عقد على "احتجاجات 20 فبراير" .. مكتسبات قائمة ومطالب عادلة    مفتشية العدوي تفتحص المجلس الإقليمي لتنغير    قتلى في إطلاق داخل حانة للشيشة غرب ألمانيا    فيروس "كورونا" يسجل 2112 حالة وفاة بالصين    مقتل 8 أشخاص وإصابة 5 فى إطلاق نار داخل مقهى للشيشة بمدينة هاناو الألمانية    هذه البلدة تدفع الإيجار لكل مقيم جديد يستقر فيها    منصة "برليناله" تروج للسينما الإفريقية في برلين    استنفار بوزارة الصحة بعد الاشتباه في إصابة صيني بفيروس « كورونا »    وزير الخارجية الفلسطيني يشيد بدور الملك محمد السادس في حماية المدينة المقدسة    أتلانتا يضرب فالنسيا برباعية وتوتنهام يتعثر    ميسي يستغرب ما يحصل في برشلونة    لايبزيج يعود بفوز ثمين ضد توتنهام في دوري أبطال أوروبا    المغرب يقفل حدوده في وجه الباحثين الأجانب في “أمنيستي”    هيئات تنتقد “التعطيل الممنهج” لإعادة هيلكة حي الشرف بسيدي رحال الشاطئ (صور) نددت ب"التماطل في الربط بالماء"    عامل تطوان يوقف رئيس جماعة من البام عن مهامه بسبب “خروقات” همَّت مجال التعمير    بوريطة يُبلغ رئيس موريتانيا رغبة الملك محمد السادس في علاقة شراكة قوية مع نواكشوط    “ضربة موجعة” للمتورطين في قضية “حمزة مون بيبي”    قضية “حمزة مون بيبي”.. الجسمي يكشف حقيقة اعتقال عائشة عياش    صندوق النقد الدولي يشيد بإطلاق المغرب لورش صياغة النموذج التنموي في زيارة لكريستالينا للمغرب    أشرف حكيمي لا يستبعد توقيع عقد نهائي مع دورتموند    أسعار النفط ترتفع أكثر من 2 بالمائة بفعل تباطؤ حالات كورونا    مستشفى 20 غشت بالبيضاء يخلد اليوم العالمي لسرطان الأطفال    الفاتحة والشموع وكلمات مؤثرة ترحما على شهيدة الواجب المهني بأسا (فيديو) بعد فاجعة موتها في حادثة سير    أتالانتا يهين فالنسيا برباعية ويضع قدما في ربع نهائي "التشامبيونز ليغ"    المكتب السياسي لحزب “البام”.. كودار نائبا للأمين العام والحموتي رئيسا لهيئة الانتخابات    الرميد يهاجم لفتيت: الداخلية تتحمل مسؤولية فشل تجاوب الحكومة مع أسئلة البرلمانيين    " الكاف" يضع أربعة شروط للملاعب والمدن الراغبة في استضافة نهائي دوري الأبطال    وزارة العدل: إطلاق سراح البيدوفيل الكويتي المتهم بهتك عرض فتاة قاصر بمراكش “شأن قضائي لا يمكن مناقشته”    امطار ضعيفة ومتفرقة متوقعة بالريف والواجهة المتوسطية    المغرب يرد على ‘العفو الدولية': تقريركم تجاهل دينامية المملكة في تعزيز حقوق الإنسان    عاجل.. الفخفاخ يعلن تشكيلته الوزارية    الرئيس الجزائري يعلن تاريخ اندلاع الحراك الشعبي “يوما وطنيا”    الاجتماع التأسيسي لمؤسسة الدراسات والأبحاث التهامي الخياري    نتنياهو: نعمل على تنظيم رحلات حج من تل أبيب إلى مكة.. و لا يمكن الإفصاح عن “زياراتي السرية” لدول عربية    بنشماش: الطبقة الوسطى بالمغرب تجد صعوبات في الصمود بسبب غلاء المعيشة وخلل الخدمات العمومية    طنجة.. مشروع جديد يعزز موقع المغرب كمنصة عالمية لإنتاج وتصدير السيارات    مصادرة كتاب من معرض الكتاب فضيحة دولة    السجون: معتقل مدان في تفجيرات ‘مدريد' و'كازا' يستفزنا للحصول على امتيازات تفضيلية    بينهم المغاربة.. ماكرون يضيق على إيفاد الأئمة المسلمين لبلاده    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    نهاية الإسلام المزيف..    أياكس يستعيد زياش ويفقد مزراوي أمام فريق فجر    إسبانيا تُقرّر إزالة الشفرات الحادة من سياجَيْ سبتة ومليلة    الأنفلونزا الموسمية .. استراحة مرضية إجبارية خلال فصل الشتاء!    