بعد احتجاج المغرب .. تركيا تسحب شريط فيديو يُسيء إلى الصحراء    رواية أخرى عن فشل لقاء الملك محمد السادس ووزير الخارجية الأمريكي    جمهور الرجاء يختار رجل المباراة ضد الماط    رئيس برشلونة يتحدى: مباراة الكلاسيكو في موعدها دون تأجيل جديد    التعذيب يشعل فصول مواجهة بين مندوبية التامك ورفاق غالي    بتنسيق مع “الديستي”.. حجز نصف طن من مخدر الشيرا    بوريطة: بحثت مع وزير الخارجية التركي قضايا إقليمية وتطوير الشراكة    نقابيو العدل يواصلون الاحتجاج بالفقيه بن صالح    الشركات الأعضاء في "وان وورلد" تصوت بالإجماع على انضمام "لارام" إلى شبكتها    الحكومة ترد على انتقادات أووربية بضعف مردودية الدعم المالي الموجه للمغرب    انتخابات الجزائر.. احتجاجات وتكسير للصناديق وبوتفليقة يدلي بصوته    مندوبية التخطيط: الفقر أحد أهم الأسباب وراء العنف الزوجي    مندوبية السجون تكشف نتائج بحثها حول وفاة نزيل بالسجن المحلي بالناظور    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    بعد درهم ونصف للكيلو غرام ..قفزة صاروخية لأسعار السردين في الأسواق المغربية    مجلس النواب يصادق على الصيغة النهائية لمشروع قانون المالية    السلامي: تعذبنا كثيرا أمام « الماط » وكثرة المباريات ترهق اللاعبين    كريستيانو: ” أرغب في مواجهة ريال مدريد في نهائي دوري الأبطال”    علاج التعريب والفرنسة هو التمزيغ اللغوي وليس الهوياتي    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    تراجع مخزون الماء بعدد من أقاليم جهة طنجة تطوان الحسيمة    أغرب وأطرف قصص السفر في 2019    تفكيك شبكة متخصصة في تهريب المهاجرين من ساحل بليونش    الفنان التشكيلي "نور الدين تبيت" .. علاقتي بالفرس كحوار بين العود والكمان    لمجرد يحطم الأرقام.. 10 ملايين ثمن تذكرة حضور حفل الرياض    بريطانيا تجري انتخابات حاسمة ستقرر مصير البريكست    أولا بأول    الامن يوقف 20 شخصا بعد احداث شغب تلت مباراة خريبكة والوداد    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    جلالة الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في الاحتفالية المقامة بمناسبة الذكرى الخمسينية لمنظمة التعاون الإسلامي    50 ألف زائر لمعرض الأركان    أول ظهور ل "ريلمي" في المغرب بعدما تبوأت الرتبة ال 7 عالمياً    وزارة العدل توضح حقيقة مشروع تحديث المحاكم    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    دقائق معدودة للحافيظي في مباراة القمة أمام تطوان    أوكسفام: ميزانية 2020 تكرس التفاوتات المجالية والتباينات الاجتماعية    نجم ليفربول : لا أحد يريد مواجهتنا في دور الستة عشر    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    الراقصة مايا: منقدرش نتزوج بشخص واحد و "طارق بحال خويا كيساعدني في توعية الناس"!!!    الدخيسي.. المغرب نموذج يحتذى به عربيا وإفريقيا في مجال مكافحة الجريمة الإلكترونية    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    عيوش يستدعي لغويين تونسيين وجزائريين للتداول حول الدارجة المغاربية    الممثل التركي “وليد” يحل بالمغرب وأمين عام الPPS التقاه- صورة    مديرية الضرائب تطلق خدمة جديدة على التطبيق الهاتفي “ضريبتي”    البنك الدولي يساند نهجا شاملا لإدارة الكوارث الطبيعية بالمغرب    يوسف الخيدر وحسن أنفلوس يتوجان بيان اليوم بالجائزة الوطنية للصحافة    زوجة عيوش تكشف علاقة الفن بالسياسة.. وتعتزل التمثيل لهذا السبب    هجوم مسلح يوقع أزيد من 100 جنودي نيجيري على يد متشددين    ضربة موجعة لأولمبيك آسفي    في خطوة تصعيدية ..ترامب يأمر بمنع تمويل الكليات والجامعات الأمريكية التي تسمح بانتقاد إسرائيل    شعراء القصيدة العمودية والحسانية في حوار شعري    مصالح الأمن تعلن عن عتبة المعدلات المطلوبة لاجتياز مباريات الشرطة    التعليم المغربي بين رهان الاصلاح وهدر المال العام!    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس.. بارد نسبيا مع تشكل سحب منخفضة كثيفة    التحريض على الحب    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هدي الرسول في طلب العلم
نشر في التجديد يوم 28 - 01 - 2010

إن الحمد لله نحمده ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله أرسله الله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون، أما بعد فإن أصدق الحديث كتاب الله عز وجل وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، أجارنا الله جميعا من عذاب النار، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على البشير النذير والسراج المنير سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين، وعلى صحابته الكرام الميامين، وعلى التابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد أيها المؤمنون .. أيتها المؤمنات.. فالحمد لله رب العالمين على نعمة المبعوث رحمة للعالمين، الذي بعث فينا معلما للصغير والكبير سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.
