وزير الاقتصاد والمالية: نظام رميد لن يبقى وسيتم تعويضه بالتأمين الإجباري عن المرض    نقطة نظام.. الحجر الرمادي    هجرة جماعية في الصويرة لمنتخبي حزب "الكتاب" للبحث عن "عزيز" الاحرار    ارتفاع حصيلة قتلى انفجار مرفأ بيروت إلى 171 شخصا    كورونا تؤجل مباراة اتحاد الفتح الرياضي ورجاء بني ملال    التعادل السلبي يحسم مباراة أولمبيك أسفي والمغرب التطواني    الرجاء البيضاوي يتصدر البطولة بعد فوزه على حسنية أكادير    بونو بعد تصديه لضربة الجزاء: "أعرف جيدا خيمينيز منذ كنا بأتليتيكو .. وأعلم أنه ينتظر آخر لحظة للتسديد"    كورونا وصلات لتعاونية الحليب "كوباك".. ومصدر ل"كود": تقاس عامل ونتائج تحليل ل 170 شخص خدام فالمعمل خرجات سلبية    "الديستي" تقود الشرطة إلى إجهاض عملية للهجرة السرية بطانطان    قلب الاقتصاد المغربي تمسه كورونا.. الجائحة تتفشى في مدينة الدار البيضاء    السلطات تغلق منطقة "المشروع" بالبيضاء بسبب ظهور بؤرة وبائية-فيديو    آيت طالب: ستعتمد مراكز صحية مرجعية بالأحياء لاستقبال الحالات المشكوك في إصابتها بعدوى "كوفيد-19"    خلال أشهر.. الجماعات الترابية تحقق فائضا بقيمة 3,7 مليار درهم    وزارة الصحة تعلن اعتماد مراكز صحية بالأحياء لاستقبال الحالات المشكوك في إصابتها بكورونا    بعد ماتش طنجة ضد بركان: كورونا لغات ماتش الفتح ضد بني ملال    بعد تألقه مع سوسيداد.. أوديغارد يعود إلى ريال مدريد ب"أمر" من زيدان    الأطر الطبية والتمريضية بالناظور تواصل الاحتجاج ضد قرارات وزارة الصحة    بالفيديو.. إطلاق نار في البيت الأبيض وترامب يغادر مؤتمراً صحفياً    شعب لبنان مَا شَاءَ كان    قطاف الرؤوس الكبيرة بالجزائر.. القضاء العسكري يوجه اتهامات بالخيانة العظمى لقائد الدرك وسكرتير قايد صالح    وفاة كاتبة مغربية هولندية تخف استياء لدى مختلف القراء والمثقفين    النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة    بنشعبون: صندوق الاستثمار الاستراتيجي سيدعم الإنتاج والمشاريع الاستثمارية الكبرى    رئيس "الطاس" ل"البطولة": "منعنا اللاعبين من التنقل لمنازلهم خوفا من انتشار العدوى وسنعيد التحاليل يوم الجمعة المقبل"    كورونا تقتحم البرلمان والمالكي يلزم النواب بإجراء التحاليل قبل دخول المجلس    هل يعود البيجيدي إلى منهجية "التقليص الذاتي" في انتخابات 2021؟    البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية يمنح المغرب تمويلا بقيمة 40 مليون يورو    أمطار رعدية قوية اليوم الثلاثاء في هذه المدن !    بريطانيا تلغي 114 ألف وظيفة إضافية في يوليوز المنصرم    قبيل الامتحانات.. إغلاق الحي الجامعي بفاس إلى إشعار اخر يربك الطلبة    حاولوا الوصول إلى إسبانيا..إنقاذ 8 مغاربة كانوا على مثن قوارب "الكاياك"    هبوط سريع في أسعار الذهب وسعر الأوقية يصل إلى ما دون ال2000 دولار    "لحر" يحقق معادلة صعبة في عالم الراب    في أسبوع.. 