إجبارية "جواز التلقيح" يخلق جدلاً بالمغرب.. سياسيون يدخلون على الخط    جلالة الملك : الراحل بلقزيز كرس حياته لخدمة الوطن    تخصيص 1600 مليار سنتيم لدعم أسعار غاز البوتان والمواد الغذائية.. واقتراح إحداث 26 ألف منصب مالي    لعنة تطارد حركاس مع الرجاء    مجلة فرنسية تستهزئ بأشرف حكيمي، وتوجه اتهامات غريبة للكرة المغربية في سلوك مشين، ونشطاء يهاجمون. (+صورة)    البرلمان الإسباني يرفض تقنين الإستعمال الترفيهي للحشيش المغربي    دورية لوزير من "التراكتور" تُلزم الموظفين والمرتفقين ب"جواز التلقيح" لولوج الإدارة تخلق جدلا قانونيا    متفوقًا على راموس.. بيكيه أكثر مدافع تسجيلا في تاريخ دوري الأبطال    البحث في التاريخ المحلي بتطوان يتعزز بصدور مؤلفين جديدين للدكتور الطيب أجزول    الوداد يسعى لاستعادة التوازن باختبار محلي أمام أ.آسفي قبل الإياب القاري "المصيري" ضد قلوب الصنوبر    بيع منزل ابن خلدون في فاس يغضب المهتمين بالتراث    جدل بالجديدة حول أشغال تكسية الرصيف بالشارع الرئيسي المؤدي إلى الدار البيضاء    عصبة الابطال.. لا مكان لزياش بتشيلسي    أمانة البيجيدي تعلق عضوية برلمانيين في هيئات الحزب    مختبر مغربي يعتزم إنتاج وتوزيع اللقاح الروسي ضد فيروس كوفيد 19، "سبوتنيك 5".    المملكة المتحدة تغرم "فيسبوك" ب69 مليون دولار    ارتفاع في أسعار "البنزين" و"الغازوال" بالمغرب.. ومطالب لحماية المواطنين من "جشع شركات المحروقات"    بدء محاكمة بنزيمة في قضية الابتزاز بشريط جنسي بغيابه عن الجسلة    اقليم الحسيمة يسجل حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا    شركة "فيسبوك" العملاقة تُغير اسمها بدءا من الأسبوع المقبل    في ظل موجة الغلاء.. 73 في المائة من الأسر المغربية تتوقع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية    التزوير والاحتيال على مواطنين بالصويرة يجر شرطيا وزوجته للاعتقال    فيديو جديد يوثق لإعتداء على فتاة بالشارع العام يهز المغاربة    مالح أفضل لاعب وسط ميدان في فيرونتينا    الأمم المتحدة.. السعودية تجدد التأكيد على دعمها لسيادة المغرب على صحرائه    ولي عهد أبوظبي يتلقى اتصالا هاتفيا من بشار الأسد    مشروع قانون المالية 2022 يقترح حذف تصاعدية أسعار الجدول الحالي للضريبة على الشركات    البيجدي يجمد عضوية المتمردين على قرارات الحزب    وزير عن حزب "الجرار" يلزم موظفي وزارته ومرتفقيها ب"جواز التلقيح"    تعليق الرحلات مع ألمانيا وهولندا وبريطانيا.."لارام" تعلن عن إجراءات لفائدة المسافرين    الزاوية الكركرية بالعروي تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف وفق ضوابط صارمة أهمها الإدلاء ب"جواز التلقيح"    الصويرة: شخصيات بارزة من مؤسسة 'برينثهورست-أوبنهايمر' المرموقة تقوم بزيارة إلى 'بيت الذاكرة'    عطلة رسمية مدفوعة الأجر لمدة أسبوع بسبب انتشار فيروس كورونا في روسيا    رفع مساحة زراعة أشجار الزيتون إلى 200 ألف هكتار بالشمال    الخطوط الملكية المغربية توضح مصير تذاكر الرحلات الجوية    سكاي نيوز عربية: المغرب يراهن على تحقيق السيادة الطاقية من خلال مستقبل أخضر    فتح باب الترشيح للجائزة الوطنية للقراءة في دورتها الثامنة    أحوال الطقس غدا الخميس.. أجواء حارة في هذه المناطق    بعد أن ناهزت السبعين من عمرها..