عرض فرص العمل أمام الطلاب المغاربة في فرنسا    11 ساعة في الجحيم .. قصة طفل فلسطيني مع جرائم جيش الاحتلال    العدد ديال الشارفين فالعالم تجاوز عدد الأطفال    اعتقال “يسعد رباب” أغنى رجل في الجزائر بتهم فساد    جامعة الرباط الربيعية للعلوم الاجتماعية تفكك علاقة التطرف بالعولمة    مطار الناظور – العروي: أزيد من 153 ألف مسافر مع نهاية مارس    بعد تمرير التعديلات.. السيسي للمصريين: أبهرتم العالم باصطفافكم الوطني ووعيكم القومي    نهاية موسم هودسون-أودوي بسبب الإصابة    بالأرقام.. أخنوش يستعرض وضعية الموسم الفلاحي بالمغرب    فنانون وصحفيون وكتاب ينددون في بيان مشترك بأحكام الريف (اللائحة الكاملة للموقعين)    نقطة نظام.. إنهم يوظفون أموالكم لقتل جريدتكم    لونغ يسجل أسرع هدف في تاريخ الدوري الإنجليزي    طنجة.. وفاة ستيني داخل سيارة الأجرة ببنديبان    ملف الصحراء.. دور أكبر للمينورسو    واشنطن تؤيد حكما مدنيا في السودان ودول افريقية مع مهلة 3 اشهر    لماذا يعتنق مهاجرو أمريكا اللاتينية الإسلام في الولايات المتحدة؟    تقرير: أسرار فعالية المغرب في مواجهة الجهاديين    سرقة مصلحة أمنية تورط 5 أشخاص بالقنيطرة    مصلحة بيطرية تحجز أدوية بسوق نواحي العروي    السويسري بارنيتا يعتزل كرة القدم في نهاية الموسم    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    برشلونة يضع يده على اللقب وينتظر هدية فالنسيا    درك أولاد حسون يحجز كيلوغرامات من المخدرات    تقرير | محرز مستاء من وضعه في السيتي ويفكر بالرحيل    فتح أبحاث قضائية مع 100 من مسيري ومستخدمي مراكز وهمية للنداء    منجب: وزارة التعليم اعتمدت على “مقالات التشهير” لمحاولة فصلي من العمل وما أتعرض له انتقام من عضو في “لجنة الحقيقة والعدالة في ملف بوعشرين”-فيديو    قمع مسيرات أساتذة التعاقد: للأمن روايته:    « بريد الليل » يحمل جائزة « البُوكَر » إلى هدى بركات    بعد ساعات من الاحتجاج أمام البرلمان .. “المتعاقدون” ينهون اعتصامهم الليلي وسط دعوات لتجديد الاحتجاج غدا    الرجوع إلى الساعة القانونية للمملكة (غرينيتش) عند حلول الثالثة صباحا من يوم الأحد 5 ماي    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أسرة التعليم بالجهة طنجة تطوان الحسيمة تقدم عزائها لوالد الراحل الاستاذ الاديب محسن أخريف+ الصور    بعد الفشل في الصعود..استقالة جماعية للمكتب المسير للماص    الشوالي يتوقع وصول الوداد لنهائي دوري أبطال إفريقيا    يوسفية برشيد يضع "آخر اللمسات" قبل مواجهة النهضة البركانية    قيادات سياسية وفعاليات صحراوية تدخل على خط الصلح بين بن شماش والجماني    جنسية المسؤولين عن تفجيرات سيريلانكا    وادزا يحتفي بديوان روح عاشقة بمشاركة شعراء من الجهة الشرقية    شبهة الفساد تلقي أغنى رجل بالجزائر في السجن    مندوبية التخطيط تسجل انخفاضا في أثمان الأسماك والخضر خلال شهر مارس    نجاح”بالكانة” والتخلي عن “الراستا” ومشاركة زوجته في كليب مع فنان آخر.. فريد غنام في ضيافة “اليوم24” – فيديو    تفكيك خلية إرهابية موالية ل "داعش" أفرادها الستة ينشطون بسلا    “داعش” تتبنى اعتداءات سريلانكا التي أسقطت أزيد من 300 شخص    رقم معاملات اتصالات المغرب في الفصل الأول يناهز 10 ملايير درهم    محفظة الصندوق المغربي للتقاعد فاقت 63 مليار درهم في 2018 : احتياطاته بلغت 56 مليار درهم    أسبوع التلقيح    الصرف يدقق في حسابات مستثمرين    انطلاق فعاليات سوق التنمية بكلميم    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    فلاش: عيدون يحاضر عن البيضاوي    بيبول: الصقلي “ماستر شيف المشاهير”    “عيون غائمة” خارج السباق الرمضاني    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    دراسة .. تبادل القبلات والموسيقى تحمي من الفيروسات والبكتيريا من بينها الإنفلونزا ونزلات البرد    دراسة تكشف فائدة غير متوقعة للشتائم!    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    «موسم أبي يعزى» بخنيفرة : «التصوف.. من بناء الإنسان إلى تحقيق العمران»    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كارلوس جارديل «سلطان الطانغو» يعود إلى الواجهة بعد ثمانين عاما على رحيله
نشر في بيان اليوم يوم 24 - 08 - 2012

بعد مرور ثمانين سنة على وفاته، عاد كارلوس جارديل الملقب ب»سلطان الطانغو» إلى الواجهة مع بداية الألفية الجديدة وسط زخم من الألوان الموسيقية الجديدة، وذلك بفضل القيمة الفنية لأعماله التي صالت وجالت عبر مختلف بقاع العالم. في عاصمة الأوروغواي، مونتيفيديو، ما يسترعي الانتباه هو أن الأغاني الإسبانية التي يعود تاريخها إلى السبعينيات والثمانينات والتي آلت حاليا إلى الأرشيف وتخوف عشاقها من سقوطها طي النسيان، مازالت تبث يوميا على أمواج المحطات الإذاعية العمومية والخاصة في الأوروغواي، بينما أغاني (الطانغو) الخالدة التي تجذرت بشكل خاص في الأرجنتين وتقاسمت إشعاعها الأوروغواي، بحكم القرب الجغرافي، مازالت تسمع في المتاجر وفي المحلات التجارية الكبرى المتواجدة في قلب العاصمة وتستهوي أهاليها.
