قيادي بالتوحيد والإصلاح يدافع عن مزوار وينتقد وزارة الخارجية    تذكير: موعد ودية المغرب و الغابون    ضرورة تنزيل سياسة جنائية فعالة    قيس عقب فوزه برئاسة تونس.. “عهد الوصاية انتهى وأول زيارة خارجية ستكون للجزائر”    فرنسا “قلقة” لفرار عائلات جهاديين من مخيم في سوريا    "الأحرار": العثماني يصفّي الحسابات السياسية عبر رئاسة الحكومة    فان دي بيك اغلى من زياش بالريال    استعدادا لمباراة الغابون الودية.. المنتخب الوطني يواصل تحضيراته بطنجة    محمد احتارين يدخل ضمن مخططات عملاق انجلترا    رئيس مصلحة الإنعاش بمستشفى الهاروشي: استقبلنا 3 أطفال رمتهم والدتهم من الطابق 4 وهذه وضعيتهم-فيديو    محمد فضل الله "خبير اللوائح الرياضية": "حاليا الكاف لا تستطيع ابعاد إتحاد العاصمة الجزائري من دوري الأبطال رغم تجميد أنشطته الرياضية"    النجم نيمار يخرج مصابا خلال ودية البرازيل ونيجيريا    أوجار “يطلق النار” على العثماني: رئيس الحكومة يجب أن يكون قائدا ولكن للأسف لم نجد شخصا مؤهلا لشغل المنصب    تطوان.. انتحار غامض لمتزوج بمنزل صهره    بعد تدخل عسكري بسوريا .. المغرب يخالف العرب ويرفض إدانة تركيا    آفة العالم العربي ليست قلة الموارد.. بل وفرة المفسدين...    حسب سبر الآراء.. قيس سعيد سابع رؤساء تونس بنسبة 76% بعد سحق منافسه    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    اخنوش يخصص 430 مليون لتوسيع قرية الصيادين بميناء كلايريس بالحسيمة    الاتنتخابات الرئاسية التونسية.. استطلاعات الراي تعلن قيس السعيد رئيساً لتونس    في انتخابات شديدة التنافس.. بدء فرز الأصوات لتحديد رئيس تونس القادم    مدير التعاقدات بالأهلي يكشف مستقبل أزارو    طقس الاثنين.. سماء غائمة واحتمال سقوط أمطار    نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة    سعيّد يكتسح الانتخابات الرئاسية التونسية ب72%    العدالة والتنمية يطوي مرحلة بنكيران ويستعرض التحديات المستقبلية التي تواجهه    مراكش: سائق في حالة سكر يقتحم محل وجبات خفيفة ويدهس تسعة أشخاص بعضهم في حالة خطيرة    محمد الغالي: الخطاب الملكي يدعو إلى إشراك القطاع البنكي لضمان إسهام أمثل في الدينامية التنموية    هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباطرونا    ترامب يعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات ضد تركيا    انتقادات وزارة الخارجية تدفع مزوار إلى الاستقالة من "اتحاد الباطرونا"    الجامعة غير معنية بنزاع إتحاد طنجة ولاعبه حمامي    حريق بمستودع لليخوت يتسبب في خسائر مادية كبيرة بمارينا سمير    الخميسات.. درك والماس ينهي نشاط مروج مخدرات مبحوث عنه    ماسي في ضيافة “بيت ياسين”    تحقق مردودية عالية.. متى ستتجاوب الأبناك مع مشاريع الشباب؟    محمد رمضان يحل في المغرب غدا الاثنين.. يلتقي الإعلام قبل بداية تصوير الكليب    طالبة يابانية سلمت ورقة الامتحان بيضاء وكشف المعلم لغزها    بعد ضجة فشلها في إقناع لجنة التحكيم.. شاهد أداء الفنانة ليلى البراق في “ذا فويس”-فيديو    ضبط 192 ألف شاحن للهواتف المحمولة غير مطابقة لمعايير السلامة بميناء طنجة المتوسط    الجبهة النقابية لشركة سامير تجدد مطالبتها بعودة الإنتاج بالمصفاة    104 مرضى نفسانيين حاولوا الهروب جماعيا من مستشفى الرازي بطنجة    بيبول: زوجة غنام تدخل عالم التنشيط التلفزيوني    غرناطة المرآة    فيلم «تداعيات».. مصائر ما بعد الحرب    سعيد بوخليط في «مفاهيم رؤى مسارات وسير» .. شظايا فكرية وفلسفية لأدباء وفلاسفة ومفكرين    انتخاب الدكتور لحسن الصنهاجي رئيسا.. والمغرب يحتضن مقرها : خبراء الأدوية في 15 دولة إفريقية يؤسسون جمعية للتوزيع الصيدلي تحقيقا للأمن الدوائي ومواجهة الأدوية المزيّفة    “بركة” يطالب “العثماني” ببرنامج حكومي جديد وتعديل مشروع قانون المالية    توقف حركة القطارات من فاس والقنيطرة نحو طنجة لأربع ساعات لاندلاع حريق غابوي    دراسة: انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية    دراسة بريطانية : تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم والسرطان    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    تناول المكسرات يساهم في الحد من زيادة الوزن    إذ قال لابنه وهو يعظه    اكتئاب المراهقة    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المركز المغربي لحقوق الإنسان يعتبر محاكمة نشطاء الريف والصحفي المهداوي والأحكام في حقهم سياسية
نشر في الجسور يوم 12 - 04 - 2019

اعتبر المركز المغربي لحقوق الإنسان في بيان أصدره بتاريخ 11 أبريل الجاري أحكام الاستئناف في حق معتقلي حراك الريف والصحفي حميد المهداوي، سياسية.