كأس العرب للشباب | المنتخب الوطني يستعد لملاقاة جيبوتي وعينه على حجز بطاقة العبور للدور الموالي    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    الذبحة الصدرية … الكماشة    خلال 2019.. ثلثا العاطلين عن العمل بالمغرب في وضعية بحث عن شغل منذ سنة أو أكثر    الداخلية تعبّئ ولاتها و عمالها لإنجاح تمويل مقاولات الشباب    المكتب الوطني للمطارات: ارتفاع حركة الطيران الداخلي بنسبة 10.43 في المائة    “إيسيسكو الاستشراف” تعلن عن منح دراسية ودورات تدريبية للشباب    ارتباك في “إم بي سي 5”    لأول مرة.. عدد المتعافين من فيروس كورونا يتجاوز عدد المصابين    سيارات للكراء .. خدمة جديدة لتسهيل التنقل عبر قطارات المملكة    صدور تقرير يوضح ان المعلمين المغاربة الأكثر غيابا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    محمد بلمو يحصي عدد ال «طعنات في ظهر الهواء»    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القرآن في شهر القرآن... طريق الانتفاع وسبل الهداية
نشر في التجديد يوم 04 - 08 - 2010

إذا جاء رمضان أقبل المسلمون على القرآن.. رُبع في جلسة، أو جزء، أو أكثر، ويتسارع تقليب صفحات المصحف من أجل ختمة، أو ختمتين، أو ثلاث أو أكثر. فلنسأل أنفسنا هذا السؤال: هل نقرأ القرآن لمجرد القراءة؟ وهل هذا الحال هو المطلوب؟ وهل هذه الحالة هي وظيفة القرآن؟ فلنستمد الإجابة مباشرة وصراحة من القرآن نفسه في هذين الموضعين: من بداية القرآن، من الآية الثانية من سورة البقرة ؟ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2)؟ (البقرة). * ومن بين آيات الصوم حين يزداد الإقبال على القرآن ؟شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنْ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ؟ (البقرة: من الآية 185). إذن القرآن ؟هُدًى لِلْمُتَّقِينَ؟، و؟هُدًى لِلنَّاسِ؟.
للقرآن عمل ووظيفة، وقد أنزله الله ليعمل، وليتوظف في مجتمع المهتدين المتقين المتدينين ؟هُدًى؟ ليزيدهم هدى، ويثبتهم ويرتقي بهم.
وفي مجتمع الناس الواسع، مجتمع غير المسلمين، أو مجتمع العصاة الشاردين ؟هُدًى؟.
معنى ذلك أن القرآن أُنزل ليعمل في الدائرتين، في المجتمعين.. ومعنى ذلك أنه يجب على أهل القرآن أن يعملوا به، وأن يتحركوا به، حتى لا يقعوا في مجال شكوى النبي صلى الله عليه وسلم ؟وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا (30)؟ (الفرقان).
إن قراءة القرآن بتقليب الصفحات بسرعة أو ببطء، وإن الإكثار من الختمات بانكفاء على الذات وانزواء؛ يجعلنا نحصل على كثير الحسنات في الحصالة الشخصية فقط.. فأين حسنات الحصالة العامة (للناس)؟ إننا لو بقينا قرنًا من الزمان أو قرنين على هذه الحال (قرآنًا بانكفاء وانزواء)، فسوف تكون المحصلة سلبية في النهاية، سلبية على نفوسنا أولاً، وسلبية على الناس المقصودين بهداية القرآن ثانيًا وآخرًا!
فماذا؟
أنزل الله القرآن ليعمل، ليتحرك به المسلمون في الدائرتين، دائرة الخصوص (المتقين)، وفي دائرة العامة (للناس)، وإن تحويل القرآن إلى عبادة شخصية يتنافى مع طبيعة القرآن، قال صلى الله عليه وسلم: بلّغوا عني ولو آية (رواه البخاري والترمذي وأحمد).
والتبليغ هو الدعوة الإسلامية، والقرآن الكريم هو الصيغة الإلهية للدعوة، ولهذا أنزل ليكون منهج حركة ودعوة، ومنهج حياة واقعية.
إن حلقات القرآن الكريم للتحفيظ، والمقارئ إذا اقتصر دورها على تصحيح النطق، وتجويد الصوت، والقراءات العشر، فذلك قصور أو تقصير منا في إدراك رسالة القرآن.. وإن مجرد الحفظ النظري للقرآن، ثم الحصول على الجوائز وشهادات التقدير مع الإبقاء على الواقع الإسلامي بين مخالب وأنياب الجاهليات الوثنية المعاصرة تعصف بالمجتمعات حسب أهواء طواغيت البشر، وحسب الأنظمة المغتصبة لسلطان الله على عباده، إن حالة المسلمين هذه مع القرآن إنما تمثل خللاً في الفهم، وابتعادًا بالقرآن عما أُنزل من أجله.
فلنتحرك:
لتكن لنا بالقرآن حركتان:
حركة في مجتمع المتدينين (المتقين)..
وحركة في مجتمع (الناس) أجمعين..
بذلك يكون القرآن عاملاً في مجاله، ولتكن حركتنا تبصيرية ؟قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي؟ (يوسف: من الآية 108).
ولتكن حركتنا بالقرآن حركة جهادية: ؟وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا؟ (الفرقان: من الآية 52).
حركة جهادية نهارية وليلية، حركة دعوية في المساجد، وفي الأسواق، في الشوارع وفي النوادي.