محمد بنينير
عناصرالخطبة:
- الآية المرجعية: قدْ جاءَكمْ منَ اللهِ نورٌ وكتابٌ مُبينٌ يَهدي بهِ اللهُ مَنِ اتَّبعَ رِضْوانَهُ سُبُلَ السَّلامِ، ويُخرِجهمْ مِنَ الظُّلُماتِ إلى النُّورِ بِإذنهِ ويَهديهِمُ إلى صِراطٍ مُستقيمٍ المائدة :61
- طلب العلم فريضة
- التنافس في طلب العلم
يقول ربنا عز وجل: يا أهلَ الكتابِ قدْ جاءكمْ رسولنا يبينُ لكمْ كثيراً مِمَّا كنتمْ تُخفونَ منَ الكتابِ، ويعفُو عن كثيرٍ، قدْ جاءَكمْ منَ اللهِ نورٌ وكتابٌ مُبينٌ يَهدي بهِ اللهُ مَنِ اتَّبعَ رِضْوانَهُ سُبُلَ السَّلامِ، ويُخرِجهمْ مِنَ الظُّلُماتِ إلى النُّورِ بِإذنهِ ويَهديهِمُ إلى صِراطٍ مُستقيمٍ المائدة :16
وقال عز من قائل: كما أَرسلنَا فيكُمْ رَسولاً منكمْ يَتلو عَليكُمْ آياتِنا ويُزَكِّيكُمْ، ويُعلمكمْ الكتابَ والحكمةَ، ويُعلمكمْ ما لمْ تَكونوا تَعلمونَ، فَاذْكروني أَذكرْكُمْ واشْكُروا لي ولا تَكْفُرونِ البقرة:151-152 وقال سبحانه أيضا في سياق المن على عباده المومنين: لقدْ مَنَّ اللهُ على المومنينَ إِذْ بعثَ فيهمْ رسولاً منَ أنفسهمْ يَتْلو عليهِمْ آياتِهِ ويُزَكِّيهِمْ ، ويعلمهمُ الكتابَ والحكمةَ وإنْ كانوا منْ قبلُ لفي ضَلالٍ مُبينٍ آل عمران :.164
طلب العلم فريضة
إن هذه الآيات البينات ترسم لنا الصورة المشرقة لنبي الإسلام سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، هذا النبي الذي بعثه الله نورا يهدي به العالمين، ويمحو به ضلالات الجاهلية، ويزيح به ظلام الجهل، إنه نور الإيمان الحق، والمعرفة الصحيحة: قدْ جاءَكمْ منَ اللهِ نورٌ وكتابٌ مُبينٌ فقد قال المفسرون بأن النور هنا في الآية هو محمد صلى الله عليه وسلم، والكتاب المبين هو القرآن الكريم الذي يَهدي بهِ اللهُ مَنِ اتَّبعَ رِضْوانَهُ سُبُلَ السَّلامِ ومعنى من اتبع رضوانه: أي ما رضيه الله لعباده، وسبل السلام: أي طرق السلامة الخالية من العذاب والموصلة إلى دار السلام المنزهة عن كل عيب ونقص.
وسبيل السلام الأوحد الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم، ودعا إليه القرآن الكريم، هو طريق الإسلام الذي رضيه الله لعباده دينا: ومنْ يَبْتَغِ غيرَ الإسلامِ ديناً فلنْ يُقبلَ منهُ، كما تبين هذه الآيات أيضا دور النبي الكريم ووظيفته في حياتنا إنه المعلم أولا ثم المربي والقدوة ثانيا، وهكذا جمع الإسلام، منذ أول يوم خرج فيه إلى الناس، بين التعليم والتزكية يُعلمهُمُ الكتابَ والحكمةَ ويُزَكِّيهِمْ البقرة:,129 والتزكية في القرآن الكريم تحمل معنى التربية بمصطلحنا اليوم، ومن ثم ففي نظر الإسلام لا قيمة لعلم لا يثمر تربية وتزكية تصلح بها النفوس وتستقيم بها الحياة: (قدْ أفلحَ منْ تَزكَّى وذكرَ اسْمَ رَبهِ فصلَّى) سورة الأعلى: ,15-14 ولا قيمة لتربية لا تقوم على العلم لأنها حينئذ تكون جهدا ضائعا وسرابا لا يروي عطشان: (والذِّينَ كَفروا أعمالُهُمْ كسرابٍ يَحْسِبُهُ الظَّمْآنُ ماءً، حتى إذا جاءَهُ لم يجدْهُ شيئاً) سورة النور:.39. لقد بُعث رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم ويهدي ويربي في وسط أمة أمية كانت تغط في نومٍ عميق، وتغرق في جهل سحيق، فجاء صلى الله عليه وسلم وجعل طلب العلم فريضة على كل مسلم وجعل خير الدنيا والآخرة في التفقه، حيث قال في الحديث الذي رواه البخاري وغيره:من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين وحث على أن يكون التعلم خالصا لوجه الله الكريم فقال صلى الله عليه وسلم:لا تَعَلَّموا العلم لتماروا به السفهاء، ولا لتباهوا به العلماء، ولا لتحتازوا به المجالس، فمن فعل ذلك فالنار النار رواه ابن ماجة، وقال أيضا كما أخرج ذلك أبو داوود وابن ماجة وابن حبان والحاكم: من تعلم علما مما يبتغى به وجه الله تعالى لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضا من الدنيا ، لم يجد عَرْف الجنة يوم القيامة أي لم يشم رائحة الجنة لأن طلب العلم عبادة ومن شرط قبول العبادة أن تكون خالصة لوجه الله الكريم.