وجاء مضمون البيان الذي توصل الموقع بنسخة منه كما يلي:
تلقى المركز المغربي لحقوق الإنسان بمشاعر من التذمر والإحباط الأحكام الاستئنافية الصادرة من لدن محكمة الاشئئناف بالدار البيضاء في حق معتقلي حراك الحسيمة الخمسين الثلاثة والخمسين، بالإضافة إلى الصحفي حميد المهداوي، حيث ثم تأييد الأحكام الصادرة في حقهم ابتدائيا، نال نصفهم بين عشرين سنة وعشر سنوات سجنا نافذا، والنصف الآخر بين خمس سنوات وسنة سجنا نافذامع غرامات مختلفة.
وعليه، فإن المركز المغربي لخقوق الإنسان :
. يدين بشدة أحكام الاستئناف الصادرة في حق نشطاء حراك الحسيمة، والصحفي حميد المهداوي، ويعتبرها أحكاما جائرة وظالمة، لم تراعي إطلاقا قواعد المحاكمة العادلة، بل شكلت مسمارا آخر في نعش حرية التعبير والحق في الاحتجاج السلمي، وحرية الصحافة والإعلام ببلادنا.
. يعتبر المحاكمة وكذا الأحكام الصادرة في حق نشطاء حراك الحسيمة سياسية، هدفها إسكات الأصوات المنددة بالأوضاع المزرية، ومظاهر الفساد والاستبداد المستشريين، وسياسة ممنهجة للسقوط في انسداد الأفق الحقوقي ببلادنا.
. يعتبر ما قامت به النيابة العامة، من خلال تكييفها للتهم في حق نشطاء االحسيمة، مخيب لآمال الشعب المغربي، بعدما توسم هذا الأخير خيرا بشأن استقلاليتها عن وزارة العدل، حيث كان ينتظر منها أن تعكس إشارات إيجابية تبرز استقلالية حقيقية عن الاعتبارات السياسية، إلا أن ما جرى، وبالنظر إلى الاختلالات التي ثم تسجيلها، سواء لدى الضابطة القضائية، وعدم مطالبتها بفتح تحقيق إزاء ما تعرض له بعض المعتقلين من تعذيب، حسب ما أقر به تقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أو المنحى السلبي لمرافعاتها أثناء المحاكمة، مما يطرح أكثر من سؤال حول مفهوم استقلالية للنيابة العامة للاضطلاع بمهمتها في تدبير الدعوى العمومية.
. يعتبر حراك الحسيمة تعبيرا شبابيا حقيقيا عن الرفض الشعبي لمظاهر الفساد والاستبداد، التي دفعت بأوضاع الشرائح العريضة من المواطنين المغاربة إلى أثون الفقر والهشاشة وانسداد الأفق.
. يندد بشدة انتهاكات حقوق الإنسان التي واكبت عملية اعتقال نشطاء حراك الحسيمة، وجرائم التعذيب المرتكبة في حق بعضهم، وعدم قدرة القضاء المغربي على تقديم مقترفي تلك الجرائم من بعض عناصر الضابطة القضائية أمام العدالة، مما يشكل شكلا من أشكال الإفلات الممهج من العقاب، وهو ما يضرب عرض الحائط التزامات المغرب إزاء المنتظم الدولي بشأن الاتفاقيات الأممية ذات الارتباط، والتي صادق عليها وتعهد باحترامها.
. يحيي عاليا جراة وشجاعة نشطاء الحراك الشعبي بالحسيمة، ويدعو الدولة المغربية إلى إطلاق سراحهم، واعتقال الفاسدين، الذي نهبوا ثروات البلد بدلا عن هؤلاء المناضلين، الذين يعكسون إرادة الأجيال الصاعدة، التواقة إلى الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.
. يهيب بكل الفعاليات المدنية والحقوقية الوطنية، التنديد بهذه الأحكام الجائرة، والوقوف على قلب رجل واحد، إزاء الردة الحقوقية التي تشهدها بلادنا…
حرر بالرباط بتاريخ 11 أبريل 2019
عن المكتب الوطني للمركز المغربي لحقوق الإنسان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.