الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يقرر دعم إنفانتينو كرئيس للفيفا لولاية جديدة    مسؤولو الكرة بالجزائر والضربة القاضية بتانزانيا …والحضور القوي للقجع    كيوجد للمعركة مع "تويتر".. إيلون ماسك باع أسهم جديدة فشركة "تيسلا" – تغريدة    توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس 11 غشت 2022    بالفيديو.. حادث مروع.. ممرضة تقود سيارتها بشكل جنوني وتقتل 6 أشخاص    عادات غذائية تسهم في إبطاء التمثيل الغذائي وتهددك بالكرش    الإعلام والتعليم والقوانين الجزائية الزاجرة.. بيد من؟!    اختلاس تبرعات أمير تقود وزيرين جزائريين إلى السجن.    فيديو: الاعتداء على شرطي مرور لإفلات دراجة نارية من قبضته    التسولي يدق ناقوس الخطر بشأن الوضعية المالية للرجاء الرياضي    طرد شقيقتين مغربيتين من إندونيسيا وإدراجهما في القائمة السوداء    فتح باب الترشيح لاختيار الفيلم الذي سيمثل المغرب في جوائز الأوسكار    جريمة جديدة تهز مصر.. ضحيتها فتاة رفضت الارتباط بالجاني    أرباب محطات توزيع الوقود بالشمال يخرجون عن صمهتم.. ويتهمون شركة كبرى بالتلاعب في الأسعار    إدانة الشبكة المتخصصة في بيع عقاقير وأدوية ممنوعة تستعمل لإجهاض فتيات حملن من علاقات غير شرعية.    طقس الخميس..أجواء حارة في مناطق من المملكة    الكأس السوبر الأوروبية: ريال وأنشيلوتي يتحضران للموسم بتتويج قياسي    موتسيبي من تانزانيا: الإتحادات 54 تدعم إنفانتينو لولاية جديدة على رأس الفيفا    مشروع المالية 2023..الحكومة تراهن على رقمنة الخدمات وتبسيط المساطر    الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفُ حلقة هذا الأسبُوع الأديبُ الليبيُّ : خالد خميس السَّحاتي    نحو اعتماد زيوت الطهي كبديل للوقود بفرنسا    عبد اللطيف حموشي يستقبل المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية    غواتيمالا تجدد التأكيد على دعمها مغربية الصحراء وتصف المملكة بالحليف الموثوق    مذبوح بطريقة بشعة.. العثور على جثة شاب يستنفر الأمن بمراكش    الجامعة تتجه إلى فتح باب العودة لحكيم زياش    الريال يتوج بكأس السوبر الأوروبية.. وبنزيمة يحرز رقما حاسما    البرلمان الفرنسي يدرس الترخيص بإستخدام زيوت الطبخ كبديل لوقود الغازوال    المركز الجهوي للاستثمار يجمع الفعاليات المؤسساتية لاستعراض الفرص والحوافز الاستثمارية لمغاربة العالم بجهة الشمال    مُدَوّنَةُ الأُسْرَة!    العدوان الإسرائيلي على غزة..هل هدد المغرب بالانسحاب من اتفاق أبراهام مع إسرائيل؟    اعلان هام من RADEEMA لساكنة هذه الاحياء بمراكش    شركة "داري" تعزز المكانة والتطور بأوروبا    الحكومة تقدم "دعم مباشر" للأسر لشراء السكن .. وهذه هي الفئات المستفيدة    هل يُشكل "لانجيا" خطورة علينا؟.. وما سر انطلاق الفيروسات الجديدة من الصين؟!    مشروع قانون المالية لسنة 2023.. هل من مخرج للأزمة؟    قرار محكمة القنيطرة بشأن قضية زوجة الميلودي    كوفيد-19.. تسجيل 191 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة بالمملكة    أسعار النفط تواصل تراجعها..    ترامب "يرفض الإجابة" عن أسئلة المحققين بشأن تورطه في قضية احتيال    ألعاب التضامن الإسلامي .. إقصاء المنتخب الوطني لكرة اليد عقب إنهزامه أمام نظيره السعودي (25-29)    اسبانيا تكشف تورط البوليساريو في تجارة البشر والمخدرات و"لمغيمض" كلمة السر    وكالة الأدوية الأوروبية… يمكن أن ترخص لقاح مضاد لمتحورات أوميكرون    طقس حار بين 41 و45 درجة مرتقب يومي الجمعة والسبت القادمين بعدد من أقاليم المغرب    أمريكا تراهن على تقوية التحالف المغربي الإسرائيلي لمواجهة إيران وروسيا‬    بايدن يوقع مصادقة على عضوية فنلندا والسويد في "الناتو"    الشرطة الفرنسية تقتل رجلا يحمل سكينا في مطار رواسي شارل ديغول في باريس    القضاء التونسي يقرر تعليق تنفيذ قرار رئاسي بعزل نحو خمسين قاضيا    فتح باب الترشيح للاستفادة من دعم الفنون التشكيلية والبصرية برسم الدورة الثانية لسنة 2022    الصحة العالمية: "جدري القردة" ينتقل بين البشر ولا علاقة للقرود به    أزيد من 29 مليون مغربي تابعوا القنوات الوطنية شهر يوليوز    اختتام فعاليات الدورة الثالثة ل"شواطئ الشعر"    مهرجان القاهرة السينمائي يكرم المخرج المجري بيلا تار في دورته ال22    مشروع قانون المالية برسم 2023: الحكومة ستعمل على تنزيل تعميم التعويضات العائلية وفق مقاربة جديدة    "متحف السيرة النبوية".. لأول مرة ينظَّم في الرباط..    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    تأملات في العصر الراهن..    د. الكنبوري: هناك حملة شعواء على الأزهر في مصر..    فضل يوم عاشوراء وكيف نحييه في هذه الأيام ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ندوة في الخميسات تُكرّم المؤرخ بوتشيش
نشر في هسبريس يوم 25 - 06 - 2022

نظمت النيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين، وفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير، بتنسيق مع الجمعية الجهوية للبحث التاريخي والاجتماعي، وفعاليات المجتمع المدني بالخميسات، ندوة علمية، تكريما للمؤرخ المغربي الدكتور إبراهيم القادري بوتشيش، في موضوع "حركة المقاومة بمنطقة زمور.. السياق والأبعاد"، ساهم في أشغالها ثلة من الباحثين، بحضور عدد من الأساتذة والطلاب والدكاترة، وممثلين عن السلطة المحلية، والمجلس العلمي لمدينة الخميسات، وبعض المنابر الإعلامية.
