الحسنية تستعيد نغمة الفوز على حساب الدفاع الجديدي    لندن.. إطلاق حوار الأعمال بين المغرب والمملكة المتحدة    المغرب يتشبث بترسيم الحدود.. غدا الأربعاء التصويت بمجلس النواب على مشروعي قانونين    العثماني: التهويل لا يحارب الفساد والتشويه لا يقوي ثقة المغاربة    وجدة.. لقاء جهوي حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب    تراجع المبلغ الخام للخزينة إلى 104 مليار درهم في سنة 2019    إسبانيا .. تنظيم الدورة 40 للمعرض الدولي للسياحة بمشاركة المغرب    دولة جديدة توجّه ضربة موجعة ل”البوليساريو”    قرعة تصفية نهائيات كأس العالم 2020 تضع المغرب في مجموعة “سهلة”    إدارة الرجاء: بنحليب يغيب 4 أشهر عن الملاعب    رشوة 11 مليون تطيح برئيس جماعة بمراكش !    استئنافية باريس تصدم لمجرد وتحيل ملف الاغتصاب إلى الجنايات    الفلاحون يستبشرون بأمطار الخير ومديرية الأرصاد تتوقع استمرار التساقطات المطرية    الدوزي يغني “راي” مرة أخرى في جديده “خليك معايا” – فيديو    زيادة منتظرة في الحد الأدنى لتسعيرة سيارة الأجرة بطنجة    الناصري يكشف تفاصيل وشروط تعيين دوسابر على رأس الوداد    حجز سيارة بتطوان وعلى متنها حوالي 500 قرص اكستازي    ارتفاع الإنتاج الوطني للطاقة الكهربائية ب 18,4 بالمائة متم نونبر    الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام تدعو لتعاون الجميع لتطوير القطاع السينمائي    المشتركون الصغار يفاجئون المدربين بتنوع مواهبهم وثقتهم بأنفسهم    بدء محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ    المغرب يغيب عن تصنيف مؤشر بلومبرغ للاقتصاديات الأكثر ابتكارا    عبد الحق بلشكر يكتب: تعقيدات الوضع الليبي    الجواهري يدعو إلى مراجعة الإطار القانوني ل”النظام الإحصائي الوطني”    فاخر يودع رسميًا عن تدريب حسنية أكادير    سوق ''الميركاتو''.. الريال يحدد سعر حكيمي وميونيخ الأقرب لاقتناص الصفقة    عاصفة غلوريا تواصل اجتياحها لإسبانيا متسببة في مقتل 3 أشخاص و قطع الطرق و إغلاق المدارس    تارودانت/عاجل: هذا ما تقرر في حق الأبوين المتابعين في قضية حرق الأعضاء التناسلية لإبنتهما ذات السبع سنوات    بعد استثنائه من مؤتمر برلين.. هل انتهى دور المغرب في الأزمة الليبية؟    زيدان يؤكد ان مجال التعاقدات مازال مفتوحا    إدارية أكادير تؤجل النظر في قضية عزل رئيس جماعة أيت ملول    القضاء المغربي يقرر التصفية القضائية لممتلكات مسؤولي "سامير"    عبيابة يستقبل وفدا عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    هجوم إلكتروني “خارجي” يوقف خدمة الإنترنت لعدة ساعات في تركيا    وزارة التوفيق تخرج عن صمتها وتكشف أسباب “انتفاضة الأئمة المجازين”    انفجار عجلة سيارة يستبب في مصرع سيدتين وإصابة آخرين ضواحي قلعة السراغنة!    تطوان تُسجّل أعلى مقاييس التساقطات في المغرب خلال 24 ساعة    ايت بوازار: قراءة في أحداث ما بعد اغتيال قاسم سليماني    أكادير : بالصّور ..الموروث و الإبداع الغنائي بإقليم تيزنيت يعيد الحياة لممر و ساحة أيت سوس بمدينة الإنبعاث    لمجرد بين أحضان والديه..”لقطة مميزة” في بداية عودته إلى الحفلات – فيديو    غوارديولا يطالب بإلغاء إحدى المسابقات الإنجليزية    الداودي يعتمر بعد نجاح حفله في السعودية- صورة    وسط ضغط دولي.. إيران تكشف تفاصيل جديدة عن الصاروخ الذي أسقط “بالخطأ” الطائرة الأوكرانية    الحكومة تقرر تخفيض سعر 126 دواء.. القرار صدر بالعدد الأخير للجريدة الرسمية    بوليفيا تسحب اعترافها ب”جمهورية البوليساريو” وتراهن على المغرب لتعزيز علاقاتها بالعالم العربي    هل تحتفلون باليوم العالمي للعناق في هذا التاريخ؟    