سياسة الحكومة لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي محور الجلسة الشهرية لمجلس المستشارين    أرباح “أو سي بي” تتجاوز 3 ملايير درهم    بسبب كورونا..أندونيسيا تلغي الحج    حكومة فرنسا تتوقع انكماش الاقتصاد ب11 في المائة    “فيفو” تكشف هاتفها الذكي “في 19”    تير شتيغن: "لا فرصة للرحيل عن برشلونة هذا الصيف"    استئنافية البيضاء تنظر في متابعة الريسوني في حالة سراح    10 قتلى و672 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    فاس.. مهرجان إلكتروني لفن الخط العربي والزخرفة والمنمنمات    جهة كلميم وادنون... بتسجيل حالة ثانية بافران الاطلس الصغير    "وفيات كورونا" تصل إلى 9505 في مملكة بلجيكا    عاجل.. رئيس لجنة برلمانية: المغرب سيرفع الحجر نهائياً بعد 10 يونيو + وثيقة    الكاف تحدد سيناريوهين إثنين لاستئناف دوري الأبطال كأس الكونفدرالية        سنة حبسا نافذا ل "يوتوبورز" بعد تورطها في التشهير بهيئة المحامين بمراكش ونقيبها    ياسين: جائحة كورونا أبرزت الدور المحوري للعائلة وأعادت للدولة قوتها بمباركة شعبية    قاصر يلقى حتفه بشاطئ المضيق يستنفر المصالح الأمنية    جامعة محمد الخامس تكشف حصيلة التعليم عن بعد    الاتحاد الاشتراكي يطلق النار على “البيجيدي”: “هناك طرف داخل مكونات الأغلبية الحكومية يتعامل بشكل مشبوه”    الأمم المتحدة تدعو للتحقيق بعنف الشرطة بالولايات المتحدة    كورونا تعود للإنفجار من جديد في مدينة سبتة    دفاعا عن الحقيقة والتاريخ وليس عن اليوسفي    رئيس الاتحاد الألماني يرد على تضامن المغربي أشرف حكيمي مع فلويد    جرحى في صفوف أفراد الشرطة الأمريكية بطلقات نارية خلال الاحتجاجات    إجراء التحاليل المخبرية ل 80 شخصا من مخالطي بائع الأسماك ببني ملال    سلمى رشيد.. 10مليون مشاهدة ل"أنا والحب"    تقاض عن بعد … عقد 1469 جلسة وإدراج 22 ألف و268 قضية ما بين 27 أبريل و29 ماي الماضيين    مهنيو السياحة يطالبون الحكومة بالتواصل حول تاريخ فتح الحدود والمؤسسات والأماكن السياحية    أسماء لمنور تصدر ألبومها الجديد بعد الحجر الصحي ببصمات مهدي و »عندو الزين »    توقعات أحوال طقس الثلاثاء    تسجيل صفر وفاة يرفع منسوب الثقة في دواء الكلوروكين    وزارة التعليم تستعين بمدرجات الجامعات وقاعات الرياضة لاجتياز إمتحانات الباكالوريا    تعليمات للولاة بإنشاء لجان يقظة جهوية    عامل ألعاب الأطفال: الأزمة طالت ومكندخلوش ريال والباطرون كياخد من ولادو وكيعطينا    ترامب لحكام الولايات: أعيدوا الأمن بالقوة والاعتقالات الواسعة    أولا بأول    فرض حظر ليلي للتجول في نيويورك بسبب أعمال الشغب    جائحة كورونا: المغاربة يصنعون تاريخهم    "راشفورد" يخشى من حادثة مقتل "فلويد"    شالكه: عقد حمزة منديل يساوي 6 ملايين يورو    بطولة لإلقاء شعرِ "السْلامْ" تحفز أقلام شباب مغاربة    بينهم “باتمان”.. إعطاء الضوء الأخضر لاستئناف تصوير أفلام شهيرة    "ستيام" تطلق مبادرة "جولة تضامنية" لصد "كورونا "    "الوصل الإماراتي" يرغب في التعاقد مع وليد أزارو    إصابة هذه الفنانة الشهيرة بفيروس كورونا المستجد!    