تهمة الترويج ل "داعش" تقود إمام مغربي للاعتقال في إسبانيا    الروس ما راضيينش على القرار ووصفوه بالمتحيز وقالو ان تداعياتو غادي تكون سلبية وفيه احتكار ولغتو طمسات معايير متفق عليها    زياش يتألق ويسجل في فوز تشلسي على بيرنلي بثلاثية في "البريميرليغ"    "كوفيد-19" في جهات المملكة .. الخطر يلازم أكثر من 800 حالة    شرطي بالرباط يطلق الرصاص لتوقيف مسلح هائج !    5 قتلى و8 جرحى في حادثة سير بالطريق السيار بين مراكش وأكادير    إصابة قس بجروح بليغة رميا بالرصاص في ليون بفرنسا    لمواجهة كورونا..بريطانيا تتوجه نحو الإعلان عن إغلاق تام    إزدراء الأديان    الرجاء الرياضي يسترجع بنحليب وبوطيب بعد الشفاء من "فيروس كورونا"    النصيري يُسجل وإشبيلية يخسر أمام أتليتيكو بيلباو- فيديو    حارس منتخب مصر السابق عصام الحضري في طريقه للوداد    موعد مباراة تشيلسي المقبلة في الدوري الإنجليزي الممتاز    مجهول يطلق النار على كاهن في مدينة ليون الفرنسية واستنفار يسن الشرطة لاعتقاله    كندا تخطط لاستقبال عدد كبير من المهاجرين في 2021    رحيل واحد من آخر عمالقة السينما شون كونري أو "جيمس بوند" عن 90 سنة    محكمة إسبانية تعيد قضية مقتل "إلياس الطاهري" للواجهة        3790 إصابة جديدة بفيروس كورونا و70 وفاة في المغرب خلال 24 ساعة الأخيرة    هازارد يسجل هدفاً رائعاً في هويسكا (فيديو)    المغرب – رواندا: رغبة مشتركة في تعزيز التعاون في القطاع الخاص    الصحراء المغربية..مجلس الأمن يشيد بدور لجنتيْ حقوق الإنسان بالعيون والداخلة    عدد ضحايا زلزال تركيا يرتفع إلى 21 قتيلا و804 مصابا    فيديو.. سعودي سكران يسوق سيارته بسرعة جنونية ويصدم أحد أبواب المسجد الحرام    "تمديد المينورسو" يثير سُعار البوليساريو .. والجزائر تنشغل ب"تبون"    عبد الإله الجوهري: السينما المغربية أصبحت اليوم من أهم السينمات في المنطقتين العربية والإفريقية    السعودية تمنح الوافدين إلى العمرة إقامة 10 أيام    بالصور : فيروس كورونا يعجل بإغلاق مدينتين بجهة سوس ماسة، ولجان اليقظة تنتقل للسرعة القصوى    اقتطاع أجور المضربين عن العمل.. هل يضرب حقهم في الإضراب؟    باحث مغربي يقدم سيناريوهات مرعبة: الأيام القادمة قاسية وسيتم إعادة الحجر الصحي الشامل للمغرب إذ لم ينجح الجزئي    مديرية الأرصاد الجوية.. "أمطار وأمواج عالية بهذه المناطق اليوم السبت"    وفاة الفاعل السياسي و الإقتصادي جمال كرم    الطلب الخارجي يرفع عدد مناصب الشغل بمراكز النداء في المغرب    اجتماع تنسيقي لتدارس سبل توفير السكن لمغاربة العالم وتحفيزهم على الاستثمار    باتنا يتصدر قائمة هدافي "الأسود" في السعودية    ماكرون مُتراجعا: أتفهم مشاعر المسلمين ولا أتبنى الرسوم المسيئة    سلطات مليلية ترفض تسجيل أطفال مغاربة في المدارس التعليمية !    "الاستقلال" يحذر من تأخر توفير لقاح الأنفلونزا    جهة لني ملال..