مجلس الحكومة يصادق على مقترحات تعيين في مناصب عليا    بايتاس يعتبر سحب قوانين من البرلمان "حق دستوري وقانوني "ويؤكد رفض الحكومة "ارتهانها للماضي"    انتعاش "استثنائي" للاقتصاد المغربي خلال سنة 2021    المنتخب المالي يحتج على التحكيم المغربي في منصة "الفار"    القضاء الفرنسي ينظر في شكوى المغرب ضد وسائل إعلام فرنسية بملف "بيغاسوس"    عاجل. الفنان والممثل المغربي عبد اللطيف هلال مات اليوم    المصادقة على مشروع مرسوم إعادة تنظيم جائزة الحسن الثاني للمخطوطات    الولايات المتحدة تدعم التقارب الثنائي بين المغرب وإسرائيل    ضربات مغربية من الجو لشل حركة البوليساريو.. هذه طبيعة الأهداف الصاروخية    بسبب الإصابة.. انتهاء مشوار الحارس المصري الشناوي في الكان و لن يشارك في مباراة المغرب    مصرع ثلاثة أشخاص بعد انقلاب "طاكسي" بمنعرجات أيت ساون بسبب الثلوج    مهندس دولة حاول قتل زوجته وابنه القاصر والنيابة العامة تدخل على الخط    هذه حقيقة وفاة "مول الموطور" ضحية الرشق بالحجارة بالدار البيضاء    ضبط شحنة هامة من الخمور المهربة بضواحي العرائش    مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بمجلس المنافسة    بعد بنعتيق.. بوبكري يسحب ترشيحه للكتابة الأولى لحزب الوردة ويصف المؤتمر ب"المزور"    بايتاس: المجلس الحكومي ناقش فتح الحدود والقرار في غضون يومين    رسمياً.. أستون فيلا يعلن التعاقد مع كوتينيو    الحكومة تواصل النقاش بشأن فتح الحدود    أخنوش يجيب على أسئلة نواب الأمة في جلسة عمومية    محامي المغرب أوليفييه باراتيلي: غياب أدلة عن اتهام المغرب بالتجسس باستخدام "بيغاسوس" يؤكد أن الاتهامات باطلة    وكالة بيت مال القدس ترصد مليون دولار لهذه المشاريع    نشرة خاصة: أمطار قوية من الخميس إلى الجمعة في عدد من مناطق المملكة    مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بحرية الأسعار والمنافسة    دار الشعر بتطوان تحتفي بالفائزين بجائزة المغرب للكتاب    رحيل الممثل المغربي "عبد اللطيف هلال"    نحس المدرب كيروش يلاحق الاسود    امتلاء أسرة الإنعاش يعبئ التنسيق بين المستشفيات والمصحات الخاصة للتكفل بمرضى كوفيد 19    اضطرابات في التزويد بالماء الصالح للشرب ببعض أحياء الدار البيضاء والنواحي يومي الخميس والجمعة    أمطار الخير هذه هي المدن التي سجلت أعلى نسبة من التساقطات    بنعلي : 61 مشروعا قيد التطوير لإنتاج الكهرباء    المشاركون يفشلون في تحضير حلوى الفراولة على طريقة الشيف بشرى...    وجب إنقاذ الصيادلة والصيدليات    السعودية تعلن شروط أداء مناسك العمرة    الجيش الأردني يقتل 27 مهربا على الحدود مع سوريا    تحليل: المغرب في لقاء ناري ضد مصر بينما التاريخ يرجح كفة "أسود الأطلس"    النصيري يتهيأ للتحدي الذي ينتظره في إسبانيا    هذه لائحة أسعار المواد الغذائية الأساسية بجهة البيضاء ليومه الخميس    في ظل تأخر الأمطار وغلاء المواد الأولية.. مطالب للحكومة للتخفيف من معاناة "العالم القروي"    برنامج و مواعيد مباريات ربع نهائي كأس أمم أفريقيا الكاميرون .    سفارة تركيا في الرباط تعلن عن قرار مفاجئ    "موديرنا" الأمريكية تجري تجارب سريرية على لقاح جديد مضاد لأوميكرون    سعي ‬إسباني ‬حثيث ‬لتأمين ‬الاستقلالية ‬الاقتصادية ‬لمدينتي ‬سبتة ‬ومليلية ‬المحتلتين    مغاربة العالم ومرشدون سياحيون يشددون على ضرورة فتح الحدود في أقرب الآجال    عاجل.. الناخب الوطني يغير توقيت الحصة التدريبية اليوم الخميس    "لحن لم يتم"، و"حكاية العمر كله"، شريطان يرويان سيرة حياة كل من الفنانين: أسمهان، وفريد الأطرش، تعرضهما شاشة معرض القاهرة الدولي للكتاب    تساقطات ثلجية هامة.. هذه توقعات طقس الخميس بالمغرب    تحذير عاجل لهواتف "الأندرويد"…خلل خطير "يقتحم" حسابك المصرفي ثم يمسح هاتفك بالكامل    لقاء مفتوحا مع الكاتب الدكتور مصطفى يعلى    تونس تمدد حظر التجول الليلي وتمنع كل التجمعات لأسبوعين إضافيين    بروفيسور مغربي يتحدث عن إعادة فتح الحدود والنسخة الجديدة لأوميكرون    روسيا وأوكرانيا: كيف نعرف أن الحرب قد بدأت؟    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    رافد "حلف الفضول"    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



طنجة تحتضن ندوة دولية حول "مسارح الجنوب عبر العالم"
نشر في الصحيفة يوم 26 - 11 - 2021

تستعد مدينة طنجة لاحتضان الندوة الدولية "طنجة للفنون المشهدية" لدورتها السابعة التي ستناقش موضوع "مسارح الجنوب عبر العالم من رؤى لا كولونيالية، بوصف الجنوب العالمي كيانًا معرفيًا لا واقعًا مادياً/جغرافيا" ما بين 27 و 30 نونبر الجاري.
