّ، مما يفسح المجال للمسافر كي يقطع في أيام، فقط، مسافات يقتضي طيّها آلاف السنين بالحساب الأرضي.
إنّ الآية القرآنية التي افتتحنا بها هذا البحث تدلّ دلالة قوية على أنّ في الوجود الفيزيقي سبعة أشكال وجودية متداخلة. ونجد دليلنا على ذلك في النّص الديني نفسه.
فعلى سبيل المثال، تدل الآيتان 169 و 170 من سورة آل عمران على وجود الذين استشهدوا في سبيل الله أحياء يرزقون، يمارسون مستوى أرقى من العيش شبيهاً بما سبق أن مارسوه في الحياة الأرضية، ودليل هذا الشبه نجده في الآية 25 من سورة البقرة، والتي تصف ما يجده المؤمنون في العالم الآخر بكونه شبيهاً لما كانوا يتمتعون في حياتهم الأرضية من النّعم والمُتع الحسّية، مع فارق ضروري، بطبيعة الحال، يقتضيه اختلاف أشكال المادّة ونوعية الوجود في عالمهم الجديد .
وعلى سبيل المثال أيضاً، نجد الآية 95 من سورة الأنبياء دالَّةً بصريح القول على وجود علاقة التداخل بين عالم وآخر من العوالم الأرضية السبعة، حيث تخبرنا بأن «الفجاج الأرضية» ستفتح عند اقتراب الساعة، فإذا بجنس ياجوج وماجوج يَنْسِلُون من كل حدب وصوب، أي يظهرون بغتة في كل مكان وكأنهم يمرقون من منافذ خفيّة موجودة في كل حيِّز.
والحال أنّ التقدّم التكنولوجي الذي يشهده العصر الراهن قد فتح أمام إنسان اليوم سبلاً متعدّدة بفضل اكتشافات واختراعات عالَم المعلوميات الافتراضي وشخوصه الإلكترونية والرقمية، حيث صار في وسع الممسك بأدوات هذه التكنولوجيا أن يبعث في الفضاء كائنات ضوئية تظهر وتختفي فجأة وبحسب الرغبة، كما يحدث بواسطة جهاز «الهولوغرام» مثلاً.
غير أن الحديث عن عوالم موازية، أو باطنية، أو غير مرئية، من شأنه أن يتفرّع بنا إلى مجالات وجود متعدّدة ومختلفة، قد تكون مجرّد أسماء لنفس المسمّى، من قبيل: العالم الباطني، والعالم الكوكبي، وعوالم العقل… ونحو ذلك من الأسماء والمجالات التي سنخصص لها الخطوة الموالية، والتي نعتبرها «مدخلاً» إلى هذا البحث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.