تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    شركة غوغل تحذر من زيادة عمليات القرصنة الإلكترونية    النصيري مطلوب بقوة في الدوري الانجليزي    الدورة السادسة من البطولة الاحترافية : الشباب السالمي يتحدى الدفاع الجديدي بملعب العبدي    متى يستفيق «التخدير» من «البنج» ؟    طنجة: يوم تحسيسي حول مكافحة وصم الأشخاص المصابين باضطرابات نفسية    توزيع 23 حافلة للنقل المدرسي على الجماعات الترابية بإقليم العرائش    أمن مراكش يداهم "ڤيلتين" حوّلتا نشاطهما لحانة + صور    المخرج السينمائي السوري محمد ملص… حكايات على مقام السينما    باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه    نحو زراعة 30 ألف هكتار بالزيتون ضمن استراتيجية الجيل الأخضر بجهة الشمال    الرجاء يُجري حصته التدريبية ما قبل الأخيرة استعداداً لمنازلة أويلزر بحضور مكعازي المتواجد في اللائحة لأول مرة    "Morocco Now" تزين جدران المباني العملاقة في ساحة "تايم سكوير" بنيويورك الأمريكية    الفيلم الريفي "دريز ن تمازغا" يحصل على الجائزة الوطنية للفيلم الأمازيغي    المغرب يمدد فترة العروض لبناء وتشغيل وحدة عائمة لتخزين وإعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال إلى غاز    مداخيل الجمارك في 9 أشهر تتجاوز 51 مليار درهم    بنموسى يدشن عمله الوزاري بعقد لقاء مع الكتاب العامين للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية والتداول في عدد من الملفات الهامة، وهذه أبرزها:    استنفار أمني بسبب فيديو يوثق لسرقة وتعنيف مواطنين بالدار البيضاء    أنسو فاتي لخورخي مينديز: "أريد برشلونة فقط"    وكيل الملك بالرباط يتفاجأ بنشر بيان مغلوط من قبل "هيئة التضامن مع المعطي منجب"    المغرب على موعد قريب مع التخفيف الشامل للطوارئ و"قيود كورونا"    "كورونا" يجد طريقه إلى زنزانة ناصر الزفزافي بسجن طنجة    صراعات قديمة يمكن أن تكون السبب في إقالة الوزيرة الرميلي    بعنوان "Désolé".. جبران الشرجي يطرح أولى أغنياته    السيطرة على حريق بسوق شعبي بالدار البيضاء دون تسجيل ضحايا    انعقاد مجلس الحكومة غدا السبت    الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية 2/2    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقدم كتابه الأبيض "نحو نمو اقتصادي قوي.. مستدام ومسؤول"    بريطانيا.. اغتيال برلماني مخضرم داخل كنيسة يجبر "جونسون" على العودة إلى لندن    مضيان يقطر الشمع على اخنوش وكاد يفجر التحالف الحكومي    طنجة..كورونا تصل لجسد "ناصر الزفزافي" و "محمد الجاكي" بالسجن    قوات الأمن تفرق بالقوة مسيرة أساتذة التعاقد وتعتقل عدد منهم    تتصدرها جهة الرباط.. إليكم التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا    تفاؤل عام بمجلس الأمن إثر تعيين المبعوث الجديد إلى الصحراء المغربية    فتاح العلوي تشارك في الاجتماع ال104 للجنة التنمية    التعريض بالجناب النبوي في بلاد الإسلام.. رب ضارة نافعة    ألمانيا ترفع المغرب من قائمة "الخطورة الوبائية" للسفر    المرزوقي : قيس سعيّد دكتاتور يريد أن يعيد حكم بن علي إلى تونس    62 قتيلا في انفجار بمسجد للشيعة في أفغانستان    قطبي يسلم زوجة ماكرون دليل-كتاب معرض "أوجين دولاكروا" المنظم بالرباط    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد ضمن إجراءات تخفيف الاحترازات الصحية    5865 إصابة نشطة بكورونا في المغرب والحالات الصعبة والحرجة تبلغ 