ملأ الدنيا وشغل الناس .. أشهر معارك طه حسين الأدبية والفكرية    المستفيديون من دعم ''كوفيد 19'' مستاؤون من وكالة سياش بنك بالبئر الجديد    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    ربورتاج بالصور: احتلال الأرصفة العمومية بتطوان في واضحة النهار والمواطنون يطالبون بالتدخل العاجل    تسجيل صوتي يسائل "نفخ نقط التلاميذ" في بوجدور    هل تقنع الحكومة الشركات بإعادة العمال الموقوفين بسبب "كورونا"؟    هيئة أفلام أردنية تعرض "أفراح صغيرة" بالإنترنت    الصحة العالمية: لم يصلنا أي خطاب رسمي من واشنطن عن قطع العلاقة    الكهرباء وأسلاكها.. خفايا وأسرار    الجهلوت والإرهاب    أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول: مفهوم العرض له معنى إنساني عالمي    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مي خديجة والدة الراحل بوجميع ألهمتنا أغنية «آه يا وين»
عمر السيد يحكي قصة «يوم ملقاك»
نشر في المساء يوم 22 - 07 - 2009

في واحتها الصيفية تعود «المساء» إلى أرشيف الأغنية المغربية لتنبش في ذكرياتها، وتكشف بعضا من المستور في لحظة إنتاج هذه الأغاني، من خلال شهادات شعراء وملحنين ومطربين ومهتمين كانوا شاهدين على مرحلة الولادة، شهادات تحمل لحظات النشوى والإمتاع في الزمن الجميل للأغنية، وأخرى تحرك جراح البعض الذين يصرون على البوح للقارئ رغم جرأة البوح وألمه في بعض الأحيان.
«لكل أغاني مجموعة» ناس الغيوان» قصة وحكاية وأثرا في قلوب المغاربة، تاريخها بحد ذاته حكاية من تاريخ الأغنية المغربية، هي إن صح الذكر حكايات تختزل رؤية المجموعة للفن ولوظيفته، حينما نتحدث عن الحكايات نتحدث عن «ما هموني»، «فين غادي بيا خويا»، «مهمومة»، «شوفو العجب»، «باسمك،أليام»، «زاد الهم»، «الصينية»....، إلا أن لأغنية «اه يا وين» حكاية خاصة نتذكر بها لحظة البدايات ونتذكر بها الراحل بوجميع»، بهذه الكلمات يحكي الفنان عمر السيد عن ذكريات مجموعة «ناس الغيوان».
برأي عمر السيد، فأغنية «آه يا وين» أو «يوم ما لقاك» تؤرخ للفترة الفاصلة ما بين 1971 و1972، الفترة التي كانت المجموعة تضم في عضويتها كلا من مولاي عزيز الطاهري وعمر السيد ومحمود السعدي والعربي باطما وبوجميع وعلال ياعلا، وتؤرخ لعلاقة المجموعة التي نسجتها مع والدة المرحوم بوجميع مي خديجة.
عن «مي خديجة» يقول بوجميع: «هي امرأة كنا نحبها وكانت تحتضننا بحنانها، كنا نجتمع في بيتها ونحس بأنها أم لكل أفراد المجموعة، وفي اللحظة التي كنا نجتمع حولها كانت تروي لنا قصصا من التراث المغربي تحمل معاني وأسس المجتمع المغربي، وشاءت الأقدار أن تتحول إحدى قصصها إلى أغنية يسمعها كل المغاربة، ألا وهي قصة «آه يا وين» أو «يوم ملقاك».
