الأمن يحقق في واقعة تدنيس النصب التذكاري لشارع عبد الرحمان اليوسفي بالبراز    إسبانيا.. الحكومة الإسبانية تعتزم تمديد حالة الطوارئ للمرة السادسة حتى 21 يونيو    هكذا تضامن “تويتر” مع أصحاب البشرة الداكنة بأمريكا    جهة البيضاء - سطات الأكثر تسجيلا للإصابات في آخر 24 ساعة ب16 حالة متبوعةً بالجهة الشمالية ب6 حالات    حقيقة سحب كأس السوبر من الزمالك بسبب قضية الوداد والترجي    أشرف حاكيمي يقود بوروسيا دورتموند للفوز بسداسية    الخميسات.. تسجيل هزة أرضية بقوة 7ر3 درجات    بين الريسوني و"آدم" .. "هيومان رايتس ووتش" تقف على الحياد    كورونا.. 27 إصابة مؤكدة جديدة بالمغرب والعدد الإجمالي يصل إلى 7807 حالة    كورونا: الحالات النشيطة بالجهة 132 منها 93% بطنجة    الولايات المتحدة: اعتقال 1400 شخص منذ بدء الاحتجاجات على مقتل فلويد    حكيمي يسجل في مباراة اكتساح دورتموند لبادربورن في البوندسليغا    بوصوفة أفضل لاعب إفريقي احترف بالدوري البلجيكي الممتاز    "يوتيوب" تطرح تقنية "القفزات" لمشاهدة مقاطع الفيديو الطويلة    هذه توقعات الارصاد الجوية اليوم الاحد بالمغرب    حجز كمية من المخدرات لدى مبحوث عنه بإقليم تازة    بالصور..حريق مهول يلتهم مصنع "الكابلاج" بطنجة    إطلاق عملية استثنائية لإنجاز البطائق الوطنية الإلكترونية    وزارة التعليم تطلق منظومة معلوماتية تمكن التلاميذ من الولوج المجاني لمنصة “التعليم عن بعد”    كورونا بالمغرب: الحصيلة الإجمالية للمتعافين إلى حدود السادسة من مساء اليوم الأحد    لتجاوز تداعيات جائحة كورونا..العثماني يدعو النقابات لتقديم مقترحاتها    بعد إغلاق دام أكثر من شهرين..المسجد النبوي يعيد فتح أبوابه للمصلين    الحياة تعود إلى فاس.. افتتاح أول مطعم والزبناء: كنا محرومين من الوجبات السريعة »    اتحاد التعليم والتكوين الحر بالمغرب يدعو المؤسسات التعليمية الخاصة بالجديدة الى المرونة في الاداء مع الأسر المتضررة    حزب مغربي يقترح إلغاء "عيد الأضحى" بسبب جائحة "كوفيد-19"    سرقة بمئات آلاف الدولارات من منزل الهداف الجزائري رياض محرز    اليوسفي .. وفاء زوجي حتى الممات    سار ..المغرب يسجل إنخفاضا في عدد الإصابات بكورونا وعدد حالات الشفاء يواصل الإرتفاع    اغتصاب طفلة بمراكش    إشارة الضوء الأخضر للبطولة    HSEVEN تبحث عن المقاولات التي ستبتكر إفريقيا الغد    فتح أبواب المسجد الأقصى أمام المصلين بعد سبعين يوما من الإغلاقه    اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني تثمن عاليا الدعم المغربي لمستشفيات وآهالي القدس الشريف    الأجرومي: الحريات الفردية … العلاقات الجنسية الرضائية نمودجا    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن مستقبل الجوائز الثقافية في العالم العربي    مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحقق رقم معاملات يصل إلى 12270 مليون درهم    الصورة بين المجال الخاص والعام    إقليم الحوز يخلو من فيروس كورونا    المطالبة بكشف حقيقة ما جرى لتذكار صاحب أحاديث فيما جرى    تمديد توقيت اغلاق المحلات التجارية بعد اضافة ساعة على التوقيت الرسمي    البرازيل تغرق … 33 ألف و274 حالة إصابة بكورونا في يوم واحد    كرست حياتها لخدمة الكتاب.. 7 محطات في حياة ماري لويز بلعربي    ترامب يهدد المحتجين ضد العنصرية ب”القوة العسكرية”    خمسة تحديات تواجه عودة النشاط الاقتصادي في ظل جائحة كورونا    تباطؤ أنشطة المصانع بالصين في ماي وسط طلب ضعيف    ميناء طنجة المتوسط في قلب مبادرة عالمية    بيت الشعر في المغرب ينعي عبد الرحمن اليوسفي    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    اخنوش بمجلس النواب لاستعراض تداعيات الجفاف وكورونا على القطاع الفلاحي    كاميرا امحيمدات تحول "أزمة كورونا" إلى إبداع    التبديلات الخمسة تضر برشلونة    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    المديرية الإقليمية للثقافة بورزازات.. حصيلة إيجابية لمحطات إبداعية عن بعد    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محور مائدة مستديرة أقيمت بالدار البيضاء

نظمت كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط- مجموعة البحث في التراث الشفاهي والثقافات الشعبية بتعاون مع مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود بمدينة الدار البيضاء مائدة مستديرة في موضوع: «التراث الشفاهي وسؤال الهجرة والترحال»، وذلك بمقر المؤسسة طيلة يومي الجمعة والسبت 26 و27 دجنبر 2008.