1186 حادث سير يخلف مصرع تسعة أشخاص و1649 جريحا    نحو إحداث مختبر حديث لفيزياء التربة بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية    رسميا .. تأجيل مباراة اتحاد طنجة والنهضة البركانية إلى موعد لاحق    بعد ساعات من إعلان روسيا تسجيل لقاح "كورونا".. الإعلام الأمريكي يُشكّك في "فعاليته"    المغرب سافط أطنان دالمساعدات للبنان واليوم كمالة 20 طيارة    الخطوط الملكية المغربية تمدد العمل بالرحلات الخاصة إلى غاية 10 شتنبر المقبل    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    قرار وكيل الملك بآسفي في حق المتورطين في تفجر بؤرة "كورونا"    نجم إسباني عالمي يعلن إصابته بفيروس كورونا في عيد ميلاده    لجنة إقليمية ببوجدور تراقب سلامة تخزين المواد الخطرة والقابلة الانفجار    تهدم منازل مسجلة لدي اليونسكو في صنعاء القديمة جراء الأمطار الغزيرة    *وحدي أشطح*    "كورونا".. محاكمة أزيد من 6000 معتقل عن بعد خلال 5 أيام    غرامات مالية تهدد عشرات الآلاف من هواة الصيد بالقصبة والصيد الترفيهي !    الحبيب المالكي لقناة "فلسطين": الجامعة العربية بحاجة لإصلاحات عميقة    ممثلة تكشف كيف فقدت شعرها بسبب "كورونا" -فيديو    رسميا.. المكتبة الشاطئية بواد لو تفتح أبوابها أمام عموم المُصطافين    تقرير يتهم هوليوود بممارسة الرقابة الذاتية لدخول الأسواق الصينية الضخمة    فيس بوك تنافس تيك توك بتطبيق الإنستغرام Reels    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دول إفريقية وآسيوية تؤيد مبادرة الحكم الذاتي أمام اللجنة الرابعة للأمم المتحدة
أجمعت على مصداقيتها ونجاعتها لإنهاء نزاع الصحراء المفتعل

استمرت ردود الفعل الدولية المؤيدة للمبادرة المغربية بمنح سكان الصحراء المغربية حكما ذاتيا، في إطار السيادة المغربية، داخل مقر الأمم المتحدة بنيويورك، واعتبرت السينغال، في تدخلها يوم الجمعة المنصرم، بنيويورك، أمام اللجنة الرابعة للأمم المتحدة، المبادرة المغربية للحكم الذاتي بالصحراء
مؤكدا أن من شأنها أن تشكل "حلا توافقيا ومتوازنا"، و"المساهمة بشكل حاسم" في الخروج من الأزمة المرتبطة بهذا الملف.
أما جمهورية الطوغو، فوصفت، المبادرة المغربية للحكم الذاتي بالصحراء ب"الواقعية وذات المصداقية"، معتبرة أن تسوية هذا النزاع الإقليمي تمر "حتما عبر تطوير العلاقات" بين المغرب والجزائر.
وأكد ممثل البعثة الطوغولية بالأمم المتحدة، السفير كوكو نايو مبيو، أن الطوغو "تعتبر أن المبادرة المغربية، التي تندرج في سياق سياسة اللامركزية التي تنهجها المملكة، تشكل مقترحا واقعيا وذا مصداقية".
من ناحيتها، دعت غامبيا، إلى إتاحة "فرصة للسلام" عن طريق "اعتماد" المخطط المغربي للحكم الذاتي بالصحراء، الذي يمثل "حلا ملائما لوضع حد لهذا النزاع".
من جهتها، جددت جمهورية إفريقيا الوسطى، في اليوم نفسه، بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، التأكيد على "موقفها الثابت" تجاه قضية الصحراء، مشيرة إلى أن "خصوصية الوضع تقتضي ردا نوعيا يدخل في إطار المبادرة المغربية للحكم الذاتي".
من جهة أخرى، أكد خبير من إقليم آتشيه الإندونيسي، الذي يتمتع بحكم ذاتي، أن المخطط المغربي للحكم الذاتي يعتبر "الحل الأمثل" للنزاع المفتعل حول الصحراء، التي "ترتبط تاريخيا وجغرافيا" بالمملكة المغربية.
السينغال: مخطط الحكم الذاتي "يساهم بشكل حاسم" في إخراج قضية الصحراء من الأزمة
اعتبرت السينغال، يوم الجمعة المنصرم، بنيويورك، أمام اللجنة الرابعة للأمم المتحدة، أن المبادرة المغربية للحكم الذاتي بالصحراء من شأنها أن تشكل "حلا توافقيا ومتوازنا"، و"المساهمة بشكل حاسم" في الخروج من الأزمة المرتبطة بهذا الملف.
