تعليقا على القرار الأممي.. الخليفة: هذا ما كنا لا نريده لبلادنا وأرجو أن يتدخل الملك بحكمته وتبصره لوقف الاعتقال التعسفي لبوعشرين    دراسة رسمية: 13 مليون و970 ألف عامل مغربي خارج سوق العمل    تحطم طائرة عسكرية يقتل شخصين شمال الجزائر    أسباب هزيمة رفاق رونالدو أمام كتيبة سيميوني    إطلاق حملة تحسيسية حول الصحة البصرية للسائقين.. كشوفات مجانية على الطريق – فيديو    دراسة بتطوان توصي بالاهتمام بالنساء في وضعية صعبة    إسناد تدبير قطاع النظافة بالعاصمة الاقتصادية لشركتين فرنسية ولبنانية    نايضة في الجزائر.. نظام العسكر يحبس أنفاسه خوفا من مظاهرات الغد    وزارة الصحة تخفض أثمنة 319 دواء    الجامعة تصدر عقوبات قاسية جدا بحق أندية ولاعبين    التقدم و الاشتراكية:خاص مراقبة سوق أسعار المحروقات    تمرين “درع الجزيرة المشترك 10” ينطلق في المنطقة الشرقية    جثة رضيعة وسط الأزبال تستنفر السلطات بتطوان    رقية العلوي: أول امرأة تفوز برئاسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة للسياحة    احذروا.. رادارات أمريكية لمراقبة السرعة على الطرقات    الحكومة تصادق على مرسوم دعم الصحافة والنشر والطباعة    “هنية” تعيد قضية المغاربة المطرودين من الجزائر للواجهة    توقعات طقس الجمعة.. سماء مستقرة وصافية    الوزارة تتدخل بشأن عيوب في المحور الطرقي الشاون – تطوان    أسباب التهاب اللوزتين عند الاطفال و كيفية الوقاية منه    فاس : قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف يستمع الى المتورطين في جريمة قتل الشاب بفاس    ماتو جوج فتحطم طيارة عسكرية جزائرية    ثلاثة لاعبين يغيبون عن الفتح في مباراته أمام يوسفية برشيد    تعديب خادمة قاصر و مديرية الأمن الوطني تتدخل    نيمار يواصل العلاج في البرازيل لمدة عشرة أيام    نتائج مخيبة للمحترفين المغاربة في دوري الأبطال.. “الأسود” مهددون بالخروج جميعهم من دور الثمن    دراسة: المكسرات تقلل فرص إصابة مرضى السكري بمشاكل القلب    باحثون: تمرين الضغط لتقوية الصدر وسيلة للحماية من أمراض القلب والشرايين    موسيار: مكافحة الأمراض النادرة “مشروع ضخم” يتطلب تحديد الأولويات    وفاة سجين مغربي في البحرين    بلاغ هام من الحكومة حول حفاظات الأطفال    “هاشم مستور” أمام القضاء    "بنفيكا البرتغالي" يسترجع تاعرابت من "الرديف"    بسبب حجم رأسه الكبير تم استبعاد هذا اللاعب من فريق لاكروس    إجراءات حكومية تحسن آجال أداء الدولة لمستحقات المقاولات ب 19 يوما    برنامج وموعد زيارة الكوبل الملكي البريطاني للمغرب    الجديدة تحتفي ب»أسفار» حسن رياض    «العودة الى سوسير» تكريما للعلامة محمد البكري    علاقة رشيد الوالي بزوجته.. حب ودموع وثناء على “أنستغرام” – فيديو    تعاضدية الموظفين تطالب مجلس المستشارين بالحفاظ على ممتلكات “كنوبس”    الملاحي يشارك ضمن وفد مغربي في أشغال الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في دورتها بفيينا    أخنوش يتباحث مع وزير الفلاحة والصيد البحري الإسباني    أكثر من 8 ساعات دراسية في اليوم اضافة لساعات الدروس الليلية .. الزمن المدرسي في المغرب ينهك التلميذ ويحطم طاقاته العقلية والبدنية    مشكلة في القلب تبعد خضيرة عن الملاعب لشهر    فرقة مسرح تانسيفت تضرب للجمهور المغربي موعدا مع مسرحيتها "الساكن"    العثماني يبشر بمنظومة جديدة للتقاعد    موراتينوس.. نحو إطلاق دعوة عالمية للسلام عبر الثقافة انطلاقا من متحف محمد السادس    ساجد.. ترشح المغرب لاحتضان الدورة ال24 للجمعية العمومية للمنظمة العالمية للسياحة مناسبة لابراز مؤهلات المملكة    أكذوبة اللغة الحية واللغة الميتة مقال    حفيدات فاطمة الفهرية أو التنوير بصيغة المؤنث    تأملات 8: حتى لا نغتر بالماضي، لنفكر في الحاضر    مؤتمر الماسونيين في مراكش    الشَّرْح الأصيل لِمَعنى التطبيع مع دولة إسرائيل ؟!    بنداود عن الكبير بنعبد السلام: دار البريهي فقدت علما كبيرا    رفوش يرد على الرميد في قضية السويدان: لا نقبل تزييف الحقائق    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كارلوس جارديل «سلطان الطانغو» يعود إلى الواجهة بعد ثمانين عاما على رحيله
نشر في بيان اليوم يوم 24 - 08 - 2012

بعد مرور ثمانين سنة على وفاته، عاد كارلوس جارديل الملقب ب»سلطان الطانغو» إلى الواجهة مع بداية الألفية الجديدة وسط زخم من الألوان الموسيقية الجديدة، وذلك بفضل القيمة الفنية لأعماله التي صالت وجالت عبر مختلف بقاع العالم. في عاصمة الأوروغواي، مونتيفيديو، ما يسترعي الانتباه هو أن الأغاني الإسبانية التي يعود تاريخها إلى السبعينيات والثمانينات والتي آلت حاليا إلى الأرشيف وتخوف عشاقها من سقوطها طي النسيان، مازالت تبث يوميا على أمواج المحطات الإذاعية العمومية والخاصة في الأوروغواي، بينما أغاني (الطانغو) الخالدة التي تجذرت بشكل خاص في الأرجنتين وتقاسمت إشعاعها الأوروغواي، بحكم القرب الجغرافي، مازالت تسمع في المتاجر وفي المحلات التجارية الكبرى المتواجدة في قلب العاصمة وتستهوي أهاليها.