سيدة تلد طفلا وسط ذهول الأطباء    بعد محطات من الجمود والخلاف .. الحكومة مطالبة بنهج سياسة جديدة تجاه وضعية الحوار الاجتماعي    مبابي: اللعب مع ميسي شرف كبير بالنسبة لي    جوّ البنات" الأغنية الرسميّة لمهرجان الجونة تجمع رمضان وRed One ونعمان    الأمم المتحدة تعين هلال رئيسا مشتركا لمجموعة أصدقاء المراجعات الوطنية الطوعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة    الخطاب النبوي الأخير    بأبي أنت وأمي يا رسول الله..    ذكرى المولد.. إقبال "محتشم" على اقتناء الحلويات التقليدية بالفنيدق    المغرب يعلق الرحلات الجوية اتجاه بريطانيا وألمانيا وهولندا    القضاء يدين "ملك المطاحن" في ملف الدقيق الفاسد والأعلاف المسرطنة    السعودية تجدد التأكيد على دعمها للوحدة الترابية للمغرب    الاتحاد الأوروبي يدعو الرئيس التونسي إلى السماح باستئناف عمل البرلمان    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    جواسم تكرم روح نور الدين الصايل بالدار البيضاء    الصحفي الذي ألقى بالحذاء على بوش: حزنت على وفاة "كولن" من دون أن يحاكم على جرائمه في العراق    من بين فعاليات اليوم السادس لمهرجان الجونة السينمائي عرض فيلم "كوستا برافا" و"البحر أمامكم""    مهرجان إبداعات سينما التلميذ يمدد تاريخ قبول الأفلام    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    طريقة استعادة الرسائل المحذوفة في الواتساب بسرعة فائقة بدون برامج    مهرجان سينما الذاكرة ينعقد في دورته العاشرة بالناظور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل يتضرر النجاح المغربي من المنافسة الدولية حول اللقاح؟
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 15 - 03 - 2021

النجاح المغربي الكبير في حملة التلقيح، والذي أشادت به منظمة الصحة العالمية والإعلام الدولي بعد أن تجاوزت نسبة الحاصلين على اللقاح 4 ملايين مواطن حتى الآن، يمكن أن يتأثر بحرب اللقاح الدولية، التي تجري الآن بين العديد من دول العالم الكبرى، والتي تستحوذ مختبراتها على تصنيع اللقاح أو تقوم بإنتاجه في الخارج، وكذلك باستعمال بعض البلدان الكبرى أو الصاعدة للقاح كسلاح في العلاقات الدولية.
وكانت أزمة الأقنعة الطبية، التي شهدها العالم في بداية الجائحة سنة 2020، هي الدليل على الغياب التام لمبدأ المساواة والتضامن بين الأمم في مواجهة الوباء، والتي دخلت في حرب منافسة استعملت فيها كل الوسائل المشروعة وغير المشروعة للحصول على الأقنعة الطبية، بل تم أحيانا تحويل وجهة الشحنات أو حجزها حتى لا تصل لأصحابها، وهو ما يحدث اليوم من تسابق لأجل الوصول إلى اللقاح، لتنتظر البلدان الفقيرة حصتها من برنامج «كوفاكس».
هذا الصراع والمنافسة العالمية يمكن أن تؤثر بشكل سلبي على إمدادات المغرب من اللقاح بعد أن نجح في تلقيح 10 في المائة من سكانه.
المغرب اعتمد حتى الآن على اللقاح البريطاني «استرازينيكا» المصنع بالهند، بشكل أساسي وبشكل أقل من اللقاح الصيني، «سينوفارم»، الذي تستعمله بيكين في ديبلوماسيتها إلى أقصى الحدود، من خلال توزيع كميات قليلة، وعلى أكبر عدد من الدول.
الشحنات التي وصلت إلى المغرب من الصين كانت محدودة، ومن حسن الحظ أن المغرب هو زبون أيضا لاسترازينيكا التي كانت، حتى الآن، أكثر فعالية وانتظاما في تزويده باللقاح، لكن إمداداتها يمكن أن تتعرض لتعثر، حسب العديد من المعطيات الدولية حول التزود بالمواد الأولية للمختبرات.