وأكد سفير السينغال لدى الأمم المتحدة عبدو سالم ديالو أن المبادرة المغربية للحكم الذاتي "يمكن أن تشكل، حقيقة، حلا توافقيا ومتوازنا باعتبارها ترسي الأسس" لحكم ذاتي في الصحراء عبر "وضع، على المستوى المحلي، هيئات ومؤسسات تنفيذية وتشريعية وقضائية تتمتع باختصاصاتها الذاتية".
وقال في مداخلة أمام الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إنه "إذا تم تنفيذ هذا الاقتراح، فإنه سيساهم بشكل حاسم في التوصل إلى حل طال انتظاره".
ولاحظ السفير أن "الاستقرار والتماسك بالمغرب العربي على المحك ما دامت هذه القضية تشكل، سواء في الماضي أو حتى في الوقت الراهن، مصدرا متكررا للتوتر بين مختلف الأطراف المعنية أو المهتمة".
كما حذر من "التهديدات والأخطار المتعددة الأوجه المرتبطة بهذا النزاع والتي تتفاقم بسبب انعدام الاستقرار المتنامي بمنطقة الساحل والصحراء، والتي تتطلب مزيدا من الاهتمام والانتباه من قبل المجموعة الدولية".
وأشار إلى "أن هذه التحديات تتمثل في الجريمة العابرة للحدود، والاتجار في المخدرات، دون إغفال بطبيعة الحال خطر التطرف الذي أصبح تهديده شديدا أكثر من أي وقت مضى".
وخلص إلى أن "خطورة هذه الرهانات المحددة تقتضي حتما تفعيل جهود متآزرة، مهمة وملائمة، تقوم على حسن النية ومستلهمة من الإرادة المشتركة للتوصل إلى تسوية متوافق بشأنها".
الطوغو تصف المبادرة المغربية للحكم الذاتي ء ب"الواقعية وذات المصداقية"
وصفت الطوغو، يوم الجمعة المنصرم، بنيويورك، المبادرة المغربية للحكم الذاتي بالصحراء ب"الواقعية وذات المصداقية"، معتبرة أن تسوية هذا النزاع الإقليمي تمر "حتما عبر تطوير العلاقات" بين المغرب والجزائر.
وأكد ممثل البعثة الطوغولية بالأمم المتحدة، السفير كوكو نايو مبيو، أن الطوغو "تعتبر أن المبادرة المغربية، التي تندرج في سياق سياسة اللامركزية التي تنهجها المملكة، تشكل مقترحا واقعيا وذا مصداقية".
وبالنسبة للطوغو، فإن هذه المقاربة "لتظل جديرة بأن تشكل حلا وسطيا بين انتظارات الأطراف"، معتبرا أن تسوية هذا النزاع "يمر حتما عبر تحسن العلاقات بين المغرب والجزائر".
وأضاف السفير "لقد أصبح من الملح وضع حد لهذا النزاع، الذي لديه عواقب وخيمة" ليس فقط على السكان، بل إنه "يعرقل، أيضا، تنمية التعاون الإقليمي، من خلال تعطيل بناء اتحاد المغرب العربي".
وخلص إلى أنه "في الوقت الذي تؤثر بشكل كبير أنشطة العصابات المتطرفة والإرهابية على الأمن والاستقرار بمنطقة الساحل والصحراء (...) فإن استمرار هذا النزاع يشكل مصدر قلق كبير".
غامبيا: حان الوقت لإعطاء فرصة للسلام باعتماد المخطط المغربي للحكم الذاتي بالصحراء
دعت غامبيا، يوم الجمعة المنصرم، بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، إلى إتاحة "فرصة للسلام" عن طريق "اعتماد" المخطط المغربي للحكم الذاتي بالصحراء، الذي يمثل "حلا ملائما لوضع حد لهذا النزاع".
وأكد سفير غامبيا بالأمم المتحدة، مامادو تانغارا، أمام اللجنة الرابعة للأمم المتحدة، أنه "حان الوقت لإتاحة فرصة للسلام باعتماد المبادرة المغربية للحكم الذاتي بالصحراء"، التي تشكل "حلا ملائما من أجل تسوية نهائية لهذا النزاع".
وقال مامادو تانغارا إن غامبيا "تشيد وتدعم" هذه المبادرة، التي تشكل إطارا "جديا وواقعيا وذي مصداقية" قادرا على إقرار السلام والأمن، وكذا تحقيق التنمية بالمنطقة.
