تحطم طائرة يودي بحياة 25 شخصا بأوكرانيا    أزمة لبنان تتواصل.. رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب يعتذر عن تشكيل الحكومة    تقرير المنتخب: وحيد ينقذ البطولة الإحترافية    كونتي يُثني على حكيمي: "إنه لاعب يتمتع بالفعل بإمكانيات هائلة ومهمة"    طنجة. السلطات تشدد خناق المراقبة على المطاعم التي تقدم المشروبات الكحولية    بعد الاحتجاجات.. مكتب "الكهرماء" بوادي زم يقدم توضيحاته حول فواتير الماء والكهرباء    توقيف شخصين بالجديدة بشبهة التهريب الدولي للمخدرات    بني ملال.. التخفيف من بعض الإجراءات المتخذة سابقا للحد من تفشي فيروس كورونا    دار المناخ المتوسطية من شأنها نشر المعرفة المتعلقة بالمرونة المناخية    زيدان: لن أطلب إبرام أي صفقة!    تارودانت : قيادة احمر تكسب رهان كورونا بالتآزر والتطبيق الصارم للبروتوكول الصحي    توقيف المشتبه فيه الرئيسي في هجوم باريس و6 آخرين    لويس سواريز: "جماهير أتليتكو مدريد كانت وراء انضمامي للفريق"    حسنية أكادير من أجل الابتعاد عن حسابات "أسفل الترتيب" والفتح الرياضي للاقتراب من المقدمة    صحيفة عبرية تكشف عن دولتين عربيتين ستطبّعان مع إسرائيل الأسبوع المقبل    جولة جديدة من الحوار الليبي في المغرب    فرنسا تحقق في تسريب إعلامي لتفاصيل اتصال بين بوتين وماكرون    بعد إغلاقه بسبب كورونا…ميناء الصويرة يستأنف نشاطه    طقس اليوم السبت.. هبوب رياح قوية نوعا ما من القطاع الشمالي بكل من جنوب ووسط البلاد    حادثة سير تُنهي حياة "متشرد" بين تطوان والمضيق    أمن البيضاء يعتقل أربعيني متورط في قضية تتعلق بالاحتجاز والاغتصاب    جهة بني ملال خنيفرة.. 112 حالة جديدة وحالتا وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    انتخابات 2021 .. صفعة للجالية المغربية بالخارج    مديرية الدراسات والتوقعات المالية.. النقط الرئيسية في مؤشرات الظرفية لشهر شتنبر الجاري    سائقو سيارة الأجرة الصغيرة بفاس ينظمون وقفة احتجاجية بسبب سوء وضعية طريق وسط المدينة    المغرب يشارك في الاجتماع الوزاري لمبادرة "مهمة الابتكار"    رئيس بلدية نيويورك يقاطع قمة في السعودية لتزامنها مع ذكرى جريمة قتل خاشقجي    هذه مقترحات "الباطرونا" بشأن مشروع قانون مالية 2021    نعمان لحلو: الوزارة لم تدعمنا وهناك من باع آلاته الموسيقية بسبب الأزمة    لأول مرة الفنان عبد الهادي بلخياط يشرح كيف اعتزل الفن دون ان يعتزله    عراقي ومصري يحصدان "جائزة هيكل للصحافة العربية"    اجتماع المجلس الاداري لجمعية منتجي النباتات السكرية بالمريسة مدخل للاستعداد للجمع العام المقبل الساخن    جريمة..جريمة…. جريمة…. جريمة… قتله الغشاشون المهملون    أول رجل شفي من الإيدز وصل إلى المرحلة الأخيرة من السرطان    رواية "الطوفان الثاني" لفاتح عبد السلام ينبش في حرب العراق    سلطات مرتيل تفرض "الحجر الصحي" على المدينة    إذا كنت من هؤلاء الأشخاص لا تتناول الحليب ومشتقاته بعد الآن    الرباط الصليبي ينهي موسم روميرو مع آيندهوفن    باحثة مغربية تدعو إلى "عقلية فقهية تجديدية" أمام زواج القاصرات    "الأمية الرقمية" ترفع معاملات "الكاش" في المغرب    دراسة ترصد تمفصلات السيادة والقيود الإلكترونية    عاجل..