كما حذر من التهاون في العلم وتضييعه وإهماله، واعتبر ذلك سببا من أسباب الفناء وزوال الدنيا وخرابها، فقد أخرج البخاري عن أنس رضي الله عنه: لأحدثنكم حديثا لا يحدثكم أحد بعدي، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من أشراط الساعة أن يقل العلم ويظهر الجهل، ويظهر الزنا وفي رواية : إن من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويثبت الجهل، ويشرب الخمر، ويظهر الزنا.
أما عقوبة ارتفاع العلم وذهابه فقد فسرها رسول الله صلى الله عليه وسلم بموت العلماء وذهاب حملة العلم الذين لا يجدون من يخلفهم في الأمة، حيث قال صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع : خذوا العلم قبل أن يقبض أو يرفع فقال أعرابي : كيف يرفع ؟ فقال: ألا إن ذهاب العلم ذهاب حملته ثلاث مرات.
لذلك قال بعض العلماء: محو العلم من الصدور جائز في القدرة - أي في قدرة الله عز وجل- إلا أن هذا الحديث دل على عدم وقوعه. وبهذا يكون رفع العلم عقابا ربانيا على تقصير الناس في حفظه ونشره، والعمل بمقتضاه. أي أن آفة ارتفاع العلم من مسؤولية الإنسان وليس أمرا قسريا وقدرا خارجا عن إرادة الإنسان كما قد يتصور البعض .
التنافس في طلب العلم
وبين صلى الله عليه وسلم أن خير ما يكون فيه التنافس هو طلب العلم وإنفاقه في سبيل الله، ففي الحديث المتفق على صحته: لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله مالا فسلطه على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها و يعلمها. ومعنى ذلك أن خير ما ينبغي أن يتنافس فيه الناس ويتسابقون إليه هو:
- إنفاق المال في سبيل الله في وجوه الخير التي يرضاها الله عز وجل (الجود والكرم)، وفي ذلك محاربة لشح النفس (ومن يوق شح نفسه فألئك هم المفلحون) سورة الحشر:.9
- ثم تعلم الحكمة وتعليمها للناس، والحكمة هنا هي القرآن الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم :خيركم من تعلم القرآن وعلمه وقال الله عز وجل ( وأنزلَ اللهُ عليكَ الكتابَ والحكمةَ وعلَّمكَ ما لمْ تكنْ تَعلمُ) سورة النساء:.112
وأخيرا لابد من توضيح أن هدي النبي صلى الله عليه وسلم جعل العلم بالدين أشرف العلوم على الإطلاق، لكن ذلك لا ينفي أن باقي العلوم الأخرى مما يحتاج إليها الإنسان في حياته لا قيمة لها، فإن علماء الإسلام قسموا العلوم إلى قسمين:
- قسم فرض عين: وهو ما به يعرف المسلم كيف يعبد ربه وهو واجب في حق الجميع، ويدخل فيه أحكام العقيدة والعبادات والآداب والأخلاق، أي ما يسمى المعلوم من الدين بالضرورة، وهذا القدر من أنكره فقد جحد في الملة والدين، ومن قصر فيه عصى الله، ومن اجتهد فيه فهو طائع مجاهد في سبيل الله .
- قسم فرض كفاية: وهي باقي العلوم الأخرى من طب وهندسة وفيزياء وفلك وجغرافيا وتاريخ وآداب بالخ، وهذه إذا قام بها البعض سقطت عن الآخرين، لكن إذا قصرت الأمة في واحد منها تعتبر كلها آثمة.
اللهم اجعلنا على هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في طلب العلم واحشرنا في زمرة سيد العلماء محمد ابن عبد الله .
نفعني الله وإياكم بالقرآن الكريم وأحاديث سيد المرسلين والحمد لله رب العالمين.
خطيب بمسجد التقوى بمدينة القنيطرة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.