مهرجان الفنون الإسلامية ينطلق الأربعاء تحت شعار "مدى" و دولتا بيلاروسيا وأستراليا تشاركان للمرة الأولى    الجمعيات العامة بالمحاكم ..عود على بدء    المجتمع المدني بجماعة مولاي عبد الله يطالب برفع الضرر من معمل لتدوير العجلات    زخم إضراب وسائل النقل العام يضيق الخناق على الحكومة الفرنسية    قطب الاحتياط بCDG يطلق سباق الابتكار.. أول برنامج للابتكار المفتوح    استبعاد ميسي من قائمة برشلونة لمواجهة إنتر ميلان    بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان..رفاق الغالي: الجو العام موسوم بالتردي المتزايد.. وحرية الصحافة تواجه الاعتداء والحصار    العثماني بمجلس المستشارين لمناقشة السياسة العامة للحكومة في مجال حقوق الإنسان    تنظيم المعرض الدولي الأول للأركان بأكادير    تلميذ يرفع حصيلة المنتحرين إلى 32 في شفشاون‬    منظمات أممية تكشف حصيلة زواج القاصرات بالمغرب.. القضاة سمحوا بزواج 85% من الطلبات المعروضة بين 2011 و2018    وفاة المخرج السينمائي المصري سمير سيف    هذا ما قرره طاليب قبل مواجهة الوداد    هل يظهر الحافيظي في مباراة المغرب التطواني؟    فوزي لقجع: مركب محمد السادس هو بيت لعائلة كرة القدم الوطنية    تغزية    بلجيكا تمنع ازيد من 220 مغربيا للدخول الى اراضيها رغم حصولهم على تأشيرات شينغن من دول اخرى    بركان نيوزيلندا يسفر عن 5 قتلى و8 مفقودين    ما وراء زيارة وزير الخارجية الأمريكي للمغرب    اعتقال تلميذ أبلغ الأمن كذبا عن وجود قنبلتين ناسفتين بمنزل أحد الأشخاص    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع انخفاضا في درجات الحرارة يصل إلى 2 تحت الصفر    بعد ثبوت متاجرته بملف معتقلي الحسيمة.. مناضلو الريف يطردون الزفزافي الأكبر شر طردة والأخير يصفهم بالسفهاء والخونة    بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. دعوات للاحتجاج للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف    أحصنة من قلق…    طَريقُنا إلى مكَّةَ.. .    أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي    المنظمات غير الحكومية المغربية تترافع في مدريد دفاعا عن المناخ في مؤتمر كوب 25    مركب محمد السادس لكرة القدم معلمة رياضية كبرى تجسد الاهتمام الملكي الموصول بقطاع الرياضة    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    الترقية بالشهادات حق أم هدر للزمن المدرسي؟    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    حسن حمورو يكتب: تشويش على معركة البناء الديمقراطي    ذهبية للمغربي عطاف في بطولة دولية للجيدو بماليزيا    وفاة سيدة وجنينها بالمستشفى الإقليمي بأزيلال    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    كارمين مستغربة إهمال المعنيين    باحثون ألمان: المداومة على هذه الأطعمة قد يصيبك بالسرطان    الإنصاف: الغائب الأكبر في مشروع قانون المالية 202    مجهولون يرشقون حافلة رجاء بني ملال بالحجارة في طنجة    “عاشقة”، و”لا تقل… شئنا!”    بعمر 34 عامًا.. الفنلندية “مارين” أصغر رئيس حكومة في العالم    المجلس الإداري للاماب يصادق على ميزانية للفترة 2020-2022    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    فرنسا: إضراب مستمر لليوم الخامس وشلل في حركة النقل رفضا لخطة إصلاح نظام التقاعد    105 ألف متفرج حضروا الدورة ال 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    المغرب في المركز 121 عالميا في مؤشر التنمية البشرية ل 2019    استبعاد روسيا من المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام بسبب المنشطات    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    الفتح يطيح بالمتصدر ووادي زم بفوز بالثلاثة    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أثقال الذاكرة في قصص «خلف جدار الذاكرة» للكاتب المغربي سفيان البراق
نشر في بيان اليوم يوم 14 - 12 - 2018

صدرت للقاص المغربي الواعد سفيان البراق، الطبعة الثانية لمجموعته القصصية «خلف جدار الذاكرة»، وتتألف من أحد عشرة قصة هي: موت بطيء، أحلام مراهق، ذاكرة الحب، ذكريات أرض منسية، حب قاتل، رفيقة العمر في المستشفى، قطعة من جمرات الوطن، ذاكرة أحلام ميتة، نزيف الذكريات، دفء الوطن، ليلة بيضاء.
استحضار ضغوطات الذاكرة:
قصص المجموعة جاءت بأسلوب سهل سلس معتاد لا يعرقل مواصلة القراءة، فيجعل القارئ يستمر، فلا يقطع القراءة للتفكير أو إعادة التفكير في المراد. ولارتباطها بالذاكرة فهي تذكرني بمجموعة قصصية لفؤاد العروي تحت عنوان «المهبول» وقد عنونت قراءتي للمجموعة ب» العودة إلى إحياء ومعانقة بعض ما في الذاكرة»، وكانت قصصا تحمل صورا وأحداثا لصيقة بذاكرة الكاتب إلى حد التصور بما لا يدع مجالا للشك، على أنها أحداث واقعية يمكن اعتبارها جزءا ما من سيرة انفلتت من ذاكرة الكاتب فباح بها في ربوع قصصه.