دورة هذه السنة، التي ينظمها المركز الدولي لدراسات الفرجة بشراكة مع كلية جامعة عبد الملك السعدي، وجامعة نيو إنجلند بطنجة، والجامعة الحرة لبرلين، والمعهد الدولي لتناسج الثقافات ببرلين، تأتي تكملة للنقاشات المستفيضة التي تناولتها في دورات سابقة، من جهة، ك"عبر الحدود: مسرح ما بعد الهجرة"، و"الأشكال المسرحية المهاجرة"..، ومن جهة أخرى، مواصلة اجتراح أسئلة أخرى متعلقة بالمسرح وفنون الفرجة.
وحسب الورقة الفكرية للندوة، فإن موضوع نقاش هذه الدورة هو دعوة إلى الغوص في شعرية المقاومة وسياستها ضد نماذج مهيمنة وإقصائية، وأحياناً متمركزة أوروبيا، موضحة أن فُرْجات مسرحيي الجنوب تنطوي بنفسها على تنافر وانشقاق وصراع يمكن أن يقود حلها، إذا ما تحقق، إما إلى تبنٍّ ومصالحةٍ و/ أو ربما إلى إرباك بين الماضي الذي لم تتوقف حركته والحاضر الذي يُعد فصلا في صيرورة تقدم، وبين التقليدي والحداثي، وبين المحلي والعالمي. إن الجنوب العالمي الذي نسعى لاجتراح أسئلته هو جنوب إبستيمولوجي، وريث حراك طويل لأجل تحقيق معارف أخرى وأشكال أخرى من الوجود.
دورة هذه السنة، ستطرح - إذن - موضوع مسارح الجنوب عبر العالم للنقاش من رؤى لاكولونيالية، من جهة، وستتناول من جهة أخرى، محور نقاش ثانٍ، ستهديه هذا العام إلى هيئة المسرح والفنون الأدائية ومبادرة المسرح الوطني بالمملكة العربية السعودية، ضيفة شرف الدورة، ويتعلق الأمر "بسياسات المسارح الوطنية بين بين المحلية والعولمة" التي ستحاول أن تجيب عن سؤال: "لماذا المسارح الوطنية؟" في سياقِ تبوُّء القومية الثقافية مركز الصدارة في الأوساط الأكاديمية كما يظهر من خلال الكم الهائل من الأعمال التي أنتجها مفكرون من قبيل ستيوارت هول وإدوارد سعيد وبنديكت أندرسون، وأيضا بالنظر إلى أن مساهمة المشروع المسرحي في مثل هذه النقاشات ظلت ضئيلة، إن لم تكن مُشوشة، حيث بات من الملائم جدا اللجوء إلى المسارح الوطنية من أجل فهم عميق لكيفية تعامل الدول مع القضايا الملتهبة والعاصفة والمستفزة التي تُثيرها المسارح الوطنية اليوم.
تقترح الدورة السابعة عشرة من مهرجان طنجة الدولي للفنون المشهدية مجموعة من المحاول للنقاش، تلخصها الورقة الفكرية للندوة في ما يأتي:
- تناسج ثقافات الفرجة: وجهات نظر من الجنوب العالمي؛
- الطرق البديلة لرؤية المسرح وممارسته: نحو تكوين وإنتاج هويات جديدة؛
- إعادة التفكير في المسرح وفق مقاربة من الأسفل/ من أعلى-أسفل إلى أسفل-أعلى: إحياء المسرح للجميع؛
- أداء الغيرية في مناطق التماس والاحتكاك؛
- الأقليات في سياقٍ لاكولونياليٍ من "المنعطف الأدائي" على مستوى ثقافات الفرجة العالمية المعاصرة؛
- علامات الاستيعاب والتواصل والتغيير والمثابرة والمقاومة في الممارسة الخطابية الأدائية الديكوليانية.
- العودة العالمية الإيجابية للمسرح الوطني؛
- المسرح الوطني في سياق ما بعد الاستعمار: نقد طقوس التحول من التبني إلى التكييف إلى التفكير المتعمق؛
- المسرح الوطني بين التفكك وعدم المطابقة، العالمي والمحلي.
تجدر الإشارة إلى أن فقرات الدورة تتضمن على غرار الدورات السابقة محاضرات رئيسية يقدمها مجموعة من الخبراء، إضافة إلى جلسات الندوة العلمية التي يشارك فيها أكاديميون وخبراء وباحثين شباب من مختلف الدول المغاربية والعربية والآسيوية والأوروبية والأمريكية... وأيضا وراشات تكوينية وعروض مسرحية لفرق مسرحية تناولت تيمة الجنوب، إضاقة إلى ماستر كلاس ومحاضرات أدائية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.