وأعرب السفير، أيضا، عن "قلقه إزاء وضعية سكان مخيمات تندوف"، مشددا على ضرورة إحصائها من قبل المفوضية العليا للاجئين"، طبقا للشرعية الدولية وللقرارات الأخيرة لمجلس الأمن".
وخلص السفير الغامبي إلى أن استمرار هذا النزاع يشكل "تهديدا مباشرا للسلام والأمن في منطقة الساحل، وعائقا حقيقيا أمام الاندماج الإقليمي".
إفريقيا الوسطى: خصوصية الوضع تقتضي ردا نوعيا يدخل في إطار المبادرة المغربية للحكم الذاتي
نيويورك (و م ع) - جددت جمهورية إفريقيا الوسطى، يوم الجمعة المنصرم، بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، التأكيد على "موقفها الثابت" تجاه قضية الصحراء، مشيرة إلى أن "خصوصية الوضع تقتضي ردا نوعيا يدخل في إطار المبادرة المغربية للحكم الذاتي".
وقال السفير المدير العام للشؤون السياسية بوزارة الشؤون الخارجية بجمهورية إفريقيا الوسطى، صامويل رانغبا، إن "بلده (...) يجدد التأكيد على موقفه الثابت تجاه قضية الصحراء. خصوصية الوضع تقتضي ردا نوعيا يدخل في إطار المبادرات المغربية التي تقوم على إرساء حكم ذاتي موسع والتحسين الملموس للوضعية السوسيو اقتصادية لسكان المملكة دون استثناء كما نص على ذلك دستور 2011".
وأضاف رانغبا، الذي كان يتحدث أمام اللجنة الرابعة بالجمعية العامة للأمم المتحدة، أن جمهورية إفريقيا الوسطى تعتبر أنه "ليس هناك التزام ديمقراطي أمثل من أن تسمح دولة لجزء من أراضيها بالتدبير الديمقراطي والذاتي لشؤونها عبر هيئات تشريعية وتنفيذية وقضائية خاصة بها".
وأشار إلى أن إفريقيا عانت كثيرا، خلال السنوات الأخيرة، الآثار السلبية للأزمات السياسية والعسكرية والاضطرابات الاجتماعية التي تحركها، في أحيان كثيرة، منظمات إرهابية، خاصة في منطقة الساحل والصحراء"، معتبرا أن حلا "متشاورا ومتفاوضا بشأنه" لنزاع الصحراء سيساهم في "وقف أي بروز محتمل لبؤرة توتر جديدة بالمنطقة المغاربية".
خبير إندونيسي: المخطط المغربي للحكم الذاتي يعتبر "الحل الأمثل" للنزاع المفتعل حول الصحراء
أكد خبير من إقليم آتشيه الإندونيسي، الذي يتمتع بحكم ذاتي، أن المخطط المغربي للحكم الذاتي يعتبر "الحل الأمثل" للنزاع المفتعل حول الصحراء، التي "ترتبط تاريخيا وجغرافيا" بالمملكة المغربية.
وأقام فاشرول رازي، وهو خبير في العلوم السياسية بجامعة إندونيسيا، مقارنة بين النزاع الترابي الذي دام 30 سنة بين إندونيسيا وآتشيه، والذي وجد له حل اليوم من خلال منح الإقليم حكما ذاتيا، وبين قضية الصحراء.
وعبر رازي، وهو، أيضا، عضو بالجهاز الحكومي المستقل لإقليم اتشيه، الذي يقع في جزيرة سومطرة (شمال غرب)، أن منح حكم ذاتي جهوي موسع سيشكل "الحل الأمثل" لقضية الصحراء.
وقال هذا الجامعي الإندونيسي، الذي كان يتحدث بمقر الأمم المتحدة في نيويورك في إطار أشغال اللجنة الرابعة للجمعية العامة للمنظمة الأممية (7 - 14 أكتوبر)، إن نظام الحكم الذاتي من شأنه أن يمكن سكان المنطقة من تدبير شؤونها بشكل ديمقراطي، من خلال هيئات تشريعية وتنفيذية وقضائية.
وشدد على أن مخطط الحكم الذاتي يشكل حلا سلميا لتسوية قضية الصحراء، المنطقة التي "ترتبط تاريخيا وجغرافيا بالمغرب".
وخلص إلى القول أنه حان الوقت ليفكر الانفصاليون في الفرصة التي يتيحها مخطط الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب لإنهاء معاناة المحتجزين في مخيمات تندوف، بالجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.