المغربي نبيل التويزي يوقع لإسبانيول برشلونة    معلومات مثيرة ضمن كتاب «دوغول غير المنتظر» بخصوص ملف الشهيد المهدي بنبركة    إنتر ميلان يعلن رحيل لاعبيه كاندريفا ومورا    الصحة العالمية تنصح بالتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    في فيينا، على خطى سيغموند فرويد    « خريف شجرة التفاح » الحكاية والدلالات    نظرية الإخراج السينمائي بين التقنية والابداع    مصيدة وسائل التواصل الاجتماعي    مشروع قانون جديد يشد الحبل بين الحكومة والنقابات في المغرب    عاصفة من الانهيارات والإفلاس تهب على مؤسسات اقتصادية بفرنسا، و مليون فرنسي سيفقدون وظائفهم بحلول نهاية العام الجاري.    الممثل أنس الباز يستقبل مولودته الأولى    هذه مقترحات "الباطرونا" بخصوص مشروع قانون المالية 2021    هذه حقيقة وفاة إمام الحرم المكي الشيخ عبدالرحمن السديس    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 10 ) معرفة أعراف الناس … مدخل لفهم الدين    بعد الجدل الذي أثاره ألبوم أصالة..الأزهر: الاقتباس من الحديث النبوي في الغناء لا يجوز شرعاً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فطومة من طابوهات الدوار إلى سراب الانعتاق
نشر في بيان اليوم يوم 27 - 10 - 2019

في إطار الدورة 12 للمهرجان الدولي للمسرح، الذي نظمته جمعية كوميدراما بوجدة، وبقاعة محمد السادس، قدمت جمعية الشعاع للمسرح، يوم 12 أكتوبر الجاري، موندراما بعنوان «فاتي اريان». تأليف محمد ماشتي، إخراج مولاي الحسن الإدريسي، تشخيص صفية زنزوني، مساعد المخرج عبد الرحمان خالص، سينوغرافيا صفية زنزوني، تصميم الإضاءة ابراهيم رويبعة، تأليف موسيقي المختار بلخدير، غناء المختار بلخدير، فاطمة كيبة، مؤثرات صوتية رضا رويبعة، العلاقات العامة والتواصل رشيدة كرعان. من خلال قراءة البطاقة التقنية يتضح التعاون والتنسيق بين جمعية الشعاع وفرقة بصمات للمسرح بأكادير، فابراهيم رويبعة مخرج وممثل في فرقة بصمات، ورشيدة كرعان ممثلة رئيسية ومديرة الإنتاج في نفس الفرقة. في حين أن المخرج مولاي الحسن الإدريسي كان مستشارا فنيا ومسؤولا عن إدارة الممثل في برنامج توطين فرقة بصمات الفن الموؤود. «واذا الموؤود سئل باي ذنب قتل».
نبثت جمعية الشعاع سنة 1983 في أحد المشاتل المهمشة ثقافيا وفنيا، إحدى مدن الهامش آنذاك “تارودانت”. مدينة أريد لها أن تكون عاصمة لفلاحة تسويقية مدرة للعملة الصعبة. فلا عجب إن علمنا أن غاية المنتفعين تفريغ يد عاملة رخيصة تساهم في الرفع من قيمة الريع. لذا فلا فائدة من الفن والثقافة اللتين تشكلان عوائق لبلوغ الأهداف.
في هذه الوضعية غرست فئة من الشباب ثاقب النظرة والمتفائل بالمستقبل، شتلة اسمها المسرح، سقتها بعناصر جديدة التحقت بالمدينة للعمل في سلك التعليم في موسم 1985. هذه العناصر حملت معها سمادا طبيعيا هو حب المسرح وعشق ممارسته بشكل جاد وواع. رعى الجميع الغرسة إلى إن أثمرت فرقة مسرحية، تؤمن بالمسرح كهواية لممارسة فنية ومشروع مجتمعي.