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    رحيل منظر المسرح الثالث عبد القادر عبابو    في اليوم العالمي للعناق 21 يناير.. هذه فوائده الصحية والنفسية    مخاوف من انتشار الوباء بعد تأكيد الصين انتقال فيروس كورونا الجديد بين البشر    كارترون: الداخلة "معجزة" يمكن تقديمها كنموذج للتنمية بالنسبة للدول الإفريقية    الصين تعلن تسجيل 139 حالة إصابة بالفيروس الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تدريس الأمازيغية.. لا يمكن أن يستمر بهذه الصيغة
نشر في هسبريس يوم 15 - 09 - 2018

لا شك في أن مأزق تدريس الأمازيغية لا ينفصل عن ما تتخبط فيها المنظومة التعليمية بشكل عام، ولا يمكن لها أن تأخذ مسارا جيدا في تدريسها وهي مستندة على بنية هشة، اخترقت بأصحاب رؤوس الأموال الذين يرمون بأسهمهم مجانية التعليم والمدرسة العمومية بشكل عام، بتحويل القطاع العمومي إلى أداة إنتاج الرأس مال بتفويته إلى القطاع الخاص.
في ظل هذه العلاقات الاقتصادية التي تسير قطاع التعليم بالمغرب، فالأمازيغية بدورها لن تفلت من هذا التدجين، وخاصة أن نمط الإنتاج الرأسمالي يحول كل الأشياء بل حتى القيم الإنسانية إلى منتجات اقتصادية. ولهذا، فالأمازيغية بالبوادر التي ستظهر أو ظهرت فيها كأداة إنتاج، كمجال السياسة وجمعيات المجتمع المدني، فإن دورها في قطاع التعليم آت لا محال.
في هذه الأسطر، سنتطرق إلى بعض المشاكل التي تغيم سماء تدريس الأمازيغية.
1- تدني عدد المناصب المبرمجة في المباريات (تخصص أمازيغية)
منذ تنزيل نظام العقدة في التوظيف مع الأكاديميات الجهوية، لم تبرمج فيها الأمازيغية إلا إلى غاية سنة 2018، إذ المباريتان السابقتان 2016و2017 تم إقصاء الأمازيغية منهما بشكل مباشر، أما في سنة 2018 تمت برمجة 3 مناصب للأمازيغية لكل إقليم، وهناك بعض الأقاليم التي لم تستفد ولا بمنصب واحد أمازيغية، بدعوى أن الإقليم يتوفر على أساتذة متخصصين في الأمازيغية، وعند معاينة الواقع نجد فقط ثلاثة أساتذة، وهذا لا يعقل، وكأن التعميم حول إقليم واحد يستوجب ثلاثة أساتذة فقط، أو بمعنى آخر أن الإقليم الواحد يتوفر على ثلاث مدارس. في هذا الصدد، نرى أن الجهات المسؤولة تضع مادة الأمازيغية كمزهرية تزين بها ما جاء به دستور 2011 بخصوص الأمازيغية بالإضافة إلى شعار إلزامية تعميم الأمازيغية في المدرسة المغربية، لكن ما يدل هذا سوى عن تناقض صارخ بين القول والفعل، وظهور ازدواجية في التعامل مع الأمازيغية، هذه السياسة التي تنهج على الأمازيغية في شقها التعليمي - التعلمي يؤثر على الطاقات التي تتخرج من شعبة الدراسات الأمازيغية من الجامعات المغربية، إذ هذا الكم المحتشم من المناصب الذي يقدم للتباري عليه يجعل الخريج ينفر من اجتياز مباراة في الأمازيغية ليتوجه إلى تخصص المزدوج (عربية-فرنسية) نظرا للاحتمال الكبير الذي سيلقاه ليلج مهنة التعليم والهروب من شبح البطالة، هذا ما سيؤثر في المستقبل على الموارد البشرية المتخصصة في مادة الأمازيغية. وبهذا الصدد تعليقنا على هذه السياسة، هي فقط فرملة تطور الأمازيغية بالبلاد بشكل ذكي.
بالرغم من كل هذا التخبط، وتماشيا مع هذه السياسة، فإنه من الممكن على كل مديرية إقليمية، إذا أرادت أن تعمم الأمازيغية بأقصى الممكن، على الأقل أن تكثف الأساتذة التي تستقبلهم على منطقة واحدة من داخل الإقليم ، لتنتقل في المستقبل إلى مناطق أخرى، بعد الانتهاء من كل منطقة، لكي يصبح مجهود الأستاذ ثمرة في المستقبل.