لقد كان التاريخ منصفا لكارلوس جرديل، الحاضر/ الغائب ، عندما توج بلقب «سلطان الطانغو»، فهو يملك صوتا متميزا يسلك بسهولة الطبقات السبع للسلم الموسيقي صعودا ونزولا، ويسحر عشاقه بصفاء نبراته ونفسه الطويل. لذا استحق أيضا لقب «الطائر المغرد»، وأضحت أغانيه الخالدة تبث من طرف المحطات الإذاعية والتلفزية في سهرات مسائية، زيادة على تنظيم برامج يقوم بتنشيطها ضيوف متخصصون في هذا اللون الموسيقي العريق، وتنظيم ندوات في كل من الأوروغواي والأرجنتين بمناسبة الذكرى الثمانين لوفاته، تلامس الجوانب الفنية والإنسانية لهذا الهرم.
يقول هكتور موريا، أحد أبرز المتخصصين في الطانغو بصفة عامة وتراث كارلوس جرديل بصفة خاصة، الذي استضافته إحدى المحطات الاذاعية، ان هذا الفنان المبدع كان يسجل 20 أغنية شهريا، وأردف قائلا «تصوروا معي ماذا كان سيترك لنا بحكم هذا المعدل في الانتاج لو بقي على قيد الحياة» مؤكدا أن محتوى موروثه، عميق في مضامينه وتنبعث منه الروح والأحاسيس الصادقة.
وأضاف موريا أن هذا «الطفل «الفرنسي المنشأ (1935-1890) بمدينة تولوز من أب مجهول، والذي انتقل الى الأرجنتين عندما كان عمره 27 شهرا فقط رفقة أمه وترعرع في الأحياء الشعبية (لوس أراباليس) ببيونوس أيريس، استطاع بأغانيه أن يوحد جميع الشرائح الاجتماعية، وكسر الصراع الطبقي الذي كان سائدا آنذاك في الارجنتين، مما أهله ليتحول الى «الفنان الأسطورة» بالنسبة لبلاد الطانغو.
وقد تمكن هذا الفنان المبدع قبل أن يلقى مصرعه في حادث تحطم طائرة في مدينة ميدلين الكولومبية سنة 1935، من انتاج ريبيرتوار يقدر بحوالي 500 قطعة ، من بينها أغنية «ليلتي» التي حقق بها نجاحا كبيرا في بداية مشواره الفني (100 ألف نسخة سنة 1917)، ولاقت أعماله شهرة في مختلف بقاع العالم من الأوروغواي والشيلي والبرازيل، إلى بويرتو ريكو و فينيزويلا وكولومبيا، مرورا باسبانيا وفرنسا.
كارلوس جارديل غنى للحب والمشاعر الانسانية التي ترجمها بصوت مرهف شجي ، وأنشد للمرأة وجمالها وعذوبتها، وحلق في سماوات الحب الانساني محتفيا بقيم الصداقة والتضحية والأخوة كما في أغنية «وداعا يا صديق». غنى للأم الحانية في أغنية «مادري»، مستحضرا تضحيات والدته المتواصلة من أجله.
وإذا كان «الطانغو» الذي وصل الى أوروبا وانحصرت معالمه في الرقصة الشهيرة التي تتطلب حركة جسمانية رياضية بامتياز، بحيث طغت على هذا اللون الموسيقي وجعلت المتلقي يترك جانبا مضامين القصيدة التي تعكس فلسفته في الحياة ، فإنه يتطلب في الواقع مهارات صوتية استثنائية. إنه لون اتخذ طابعا كونيا بحيث بصم بتأثيراته تجارب عديدة على غرار جاك بريل وشارل أزنافور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.