إعطاء الضوء الأخضر لإنشاء أول منطقة لوجيستيكية    هذه مدن الشمال المشمولة بقرار الحجر الصحي الجزئي    نعوم تشومسكي: إنكار ترامب لتغير المناخ يمثل تهديدا أسوأ للبشرية من هتلر    نجل فنان شهير يشتكي من التجويع والإهمال عقب إصابته بكورونا -صور    كورونا يتسلل إلى جسد اللاعب الدولي المغربي عبد الرزاق حمد الله    "إير فرانس" ستلغي آلاف الوظائف بحلول 2022    اللاعب حمد الله يعلن إصابته بفيروس كورونا    من العروي إلى موريتانيا.. الزاوية الكركرية تحتفل بعيد المولد النبوي    صحيفة كونغولية: العقبات أمام النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية تتهاوى بالسرعة القصوى    عائشة ماه ماه: لست مريضة بالسرطان لكن السنوات رسمت على وجهي رسومها    سوس ماسة تتعزز بمركز الإرشاد الطاقي بطاطا.    "الحصلة" فيلم وثائقي يثير ضجة.. أبناء "الحي المحمدي" غاضبون من تشويه صورة حيهم    في مثل هذا اليوم 31 أكتوبر 1956: فرنسا والمملكة المتحدة وإسرائيل تشن حرب على مصر لإرغامها على فتح قناة السويس.    جمعية المترجمين العرب تعلن عن غلق باب التقدم إلى دورتها التدريبية الأولى    حمد الله يخرج من الحجر الصحي ويصاب بكورونا    "إلى أين تذهبين يا عايدة؟" و"أيام أكلة لحوم البشر" و"أن أصبح أمي" يحصدون نجمات الجونة الذهبية في الدورة الرابعة للمهرجان، و"سينما من أجل الإنسانية" تذهب إلى "200 متر" لأمين نايفة    كوفيد 19 يتسلل إلى "حمد الله".. التفاصيل!    هل تعود مليارات شركات الإنترنت الكبرى بالفائدة على المجتمعات؟    مؤسسة الرعاية التجاري وفابنك تحلل رهانات حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي    تعديلات "التبادل الحر" تخفض الواردات المغربية من الأجهزة التركية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير بريطاني: هذه حلول من الطبيعة لتخفيف تداعيات الجائحة
نشر في هسبريس يوم 29 - 09 - 2020

كشفت جائحة كوفيد نقاط ضعفنا، وعلى مستويات متعددة، لكن أملي هو أن تكون كذلك بمثابة منبّه لنا؛ إذ إن استئصال أنظمة بيئية بكاملها من كوكبنا، والاستمرار في الاتجار غير المشروع والبغيض بالحيوانات البرية – ناهيك عن الإنتاج الكثيف للحيوانات لأغراض استهلاكية، أو ما يُعرف باسم "المزارع الصناعية" – جميعها عوامل تساهم في خلق أمراض جديدة فتاكة ومن ثم تسهيل انتشارها؛ وفي الوقت نفسه فإن إساءة استخدامنا للمضادات الحيوية قوضت قدرتنا على مقاومة الأمراض.
هذه الجائحة تعتبر من أعراض إساءة استغلالنا للعالم الطبيعي، لكن ما يقوله العلم واضح جدا: إن واصلنا تدمير البيئة الطبيعية والتسبب في زعزعة مناخنا الهش فإننا سنواجه أزمات أخرى أعظم وأكثر خطورة من هذه الأزمة الراهنة.
لقد أظهر مؤشر الكوكب الحي في الشهر الحالي تراجع أعداد أنواع أساسية من الأحياء بنسبة 68% خلال فترة تكاد تفوق سنوات عمري – أي ما يعادل نانو ثانية من حقبة تطور الحيوانات؛ إذ إن مئات آلاف أنواع الحيوانات معرضة للانقراض، من الحيوانات البحرية الكبيرة وحتى الحرباء متناهية الصغر في حجمها، إلى درجة يمكنها التوازن على رأس عودكما يخسر العالم مساحات شاسعة من الغابات في كل دقيقة تعادل 30 ملعب لكرة القدم، الأمر الذي يجعل إزالة الغابات ثاني أكبر مسبب أساسي للتغير المناخي.
تلك مأساة كبيرة للبيئة، وهي مأساة بشرية كذلك؛ إذ يعتمد مليار شخص على الغابات في معيشتهم. ونحو العدد نفسه من الناس يعتمدون على السمك في بقائهم. وبالتالي حين يحدث اختلال في الخدمات المجانية التي توفرها الطبيعة فإن أول من سيعاني بالنتيجة هم أكثر المجتمعات فقرا. ثقاب.