لقد كان التاريخ منصفا لكارلوس جرديل، الحاضر/ الغائب ، عندما توج بلقب «سلطان الطانغو»، فهو يملك صوتا متميزا يسلك بسهولة الطبقات السبع للسلم الموسيقي صعودا ونزولا، ويسحر عشاقه بصفاء نبراته ونفسه الطويل. لذا استحق أيضا لقب «الطائر المغرد»، وأضحت أغانيه الخالدة تبث من طرف المحطات الإذاعية والتلفزية في سهرات مسائية، زيادة على تنظيم برامج يقوم بتنشيطها ضيوف متخصصون في هذا اللون الموسيقي العريق، وتنظيم ندوات في كل من الأوروغواي والأرجنتين بمناسبة الذكرى الثمانين لوفاته، تلامس الجوانب الفنية والإنسانية لهذا الهرم.
يقول هكتور موريا، أحد أبرز المتخصصين في الطانغو بصفة عامة وتراث كارلوس جرديل بصفة خاصة، الذي استضافته إحدى المحطات الاذاعية، ان هذا الفنان المبدع كان يسجل 20 أغنية شهريا، وأردف قائلا «تصوروا معي ماذا كان سيترك لنا بحكم هذا المعدل في الانتاج لو بقي على قيد الحياة» مؤكدا أن محتوى موروثه، عميق في مضامينه وتنبعث منه الروح والأحاسيس الصادقة.
وأضاف موريا أن هذا «الطفل «الفرنسي المنشأ (1935-1890) بمدينة تولوز من أب مجهول، والذي انتقل الى الأرجنتين عندما كان عمره 27 شهرا فقط رفقة أمه وترعرع في الأحياء الشعبية (لوس أراباليس) ببيونوس أيريس، استطاع بأغانيه أن يوحد جميع الشرائح الاجتماعية، وكسر الصراع الطبقي الذي كان سائدا آنذاك في الارجنتين، مما أهله ليتحول الى «الفنان الأسطورة» بالنسبة لبلاد الطانغو.
وقد تمكن هذا الفنان المبدع قبل أن يلقى مصرعه في حادث تحطم طائرة في مدينة ميدلين الكولومبية سنة 1935، من انتاج ريبيرتوار يقدر بحوالي 500 قطعة ، من بينها أغنية «ليلتي» التي حقق بها نجاحا كبيرا في بداية مشواره الفني (100 ألف نسخة سنة 1917)، ولاقت أعماله شهرة في مختلف بقاع العالم من الأوروغواي والشيلي والبرازيل، إلى بويرتو ريكو و فينيزويلا وكولومبيا، مرورا باسبانيا وفرنسا.
كارلوس جارديل غنى للحب والمشاعر الانسانية التي ترجمها بصوت مرهف شجي ، وأنشد للمرأة وجمالها وعذوبتها، وحلق في سماوات الحب الانساني محتفيا بقيم الصداقة والتضحية والأخوة كما في أغنية «وداعا يا صديق». غنى للأم الحانية في أغنية «مادري»، مستحضرا تضحيات والدته المتواصلة من أجله.
وإذا كان «الطانغو» الذي وصل الى أوروبا وانحصرت معالمه في الرقصة الشهيرة التي تتطلب حركة جسمانية رياضية بامتياز، بحيث طغت على هذا اللون الموسيقي وجعلت المتلقي يترك جانبا مضامين القصيدة التي تعكس فلسفته في الحياة ، فإنه يتطلب في الواقع مهارات صوتية استثنائية. إنه لون اتخذ طابعا كونيا بحيث بصم بتأثيراته تجارب عديدة على غرار جاك بريل وشارل أزنافور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.