فخلال اليوم الأول- الجمعة 26 دجنبر 2008- الذي خصص لمحور الهجرة والترحال في اللغة والأدب والخطاب، قدّم ذ. المصطفى شادلي منسق المائدة المستديرة كلمة ترحيبية شرح فيها الإطار الإبداعي العام الذي تندرج فيه أشغال المائدة المستديرة والغاية المتوخاة من تنظيمها، ليتناول الكلمة ذ. ابراهيم رضا الذي قدّم ورقة بعنوان: «الهجرة والترحال أساس التثاقف والتعارف بين الشعوب والحضارات» قارب فيها ظاهرتي الهجرة والترحال باعتبارهما من أكثر المواضيع تداولا في الأدب الإنساني،وتطرق إلى أنواع الرحلات وتعددها بحسب مجالاتها وأهدافها.
كما طرح ذ. رضا مجموعة من التساؤلات المنهجية المتصلة بموضوع الهجرة والترحال وأيضا العلاقة التي تربط التراث الأدبي والثقافي والحضاري بالتراث العربي الإسلامي في تقاطعه مع الميراث الشفهي الأمازيغي. وقد عرض المتدخل نماذج من رواد أدب الرحلة في التاريخ العربي والإسلامي،مثلما بيّن دور هذا الأدب الرحلي في تحصين المتون الشفاهية العربية والإسلامية ورصد جوانب من المظاهر الجغرافية والحياة الاجتماعية كما حكتها ألسنة الرواة. لينتقل المتدخل إلى الحديث عن موضوع الهجرة والترحال في تاريخ المغرب الحديث. وقد خلص ذ. رضا إلى عرض مجموعة من الهجرات التي انطلقت من مناطق سوسية في اتجاه فرنسا خلال القرن الماضي، مبيّنا في ذلك أثر المعاناة التي كابدها المهاجرون في ديار الغربة مستدلا في الآن نفسه بالعديد من الصور والمرائي التي جسّدتها الأغنية الأمازيغية السوسية بكثير من الرمزية والإيحاء.
بعد ذلك، تناول الكلمة ذ. الحاج بنمومن الذي قدّم ورقة بعنوان: «استراتيجية الخطاب لدى العرب الرحل اشتغل فيها على نموذج من تراث العرب الرحل مستوحى من السيرة الهلالية والذي جسّد استراتيجية الخطاب وقوة الإقناع في عملية التواصل. وقد تمثل ذلك في مقاربة أدبية لحكاية »ذكاء ذياب الهلالي« أبرز فيها ذ. بنمومن أهمية اللغة والكلام المكتوب في ترسيخ الأفكار والمعلومات بالذاكرة، مع التطرق إلى بعض مميزات التواصل اللساني والشفاهي بالاعتماد على وسائط بشرية ومادية (مرشد، معلم، زجال، أحد الأقرباء، الجسد، مواد التجميل..) لإيصال الخطاب إلى المتلقي، قبل أن يخلص إلى عرض وتقديم نماذج مستمدة من سيرة بني هلال وهي تمثل جوانب من تراث العرب الرحل، ولا سيما منها ما يتصل باختبار ذكاء الأبناء ومدى قدرتهم على التحمل، فضلا عن تدريبهم على اكتساب قيم المروءة والشجاعة والاعتزاز بسلالة الرجل..إلخ.
