عملية الإحصاء الخاص بالخدمة العسكرية تشهد إقبالا كثيفا ووعيا لدى الشباب    مجلس الحكومة يصادق على 3 مشاريع مراسيم تتعلق بقواعد عمليات الاقتراض    هذه خطة وزيرة السياحة لإنقاذ ما تبقى من مقاولات القطاع السياحي    انتخاب "إثمار كابيتال" لرئاسة المنتدى الدولي للصناديق السيادية    إسبانيا تتمنى عودة سفيرة المغرب إلى مدريد    حكم قضائي لمصفاة "سامير" ومطالب بتدخل حكومي قبل "الخسران المبين"    هل يهدد الهجوم الحوثي «الملاذ الآمن» الذي تقدمه الإمارات؟    الحكومة توضح حول عدم استقبال الملك محمد السادس لغوفرين    كأس الأمم الافريقية: خسارة الجزائر وخروجها في كبرى المفاجآت، وجزر القمر تصنع التاريخ    3 أسئلة ليوسف خاشون رئيس نادي واويزغت لكرة السلة    نهاية الجزائر والراقي وحفيظ الدراجي    كأس أمم إفريقيا… هزيمة مدوية للمنتخب الجزائري أمام الكوت ديفوار    الجمعة.. قطرات مطرية وأجواء باردة بهذه المناطق    إدارة الدفاع الوطني: اختبارات لتوظيف 9 متصرفين من الدرجة الثانية في عدة تخصصات    تتويج جديد لجامعة ابن زهر أكادير: الدكتور رشيد أومليل من بين 500 شخصية إفريقية الأكثر تأثيرا سنة 2021    ملك تخبر الجميع بزواجها من حسن.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (103) من مسلسلكم "لحن الحياة"    المصابون بمتحور أوميكرون.. هذه هي أكثر 5 أعراض شيوعا    ابتدائية سطات ضربات صهر البرلماني المعتقل ب4 سنوات ونصف حبسا نافذة بعد متابعته بالنصب على شركة بمبلغ 600 مليون سنتيم    السعودية.. سجن سفير سابق استغل عمله لبيع تأشيرات العمرة    وفاة إبن طنجة محمد الحراق القنصل العام المغربي في باستيا    ماذا وراء انخفاض توقعات نمو الاقتصاد الوطني خلال السنة الجارية؟    مقتل 145 ناشطا حقوقيا في كولومبيا عام 2021    المغرب: إعادة العلاقات مع إسبانيا تحتاج لكثير من الوضوح    فيتش رايتينغ تتوج CDG CAPITAL وCDG CAPITAL GESTION    وصفات لتحضير أطباق صحية بالأناناس...    البرهان يعلن تشكيل حكومة جديدة لتصريف الأعمال في السودان    برشلونة يقرر فتح باب الانتقال امام مهاجمه الفرنسي عثمان ديمبلي    أزمة الصيدليات بسطات تنفرج بعد توصل مجلس الصيادلة بترخيص السلطات لرفع عدد صيدليات المدوامة    سرحان يكتب: أبطال بلا روايات.. "زوربا وبِطيط وجالوق وأبو جندل"    100 يوم من عمر الحكومة .. هذه أبرز الإجراءات التي اتخذتها وزارة الثقافة والتواصل للنهوض بالقطاع    المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يقترح 8 تدابير لتحقيق التحول الرقمي    مركز: أكثر من 10 ملايين إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في القارة الإفريقية    منظمة: لم يعد هناك أي مبرر علمي لتمديد قرار إغلاق الحدود    استعراض جنود أطفال أثناء زيارة المبعوث الخاص دي ميستورا شهادة على انتهاكات «البوليساريو» للقانون الإنساني    خطوة كان من المفروض القيام بها قبل تصريح آيت الطالب … وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ترسل مفتشيها للصيدليات للبحث عن أدوية الكوفيد والزكام    خلق فرص الشغل وفك العزلة محاور إجتماعات رئيس مجلس جهة الشرق بإقليمي جرادة وفكيك    تشغيل.. الحكومة تعمل جاهدة لمواجهة تداعيات الجائحة    الأركسترا الأندلسية الإسرائيلية تستضيف 5 موسيقيين مغاربة    الوداع..