جمعية الشعاع، وبعد فترة استراحة للتزود بما يمكن أن يمنحها استمرارية في إنجاز مشروعها الفكري والجمالي، عادت هذا الموسم بمونودراما تحت عنوان “فاتي اريان”.
المسرحية استمرار لتنائية المؤلف والمخرج اللذين أنجزا معا بمعية جمعية الشعاع بتارودانت عدة عروض مسرحية أهمها: “الكراسيز” تأليف ثنائي بين محمد ماشتي ومولاي الحسن الإدريسي إخراج مولاي الحسن الإدريسي؛ “الكلادفا” إعداد ماشتي وإخراج مولاي الحسن؛ “تويشيات المهرج” تأليف ماشتي فكرة وإخراج مولاي الحسن؛ وتعتبر هذه الثنائية من بين عوامل نجاح المشروع الفني الذي حمله كل من المؤلف والمخرج على امتداد سنوات. وبالتالي تصعب قراءة مسرحية “فاتي اريان” بمعزل عن هذه الثنائية.
في الأعمال السابقة كما في هذه المسرحية، يجد المتتبع نفسه أمام نص كتبه مؤلف/مخرج، وقام بإخراجه دراماتورح/ مخرج متمكن، شغوف بالقراءة والمشاهدة، لدرجة أصبح معها مرجعا للعديد من أصدقائه لمعرفة موضوعات المسرحيات المحلية والعالمية.
“فاتي اريان” سرد مرن ترجم بواسطته المؤلف حالات اجتماعية، إلى حالة سلوكية متفردة ذات بعد إنساني، بحيث وضعنا أمام مأساة فطومة ابنة الدوار “فاتي”، التي حملتنا في قالب سردي مشوق، لتسير بنا كرونولوجيا في ترتيب زمني بسيط، ولكنه في ذات الوقت قوي الدلالات، ولتعبر بنا حدود الزمن، لنجد أنفسنا غير قادرين على فصل “فطومة/فاتي” عن “اريان/ الأميرة أريادن Ariadneابنة ملك أثينا مينو التي وقعت في حب ثيسيوس، وأعطته، عندما أجبر على الدخول إلى المتاهة، خيطا ليستدل به للرجوع إلى نقطة بداية المتاهة. “فطومة” تمسكت بقصة حب وجعلت منها خيطها نحو الانعتاق من قيود البادية وطابوهاتها، ومن ازدواجية سلوك ونفاق أصحاب الأمر والنهي فيها. تاه المحبوب وغار بين أمواج البحر، لتجد فطومة نفسها في نقطة البداية بعد إن تمسكت بخيط وهمي.
ولربط خيط اريان في النص مع المرئي فوق الخشبة اختار المخرج لتحديد الفضاءات، أشرطة متعددة يسهل اختراقها، كما أنها في نفس الوقت تشكل جدارات متاهات تتوه بينها “فاتي”. وفي لحظات محددة بدقة، تعمد الممثلة إلى ربط هذه الأشرطة فيما بينها لتحيلنا على خيط ارياندي.
دون حشو أو حاجة للشرح والتفسير أقحمنا المنطوق والإيحاءات والإيماءات إلى عوالم الحكرة والاستغلال والتمسك بحب وهمي، تتكرر مآسيه باختلاف الأمكنة والأزمنة، وإن كانت زمنا واحدا هو زمن المأساة ومكانا واحدا في تعدده هو مجزرة السذج والضعفاء والمخلصين في حبهم. وكان الكاتب يفتح أعيننا لنقرأ طموحاتنا ورحلات هروبنا بعين أخرى ستفقأ حينما نعرف الحقيقة، أنها عين اوديبية. “كل الناس يولدون عميانا إلى اليوم الذي تقفأ فيه حقيقة مرة أعينهم”.