414    اشتباكات بيروت: هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟ – صحف عربية    تعيين المغربي فتح الله السجلماسي أول مدير عام لمفوضية الاتحاد الإفريقي    عجلة البطولة الاحترافية "إنوي" تعود إلى الدوران بإجراء الجولة السادسة والجامعة تكشف عن تعيينات الحكام    المغرب حاضر بثلاث أعمال سينمائية بمهرجان الجونة السينمائي    أسامة غريب ينضم إلى قائمة المرشحين لتولي منصب رئيس اتحاد طنجة    المغرب منها ولها القريب    عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار داخل مسجد للشيعة في أفغانستان    زواج عائشة.. نص في مقرر للتعليم الإبتدائي يثير الجدل ويغضب شيوخ السلفية    السجن مدى الحياة للمليونير الأمريكي روبرت دورست بتهمة قتل زوجته وعشيقته    مونديال قطر 2022.. نتائج الجولة 12 وترتيب تصفيات أميركا الجنوبية    الحافظي يزور محطة عبد المومن لتحويل الطاقة    منظمة الصحة العالمية جائحة كورونا زادت من وفيات مرضى السل للمرة الأولى    حقيقة وفاة النجم المصري عادل إمام    دعوة لثقافة فولتير    بعد نص الاجتماعيات.. ذ.خالد مبروك يكتب: "مصيبة التعليم"!    الشيخ عمر القزابري يكتب: الزمُوا حَدَّكُمْ.. إِنّهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم!!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصين تطلب من المسلمين تفهم الوضع في شينجيانغ
نشر في هسبريس يوم 17 - 07 - 2009

دعت الصين العالم العربي والإسلامي الى تفهم الوضع في إقليم شينجيانغ ذاتي الحكم لقومية الويغور المسلمة (أقصى شمال غرب البلاد)، وقالت إنها تخوض حربا مستمرة ضد التطرف والانفصال والإرهاب، ولن تتردد في الرد بكل الصرامة المطلوبة لمكافحة القوى الانفصالية في الداخل والخارج.
وقال إسماعيل تيليوالدي، نائب رئيس البرلمان الصيني، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء في بكين، إن الغالبية العظمى للحكومات الإسلامية والعربية أيدت مساعي الحكومة الصينية وطريقة تعاملها مع أعمال العنف في شينجيانغ، ل`5 يوليوز الجاري، والتي خلفت مقتل 192 شخصا وجرح المئات واعتقال أزيد من 1600 شخص.
وأضاف "لا توجد أية دولة على ما أعرف تؤيد أجندة ربيعة قدير رئيسة المجلس العالمي للويغور الإنفصالية، هناك فقط حفنة من الأفراد وربما بعض المنظمات غير الحكومية الغربية، وأعضاء في برلمانات يؤيدونها".
وذكر تيليوالدي، وهو من قومية الويغور المسلمة ذات الأصل التركي، وينحدر من مدينة كاشغار التاريخية الواقعة على طريق الحرير، نحو 1600 كلم الى الجنوب من أورومتشي عاصمة شينجيانغ، "أن للصين علاقات ممتازة مع الدول العربية والاسلامية، وأحداث شينجيانغ قضية داخلية للصين، وكما يعرف الكل فإن الصين لم تتدخل مطلقا في أية أمور داخلية لأية دولة، إننا نؤيد دائما القرارات والمواقف التي يتخذها الأفراد والدول لأنفسهم".
وأكد إسماعيل تيليوالدي، الذي سبق أن شغل منصب حاكم لإقليم شينجيانغ، "إن أحداث 5 يوليوز ليس لها علاقة بقضايا دينية، بل هي مخطط دموي إجرامي عنيف منظم بشكل متعمد من قبل انفصاليي الخارج، مدعومين بانفصاليين في الداخل".
واعتبر أن الإجراءات التي اتخذتها الصين للتعامل مع تلك الأحداث لا تستهدف أية جماعة عرقية أو دين، وحث الدول الاسلامية على إدراك حقيقة الوضع في المنطقة، مضيفا أن الأمر يتعلق بمعركة ضد ما أسماه "قوى الشر الثلاثة وهي الانفصال والإرهاب والتطرف، إنها معركة متواصلة من أجل حماية الوحدة الوطنية، وضمان المصالح الأساسية للشعب".