المنتخب الجزائري تتحطم آماله بالكاميرون    قضية شبكة تحويل العملات الرقمية والاختطاف والاحتجاز والابتزاز.. حجز مبالغ مالية إضافية بقيمة تفوق 10 ملايين درهم    هل المضادات الحيوية تضعف جهاز المناعة ؟    أكاديمية جهة كلميم والمعهد الفرنسي بأكادير يصادقان على برنامج العمل المقترح لسنة 2022    حفيظ دراجي يهاجم المغاربة بألفاظ سوقية بعد الخروج المذل لمنتخب بلاده من "كان" الكاميرون    الجماهري يتحدث عن فترة مابعد المؤتمر ال9 لحزب "الوردة" وتفاصيل صراعات داخلية-فيديو    4 مشروبات صحية تنظف الكبد بشكل طبيعي!    هكذا ردّ "تبون" على إقصاء منتخبه من كأس افريقيا    تحويل المعرض الدولي للكتاب إلى معارض متنقلة؟..الوزير بنسعيد يحسم الجدل    البرلماني الدراق يطالب وزير الثقافة بإحداث قاعة مؤتمرات تليق بمدينة تطوان    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    ملوك وأمراء الخليج يصدمون الجزائر : لا قمة عربية بدون حضور المغرب    مستجدات الحالة الوبائية بطنجة – الخميس 20 يناير    بدعم أمريكي.. إطلاق مشروع لترميم الموقع الأثري وليلي    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    افريقيا.. أرقام مخيفة لإصابات كورونا تم تسجيلها    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    فضيحة تحرش جنسي تتسبب في توقيف برنامج ذو فويس    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ذكرى المولد النبوي.. الحب في إحياء قيمة الاقتداء به

«إن المسلم الذي لا يعيش الرسول في ضميره، ولا تتبعه بصيرته في عمله وتفكيره، لا يغني عنه أبدا أن يحرك لسانه بألف صلاة في اليوم والليلة.. ألا ما أرخص الحب إذا كان كلاما، وأغلاه عندما يكون قدوة وذماما».. القول هذا للشيخ محمد الغزالي - يرحمه الله في كتابه «فقه السيرة»، وهو يوجه إلى ما يجدد الإيمان بسيد البشرية والحب له «صلى الله عليه وسلم»، بل يتخطى ذلك ليشمل تجديد السلوك والقيم الإنسانية والأخلاق العظيمة التي هي ثمرة لهذه القيم وتلك الأخلاق.
وحتى لا يطويها النسيان جعلت ذكرى المولد النبوي عيدا يحتفل به، ليتذكر الناس هذا الحدث مرة كل عام ولتحفظ دلالاته ومعانيه ومعالمه، لما يمثله النبي «صلى الله عليه وسلم» للمسلمين من قيمة ثابتة ومكانة كبرى. إذ كان صلى الله عليه وسلم السبب في هداية البشرية، وإخراجها من الظلمات إلى النور، ولما تعرض ويتعرض له النبي «صلى الله عليه وسلم» من حملات إساءة ظالمة جائرة، هيجت مشاعر المسلمين ووحدت صفهم وجددت الإيمان به عندهم، وزادت حبه «صلى الله عليه وسلم» في قلوبهم.
والاحتفال بمولد النبي «صلى الله عليه وسلم» له خصوصية تتجلى أساسا في كونه يحفظ الدلالات والأبعاد التي تحملها المناسبة كونها مصدرا للتأسي ومنبع الاستفادة. ومناسبة الاحتفال بالمولد الشريف، ليست أمرا ظرفيا ولا موسميا، وإنما لتذكر المنة التي من الله بها على الأمة، لأن شكر النعمة في تاريخ حدوثها، وفي يوم حدوثها (ليلة الثاني عشر من ربيع الأول)، هو أنسب الأوقات بذلك، لتجديد العهد لأواصر المحبة والتعظيم اللازمين في حق المصطفى عليه الصلاة والسلام..فهي لحظات الذكرى وأخذ العبرة والموعظة فيما يمكن أن يدفع بهمة المؤمن إلى الإقتداء الأكمل بالتصرفات النبوية.
