صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    المنظمات غير الحكومية المغربية تترافع في مدريد دفاعا عن المناخ في مؤتمر كوب 25    أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي    مسؤول بلجيكي يبرر تعرض مغاربة للطرد ويؤكد حاجة بلاده لليد العاملة    البرنامج الكامل لمباريات الثلاثاء للجولة السادسة من دوري أبطال أوروبا …ميسي يغيب عن البارصا …    طنجة.. تأجيل قضية زوجة معتقل “أحداث الريف” المتهمة بإدخال الحشيش للسجن    مركب محمد السادس لكرة القدم معلمة رياضية كبرى تجسد الاهتمام الملكي الموصول بقطاع الرياضة    الأستاذ السوبرمان !    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    مركب محمد السادس لكرة القدم تحفة رياضية ومعمارية قل نظيرها    ذهبية للمغربي عطاف في بطولة دولية للجيدو بماليزيا    عبيد بن حميد الطاير نائبا لرئيس مجلس رقابة اتصالات المغرب    الترقية بالشهادات حق أم هدر للزمن المدرسي؟    الأمريكيون فاتحوا بوريطة في موضوع التطبيع.. لماذا رفض المغرب استقبال نتنياهو؟    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    حسن حمورو يكتب: تشويش على معركة البناء الديمقراطي    وفاة سيدة وجنينها بالمستشفى الإقليمي بأزيلال    كابوس الإصابات يتربَّص بالوداد قبل مُلاقاة أولمبيك خريبكة في البطولة    كارمين مستغربة إهمال المعنيين    البوليزاريو تتورط في مقتل موريتانيين وتطلب فدية على غرار المنظمات الإرهابية لتحرير سياراتهم    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    زواج الكونطرا .. طفلات قيد الرهن    باحثون ألمان: المداومة على هذه الأطعمة قد يصيبك بالسرطان    الإنصاف: الغائب الأكبر في مشروع قانون المالية 202    مجهولون يرشقون حافلة رجاء بني ملال بالحجارة في طنجة    “عاشقة”، و”لا تقل… شئنا!”    تلميذ بشفشاون يشنق نفسه ويرفع ضحايا “عاصمة الانتحار بالمغرب” كان يدرس بالإعدادي    المجلس الإداري للاماب يصادق على ميزانية للفترة 2020-2022    بعمر 34 عامًا.. الفنلندية “مارين” أصغر رئيس حكومة في العالم    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    بلاغ كاذب حول وجود قنبلتين ناسفتين يجر تلميذا إلى البحث القضائي    جماهير الشبيبة تتهم الترجي التونسي بهذا الأمر    شاب يقدم على إعدام نفسه شنقا على مشارف برج سيدي موسى بسلا    فرنسا: إضراب مستمر لليوم الخامس وشلل في حركة النقل رفضا لخطة إصلاح نظام التقاعد    المغرب في المركز 121 عالميا في مؤشر التنمية البشرية ل 2019    الراحولي يكسب رهان طاليب    105 ألف متفرج حضروا الدورة ال 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    استبعاد روسيا من المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام بسبب المنشطات    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    تعزية في وفاة والد المنتصر المخلوفي    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    هيئة سوق الرساميل تقدم دليلها لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    احتجاز جميع المتدربين السعوديين بقاعدة فلوريدا للتحقيق    السعودية تسمح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    دواء الغدة الدرقية يغيب في الصيدليات والوزارة تؤكد أنها وفرت مخزون 3 أشهر.. من المسؤول؟    الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان تدعو إلى إضراب وطني ووقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة يوم 13 يناير    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    الدورة ال16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير.. عندما تتألق السينما المغربية    توقيع إصدارات مسرحية بباب منصور العلج بمكناس    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فطومة من طابوهات الدوار إلى سراب الانعتاق
نشر في بيان اليوم يوم 27 - 10 - 2019

في إطار الدورة 12 للمهرجان الدولي للمسرح، الذي نظمته جمعية كوميدراما بوجدة، وبقاعة محمد السادس، قدمت جمعية الشعاع للمسرح، يوم 12 أكتوبر الجاري، موندراما بعنوان «فاتي اريان». تأليف محمد ماشتي، إخراج مولاي الحسن الإدريسي، تشخيص صفية زنزوني، مساعد المخرج عبد الرحمان خالص، سينوغرافيا صفية زنزوني، تصميم الإضاءة ابراهيم رويبعة، تأليف موسيقي المختار بلخدير، غناء المختار بلخدير، فاطمة كيبة، مؤثرات صوتية رضا رويبعة، العلاقات العامة والتواصل رشيدة كرعان. من خلال قراءة البطاقة التقنية يتضح التعاون والتنسيق بين جمعية الشعاع وفرقة بصمات للمسرح بأكادير، فابراهيم رويبعة مخرج وممثل في فرقة بصمات، ورشيدة كرعان ممثلة رئيسية ومديرة الإنتاج في نفس الفرقة. في حين أن المخرج مولاي الحسن الإدريسي كان مستشارا فنيا ومسؤولا عن إدارة الممثل في برنامج توطين فرقة بصمات الفن الموؤود. «واذا الموؤود سئل باي ذنب قتل».