اختار المؤلف شكل السرد المتقطع، إذ بدأ حكايته من آخرها لينتقل إلى أول حدث ثم بعد ذلك، سلك طريق سرد سلس خطي متدرج في الأحداث والزمن، وتبنى في سرده أسلوب المكاشفة حينما حمل “فاتي” مسؤولية نقل الخطاب، ووضعنا أمام مقولات:
“كما تكون طبائع الشخص يكون أسلوبه – أفلاطون”.
“الأسلوب هو مبدأ التركيب النشط، والرفيع، الذي يتمكن به الكاتبُ من النفاذ إلى الشكل الداخلي للغته، والكشف عنه. من زاوية المخاطَب- جوته”.
” الأسلوب هو أن تضيف إلى فكر معين جميع الملابسات الكفيلة بإحداث التأثير الذي ينبغي لهذا الفكر أن يحدثه من زاوية الخِطاب، وهي الطاقة التعبيرية الناجمة عن الألفاظ اللغوية المُختارة – ستاندال”.
من النص المكتوب إلى العرض المقدم على الخشبة، تفوق المخرج في بناء علاقة جدلية، أغنت الكتابة دون أن تقزم أهميتها في العرض. وتمكن من الإفلات من قبضة النص الأدبي الذي كان من الممكن أن يسوقه إلى مقصلة المخرج المنفذ.
قسم المخرج النص إلى فضاءات بسيطة تركيبية وتجزيئية، حسب أغراضها وليس حسب رغباته. الفضاءات التي اختارها حولها إلى لوحات بصرية استدعتها أحداث النص أكثر مما استدعتها صور جمالية مخيلة المخرج. فضاء واحد من ثلاثة أجزاء يتحول حسب ضرورة العرض إلى جزء من الفضاء العام لأحداث السرد.
ومما يؤكد تناغم الشكل الإخراجي مع الكتابة النصية أن المخرج اعتمد تقنية القناع ووظفه للكشف والتعرية وتقديم حقيقة الشخصيات النصية، فالأقنعة ليست كرنفالية تنكرية ولا أقنعة احتفالية، بل عكست حقيقة أناس يعيشون بيننا ومعنا، أناس نعلق آمالنا وأحلامنا عليهم رغم أننا نعرف حقيقتهم من خلال أقنعتهم.
فاتي اريان/صفية زنزوني، وانأ أتابع أداءها الرصين وتنقلاتها المدروسة، وحركاتها المحبوكة، (نعم محبوكة لأنها كانت تكتب بجسمها)، تأكدت، بما لا يدع مجالا للشك، بدور الممثل في إنجاح عرض مسرحي أو إفشاله، وفي نفس الوقت كنت أطرح على نفسي سؤال: ماذا لو لم تتفوق صفية في نحث شخصياتها وعرضها علينا كمتفرجين؟ حتما كنا سنكون أمام عرض آخر.
شكلت كلمات الأغاني إضافة نوعية، كما أن الألحان التي تم تأليفها للأغنيات ساهمت كثيرا في المحافظة على الإيقاع العام للعرض، ولم يتم توظيف الأغاني فقط لتغيير الديكور أو ملء الفراغات، وهي العملية التي تسيء إلى العديد من العروض في زمن أصبح التأليف الموسيقي المسرحي يحتل مكانة هامة، بل تم توظيف هذه الأغاني لتكثيف المعنى وللتعليق على المأساة. راهن تصور الإضاءة على كشف الحالات النفسية للشخصيات وعلى تضييق الفضاء أو توسيعه حسب أحداث المسرحية. أما باقي المؤثرات الأخرى فاحتلت مكانة بارزة يصعب إزاحتها عنها وإلا اختل بناء العرض. كل ذلك يؤكد ويعكس اهتمام المخرج بكل مفردة من مفردات العرض ونسجها في نسقية بعيدة عن الاستسهال، فأهدانا لوحة فنية متناغمة ليقول لنا جميعا: “أظن أن كلا منا يمتلك خيط أريان الخاص به.. وكلنا نحاول الاهتداء عن طريق إلى الصواب وإن كان الصواب حكما نسبيا”.
بقلم: عبد اللطيف فردوس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.