وقد ختم مداخلات هذ الجلسة ذ. عبد المجيد النوسي الذي تطرق إلى موضوع: «الشفوية في خطاب الرحلة»من خلال قراءته لكتاب: «تحفة الملك العزيز بمملكة باريز» للسفير المغربي ادريس بن ادريس العمراوي (الكتاب صادر بطنجة عام 1989- تقديم وتعليق: د. زكي مبارك). وقد ركز ذ. النوسي خلال مداخلته على اللغة وخطاب الرحلة مع التأكيد على قيمة الوصف واللغة الفصيحة والشارحة (الميتالغة) واستثمار العديد من الوحدات المعجمية التي تنتمي إلى المستوى الشفهي وفي نفس الوقت تخترق خطاب الرحلة.
وقد أشار ذ. النوسي أيضا إلى أن مقصدية الخطاب في الأدب الجغرافي تكمن في وصف الرحلة من حيث الفضاءات والأمكنة وزمن الرحلة ومسارها وتقاليد الثقافة لدى الآخر..
عقب ذلك، نظمت جلسة علمية أخرى ترأسها ذ. الحاج بنمومن وقد شارك فيها ذ. ابراهيم الخطابي بورقة عنوانها: «المنوال المنهجي لدراسة التراث الشفهي» تمحورت أساسا حول أهمية ودور التوجه إلى إنجاز دراسات علمية حرة للتراث الشفهي على ضوء علم اللسانيات والإثنولوجيا وعلم التاريخ بعقلانية ملائمة وأحداث ثنائية تحليلية بين العامل العقلاني والمتخيل السردي. في ختام هذه المداخلة، توقف ذ. الخطابي عند الأبعاد التاريخية والحضارية لدراسة التراث الشفهي مع تأكيده على ضرورة فحص ومعالجة النصوص والمتون التراثية في ثقافة الرحل باعتماد معايير تقويمية موضوعية وذات إطار علمي وفلسفي.
لتتناول الكلمة ذة. حفيظة مدرصي التي قدّمت مداخلة (باللغة الفرنسية) بعنوان: «الهجرة: البحث عن الذات، المثاقفة، والتبادل الثقافي»، وقد عالجت إشكالية الهجرة والأدب الشفهي عبر المحاور الثلاثة المذكورة، وذلك من خلال عرض وقراءة نماذج مستمدة من تربة الثقافة المغربية باعتبار المغرب فضاء للحوار الثقافي وملتقى للحضارات. في هذه المداخلة أبرزت ذة. مدرصي دور الهجرة في التلاقح الثقافي بين الشعوب والأمم على قاعدة علمية تأخذ بعين الاعتبار التباينات والفوارق الإثنية والثقافية والاجتماعية. وقد ختم مداخلات هذه الجلسة ذ. المصطفى شادلي الذي قام باستخلاص المميزات النصية والدلالية من خلال مقاربة نصية وتناصية لنص معروف مستوحى من المتن الأمازيغي للباحث إيميل لاؤوست (1949) والمعنون ب«الثقة بالله» والذي تم تصنيفه في جنس الأسطورة، أو الحكاية القدسية.
في هذه المداخلة، استحضر ذ. شادلي روايات أخرى مماثلة ضمن متون تراثية لكل من جوستنار وباسي ودرمنغام من أجل ملء الفراغات البيضاء والتعرف على الحلقات المفقودة في البنية السردية للنص المدروس. وعلى مستوى الدلالة واعتمادا على الآليات السيميائية، سعت المداخلة إلى استقراء النسق القيمي للحكاية من خلال مستويات دلالية متقاطعة ومتكاملة.