لا شك أن اتخاذ إجراءات لعكس ذلك المسار يعتبر التحدي الأساسي في عصرنا، لكن يمكننا فعل ذلك إن عززت الحكومات جهودها.
والمملكة المتحدة، باعتبارها سوف تشترك باستضافة قمة العمل المناخي التالية، تعتبر في أفضل مكانة لتحفيز العمل العالمي. فبالنسبة لانبعاثات الكربون، من حسن الحظ أن السوق تسابق بخطى أسرع من الحكومات للحد منها، إذ إن الاستثمار بالطاقة المتجددة يتجاوز الآن الاستثمار بالوقود الأحفوري، إلا أنه ليس باستطاعة التكنولوجيا وحدها منع تغير المناخ.
بإمكان الحلول المستقاة من الطبيعة، مثل حماية وإصلاح أشجار المنغروف الساحلية، والغابات، وأراضي الخث، أن توفر ثلث التدابير المجدية من حيث التكلفة التي نحتاجها لتخفيف آثار تغير المناخ، بينما تساعد في الوقت نفسه في عكس مسار أزمة الانقراض. ورغم ذلك، تحصل هذه الحلول على 3% فقط من التمويل العالمي لمشاريع المناخ.. ذلك منطق لا يقبله العقل نهائيا.
وبالتالي سوف تستغل المملكة المتحدة رئاستها لقمة العمل المناخي 26 لإقناع دول أخرى بوضع الطبيعة في صميم استجابتها المناخية.
كما إننا ضاعفنا مساهماتنا في البرنامج الدولي لتمويل مشاريع المناخ، وسوف نزيد إنفاقنا لحماية الطبيعة.
كذلك سنعمل على توسيع برامج طموحة جديدة – مثل صندوق أراضي التنوع البيئي بقيمة 100 مليون جنيه إسترليني لربط مساحات أراضي هامة، وصندوق الكوكب الأزرق بقيمة 500 مليون جنيه لترميم النظام البيئي في البحار. ومبادرتنا "الحزام الأزرق" تسعى إلى حماية مساحات بحرية تحيط بمقاطعاتنا الخارجية تعادل مساحة الهند، كما أننا في طليعة الحملة الدولية لحماية 30% على الأقل من المحيطات بحلول سنة 2030.
إلا أن الأموال وحدها لن تحل المشكلة، لكن لدى الحكومات إمكانيات قوية لحمل الأسواق على تقدير الطبيعة ودفع ثمن تدمير البيئة.
وعلى الصعيد العالمي، 80% من عمليات إزالة الغابات سببها الزراعة، وذلك لزراعة محاصيل استهلاكية مثل زيت النخيل والصويا والكاكاو. إن اتبعت أكبر خمسين دولة منتجة للغذاء خطانا بالاستعاضة عن نظام الدعم الحكومي للأراضي بنظام يكافئ المزارعين على حمايتهم للبيئة، يمكن تحويل 700 مليار دولار سنويا – أي ما يعادل نحو أربعة أضعاف ميزانية المساعدات العالمية – إلى دعم الطبيعة.
كما أطلقنا مشاورات رائدة عالميا بشأن المتطلبات الواجبة من الشركات الكبيرة باستبعاد إزالة الغابات من سلسلة التوريد التي تعتمد عليها. وإن استطعنا إقناع دول أخرى أيضا، يمكن أن يُحدث ذلك انقلابا في السوق بجعل قيمة الغابات وهي حية أكبر من قيمتها ميتة.
واليوم، في الأمم المتحدة، يوقع رئيس وزرائنا "تعهد الزعماء لأجل الطبيعة"، الذي لعبت المملكة المتحدة دورا رئيسيا في بلورته. هذا التعهد نداء طموح للعمل، ويقر بفشل الكثير من التعهدات السابقة، ويدعو كل جيل إلى الحكم على قادته إن كانوا يلتزمون بترجمة أقوالهم إلى أفعال.
وبينما تعمل الحكومات على وضع خطط لتعافيها اقتصادياً، أمامنا خيار واضح؛ يمكننا تدعيم الوضع الراهن، مستمرين بعقود من الانبعاثات الكربونية والدمار البيئي، أو يمكننا انتهاز هذه اللحظة لإحداث تغيير بالغ في علاقتنا بالعالم الطبيعي.
*وزير شؤون المحيط الهادئ والبيئة بوزارة الخارجية والتنمية البريطانية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.