وحسب الأرقام التي توفرها وزارة الصحة، وصل إلى الرباط، حتى الآن، حوالي 8.5 ملايين جرعة لقاح من الصين ومن الهند، منها 7 ملايين ونصف من» استرازينيكا»، ومليون ونصف من لقاح «سينوفارم». وهذا التسليم وفعالية الفرق الطبية جعلت حملة اللقاح ناجحة بالمغرب، حيث يوجد بين العشر الأوائل في العالم من حيث تلقي الجرعة الأولى والثانية، والأول إفريقيا، وقد أقبل المغاربة على التلقيح بعد أن كان جلالة الملك محمد السادس هو أول الملقحين في هذه العملية.
لكن هل ستستمر هذه الوضعية وهذا النجاح المغربي، الذي يمكن أن يهدده التقلب الدولي والصراع الحاد من أجل الحصول على اللقاح. مؤخرا رخصت العديد من الدول الأوروبية بتطعيم كل السكان بلقاح «استرازينيكا»، الذي يعتبر المزود الأساسي للمغرب بهذا اللقاح الذي كانت هذه البلدان تمنعه في السابق على الذين يبلغون أكثر من 65 سنة، غير أن رفع هذا المنع سوف يزيد من الطلب على هذا اللقاح بشكل كبير، والذي يمكن أن يتأثر بنقص في المواد الأولية من جهة وتزايد الطلب عليه من جهة أخرى، وهو ما جعل اللجنة التقنية والعلمية المكلفة بالتطعيم في المغرب تقترح على الحكومة استيراد لقاح «سبوتنيك» الروسي، الذي أبان عن فعاليته بعد أن أصبح الحصول على لقاح «جونسون اند جونسون» الأمريكي صعب المنال…
وتعاقد المغرب مع بلدان ومختبرات أخرى من أجل سداد النقص المنتظر في لقاحات «استرازينيكا» ، وكذلك النقص الكبير في لقاح «سينوفارم» يبقى هو الحل، وسرعة اتخاذ القرار السياسي أساسية في هذه المنافسة العالمية.
أصبح واضحا أنه لا يمكن للمغرب التعويل على اللقاح الصيني «سينوفارم»، الذي وصلت منه كميات جد محدودة رغم مشاركة المغرب في التجارب الإكلينيكية. هذا اللقاح الذي تستعمله الصين كوسيلة للاستقطاب خاصة بإفريقيا، يبدو أن مشروع تصنيعه في المغرب كان مجرد وعد لا أكثر.
الحرب من أجل الحصول على اللقاح على المستوى الدولي انطلقت من أوروبا، وكانت أول أزمة بين أوروبا وبريطانيا، وتم تفتيش مختبر صنع لقاح «استرازينيكا» ببلجيكا، ومحاولة أوروبا معرفة سبب إعطاء الأسبقية لبريطانيا في الحصول على اللقاحات. وتطورت التهديدات بين الجانبين إلى حدود تجميد بعض بنود اتفاق «البريكسيت»، قبل التراجع عن هذه الخطوات التهديدية بين الجانبين. الأزمة الثانية وقعت بين استراليا وإيطاليا، التي فقدت 100 ألف مواطن بسبب وباء كورونا، والتي منعت تصدير شحنة لقاح استرازينيكا إلى استراليا بدعوى عدم وجود عدد كاف منها لسكانها أولا، وذلك في ضرب لكل المواثيق الدولية في مجال التعاقد.
هذه الحرب، كما نرى ونسمع، هي لبلدان حليفة على المستوى السياسي، وينتمي أغلبها إلى المنظومة الأطلسية، لكن كل بلد يسعى للحصول على لقاح كاف لسكانه أولا قبل تصديره إلى الخارج رغم وجود عقود واتفاقات التي تعطي الأسبقية لهذه البلدان التي قامت بطلبات بشكل مبكر، حتى قبل البلدان الأوروبية التي توجد بعض الصناعات الصيدلية فوق ترابها، خاصة أن هذه البلدان وعدت شعوبها بتعميم التلقيح على أغلب السكان قبل حلول الصيف المقبل، فرنسا بدورها، وهي المقبلة على انتخابات مهمة السنة المقبلة، تقوم بتسريع وتيرة اللقاح فوق ترابها.
وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين «ننتظر الحصول على حوالي مئة مليون جرعة في الشهر في الفصل الثاني، وفي المجمل 300 مليون بحلول نهاية يونيو»، متحدثة عن زيادة وتيرة عمليات التسليم واحتمال الترخيص قريبا للقاحات جديدة في حديثها لإحدى وسائل الإعلام الأوروبية.
وحذرت فون دير لايين من أن دولا أخرى في الاتحاد الأوروبي قد تعمد إلى منع صادرات اللقاحات المضادة لفيروس كورونا كما فعلت إيطاليا مع شحنة من لقاح «أسترازينيكا» كانت موجهة لأستراليا.
وكانت إيطاليا التي تجاوز عدد الوفيات فيها جراء الوباء عتبة المائة ألف، بررت قرارها بنقص للقاحات في أوروبا وانتفاء وجود ضرورة ملحة في أستراليا.
من جهة أخرى، منحت إيطاليا الاثنين الضوء الأخضر لاستخدام لقاح «استرازينيكا» لمن هم فوق سن الخامسة والستين، في المقابل نصحت مسؤولة في الوكالة الأوروبية للأدوية الاثنين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بعدم الترخيص للقاح سبوتنيك- الروسي بشكل عاجل، مشددة على عدم توافر بيانات كافية حتى الساعة مأخوذة من أشخاص تلقوا هذا اللقاح في حين باشرت المجر إعطاء هذا اللقاح الشهر الماضي وهي عضو بالاتحاد الأوروبي.
في فرنسا زاد عدد المرضى في قسم الإنعاش بالمستشفيات بشكل ملحوظ الأسبوع الماضي مع تفاقم الوضع الوبائي في منطقة باريس، وشهد جزء من شمال البلاد عطلة نهاية أسبوع كانت الأولى في ظل تدابير الاحتواء، في إجراء مدته أربعة أسابيع يهدف إلى مكافحة انتشار النسخة البريطانية من فيروس كورونا الشديدة العدوى خصوصا في هذه المنطقة.
لنعد إلى حالة المغرب والنجاح الكبير الذي حققه في هذا المجال، هو نجاح سوف يقترن في الأسابيع المقبلة في قدرته على التفاوض على لقاحات جديدة، سواء من البلدان الحليفة أو من بلدان مثل روسيا، والتي تسعى إلى تصنيع لقاحها في بلدان أخرى، والمغرب يتوفر على بنية تحتية في هذا المجال يمكن أن تساعد روسيا، التي ينقصها التمويل والعديد من التكنولوجيات بسبب الحصار الأمريكي والأوروبي، وهي ورقة يمكن أن يستعملها المغرب للضغط على حلفائه الغربيين من أجل الحصول على نصيبه من اللقاح.
وتجاوز عدد الجرعات التي أعطيت في العالم حوالي 310 ملايين إلا أن هذا الرقم يخفي تباينات كثيرة، فأفقر دول العالم تعتمد على آلية «كوفاكس» التي تشرف عليها الأمم المتحدة للحصول على اللقاحات. والتي بفضلها بدأ اللقاح في عدد من الدول الإفريقية مثل غانا والكوت ديفوار، وتبلغ حصة المغرب من هذا البرنامج مليون ونصف مليون جرعة التي لم يتوصل بها بعد.
وأغلب البلدان تسعى إلى الخروج من كل أشكال الحجر الصحي التي تشكل ضغطا على الحكومات التي تجد نفسها أمام الحاجة إلى احتواء الوباء وإرضاء المواطنين في الوقت ذاته. المغرب ربح المعارك الأولى في هذه الحرب ضد الوباء ولقح 10 في المائة من سكانه، لكن الاستمرار في هذا النجاح هو رهين بقدرة الديبلوماسية المغربية على تنويع مصادر اللقاحات والضغط على الحلفاء لإعطائه الأسبقية واللجوء إلى بلدان أخرى كروسيا للحصول على اللقاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.