حركة جهادية في المؤتمرات والنقابات، حركة مع أفراد الأسرة، وبين الأقارب والجيران والمعارف، حركة تأخذ مسمى الدعوة وحركة تأخذ بمسمى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وحركة تسمى الإصلاح، وتأخذ بكل المسميات القرآنية، حركة تشمل جميع جوانب الحياة:
في العقيدة (التوحيد).
في العبادة.. في الإدارة.. في السياسة.. في الاقتصاد.. في الفن.. في الأدب والثقافة.. في التربية والتعليم.. في الزراعة.. في الصناعة.. في التجارة.. في الأخلاق.. في الاجتماع..
الصورة غير متاحة
في الغايات والوسائل، وبين جميع شرائح المجتمع، حتى يكون القرآن واقعًا بحق (للمتقين)، و(للناس)، وحتى تعيش أمة القرآن بالقرآن ؟مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ؟ (الأنعام: من الآية 38).
كيف؟
درس عملي 1:
بعد الانتهاء من تلاوة الجزء الرابع عشر، تمت دراسة الآيات من (95 90) من سورة النحل، وهي تحتوي على عدد من الوصايا الإيمانية، والسلوكيات العملية، وتم استيعاب هذه المعاني:
1 المؤمن مكلف باتباع القرآن الكريم، والسنة النبوية الصحيحة، والتحلي بجميع الأوامر، واجتناب جميع النواهي.
2 من الأوامر والإرشادات القرآنية: العدل- الإحسان- صلة الأرحام- اجتناب الفحشاء والمنكر والظلم- الوفاء بعهد الله- التمسك بالأيْمان (الحلف)- عدم الارتداد عن الإسلام- لا نبيع ديننا بأي عرض دنيوي.
3 كيف نتحلى بالأوامر القرآنية والنبوية؟ وكيف نثبت عليها؟ وما الوسائل؟
4 ما مصير الموفين بعهدهم مع الله ورسوله؟
5 إذا كان من المشاركين خطيب؛ فلتكن هذه الأوامر القرآنية هي موضوع خطبته لهذا الأسبوع.
6 ينتقل المشاركون في هذا الدرس إلى آخرين في محيط العمل، أو من الأهل أو الأصدقاء والجيران، والأقارب لهم الأولوية.
7 وعلى الآباء والأمهات، والمعلمين والمعلمات أن ينتقلوا إلى أولادهم، وإلى طلابهم وطالباتهم بهذا الدرس القرآني، مع مراعاة الآتي:
1) عرض التوجيهات بشكل مبسط يناسب مستوياتهم.
2) التمثيل للتوجيهات بصور عملية، ومناقشتهم لعرض ما يتوارد على أذهانهم من ذلك؛ بحيث لا يكون الحديث من طرف الأب أو الأم، أو المعلم أو المعلمة وحدهم.
3) عرض أمثلة من واقع الأولاد أو الطلاب والطالبات، وأفراد المجتمع لتعزيز الفهم والسلوك.
التربية القرآنية:
قال صلى الله عليه وسلم: خيركم من تعلَّم القرآن وعلمه (رواه البخاري).
التعلُّم يشمل الحفظ، والفهم، والممارسة العملية ؟يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ (3)؟ (الصف).
بعد الحفظ، بل مع الحفظ يكون الفهم، ويتحقق العمل، أما الوقوف عند الحفظ وتصحيح النطق، وتجويد الحروف، والقراءات، فتلك مقدمات العمل بالقرآن، والسنة شارحة القرآن الكريم. ومن المقدمات إلى المضمون يمضي المسلمون..
هل وعينا رسالة القرآن؟
هل وعينا ؟هُدًى لِلْمُتَّقِينَ؟؟ و؟هُدًى لِلنَّاسِ؟؟
وهل وعينا الدور المنوط بنا تجاه القرآن في رمضان وفي غير رمضان؟
عبد القادر أحمد عبد القادر
بتصرف
إعلم أن الصوم ثلاث درجات: صوم العموم، وصوم الخصوص، وصوم خصوص الخصوص. وأما صوم العموم: فهو كف البطن والفرج عن قضاء الشهوة كما سبق تفصيله. وأما صوم الخصوص: فهو كف السمع والبصر واللسان واليد والرجل وسائر الجوارح عن الآثام. وأما صوم خصوص الخصوص: فصوم القلب عن الهضم الدنية والأفكار الدنيوية وكفه عما سوى الله عز وجل بالكلية، ويحصل الفطر في هذا الصوم بالفكر فيما سوى الله عز وجل واليوم الآخر وبالفكر في الدنيا إلا دنيا تراد للدين، فإن ذلك من زاد الآخرة وليس من الدنيا حتى قال أرباب القلوب: من تحركت همته بالتصرف في نهاره لتدبير ما يفطر عليه كتبت عليه خطيئة، فإن ذلك من قلة الوثوق بفضل الله عز وجل وقلة اليقين برزقه الموعود، وهذه رتبة الأنبياء والصديقين والمقربين، ولا يطول النظر في تفصيلها قولا ولكن في تحقيقها عملا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.