«آه ياوين» قصة تشويقية بطلها عبد- يقول الفنان عمر السيد- «كان يعيش في منقطة «تارودانت» رفقة عائلة ميسورة، يقتسم معهم الحلوة والمرة دون مشاكل كبيرة. في لحظة من اللحظات قرر العبد أن يعلن التمرد بعدما ضاق ذرعا بوضعيته ولم يعد راضيا بالعيش مع العائلة، فقرر أن يهاجر ويبحث عن مسار آخر لحياته، مرت السنين إلى أن وصلت إلى 45 عاما من الغياب، وذات يوم قرر العودة إلى تلك الديار» «بحال البوهالي هاز الدعدوع ويتدور» مثل بوجميع رحمه الله، ورغم أنه كان يعيش تلك الحالة النفسية، فقد تذكر الدار وتذكر الأيام التي عاشها رفقة العائلة، واقتنع بأن أناسها كانوا يعاملونه بشكل جيد بالنظر إلى قسوة الحياة التي اكتشفها أثناء الرحيل، وتحت تأثير تلك الأحاسيس ظل يبحث عنهم، وحينما وصل إلى المكان الذي كانوا يعيشون فيه، لم يجد إلا الأطلال التي غاب عنها أهلها، منهم من مات، منهم من رحل عن المكان».
ويواصل السيد حكايته قائلا: «في تلك اللحظة التي تاه فيها العبد وتذكر ذكرياته الجميلة، بدأ يغني:
«أنا وْيَا الحِِيطْ ابْكِي أنَا وْفِينْ مْوَالِيكْ أنَا اللّي كَانُوا فيك.
وعلى الرغم من القوة الإيحائية التي تميز هذه الأغنية، فعمر السيد نفى أن تكون لها رمزية سياسية، «هي أغنية إنسانية بالدرجة الأولى، لأن الأغنية السياسية تموت مع الظرفية التي قيلت فيها، ولكن حينما تكون الأغنية ذات بعد فني تدوم أكثر، ودليل أن أغنية «آه يا وين» غنيت في زمن الأبيض والأسود، إلا أنها ظلت صامدة في قلوب وذاكرة المغاربة رغم عقود من أدائها في أول مرة» يقول السيد.
ويضيف السيد: «بقاء تأثير أغنية «ياوين» يجد مبرره في صدق الإحساس وعمقه، ذلك الإحساس الذي أدينا به أغانينا الأخرى، والذي مكننا من إيصال أكثر من 80 أغنية إلى الجمهور المغربي بشكل سليم ومؤثر، واستطعنا رغم مرور أكثر من أربعة عقود في الاستمرار في الإنتاج».
وجدير بالإشارة إلى أن فرقة «ناس الغيوان» ظهرت أواسط الستينيات بشباب ينتمي إلى الحي المحمدي بالبيضاء الذي منح المغاربة الأسماء الكبيرة في مجال الفن والرياضة، كانت هناك إرهاصات على خشبة المسرح، قبل أن تكون المجموعة.
و برأي مهتمين فمجموعة «ناس الغيوان» تأسست بشكل فعلي سنة 1970 بأربعة أعضاء، هم بوجميع والعربي باطما وعمر السيد وعلال يعلى. لكنها فتحت ذراعيها سنة 1971 لعضوين آخرين هما عازف الكنبري مولاي عبد العزيز الطاهري وعازف العود محمود السعدي اللذان سيغادرا المجموعة، بعد وفاة بوجميع، القادم الجديد هو المعلم الكناوي عازف الكنبري المعروف عبد الرحمان باكو سنة 1974 الذي سيغادر المجموعة بدوره سنة 1993 ليحل محله عازف الكنبري الشاب رضوان عريف إلى حدود سنة 2000، وهي السنة التي عرفت التحاق أخوي الراحل العربي باطما إلى المجموعة وهما ضابط الإيقاع رشيد باطمة وعازف الكنبري حميد باطمة، وعلى الرغم من موت بوجميع سنة 1974 وموت العربي باطما سنة 1997، فقد واصلت المجموعة الإنتاج والإبداع بإطلاق ألبوم «النحلة شامة» التي لقيت انتشارا كبيرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.