وقال إن الوضع أصبح الآن تحت السيطرة واتخذ ت الحكومة المحلية كل الإجراءات حسب القانون لاستتباب الأمن ومعاقبة الجناة. مضيفا قوله "من أجل استتباب الأمن وحماية الأرواح والممتلكات اعتقلنا بعض الأشخاص، من بينهم الذين خططوا وتدخلوا بشكل فعال في إذكاء نار الأحداث، سنعاقبهم بصرامة، وغالبية الأفراد خصوصا الشبان الذي أعربوا عن توبتهم، سنتعامل معهم بطريقة تمييزية ونخضعهم لبرنامج إعادة التربية".
وجدد المسؤول الصيني اتهاماته للمجلس العالمي للويغور بكونه يقف وراء تلك الأحداث، وقال لقد واصل هذا المجلس بزعامة ربيعة قدير، بعد 5 يوليوز، التحريض على العنف سواء بالهاتف أو الانترنيت، كما قامت قدير بحملة إعلامية، ونظمت مظاهرات أمام السفارات والممثليات الديبلوماسية الصينية في الخارج، تحت غطاء حقوق الانسان والدموقراطية من أجل الضغط على الحكومة الصينية.
ونفى إسماعيل أن يكون إقليم شينجيانغ يشهد أي سياسة تهميشية على حساب الأقاليم الصينية الأخرى الغنية في شرق البلاد، وقال "منذ إنشاء الصين الجديدة قبل 60 سنة، وبالخصوص منذ تطبيق سياسة الانفتاح في 1978، قدمت الحكومة المركزية والحزب الشيوعي الصيني الكثير من الدعم لشينجيانغ".
ومضى قائلا في عام 1978 كان الدخل الخام في شينجيانغ أقل من 4 مليار يوان (588 مليون دولار)، وفي العام 2008 أصبح 420 مليار يوان (7ر61 مليار دولار)، كما كانت حصة الفرد من الدخل القومي تصل الى 330 يوان عام 1978، وأصبحت 9890 يوان في 2008.
وقال إن الإقليم الذي كان فقيرا قبل ستين سنة، أصبح يتوفر على أحدث التجهيزات الطرقية، خصوصا المطارات وخطوط السكك الحديدية والطرق السريعة، إضافة الى الآلاف من المصانع، مشيرا الى أن إقليم شينجيانغ يمثل 40 في المائة من إنتاج الصين من الفحم وأكثر من 30 في المائة من النفط والغاز، ويتوفر على أراضي زراعية خصبة وقطيع يفوق 50 مليون رأس من المواشي، كما يتوفر الآن على قطاعات تصنيعية رائدة مرتبطة بالنفط والغاز والصناعة التحويلة والتكنلوجيا.
وفي رده عن سؤال حول ما إذا كان الإقليم يعرف سياسة منظمة لتهجير السكان، قال إن هناك 3ر21 مليون نسمة في إقليم شينجيانغ، الذي يعتبر أكبر إقليم في الصين من حيث المساحة، مضيفا أنه إقليم متعدد الأعراق به 47 إثنية، من بينهم الويغور الذين يمثلون حوالي 10 ملايين، والذين يحكمون بأنفسهم هذه الإقليم ذاتي الحكم.
ومضى قائلا "إن الحكومة المركزية لم يسبق لها أن مارست تهجير السكان، ففي الأيام الأولى للتحرير السلمي لشينجيانغ، كان يوجد بها 13 قومية والأن بها 47 وهذا الارتفاع طبيعي نتيجة للتطور الاقتصادي والإزدهار الذي تعرفه، ما يجعل الناس يتخذونها لوجهة للإقامة والعمل".
وقال "عندما تكون هناك منطقة تستقطب الناس بفعل ازدهارها فالناس يتوجهون للاستقرار بها للقيام بالإستثمارات ومزاولة الأنشطة المربحة، فعلى سبيل المثال مدينة شنجن جنوب الصين، كانت قبل ثلاثين سنة قرية صيادين معزولة، والآن أصبحت من كبريات المدن الصينية بفعل الازدهار الاقتصادي والصناعي، الذي تعرفه فجميع سكانها مهاجرون". ""


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.