2- غياب جودة التكوين في المراكز الجهوية والإقليمية لمهن التربية والتكوين
إن ما يلفت انتباه الأستاذ المكون في شعبة الأمازيغية من داخل المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين هو كم المواد وقلة الأساتذة المخصصين لهذه الشعبة، بحيث نجد أستاذين رسميين خاصة في الفرع الإقليمي الناظور، إذ بالرغم من مجهودهم قدر المستطاع لا يمكن أن يصل إلى المستوى المطلوب لأنه من العيب تخصص بأكمله يخصص له أستاذان، ناهيك عن العدة الهزيلة المخصصة للتكوين، وبالمقابل نجد أنه من الممكن على الأكاديمية أن تفتح مباريات لولوج التدريس في مراكز التكوين بشكل مباشر، والتخلص من هذا العبء .
3- إرغام أساتذة متخصصين بالأمازيغية بتدريس مواد أخرى
إرغام أساتذة متخصصين بالأمازيغية بتدريس مواد أخرى ليست بسابقة من نوعها بل هي إشكالية رافقت تدريس الأمازيغية منذ بدايتها. ولهذا نعيشها في بداية هذا الموسم الدراسي مع مديرية (تنغير)، حيث بشكل إداري ومسؤول من طرف المديرية تمت مراسلة أساتذة كتابيا من أجل تدريس مادتي العربية والفرنسية، هذا الخرق السافر غير المبني على أي أساس قانوني بل يخترق أسمى ترسانة قانونية في البلد، دستور 2011، بالإضافة للمذكرات الوزارية الصادرة بهذا الشأن ثم الرؤية الإستراتيجية 2015-2030، فما يدل هذا إلا عن عدم المعرفة الكاملة بتسيير مديرية وعدم الاطلاع على ما يصدره القانون اتجاه مادة الأمازيغية، وهذا الاجتهاد لا ينتظر أن يصدر من طرف مؤسسة من المفروض أن تكون حلا وليس مشكلا.
4- مقررات لم تتغير منذ بداية تدريس الأمازيغية مع ضعف مضمونها، وغياب الأمازيغية في المبادرة السنوية (مليون محفظة)
منذ بداية تدريس الأمازيغية سنة 2003-2004 وصدور أول مقرر دراسي من خلاله ستدرس الأمازيغية في المدرسة المغربية لم يتغير، وكأن الواقع المغربي الأمازيغي لم يتغير، وبمعرفتنا بأن المقررات الدراسية نابعة من واقع المتعلم. ولهذا، يجب مواكبة التغيرات التي تطرأ على الواقع لترجمتها بشكل تربوي في المقرر الدراسي، بالإضافة إلى مضمونه الذي يحتوى على بعض النصوص التاريخية والموروثات الثقافية والحضارية الأمازيغية المحتشمة كتقديم رموز في المقاومة المسلحة والممالك الأمازيغية في صورة قزمية، وما نلاحظه فقط إنجاز ترجمة لنصوص عربية تتحدث عن مواضيع أمازيغية. كما أن منهجية تدريس الأمازيغية داخل الفصل الدراسي بالاعتماد على المراحل وتقسيم الوحدات المدرج في الكتب المدرسية يفتقر للرؤية الإستراتيجية وللتخطيط الديداكتيكي للتعلمات المراد إرساؤه أفقيا وعموديا على طول السنة الدراسية.