وخلال اليوم الثاني ذالسبت 27 دجنبر 2008- نظمت جلستان علميتان تحت محور: «الهجرة والترحال في التراث والفرجة الشعبية». فالجلسة العلمية الأولى قام بتدبيرها ذ. ابراهيم الحَيْسن وشاركت فيها ذة. نورة بوقفطان التي قدّمت عرضا بعنوان: «اليهود المغاربة: الهجرة والموروث الشفوي» أبرزت فيه أهم مظاهر الثقافة المغربية لدى اليهود المغاربة بالتركيز على اللغة وبعض تفاصيل الحياة اليومية، وأيضا على التراث الأدبي والموسيقى بصنوفه الأندلسية والغرناطية وفن الملحون، كما تشهد على ذلك نماذج كثيرة أبرزها فن «لعروبي» المتعلق بالقول في النساء و«المطروز»، و«قصايد الملحون»..وغير ذلك كثير، علاوة على العوائد والطقوس الشعبية. وقد خلصت ذة. بوقفطان إلى التأكيد على أهمية الأبحاث المونوغرافية والدراسات التاريخية التي تجسّد تعلق اليهود المغاربة بجذورهم وأصولهم.
عقب ذلك، قدّم ذ. عبد الخالق النقاش ورقة بعنوان: «الهجرة والترحال في قصيدة العيطة» وقد تناول فيها بعض الهجرات الداخلية التي قامت بها مجموعات غنائية تحترف فن العيطة، أو العيوط ببعض تلاوينها (المرساوية، الحوزية، الملالية، الحصباوية..) مع إبراز جملة من التفاعلات والتقاطعات الإبداعية والجمالية لفن العيطة مع بعض التعبيرات الغنائية الشعبية الأخرى. وقد عزّز ذ. النقاش ورقته بقصائد عيطية تجمع بين سحر الهجرة ولوعة الاغتراب الداخلي.
ليتناول الكلمة ذ. علال الركوك الذي قدّم عرضا بعنوان: «الهجرة وتأسيس مواطن وأنماط جديدة للفرجة- نموذج موسيقى كناوة»، وقد بحث فيها عن الجذور الثقافية المؤسسة للموسيقى الكناوية مع السعي إلى إبراز الدور الحاسم والفعال الذي لعبته آلية الهجرة في نقل وترسيخ هذا اللون الغنائي بمواطن مغربية متنوعة، إلى جانب التطرق إلى الامتداد العالمي لفن كناوة وتاريخ دخول العبيد إلى المغرب.
كما قدّم ذ. الركوك وصفا إثنوغرافيا دقيقا لأهم الآلات الموسيقية المستعملة في الفرجة الكناوية، فضلا عن الطقوس والممارسات الشعبية المميزة لليلة الكناوية، قبل أن يخلص إلى الإشادة ببعض الجهود التي حاولت إعادة الاعتبار لهذا المكون التراثي الغنائي الأصيل عبر مقاربته ودراسته وتدوينه وتجديده أيضا.
أما الجلسة العلمية الثانية التي قام بتدبيرها ذ. عبد المجيد النوسي، فقد ساهمت فيها ذة. سلمى المعداني بورقة (باللغة الفرنسية) عنوانها: «هجرة الكلمات والإيتيمولوجيات في الدارجة المغربية» قامت ذة. حفيظة مدرصي بقراءتها بالنيابة. وقد تضمنت الورقة جردا ببليوغرافيا همّ بالخصوص الأعمال والأبحاث التي تناولت الدراجة المغربية وبعض مكوناتها ذات الاتصال بالمعجم اللهجي والتركيب والصرف، والتي تم إنجازها من طرف باحثين مغاربة وأجانب.
بعد ذلك، قدّم ذ. ابراهيم الحَيْسن عرضا مختصرا ضم بعض الجوانب التي ترسم خاصية الترحال في ثقافة وفكر إنسان الصحراء وقد شملت أساسا نمط البداوة والعلاقة مع المكان والحيوان والبكاء على الأطلال. ليتناول الكلمة ذ. الطالب بويا لعتيك الذي أبرز بعض تجليات الهجرة والترحال في الأدب الشعبي الحسّاني من خلال سرد وتحليل مجموعة من الأمثال الشعبية الحسّانية التي جسّدت سؤال الترحال في علاقته بمظاهر العيش بالصحراء مع تقديم مختارات إيضاحية من الشعر الشعبي الحسّاني.
وعلى العموم، فقد تمكن الأساتذة المتدخلون طيلة اليومين المخصصين لهذه المائدة المستديرة من رصد مجموعة من المفاهيم والمتون الشفاهية والإبداعات القولية ذات العلاقة بموضوع الهجرة والترحال وإبراز جوانبها الأدبية والفنية والجمالية على ضوء مقاربات نصية سيميائية وطرح أسئلة عميقة وجوهرية متعددة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.