المغاربة والمولد النبوي..مناسبة لصلة الرحم واستحضار سيرة الرسول الكريم
يحتفل الشعب المغربي، وعلى غرار العديد من البلدان الإسلامية، اليوم الخميس، بذكرى المولد النبوي الشريف، تعظيما لخير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم، وتعبيرا عن المحبة الكبيرة والتعلق الشديد بالرسول الكريم. ويحيي المغاربة ذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم بعادات وتقاليد ما تزال راسخة في الذاكرة المغربية.
وتتنوع مظاهر إحياء هذه الذكرى بين تنظيم مواكب دينية ومجالس علم وندوات ومحاضرات تستحضر السيرة النبوية الشريفة وتستدعي أخلاق الرسول ومكارمه لتذكير الكبار بها ولتعليمها للصغار، إلى جانب إحياء هذه المناسبة بالأمداح النبوية التي تزين الامسيات الفنية في دور الشباب والمسارح والمساجد.
وتختلف مظاهر الاحتفال بهذه الذكرة من مدينة إلى اخرى، إلا أنها جميعها تشترك في اجتهادها في التعبير عن تعلقها بالرسول الكريم بإظهار الفرح والسرور بهذه المناسبة عن طريق ارتداء الملابس التقليدية الجديدة، وتبادل الزيارات، ومرافقة الأطفال عند الخروج للنزهة. كما تحرص العائلات المغربية على صلة الرحم والاجتماع مع بعضها في جو من الألفة والمحبة، يؤثثها ما لذ وطاب من فنون المطبخ المغربي، هذا التجمع العائلي الذي تحرص عليه الأسر المغربية يلعب دورا قويا في تمتين الروابط والأواصر وترسييخ العلاقات الاجتماعية.
لكل طريقته في الاحتفال
بأسى وحسرة تتأسف السيدة زهرة وهي ربة بيت في منتصف العقد الخامس على اندثار عادات كانت لصيقة بهذه الذكرى وتقول «كنا نخضب كفوفنا بالحناء ونعد أصنافا من الحلويات فرحا بهذه المناسبة لكن كل شيء تغير الآن»، وتضيف زهرة وابتسامه عريضة ترتسم على محياها « عندما كنت في قريتي كنا نحتفل بيوم مولد الرسول بإعداد الكسكس بالحليب، نتناوله صباحا، وتحرص النساء اللواتي تستيقظن باكرا على فتل الكسكس بهذه المناسبة، وبعد مرور سبعة أيام نحتفل بالعقيقة وذلك بذبح ما تتوفر عليه الأسر سواء دجاج او أرانب أو ماعز، بل إن بعض العائلات كانت تذبح عجلا وتقتسم لحمه فيما بينها على شكل «وزيعة» إحياء لهذه الذكرى العظيمة»، وبزفرة عميقة تقول زهرة «لقد تراجعت هذه العادات والتقاليد وخاصة في المدن الكبيرة التي أصبحت فيها الأيام تتشابه مع بعضها.
من جانبها، تقول ليلى وهي موظفة في القطاع الخاص وأم لأربعة أطفال، إن ذكرى المولد النبوي بالنسبة لها فرصة لشراء الملابس الجديدة للأطفال والخروج في نزهة كما أنها تحرص على صلة الرحم مع أفراد عائلتها إذ يجتمعون على طعام الغذاء والعشاء، يتبادلون أطراف الحديث ويحيون علاقاتهم الاجتماعية.
كريم موظف في منتصف العقد الثاني متزوج، يحكي أن ذكرى المولد النبوي مناسبة يجتمع فيها مع أسرته التي يقطن بعيدا عنها، ويقول أن والدته تحرص على إعداد اطباق خاصة بهذه المناسبة، ففي وجبة الإفطار تعد الوالدة «المسمن» و» الفاكية» التي هي من ضروريات الاحتفال بهذه المناسبة، كما أنها تعد الدجاج المحمر في وجبة الغذاء.