وشملت الجلسة الافتتاحية تلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة المندوبية السامية لقدماء المقاومين وجيش التحرير، وفضاء ذاكرة المقاومة، ثم كلمة الجمعية الجهوية للبحث التاريخي والاجتماعي، التي قدمها الدكتور مولود عشاق، والتي تحدث فيها بإسهاب عن شخصية المحتفى به الدكتور إبراهيم القادري بوتشيش، الأستاذ الفخري بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس، مشيدا بمساره العلمي الحافل، ومؤلفاته الغزيرة، وسمعته الدولية التي جاءت نتيجة رحلاته العلمية في أرجاء العالم، فضلا عما قدّمه من خدمات جليلة للجامعة المغربية، ودوره البارز في تجديد الكتابة التاريخية، خاصة في مجال التاريخ الاجتماعي وتاريخ الذهنيات، مشيرا إلى أن هذه الندوة التكريمية جاءت بعد سلسلة من الندوات التكريمية التي حظي بها المحتفى به داخل المغرب وخارجه.
واتسمت أعمال الندوة بغناها المنهجي والتوثيقي، حيث كشفت المداخلات عن وثائق جديدة في مجال المقاومة بمنطقة زمور. كما تميزت بدقتها وتنوّع مواضيعها وتعدّد مقارباتها. وقد توزعت المداخلات بين ثلاث جلسات علمية، تمحورت حول المقاومة الزمورية ضد الاحتلال الفرنسي، ومظاهر التضافر والتآزر بين قبائل زمور وزعير في مواجهة التدخل الفرنسي. كما سلطت الضوء على مساهمة قبائل آيت حكم في تحريك عجلة المقاومة وحركة التحرير الباسلة، التي قادتها قبيلة "قبليين" الواقعة وسط اتحادية قبائل زمور. وكشفت مداخلات أخرى إسهامات قبائل "مصغرة" بالصفاصيف في مقاومة الغزو الفرنسي، وانتفاضة الخميسات يوم 22 أكتوبر 1937. بينما عالجت مداخلة أخرى المقاومة بمنطقة زمور بمقاربة سوسيولوجية.
كما تميّزت مداخلات الندوة ببعض القراءات في الأعمال التي أنجزها أبناء المنطقة من الباحثين والمثقفين حول المقاومة الزمورية. وفي هذا الصدد كان كتاب "من تاريخ المقاومة والحركة الوطنية بمنطقة زمور.. مراجعة في ذاكرة محلية 1911-1956" للدكتور مولود عشاق من الكتب التي تناولتها بعض العروض بالدراسة والتحليل.
واختتمت أشغال الجلسات العلمية بكلمة شكر وتقدير ألقاها المحتفى به نوّه فيها بأشغال الندوة، عروضا وتنظيما ونتائج. كما أشاد بما كشفت عنه الوثائق من مقاومة طلائعية لقبائل زمور للاستعمار الفرنسي، داعيا إلى تمتين عرى التعاون بين الجمعية الجهوية للبحث التاريخي والاجتماعي، وكافة مؤسسات المجتمع المدني، بما يخدم تاريخ الجهة وإشعاعها في سياق النموذج التنموي الجديد، ليتمّ بعد ذلك تسليمه الدرع التكريمي، ومجموعة من الهدايا، عربون محبة وتقدير من طرف الحاضرين والباحثين.
وانتهت أعمال الندوة بكلمة ألقاها ممثل المجلس العلمي بالخميسات، دعا فيها للملك محمد السادس بالشفاء والتأييد والنصر، وأشاد بالمؤرخ المحتفى به، وبالنجاح الذي حققته الندوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.