وقد استحضر الكاتب سفيان البراق مركزية الذاكرة في رسم المصائر وتوجيه المسارات، انطلاقا من الإهداء الذي تصدر المجموعة «إلى الذين لا يتذكرهم أحد في أعياد ميلادهم، إلى الذين يموتون ببطء، إلى الذين ماتت ذكرياتهم فأصبحوا جسما بلا روح»، علاوة على الإهداء، استقى الكاتب من عبد الرحمان منيف قوله: «الذاكرة لعنة الإنسان المشتهاة ولعبته الخطرة، إذ بمقدار ما تتيح له سفراً دائماً نحو الحرية، فإنها تصبح سجنه. وفي هذا السفر الدائم يعيد تشكيل العالم والرغبات والأوهام»، أما الكاتب فيرى في الذاكرة وهما ينطلي عليك، ورشوة خاطر ضاق به الفضاء وراوده رعد السماء، وهي غلاف وفقدانها حقيقة، وهي سر كالهارب بين بلدين، وإن خسرتها خسرت الطريق إلى الحياة والصلح مع الطبيعة.
وكأن الكاتب يحاول أن يمهد لفهم قصصه رغم وضوح مؤداها ومبناها، فكل القصص تتكئ في أحداثها على الذاكرة باعتبارها المقود والمحرك للأحداث، بحثا عن الحرية وبحثا عن تحقيق الآمال وهروبا من منغصات الواقع بمضايقاته وعراقيله المتجددة.
موضوعات متشابهة:
يلاحظ القارئ للقصص وهو يقرأ قصة بعد قصة، تشابه موضوعات المجموعة من حيث طموحات وآمال وآلام الشخصيات، وبأسلوب تتقارب بنية عباراته، فتشعر في الأخير وكأنك قرأت قصة طويلة واحدة. وهي ترسم أحلام شخصياتها التي نجح بعضها وأخفق بعضها، ولعل استحضار التذكر لما له علاقة بوقائع وطموحات الشخصيات هو العامل الذي وحد سرديات الكاتب، فجاءت في خط واحد لا تكاد تحيد عنه عبر موضوعات نجد لها تواجدا مطردا في أكثر من قصة من قصص المجموعة، ومن ذلك المرض والعشق والإعاقة والغنى. ففي قصة «موت بطيء» نجد البطل الكادح المجد، يقع ضحية حادثة سير ليصير آلة معطلة، لا يستطيع ولو قضاء حاجته دون مساعد ويخاطبه الكاتب قائلا: «أنت الآن آلة معطلة رميت بعد طول وسوء استخدام. أنت الآن، بكبريائك وأنفتك تطلب من صغيرك بخوف واحترام، يساعدك على حلق ذقنك…» وفي قصة ذاكرة الحب نجد ذات العلة تصاب بها عشيقة البطل التي يؤنبه الناس بصددها»، كيف لهذا الشاب أن يحب هذه المعاقة»، وفي قصة «حب قاتل» نجد البطلين عقيمين، فيعيشان بلا أبناء ويأسفان على الماضي ويتمنيان في المستقبل..
هكذا تتكرر المصائر المأساوية بين قصة وأخرى في تشابه ضمني ملفت.
الذاكرة في المجموعة:
من المعلوم أن الذاكرة عمدة التعقل وبدونها لا يمكن للإنسان أن يعيش متزنا يعرف الماضي كي يفكر في الحاضر ويتصور المستقبل، فالذاكرة هي الكفيلة بحفظ المعارف والمعلومات، فلا يفني ذكرها وتواجدها مرور الزمن طويلا كان أو قصيرا.
ولأن الذاكرة تربط الماضي بالحاضر وتدفع إلى البحث عن تحقيق الذات في المستقبل، فقد جاءت القصص مستندة في تطور الحدث فيها على الذاكرة، باعتبارها العنصر الدافع والمحرك والقائد نحو البحث عن التوازن المفقود، وهكذا نجد الذاكرة والتذكر يحضران في القصص عبر الصور الآتية:
التفكير في الماضي عبر مجريات الحاضر.
التفكير بالمقارنة بين أوضاع خلت وأضاع تعاش.
– التحول المبني على الطموح الطافح في الماضي كي يتحقق في الحاضر أو الآتي.
التذكر للنعم بعد حصول النقم.
نظرة إجمالية:
المجموعة بصفة عامة إضافة إلى المكتبة السردية المغربية، وهي تنبئ بقاص واعد يرسم بعضا من هموم وطموحات المجتمع المغربي، وذاك هو الهدف الأسمى من الكتابة السردية وغيرها.
هامش:
«خلف جدار الذاكرة» مجموعة قصصية عبر 75 صفحة من الحجم المتوسط، تأليف: سفيان البراق، منشورات جامعة المبدعين المغاربة، الطبعة الثانية 2018.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.