نبثت جمعية الشعاع سنة 1983 في أحد المشاتل المهمشة ثقافيا وفنيا، إحدى مدن الهامش آنذاك “تارودانت”. مدينة أريد لها أن تكون عاصمة لفلاحة تسويقية مدرة للعملة الصعبة. فلا عجب إن علمنا أن غاية المنتفعين تفريغ يد عاملة رخيصة تساهم في الرفع من قيمة الريع. لذا فلا فائدة من الفن والثقافة اللتين تشكلان عوائق لبلوغ الأهداف.
في هذه الوضعية غرست فئة من الشباب ثاقب النظرة والمتفائل بالمستقبل، شتلة اسمها المسرح، سقتها بعناصر جديدة التحقت بالمدينة للعمل في سلك التعليم في موسم 1985. هذه العناصر حملت معها سمادا طبيعيا هو حب المسرح وعشق ممارسته بشكل جاد وواع. رعى الجميع الغرسة إلى إن أثمرت فرقة مسرحية، تؤمن بالمسرح كهواية لممارسة فنية ومشروع مجتمعي.
جمعية الشعاع، وبعد فترة استراحة للتزود بما يمكن أن يمنحها استمرارية في إنجاز مشروعها الفكري والجمالي، عادت هذا الموسم بمونودراما تحت عنوان “فاتي اريان”.
المسرحية استمرار لتنائية المؤلف والمخرج اللذين أنجزا معا بمعية جمعية الشعاع بتارودانت عدة عروض مسرحية أهمها: “الكراسيز” تأليف ثنائي بين محمد ماشتي ومولاي الحسن الإدريسي إخراج مولاي الحسن الإدريسي؛ “الكلادفا” إعداد ماشتي وإخراج مولاي الحسن؛ “تويشيات المهرج” تأليف ماشتي فكرة وإخراج مولاي الحسن؛ وتعتبر هذه الثنائية من بين عوامل نجاح المشروع الفني الذي حمله كل من المؤلف والمخرج على امتداد سنوات. وبالتالي تصعب قراءة مسرحية “فاتي اريان” بمعزل عن هذه الثنائية.
في الأعمال السابقة كما في هذه المسرحية، يجد المتتبع نفسه أمام نص كتبه مؤلف/مخرج، وقام بإخراجه دراماتورح/ مخرج متمكن، شغوف بالقراءة والمشاهدة، لدرجة أصبح معها مرجعا للعديد من أصدقائه لمعرفة موضوعات المسرحيات المحلية والعالمية.
“فاتي اريان” سرد مرن ترجم بواسطته المؤلف حالات اجتماعية، إلى حالة سلوكية متفردة ذات بعد إنساني، بحيث وضعنا أمام مأساة فطومة ابنة الدوار “فاتي”، التي حملتنا في قالب سردي مشوق، لتسير بنا كرونولوجيا في ترتيب زمني بسيط، ولكنه في ذات الوقت قوي الدلالات، ولتعبر بنا حدود الزمن، لنجد أنفسنا غير قادرين على فصل “فطومة/فاتي” عن “اريان/ الأميرة أريادن Ariadneابنة ملك أثينا مينو التي وقعت في حب ثيسيوس، وأعطته، عندما أجبر على الدخول إلى المتاهة، خيطا ليستدل به للرجوع إلى نقطة بداية المتاهة. “فطومة” تمسكت بقصة حب وجعلت منها خيطها نحو الانعتاق من قيود البادية وطابوهاتها، ومن ازدواجية سلوك ونفاق أصحاب الأمر والنهي فيها. تاه المحبوب وغار بين أمواج البحر، لتجد فطومة نفسها في نقطة البداية بعد إن تمسكت بخيط وهمي.
ولربط خيط اريان في النص مع المرئي فوق الخشبة اختار المخرج لتحديد الفضاءات، أشرطة متعددة يسهل اختراقها، كما أنها في نفس الوقت تشكل جدارات متاهات تتوه بينها “فاتي”. وفي لحظات محددة بدقة، تعمد الممثلة إلى ربط هذه الأشرطة فيما بينها لتحيلنا على خيط ارياندي.