عائلة عبد الإله ابتكرت طريقة مختلفة لإحياء هذه المناسبة، وذلك في محاولة منها لربط الاطفال بهذا الحدث ولتعريفهم بالرسول الكريم وسيرته وسنته، يقول عبد الإله إن عائلته تتكون من أربعة أبناء لكل واحد منهم أسرته وأبناؤه يجتمعون بمناسبة المولد النبوي في منزل العائلة، وينظمون في هذا اليوم مسابقة بين أطفال الأسر في موضوع السيرة النبوية وتخصص جوائز للأسرة الفائزة. يوضح عبد الإله أن هذه الطريقة حفزت الأطفال على قراءة السيرة النبوية ومعرفة تفاصيل حياة الرسول ومختلف مراحل دعوته حتى يكونوا في المستوى عند انطلاق المسابقة يوم ذكرى المولد النبوي.
اما عبد الصمد وهو رجل تعليم فهو لا يفوت فرصة العطلة التي ترافق المولد النبوي ليسافر إلى عائلته حتى يقضي معهم هذه المناسبة في جو تطبعه الألفة والمحبة، كما أنها مناسبة لزيارة جميع افراد العائلة والاطمئنان على أحوالهم.
تقاليد جميلة
من التقاليد والعادات المغربية التي ارتبطت بهذه المناسبة الدينية في مختلف الحواضر المغربية، أنه منذ دخول شهر ربيع الأول، يبدأ الناس في تنظيف البيوت وتبييض جدران المنازل وأبوابها بمناسبة «الَعواشَر». كما أنه ومنذ استهلال شهر ربيع الأول كذلك يبدأ الطبالون والزمارون والغياطون في التجوال عبر الأزقة والدق على الأبواب إخباراً بهذا الشهر.
ومما كان شائعا أيضا في التقاليد المغربية، وما يزال قائما في بعض البيوت، أنه في يوم العيد يطبخ الناس «العصيدة» تيمنا بالطعام الذي ذاقه النبي صلى الله عليه وسلم عند مولده، وكذلك أنواع الفطائر والحلويات وغيرها.
ومن المتعارف عليه لدى المغاربة هو اجتماع الناس ليلة الثاني عشر في المساجد والزوايا والمدارس العتيقة لقراءة القرآن الكريم وقراءة الحزب الراتب وقراءة الامداح وخاصة همزية الامام البصيري والاستماع لدروس حول الشمائل المحمدية من خلال قراءة كتاب الشفا الذي يختتم خلال اليوم او قراءة صحيح البخاري فيما يتعلق بشمائل سيدنا محمد او شمائل الامام الترمذي.
موسم الشموع
لا تزال المدن المغربية القديمة مثل مراكش وفاس وسلا وغيرها تحتفظ بتقاليد خاصة في الاحتفال بالمناسبة الكريمة. و من أبرز مظاهر الاحتفال بهذه المناسبة «موسم الشموع» الذي تحتضنه سنويا مدينة سلا. وينطلق الموكب، من ساحة السوق الكبير في اتجاه ضريح مولاي عبد الله بن حسون، وسط جموع غفيرة من ساكنة المدينة، وضواحيها الذين يحتشدون في هذا اليوم من كل سنة، على طول المسار الذي يقطعه «موكب الشموع»، يليه ليلا حفل تقليدي أصيل على نغمات الموسيقى الأندلسية ثم تليه عملية إيقاد الشموع على نغمات المسموع حيث يفتتح الموسم بعد صلاة عصر اليوم الذي يسبق العيد فيجتمع الموكب قرب مقر صانع الشموع ويكون في مقدمته نقيب الزاوية الحسونية ثم «الطبجية» بزيهم التقليدي وهم يطوفون في أزقة المدينة حاملين الشموع وتصحبهم أجواق الموسيقى من فرق صوفية وفلكلورية. ويعود أصل «موكب الشموع» إلى عهد الملك السعدي أحمد المنصور الذهبي الذي تأثر، خلال زيارته إلى إسنطبول، بالحفلات التي كانت تنظم بمناسبة المولد النبوي الشريف، فأعجب خاصة باستعراض الشموع. وعندما تربع على العرش بعد معركة وادي المخازن استدعى صناع فاس ومراكش وسلا، قصد صنع هذه الهياكل الشمعية، فتم الاحتفال، لأول مرة، بعيد المولد النبوي الشريف في المغرب سنة 986 هجرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.