وهذا المقرر لا يعدو أن يكون نسخة مطابقة لمنهجية تدريس اللغة العربية بالرغم من اختلاف اللغتين منهجيا وتركيبيا، ولا ننسى أيضا بأن الكتاب الأمازيغي خاصة tamaziɣt inu الذي يصل ثمنه إلى 32 درهما هو تكريس لسياسية (اللي ما عندوش ما يقراش) أو بصيغة أخرى تكريس لسياسة طبقية، من خلالها تجعل الأمازيغية في متناول أبناء الطبقات المتوسطة، أما أبناء الشعب الفقير لا يمكن لهم أن يغطوا تكاليف جميع المقررات الدراسية إضافة إلى كتاب الأمازيغية، هذا المنطق في التعامل لا يزيد للأمازيغية إلا رجوعا إلى الوراء. وهذا الثمن يجعل من الأمازيغية وكأنها ولدت في القصور...لكن الأمازيغية ولدها الفلاح في أعالي الجبال، ولا يمكن أن يأتي اليوم أن ترمى في مزادات المطابع ودور النشر، لتتحول إلى غرض تجاري. وما يمكن القول هنا أن تدريس الأمازيغية حق لجميع أبناء الشعب المغربي الفقير منه والغني. وبالعودة إلى المبادرة السنوية (مليون محفظة)، نجد إقصاء كتاب الأمازيغية بشكل مباشر؛ وهو ما يجعل الأسر بعد أن التقطت أنفاسها في جزء كبير من العبء الاقتصادي من أجل دخول أبنائها إلى الموسم الدراسي الجديد، لم يسعفها الحظ مع كتاب الأمازيغية، والسؤال يبقى لليوم يطرح نفسه: لماذا لم يدرج كتاب الأمازيغية في مبادرة مليون محفظة؟
5- عدم توفر حجرة مستقلة لأستاذ (ة) الأمازيغية
إن أول حائط يصطدم به أستاذ الأمازيغية إثر دخوله إلى المؤسسة هو عدم توفر حجرة مستقلة للأمازيغية، إذ يتحول الأستاذ إثرها إلى ناقلة ينتقل من قسم إلى آخر. ونجد أن أغلب الأساتذة يخصصون نصف ساعة لكل فوج، وبهذا لا يمكن له أن يصوغ استعمال زمان وفق رؤيته، مما يفرض عليه أن ينتقل بين الأقسام كل نصف ساعة لتغطية جميع الأفواج، وهذه الصيغة تؤثر على مردودية الأستاذ ونفسيته، وكذلك تؤثر سلبا على المتعلم الصغير، إذ لا يعقل أن يتم تدريس حصة كاملة في حيز زمني ضيق جدا (نصف ساعة)، ويطلب من المتعلم أن يستوعب أو يندمج في المادة.
6- غياب مفتش متخصص في مادة اللغة الأمازيغية، وإدارة غير مقتنعة بتدريس الأمازيغية
إشكال المفتش التربوي المتخصص في الأمازيغية غير الموجود يشكل عسرا كبيرا على الأستاذ مما يجعله دائما وحيدا في الساحة التربوية، ولا يجد موجها في مسيرته العملية، ويجعله أيضا دائم الاجتهاد في مسائل هو في غنى عنه. وما تكتفي به المديرية هو تكليف أحد المفتشين في الفرنسية أو العربية لتحمل مسؤولية مادة الأمازيغية، ليجد الأستاذ نفسه في وضعية أستاذ ومترجم في الوقت نفسه أثناء الزيارات، لأن القليل من المفتشين التربويين الذين تلقوا دورات تكوينية في الأمازيغية واجتهدوا لسد هذا الفراغ؛ لكن هذه الخطة لا يمكن أن تستمر على هذا الحال، لأنه إن لم يكن هناك مفتشون تربويون متخصصون في الأمازيغية يمكن أن تبرمج الأمازيغية في مباريات لولوج سلك التفتيش التي أقصيت منها لسنين عدة، وتحل المشكلة نسبيا، لكن الغريب في الأمر هو ألا نجد أي تصريح من الجهات المسؤولة حول هذا الإقصاء. ونجد أيضا في الشق الآخر،الأطر الإدارية التي لا تحاول أن تجتهد من أجل إرساء ثوابت تعليم الأمازيغية، إذ ينظرون إليها بأنها تشوش على السير العادي للمؤسسة، وبهذا يحاولون بكل الطرق لإبعادها عن مؤسستهم، وكأن الأمازيغية عبء عليهم.
كخلاصة موجزة، تدريس الأمازيغية إن بقي على هذا الحال، فهي ضربة قاضية للأمازيغية ولتراكم تاريخي كبير، ونجد أن الحركة الأمازيغية بكل مكوناتها ما قدمته منذ بروزها ستعود إلى بدايتها، وخاصة أن الذات الأمازيغية نائمة في سبات عميق، وكأن ما حققته يكفي للأمازيغية، لكن الواقع شيء آخر، يستوجب الاستمرار على ذلك التراكم، وخاصة أن منحنى الأمازيغية يتجه نحو القاع. وكذلك لا ننسى رغبة الدولة يجب عليها أن تتحمس أكثر اتجاه الأمازيغية، ما دامت أعلنت الانطلاقة فما عليها إلا أن تستمر إلى الأمام؛ فالأمازيغية شرف لنا كمجتمع ودولة، ويجب أن نطوره .
*أستاذ اللغة الأمازيغية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.