دون حشو أو حاجة للشرح والتفسير أقحمنا المنطوق والإيحاءات والإيماءات إلى عوالم الحكرة والاستغلال والتمسك بحب وهمي، تتكرر مآسيه باختلاف الأمكنة والأزمنة، وإن كانت زمنا واحدا هو زمن المأساة ومكانا واحدا في تعدده هو مجزرة السذج والضعفاء والمخلصين في حبهم. وكان الكاتب يفتح أعيننا لنقرأ طموحاتنا ورحلات هروبنا بعين أخرى ستفقأ حينما نعرف الحقيقة، أنها عين اوديبية. “كل الناس يولدون عميانا إلى اليوم الذي تقفأ فيه حقيقة مرة أعينهم”.
اختار المؤلف شكل السرد المتقطع، إذ بدأ حكايته من آخرها لينتقل إلى أول حدث ثم بعد ذلك، سلك طريق سرد سلس خطي متدرج في الأحداث والزمن، وتبنى في سرده أسلوب المكاشفة حينما حمل “فاتي” مسؤولية نقل الخطاب، ووضعنا أمام مقولات:
“كما تكون طبائع الشخص يكون أسلوبه – أفلاطون”.
“الأسلوب هو مبدأ التركيب النشط، والرفيع، الذي يتمكن به الكاتبُ من النفاذ إلى الشكل الداخلي للغته، والكشف عنه. من زاوية المخاطَب- جوته”.
” الأسلوب هو أن تضيف إلى فكر معين جميع الملابسات الكفيلة بإحداث التأثير الذي ينبغي لهذا الفكر أن يحدثه من زاوية الخِطاب، وهي الطاقة التعبيرية الناجمة عن الألفاظ اللغوية المُختارة – ستاندال”.
من النص المكتوب إلى العرض المقدم على الخشبة، تفوق المخرج في بناء علاقة جدلية، أغنت الكتابة دون أن تقزم أهميتها في العرض. وتمكن من الإفلات من قبضة النص الأدبي الذي كان من الممكن أن يسوقه إلى مقصلة المخرج المنفذ.
قسم المخرج النص إلى فضاءات بسيطة تركيبية وتجزيئية، حسب أغراضها وليس حسب رغباته. الفضاءات التي اختارها حولها إلى لوحات بصرية استدعتها أحداث النص أكثر مما استدعتها صور جمالية مخيلة المخرج. فضاء واحد من ثلاثة أجزاء يتحول حسب ضرورة العرض إلى جزء من الفضاء العام لأحداث السرد.
ومما يؤكد تناغم الشكل الإخراجي مع الكتابة النصية أن المخرج اعتمد تقنية القناع ووظفه للكشف والتعرية وتقديم حقيقة الشخصيات النصية، فالأقنعة ليست كرنفالية تنكرية ولا أقنعة احتفالية، بل عكست حقيقة أناس يعيشون بيننا ومعنا، أناس نعلق آمالنا وأحلامنا عليهم رغم أننا نعرف حقيقتهم من خلال أقنعتهم.
فاتي اريان/صفية زنزوني، وانأ أتابع أداءها الرصين وتنقلاتها المدروسة، وحركاتها المحبوكة، (نعم محبوكة لأنها كانت تكتب بجسمها)، تأكدت، بما لا يدع مجالا للشك، بدور الممثل في إنجاح عرض مسرحي أو إفشاله، وفي نفس الوقت كنت أطرح على نفسي سؤال: ماذا لو لم تتفوق صفية في نحث شخصياتها وعرضها علينا كمتفرجين؟ حتما كنا سنكون أمام عرض آخر.
شكلت كلمات الأغاني إضافة نوعية، كما أن الألحان التي تم تأليفها للأغنيات ساهمت كثيرا في المحافظة على الإيقاع العام للعرض، ولم يتم توظيف الأغاني فقط لتغيير الديكور أو ملء الفراغات، وهي العملية التي تسيء إلى العديد من العروض في زمن أصبح التأليف الموسيقي المسرحي يحتل مكانة هامة، بل تم توظيف هذه الأغاني لتكثيف المعنى وللتعليق على المأساة. راهن تصور الإضاءة على كشف الحالات النفسية للشخصيات وعلى تضييق الفضاء أو توسيعه حسب أحداث المسرحية. أما باقي المؤثرات الأخرى فاحتلت مكانة بارزة يصعب إزاحتها عنها وإلا اختل بناء العرض. كل ذلك يؤكد ويعكس اهتمام المخرج بكل مفردة من مفردات العرض ونسجها في نسقية بعيدة عن الاستسهال، فأهدانا لوحة فنية متناغمة ليقول لنا جميعا: “أظن أن كلا منا يمتلك خيط أريان الخاص به.. وكلنا نحاول الاهتداء عن طريق إلى الصواب وإن كان الصواب حكما نسبيا”.
بقلم: عبد اللطيف فردوس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.